An interview with Syrian opposition activist Louay Hussein

An interview with Syrian opposition activist Louay Hussein

by Camille Otrakji for Syria Comment

Louay Hussein is a Syrian writer and a long time opposition activist. He was first arrested in 1984 while finishing his fourth year of philosophy studies at Damascus University. He was released from jail in 1991. Earlier this year he successfully organized the first opposition conference to be held in Damascus (Samiramis conference).

Q1. You recently launched “Building the Syrian State” political current (تيار بناء الدولة السورية) and announced a possible conference for founding members early next month. What are your priorities and objectives for the near future?

Louay: Our priority is to find a made-in-Syria solution that can help us prevent more bloodshed in Syria and can plan for the removal of the oppressive regime in a peaceful and secure way.  We think that such a solution can be reached through the establishment of a wide coalition of opposition forces that agree to adopt a national working plan that we proposed among other documents. If we succeed in establishing such a coalition, it would be possible for us to work next on aligning Syrian public opinion with our efforts to confront the regime.

Q2. What are your current’s views of the “Coordination Committee” (mostly made of internal Syrian opposition figures) and the “Syrian National Council” SNC (external opposition)? How do you interpret the difficulties that prevented the Coordination Committee from holding a conference in Paris days ago? Was there a French government bias in favor of the National Council and against the Coordination Committee?  If yes, then why? Do you suspect that the French were acting on a request by the National Council to silence the Coordination Committee?

Louay Hussein: Our current has favorable views of all parties, coalitions or forces that already exist or are being formed, as long as they seek to protect national unity and reject outside military intervention and reject militarization of the uprising. This includes the Coordination Committee. I do not have any specific information that can explain the obstruction of the Coordination Committee’s conference in Paris but I tend to suspect an attempt by some influential foreign elements to establish a single Syrian opposition body, the National Council in this case. Uniting the opposition at any cost is a westernstrategy. Their support for the National Council in every possible way is expected, especially after the Council’s wobbly start.

Q3. Many observers believe that after seven months it is safe to conclude that protests will continue and the regime will not fall anytime soon. What are your expectations for the coming year? If you expect more bloodshed, what can the Syrian people expect next from both the regime and the opposition if they both care to try to stop the bloodshed? Do you expect the leaders in the regime and the opposition to continue to resist any compromise and to trade accusations of responsibility for the violence?

Louay Hussein:  I believe there are two reasons why demonstrations will significantly diminish; First, the violent oppression by the authorities recently and second, the increase in the number of armed operations by groups opposed to the authorities such as “The Free Syrian Army”. This is why I expect more bloodshed in Syria. Moreover, I worry that if we fail to reach a homegrown settlement of the conflict very quickly, we will clearly witness different aspects of a civil war in the near future.  Facing this reality and looking back at the past seven months I am afraid both the regime and the leadership of the opposition did not prove at all they are up to their responsibilities at the national level. This is why each of them is throwing the ball to the other’s court and both proved unable to introduce serious and realistic initiatives. I am disappointed at, and I blame the leaders of the opposition who did not dare to try to lead the street instead preferring to proudly act merely as an echo of the voice of the street. Take for example the slogan of “down with the regime”. It was adopted by some of the opposition leaders as if it was a full political platform. We heard them repeat it day and night but without telling us how they will bring down the regime and what is the mechanism for bringing it down and how will they deal with the regime’s security and military establishments and how they will deal with the regime’s supporters. Especially after events proved that bringing down the regime simply through people power is not an easy, or even possible, task within the existing balance of power.

Q4. Regime supporters are quick to point out that the most enthusiastic supporters of regime change in Syria are Syria’s traditional enemies, Israel and the United States in addition to some of the least democratic and most sectarian Arab countries. Do you believe that these forces are genuinely concerned about the Syrian people or are they in fact more interested in the weaker Syria they expect to emerge after the protests?

Louay Hussein: Every country prefers weaker other countries in order to enjoy more power at all levels. This assumption is not at the foundation of the conflict in Syria. All the states you mentioned in your question need stability in Syria. This is the reason why they are trying to provide alternatives to the regime in case the street managed to shake the regime until it disintegrated and fell. Those countries worry that by then a security mess will hurt their national interests.

Q5. Reforms in other “Arab Spring” countries (Tunisia, Egypt and even Libya) are taking much longer to implement than previously anticipated. Why is it that you believe President Assad should be able to implement reforms faster and better than they are being implemented in other “Arab Spring” countries.

Louay Hussein: Syria was a much easier case. President Assad did not lead for too long and he was not rejected by his people. Therefore, he could have achieved progress in reforms that please everyone, with considerable ease. Reforms could have been implemented quite fast because Syria was stable and its political opposition that existed was not interested in confronting the authority. It was more interested in applying pressure on it for its failure to implement political reforms

The original interview was conducted in Arabic:

1)
أطلقتم قبل فترة قصيرة تيار بناء الدولة السورية وتحدثتم عن مؤتمر تأسيسي بداية الشهر القادم ..ماهي أولوياتكم وأهدافكم للمرحلة المقبلة ؟

الأولوية بالنسبة لنا هي إيجاد حل وطني يمكّننا من حقن الدم السوري ويؤسس لإزالة النظام الاستبدادي بطريقة آمنة وسلمية. ونعتبر أن مثل هذا الحل يمكن أن يكون من خلال تشكيل ائتلاف واسع بين قوى المعارضة على خطة عمل وطنية، كنا قد تقدمنا بمقترح لها بين وثائقنا. فإن استطعنا تشكيل مثل هذا الائتلاف يمكن الاشتغال حينها على صناعة رأي عام سوري في مواجهة النظام

2)
ما وجهة نظر التيار من هيئة التنسيق والمجلس الوطني
ما هو تفسيرك للصعوبات التي منعت هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديمقراطي في المهجر من انعقاد مؤتمرها الصحفي في باريس قبل أيام؟ هل كان هناك تحيز من قبل الحكومه الفرنسيه للمجلس الوطني ضد هيئة التنسيق الوطني؟ ولماذا؟ وهل تعتقد أن هذا التصرف كان استجابة لطلب المجلس الوطني من الحكومه الفرنسيه اسكات هيئة التنسيق الوطني؟

ينظر التيار بإيجابية إلى جميع القوى والتشكلات والتيارات والكيانات السياسية الموجودة الآن أو التي تتشكل خلال هذه الأوقات طالما هي تعمل على الحفاظ على الوحدة الوطنية ولا تقبل بالاستعانة بتدخل عسكري خارجي وترفض تسليح الانتفاضة أو عسكرتها. وهذا الموقف يشمل هيئة التنسيق الوطني.ليس عندي أية معلومات عن الأسباب التي حالت دون تمكن عقد المؤتمر الصحفي لهيئة التنسيق في باريس. لكن ظنوني تذهب باتجاه محاولة بعد الأطراف الخارجية المتنفذة أن قطبا سياسيا معارضا واحدا تتمحور حوله جميع القوى والشخصيات، وهو في هذه الحالة المجلس الوطني. ففكرة توحيد المعارضة بأي ثمن هي فكرة غربية، وبالتالي من المتوقع دعم المجلس بكل السبل خاصة بعد أن بدأ بداية ركيكة لحد الآن

3)
يرى الكثير من المراقبين أنه و بعد انقضاء ثمانية شهور يمكن القول أن التظاهرات ستتواصل وأن النظام لن ينهار قريبا: ما هي توقعاتك للأحداث خلال السنه القادمه؟ ان كنت تتوقع المزيد من اراقة الدماء السوريه, ماهي التمنيات المشروعه للسوريين من النظام ومن والمعارضه من أجل ايقاف حمام الدم في سوريا؟
هل تعتقد أن قيادات النظام والمعارضه ستبقى مستمره في التصلب و تبادل الاتهامات عبر تحميل كل طرف مسؤولية ما يحدث للطرف الاخر؟

أعتقد أن المظاهرات ستقل كثيرا أمام عاملين: الأول، القمع العنيف الذي تمارسه السلطة مؤخرا بحق المحتجين. والثاني، زيادة عدد العمليات المسلحة من قبل مجموعات مناوئة للسلطة مثل الجيش السوري الحر. واستنادا إلى هذا أتوقع ازدياد إراقة الدماء السورية. بل أكثر من ذلك، أخشى أننا ما لم نتمكن من إيجاد حل وطني للصراع سريعا جدا بأننا سنشهد ملامح حرب أهلية بوضوح خلال الفترة القادمة. وأمام هذه الأوضاع وبالنظر إلى الأشهر السبعة المنصرمة أخشى القول إن قيادات السلطة والمعارضة لم تثبت إطلاقا مقدرتها على تحمل المسؤولية الوطنية، لهذا نجد كل طرف يرمي الكرة بملعب الطرف الآخر، والطرفان أثبتا أنهما عاجزين عن تقديم مبادرات جادة أو قابلة للتطبيق. وعتبي ولومي هنا على قيادات المعارضة التي لم تتجرأ على محاولة قيادة الشارع، حيث يتباها الجميع بأنه مجرد صدى صوت للشارع ليس إلا. فمثلا هتاف إسقاط النظام تبنته بعض قيادات المعارضة وكأنه برنامج سياسي، فنسمعها تردده صبح مساء من دون أن تخبرنا كيف ستسقط النظام وما هي آليات إسقاطه وكيف ستتعامل مع مؤسسات النظام الأمنية والعسكرية وكيف ستتعامل مع الموالين. خاصة بعد أن أثبتت الوقائع أن إسقاط النظام بقوة الشارع أمر ليس سهلا إن لم نقل مستحيلا ضمن موازين القوى الحالية.

4)
يحرص مؤيدو النظام في سوريا على الاشاره لحقيقة أن أكبر الداعمين لتغيير النظام في سوريا وأكثرهم حماسة هم أعداء سوريا التقليديين كاسرائيل و الولايات المتحده بالاضافه الى بعض الانظمه في العالم العربي المعروفه بأنها من أشد الأنظمه  طائفية و  معاداة للديمقراطيه: هل تعتقد أن جميع هذه القوى حريصة بالفعل على مصلحة السوريين أم أن ماتصو اليه حقيقة هو بزوغ سوريا أضعف كنتيجة لحركة الاحتجاجات؟

جميع الدول ترغب أن تكون الدول الأخرى أضعف لتكون القوة لها على جميع الأصعدة. لكن هذه المسلمة ليست القاعدة الساسية التي يقوم عليها الصراع في سوريا. فجميع الدول التي ذكرتها في سؤالك تريد استقرارا أمنيا في سوريا، لهذا تحاول توفير بدائل عن السلطة فيما إذا تمكن الشارع من هز النظام لدرجة تفككه وسقوطه. إذ تخشى هذه الدول حينها من فوضى أمنية تضر بمصالحها.

5)
كون الاصلاحات في تونس ومصر (وحتى ليبيا) تستغرق زمنا أطول بكثير مما قدر لها في السابق.. ماهو السبب في اعتقادكم بأن الرئيس الاسد يجب أن يمتلك القدره على تحقيق اصلاحات مماثله بشكل أفضل وأسرع مما هو الحال في بلدان “ربيع العرب” الاخرى؟

إن الأمر كان أسهل بكثير في سوريا. فالرئيس الأسد لم يكن قد استدام طويلا في السلطة ولم يكن مرفوضا من الشعب السوري، وبالتالي كان بإمكانه بسهولة فائقة أن يمضي بعملية إصلاحية مرضية لجميع الأطراف وبسرعة عالية نتيجة الاستقرار في سوريا وبسبب أن المعارضة السياسية التي كانت موجودة لم تكن تتناحر مع السلطة بل تعارضها استنادا إلى التقصير في المباشرة بعملية تغيير ديمقراطية. أي أن قوى المعارضة ستكون شريكا ولو بشكل غير مباشر في عملية الإصلاح ولم تكن ستعطله

Comments (313)


Pages: « 1 2 3 4 5 6 [7] Show All

301. majedkhaldoun said:

Tara
The end of syrian revolution ,means the end and downfall of Assad,there are informations I do not like to reveal.

Thumb up 3 Thumb down 4

October 23rd, 2011, 10:19 am

 

302. N.Z. said:

“Libyans, hold your head up high, you are Libyans The Free”

Thumb up 4 Thumb down 5

October 23rd, 2011, 10:53 am

 

303. Revlon said:

A Free Syrian Army unit attacked and destroyed two, tseel village bound Shabbeeha busses killing 12 and seriously wounding remaining mobsters on board.

http://www.facebook.com/Youth.Syria.Freedom

حركة سوريا شباب من أجل الحرية Youth Syria For Freedom
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن الجيش السوري الحر كتيبة العمري
قامت سرية الشهيد سامر المصري التابعة لكتيبة العمري بقيادة النقيب قيس القطاعنة بتنفيذ عملية بالقرب من تل الجموع على طريق تسيل نوى بتفجير باصين للأمن والشبيحة كانت متوجهة إلى تسيل لمداهمة البيوت وإعتقال النساء والأطفال وقد قتلة على أثرها 12 من الشبيحة وأصابة الباقين أصابات بالغة وقد قامت قوات الامن السياسي والعسكري وأمن الدولة من النظام الفاجر الفاشل بتمشيط المنطقة وأطلاق قذائف مدفعية على المنازل في مدينتي تسيل ونوى بحجة البحث عن المنشقين الذين قاموا بالعملية
وعاشت سوريا حرة أبية
4 hours ago

Thumb up 4 Thumb down 5

October 23rd, 2011, 11:11 am

 

304. Amir in Tel Aviv said:

Good luck to the liberated Libya, congratulations Tunisia for your first free elections today.
.

Thumb up 7 Thumb down 4

October 23rd, 2011, 11:11 am

 

305. jad said:

العربي أكد حرص الجامعة العربية على مساعدة سوريا

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي “سعي اللجنة الوزارية العربية المعنية بالازمة السورية بكل جدية الى حشد الجهود العربية من أجل مساعدة سوريا للخروج من الازمة الراهنة وذلك من خلال وضع آليات محددة”.
وأوضح العربي للصحافيين أن “الآليات تتيح وقف اطلاق النار واعمال العنف بمختلف اشكاله وخلق الاجواء الملائمة للبدء في حوار وطني شامل “يضع سوريا على طريق الحل السلمي السياسي ويبعد عنها شبح التدخلات الخارجية والاقتتال الاهلي”.
وحول ما اذا كانت مهلة 15 يوما التي حددها مجلس الجامعة لعقد مؤتمر الحوار الوطني تشكل “انذارا” أو “مهلة نهائية” للنظام السوري من قبل مجلس الجامعة أوضح العربي ان “مجلس الجامعة واللجنة الوزارية المكلفة من قبله، ليست في وارد اصدار الانذارات أو التهديدات أو ما شابه ذلك”.
وشدد العربي أيضا على “ضرورة التعامل مع هذا الجهد العربي بصورة ايجابية من قبل القيادة السورية وجميع أفرقاء المعارضة السورية حتى يمكن انجاح مساعي اللجنة الوزارية العربية”، مشيرا الى أن “التحضيرات جارية من أجل الاعداد الجيد لزيارة وفد اللجنة الوزارية العربية الى دمشق الاربعاء المقبل”.
وأوضح أن “مهمة اللجنة الوزارية التي ترأسها قطر وشكلها مجلس الجامعة العربية في الـ16 من تشرين الأول الجاري تتركز حول اجراء الاتصالات والمشاورات مع القيادة السورية واطياف المعارضة السورية في الداخل والخارج للبدء في عقد مؤتمر لحوار وطني شامل بمقر الجامعة العربية يفضي الى وقف العنف واراقة الدماء والى تنفيذ الاصلاحات السياسية التى تلبى طموحات الشعب السوري”.
وفي الشأن اليمني رحب العربي بقرار مجلس الأمن الدولي الاخير الخاص باليمن مناشدا الرئيس علي عبدالله صالح “الاسراع بتوقيع مبادرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لحل الأزمة اليمنية”.
وشدد العربي على “أهمية توقيع صالح المبادرة الخليجية حتى يمكن البدء فى تنفيذ الآليات المتفق عليها لتطبيق بنود هذه المبادرة”. وجدد دعوته لوقف استخدام العنف ضد المتظاهرين والاحتجاجات السلمية الجارية في اليمن، موضحا أن “هذه الاعمال تنذر بعواقب وخيمة على حرية الشعب اليمني وحقه المشروع في المطالبة بالتغيير والاصلاح السياسي السلمي”.
من جانبه، أعلن نائب الامين العام لجامعة الدول العربية السفير احمد بن حلي ان “اللجنة العربية الوزارية المعنية بالازمة السورية ستعقد لقاء تشاوريا في قطر الثلثاء المقبل قبل توجهها الى العاصمة دمشق في اليوم التالي”.
وأوضح بن حلي في تصريح صحافي أن “وفد الجامعة العربية برئاسة أمينها العام سيتوجه مساء الاثنين الى الدوحة للقاء رئيس اللجنة رئيس الوزراء ووزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني وباقي الاعضاء لعقد اللقاء التشاوري الثلثاء”.
واشار الى مشاركة وزراء خارجية مصر وسلطنة عمان والجزائر والسودان والامين العام للجامعة العربية في الاجتماع التشاوري قبل التوجه الى دمشق صباح الاربعاء المقبل للقاء القيادة السورية.

Thumb up 2 Thumb down 3

October 23rd, 2011, 11:32 am

 

306. Revlon said:

Security mobsters manning checkpoints within and around cities and towns have become sitting ducks, regularly targetted by hit an run attacks by FSA units.
The communique posted hereunder cites offensive attacks on several Regime’s security check points in Idlib last night.
23/10/2011
http://www.facebook.com/Youth.Syria.Freedom

حركة سوريا شباب من أجل الحرية Youth Syria For Freedom
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن الجيش السوري الحر كتيبة أل هرموش
قامت مجموعة من كتيبة أل هرموش في جبل الزاوية بضرب حاجز المداجن الشرقي وحاجز الكازية والحاجز الغربي وحاجز البياضة على طريق الرامي البارحة مساء وتم قتل وجرح عددكبير من عصابات الأسد المتواجدة على الحواجز الأربعة
((وما النصر إلا من عند الله))
8 hours ago

Thumb up 4 Thumb down 5

October 23rd, 2011, 11:39 am

 

307. bronco said:

Jad

I tend to believe Al Arabi as it is his first mission since he joined the AL. We will see if the Arab League emerging from the Arab Spring and with a new strong leader would be able to deal with the increasing challenge of the region.

The AL league under Amr Moussa gave the greenlight to a no fly zone in Libya that turned out to be a no-mercy and a regime change carte blanche. It was the second regime change in Arab countries done by foreign military powers and not objected by the AL.
I think AL would want to restore its position as an Arab independent organization keen to solve Arab problems without resorting to greedy foreign power military power. Therefore I believe they will do the outmost to reach a peaceful transition in Syria.

Thumb up 4 Thumb down 4

October 23rd, 2011, 12:16 pm

 

308. jad said:

Bronco,
I hope so too, however, I think that his mission is going to be close to impossible especially when the US, EU and parts the oppositions are calling for escalations instead of any dialogue. while on the ground in Homs things are really going out of hand and terrorist attacks are so spread that people are kidnapped and killed every hour to make things worse. It’s much easier and cheaper for the oppositions and the west to make chaos than fixing anything.

ماكين: خيارات عسكرية في سوريا أمر يمكن ان يؤخذ في الاعتبار

أكد عضو مجلس الشيوخ الاميركي البارز جون ماكين الاحد أن الخيار العسكري في سوريا غير مستبعد.

عمان: قال عضو مجلس الشيوخ الاميركي البارز جون ماكين الاحد ان عمليات عسكرية ضد سوريا حيث ادى قمع النظام لمعارضيه الى اكثر من ثلاثة آلاف قتيل أمر يمكن ان يؤخذ في الاعتبار.
وقال ماكين في جلسة بعنوان “أولويات السياسة الخارجية الأميركية” في المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد حاليا في الشونة على شاطىء البحر الميت (50 كلم غرب عمان) “الآن وبعد أن تم الانتهاء من العمليات العسكرية في ليبيا، سوف سيكون هناك تركيز من جديد على ما يمكن أن يؤخذ بعين الاعتبار من خيارات عسكرية عملية لحماية أرواح المدنيين في سوريا”.

واضاف “يبدو ان الثورة السورية دخلت الآن مرحلة جديدة (…) هناك المزيد من الانشقاقات في صفوف الجيش وأكثر من ذلك يبدو أن السوريين قد حملوا السلاح ضد النظام”.
واوضح ماكين ان “هناك المزيد من الدعوات من قبل المعارضة لنوع من التدخل العسكري الأجنبي، ونحن نستمع اليهم ونعمل مع المجلس الوطني السوري”.

وقال ماكين خصم اوباما في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2008، ان “على نظام (الرئيس السوري بشار) الاسد ان لا يظن انه يمكن ان يفلت مما ارتكبه من قتل جماعي، القذافي ارتكب هذا الخطأ الذي كلفه كل شيء”.
وتشهد سوريا منذ منتصف اذار/مارس حركة احتجاجية لا سابق لها سقط خلالها اكثر من ثلاثة آلاف قتيل بينهم 187 طفلا على الاقل منذ 15 اذار/مارس بحسب الامم المتحدة التي حذرت من مخاطر وقوع “حرب اهلية”.

من جانب آخر، اكد ماكين انه “سيكون من الحكمة على الزعماء الايرانيين الاستماع الى النصائح”، مشيرا الى ان “محاولتهم اغتيال السفير السعودي في واشنطن ذكر الأميركيين بالخطر الذي يشكله هذا النظام”.
وكانت ايران نفت بشدة ضلوعها في ما وصفته الولايات المتحدة مؤامرة اعدها فيلق القدس (القوات الخاصة في الحرس الثوري الايراني) لقتل السفير السعودي.

وانتقد ماكين “قوى الظلام في هذه المنطقة، خصوصا في إيران التي تعمل أكثر من أي وقت مضى لاختطاف ما يسميه الكثيرون الربيع العربي”.
وقال ان “هذه المخاوف حقيقية ومشروعة وتستحق منا اليقظة”.

وكان العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني استقبل ماكين في وقت سابق من هذا اليوم.
وبحسب وكالة الانباء الاردنية الرسمية فان اللقاء “ركز على الاوضاع في منطقة الشرق الاوسط وما تشهده الساحة العربية من تغيرات سياسية”.

الاتحاد الاوروبي يهدد سوريا بعقوبات جديدة اذا واصلت قمع المحتجين
من جهته حذر رئيس الاتحاد الاوروبي هرمان فان رومبوي الاحد في بروكسل من ان الاتحاد مستعد لاتخاذ عقوبات جديدة بحق سوريا اذا لم يكف نظامها عن قمع التظاهرات.
وصرح فان رومبوي للصحافيين ان قادة الاتحاد الاوروبي المجتمعين في قمة في بروكسل اعربوا عن “قلقهم الشديد من العنف ضد الشعب” السوري وانهم “سيفرضون قيودا جديدة على النظام” اذا استمر القمع.

وقد اتخذت اوروبا عقوبات عدة بحق دمشق لا سيما الحظر على الاسلحة والامدادات النفطية.
وفي بيان القمة النهائي دعا القادة الاوروبيون مجددا الرئيس السوري بشار الاسد الى “التنحي عن الحكم وفتح المجال لمرحلة انتقالية سياسية”.

ودان الاوروبيون “باشد العبارات القمع الشديد” الذي قالت الامم المتحدة انه اسفر عن سقوط ثلاثة الاف قتيل منذ اندلاع حركة الاحتجاج.
كما دعوا مجددا “جميع اعضاء مجلس الامن الدولي الى تحمل كل مسؤولياتهم ازاء الوضع في سوريا” وفق ما جاء في البيان.

وقد استخدمت روسيا والصين حقهما في النقض (الفيتو) بداية الشهر ضد مشروع قرار عرضه الغربيون لادانة القمع في سوريا بينما امتنعت جنوب افريقيا والبرازيل والهند عن التصويت.

http://65.17.227.85/Web/news/2011/10/691095.html?entry=articleTaggedArticles

Thumb up 3 Thumb down 2

October 23rd, 2011, 12:32 pm

 

309. Majed97 said:

Remember all the chants and slogans for democracy and freedom for all Libyans to live in a modern and progressive society? Well, it didn’t take long for the Islamists to take control of the Libyan revolution and reveal their true agenda for Libya’s future to be based on Sharia law. They, of course, wished the Syrian revolution similar success. I wonder how the Libyan secularists feel today…

How any secularist with any knowledge of Islamists ideology believes in any movement led by Islamists is beyond my comprehensions!!

أعلن مصطفى عبدالجليل، رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي، اليوم الأحد، في الاحتفال بتحرير ليبيا في مدينة بنغازي، أن “الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس للقوانين”.

وأكد أن كل القوانين التي تخالف الشريعة الإسلامية ستصبح ملغاة ومنها قانون حظر تعدد الزوجات.

وترحم عبدالجليل على “كل العسكريين والمدنيين، ومن بينهم الفريق عبدالرحمن يونس ورفاقه”.

وأضاف أنه سيتم إنشاء مصارف إسلامية في البلاد لا تتعامل بالربا. وأعلن كذلك ترقية استثنائية لكل العسكريين والمدنيين الذين شاركوا في القتال. ودعا الشعب الليبي إلى “التسامح في تسوية الحقوق الضائعة خلال حقبة القذافي”.

وتمنى رئيس المجلس الانتقالي للشعبين السوري واليمني النصر في ثورتيهما.

وبدأت اليوم الأحد في مدينة بنغازي الليبية الاحتفالات بتحرير كامل التراب الليبي عقب مقتل معمر القذافي الذي حكم البلاد لمدة 42 عاماً.

وقال مسؤول افتتح المراسم في بنغازي: “نعلن للعالم أجمع أننا حررنا بلادنا الحبيبة بمدنها وقراها وسهولها وجبالها وصحرائها وسمائها”.

وقال المتحدث باسم أسر الشهداء إن “القذافي ذهب إلى قمامة التاريخ.. وإن روحه تصلى الجحيم الآن.. بينما جثته ملقاة تحت أقدام الثوار”.

ووجه المتحدث باسم سرايا الثورة “التحية إلى الأبطال والشهداء الذين شاركوا في النصر”.

وتجمع الآلاف في الساحة المركزية في بنغازي، ثاني مدن البلاد، التي منها انطلقت في منتصف فبراير/شباط الثورة على نظام القذافي الذي قتل الخميس الماضي.

وبدأت الاحتفالات بعرض عسكري رمزي، فيما عمّت الاحتفالات باقي المدن الليبية.

وأظهرت لقطات تلفزيون زعيم المجلس الوطني الانتقالي وهو يحيي مسؤولين أمام ألوف الأشخاص الذين يلوحون بالأعلام. وكان الكثير من الجنود والمقاتلين حاضرين في المكان.

http://www.alarabiya.net/articles/2011/10/23/173317.html

Thumb up 4 Thumb down 2

October 23rd, 2011, 12:57 pm

 

310. Habib said:

Sorry for the late replies.

Norman:

I think so, and I think it should be done as quickly as possible. And I hope Bashar and the government knows that if they don’t act quick, the West will come knocking.

N.Z.:

I never claimed to be Syrian, but I have Syrian relatives, and yes, normal Syrians have begun to see everything through a sectarian prism too.

Again, I’m secular, and I’m actually focusing more on the Iran-Saudi clash than a sectarian one. The problem is just that the Saudis have large influence among Sunnis, and Iran has a lot of influence among Shias. This is simply fact, which has to be taken into consideration.

Thumb up 3 Thumb down 2

October 23rd, 2011, 1:49 pm

 

311. Rami Hussein said:

For every tyrant there is an end. If Bashar and his clowns have any ounce of brain left they will learn from the Kadafi experience and save the peaceful Syrian people further bloodshed. Their best bet is to hand themselves to the International Criminal Court, this will spare them a similar end to Kadafi. A well deserved long prison sentence is preferable to the end Kadafi met. As for the more junior clowns who participated in the killings, well tough luck, they will face the music sooner or later and no one with blood on his or her hands will escape justice.

Thumb up 3 Thumb down 2

October 24th, 2011, 2:14 pm

 

312. ann said:

League initiative for Syria will not fly – October 25, 2011

There is no common ground to build on between the opposition and government or between both sides and the Arab bloc

http://gulfnews.com/opinions/columnists/league-initiative-for-syria-will-not-fly-1.917919

Although their country is a founding member of the Arab League, Syrians of all colours, both the opposition and regime, were never too fond of the Cairo-based organisation. The Syrian regime understands its symbolic value of adhering to League resolutions, but realises that the League has failed, almost at every single occasion of its 67-year history, at preventing “undesirable events” from happening in the Arab World. The most recent failures, Syrian officials say, are the 2003 war on Iraq, the 2006 war on Lebanon and the 2011 Nato war on Libya.

Now the League is positioning itself as a credible mediator in the Syria crisis, offering to bring the government and the exiled Syrian National Council for talks at the League’s headquarters in Cairo. That needs to be done within a 15-day grace period, whereas violence needs to stop on the Syrian streets and so do operations of the Syrian Army in different Syrian cities. To date, Syria’s strong ally, Russia, has extended support to the League Initiative.

The street is furious with the 15-day grace period, staging demonstrations last Friday against the League timeframe, claiming that it paves the way for more bloodshed in Syria. The opposition also claims that the League is biased towards Syrian officialdom, and does not want more regimes to fall in the Arab world. For its part, the Syrian government has said that it will accept the League initiative, “with conditions.” Condition I would be for dialogue to take place in Damascus rather than Cairo. Condition II is for talks to take place with the Syrian opposition at large, and not the National Council, which was created in Istanbul last month and which includes the Syrian Muslim Brotherhood. As far as the regime is concerned, the Council “does not represent the Syrian street.” Condition III is that operations of the Syrian Army are “not up for negotiations” within the League framework.

Progress in doubt

Another sticking point is that Qatar currently heads the League and is due to supervise the upcoming League ministerial committee that is due to arrive in Damascus on Wednesday. The delegation will include the League Secretary General Nabeel Al Arabi and the foreign ministers of Algeria, Egypt, Oman and Sudan. The Syrian government is saying that Qatar is no longer impartial and has taken sides with the opposition against the Syrian regime. Syrian officialdom is furious, to say the least, with Al Jazeera’s coverage of events in Syria. Then last Wednesday, Qatar announced that it was willing to step down from the League’s ministerial committee, if that made life easier for the Syrians. Because of these two developments, Syria will welcome the League committee this week, but it is highly doubtful if any progress will be made, for the following reasons:

1. The League lacks enforcement measures to pressure Syria, if negotiations reach a bottleneck. The only measure it can take is freezing Syria’s membership in the League, which although symbolic, would not really damage or even hurt the Syrians. Egypt had its membership frozen for an entire decade, right after Camp David, but it eventually turned a new page with the League by the 1990s. Syria can do the same, if need be, although Syrian authorities are certain Arab countries would vote against suspending Syria’s membership, such as Lebanon, Iraq, Yemen, Sudan and Algeria.

2. The Syrian government is not willing to sit and talk with the National Council, and the Council has said that it will only sit down with regime officials to negotiate exodus of the Syrian regime. Both parties refuse to budge and the League is completely incapable of changing their views.

3. Syria is saying that dialogue in Damascus will take place with “the national opposition” that refused foreign intervention in the Syrian crisis. They point to figures like ex-economy professor Aref Dalilah, former Baathist Hussain Al Odat, and exiled human rights activist Haitham Manaa, who recently shocked the Council by siding with the regime against it, saying that its members are creations of the US, Turkey, and France. Manaa, who remains persona non grata in Damascus, remains one of the most balanced and respected opposition figures in the diaspora. Back in 2003, he visited Syria at the invitation of the Syrian government, hailed as an iconic figure for saying that there will be no Ahmad Chalabis in Syria willing to topple the regime through the assistance of US tanks.

Now he is positioning himself as a moderate yet again, although he was among the loudest of voices in the opposition back in March, when disturbances started in his native Daraa. The Council, which is already being courted by world capitals and Arab ones like Libya, has said that it refuses any dialogue with anybody but the Council itself. Al Odat, who is spokesman of the National Coordination Committee for Democratic Change, welcomed the League initiative as it stands.

Precisely because of the points mentioned above, it is doubtful that the League initiative will fly. Neither side takes the League very seriously, and today, eight months into the crisis, Syria feels it is “back in control” whereas the foreign-based opposition is certain that the regime “is about to fall, any minute now.” There simply is no common ground to build upon between the Council and government on one front, and between both sides and the League, on the other.

Thumb up 2 Thumb down 0

October 24th, 2011, 8:59 pm

 

313. P. ALI said:

;POUAY SAFI IS AZIONIST SHILL,PROOF!!! [FLASHBACK-SYRIAWATCH- Syrian Opposition met in DC with (NEOCON/ZIONIST) ''New American Foundation'' http://thenakedfacts.blogspot.com/2011/07/syriawatch-syrian-opposition-met-in-dc.html (Louay Safi - CAUGHT-EXPOSED)

Louay Safi( Syrian American Council)...He serves on the board of Muslim organizations, including the Center for the Study of Islam and Democracy (CSID), http://www.sourcewatch.org/index.php?title=Center_for_the_Study_of_Islam_and_Democracy

CSID program officer Aly Abuzakuk was a founding member of the National Front for the Salvation of Libya, a group dedicated to assassinating Muammar Gaddafi and overthrowing his regime. [2][3] Ex-staff Dr. Abdulwahab Alkebsi went from his position as Executive Director of the Center for the Study of Islam and Democracy to become the Program Director for the Middle East and North Africa at the National Endowment for Democracy. [5]

Thumb up 0 Thumb down 0

October 28th, 2011, 8:38 am

 

Pages: « 1 2 3 4 5 6 [7] Show All

Post a comment


nine + 1 =