A Response to Michael Young

"A Response to Michael Young
By Joshua Landis
March 20, 2007
Syria Comment  

Michael Young wrote an article in the Daily Star, "The blogosphere's foreign informant," taking issue with my post on Lebanon and making a number of accusations about me, the most damaging of which was the suggestion that I "intentionally" and "dishonestly" justified Michel Kilo's arrest. I will answer this slur, but first let me address the larger ideas on which Michael and I differ.

I used Michael Young as an example of the Lebanon analysts and commentators who support the Bush administration's stand against negotiations with Syria or accepting the various deals advanced by Middle Eastern mediators, meant to bring an end to the political impasse paralysing Lebanon.

Let me start, by saying that I have the greatest respect for Michael, whom I consider the most thoughtful and convincing advocate for boycotting Syria, refusing to negotiate with its allies — whether Hizbullah or Iran – and supporting the Bush administration's premise that the use of force can bring advances to democracy and peace in the region. I have disagreed with Michael in the past, arguing that the US would fail either in bringing about regime change in Syria or forcing the Asad regime to make a "Qadhafi-type reversal" of its policies, as many of the administration neocons advocated. Michael persists in supporting this general policy, even as it looks less and less likely to succeed. In the article that I took issue with, Michael wrote, "Syrians have to be made to realize that their regime can only last if they make fundamental concessions in the region. Assad is too brittle to demand more than recognition of his survival."

This analysis is at the heart of our differences. I have never believed that the Asad regime was particularly brittle or its survival threatened by Western isolation. On the contrary, I have consistently maintained that the use of military violence in Iraq or economic sanctions against Syria in an effort to starve it into compliance would neither bear fruit nor advance democracy in the region, a goal that both Michael and I share.

I think the facts bear me out. Iraq is a human disaster; the Palestinian issue is more hopeless than ever; Lebanon is immobilized by its endless standoff and threatened by the constant escalation of extremist rhetoric and militias; but more pertinent to my dispute with Michael, the Asad regime has been given new legitimacy in the eyes of its people; it is less brittle today than at any time in the last seven years since Bashar al-Asad came to power. The basic social compact between the regime and the Syrian people that was hammered out under Bashar's father has been give a new lease on life by America's misguided policies. The regime offers stability and security in exchange for submission of the populace. This is not unique to the region. Throughout the Arab world authoritarianism is under-girded by the same compact. We are now witnessing the reversal of the tentative democratic advances that were achieved in the wake of 9-11. The Economist recently ran an article cataloging the long and desultory list of crackdowns, imprisonments, and authoritarian retrenchments in Egypt, Bahrain, Algeria, Saudi Arabia, and many other countries of the region. The reason for the strengthening of authoritarianism in the Middle East is simple. Dictators and monarchs of the Middle East are exploiting the fears of their people to strengthen themselves. The rise of extremism, threat of instability, and hatred of America — all of which have been immeasurably increased by the Bush administration's violent policies – make it all too easy for cynical governments to throw troublemakers in jail in the name of maintaining stability. No one wants to experience what the Iraqis are living through. The silent majority throughout the Middle East is acquiescing to the sad argument that they are not prepared for democracy. Michael Young suggests that the US should persist in its present policies by refusing to negotiate with adversaries such as Syria. I believe the administration's policies are not working and will only retard the emergence of democracy and the spread of liberal institutions in the region. This is my fundamental difference with Michael, one he chooses not to address. Instead, he finds secondary disputes.

Sectarianism: I do not for a second believe that Michael is sectarian. I wrote in my article that "Young is one of the smartest hawks in the Lebanese firmament and he has written thoughtfully on the need for a more equitable power-sharing in Lebanon." He objects to my using the term "Shite Crescent" for its sectarian implications. This is a distraction. It is not Shiites Michael warns against, It is the "crescent" or alliance between Iran, Syria, Hizbullah, and Hamas – the very un-Shiite member of the group.

The point of my article was to highlight how America's policy of refusing negotiations with its adversaries undermines movement toward democracy. By not moving decisively to resolve long-standing injustices in the region, Washington prevents the formation of consensus, which is the only soil upon which civil society can grow. The US should be on the side of working out a new power-sharing arrangement in Lebanon rather than obstructing it. Eventually this will have to include taking a new census in Lebanon and revising the Ta'if Accords, as Lebanon's National Pact is called. Michael himself has advocated this in recommending that Lebanon move toward a bicameral system of government, a solution everyone can applaud. But why not begin the difficult task of finding an accommodation with the opposition today? Opponents of the governing coalition have legitimate criticisms of the Lebanon's democracy. One of the reasons they refuse to relax relations with Syria and Iran is because they have not been able to advance their claims through negotiation. Instead they cling to resistance. The spring 2006 "national dialogue" between Lebanon's za'ims or communal chieftains came to nothing, demands for new elections were refused, and now a deal for increased representation of the opposition in the cabinet has seemingly been scuttled. Lebanon's factions must find a way to address the inequalities in their system of representation, which were at the root of the civil war and continue to bedevil relations among Lebanese communities. My provocative title, "Counting Lebanon's Shiites as Slaves: Why the Lebanon Deal is Obstructed," was a way to draw attention to the very real social and political issues that are at stake in Lebanon. Shiites in Lebanon are not treated as slaves. I make this abundantly clear in my article, but they are not counted for the purposes of parliamentary representation in proportion to their actual numbers. We can dispute whether they are counted as half or two-thirds of Lebanese from some other faiths, but quibbling over how badly they are underrepresented cannot obscure the fact that they are underrepresented. The only way to find out the correct numbers of Lebanese is for the government to take a new census, something it has refused or neglected to do since 1932 because entrenched authorities have much to lose.

The US will fail to build the trust it requires in the region in order to advance its policies so long as it refuses to throw it's weight behind settling long outstanding issues of representation in Lebanon, the return of the Golan to Syria, or respect for Palestinian statehood in the occupied territories. Iran or some other power inimical to US interests will champion these causes so long as the US refuses or fails to resolve them in an equitable manner.

Talking to Syria and negotiating a broader Arab-Israeli peace in the region is not extreme. Increasingly, this argument is being put forward by America's most experienced Middle East hands. Haaretz reported a week ago that James Baker told an Israeli audience, “The Middle East has grown less stable during the presidency of U.S. President George W. Bush, but dramatic improvements could be made by opening broad talks with Syria." Zbigniew Brzezinski said in January, "The U.S. refusal to explore the possibility of talks with Iran and Syria is a policy of self-ostracism that fits well into the administration's diplomatic style of relying on sloganeering as a substitute for strategizing.” Top Israeli intelligence and army officers have come to the same conclusion.

Michel Kilo: Finally, let me address Michael Young's scurrilous accusation that I jeopardized Syria's leading opposition figure, Michel Kilo, who I have long championed. (See this article I wrote when he was arrested, May 16, 2006: "Michel Kilo the Patriot." Young suggests that I "intentionally" and "dishonestly" justified his arrest. Let me quote Michael:

Take a piece on the Syrian opposition that Landis co-authored in the Winter 2007 issue of The Washington Quarterly. In it he asserted that the Damascus Declaration, an October 2005 document signed by Syrian opposition figures calling for democratic change, “grew out of a clandestine trip to Morocco only a few months earlier by intellectual Michel Kilo to meet with [the outlawed Muslim Brotherhood leader Ali Sadreddin] Bayanuni to discuss a new initiative to unite forces.”

This item was quite damaging to Kilo, who had been languishing in Adra prison for having purportedly colluded with Syria’s enemies. Where did Landis get this information? In reading the article you see that the authors have footnoted an article by Andrew Tabler, which I happen to have read. But as an astute reader reminded me, Tabler only wrote that “two unnamed members” of the Syrian civil society movement had met with Bayanouni. There is no mention of Kilo at all in the piece, because Tabler could not confirm his presence in Morocco. One of two things happened: Either Landis read Tabler as carelessly as he reads everything else he quotes, which still doesn’t explain how Kilo’s name slipped in; or, knowing the impact of what he was saying, Landis mentioned Kilo intentionally, effectively justifying his arrest, then dishonestly attributed this to Tabler.

I’m increasingly inclined to believe the latter.

Why was Michel Kilo arrested and what is he charged with?

Kilo's arrest and the charges brought against him by the Syrian government have nothing to do with the Damascus Declaration or the trip to Morocco that prepared the way for the Damascus Declaration of 16 October 2005, about which I wrote. My article, entitled "The Syrian Opposition," which I coauthored with Joe Pace, a Harvard researcher, was published in the December 2006 issue of the Washington Quarterly.

Kilo was arrested with other opposition members following the publication of the "Beirut-Damascus Declaration," which they signed in May 2006, more than half a year after he helped prepare the Damascus Declaration. The charges brought against him have nothing to do with the Damascus Declaration. On March 6, 2007, the last time he was brought before the military prosecutor in Damascus, Kilo was accused, according to Reporters Without Borders, "of inciting fellow inmates in Adra prison, near Damascus, to sign the 'Beirut-Damascus, Damascus-Beirut' joint statement, which he himself signed in May 2006 and for which he is being prosecuted by a criminal court." The notion that Joe Pace's and my article had anything to do with his arrest or persecution is nonsense. Young writes that my article "was quite damaging to Kilo." He invents this. It is not true.

Did I tell the Syrian government something it did not already know?

The Syrian authorities knew whether Michel Kilo was one of the two opposition members who traveled to Morocco long before I wrote my article. Andrew Tabler, an excellent reporter and good friend, wrote in March 2006 that two unnamed opposition members traveled to Morocco, where they met counterparts in the Muslim Brotherhood to hammer out the rudiments of the Damascus Declaration. Kilo and other leading opposition members were arrested in May. If the Syrian authorities did not already know who had travelled to Morocco, they would simply have looked in their passports to ascertain which of them had. Opposition members can not hide where they travel. Any effort to do so would be useless and self-destructive. Young knows this. He also knows that Syrian military courts act pretty much as they wish. Blaming me for Kilo's predicament is petty and wrong.

Did I make up the claim that Kilo travelled to Morocco?

No, I did not. Several members of the opposition said he was one of the two members who went in February 2005. I checked this as thoroughly as I could. I communicated with reporters. I asked a friend to confirm what I had been told. I will send the record of what I learned about this to Michael Young. He did not ask for it before making his allegations even though we were in communication by email. Before his arrest Kilo told an excellent reporter that "he wrote the first draft of the Damascus Declaration," which then went through several permutations as it was worked over by the various opposition parties who were asked to sign it. Michel Kilo did not try to hide his role as one of the central architects of the Damascus Declaration.

On the contrary, like most other brave and daring reformers, he was proud of his role and tried to get as much coverage for the opposition as he could. Talking to foreign reporters and researchers was part of that campaign. As a reporter, Kilo knew that getting his and the opposition's story out was as important as signing agreements, maybe even more important. That was how I could help him.

Michael Young suggests that I was working on behalf of Syrian authorities with the intent of harming Kilo.

This is malicious nonsense. On the contrary, I championed the opposition. Living in Damascus during 2005 as a Senior Fulbright Fellow, I made it my mission to give as much coverage to the opposition as I could. Using my daily posts on Syria Comment, I decided to provide a platform for the Syrian opposition. They had struggled in almost complete obscurity. To fulfill this goal, I teamed up with Joseph Pace, a Harvard student writing his thesis on the opposition. I gave him a list of top opposition members to interview. He got interviews with most and came back to me with ten-page, expertly translated transcripts. I published them on Syria Comment and sent them out to the Daily Star, where a few were re-published. For some, it was a rare chance to be published in English. For almost all, it was the first time that they were given a lengthy platform in English to expound fully and in depth on their activities or to critique the regime. Previously, most had gotten one-line quotes by foreign journalists. Joe Pace was fearless and a skilled interviewer. He became celebrated for his opposition interviews published on Syria Comment. He was eventually expelled from Syria. What is more, Syria Comment was very nearly shut down by the authorities. Not a week went by when Syrian friends and journalists did not warn me to stop carrying interviews with the opposition and to stop courting a confrontation with the authorities. I ignored their well meaning admonitions.

I appeared with Michel Kilo on al-Jazeera's hour-long show, "Open Dialogue." The only quote that was later repeated to me by dozens of Syrians and my in-laws in Damascus was: "There is no democracy in Syria." I did not defend the regime. Michel Kilo and I spent a long day together taking a taxi to Beirut and back in order to do the show with Ghassan Ben Jiddou. We talked about the opposition the entire time and met on other occasions, when we had a chance to talk about his ambitions for the opposition and the role he played in it. He was forthright with me because he trusted me and knew Syria Comment was an effective way to get heard by foreign correspondents and in diplomatic circles. Michel Kilo did not hesitate to talk about his central role in bringing together Syria's fragmented opposition and writing drafts of agreements. He was proud of it and knew the risks he was taking.

I came to admire Michel Kilo above all other opposition leaders. I wrote about him and published his articles frequently on Syria Comment. I criticized the government when he was arrested or brought to trial on what were clearly trumped up charges. I had his letter from prison translated and published as soon as it came out in Arabic. Syria Comment was the first and only place on the web that offered an English translation of the Damascus Declaration for months after it appeared in Arabic. No other American source has done more than I have to introduce Michel Kilo's views to a Western audience, translate his writing, and hold him up as a true Syrian patriot. Joe Pace's and my article on the Syria opposition, which Michael Young tries to discredit, is part of our continuing effort to get out the story of Syria's courageous reformers and explain their importance to a western audience. No one writing about the Syrian opposition can hide Michel Kilo's important role, nor should they. The Syrian regime knows perfectly well what he has done. It is the rest of the world that undervalues him. Nothing can be gained by obscuring his history or relevance. 

Michael Young wrote that he would "make no pretense of maintaining the high road" in depicting me as "The blogosphere's foreign informant." He was true to his word. But far from informing on Michel Kilo, I have championed him. The articles I have linked to in the preceding paragraph make this very clear. My record speaks for itself. Rather than justifying his arrest, I have advocated his freedom. Michael Young has avoided debating the basic issues on which we differ. Instead, he decided to go after the messenger.

Comments (142)


Pages: « 1 2 [3] Show All

101. idaf said:

I have just one comment on Michael Young’s article in the Daily Star..

As someone who has done considerable research on media ethics and dynamics of media firms (both new and traditional), I was truly appalled by Young’s article in the Daily Star. To think that Young is exploiting his employer’s media space, authority and financial resources (being on the Daily Star’s payroll) to publish such personal attacks on Dr. Landis’ academic credibility and to direct those baseless accusations at him is -to say the least- unethical from a journalistic point of view. The fact that the Daily Star published such opinion without fact-checking is another indication of how low the Lebanese media is going down to.

I know that the Daily Star is not The New Yorker (that do fact-checking even on pieces submitted by people such as Seymor Hersh), but I thought that this news paper is supposedly not just not another blog. If I was the Daily Star’s editor I would definitely make Young submit his sources and references supporting his accusations and I would do fact-checking on them, if only to avoid legal implications.

This brings to mind a story told to me by a journalist friend of mine who used to work in the Daily Star until the war on Iraq: After a visit by the American ambassador in Beirut to Daily Star’s offices just after the war, 19 writers, journalists and freelancers had their services terminated by the Daily Star. Not surprisingly, they were journalists who regularly scrutinized the neo cons plans and comments in the region. Also not surprisingly, people with similar mindsets such as Michael Young were provided with more and more space in the pages of the Daily Star.

Personally, if I was in Joshua Landis’ shoes, I would press charges immediately. An academic’s credibility is his main asset. This cheap defamation by Young (while common among the Lebanese -and non-Lebanese- neo cons) should not be tolerated in my humble opinion. The fact that Young is promoting himself as a democracy champion makes his personal attacks on Josh even more ironic!

I have to commend Dr. Landis for his amazing civilized responses and tolerance to such personal attacks. This only proves that he has more concrete stand in terms of factuality and academic credibility. As for my opinion regarding Landis’ and Young’s political positions, it has been expressed eloquently in the comments posted -to my amusement- by both Ehsani2 and Alex.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 3:38 pm

 

102. K said:

Alex,

I’ve had a similar experience, more than once, of posting a comment here that just won’t appear. I don’t get it. It tends to happen when a post is fresh, and little or no comments have yet been posted. But when there’s lots of comments already posted, I never have a problem posting.

Anyone have an explanation?

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 3:53 pm

 

103. Atassi said:

“”women cannot drive there to enjoy the view of the gorgeous half-men attending, either””
Can you name some of the half-men ?
and some of the FULL-Men ?

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 3:59 pm

 

104. ausamaa said:

correction

Alex,

I think the real political reasons for the Israeli excercise are:

1- Olmert, Peretz and Ashkanazi are aiming at lifting up the morale of the Israeli population and their Armed Forces from the depressing no-win situation they find themselves in.

2- It is a P.R. move (as ya3ni the IDF and MD are always preparing, being ready and being pro-active and so on..) ahead of the publishing of the Winograd Committee findings which I think will be so damaging to their Ego, which is why it is being delayed once and again.

Good, actualy excellent, now they are acting a lot like the Arabs used to act after each defeat(s)!!

I do not believe that they are really as misguided and adventurous as to be preparing for action against Syria or Lebanon. Not yet anyway!

An insightful analysis of the situation Israel manuvered itself in can be found at:
http://www.d-n-i.net/fcs/kolko_israel_last_chance.htm

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 4:05 pm

 

105. Akbar Palace said:

“Joshua said: (March 21st, 2007, 5:20 am / #)

I have deleted Fares’ comments with personal insults and inappropriate language. This is the policy of SC.”*

*but I’ll leave the anti-semitic insults just where they are.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 4:05 pm

 

106. Ford Prefect said:

The half-men attending that I was referring to are the journalists who are not tall enough to enjoy the full view and access all the stories – as Ammad indicated. You didn’t think I was talking about Arab leaders, did you? You and your little dirty mind, Atassi. I like your line of thinking, though. ;-)

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 4:07 pm

 

107. Joshua said:

Michael Young is more than welcome to post on Syria Comment. I did not find any sign of his having tried to post. Probably what happened is that first time posters must have their comment approved. Michael may have posted at night, while I was asleep. He would have gotten an email back, explaining that his post was waiting for moderation, at which point he decided to post elsewhere and withdrew his comment. This would explain why there is no trace.

Once an email address is approved for the first time, there should never be a wait for a comment to be posted or approval necessary.

K., I do not know why you would find it sometimes difficult to comment when a post is new. If so, it would have to be a bug in Word Press’ software.

Do let me know if you have a problem in the future.

Fares, if you want an issue raised on Syria Comment, such as government plans to replace buildings in the Old City, which is causing a stir, I will usually be happy to oblige. But coming to the site calling my wife names, insulting me and then ordering me to raise the issue you want on threat of being called a Baathist, just isn’t a good method of rallying support for a cause. It is likely to get me angry and assures that I will not work with you because I will be in a snit. Organizing requires a modicum of diplomacy.

I received Razan Zaytounie’s email two days ago, explaining the need to protest government plans to demolish a section of the old city. I was planning to add it to a future post when I had finished responding to Young. Your impolite orders do not serve your cause.

Here is Razan’s note:
petition to save Old Damascus
in Arabic and Engilsh
help to save Old Damascus http://www.ipetitions.com/petition/damascus/
sign it or send it to friends
best wishes
Razan

Best, Joshua

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 4:16 pm

 

108. G said:

Personally, if I was in Joshua Landis’ shoes, I would press charges immediately.

Oh please! I’d love to see that! And then see Landis lose and pay for all the legal fees.

But here’s why Landis won’t and can’t take your ridiculous, amateurish advice. It’s Landis who could be sued for the stunt he pulled with the Kilo thing.

So, take your “outrage” Idaf, and well…

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 4:34 pm

 

109. ausamaa said:

No Comment! For Syria it is not, but it is OK for Jordan I guess!

Article in Elaph site today:

الاردن أوقف دخول العراقيين وسيمنع تملكهم للعقارات
GMT 12:00:00 2007 الأربعاء 21 مارس
د أسامة مهدي

لدوافع أمنية إذ يشكل العراقيون 15% من سكانه
الأردن أوقف دخول العراقيين وسيمنع تملكهم للعقارات

ثلث البريطانيين يعتقدون أن غزو العراق مبرر
ماليزيا: أمن العراق مرتبط بالانسحاب
أسامة مهدي من لندن: اكد عراقيون في عمان تحدثت معهم “ايلاف” توقف نزوح العراقيين الى الاردن بشكل كامل تقريبا اثر اجراءات جديدة اتخذتها السلطات فيه للحد من وجود العراقيين على اراضيه بعد ان تجاوز عددهم المليون في بلد اخذوا يشكلون فيه نسبة تقارب 15 بالمائة من سكانه البالغ عددهم 5 ملايين ونصف المليون نسمة في وقت وجهت مفوضية اللاجئين الدولية الدعوة إلى 192 حكومة و65 منظمة دولية و60 منظمة غير حكومية لحضور المؤتمر الدولي بشأن اللاجئين والمهجرين في العراق والدول المجاورة له والذي سيعقد بجنيف في السابع عشر من الشهر المقبل.

ولحماية المجتمع الاردني من الاثار السلبية التي يشكلها هذا النزوح الكبير من العراقيين اليه والذي لم يكن له مثيلا منذ عام 1948 حين نزح اليه اللاجئون الفلسطينيون فقد عمدت السلطات الاردنية الى وقف دخول العراقيين اليه بأستثناء كبار السن المحتاجين للعلاج الطبي. كما منعت السلطات على العراقي تملك سيارة الا لمن يتمتع باقامة سنوية على ان تحمل ارقاما خاصة يمكن التعرف عليها لتسهيل مراقبة العراقيين.

كما تدرس السلطات الاردنية حالا منع العراقيين من تملك العقارات بعد ان ارتفعت اسعارها بشكل كبير اخذ يرهق المواطن الاردني حيث يتوقع صدور قرار بذلك حلال الشهرين المقبلين كما ابلغ “ايلاف” خلال اتصال هاتفي محام عراقي مقيم في عمان. واضاف ان ابنه البالغ من العمر 28 عاما قد سافر من العراق للالتحاح به السبت الماضي لكنه منع من الدخول برغم تمتع والديه وشقيقه باقامة دائمة مما دفعه الى السفر الى سوريا محاولا دخول الاردن منها لكن محاولته الثانية هذه فشلت ايضا فعاد الى بلده مرة ثانية خائبا امس.

واوضح انه يتم الان ترحيل كل العراقيين المتجاوزين لفترات اقامتهم حيث تقوم الشرطة بنقلهم الى الحدود العراقية مقابل 15 دينار اردني. واشار الى ان الاردن بدأ يشجع العراقيين على التسجيل في مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في عمان بعد ان وعدت وزيرة الخارجية الاميركية غوندليزا رايس بتخصيص مبلغ مليون ونصف المليون دولار الى الاردن من عائدات نفط العراق لانفاقها على تواجد العراقيين المقيمين على اراضيه. وبهذا الصدد نقل المحامي عن سائق سيارة اجرة يعمل على طريق بغداد عمان قوله إنه شاهد حافلات تابعة للشرطة الاردنية وهي تعيد العراقيين المطرودين الى الحدود العراقية.

دخول عراقي اخذ يشكل عبئا
وقد دأب الاردن على السماح للعراقيين بالدخول دون اعتراضات ولكن النزوح الجماعي اخذ يشكل حملا ثقيلا لهذا البلد الصغير ذي. والآن وبعد مرور اربع سنوات على الاحتلال الاميركي للعراق دون ان تظهر في الافق اي اشارة الى استتباب الامن في العراق فإن علامات الضيق والتبرم بدأت بالظهور في الاردن. وقانونا تعتبر اقامة الغالبية العظمى من العراقيين في الاردن غير شرعية حيث لا يمنحون اذون عمل ويصعب عليهم تسجيل اطفالهم في المدارس كما لا يتمتعون بالخدمات الصحية. ونتيجة لذلك يجد العراقيون صعوبات كبيرة في توفير لقمة العيش في بلد غريب خصوصا عندما تبدأ مدخراتهم بالنفاد.

من جانبها تنفي الحكومة الاردنية اعتماد سياسة تسفير العراقيين حيث يؤكد ناصر جودة الناطق الرسمي باسم الحكومة الاردنية ان بلاده ستبحث مع مسؤولين اميركيين ودوليين في خيارات عدة لتنظيم عملية دخول العراقيين لاراضي المملكة الاردنية والتعامل مع مئات الالاف من الموجودين منهم في الاردن.

ويقول جودة ردا علي سؤال حول ما اذا كانت لدي الحكومة الاردنية نية لفرض تأشيرات دخول علي العراقيين الراغبين بدخول المملكة ان “هناك خيارات عدة فيما يتعلق بوضع العراقيين في الاردن وهناك اجراءات معينة واجراءات اخري تم تنفيذها في الفترة الاخيرة”. واضاف “ان هناك تنظيما لدخول العراقيين للاردن وسبلاً منسقة تماما مع الحكومة العراقية علي مختلف الصعد آخذين في الاعتبار مختلف زوايا هذه الاجراءات”.

ولم يعط جودة المزيد من التفاصيل حول ماهية هذه الاجراءات لكنه اوضح ان الهدف منها هو تنظيم الدخول وتسهيل هذا الموضوع علي الاخوة والاخوات العراقيين الداخلين للمملكة”.

وحول عدد العراقيين الموجودين علي اراضي المملكة اشار الى ان المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تتحدث عن رقم يقارب 700 الف واضاف “ان هناك نحو عشرين الفاً طلبوا من المفوضية دراسة اعتبار وضعهم كلاجئين في الاردن”. وقال “لغاية نحو اسبوعين او ثلاثة كان هناك نحو 900 الي الف شخص اعتبرتهم المفوضية فعلا لاجئين علي مدي السنوات الاخيرة”. واوضح “ان هناك اتفاقا مع المفوضية بأن يتم تسفير عدد كبير ممن يمنح صفة لاجئ الي دولة ثالثة” مشيرا الي انه حتي الآن تم تسفير ما يقارب 250 فقط من قبل المفوضية الي دولة ثالثة”.

مؤتمر دولي لمساعدة الجوار الذي يستضيف العراقيين
ولمعالجة هذا الامر فقد اعلن المتحدث بإسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن الدعوة وجهت لوزراء ومسؤولين من 192 دولة لحضور المؤتمر.
وأضاف المتحدث رون ريدموند خلال مؤتمر صحفي في جنيف امس ان الدعوة وجهت بالفعل إلى 192 حكومة و65 منظمة دولية و60 منظمة غير حكومية لحضور المؤتمر الدولي بشأن اللاجئين والمهجرين في العراق والدول المجاورة له. وأشار إلى أن المؤتمر سينعقد في مدينة جنيف السويسرية على مدى يومين في السابع عشر من الشهر المقبل.

وأوضح ريدموند أن المؤتمر سيبحث الأبعاد الإنسانية لأزمة التهجير ويحدد الاحتياجات الكبيرة للمساعدة في حلها… إضافة إلى السعي لإيجاد جهد دولي مشترك لمعالجة تلك الإحتياجات بما في ذلك مشاركة دول الجوار العراقي في العبء الذي تتحمله بسبب هذه الازمة. واشار الى أن أكثر من مليوني عراقي يقيمون حاليا في دول مجاورة ،كالأردن وسوريا اللتان تتحملان العبء الأكبر من هذه الأزمة ولا بد من تقديم الدعم والمساعدة لهما.

من جانبه يشرح روب برين مدير مكتب مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين في العاصمة الاردنية مخاوف الاردنيين بالقول “للسلطات الاردنية مخاوف حقيقية ومشروعة على الامن في هذه البلاد، كما تخشى من احتمال انفراط لحمة المجتمع الاردني. فمن غير المقبول – لا في الاردن ولا في غيره – ان يسمح لهذا العدد الهائل من اللاجئين الذي يعادل 15 في المئة من مجموع سكان البلاد بالبقاء فيها بشكل دائم.”

اوضاع العراقيين في الاردن
ويصف جودي ميلر وهو راهب اميركي يعيش ويعمل منذ سنوات عديدة بين العراقيين في احدى الاحياء الفقيرة في عمان في لقاء مع “بي بي سي” مزاج العراقيين الذين يلتقيهم بشكل يومي هكذا “انهم يعيشون في خوف مستمر مما يؤدي الى اصابتهم بعوارض صحية بسبب الضغوط النفسية التي يتعرضون لها.”

ويضيف ميلر”اينما ذهبوا يصاحبهم الخوف من ان يعتقلوا ويسفروا الى العراق. فاذا ذهبوا الى محطة الحافلات وشاهدوا سيارات الشرطة وهي تعتقل العراقيين يصابون بالهلع. وسرعان ما تنتشر الاشاعات بين العراقيين مما يزيد الطين بلة.” ويقول “على المدى القصير قد تنجح هذه الاجراءات الاردنية في خفض عدد العراقيين الموجودين هنا عن طريق اعادتهم الى العراق” يقول. ويتحدث ميلر كيف ان الشرطة القت القبض على احد اصدقائه العراقيين واعادته الى العراق في غضون ايام. وبعد عودته اختطف هذا الصديق وعذب ثم قتل.

ويشير مراقبون الى انه بينما تنفق الولايات المتحدة مليارات الدولارات شهريا على الحرب في العراق لا تتجاوز ميزانية المفوضية العليا للاجئين 60 مليون دولار للعام الحالي وهو ضعف ما كانت تتقاضاه في العام الماضي. من جانبها اعلنت واشنطن منذ ايام عن نيتها استقبال 7000 لاجئا عراقيا وهو عدد برغم انه يزيد عما كانت الولايات المتحدة تستقبله في السنوات الماضية الا انه لا يزال صغيرا جدا.

ويؤكد عراقيو الاردن انهم برغم مشاكلهم فانهم يشعرون بالامتنان للملاذ الآمن الذي يوفره الاردن لهم. لكنه مع انعدام الامل في تحسن الحالة في العراق على المدى المنظور يبدو ان اللاجئين العرقيين سيمكثون في الاردن لفترة قد تطول.

وتقول رنا سويس من مفوضية شؤون اللاجئين أن الكثير من العراقيين في عمان يعيشون حالة الخوف من إرجاعهم إلي بلادهم قسرا ولكن لا داع لخوفهم هذا دائما. وتضيف “في الواقع الأردن بلد متسامح جداً ولم يشرع بعملية إعادة جماعية للعراقيين الذين يقيمون بشكل غير نظامي على أراضيه”.
والأردن أكثر تشدداً على حدودها من سوريا التي تستقبل على أراضيها حوالي المليون لاجئ عراقي ولكن القلق الأمني أكبر في الأردن ففي تشرين الثاني ( نوفمبر) عام 2005 فجّر انتحاريان عراقيان أنفسهما في فنادق في عمان. وتوضح سويس إن اللاجئين يختارون ما بين الأردن وسوريا لأسباب اقتصادية.. فسوريا بلد أرخص للعيش بكثير وهذا ما يجذب العراقيين الفقراء.

ولم تسجل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بعد مؤشرات توتر بين اللاجئين العراقيين في سوريا والأردن كالتي تعصف بالعراق ولكن ما زال القلق قائماً بحدوث مثل ذلك.

البحث عن لجوء في دول اخرى
وبما أن أمر عودة اللاجئين في المستقبل القريب اصبحت غير واردة الان تقوم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بتقديم العون للاجئين العراقيين في البحث عن أمكنة سكن وخدمات صحية، وغالباً عن طريق منظمات إغاثة. بالإضافة إلى إرسال بعض اللاجئين إلى دول أخرى ولكن الأمور تسير بتثاقل فتلك الدول تفتح أبوابها للاجئين العراقيين الذين تتعرض حياتهم لتهديد مباشر فقط. وترى المفوضية أنه ينبغي على الدول التي لديها قوات عسكرية في العراق تبني سياسات أكثر تساهلاً لقبول اللاجئين العراقيين على أراضيها.

وأجرت مساعدة وزيرة الخارجية الاميركية المكلفة بالشؤون الانسانية ايلين سوربري الاسبوع الماضي في عمان محادثات حول مشكلة اللاجئين العراقيين والتقت مسؤولين اردنيين وموظفين من وكالة الغوث (الانروا) والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الاردن حيث ركزت في محادثاتها على دعم الولايات المتحدة للوكالة ووضع اللاجئين العراقين في الاردن.

وقد تسارعت ظاهرة اللاجئين والمشردين العراقيين خاصة منذ تفجير مرقدي الامامين العسكريين للشيعة في مدينة سامراء (110 كم شمال غرب بغداد) في شباط (فبراير) من العام الماضي لتشكل واحدة من أشد الأزمات الإنسانية الضاغطة في العالم.

وتشير المفوضية الأممية الى ان زمة اللاجئين العراقيين الحالية تشكل أكبر هجرة جماعية في الشرق الأوسط منذ ترحيل الفلسطينيين من ديارهم جيث هرب اكثر من مليوني عراقي من وطنهم. ويهاجر بين 40 و 50 ألف مواطن عراقي وطنهم شهرياً نحو: سوريا والأردن و لبنان ومصر وأيضاً باتجاه تركيا. وقال المفوض السامي للوكالة الأممية أتونيو كيترز أنه يأمل بإعادة توطين 20 ألف لاجئ في بلدان أخرى منهم 7000 في الولايات المتحدة.

ويتواجد مليون ونصف المليون لاجئ عراقي في سوريا وربما يشكل هذا العدد أكبر مجموعة من اللاجئين العراقيين مقارنة ببقية البلدان المضيفة. وكرد فعل من الولايات المتحدة فانها قدمت 18 مليون دولار الى المفوضية ووافقت على استقبال عدد يصل إلى 7000 لاجئ عراقي. وستخصص الدفعة الأولى من هذا الرقم 7000 للهاربين إلى تركيا خلال عهد النظام العراقي السابق بينما ستُمنح اهتماماً خاصاً للعراقيين ممن عمل مع القوات والشركات الأميركية! إذ خدم 5000 عراقي كمترجمين قُتل منهم 250 حيث سبق للولايات المتحدة أن منحت 50 سمة دخول سنوياً للمترجمين ممن عمل مع الجيش الأميركي في العراق وأفغانستان وقائمة الانتظار طويلة تمتد إلى ست سنوات.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 4:50 pm

 

110. China Hand said:

First of all, I’d like to express my appreciation for Professor Landis and his site. When I read it, I feel I am getting a real understanding of what is actually going on in Syria—as opposed to the comments, where I seem to get more of what various people wish was happening in Syria. As an outsider to Lebanese politics and media, I was pretty shocked by Michael Young’s attack on Josh. Maybe Mr. Young is frustrated with the progress of his favored cause—confrontation and regime change in Syria—and feels the need to marginalize Josh and his arguments with a accusation that goes beyond polarizing. I would like to offer the comment that Lebanon, to me, looks more brittle than Syria. Absent the distraction of a regional campaign directed against Syria that would put Hezbollah on the defensive, it is hard to see how long Lebanon can cling to the Taif Accord and deny Lebanese Shi’ites a new census and a readjustment of their political representation. Maybe this concern about an internal Lebanese crisis accounts for Mr. Young’s vitriol against Josh who, as a “realist” (as opposed to “regime changer”), would deny Mr. Young the external crisis that might allow the current power structure in Lebanon to persist.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 5:36 pm

 

111. Innocent_Criminal said:

what a difference a day makes. 80 new comments in just one day? It was shocking to go through all of them but I am glad to see that Josh is on top of it.

Fares – you’re lucky cause if it was up to me and I had seen it earlier, you would have been banned completely. Cause you are nothing but an attention loving drama-queen. though I’m sure you would have whined about it being some sort of oppression.

Akbar Palace – where are the anti-Semitic comments you’re talking about? we usually delete the few we come across every once and a while.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 6:20 pm

 

112. Alex said:

Here is a brand new (as opposed to 1-day old) interview that Bashar gave to a newspaper from Oman (Alwatan)

Sorry, no English translation

ونص حديث الى صحيفة الوطن العمانية ..

أجرى الحاور محمد بن سليمان الطائي

في طريقي لمقابلة فخامة الرئيس السوري بشار الأسد، كانت تدور في رأسي أسئلة كثيرة ومحاور عديدة تهم عالمنا العربي، كان اللقاء مع فخامته سانحة للتعرف على المواقف السورية، وخاصة ان لسوريا دورا مهما ومعولا على مواقفها من القضايا العربية المصيرية، وعلاقات العالم العربي مع مختلف دول العالم، وبما اننا نقترب من موعد انعقاد القمة العربية في الرياض، هذه القمة التي تنعقد عليها آمال وطموحات القادة في تحقيق التضامن وتنقية الاجواء بما يعود على شعوبهم بمزيد من النماء والامن والاستقرار، كانت التساؤلات تتعدد امامي، وأنا افكر من أين ابدأ، وبأي مجال افتتح اللقاء، لكن استقبال فخامته وترحيبه بي، وانطباعه عن زيارته الاولى الى السلطنة في اواخر التسعينيات قبل تسلمه الحكم، واشادته بسير العلاقات العمانية السورية وما وصلت إليه من تطور وتقدم، دعاني لافتتاح الحوار بسؤال فخامته عن هذه العلاقات ورؤى تطويرها بما يحقق مصلحة البلدين الشقيقين.. وكان هذا الحوار:
السلطنة وسوريا: علاقات متميزة وجهود مستمرة لدعم العمل العربي
* اسمح لي فخامة الرئيس، أن ندخل في الحوار ونتحدث عن التطورات المتلاحقة التي تشهدها المنطقة بسبب تعقيدات قضاياها. في المرحلة الراهنة ولا يسعنا إلا أن نوجه لكم الشكر على إتاحة هذه الفرصة لجريدة (الوطن) للالتقاء بفخامتكم في زمن قياسي مع معرفتنا بانشغالكم ومتابعتكم المتواصلة لقضايا الشأن الداخلي وتطورات الاوضاع الاقليمية والدولية.
وبالمناسبة اسمحوا لنا أن نستعرض في البداية العلاقات العمانية السورية وأن نستمع من فخامتكم الى أي مدى وصلت هذه العلاقات ومدى الرضا من فخامتكم عما شهدته خلال السنوات الماضية وما تحملوه من رؤى لتطويرها مع أخيكم جلالة السلطان قابوس بن سعيد لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين؟.
** الحقيقة العلاقات بين سوريا وعمان هي علاقات متميزة ليس بالمعنى التقليدي، وإنما من خلال الدور الذي تلعبه سوريا في منطقتها والدور الذي تلعبه عمان أيضاً في قضايانا المختلفة العربية والشرق أوسطية بشكل عام.
تطورت هذه العلاقات بشكل كبير في التسعينيات وتشهد الآن هذه العلاقات نقلة أخرى لكن بناء على ماذا؟ أنا أستطيع أن أقول بناء على المصداقية العمانية في التعاطي مع القضايا وهذا هو الجانب الأهم. أنا الآن لا أتحدث عن الجانب الاقتصادي وإنما أركز أولاً على الجانب السياسي، فالمصداقية العمانية التي تكرست خلال السنوات أو العقود الماضية كانت مهمة جداً لإعطاء عمان هذا الدور فنلاحظ تماماً أن عمان لم تتطرف في أي قضية سياسية. كان موقفها دوماً متوازناً وهذا أعطاها دائماً الأهلية للعب دور في المشاكل المختلفة التي تقف سوريا في قلب العاصفة بتماس مع معظم هذه القضايا. هذا جانب، جانب آخر اعتمدت عمان دائما على العمل السياسي وليس على الاعلام الشكلي أو العمل الشكلي أو السياسة الاعلامية وإنما اعتمدت على الخطوات الفعلية التي تحقق نتائج فلم نر أن عمان حاولت التحرك إلا عندما تتأكد بأن تحركها سيؤدي إلى نتائج فعلية في الواقع بحيث يؤدي لنتائج إيجابية في هذه القضية. هذا أعطى هذه العلاقات بعداً كبيراً من خلال مصداقية واحترام الموقف العماني الذي يمثله بشكل أساسي موقف جلالة السلطان قابوس، لكن ما نحاول أن نركز عليه الآن هو التطوير في المجالات الأخرى، أي أنه ما جمعنا معكم هو هذا الإحساس القومي الكبير الذي رأيته أنا في عمان في أول زيارة لي في عام 1999، ربما لم يكن ظاهراً بالنسبة لنا بشكل واضح، لديكم بعد قومي وهذا يترجم جانباً من هذا الدور السياسي الذي تلعبه عمان بقيادتها أو بمسؤوليتها السياسية من خلال هذا البعد القومي الموجود لدى شعبها، يبقى علينا أن نحسن العلاقات في الجانب الاقتصادي ونوسع العلاقة بين الطبقات المثقفة، تعاون الجامعات مثلاً يتطور ولكن ببطء، نحن بحاجة لكي نرفع مستوى هذا التعاون كي يتوازى مع حجم الدور السياسي وحجم العلاقة السياسية بين سوريا وعمان.
قمة الرياض..فرصة سانحة لتنقية الأجواء وتعزيز التضامن
* فخامة الرئيس، خلال الأيام المقبلة سنشهد انعقاد القمة العربية التاسعة عشرة في الرياض، وتتطلع جميع الشعوب العربية الى هذه القمة بآمال وطموحات كبيرة لتنقية الأجواء العربية والعمل على تخفيف حدة التوتر في المنطقة، وإصلاح ذات البين بين الأشقاء، وبكل صراحة يا فخامة الرئيس فان العالم العربي اعتاد دائما أن تكون الرياض ودمشق أو دمشق والرياض في مقدمة المبادرين لصيانة البيت العربي وتعزيز التلاحم بين الأشقاء، وهذا في الحقيقة دور مشهود بقيادتكم والقيادة في المملكة العربية السعودية يتوارثه الخلف عن السلف لا سيما وأن سوريا والمملكة العربية السعودية تعتبران دولتين محوريتين فهل هناك تواصل وجهود سورية سعودية مشتركة وجديدة في هذا الشأن؟
** طبعاً كونك بدأت بموضوع القمة العربية فأي شيء نصل إليه في هذه القمة إن لم يبن على التوافق العربي والتضامن العربي لا قيمة له. فإذاً دائماً أول شيء أفكر فيه في أية قمة كمسؤول عربي، وأنا أتحدث كمسؤول سوري، أول شيء يجب أن نفكر فيه ما هو حجم التضامن الموجود الآن قبل القمة، وبالتالي خلال القمة لكي يكون للقمة معنى ونتائج؟ هذا الشيء جوهري وأنا لذلك أرى في هذه المرحلة وأقول بأن أول شيء بالرغم من القضايا الهامة العراق، لبنان، فلسطين وغيرها من القضايا، أول شيء يجب أن نفكر فيه بكل قمة كيف نعطي دفعاً للعلاقات العربية العربية؟ أنا لا أعطي صورة وردية جداً، ولكن أنا ضد جلد الذات وأن نقول كل شيء أسود، لا، أنا أرى بأن الأمور فيها ايجابيات كثيرة ونستطيع أن نبني عليها ويجب أن نكون متفائلين دائماً.
الآن التواصل بين سوريا والمملكة العربية السعودية موجود، وكان هناك مبعوث من قبل جلالة الملك عبدالله، وقد أتى إلى سوريا من أجل الدعوة للقمة العربية، وكانت فرصة للتباحث معه كوزير في حكومته حول القضايا المطروحة وحول التحضيرات لهذه القمة. بنفس الوقت هناك الحوار من خلال الدول العربية التي تعرف بأن أي خلل بين أي دولتين يؤثر في العمل العربي المشترك، فالآن هناك تواصل بيننا وبين المملكة. نعتقد بأن هذه القمة ستحسن أيضا وستعطي دفعاً للأجواء بين البلدين، خاصة نتيجة الظروف التي سادت في الأشهر الأخيرة ونحن نسعى دائماً أن تكون يدنا ممدودة للعرب، ولكن أيضا هناك دولا منغمسة في قضايا بشكل أساسي، السعودية مثلاً، ربما مصر، ربما هناك دول أخرى، فبكل تأكيد بما ان هذه القمة تعقد في المملكة العربية السعودية فلا بد أن تكون العلاقة جيدة بين سوريا والسعودية، وأنا متفائل بهذا الشيء.
العلاقات السورية السعودية..تواصل لم ينقطع
* فخامة الرئيس بما أننا نتحدث عن العلاقات بين سوريا والمملكة العربية السعودية، الشارع العربي دائما ينظر للدور السوري الايجابي المتكامل مع الدول العربية الأخرى وخاصة المملكة العربية السعودية بايجابية فكيف ترون جهود فخامتكم مع أخيكم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في خلق مزيد من التوافق والتضامن العربي وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بدعم اتفاق مكة؟
** نحن شرقيون وعرب، لدينا طبائعنا، فهناك جانبان من العلاقة الجانب الشخصي والجانب الرسمي، في الجانب الشخصي العلاقة مع السعودية علاقة قديمة عمرها عقود من الزمن بنيت أيام الرئيس حافظ الأسد بشكل قوي، وكانت مع الأمير عبدالله في ذلك الوقت، حتى قبل أن يكون ولياً للعهد، هي علاقة متميزة وتميزت أكثر عندما أصبح ولياً للعهد والآن طبعاً هو الملك فهذه العلاقة هي علاقة عائلية بكل معنى الكلمة. أما الجانب الرسمي فأنا أعتقد أن الجانب الرسمي يجب أن يرتبط دائماً بقضايا، الآن احدى القضايا العاجلة والخطيرة هي قضية الصراع الفلسطيني بين الفلسطينيين الذي تلا لقاء الرئيس محمود عباس مع خالد مشعل في دمشق، وكانت هناك جهود عربية مختلفة منها سورية من أجل منع تفاقم المشكلة، ولكن لاحقاً تفاقمت، عندما أعلنت المملكة العربية السعودية دعوتها للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع بقية القادة في مقدمتهم خالد مشعل في مكة، سوريا فوراً بنفس اليوم أعلنت تأييدها، فجزء من العلاقة المباشرة وتحسين جو المناخ العربي يجب أن يكون من خلال القضايا، يجب أن نجد القواسم المشتركة حول القضايا التي نعيشها.
نحن أيدنا فوراً اللقاء والدعوة إلى مكة، وعندما تمَّ توقيع الاتفاق فوراً دعمنا الاتفاق بشكل مباشر والآن نعتقد بأن أحد الجوانب التي يجب أن نعمل عليها في القمة هو كيف نعزز هذا الاتفاق؟ من خلال تواصلنا مع الغرب؟! من خلال رفع الحصار؟! من خلال تنظيم العلاقة بين سوريا والجهات الفلسطينية؟! فنحن كعرب لسنا طرفاً، يجب أن نكون مع كل الفلسطينيين، لم نكن قادرين على لعب هذا الدور لو لم يكن لدينا علاقات مع كل الأطراف.
فإذاً اعتقد هذا المنهج من التعامل مع القضايا يعزز التضامن العربي. علينا أن نبحث أيضاً عن تفاصيل مشابهة في الموضوع العراقي، نتحاور في الموضوع العراقي، ونوجد قواسم مشتركة، وأعتقد بأنها أصبحت كثيرة في الموضوع اللبناني. هذا الى جانب تعزيز العلاقات المباشرة بيننا كدول عربية في المجالات الأخرى، ولكن أتحدث عن الأشياء العاجلة التي تعطي زخماً للعلاقات بين الدول.
الوضع اللبناني: حكومة الوحدة الوطنية هي الحل
* فخامة الرئيس، لبنان وسوريا خاصرتان لبعضهما البعض منذ القدم، والعلاقات بين البلدين متداخلة ومتشابكة ومصالحهما لا يمكن فصلها. كيف تقيمون الوضع في لبنان، وهل هناك من أمل في لعب الرياض ودمشق دوراً بارزاً كما كان الحال إبان اتفاق الطائف؟
** طبعاً أنت قلت نقطة مهمة بأن العلاقة متشابكة بين سوريا ولبنان، وبالتالي إذا أصيب لبنان بضرر فنحن في سوريا سندفع ثمنه مباشرة، لذلك يهمنا جداً الاستقرار في لبنان، هذا رقم واحد. بكل تأكيد كل الدول العربية يهمها الاستقرار في لبنان.
انطلاقاً من الوضع اللبناني التاريخي الذي عمره بضع مئات من السنوات، والذي يرتبط بالوضع الطائفي، لبنان كان دائما بحاجة، في أزماته السياسية عبر التاريخ، لمساعدة الدول، والأولى بذلك هو الدول العربية.
نحن في سوريا مع أننا الدولة العربية الوحيدة التي تحيط بلبنان، لكن لم نعتقد في يوم من الأيام بأن القضية اللبنانية بمشاكلها هي حكر على سوريا، على العكس، نفس الشيء بالنسبة للعراق وفلسطين، نحن نقول دائماً سنتحرك، ولكن إذا كان العرب موجودين معنا في أية حركة فسنكون أقوى وسنكون أكثر ربحاً، فلذلك من الضرروي أن نفكّر دائماً بهذا المنطق.
بالعودة إلى الماضي، عندما تمَّ اتفاق الطائف كان أحد ثمرات التعاون السوري السعودي. وأنا قلت هذا الكلام لأكثر من مسؤول سعودي بأن حركة سوريا في لبنان من الضروري ـ طبعاً أتحدث عن المرحلة التي تلت اغتيال الحريري وبدأت فيها الأمور بالتفاقم ـ من الضروري الحركة لضبط الوضع في لبنان، هي حركة سورية سعودية مشتركة، الحركة السورية هامة لكن ستكون أقل فاعلية من حركة عربية شاملة، تكون السعودية أساسية فيها، نتيجة علاقة السعودية التاريخية بلبنان وبتفاصيل الوضع اللبناني.
الآن أنا اعتقد دائماً أن الحل يكون من خلال التركيز على الدستور. الدستور هو الضامن لأي وطن، عندما يكون هناك دستور علينا أن نبحث عن حلول داخل الدستور. نأخذ مثالا موضوع حكومة الوحدة الفلسطينية، فهذه الحكومة حصلت فعلياً بتوافق عربي، لو لم يكن هناك هذا التنسيق المباشر لما حصل ذلك، ولكن كل العرب دعموا لقاء الرئيس محمود عباس مع مشعل وكانت هناك رعاية سعودية وكذلك دعم سوري وحصل الاتفاق، نحن بحاجة إلى شيء مماثل في لبنان، لا بد من حكومة وحدة وطنية، هي اسمها حكومة وحدة وطنية كي توحد الناس، فحكومة وحدة وطنية برعاية عربية، سوريا دورها مهم والسعودية دورها مهم من خلال علاقاتنا المباشرة مع معظم الأطراف، علينا أن نبحث عن القاسم المشترك هذا ربما يكون أحد النقاط التي تطرح في لقاءاتنا في القمة، ولكن كما قلت أنا أتحدث الآن عن دور عربي، ولكن سوريا والسعودية معنيتان بشكل مباشر بالوضع في لبنان أكثر من بقية الدول نتيجة العلاقات التاريخية مع لبنان.
الملف الايراني: الحوار خيار استراتيجي
* فخامة الرئيس، كما تعلمون ان المملكة العربية السعودية لها دورها الريادي المشهود في العالم الاسلامي وتحديداً في إطار منظمة المؤتمر الاسلامي. فهل يمكن أن توظف جهود المملكة مع الجهود السورية في معالجة مختلف قضايا العالم الاسلامي، وكذلك توظيف علاقة سوريا بدول مجلس التعاون في الإسهام للتوصل لحل توافقي حول الملف النووي الإيراني، ومن وجهة نظر فخامتكم ما الدور الذي يمكن أن تلعبه دول المجلس والجمهورية العربية السورية في استتباب الأمن والاستقرار في المنطقة وإبعادها عن دائرة الصراع والتوتر؟
** بالنسبة للقسم الأول من السؤال، موضوع منظمة المؤتمر الاسلامي هذا يرتبط بالسؤال السابق مباشرة لأن الدول الإسلامية، بالنسبة لقضايانا على الأقل، تسير بالشكل الذي نتفق عليه نحن كدول عربية. وهم يطلبون منا بشكل مباشر في لقاءاتهم معنا أن نتفق على شيء لكي يسيروا معنا. هم يقولون إن مشكلتهم هي أحياناً الظرف العربي، وتعدد الآراء العربية. فإذا استطعنا أن نصل كعرب وكدول عربية أساسية إلى تصور مشترك حينها سيكون موضوع منظمة المؤتمر الاسلامي سهلاً جداً، ولا توجد فيه أي مشكلة.
فإذاً كما قلت في الجواب الأول يجب أن نبحث عن القضايا العربية المشتركة ونطرحها على الدول الاسلامية، وأنا أؤكد لك بأنها ستسير معنا، وأي مؤتمر لوزراء خارجية وأي قمة سيحققان النتائج المطلوبة.
بالنسبة لدول مجلس التعاون الآن في هذه المرحلة، دورها مهم جداً، خاصة بالنسبة لما طرح بشأن الموضوع النووي الإيراني، ودور إيران وعلاقاتها مع الجيران، وهنا أثني مرة أخرى على دور عُمان السابق والحالي حول هذا الموضوع، خاصة ما سمعته من معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسئول عن الشئون الخارجية في زيارته الأخيرة إلى سوريا، إنه موقف موضوعي تماماً.
دول مجلس التعاون دول مهمة، فرادى وتجمعاً، وإيران أيضاً دولة مهمة. بالمحصلة النهائية، مهما تكن وجهة نظرنا، أي صدام كلنا سندفع الثمن، أي صدام؛ سياسي أم غير سياسي، النتيجة واحدة، ستخسر إيران وستخسر دول مجلس التعاون وسنخسر كعرب، وبالتالي ستخسر كل المنطقة فإذاً لا يوجد أمامنا خيار إلا أن نتواصل ونتحاور.
الآن إذا كانت لدينا وجهات نظر فلنكن صريحين. نجلس مع الطرف الإيراني إذا كانت لدينا مآخذ عليه، وأنا أقول للإخوان العرب: (إذا كان لديكم مأخذ اذهبوا الى إيران وقولوا للإيرانيين نحن لدينا هذه المآخذ وهم سيسمعون)، بالنتيجة إيران كشعب، الشعب الايراني هو ابن هذه المنطقة منذ آلاف السنين، ونحن أبناء هذه المنطقة منذ آلاف السنين، لن يُزيل أحد الآخر، سنبقى نعيش مع بعضنا إلى ما شاء الله. فيجب أن نتواصل مع بعضنا، ويجب أن نتصارح. المشكلة هي أن الشكوى تبقى شكوى ضمن الحيطان الأربعة، وهذا لا يفيد. والشكوى إن لم تخرج إلى الطرف الآخر المعني بالموضوع فلن تفيد، وأنا متأكد بأن الايرانيين بحسب ما سمعنا منهم بأنهم مهتمون جداً بالعلاقة مع دول مجلس التعاون، وزيارة الرئيس أحمدي نجاد الأخيرة الى السعودية تدل على هذا الشيء، ونحن دائماً نتحدث مع الايرانيين في هذا الموضوع، إن العلاقة مع دول الخليج مهمة بمقدار ما هي علاقة إيران مع سوريا مهمة، لكن علاقة إيران مع دول مجلس التعاون الخليجي مهمة جداً لأنها أيضاً تخدم سوريا بالمحصلة. وليكن الطرح السابق معكوساً فهل سنربح؟! طبعاً لا. نحن لنا مصلحة بعلاقة جيدة بين إيران ودول مجلس التعاون، وما أقوله الآن ليس بعيداً عن وجهة نظر المسؤولين الذين نلتقيهم. يبقى ما هي الآلية؟ أحياناً نضع فكرة صحيحة، الكل مقتنع بهذا الشيء، الحوار ضروري ومهم، وهذا أيضاً لمسته من عدد من المسؤولين في دول مجلس التعاون، وهذا شيء مريح جداً إنهم يريدون أن تكون هناك علاقة مباشرة، وأن يكون الحل مباشراً مع إيران بعيداً عن التدخلات الأجنبية ومن المهم جداً أن يتم ذلك. إذا سرنا على هذا النهج فأنا لست قلقاً على مستقبل الخليج.
العراق: انفلات الوضع الأمني يهدد المنطقة
* فخامة الرئيس، اود أن استمع لرؤيتكم عن العلاقات الثنائية بين سوريا والعراق ومدى التنسيق القائم بينكم وبين الحكومة العراقية لاستعادة العراق أمنه وعافيته، وعودته إلى الاضطلاع بدوره في محيطه العربي والاسلامي؟
** طبعاً نحن ندعم العملية السياسية ولقاءاتنا الأخيرة مع المسؤولين العراقيين أتت في هذا الإطار.
بالمحصلة عندما لا يستقر العراق، فنحن كدولة مجاورة سندفع الثمن قبل الآخرين وكذلك دول الجوار الأخرى، وهذا الثمن سوف ينتقل وسيصيب الجميع، وسيصل إلى أواسط آسيا وإلى حدود روسيا وحدود أوروبا ولن يكون له نهاية على نمط أحجار (الدومينو). انطلاقاً من هذا الشيء دعمنا العملية السياسية وبدأ الحوار بيننا وبين الحكومة العراقية حول التفاصيل.
لدينا وجهة نظر في سوريا بأن الحل في العراق يجب أن يكون عراقيا أولاً مع دور مساعد لدول الجوار، ودور مساعد إقليمياً، ودور مساعد دولياً، ولا يمكن أن يكون الحل دولياً بدعم عراقي. هذه وجهة نظرنا، وبالتالي دور سوريا هو أن تبدأ ببناء علاقة، وهذا ما قلناه للرئيس الطالباني وللمسؤولين الآخرين ومنهم رئيس البرلمان، بأننا نريد أن نفتح علاقات مع كل الأطياف بمن فيها المعارضة للعملية السياسية، ولا يكفي أن تفتح علاقة فقط مع القوى المؤيدة للعملية السياسية. ونحاول أن نأخذ القواسم المشتركة التي تجمع بين العراقيين، وربما هذه القواسم المشتركة تكون هي الأرضية لحوار عبر مؤتمر وطني يُعقد في بغداد في العراق أو في أي مكان آخر، وبدعم إقليمي ودولي كما قلت، ولكن من دون البدء بهذه القواسم المشتركة كالحوار حول الدستور وحول ما يأتي بعد الدستور من قضايا مختلفة كالفدرالية وتفاصيل أخرى لن يتم الحل، وبتوافر هذه القواسم نستطيع أن نبدأ الحل. هذه هي وجهة نظرنا، وكان هناك توافق جيد بيننا وبين الرئيس الطالباني حول هذه النقاط، لذلك لدى سوريا الآن علاقات مع كل القوى المشاركة في العملية السياسية ومع البعثيين الذين يأتون إلى سوريا ومع القوى الاسلامية الأخرى المعارضة للعملية السياسية والتي تأتي إلى سوريا، وبدأنا حواراً ولكننا مازلنا في البداية.
في هذا الإطار أيضاً نقول بأن هذا الشيء بحاجة إلى عمل عربي لأن رؤيتنا للحل مع العراق هي أن يبني العراق حلَّه على البعد العربي.
حلّ العراق هو في عروبته، من دون عروبة العراق لا حلول. فلذلك نحن نرتكز في دورنا وفي علاقتنا مع الحكومة العراقية على فكرة أن العراق هو عربي وكلمة العروبة لا تعني عرقا، نحن لسنا متعصبين، هناك أكراد وهناك عرب وهناك إثنيات مختلفة في كل منطقتنا، ولكن العروبة هي مفهوم حضاري، وتشمل الجميع، وهي التي كانت تربط كل هذه الفئات عبر عقود وقرون.
العلاقات السورية التركية: في الاتجاه الصحيح
* فخامة الرئيس، كيف تقيمون علاقاتكم مع الجمهورية التركية بحكم الجوار والمصالح المشتركة، والقضايا ذات الاهتمام المشترك للجانبين؟
** أستطيع أن انطلق في الموضوع التركي بنفس النهج الذي طرحته بالنسبة للعلاقة بين دول مجلس التعاون وإيران، نحن لدينا جارة كبيرة اسمها تركيا، واختلفنا معها لعشرات السنين منذ بدايات القرن الماضي، ولكن ماذا حققنا، وماذا حققت تركيا؟ هي خسرت ونحن خسرنا.
تحسّنت العلاقات بشكل جذري خلال السنوات الثلاث الأخيرة، ماذا كانت النتائج؟ مذهلة، وحقيقة بدأ التعاون قبل زيارتي لها، وقبل الحرب على العراق. الآن جزء من استقرار المنطقة أو الحفاظ على هذا الاستقرار النسبي، جانب منه له علاقة بالعلاقة التركية مع سوريا والعلاقة التركية مع إيران والعلاقة التركية مع جيرانها المختلفين. فإذاً العلاقة تسير باتجاه صحيح. العلاقات التجارية تتوسع بشكل كبير. لم تعد هناك مشاكل على الحدود، التجارة تزداد كما قلت، الآن دخلنا باتفاقية منطقة التجارة الحرة بين البلدين. التعاون السياسي ممتاز، هناك مصداقية بيننا وبينهم. أنا مرتاح جداً للعلاقات السورية التركية.
الشأن الداخلي السوري: تنمية شاملة وانفتاح على اقتصاد السوق
* فخامة الرئيس قطعتم خطوات ملموسة في اطار التطوير والتحديث في سوريا، فإلى أي مدى أنتم راضون عن ذلك؟ وما هي طموحاتكم المستقبلية في جلب الاستثمارات والانفتاح الاقتصادي نحو اقتصاد السوق وتحقيق مكاسب اقتصادية لبلدكم الشقيق في ظل التغيرات والتكتلات الاقتصادية التي يشهدها العالم؟
** عندما أتينا إلى الحكم، إلى موقعي الرسمي منذ سبع سنوات كان النمو في سوريا حوالي الصفر وأحياناً ناقص، في عام 2005 بحسب إحصائيات البنك الدولي كان النمو 4.5%، والآن بحسب معلوماتنا فإن النمو في عام 2006 كان حوالي 5.1%. وهذا إنجاز بالنسبة للظروف التي نعيشها، خاصة في ظل هذه الأزمات التي تحيط بنا، هو إنجاز لم يكن متوقعاً الحقيقة، لكنه يبقى أقل من الطموح، طموحنا كان أن يكون النمو 7%، مع ذلك كان عام 2006 متميزاً بالنسبة للاستثمارات في سوريا، والسبب أننا أصدرنا عدداً كبيراً من التشريعات خلال السنوات السبع الماضية، وأنتجت هذه التشريعات، ولو متأخراً، انفتاحاً في الاقتصاد وبدأت دورة المال بالتحرك بشكل إيجابي. طبعاً دخلنا اقتصاد السوق، وعملنا على تحصين الجانب الاجتماعي، نحن لا نريد أن ندخل اقتصاد السوق بصيغته المتطرفة، نحن لدينا عاداتنا لدينا خصوصيتنا لا بد من دور الدولة لدعم الفئات الاجتماعية المهمشة والشرائح الفقيرة، لا نستطيع أن نلقي بها من دون أي دعم، ما زال الدعم موجوداً. ولكن في الوقت ذاته يجب أن يكون دور الدولة أكثر حداثة، هذا ما بدأنا به في عام 2006 بخطة عمرها خمس سنوات فيها انفتاح مدروس وتدريجي.
وفي الوقت ذاته نقوم كدولة بتحمل العبء الأكبر بالنسبة للبنية الاساسية في سوريا التي ستكون الأرضية لهذا الانفتاح المقبل.
الاستثمارات العربية كانت جيدة، وخاصة منها الخليجية، فالأمور نسبياً جيدة. ولكن طموحاتنا أكبر.
* فخامة الرئيس في الحقيقة وبالمناسبة دعني أبارك لك بناء السدود في سوريا، اطلعت أمس وقرأت في صحف اليوم ـ الاثنين 19 مارس ـ بأن فخامتكم وضع حجر أساس لمشروع وتفتتحون مشروعا قبله في مكان آخر، وسوريا ماضية في الاستفادة من ثروتها المائية وتحقيق ذلك لمواطنيها وهذا شيء جيد دعنا نبارك لك.
** الله يبارك فيكم، شكراً لكم.
المبادرة العربية: أساس لعملية السلام
* فخامة الرئيس كما تعلمون ان هناك مبادرات متعددة وجهودا مختلفة تبذل لحل الصراع العربي ـ الاسرائيلي، ولكن للأسف لم تسفر عن نتائج ملموسة على أرض الواقع. ألا تعتقدون فخامتكم أنه آن الأوان للتفكير ملياً في انطلاقة جديدة ترتكز على المبادرة العربية وتفعيلها آخذاً في الاعتبار قرارات الشرعية الدولية وبما يحفظ حقوق ومصالح كافة الأطراف؟
** أعتقد بأن هذه إحدى النقاط التي ستطرح في القمة. وأرى بأن هناك إجماعا عربيا حول موضوع المبادرة، وهذا شيء مهم ونحن وفي كل قمة عربية يجب أن نُعيد طرح المبادرة. ولكن عندما نتحدث عن واقع نقول ما هي العناصر المطلوبة لعملية السلام؟ هناك أطراف، الطرف الأول هو الطرف العربي، سواء أكانت الدول المعنية مباشرة بالأراضي المحتلة أم الدول العربية بشكل عام التي تشكل جزءاً من المبادرة العربية والتي هي داعمة لنا في هذا الموضوع.
هذا الطرف موجود ومهيأ والدليل هو تكرار الحديث عن المبادرة العربية. فإذاً من الطرف العربي لا توجد مشكلة. هناك طرفان آخران، أولهما الطرف الاسرائيلي وفي اسرائيل الآن هناك حكومة ضعيفة، والحكومة الضعيفة غير قادرة بشكل عام على تحقيق السلام، وهناك الرعاية سواء أكانت رعاية دولية بالمعنى العام أم رعاية دولية بالمعنى الأميركي تحديداً. هذه الرعاية الآن غير موجودة، ولا يمكن لعملية السلام في الصراع العربي الاسرائيلي أن تتم دون الدور الدولي وخاصة منه الدور الاميركي. فلابد أن تأتينا أيضاً رؤية اميركية، ما هو الدور؟ عندما تريد أن تلعب دور الراعي، أوروبا تلعب دور الوسيط بينما أميركا تلعب دور الراعي، فلابد أن يحدد الوسيط والراعي ما هي نوعية الدور الذي يريد أن يلعبه؟ يضع رؤية ومن ثم يقترح آلية ويناقشها مع الأطراف، الآن هذا الشيء غير موجود ماعدا بعض التحركات التي ظهرت مؤخراً من قبل الأوروبيين التي بدأت بالحديث عن السلام ولكن من دون وجود تصور واضح، نستطيع أن نضع ذلك في إطار جسّ النبض.
فإذاً علينا أن نؤكد على المبادرة العربية إلى أن يأتي عنصر متغيّر في هذه المعطيات وسنكون جاهزين لعملية السلام.
سوريا والعلاقات الدولية: مبدأ الحوار مع الكل
* فخامة الرئيس، كيف ترون مستقبل العلاقات السورية مع القوى الكبرى، وخاصة الولايات المتحدة الاميركية التي أصبحت تلعب دوراً متزايداً، في الكثير من القضايا الدولية والاقليمية؟
** بالنسبة للعلاقات مع الولايات المتحدة الحوار محصور ببعض أعضاء الكونغرس وبعض الشخصيات المستقلة ولا يوجد حوار مع الإدارة سوى الحوار الذي بدأ مؤخراً من خلال مؤتمر بغداد أو من خلال معاونة رايس في موضوع اللاجئين.
من الصعب أن نحدد إلى أين ستذهب الأمور، ربما تبقى في مكانها وربما تتطور، ولكن مبدأ سوريا الدائم هو الحوار مع الكل، القوى الكبرى أو الصغرى.
بالنسبة لأوروبا. لا، لا شك هناك تحوّل أكبر في موضوع الحوار خلال الأشهر الستة الأخيرة حتى التي سبقت حرب لبنان منذ شهر يوليو تقريباً ويونيو وأكثر من سنة، لكن يمكننا القول خلال العام الماضي وخلال هذه الأشهر من هذا العام تحسّنت الأمور. الحقيقة هناك رؤية جديدة في أوروبا بأن العزل لا يفيد ولا يحقق نتائج وهم قالوها بشكل صريح (بأننا نحن مع الحوار ونحن ضد العزل) وهذا شيء إيجابي جداً.
بالنسبة لنا في سوريا ننظر بشكل إيجابي لأي دور دولي، ولا نعتقد بأن انعزال المنطقة عن الأدوار الدولية هو شيء إيجابي. ولكن على القوى الدولية أن تحاور أهل المنطقة حول قضاياهم. هذا الحوار هو مدخل لاستعادة حقوقنا، لأنني كما قلت في عملية السلام، وهي الأساس في استعادة الحقوق، أنت بحاجة لراع، ونحن بالرغم من أهمية الدور الاميركي في هذا الموضوع، نقول دائما بأن الولايات المتحدة لا تستطيع لوحدها، لأسباب ربما ثقافية وربما لأسباب داخلية، أن تحل محلّ كل العالم. الأمم المتحدة مهمة، بعض الدول الاوروبية مهمة، الاتحاد الاوروبي نفسه مهم، الصين مهمة، اليابان، روسيا كل هذه الدول مهمة. كلما كثرت الدول المهتمة بعملية السلام كان الطريق معبداً أكثر من أجل أن نصل الى حقوقنا.
هذا من جانب، ومن جانب آخر العلاقة العربية العربية الجيدة هي مدخل آخر لوصول سوريا إلى حقوقها. أي أنه لدينا عدة محاور يجب أن نسير فيها بالتوازي، بالإضافة للتطوير الداخلي، وهي قوى دولية، وعناصر عربية وإقليمية ومعطيات داخلية هي ثلاثة محاور لكي نصل إلى ما نريد في هذا الإطار.
أوروبا: البحث عن دور في الشرق الاوسط
* فخامة الرئيس، الأوروبيون كما تفضلت شعروا بأن الحصار أو العزلة لم تعد هي الحل، وأنهم بحاجة الى الحوار، فبدأوا يتوافدون على سوريا. وفخامتكم التقيتم مؤخراً بخافير سولانا وبعدد آخر من المسؤولين، كيف لمستم الدور الاوروبي، مع التأكيد على قول فخامتكم بأن المطلوب دور داخلي وعربي وأوروبي وصيني وروسي، للوصول الى حل مرضٍ باستعادة الأرض واستعادة السيادة على مرتفعات الجولان والأراضي العربية المحتلة الأخرى، لكن هل ترى في الدور الاوروبي ذلك الدور الذي يستشعر بأنه هو الأقرب الى المنطقة العربية، وبأنه هو الذي يتأثر بمجريات الأحداث في الوطن العربي، وبالتالي ينقل هذا الدور الى الولايات المتحدة وهي القوى الكبرى المهيمنة على العالم؟
** هذا بدقة ما أقوله لهم تماماً. أقول لهم بشكل واضح عندما تتحركون على سبيل المثال في موضوع السلام، نحن نتحاور معكم كأوروبيين ولكن عندما تريدون حركة فعلية فالدور الاميركي أساسي. فكلنا يجب أن يعرف بشكل واضح أنه لا يمكن أن يكون هناك دور أوروبي بدون دور أميركي. ولكن في الوقت ذاته، مشكلة الدور الاميركي أنه بحاجة أكثر إلى فهم المنطقة. كما قلت قبل قليل يعود ذلك لأسباب داخلية أو لأسباب ثقافية وغير ذلك. أميركا بعيدة عن المنطقة. من يقوم بهذا الدور؟
الأوروبيون عليهم أن يكوِّنوا تصوراً واضحاً ثم يعطوه لأميركا ويحصل حوار أوروبي أميركي. هم أقدر على إقناع الاميركي منا كعرب، هم أقرب إليه ثقافياً نوعاً ما، فهم جسر، وتحديداً بريطانيا هي جسر، ربما يكون حتى بين أوروبا وأميركا. فهناك عدة مراحل تستطيع أن تقوم أوروبا بها.
أما بالنسبة لموضوع الدور الأوروبي بشكل عام، فلا ننسى أن أوروبا تلقت عدداً من الصدمات خلال السنوات الماضية، أول صدمة كانت صدمة 11 سبتمبر التي أصابت الولايات المتحدة، ولكن كان لها انعكاسات أوروبية، وخلقت رد فعل أوروبيا، كان في ذلك الوقت، غير متوازن وهذا طبيعي فقد كان الحدث كبيراً.
لاحقاً أتى غزو أفغانستان وغزو العراق وانقسام أوروبا، خاصة حول غزو العراق بشكل أساسي، اضف إلى ذلك انتشار الارهاب إلى أوروبا وفشل الدستور الاوروبي، كل هذه العوامل أضعفت أوروبا.
الآن أعتقد أن أوروبا تعيد تكوين الصورة، ومن المبكّر أن تقنع أميركا قبل أن تقنع نفسها، فهم منقسمون. الآن هناك بداية وضع تصور أوروبي موحد بالنسبة للقضايا التي تعنينا.
عندما يتم وضع هذا التصور بالتعاون معنا، أنا أعتقد بأنهم يستطيعون أن يقنعوا أميركا. ولكن الخطأ الذي وقعوا به في بعض الحالات، أو بعض المسؤولين الأوروبيين، أنهم حاولوا أن يضعوا تصورات لهذه المنطقة بمعزل عنها، وهذا خطأ كبير. الآن هم يريدون وضع هذا التصور بالحوار مع الدول المعنية، ولذلك نحن نقول لهم ذلك جيد، الآن أتى سولانا وجال في عدة دول، من الأردن، إلى السعودية، إلى سوريا، إلى لبنان، هذا جيّد.
ورأينا بأن هذه الطريقة أتت بأفكار أكثر نضجاً من قبل، أكثر واقعية.
في السابق، في السنوات الماضية كان من الصعب الحوار. كان لديهم من يكتب أفكار بعض المسؤولين الذين يأتون إلينا ويعتقدون بأن هذه الفكرة صحيحة. الآن أصبح الحوار أسهل، ولكن الآن أيضاً، نتيجة الظروف الصعبة، نحن بحاجة لفترة أطول من الحوار لكي نصل الى الدور الاوروبي، ولاحقاً نصل لإقناع أميركا من خلال أوروبا.
* شكراً لكم فخامة الرئيس.
** أهلاً وسهلاً بكم.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 6:30 pm

 

113. Atassi said:

I agree with you Innocent_Criminal .. I would recommend This “Fares” be banned unless he write an apology to Dr. Landis.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 6:36 pm

 

114. Alex said:

No Don’t ban Fares .. he will go everywhere and write about it, and “they” will believe him, because they always believe these things.. just throw in it “Syrian moukhabarat agent” or something and everyone will love you.

Besides, I think it is over.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 6:45 pm

 

115. Ford Prefect said:

Josh,
I for one would love to see Michael Young participate on this blog. Therefore, here is another open invitation from a liberal American extended to him to come and debate us, fair and square. In particular, I would like to know whether he is true to his Alma Mata advocating the use of the US and Israeli military forces to install democracy in Syria; or he is for something else, like insurgent/special forces type of shock and awe. If there is a third option, I would of course appreciate to know it as well. This is at the core of all issues.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 7:02 pm

 

116. Gibran said:

Brammertz confirms motives behind assassination are political. It looks like Brammertz has excluded other possibilities:

اعلن سيرج برامرتس رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري الاربعاء 21-3-2007 ان دوافع الجريمة مرتبطة بانشطته السياسية.

وقال برامرتس اثناء مناقشة في مجلس الامن الدولي لتقريره اليوم في جلسة مغلقة ان “اللجنة حصرت الى حد كبير حقل تحقيقها حول دوافع الاغتيال بتلك المرتبطة بالانشطة السياسية” للرئيس الحريري.

وبين “العوامل التي تميز بها الجو” السياسي قبل اغتيال الحريري, اورد برامرتس “تبني (مجلس الدولي) القرار رقم 1559 وتمديد ولاية الرئيس اللبناني اميل لحود والعلاقات بين الحريري ومختلف الاحزاب والقادة اللبنانيين والسوريين ودول أخرى والتحضير للانتخابات التشريعية في مايو/ايار 2005″.

وقال برامرتس ايضا “ان اللجنة تعتبر ان مزيجا من هذه العوامل اوجد على الارجح الجو الذي وضع فيه مخطط قتل رفيق الحريري”.

ويبدو ان القاضي البلجيكي استثنى بذلك فرضية الجريمة المرتبطة بتعاملات مالية والتي ادرجت بين الاسباب الممكنة للاغتيال في مستهل تحقيقه.

وفي التقرير المرحلي السابع الذي نشر الخميس الماضي, تطرقت اللجنة الى “احراز تقدم” في تحقيقاتها وعبرت عن رغبتها في تمديد مهمتها التي تنتهي في الخامس عشر من يونيو/حزيران كما طلبت الحكومة اللبنانية.

In the meantime Bashar keeps regurgitating/barking to France 2 about his refusal to try Syrians outside Syria – obviously seeking desperately to kiss Chiraques’ ass in order to save his neck:

الأسد يرفض مثول سوريين أمام محكمة دولية

وفي حديث قناة “فرانس 2″ العامة، جدد الرئيس السوري بشار الأسد اليوم رفضه القاطع لمثول أي سوري أمام المحكمة ذات الطابع الدولي المتوقع أن تنشئها الأمم المتحدة لمحاكمة متورطين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

وقال الأسد في مقابلة أجريت معه في دمشق وبثتها محطة “فرانس 2″ العامة “أي شخص يكون ضالعا في هذه القضية يعتبر خائنا في نظر القانون السوري”.

وأضاف الأسد الذي كان يتحدث بالعربية وترجم كلامه إلى الفرنسية “هذا الشخص سيحاكم أمام محكمة سورية وسيلقى عقابا أقسى من أي عقاب قد يصدر عن محكمة أخرى. لن نتنازل عن سيادتنا”.

وفي سياق متصل، اعتبر الأسد أن عزل سوريا كما أراد الرئيس الفرنسي جاك شيراك لم “يؤد إلى نتائج إيجابية” بل أفضى إلى خسارة فرنسا لنفوذها في الشرق الأوسط.

وقال بحسب الترجمة الفورية لكلامه إن “قطع العلاقات السياسية الفرنسية السورية ليس أمرا جيدا، وفرنسا هي التي خسرت جراء ذلك”. وتابع “كانت فرنسا تدير السياسة الأوروبية في المنطقة والآن, لم نعد نسمع بسياسة فرنسا الخارجية على الأقل في الشرق الأوسط”. وأوضح الأسد أنه لم يجر أي اتصال هاتفي بالرئيس شيراك منذ عام 2004.

وأوقفت فرنسا أي اتصال رفيع المستوى بدمشق منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري القريب من شيراك في فبراير/شباط 2005.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 7:12 pm

 

117. Alex said:

Gibran, I admire your objective analytical skills.

Always brilliant.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 7:28 pm

 

118. Gibran said:

Alex, I have quite few admirers besides you. So, I’m sorry you came in late.
I’m sure your sudden admiration is related to some event I may not be aware of. Not that I really care!

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 7:35 pm

 

119. Atassi said:

Good thinking reflected by the civilized approach form my friend FP, in today’s world politics, it’s always wiser to learn about your adversary and engage them in a useful debate …

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 8:00 pm

 

120. Innocent_Criminal said:

Fares wont be banned. If Josh, the man on the receiving end of Fares’s retardation and owner of this blog, didn’t do it, who am I to do it?

on a totally different note, did you guys discuss reports of France urging Israel to invade syria? i might have missed it otherwise more info is here http://www.jnewswire.com/article/1822

And here is the latest from europe which is not positive coming directly after Solana’s visit. http://news.monstersandcritics.com/middleeast/news/article_1280999.php/Belgian_foreign_minister_says_Syria_is_not_helping_Lebanon_crisis

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 8:05 pm

 

121. Ford Prefect said:

Here is the latest from the purveyor of democracy to Iraq, Syria, and Lebanon:

“Prevailing in Iraq is not going to be easy. … Four years after this
war began, the fight is difficult, but it can be won. It will be won
if we have the courage and resolve to see it through.”
- President Bush, March 2007.

“…In the battle of Iraq, the United States and our allies have prevailed.”
- President Bush, May 2003.

So did we prevail or did we not?

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 8:07 pm

 

122. syrian said:

IC,

I doubt the Syrians will make any promises to the Belgian foreign minister (What can Belgium really do for them anyway?)

The Syrians have also said they do not oppose the formation of a non-politicized tribunal but any Syrian implicated will be tried in Syrian courts first. Assad simply repeated what he has been saying for a couple of years.

They will stick to that line, its convenient, not too combative and not too comitted either which leaves plenty of room for negotiations.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 8:29 pm

 

123. R said:

Dr Landis for this site to have worth surly you have to let the other side have their say? I note that their are only two comentators who have forwarded their opinion – why? Is this censorship?

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 8:58 pm

 

124. SimoHurtta said:

Akbar complains (as usual) about anti-Semitic comments when ever somebody mentions Israel. Naturally Israel’s “chemical attack” rehearsal is as political as if Arab countries would organize a country (continent) wide rehearsal against Israel’s attack with atomic (chemical and biological) weapons. Actually I think Arab countries should do that to highlight the nuclear weapons which already exist in the area.

Commenting critically Israel’s actions is hardly anti-Semitic. Even saying that more than half of Israeli Jews think that the way to get rich is through deceit and corruption is not anti-Semitic. Why – because that is a result of a poll just published in Israeli media which makes it a fact. Source. Israeli news and polls are hardly anti-Semitic or are they Akbar?

Seems that many of these “ultra-Lebanese” blog commentators have the same attitude as the present US regime. You are either on our side or against us. No other options. Sadly these commentators do not follow in their actions the other corner stone of US foreign policy – We do not speak to you. – or write comments in this cas. Shouting regime change and calling the Syrian president with bad names is hardly very intelligent especially when we can see where it brought Iraq.

Professor Landis I thank you for giving a good “window” to see what happens “around” Syria. Like professor Cole it seems that also you have some times to encounter heavy critics. If your work would not be noticed, there would be no critics and personal attacks.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 10:46 pm

 

125. Gibran said:

Lebanese-Israeli coordination seems to be on track:

UNIFIL, Lebanese and Israeli armies hold ‘constructive’ talks
By Mohammed Zaatari
Daily Star staff
Thursday, March 22, 2007
NAQOURA: A tripartite meeting of representatives from the United Nations Interim Force in Lebanon (UNIFIL) and the Lebanese and Israeli armies was held Wednesday at the force’s headquarters in Naqoura, a month after the last meeting, which was described at the time as an “utter failure.”
UNIFIL spokesperson Liam Mac Dowell said Wednesday’s meeting was “positive and constructive,” and added that the parties had agreed to hold meetings “once per month.”
The three sides discussed the implementation of Resolution 1701, which ended the summer 2006 war with Israel, a statement issued by UNIFIL said.
One issue on the agenda was “full respect” for the Blue Line, which UNIFIL has been re-marking after some markers were knocked over or destroyed during the summer war. Attendees also conferred on the status of the village of Ghajar, with a view to expediting the withdrawal of the Israeli Army from the village.

Parties agreed on having UNIFIL’s coordination and liaison arrangements “promoted and fortified,” in order to improve its ability to enhance security in its area of operations.
UNIFIL commander Major General Graziano expressed his satisfaction with the progress.
“The meeting was held in a constructive atmosphere,” he said. “It was a productive meeting, and I look forward to the coordination arrangements contributing to an improved level of confidence on the ground.”

On the other hand the Lebanese army will soon be in a position to chase arms smugglers from Syria to Lebanon into their deathbeds – Thanks to America, of course

Feltman says military aid has begun to arrive

Daily Star staff
Thursday, March 22, 2007
BEIRUT: US Ambassador Jeffrey Feltman said Tuesday that US aid for the Lebanese Army had begun to trickle in and that more aid is expected to arrive in the next few weeks. “Aid and equipment have started to get delivered to the army, and the Lebanese will start perceiving the change real soon,” Feltman said.
Feltman said that the administration of US President George W. Bush was collaborating with Congress to equip the army in order to ensure that pledges made during Defense Minister Elias Murr’s visit to the United States early in March were “ratified and fulfilled.”
Feltman spoke following a meeting with Murr at the latter’s residence in Rabieh.
“I discussed with Minister Murr the positive outcomes of his visit to Washington,” the US ambassador said.
Feltman said Murr had “successfully” explained to US Secretary of State Condoleezza Rice and Defense Minister Robert Gates the “crucial” role that the army played in preserving “stability and prosperity” of the Lebanese.
“I am particularly glad that through the Congress, the US was able to help both the defense minister and the army fulfill their roles and duties and better serve the Lebanese,” Feltman said.

Murr’s talks in Washington with top US officials revolved around military as well as political concerns.
He was expected to visit the United States in late 2006, but the summer 2006 war with Israel prevented him from doing so.
The army had previously compiled “a list of needs” that Murr shared with the US administration during his visit to the United States.
Lebanese Army chief General Michel Suleiman had briefed several US officials who had visited him about shortages in artillery and other equipment that affect the military’s ability to properly carry out its international respobsilities.
The US government has also provided various other forms of security assistance to Lebanon, including vehicles and riot gear for the Internal Security Forces. – The Daily Star

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 11:14 pm

 

126. Gibran said:

Bashar’s regime is in a severe state of halucination:

الملف اللبناني بتشعّباته أمام مجلس الأمن قبل الانتخابات الفرنسية بعدما تبنّى المرشحون “الجديون” سياسة رئيسهم الخارجية

حالة دمشق: اللوم الدولي ليس انفتاحاً بل تمهيد للحسم الوشيك

المستقبل – الخميس 22 آذار 2007 – العدد 2565 – شؤون لبنانية – صفحة 2

فارس خشّان

ترفض جهات ناشطة في كواليس صنع القرارات الكبرى إعطاء أي صدقية لكل ما يُشاع عن استعادة النظام السوري موقعاً آمناً في المجتمع الدولي على حساب لبنان، لتؤكد أن دمشق تمر حالياً بما يمكن اعتباره “الفترة الحاسمة”.
وتكشف هذه الجهات أن دولاً عربية عدة دخلت على خط دول القرار الكبرى داعية الى إعطاء المساعي العربية فرصة من أجل إقناع الرئيس السوري بشار الأسد بتغيير سلوكياته، طالما أن هناك رغبة جامعة بعدم الدفع بالقوة الى تغيير النظام الحاكم، وفق السيناريو العراقي.
وتشير الى أن التحركات الأوروبية الأخيرة في اتجاه دمشق كما موافقة الإدارة الأميركية على إشراك نظام الأسد في المشاورات الناشطة حول الملف العراقي، لا تعني مطلقاً أن تغييراً ما قد حصل على مستوى النظرة الدولية الى سوريا، بل إن هناك من دخل على الخط داعياً الى “ايصال لوم مباشر الى آذان المسؤولين السوريين حتى يغيّروا ما في أنفسهم”، ولكن المشكلة مع القيادة الحالية أنها كلما وجّهت اليها عاصمة ما أو مجموعة دولية لوماً على سلوكياتها أطلت على الرأي العام وقالت: “ها هم يتكلمون معنا”.
وتفيد هذه الجهات أن المجتمع الدولي قبل تكوين أي قرار حاسم يسعى الى إعطاء ما يسميه بالفرصة الأخيرة، الأمر الذي يعني بالتأكيد أن سوريا اليوم دخلت في مرحلة الفرصة الأخيرة السابقة لمواقف دولية حاسمة، بأفق زمني لن يتخطى رحيل الرئيس الفرنسي جاك شيراك عن السلطة في أيار المقبل.
وتلفت الانتباه الى أن ارتقاب رحيل شيراك عن قصر الأليزيه لا يطرح إشكالية في آليات صنع القرار الدولي، على اعتبار أن مجريات المعركة الانتخابية في فرنسا أظهرت إجماعاً في برامج المرشحين المتنافسين على الإشادة بالنهج الشيراكي الدولي، ليس بالنسبة الى العراق فحسب بل بالنسبة الى لبنان وسوريا أيضاً، لا بل إن “الجديين” من بين هؤلاء المرشحين أثبتوا أنهم من أصحاب النهج المتشدد في تطبيق “الثوابت الشيراكية”.
وتؤكد أن الإدارة الأميركية تخطت إشكاليات نتائج الانتخابات الأخيرة، بعدم دخول الكونغرس الأميركي على خط تعطيل الخطط الخاصة بالعراق من جهة في مقابل الدخول الحاسم لمصلحة تأييد التوجه المعتمد في طريقة التعاطي مع حماية استقلال لبنان وسيادته، من جهة أخرى.
وتبدو هذه الجهات متيقنة من أن العلاقات السورية ـ الروسية، وخلافاً للتسويق المعتمد، قد تدهورت بعد زيارة الرئيس السوري بشار الأسد الأخيرة إلى موسكو، لثلاثة أسباب، أوّلها محاولة الأسد العبث بملفات قرر الرئيس فلاديمير بوتين طي صفحتها، وثانيها رفض الأسد التجاوب مع “خارطة الطريق” اللبنانية التي تطرحها روسيا الاتحادية، وثالثها تدهور العلاقات بشكل سريع بين موسكو وطهران على خلفية الملف النووي الإيراني، وسط تأكيد روسي أن من يراهن على “القيصر الجديد” للوقوف في وجه واشنطن هو مخطئ، لأن “لا نية لديه للدخول في أزمة مع الولايات المتحدة الأميركية”.
وانطلاقاً من هذه الأرضية الدولية الصلبة يتأكد أن الثوابت التي يدافع عنها لبنان ويدفع ثمنها صموداً في وجه أزمة مصطنعة سورياً وإيرانياً، انتقلت من مرحلة التحيّن الى مرحلة التنفيذ.
وفي هذا الإطار، يمكن التوقف عند ملفات دقت ساعة حسمها وفي مقدمها الآتي:
أولاً، المحكمة ذات الطابع الدولي التي يؤكد الجميع في لبنان والأمم المتحدة أنها آتية حتماً.. وقريباً.
ثانياً، تحصين الحدود البرية بين لبنان وسوريا، بحيث لا تعود ممراً للسلاح والمتفجرات ومقاتلي “قاعدة المخابرات السورية” كحالة “فتح الإسلام” التي مرّ أفرادها، من خلال معابر “سرية” بتدبير من “فتح الانتفاضة” المرتبطة بالمخابرات السورية.
ثالثاً، مصير مزارع شبعا، بعدما نجح مسّاحو منظمة الأمم المتحدة من تحديد اللبناني بينها.
وتتوقف هذه الجهات عند طبيعة الحديث الذي أدلى به الرئيس السوري بشار الأسد الى صحيفة “الجزيرة” السعودية، لتؤكد أن الرجل في عمقه يشعر باضطراب كبير من هذه الحقائق الدولية المتلاحقة، لذلك يحاول أن يستفيد مما يجيده، بحيث يزحف أمام القيادة السعودية بعدما فهم خطأ نتائج حرب تموز الأخيرة فتجرّأ على كرامة الرجال الرجال في المملكة العربية السعودية في مقابل تعنّته حيال الملف اللبناني، ولا سيما حيال المحكمة ذات الطابع الدولي، بحيث يعطي تفسيراً خاطئاً لصلاحياتها تجاه “القاتل السوري” المحتمل.
وفي اقتناع هذه الجهات أن “التكتيك” السوري لن ينفع، لأن المحكمة ذات الطابع الدولي هي المفتاح الوحيد الذي يمكن للأسد أن يتوسّله للولوج مجدداً الى المجتمع الدولي للاعتبارات الآتية:
أولاً، إن الجميع مقتنع أن هذه المحكمة هي حصانة أكيدة لاستقلال لبنان، على اعتبار أن القيادات اللبنانية الحالية لن تأمن على حياتها في حال جرى التفريط بدماء شخصية بقوة الرئيس رفيق الحريري وبأهمية سائر شهداء “ثورة الاستقلال”. وفي اقتناع الجميع أن الطريقة التي اغتيل بها الرئيس رفيق الحريري كانت تهدف الى زرع الرعب في قلوب القيادات اللبنانية لتوقف حملتها المطالبة بتحرير لبنان من الوصاية السورية، بحيث يرى الجميع أن هذه الشخصية التي لها علاقات دولية وعربية ممتازة وحضور وطني كبير، لم ترعب القاتل وتمنعه من تنفيذ مخططه الإجرامي، فما البال مع شخصيات أخرى مهما كانت مهمة فهي تبقى بعيدة جداً عن وضعية الحريري.
ثانياً، إن المجتمع الدولي متى سمح لدمشق بأن تمنع قيام المحكمة يكون قد أنهى عملياً مجلس الأمن، لأنه يعطي دولة بمواصفات سوريا المرفوضة قوة معنوية غير موصوفة، تقوم على معادلة كسر إرادة المجتمع الدولي.
ثالثاً، إن المنطق السوري الذي تلبسته أطراف لبنانية لجهة ضرورة عدم تسييس المحكمة ذات الطابع الدولي من خلال إدخال تعديلات عليها ـ وهي بالمناسبة إن اقتربت من ملاحظات الرئيس اميل لحود تكون جذرية وليست سطحية ـ لا قيمة دولية له ولا داعم لفحواه، لأن روسيا سهرت مع الدائرة القانونية في الأمانة العامة للأمم المتحدة على تعديل كل النصوص التي اعتبرت أنها يمكن أن تستغل المسألة الجنائية لتحقيق أهداف سياسية.
ولأن الأمور بهذا الوضوح، فإن الجميع يرتقب تزايد الضغوط على الداخل اللبناني، مستفيداً من تحويل “اللوم” الموجه الى سوريا الى كلام معها، في محاولة لإضعاف مقومات الصمود المتّبعة انطلاقاً من قاعدة ذهبية اكتشفتها كل الدول الديكتاتورية في تعاملها مع الديموقراطيات أن أحداً غير مستعد على مساعدة من يثبت أنه غير موجود.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 11:37 pm

 

127. Syrian said:

I just started a poll pn my blog where people can vote on whether or not Josh is a “regime apologist”. Ain’t democracy great?

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 11:39 pm

 

128. Gibran said:

On the other hand Brammertz is seeking the formation of the Tribunal. Whereas Belgium Foreign Minister confirms Syria’s subversive role in Lebanon as a desperate attempt to avoid the courts formation:

وأكد براميرتس الذي طلب التمديد للجنة التحقيق سنة كاملة وليس ستة أشهر كما كان يطلب عادة، أن انشاء المحكمة الدولية “هو الخطوة المنطقية التالية بعد التحقيق وتوازيه في الأهمية”، مشيراً إلى أنه “سيكون هناك تحقيق آخر في قضية بنك المدينة”، ومجدداً القول ان “اعتبارات سياسية من بينها صدور القرار 1559 والتمديد لاميل لحود، هي المبرّر المحتمل لاغتيال الحريري، وهي التي أوجدت المناخ لذلك”.
وعلى مسافة أيام معدودة من القمة العربية في الرياض، تسلّم رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة دعوة من المملكة العربية السعودية لحضورها، وإذ “قدّر بادرة المملكة في هذا الظرف والجهود التي تبذلها لحلّ الأزمة اللبنانية”، علم أنه يدرس الأمر بتمعّن ولم يقرّر حتى الآن موقفه، بحسب ما أفاد مصدر حكومي وكالة “فرانس برس”.
في غضون ذلك، أكد وزير الخارجية البلجيكي كاريل دي غوشت الذي أجرى جولة محادثات مع عدد من المسؤولين اللبنانيين، أن سوريا “لا تريد المساهمة في حلّ الازمة اللبنانية، لذلك تعارض المحكمة الدولية”.
وقال بعد لقائه السنيورة “إذا سألتموني عما إذا كانت سوريا مستعدة للمساهمة في حلّ، بصراحة، جوابي لا”، مضيفاً “يجب على السوريين ان يرفعوا حظرهم عن المحكمة. وهذا من مصلحة سوريا”، وذكّر بما أبلِغه شخصياً من رئيس النظام السوري بشار الأسد في 6 من الجاري، موضحاً “قال لي بوضوح شديد إنه حتى وإن أنشئت المحكمة فهو لن يرسل مطلقاً مواطنيه للمثول أمامها”، لكنه دعا سوريا إلى فعل عكس ذلك “لأن لبنان الباب الى المجتمع الدولي”، مشيراً إلى أنه لن يتمّ تغيير التعاطي معها إذا “لم تغيّر موقفها تجاه لبنان”.

مجلس الأمن
وفي نيويورك، استمع مجلس الأمن الى موجز من القاضي براميرتس عن تقريره الأخير الذي أحاله على المجلس الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون الأسبوع الفائت، في حضور رئيسة البعثة اللبنانية الدائمة في المنظمة الدولية كارولين زيادة، قبل أن تتحول الجلسة الى جلسة مغلقة ردّ فيها براميرتس على أسئلة أعضاء المجلس.
ولفت حضور رئيس الدائرة القانونية في المنظمة الدولية نقولا ميشال الجلسة التي استمرت علنية لمدة نصف ساعة فقط، وأكثر من ساعتين ونصف الساعة مغلقة، كما لفت عدم تحدث مندوب سوريا في المجلس كما كان يحصل في الجلسات المماثلة، وقد اقترح المندوب الفرنسي في الأمم المتحدة جان مارك دو لاسابليير التمديد للجنة التحقيق سنة كاملة وليس ستة أشهر، وفق قرار يصدر عن المجلس، وتقدم بمشروع قرار حول ذلك.

وعما إذا كان يؤيّد الاستنتاجات التي توصل إليها سلفه القاضي الالماني ديتليف ميليس، شدّد براميرتس على “الاستمرارية المؤسساتية” لعمل اللجنة، مؤكداً ضرورة الاسراع في تشكيل المحكمة الدولية “لأن ليس من حق لجنة التحقيق الافصاح عن أسماء أشخاص أو جهات حتى في تقريرها النهائي، لأن هذا الأمر من مسؤولية المدعي العام من جهة، وحفاظاً على حق المتهمين في الدفاع من جهة أخرى”.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 21st, 2007, 11:41 pm

 

129. norman said:

It is amazing to me how the people who come to Syria to have her do something for them forget the first principle of business ,( give something then ask for something ) , they will be embarrassed into giving back ,apparently they keep coming with demands even though they know that they lost their war to isolate Syria, For Lebanon , the only hope for them is the fact that Syrians have a big heart and they will forgive the insults for the sake of Arab ism.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 22nd, 2007, 12:25 am

 

130. norman said:

Josh , Thank you , I think this spell check worked .

Thumb up 0 Thumb down 0

March 22nd, 2007, 12:30 am

 

131. Gibran said:

Syria’s ‘engagers’ can’t ignore Brammertz
By Michael Young
Daily Star staff
Thursday, March 22, 2007

Why is it that in the matter of Syria, the Europeans are such gluttons for punishment? Last week, the European Union foreign policy chief, Javier Solana, traveled to Damascus to “engage” the regime of President Bashar Assad and deliver a message that the key to Syria’s salvation was a change in its behavior toward Lebanon. The Syrian response came almost immediately: Nothing has changed or will change in Lebanon, whether with respect to the Hariri tribunal or Lebanese sovereignty.

The EU “dialogue” with Syria comes at a complicated moment. The Assad regime has felt a whiff of fresh oxygen through various recent foreign offers to talk. Last week the United States organized a conference in Baghdad on Iraq’s future at which the Syrians were invited. The Arab summit is coming, and some optimists still think that they can reconcile the Syrian and Saudi leaders. And the EU, keen to do something, even something futile, recently decided to turn the page with Syria. However, when the French balked, the consensus was to send Solana as sole European representative – to preserve EU unity and prevent the kind of amateurishness that surrounded the Belgian foreign minister’s visit to Damascus earlier this month, during which the Syrians denied they would hand suspects over to the Hariri tribunal. The minister, Karel de Gucht, expressed “disappointment” with the Syrian position – a word that will clutter the European lexicon on Syria in the months to come. Assad also told Solana he was not interested in concluding an association agreement with the EU, denying the Europeans more leverage over Damascus.

The Europeans, but also the Americans and Arabs, must be much clearer on where discussions with Syria are going, because the implications of engagement have just become much starker. In his latest report, the United Nations investigator Serge Brammertz all but confirmed that Syria was involved in Rafik Hariri’s assassination. After explaining the political context affecting relations between Hariri on the one hand and Syria and its local allies on the other in the period leading up to the former prime minister’s murder, investigators wrote, in paragraph 63 of their report: “[A] working hypothesis is that the initial decision to kill Hariri was taken before the later attempts at rapprochement [between him and Syria and other Lebanese officials] got underway and most likely before early January 2005. This leads to a possible situation in the last weeks before his murder in which two tracks, not necessarily linked, were running in parallel. On one track, Hariri was engaged in rapprochement initiatives and on the other, preparations for his assassination were underway.”

Brammertz’s caveats notwithstanding, what the investigator is saying is quite obvious: Despite efforts to bridge the differences between Hariri and the Syrians, the assassination plot remained on course; therefore the Syrians and their Lebanese allies continue to be prime suspects in Hariri’s killing. Why would Brammertz bother to mention these two developments together if he didn’t have a strong suspicion that they were linked – though he mentions the possibility that perhaps they were not? And even then, his wording can be read to mean other things: for example, that those planning Hariri’s murder simply ignored the parallel reconciliation efforts; or perhaps that those engaged in such efforts were sincere, and were not trying to lull Hariri into a false sense of security in order to make his elimination easier. The latter point could be a significant one if we recall that in the weeks leading up to February 14, 2005, Hariri was meeting regularly with Hizbullah’s leader, Sayyed Hassan Nasrallah.

The Syrians know the implications of the UN report, which is why the Assad regime seems to have taken a strategic decision to confront the international community, whatever the costs. Allowing the Hariri tribunal to go forward in any way, the Syrians plainly believe, will spell disaster. Better to reject everything and shift the tricky burden of creating the tribunal under Chapter VII of the UN Charter onto the Security Council’s shoulders. That’s what makes an Arab, European or American breakthrough with Syria unlikely; and it’s why we should expect no progress in Lebanon until the tribunal issue is resolved. The dialogue between parliamentarian Saad Hariri and Parliament Speaker Nabih Berri was a charade designed to satisfy the Saudis before the Arab League summit and calm the Lebanese street. On Tuesday, Berri feigned outrage with the majority’s behavior, partly to cover for the fact that neither Syria nor Hizbullah has given him any margin of maneuver to arrive at a mutually acceptable deal with Hariri. Nothing indicates we will soon emerge from the current crisis.

It is a good time to impose guiding principles for future European, American, and Arab engagement of Syria when it comes to Lebanon. The Bush administration in particular cannot afford to leave its Syria policy vague. The possibility of a strong electoral backlash against the administration’s behavior in the Middle East in two years’ time could mean that even the consensus on Lebanon in Washington will break down. Syria is hoping to outrun the international community, and the only way to avoid this is for the latter to unite around some basic tenets.

The first is a statement by the five permanent members of the Security Council affirming that the Hariri tribunal will be established, whatever the circumstances, even under Chapter VII if necessary. Failing to create the tribunal, the five must insist, would cast doubt on their own credibility. This line is generally accepted today, even if no state, including Lebanon, is eager to set up a tribunal under sole UN authority. But Syria is playing brinksmanship. A statement dashing Syrian hopes would help in this regard, and Russia is the best placed to deliver it.

A second guideline is to inform Syria that it can expect no serious exchanges on matters of concern to it until it meets several specific benchmarks. It must give its Lebanese allies the green light to vote in favor of the Hariri tribunal during the current session of Parliament; and it must offer guarantees that it will cease interfering in Lebanese affairs, arming Hizbullah, and using faux Al-Qaeda groups like Fatah al-Islam to advance its aims. These conditions are hardly onerous. After all, they are spelled out in Security Council resolutions starting with Resolution 1559, so concerned states would only be implementing international law.

A third guideline is to demand that Assad himself, or Foreign Minister Walid al-Moallem, unambiguously declare that Syria accepts the authority of the Hariri tribunal, supports its immediate establishment, and will agree to place any Syrian suspect at the tribunal’s disposal. And fourth, the permanent five in particular must reaffirm that there can be no negotiations with Syria over Lebanon that would, in one way or another, contradict prior Security Council resolutions and undermine Lebanese sovereignty. Any deliberations with Syria involving Lebanon must be largely limited to implementing Security Council resolutions.

Until such principles are formalized by the Arab states, the EU, the US, and Russia in their dealings with the Assad regime, Syria will continue to hold Lebanon hostage. It makes no sense for states to back an investigation into Hariri’s assassination while pretending that it’s business as usual with a regime that, once again, has been fingered as the prime suspect in the crime. The Syrians have been more consistent on that front than those wanting to talk to them. At least they make no pretence of appearing innocent. Assad has shown he won’t give anything up. Can the international community face down his challenge?

Michael Young is opinion editor of THE DAILY STAR.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 22nd, 2007, 2:57 am

 

132. Alex said:

“Can’t the international community make Michael’s day and punish the Syrians? … please?”

Don’t listen to president Carter, to James Baker, to the Irish foreign minister, to the Italian prime minister .. listen to this Lebanese journalist who does not mind throwing the Middle East straight into hell only in order to punish the Syrians for… whatever.

Not that it will make any difference, but I suggest that Joshua should officially invite him to discuss his long-held opinion on Syria and the way the west should deal with Syria. I think Ford Prefect suggested the same earlier today… after all Michael was saddened that his comments did not make it here after Joshua “evidently” did not want them to go through.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 22nd, 2007, 5:00 am

 

133. Gibran said:

You seem to lack basic analytical skills Alex. That’s probably related to your problem with lack of comprehension observed previously.
You know, Michael is talking about implementing justice in a crime and it so happens that Syria is seemingly a prime suspect. Where is the fault of Michael Young in this affair?
You seem to confuse the implementation of justice with punishment and blame Michael Young for asking what every normal human being would ask for.
Alex, you are a patrhetic and ridiculous supporter of a criminal regime. Why don’t you come out in the open and demand the formation of the Tribunal for the purpose of implementing justice? Just like what every normal human being would do.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 22nd, 2007, 5:16 am

 

134. Alex said:

Gibran

Let’s start with the bigger crimes .. let’s rate them in order of significance (the ones which caused more dead innocent people first), then we will talk “justice”

Good night Gibran : )

Thumb up 0 Thumb down 0

March 22nd, 2007, 5:21 am

 

135. Ford Prefect said:

Of all the horrific (e.g., 3 million children-killing cluster bombs are still in the South Lebanon) and internationally-condemned crimes that Israel and its lethal weapons brought upon Lebanon and its civilians for the past 30 years, this is now the only crime worth punishing? And this crime is also worth punishing even before the perpetrator has been identified? Have we gotten the horse before the cart here, democracy and liberty lovers?

Thumb up 0 Thumb down 0

March 22nd, 2007, 9:04 am

 

136. 3antar said:

Ford P,
how can you reason with the following logic:

wrong doing that implicates syria, its syria to blame (fair enough).
wrong doing that lacks evidence and requires investigation, its probably syria to blame.
wrong doing that clearly implicates someone else especially israel, then syria instigated it and should be to blame.
wrong doing that clearly implicates locals from within, then syria is their sponsor and is to blame.

evidence is not necessary any longer. they’re just an obstacle.
how can you tackle this argument when all you’ll be faced with is this twisted logic that doesn’t leave room for discourse. its like talking to a brick wall.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 22nd, 2007, 2:30 pm

 

137. Ford Prefect said:

3antar,
I hear you. You don’t argue with bigots, racists, war mongers, and brick walls. You work diligently with open minded people to gather momentum to rid us of their reckless and dangerous people and policies. In the US, for example, we succeeded in correcting course back in November. The people spoke clearly to King George that when democracies do undertake self-defensive strikes, if they do, these strikes must not be based on manufactured evidence, lying to Congress and the American people, and certainly not based on Israel’s agenda. One inquiry after another, including Supreme Court decisions told the current Administration that the American people will not tolerate an erosion of their cherished liberties for long. And that has happened already. An administration that handled the Katrina disaster, and still is not cognizant of its colossal incompetence there, isn’t fit to tackle the any problem, let alone the Middle East problem.

And all over the Middle East, people are yearning for reform, for change, for liberty, and for getting rid of extremism that is further fueled by the extreme and reckless policies of this administration and Israel. Of course, the minute you start the discussion, “terrorism” and “anti-Semitism” are raised (and now simultaneously) as if these two are not an integral part of the overall problems that need a solution. And the people of the Middle East, as simple as they are, can tell the difference between love and hate. They can smell when the US is having their best interest in mind or its own. Syrian and Lebanese, for example, that the calls for democracy are one-sided and coming from left field. There are no genuine US feelings towards them here. People are simple, but they are not dumb.

From my end, the only hope for a fair and balanced solution is a true and genuine leadership from the US. This is coming in November 2008. Until then, remain in your seat with your seatbelt fastened, please.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 22nd, 2007, 3:55 pm

 

138. Alex said:

FP, I agree with this statement “And the people of the Middle East, as simple as they are, can tell the difference between love and hate. They can smell when the US is having their best interest in mind or its own.”

I remember when President Carter lost to President Reagan, even simple uneducated Egyptians I used to meet were saddened because they somehow realized that president Reagan “will not be good to Egypt” like Carter was.

And it was true… Reagan did not know much about Egypt and did not give much attention to that country.

I think president Bush knows by now he is personally not trusted anymore by most Arabs. Neither his intentions nor his abilities.

But from now until 2008 what do we do with all those conflicts? 18 months is a long time.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 22nd, 2007, 4:54 pm

 

139. Samir said:

* منظمة العفو الدولية تؤكد حصولها على معلومات تشير إلى تورط السلطات السورية في جريمة اختطاف وقتل الشيخ الخزنوي وتدعو إلى تحقيق “محايد”

موقع أخبار الشرق – الخميس 22 آذار/ مارس 2007

لندن – أخبار الشرق

بعد نحو عامين على الجريمة، أعادت منظمة العفو الدولية التشكيك في صحة الرواية الرسمية في جريمة اختطاف وتصفية الشيخ الكردي السوري محمد معشوق الخزنوي، مؤكدة حصولها على معلومات جديدة تشير إلى تورط السلطات السورية في الجريمة. وبناء على هذه المعلومات، دعت المنظمة إلى تحقيق جديد و”محايدة” في القضية.

وكان الشيخ الخزنوي قد اختطف من أحد شوارع دمشق في 10 أيار/ مايو 2005، ثم سلمت جثته التي كانت تحمل آثار تعذيب شديد؛ إلى أسرته في القامشلي (شمال شرق سورية) في الأول من حزيران/ يونيو 2005. وقالت السلطات السورية حنيها إن عصابة مؤلفة من خمسة أشخاص قامت باختطاف الشيخ وتخديره ثم نقله إلى حلب وقتله خنقاً قبل دفنه في دير الزور. وحسب الاعترافات التي نشرتها وسائل الإعلام السورية الحكومية، فإن القتلة فعلوا ذلك لأن الخزنوي خرج على طريقة والده الراحل الشيخ عز الدين الخزنوي، الصوفية. إلا أن المعارضة السورية، وأسرة الشهيد الخزنوي، شككت في هذه الرواية، وطالبت بالتحقيق في اغتياله، الذي يعتقد أنه تصفية سياسية، لا سيما بعد الكشف عن عقده لقاء مع المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سورية المحامي علي صدر الدين البيانوني في بروكسل في 15 شباط/ فبراير 2005 إضافة إلى نشاطه على الساحة الكردية.

ودعت منظمة العفو الدولية في تقرير حصلت أخبار الشرق على نسخة منه؛ “الحكومة السورية إلى التحقيق في التورط المزعوم لموظفين أمنيين رسميين في حادثة “الاختفاء” القسري لشخصية قيادية دينية كردية ومقتله في مايو/أيار 2005″.

وفي رسائل بعثت بها المنظمة إلى كل من الرئيس السوري بشار الأسد ووزيري العدل محمد الغفري والخارجية وليد المعلم، شكَّكت المنظمة في صحة التوضيح الرسمي لوفاة الشيخ محمد معشوق الخزنوي بأنه قُتل على أيدي أفراد “عصابة إرهابية إجرامية”، “وذلك في ضوء المعلومات التي تشير إلى ضلوع موظفي الدولة في الحادثة”.

وتنفي السلطات السورية أي دور لها في حادثة اختطافه ومقتله “على الرغم من الأنباء التي وردت عن تعرضه للمضايقة من قبل أفراد الأمن السوريين في الفترة التي سبقت اختطافه، وعن خشيته على حياته”. وكانت منظمة العفو الدولية قد ذكرت في 1 يونيو/حزيران 2005 أن المعلومات التي كانت قد تلقتها أشارت إلى أن الشيخ محمد معشوق الخزنوي “ربما توفي نتيجة للتعذيب عقب اعتقاله من قبل الاستخبارات العسكرية السورية”. وكشفت المنظمة عن “آخر المعلومات التي توفرت تلقي ظلالاً من الشك على نفي السلطات السورية لدورها في الحادثة”.

ومن هذه المعلومات المثيرة للشك، أنه “خلال فترة “الاختفاء”، ورد أن مسؤولَيْن كبيرَيْن – ذكرت منظمة العفو الدولية أسميهما في رسائلها (للمسؤولين السوريين)- اعترفا لأشخاص معنيين بأن الشيخ محمد معشوق الخزنوي كان محتجزاً في أحد مراكز الاعتقال السورية”. كما “وردت أنباء تفيد بأن الشيخ محمد معشوق الخزنوي كان محتجزاً خلال جزء من تلك الفترة في فرع فلسطين التابع للاستخبارات العسكرية، في سجن صيدنايا، وبعد ذلك في مستشفى تشرين العسكري، حيث قيل إنه كان في حالة صحية حرجة للغاية”.

وشددت المنظمة على أن “هذه المعلومات وغيرها تثير شكوكاً حول مدى كمال واستقلال التحقيق الرسمي، وتشير إلى أن مسار التحقيق الوحيد الذي اتَّبعته السلطات- وهو أن عملية الاختطاف والقتل قد نُفذت على أيدي “عصابة إرهابية إجرامية”، والتي ظهر بعض أفرادها المزعومين على شاشة التلفزيون السوري الرسمي في 2 ينويو/حزيران 2005 وهم يُدلون “باعترافاتهم” حول عملية القتل- إنما هو مسار غير كاف ومشوب بالعيوب”.

وإلى جانب ذلك، نبهت المنظمة في تقريرها إلى أنه “لم يسمح لعائلة الشيخ محمد معشوق الخزنوي بإجراء تشريح خارج النطاق الرسمي لجثته”، كما “لم يتلق محامو عائلة الشيخ محمد معشوق الخزنوي نسخة من النتائج التي توصل إليها التشريح الرسمي الذي أُجري للجثة” و”لم يتلق محامو العائلة نسخة من ملف التحقيق حتى الآن”.

وأشارت المنظمة إلى أن “الوصف الذي قدمه أفراد “العصابة الإرهابية الإجرامية” لعملية دفن الجثة وللقبر لا يتطابق مع حالة القبر الذي أُرشد إليه أبناء المتوفي وأشخاص آخرون بحسب ما ورد”. كما أن “حالة الجثة “الطازجة”- بغض النظر عن علامات التعذيب وإساءة المعاملة التي ظهرت عليها، بما فيها آثار حروق على الظهر والذراعين وكسر الأسنان الأمامية وكسر الأنف ورضَّة في أحد جانبي الرأس، بالإضافة إلى حلق لحيته – كما رآها بعض الأشخاص بعد اكتشافها في 29 مايو/أيار 2005 أو في وقت قريب من ذلك التاريخ بحسبما ورد، لا تنسجم مع الحالة المتوقعة لجثة شخص قُتل قبل ثلاثة أسابيع من التاريخ المذكور ودُفن في طقس حار كما ورد في “الاعترافات” المتلفزة لأفراد “العصابة الإرهابية الإجرامية” الذين قالوا إنهم قتلوا الشيخ محمد معشوق الخزنوي بعد القبض عليه في 10 مايو/أيار 2005 بفترة وجيزة”.

“وبالنتيجة، فإن منظمة العفو الدولية تعتبر التوضيح الرسمي الذي قُدم حتى الآن لعملية اختطاف وقتل الشيخ محمد معشوق الخزنوي غير مقنع، ويساورها القلق لأن التحقيق الرسمي مشوب بالعيوب الخطيرة. ولذا فإن المنظمة تدعو السلطات السورية إلى إجراء تحقيق جديد مستقل وواف ومحايد، وإعلان نتائجه على الملأ، وتقديم المسؤولين عن اختطاف وقتل الشيخ الخزنوي إلى العدالة في محاكمة تفي بالمعايير الدولية للعدالة، من دون أن تحمل عقوبة الإعدام”.

“وفي الوقت الذي لا تسعى فيه منظمة العفو الدولية إلى الإضرار بنتائج مثل هذا التحقيق، فإنها تكرر دعوة السلطات السورية إلى إلغاء القوانين التي تمنح أفراد قوات الأمن الحصانة من المقاضاة على أي جرائم يرتكبونها أثناء تأديتهم لواجباتهم، من قبيل المادة 16 من المرسوم التشريعي رقم 14 للعام 1969، التي تعفي موظفي إدارة أمن الدولة من المقاضاة على مثل تلك الجرائم”.

وكان نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام قد أكد في حزيران/ يونيو الماضي أن الشيخ الخزنوي خُطف من قبل مفرزة أمنية “بمعرفة أحد أصدقائه”. وقد أكد خدام شكوك عائلة الشيخ الخزنوي، موضحاً في حديث نشرته صحيفة “يني اوزغور بوليتيكا” التي تصدر باللغتين التركية والكردية أن “المرحوم معشوق الخزنوي خطف بمعرفة أحد أصدقائه من قبل مفرزة أمنية وقتل عقاباً له على اللقاءات التي أجراها خلال وجوده في بعض الدول الأوروبية”.

ويشار إلى أن الشيخ محمد معشوق الخزنوي كان رئيساً لمركز إحياء السنَّة في القامشلي كما كان يعمل في مركز الدراسات الإسلامية في دمشق الذي يرأسه عضو مجلس الشعب محمد حبش. والخزنوي كان عضواً بارزاً في المجتمع الكردي. وقد دعا إلى إجراء إصلاحات في سورية وإلى مزيد من الحوار بين مختلف الطوائف الدينية. وفي فبراير/شباط ومارس/آذار 2005، سافر إلى أوروبا في سياق الجهود التي يبذلها من أجل بناء علاقات أقوى بين الاتحاد الأوروبي والمجتمع الكردي في سورية، والتقى خلال تلك الرحلة مع المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين السورية المحظورة. وقد “اختفى” الشيخ محمد معشوق الخزنوي بعد مغادرته مركز الدراسات الإسلامية في دمشق في 10 مايو/أيار 2005.

ولمع نجم الخزنوي سياسياً بعد تصديه للسياسة الرسمية السورية ضد الأكراد منذ أحداث القامشلي الشهيرة في 12 آذار/ مارس 2004 التي راح ضحيتها بضعة عشر كردياً سورياً، وجُرح العشرات، واعتُقل الآلاف، بعد أن تحول خلاف بشأن مباراة لكرة القدم إلى أعمال احتجاج قام بها الأكراد السوريون على حرمانهم من حقوقهم في المواطنة منذ عقود، وامتدت إلى مناطق مختلفة من البلاد.

أعلى الصفحة

Thumb up 0 Thumb down 0

March 22nd, 2007, 10:09 pm

 

140. abraham said:

Michael Young is a neo-con shill and a scoundrel. It’s easy for him to be critical of Landis from his lofty perch in Lebanon where he writes bad fiction disguised as “editorials”.

Lebanon will take one more step towards normality when the likes of Young with his shrill (and wrong) editorials and his lapdog shills are gone from the scene.

But as long as he keeps writing his contemptuous screeds, he is only prolonging–and exacerbating–the turmoil in Lebanon.

Michael Young, please go.

And use your Arab name you sell out!

Thumb up 0 Thumb down 0

March 26th, 2007, 2:59 am

 

141. Red Herring Alert said:

[...] Red Herring Alert Filed in: History Add comments The Oklahoma-based academic, Joshua Landis, tries to respond to the devastating take-down by Michael Young. [...]

Thumb up 0 Thumb down 0

April 22nd, 2007, 5:45 am

 

142. tigermarks said:

Thumbs up Landis. I respect your brave and consistent contribution over the years.

I second MSK’s sentiments on this post being a chance for us to see where you really stand on issues. Let me just say though that we are often too eager to know where writers “stand” and neglect to take any argument on its own merits. Does it really matter whether you support Syria’s current regime or are a die-hard pro-American before I can listen to what you have to say? Those who are prone to answer yes to this question are the narrow minded ones.

I certainly believe you have made an interesting contribution to the debate on important issues, even if some think your interest in Lebanon is suspicious. Though I may disagree with your views on Lebanon’s politics and what things in it need fixing, I respect your right to say your bit.

beirutletter.bogspot.com

Thumb up 0 Thumb down 0

August 15th, 2007, 6:47 pm

 

Pages: « 1 2 [3] Show All

Post a comment


two × 2 =