Arab League Enters Syria as Violence Rises. Syria’s Deficit Spending Explodes but Government Hangs On

Arab League monitors are visiting a number of restive Syrian towns and cities, including Hama, Idleb, and Deraa.

Though Syria has made some concessions to the monitors since they began work Tuesday, government forces have at the same time been pressing ahead with attempts to put down peaceful protests in Hama, Homs and other parts of the country. Activists said at least 39 people have been killed by security forces in the two days since the observers arrived.

The government released 755 prisoners following a report by Human Rights Watch accusing authorities of hiding hundreds of detainees from the observers. It was the second concession in two days to the Arab League.

On Monday, the army pulled some of its troops back from the city of Homs after bombarding it for days and killing scores of people. It allowed the monitors to visit and as they came, tens of thousands of protesters poured into the streets, chanting calls for the execution of President Bashar Assad.

The crisis in Syria was officially internationalized when members of the Arab League’s observer force arrived in Syria last Thursday. The following day, two car bombs exploded in front of state security offices in Kfar Sousa, Damascus, killing 44 and injuring another 100. The issue of who was responsible for the attack remains in dispute. Three days later, a second group of Arab League monitors arrived in Syria as violence in the central city of Homs intensified. Charged with monitoring the Syrian government’s implementation of the Arab League’s peace plan, the monitors have thus far been met with mixed emotions and varying levels of violence and disorder.

20% Deficit next year? Economy – EHSANI writes:

I think this Syria Steps article is extremely important coming from an economics expert at Damascus University. Usually, a budget deficit of nearing 10% of GDP starts to become a problem. This note claims the following:

1- Tax revenues next year will be less than half of what they were (50% drop).

2- Income from oil sale and the public sector will also drop.

3- The budget deficit as a result will be syp 529 billion out of a total budget of syp 1326 billion. In other words, 40% of expenditures will be unpaid for by revenue.

4- The resulting deficit of syp 529 billion is nearly $9 billion or 18% of GDP and this is assuming a GDP of $50 billion. The actual deficit/gdp ratio could top 20%.

5- The government has no access to credit markets. It never developed a local bond market and it can never access the international credit markets.

6- And here is the shocking solution: Force powerful companies, banks and even large car dealers to lend to the government especially that many made “enormous profits during the economic reform and liberalization process”. The way to do this would be through “tashreei” or passing laws that specifies the amounts, rates and tenor of these loans per company and even “individual”.

7- let me summarize it in simple terms: The state is only able to collect 60% of every syp it spends. It cannot borrow to bridge the gap. The only way to bridge the gap is to go to those companies, banks , car dealers, etc. that are thought to have benefited in the past and force them to lend to the state at rates and amounts that the government itself specifies.

The value of the Syrian Pound to the US Dollar has stabilized in the last few days on the back of the decision of the Central Bank to bring the national currency’s official rate closer to its black market value. The US Dollar now trades at around 59 Pounds per US Dollar from above 60 Pounds at the end of last week. (From Syria Report)

Government to Cut Overhead Expenses by 25 Percent – by Jihad Yaziji at Syria Report, 26-12-2011

The Syrian Prime Minister has issued instructions to all State administrations requiring them to reduce all their overhead expenses by 25 percent, excluding salaries.

The letter, which was issued by Adel Safar on December 18, says that the cuts must be made in various accounts including transport, stationery, office equipment, subscription to publications, staff bonuses, advertising, public relations and maintenance of equipment.

Both investment and current expenses are targeted by the measure.

The 2011 budget approved at the end of last year projected a budget deficit of 5.8 percent of GDP. However, a range of expenditure measures has been approved since last March by the Government in a bid to appease the protesters that have been taking to the streets across the country, leading to a significant hike in expenses. There is no estimate on how much these measures are going to increase the fiscal deficit.

The Syrian President also enacted last week the 2012 budget that forecasts a 58 percent increase in expenses to SYP 1,326 billion. This large increase is mainly due to the fact that expenses previously not accounted for in the state’s budget, namely energy subsidies, are now taken into account. The actual year-on-year difference in expenses with this year is ‘only’ 15 percent, according to the Minister of Finance.

The deficit should rise to SYP 335 billion in 2012. On the basis of this year’s Gross Domestic Product, the deficit would represent some 12 percent of GDP. It is not clear whether the 25 percent reduction in expenses required by the Government enters into account in this budget.

Current expenses are inceasing to SYP 951 billion and investment allocations standing at SYP 375 billion.

Many analysts had predicted the Syrian economy would collapse on the back of the political unrest, the economic downturn and the significant hikes in Government expenses. However, to this date the Syrian authorities have managed to keep a lid on inflation and to limit the decline of the Syrian Pound

Because of the absence of any data and the overall lack of transparency it is difficult to explain the performance of the Government. The decline in investment and spending has reduced imports and therefore reduced pressure on the national currency, while the good raining season has led to good crops, which in turn helped limit price increases.

Other analysts argue that the Government has been receiving outside help in the form of capital transfers from Iran or Iraq but there is no tangible evidence to confirm these assertions.

However, the closing weeks of 2011 have been difficult with the first large scale shortages of heating oil and domestic gas affecting Damascus. The Syrian capital is also facing daily power cuts of up to 3 hours, while until mid-November it was still largely void of any cut.

The last few weeks of the year have also seen increasing calls for strikes and boycotts. While the impact of these calls are discounted by Damascus-based analysts, in the countryside and many other cities they are relatively well enforced contributing to the general decline in business activity and government revenues.

Military repression in Homs is changing. Video of two T72s shelling Bab Amro sent by Thomas Pierret

This seems to be the first recording of tank fire or shelling of a Syrian city by a tank or heavy artillery. Earlier claims of tanks shelling Hama or ships shelling Latakia cannot be verified.

U.S. quietly preparing to support Syria opposition: report, December 29, 2011, The Daily Star

BEIRUT: White House officials are quietly preparing options to aid the Syrian opposition, Foreign Policy magazine reported.

In a blog posted Wednesday, the current affairs publication quoted two administration officials as saying the National Security Council (SNC), a body that aids the U.S. president in weighing national security policies, has commenced an informal, quiet interagency process of discussing options to assist the Syrian opposition.

Only a few select officials from the departments of State, Defense, Treasury and other agencies are engaged in the discussions headed by NSC Senior Director Steve Simon, the magazine reported.

The two officials, who were not taking part in the NSC meetings but familiar with the proceedings, said options being considered include setting up a humanitarian corridor or safe zone for civilians in Syria along the Turkish border, providing humanitarian assistance to the Syrian rebels, offering medical aid to Syrian clinics and engaging more with the external and internal opposition.

The interagency is now looking at options for Syria, but it’s still at the preliminary stage,” Foreign Policy quoted one official as saying. “There are many people in the administration that realize the status quo is unsustainable and there is an internal recognition that existing financial sanctions are not going to bring down the Syrian regime in the near future” the official said…..

Antiwar.com: Obama Secretly Preparing for Syria Intervention, 2011-12-29

Members of the Obama Administration are confirming tonight that the National Security Council has been instructed to begin seeking options for US intervention in Syria, including what they call the “unlikely” option of setting up a no-fly zone. …

….Abdo said many students in Idleb had stopped going to school and were instead on the streets calling for the downfall of the 41-year-old Assad family dictatorship.

“We are planning to close the international roads which link Aleppo with Damascus, Lattakia with Aleppo, and Idleb with Turkey in the near future,” he said. “We will do everything that hurts the Assad regime….

SNC president Dr. Burhan Ghalioun addresses the nation on Christmas and New Year -”The regime must be stopped by any means possible…”

U.S. arms sale to Iraq will proceed: Despite the recent political turmoil in Baghdad, the United States will sell nearly $11 billion worth of equipment and training to its military.

Syria’s Torture Machine – BBC 4

An investigation into the detention and torture of Syrian civilians, featuring shocking video evidence of men, women and children being subjected to beatings, whippings and more elaborate…

Des Libyens épaulent les insurgés syriens Figaro – Libyans have gone to Syria to fight.

Syria’s deep divide A group of Syrians gather in The Cafe to debate their country’s future. al-Jazeera

Max Weiss brings us Tha’ir Deeb interview on Jadaliyya

MA: What do the Syrian people have to do, in terms of escalation, in order to put an end to this regime, the most tyrannical in the Arab world? Put differently, when might this regime surrender?

TD: What the Syrian people need to do is continue the revolution, without violence, sectarianism, and asking for international intervention. This path, which seems long and heavy with casualties, is in fact the shortest and has the least casualties. What the Syrian opposition needs to do is to stop wasting time and jumping around from one place to another. It has to dare and put forward visions and practices right here and now in order to help dismantle the stumbling blocks of the Syrian people’s intifada. One stumbling block, for example, is the notion that the intifada is a “rural” one, meaning that it is “regional” and limited to certain classes and segments of society, that it needs to become more urban and adequately patriotic, with an acceptable platform and a clear program. The opposition also needs to stop imitating other experiences in spite of the importance of benefitting from them. A lot of people thought our trajectory was going to be similar to that of Egypt and Tunisia. However, with the exacerbation of this barbaric repression, they proceeded to pander to the Libyan model instead of standing first and foremost with the Syrian model—which has no equal…..

The Syrian Model

MA: You mentioned distinguishing the Syrian revolutionary model and how it differs from the Tunisian, Egyptian, and Libyan models. Can you elaborate on this?…..

Syrian unrest forces Hamas to plan for uprooting leadership across Mideast,  Associated Press, December 28

RAMALLAH, West Bank — Alarmed by bloody unrest in Syria, the Hamas militant group has pulled out many of its lower-level cadres from its Damascus headquarters and made contingency plans to move its leadership to locations across the Middle East, senior Hamas members have told The Associated Press.

NCB Announcement

The National Coordination Body for Democratic Change in Syria [NCB] reports that a meeting was held in Cairo in the past two days between delegates of the NCB and the Syrian National Council [SNC], to continue the work of unifying the Syrian opposition. The atmosphere between the delegates was positive and co-operative during two sessions, and as a consequence they established a basic understanding about the tasks and rules for the expected transitional phase regarding multiple political and procedural aspects.

The most important agreement under discussion between the two delegations was to establish a Syrian General Congress under the auspices of the Arab League, to bring together representatives of the opposition of both of the blocks outside and inside Syria, public figures and independents, as one opposition group so that a Committee would emerge with a unified voice to officially represent the opposition in all forums…

The NCB Delegation in Cairo
27 December 2011

Comments (469)


Pages: « 1 2 [3] 4 5 6 7 8 9 10 » Show All

101. Khalid Tlass said:

Haytham,

Most of the observers are good, at least they went to Baba Amr on their own and heard the people, the problem is with Mustafa al Dabi ; also Governments of Sudan, Algeria, Iraq, even Kuwait, are interfereing in the due process and the observers from these countries are not behaving in an objective manner.

The behaviour of the Egyptian, Tunisian and Libyan observers is most satisfactory.

Thumb up 1 Thumb down 13

December 30th, 2011, 2:46 pm

 

102. Norman said:

Khalid,

It is sad for me to see Sunni and Shia killing each other in the name of who is more Muslim, while the West is laughing at us, i look at at Iraq, the country with massive resources that was lead to fight Shia Muslim Iran and lead to 30 lost years of moving forward, is that what we really want of Islam, is that really what the prophet expected Muslims to do , i really doubt it.

That is all what i meant. It was meant to push Muslims to see further ahead.

Thumb up 15 Thumb down 6

December 30th, 2011, 2:53 pm

 

103. Syrialover said:

Ann #93 and #94 does not know (or care) what the topic is. She clearly has no genuine interest, connection, understanding or background on Syria. She does not read anything posted on SC, justs blindly cuts and pastes. It’s very obvious she doesn’t even read the articles she herself pastes. She gets a childish buzz having her name here but is too lazy, ignorant and neurotic-compulsive to contribute properly.

I am sure this is one of a number of forums she is clogging up with her wild random cuttting and pasting.

I guess all public discussion forums attract an Ann or two. Sad types. Unfortunately she is messing with something of value in vandalising SC.

I wish she would get a life and move on from her “Syria phase”.

Thumb up 12 Thumb down 5

December 30th, 2011, 2:57 pm

 

104. Khalid Tlass said:

NORMAN,

The Shia are killing all the Sunnis in Iraq , their intention is to cleanse Iraq of all Sunni Arabs and nake Iraq a Shia-istan aand Kurdistan.

Norman, do not forget that it is this same Iraqi regine which blames any incident on “Baathist-Takfiri groups’.

Now tell me, NORMAN, since u support Nouri al Maliki, how do you like Baathi being equated to Takfiri ? Because the Iraqi regikme uses these two words interchangeably, “Baathist-Takfiri terrorist groups”. lol. Tell me, are you a Takfiri, Norman ? Nouri al maliki thinks so !!

Thumb up 4 Thumb down 16

December 30th, 2011, 3:00 pm

 

105. Khalid Tlass said:

PKK terrorist gangs sheltered by Assad fired on anti-regime demonstration in Qamishli today. These PKK terror gangs were later beaten up by patriotic Kurds. Bashar is now resorting to sowing ethnic division between Kurds and Arabs in Qamishli !!

Thumb up 3 Thumb down 15

December 30th, 2011, 3:08 pm

 

106. Khalid Tlass said:

NORMAN,

If you are an Arab and if you value honour, I dare you to condemn the current Iraqi regime for sowing sectarian discord and trying to destroy Arabism and secularism.

Thumb up 1 Thumb down 16

December 30th, 2011, 3:13 pm

 

107. Khalid Tlass said:

NORMAN,

Sunnis being a minority in Iraq are being massacred, and Sunnis being a majority in Syria are being massacred, very soon we will avenge our Iraqi brothers in Syria and it will be very chilling indeed, as Shaykh Arour has warned. But Christains will have nothing to fear, they are neutral in this conflict.

Iraq, Syria, Lebanon, Sunnis are One.

We are the Sons of Omar.

Thumb up 1 Thumb down 17

December 30th, 2011, 3:17 pm

 

108. Khalid Tlass said:

Not to mention, to avenge the more than 100,000 Sunnis killed by this regime since 1964.

Thumb up 0 Thumb down 17

December 30th, 2011, 3:23 pm

 

109. Norman said:

Khalid,

I did not support AL Maliki and Syria did not support him either, as you might remember that Syria supported Allawi and his Iraqiya party, the violence overthrow of Saddam Hussein and the Baath party lead to this religous government in Iraq, your Sunni Arabs Like Saudi Arabia, Qatar and Egypt supported that Invasion, only Syria/ Assad stood against it, what they did in Iraq are trying to do in Syria to divide Syria as they did Iraq,

Syria needs reform but not a violent overthrow of the government and the Baath party,
Just remember that the Baath party with it’s principles what count not it’s membership that can come and go.

So if AL Maliki calls me Takfiri because i like the Baath party in Syria and in Iraq , that is an honer to me.

Thumb up 13 Thumb down 6

December 30th, 2011, 3:23 pm

 

110. Khalid Tlass said:

We will remind the times of the Ottomans and Umayyads. The Shias and Alawis have gone toooo far in Iraq and Syria.

Iraq, Syria, Lebanon, Sunnis are One.

Thumb up 0 Thumb down 15

December 30th, 2011, 3:47 pm

 

111. Khalid Tlass said:

NORMAN,

Another thing I want to tell you, RIFAAT AL ASSAD is especially WANTED by the FSA and the Syrian people for the crimes committed in Hama in February 1982, do not thing that he will be spared, he is trying to save himself. It is known to all and sundry that he was totally “in charge” of operations in that incident.

Also the roles played by Abdul Halim Khaddam and Mustafa Tlass during the incident will be investigated. We are not sectarian.

Thumb up 0 Thumb down 15

December 30th, 2011, 3:54 pm

 

112. Khalid Tlass said:

NORMAN, since you are from Hama and quite old, I’m sure you can confirm this :

“The Churches were also affected by the destruction. The city of Hama used to have four ancient Churches at the time of the invasion. The regime forces blew up two, demolished part of the third and ransacked the fourth. These incidents coincided with the Christians’ preparations to inaugurate the new church which took 17 years to build, and the ordinary people in the city have spent a lot of money for their church to become a unique architectural masterpiece. Forces of the authority blew it up using dynamite.”

http://www.shrc.org/data/aspx/d5/2535.aspx

Thumb up 0 Thumb down 13

December 30th, 2011, 3:58 pm

 

113. Syrialover said:

From long term reading of SC I know Norman as an intelligent and interesting man who is proud of, cares about and values Syria as deeply as is possible.

I have enjoyed, admired and circulated a number of his posts over the years.

His comment #102 is the truth.

But Norman’s stressed anxiety and fear for what is happening in Syria seems to be now leading him to him say some wild things about the west, lose perspective and cry out and hope against reality.

Syria is daily emotional torture for all of us. But it is infinitely worse for those loved ones we are in contact with and supporting inside. We have to accept what is broken and lost and deal with reality, not what we would liked to unmake and deny.

The shabby veneer cracked beyond repair with the first live bullet fired by the regime on the first peaceful protesters.

All we can do is cling to a hope that the change that had to come will yield some positive outcomes.

But the rubbish AL delegation, the sight of creepy Assad lying on an international stage, the linking of Syrians’ fate to the current lunatics running Iran and so on are unrelenting undeserved punishment and insult after injury to Syrians.

I remind Norman that these things, like the vicious attacks on Syrian citizens by their State, aren’t the work of the west and the opposition, the ones he most often denounces.

And I know that Syrians inside who are exhausted with shock and uncertainty as their lives and country crumble certainly don’t think so either.

Thumb up 0 Thumb down 0

December 30th, 2011, 4:03 pm

 

114. Norman said:

Khalid said,
(( 110. Khalid Tlasssaid:

We will remind the times of the Ottomans and Umayyads. The Shias and Alawis have gone toooo far in Iraq and Syria.

(((Iraq, Syria, Lebanon, Sunnis are One))

No Khalid ,

Everybody has gone too far ,not just Alawi and Shia,

Iraq, Syria and Lebanon, Arabs are one Christians, Sunni and Alawi, Shia and others are one, we need to use all the resource that we have to lift our nation.

Khalid,

We had a house in Souk AL Shajara and at one time we owned the whole neighbourhood, my dad learned Arabic in the neighborhood Mosque, the one that was destroyed and rebuilt by President Assad,

Refaat Assad and Khaddam, they deserve everything you want for them

What happened in Hama is for history to evaluate and judge

I am not that old , you know, i am just a news junky since i was 10 years old, sport was never one of mu interests.

Thumb up 10 Thumb down 4

December 30th, 2011, 4:44 pm

 

115. Khalid Tlass said:

Destroyed and rebuilt by President Assad.

Now, shouldn’t you be asking, WHY was it destroyed ?

And you owned the whole neighbourhood ? Didn;t you say you spent your childhood in modest circukstances and your dad was an electrician ?

Thumb up 0 Thumb down 15

December 30th, 2011, 4:57 pm

 

116. Norman said:

Khalid,

My Grandfather lost all his money and property in the late thirties during the depression, he paid his bills but could not collect what was owed to him, and yes my father was an electrician that started working at the age of 14, he said to help the family and help put his brother into law school, The Church in the Souk AL Shajara was supported by our family and my father’s uncle is buried there,

To me i feel that the mosques and the Churches are just buildings that can be rebuild, it the communities of these Churches and mosques that are scarred forever, as i said what happened in Hama is for history to judge , i do not think that we are going to agree on this one.

Thumb up 14 Thumb down 4

December 30th, 2011, 5:10 pm

 

117. jad said:

“How to uproot the regime while preserving the institutions for their ultimate reforms.”
Coming from a guy/girl who never stopped calling for making Syria 5 Syrias depending on each Syrian sect and ethnicity according to the new Sykes-Picot…I so trust your observations and your recommendations, I’m sure it’ll take all the 5 Syrias’ Syrians to ‘heaven’ and solve all there problems!

Thumb up 7 Thumb down 8

December 30th, 2011, 5:38 pm

 

118. jad said:

Aldabi denies what he said, the usual game, don’t they get bored of denying everything they say couple days later not immediately? I guess they don’t read news.

رئيس بعثة مراقبي الجامعة العربية بسوريا ينفي إدلاءه بأي تصريحات صحفية

أكد رئيس بعثة مراقبي الجامعة الدول العربية إلى سوريا الفريق أول محمد مصطفى الدابي أن ما جاء منسوبا على لسانه لا أساس من الصحة ولا يمت إلى الحقيقة بصلة.
كانت تصريحات نُسبت إلى الدابي قال فيها معقبا على ما رآه في سوريا: “لم نر شيئا مخيفا”.
وذكر بيان الجامعة العربية أنه “في هذا الاطار، وحرصا من البعثة ولتفادي نقل تصريحات مغلوطة من أي جهة سيكون تصريح البعثة مكتوبا ليعمم على كافة وسائل الاعلام الاقليمية والدولية”.
وأكدت البعثة التعاون التي وجدته من كافة الأطراف والذي تأمل تواصله بما يحقق تنفيذ التعهدات التي التزمت بها الحكومة السورية.

Thumb up 7 Thumb down 7

December 30th, 2011, 5:45 pm

 

119. jad said:

نبوءات وأخبار.. من حقائب الأسرار
by بقلم: نارام سرجون

في آخر صفحة من عام 2011.. ماذا نقول؟
أنا لاأحب الانضمام الى مجالس العزاء وحفلات الوداع التي تقام بمناسبة رحيل الأعوام والسنوات.. وها أنا الآن أمام عام 2011 الذي صدر قرار من الزمن بانتهاء ولايته علينا واحالته الى التقاعد وتعيين العام 2012 بدلاً عنه ليدير شؤون الحياة ..فاذا عساي اقول؟
صحيح ان عام 2011 عام مجنون امتلأت حقائب سفره التي حزمها بالضحايا والرصاص وقصص المؤامرات.. وصحيح انه كتب في دفتر مذكراته معترفا أنه لن ينسى أنه قتل كثيراً من السوريين والليبيين.. ولكن من الواجب تذكيره ألا ينسى أيضا أن يدون في مذكراته أن الزمن لايهزم شعباً يمسك بأوتاد قاسيون..

سيعترف عام 2011 وهو يقف على عتبة الباب مغادرا وقد ناء كلكله بالأحمال والأثقال والعتاب والدموع والخيانات والمؤامرات والاكاذيب والخيبات بأنه هزم في دمشق وأن “المهمة لم تكتمل” .. ومع أنه سيدس في جيوبه قانون الطوارئ الراحل ومحكمة أمن الدولة .. فانه كذلك سيدس في جيوبه مصداقية الجزيرة وسيضع في جيب معطفه الطويل اسم رجب طيب اردوغان كزعيم للشرق كان منتظرا ولم يعد ينتظره الا الرحيل .. وسيقول عام 2011 خجلا: لقد قتلت الكثيرين منكم .. ولكنكم الشعب الذي لم أهزمه رغم كل مافعلت .. وها أنذا أرحل ..وأنتم الباقون .. ولاأملك الا أن أكتب في الصفحة الأخيرة من دفتر مذكراتي بأنني أودع اليوم شعبا جريحا .. لكنه شعب لايموت..
وكما لاأحب حفلات النهايات فانني كذلك لاأحب حفلات الاستقبال ومراسم الترحيب بالزوار مجهولي الهوية ..ومن بين أهم هؤلاء الزوار المجهولين يطل علينا عام 2012 مزهوا .. لكنه وكما نتوقع لايرى في عيوننا الترحيب بل الأسئلة والتوجس والفضول .. حيث يقف الحاكم الجديد لأقدارنا على العتبة ويتسلم منا أسئلة كثيرة عن محتويات حقائبه الكثيرة ..ويمسك بمظروفات دفعنا بها اليه وفيها سؤال واحد: ماذا لديك لنا عن الأزمة السورية واتجاهاتها؟؟ وفي مظروفات أخرى أسئلة عن الجامعة العربية ..وعن مصير المسلحين والسلاح وأصوات الرصاص وشقاء المعذبين في القلق على الوطن ..وعن الصفقات السياسية واتفاقات ما تحت الطاولة وعن قطر وحكامها القتلة وتحولات الحكم في السعودية ومصير أردوغان و.. و.. الخ ..
وبرغم انني لاأدعي معرفتي بمحتويات حقائب عام 2012 الا أن مراجعة لمحتويات حقائب السفر التي حزمها عام 2011 للرحيل ربما تدلنا على أن عام 2012 سيكون بلا شك عاما تنقلب فيه الموازين .. كما ان من يفتش فيها ويقرأ في مذكرات عام 2011 فانه سيعرف ماذا في الحقائب المغلقة التي تنزل الآن من عربة الزمن والتي ترجل منها أمير الزمن الجديد الذي يطلق عليه عام 2012 ..
ورغم حبي للتفاؤل وسعادتي الطفولية بقراءة الطالع عندما يكون مليئا بالأمل فانني أعترف أنني لاأحب كلام المنجمين ولا أثق بحسابات الفلك والأبراج ولابتحركات زحل وعطارد ..لأنني ببساطة أحب قراءة المنطق قبل النجوم .. وقراءة المنطق تجعلني أقدر على أن أقول بمستوى كبير من الثقة ان فيها مفاجآت ستريح الوطنيين السوريين وستسبب الغصة لمن في معسكر الشر .. وفيها انطلاق كل الأسرار الحبيسة ..وسيكون عام 2012 هو عام الافراج عن الأسرار .. التي ستخرج الى النور .. وسيفتح السوريون أفواههم دهشة .. من حجم هذه الخفايا ومن الطريقة التي نجوا فيها من أكبر العواصف والأمواج والأعاصير .. وسنعرف جميعا كيف أن من تآمر على السوريين من العرب .. ربما سيجف حلقه في هذا العام وسيعيش القلق والأرق .. ربما في حقائب أمير الزمن الجديد أخبارعن أمير قطر وجزيرته..وفيها اجابات عن الحرب والسلام ..وعن مصير المجلس السوري الانتقالي ..

الى اللقاء في عام 2012 حيث ربما سنعرف فيه معنى روايتين روسيتين عظيمتين .. واحدة اسمها (الحرب والسلام) للروائي الروسي العملاق ليو تولستوي .. وأخرى اسمها (الجريمة والعقاب) للعبقري الروسي ديستويفسكي .. دون الغوص في المعاني الفلسفية للروايتين ..

فهل كان عام 2011 عام الحرب وسيكون عام 2012 عام السلام أم العكس؟؟ .. وهل كان عام 2011 عام الجريمة بحق الشعب السوري وسيكون عام 2012 عام العقاب؟؟ .. العقاب من المتورطين في محاولة اغتيال دمشق ..

كل عام وأنتم.. لسورية.. وكل عام والخير في سورية..

Thumb up 9 Thumb down 8

December 30th, 2011, 5:59 pm

 

120. Syria no kandahar said:

هيثم الشابي
ذنب الاخوان
اذا الشعب يوما أراد الخراب
فلابد ان تستجيب قطر

Thumb up 11 Thumb down 10

December 30th, 2011, 6:06 pm

 

121. Syria no kandahar said:

Road map to solving syria crisis:

Thumb up 10 Thumb down 8

December 30th, 2011, 6:24 pm

 

122. Norman said:

——————————————————————————–

مصريون مسلمون غاضبون يحرقون ثلاثة منازل قبطية في أسيوط

صبري حسنين GMT 7:00:00 2011 الجمعة 30 ديسمبر

أقدمت مجموعة من الشباب المسلمين على إحراق ثلاثة منازل تابعة لأقباط مصريين على خلفيّة مشادّة وقعت مساء الخميس. وتتضارب المعلومات حول أسباب الخلاف، حيث تشير مصادر إلى أنّ السبب مرتبط برسوم، قيل إنها “مسيئة إلى الرسول”، رسمها طالب ثانوي.

مواجهة سابقة بين مسلمين وأقباط في مصر

——————————————————————————–

القاهرة: أحرق محتجّون مصريون ثلاثة منازل قبطية في أسيوط، بعدما نشر طالب قبطي رسوماً، اعتبرها المعتدون “مسئية إلى الرسول”.

وتدخلت قوات الشرطة والجيش لإخماد الحرائق الثلاثة، ونقلت أسرة الطالب إلى مكان آمن.

ووفقاً لشهود عيان، وقعت المشاجرة بين طلاب مسلمين وزميل لهم قبطي، يدعى مسعود عبد اللاه في مدرسة منقباد الثانوية المشتركة في أسيوط، على خلفية نشر الأخير رسوماً على صفحته الشخصية في موقع فايسبوك، رأى فيها الطلاب المسلمون إساءة إلى النبي. تطورت المشاجرة إلى تراشق بالحجارة بين أسرة الطالب ومجموعة من المسلمين الذين إنضموا لاحقاً إلى المهاجمين.

وقال وليد عبده من أهالي أسيوط لـ”إيلاف” إن مجموعة من الأهالي توجّهوا إلى منزل أسرة الشاب، للاحتجاج على سلوك عبد اللاه، وسرعان ما تطور الأمر إلى مشادات كلامية، فمشاجرة، فتراشق بالحجارة والزجاجات الحارقة، ما أدّى إلى احتراق منزل أسرة الشاب، وامتداد النيران إلى منزلين آخرين مملوكين لأعمامه.

وأضاف عبده أن بعض الأهالي اتصل بالشرطة، التي حضرت مع قوة من الجيش، وطوّقت البلدة، ثم أخرجت الأسر القبطية إلى مكان آمن، وسيطرت على الحريق.

في المقابل، قدم سعيد شكري من أهالي أسيوط رواية مختلفة للحادث. وقال لـ”إيلاف” إن الأحداث اشتعلت عندما هاجمت مجموعة من المسلمين من أهالي قرية بهيج مدرسة منقباد الثانوية، وطالبوا بتسليم الطالب القبطي لتأديبه.

وأشار شكري إلى أن أسرة الشاب علمت بالحادث، فهرعت إلى المدرسة، التي شهدت إشتباكات بين الطرفين المسيحي والقبطي، قبل أن تتوجّه مجموعة أخرى من المسلمين لاحقًا إلى منزل أسرة الطالب، وتضرم فيه النيران.

وألقت الشرطة القبض على مشعلي الحريق، وتجري النيابة تحقيقاتها في الحادث، فيما يحاول الأهالي إحتواء الموقف، وعقد جلسة للصلح بين الطرفين.

http://www.elaph.com/Web/news/2011/12/705903.html

إغلاق النافذة

Thumb up 6 Thumb down 5

December 30th, 2011, 6:39 pm

 

123. Haytham Khoury said:

KHALID TLASS#101.

Dear Khalid: I still believe the observer mission is good for the Syrian people. Indeed, we saw reduced killing and violence in the last two days. I still believe the mission will be successful in conveying the reality to the AL.
I wrote more about that in my article in Arabic.
لا أعرف لماذا كل هذا التشاؤم؟
http://haytham-khoury3.blogspot.com/2011/12/blog-post_30.html

Thumb up 4 Thumb down 7

December 30th, 2011, 6:46 pm

 

124. jad said:

The real face of the observers is showing more clearly today, with one of them, a Saudi, was even leading the demonstration :)
I wonder what the reaction of the Syrian government and the AL will be on such thing, it’s like Detlev Mehlis allover again.
I read that some people are asking the government to expel this observer, will see how that will play for the mission itself because today, the mission made too many moves at once, denying Al Dabi statement, the observers being extremely vocal and give statement to TV and phone cameras and going from being observers to lead and encourage the demonstrations.
” I still believe the mission will be successful in conveying the reality to the AL.”
You mean what Qatar told them to write, not ‘reality’, nobody is interested in reality or the truth any more.
As Haytham and my friend wrote before, the mission final statement is already written and in it they will declare the Syrian regime solely responsible for every and each crime happening as the SNC and its masters Qatar-Tureky-France want and refer Syria to the UNSC to do the ‘Iraqi’ scenario allover again, all the visits are nothing but the needed theatrical moves, it’s a done deal.

Funny that I was writing my comment When Haytham put his links, anyway, Haytham, you wrote this ‘we saw reduced killing and violence in the last two days’ isn’t that partly because the armed militia of the SNC decided to make a self truce? Why not to write everything instead of ignoring the elephant in the room?

Thumb up 8 Thumb down 10

December 30th, 2011, 6:58 pm

 

125. ss said:

121. Normansaid:

مصريون مسلمون غاضبون يحرقون ثلاثة منازل قبطية في أسيوط

This is a war between secular people and radical people. It is ugly. Christians being killed in Syria and Egypt. Innocent people are being killed and kidnapped because they are not supporting the islamist awaful agenda.

I challenge the opposition to go to their library and bring us some videos and clips of women supporting this so called revolution. I want women out demonstrating against the regime and you bitcha I am interested in seeing the dress code

Thumb up 10 Thumb down 7

December 30th, 2011, 7:15 pm

 

126. Haytham Khoury said:

JAD#123.

The final report of the mission is already written. It has been written for a while now. Unfortunately, the regime did not understand. The regime had to reduce violence longtime before signing the protocol in order to have zero violence when the observers arrived. The regime did not understand the events of history well. The Russian pressured the regime to sign not because they would protect it, but because Russia can’t protect the regime anymore. For this reason, the regime committed big mistake by signing the protocol.
Hamad Bin Jasim, by the mission, wanted to give Lavrov a big lesson.

Thumb up 7 Thumb down 9

December 30th, 2011, 7:20 pm

 

127. ss said:

110. Khalid Tlasssaid:

“We will remind the times of the Ottomans and Umayyads. The Shias and Alawis have gone toooo far in Iraq and Syria.

Iraq, Syria, Lebanon, Sunnis are One”

Waw, you did well today, SC today is full of your shit.
Indeed time has never changed. When we bring up the killing of the family of Muhammad PUH some in this form say that happened 1400 years ago, thats old, we shoudl not open that page, move on, etc….I think the only changed in the facts are time and only time. We in 2011 have the same awaful people, hateful people, who manipulated Islam, who massacared the family of Muhammad PUH.

I know some will come out and start barking,,,,but what is happening now is no different than the massacres these awful wahabis, MBs has done throughout history. Indeed terror runs in your genes

Thumb up 12 Thumb down 8

December 30th, 2011, 7:22 pm

 

128. ss said:

125. Haytham Khourysaid:

“The final report of the mission is already written. It has been written for a while now. Unfortunately, the regime did not understand. The regime had to reduce violence longtime before signing the protocol in order to have zero violence when the observers arrived. The regime did not understand the events of history well. The Russian pressured the regime to sign not because they would protect it, but because Russia can’t protect the regime anymore. For this reason, the regime committed big mistake by signing the protocol.
Hamad Bin Jasim, by the mission, wanted to give Lavrov a big lesson”

I will keep this post for future reference. I will remind you who was playing with who. Soon you will realized who was playing it right.

Thumb up 12 Thumb down 11

December 30th, 2011, 7:26 pm

 

129. Haytham Khoury said:

هام :نص الاتفاق بين هيئة التنسيق الوطني مع المجلس الوطني
مكتب هيئة التنسيق في القاهرة :
من مكتبنا في القاهرة تم التوقيع على بروتوكول مشترك مع المجلس الوطني تمهيداً لعقد المؤتمر السوري في الشهر القادم في ظل الجامعة العربية وسنوافيكم بالتفاصيل لاحقاً
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

نص الإتفاق بين
هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي والمجلس الوطني السوري
المقدم للأمانة العامة للجامعة العربية كوثيقة سياسية مشتركة تقدم إلى مؤتمر المعارضة السوري المنوي عقده تحت مظلة الجامعة العربية في يناير/كانون الثاني 2012.

إثر مباحثات امتدت لأكثر من شهر وتخللها تواصل مع قيادة الهيئة والمجلس، اتفق الطرفان على ما يلي:
1- رفض أي تدخل عسكري أجنبي يمس بسيادة واستقلال البلاد ولا يعتبر التدخل العربي أجنبيا.
2- حماية المدنيين بكل الوسائل المشروعة في إطار القانون الدولي لحقوق الإنسان.
3- التأكيد على صون وتعزيز الوحدة الوطنية للشعب السوري بكل أطيافه ورفض وإدانة الطائفية والتجييش الطائفي وكل ما يؤدي إلى ذلك.
4- نعتز بمواقف الضباط والجنود السوريين الذين رفضوا الانصياع لأوامر النظام بقتل المدنيين المتظاهرين السلميين المطالبين بالحرية ونتفهم أزمة الضمير الإنساني والوطني التي زج بها النظام أفراد القوات المسلحة ونحمل النظام كامل المسؤولية في ذلك.
في المرحلة الانتقالية:
أولا: تبدأ المرحلة الإنتقالية بسقوط النظام القائم بكافة أركانه ورموزه الأمر الذي يعني سقوط السلطة السياسية القائمة مع الحفاظ على مؤسسات الدولة ووظائفها الأساسية، وتنتهي بإقرار دستور جديد للبلاد يضمن النظام البرلماني الديمقراطي المدني التعددي والتداولي وانتخاب برلمان ورئيس جمهورية على أساس هذا الدستور.
ثانيا: المرحلة الانتقالية بهذا المعنى هي الفترة التي تقع بين قيام سلطة ائتلافية اثر سقوط النظام وقيام مؤسسات الدولة وفق دستور دائم يقره الشعب ولا تتجاوز السنة من تاريخ قيامها قابلة للتجديد مرة واحدة.
ثالثا: تلتزم مؤسسات الدولة والسلطة السياسية في المرحلة الانتقالية بالمبادئ الأساسية التالية:
أ ـ الشعب مصدر السلطات وأساس الشرعية.
ب ـ استقلال سورية وسيادتها ووحدتها، شعبا وارضا.
ج ـ تأصيل فصل السلطات الثلاثة: التشريعية، والتنفيذية، والقضائية.
د ـ حماية أسس الديمقراطية المدنية (وبشكل أساسي حرية التعبير والتنظيم والتجمهر والتعددية السياسية والتداول على السلطة، واللا مركزية الإدارية).
هـ ـ التأكيد على أن الوجود القومي الكردي جزء أساسي وتاريخي من النسيج الوطني السوري، وهو ما يقتضي إيجاد حل ديمقراطي عادل للقضية الكردية في إطار وحدة البلاد أرضا وشعبا، الأمر الذي لا يتناقض البتة مع كون سورية جزءا لايتجزأ من الوطن العربي.
و ـ المواطنون متساوون أمام القانون في الواجبات والحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية. حرية الدين والاعتقاد مكفولة في الدستور، وتحترم الشعائر والطقوس الدينية والمذهبية، مع نزع القداسة عن العمل السياسي والمدني.
ز ـ نبذ العنف والتمييز القومي والطائفي والديني والجنسي، والوقوف ضد الارهاب والاستئصال والفساد، وإلغاء القوانين والقرارات الاستثنائية الصادرة في ظل الدكتاتورية ومباشرة العمل لمعالجة آثارها.
ح- مباشرة مشاريع تنمية مستدامة على الصعيد الوطني وبشكل خاص المناطق الأكثر حرمانا
ط ـ التمسك بالتراب الوطني وتحرير الأرض السورية، وإقامة علاقات أخوة وتعاون مع الدول العربية وعلاقات متينة ومتكافئة مع الدول الاقليمية، وتعاون واحترام متبادل مع دول العالم، لتأخذ سورية الديمقراطية موقعها الفاعل في المجتمع العربي والإقليمي والدولي، بما يخدم المصالح الوطنية العليا والأمن والسلام والاستقرار في المنطقة والعالم.
ي ـ الالتزام بالمواثيق والاتفاقيات الدولية وميثاق الأمم المتحدة وميثاق الجامعة العربية والشرعة الدولية لحقوق الإنسان.
ك- الإستفادة من كافة الاطر والطاقات السورية، داخل وخارج البلاد، من أجل إنجاح المرحلة الإنتفالية وبناء الديمقراطية في الجمهورية السورية.
بشأن المرجعية القانونية والدستورية: ينبثق عن مؤتمر المعارضة لجنة مشتركة للعمل الوطني تنسق مواقف المعارضة وتوحد نشاطاتها السياسية والحقوقية والإعلامية والدبلوماسية والإغاثية وتحترم قراراتها الأطراف المشاركة.

برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري
هيثم مناع رئيس هيئة التنسيق الوطنية في المهجر
القاهرة في 30/12/2011
أقر الاتفاق بحضور: وليد البني، هيثم المالح، كاترين التلي، صالح مسلم محمد، محمد حجازي.

Thumb up 6 Thumb down 7

December 30th, 2011, 7:28 pm

 

130. ss said:

83. Tarasaid:

“Where is pro Besho demonstrations that SS promised us yesterday? In a school square?”

Actually I was bussy all day long looking for organic fertilizers. We used in Syria to use cows and sheep organic fertilizers. in order to grow nice colorful plants I need an organic fertilizer made of Camels waste. See the problem camels are not plenty in Syria. I was told they exist in Qatar and they are really cheep. I was ordering some to use it if needed. But the problem the sellers there wants to know if I am with the opposition or not. Well for the sake of Camel waste and for the nobel use of it I said I am with the opposition. I was able to order enough to get the task done. I hope your parents are well and in peace

Thumb up 13 Thumb down 9

December 30th, 2011, 7:35 pm

 

131. jad said:

جمعة “الزحف المعارض” تتحول إلى جمعة “زحف سلطوي”، والمعارضة تفشل في استثمار وجود المراقبين

القنوات الفضائية العربية تبث مظاهرات “مباشرة “لا وجود لها ، و جمهور السلطة يستثمر أخطاء وخطايا المعارضة .. بما فيها رشاشات”عوزي” والقنابل التي حملت كتابات عبرية!؟

دمشق ، محافظات ـ الحقيقة ( خاص): هو أول يوم جمعة تشهده سورية في ظل وجود المراقبين العرب الذين باشروا عملهم رسميا يوم الثلاثاء الماضي. وإذا كانت قوى المعارضة ، وبشكل خاص جناحها الأميركي ـ الإسلامي الممثل بـ”المجلس الوطني” و “الهيئة العامة للثورة السورية” ، قد استنفرت وعبأت أقصى ما لديها من الإمكانيات التنظيمية والإعلامية والمالية التي تدفقت من الخارج بحجوم خرافية من أجل جعل هذا اليوم ” مفصليا” في مسار الانتفاضة ، فإن السلطة وجمهورها ، فضلا عن الجمهور” الثالث ـ الصامت” الذي خسرت الانتفاضة قسما كبيرا جدا منه خلال الأشهر الأخيرة ، لم يعدم الحيلة والوسيلة والدوافع العديدة لحشد قوته في هذا اليوم ، بما في ذلك الأخطاء والخطايا والجرائم التي ارتكبت على أيدي مسلحين محسوبين على “المجلس الوطني”، وليس أقلها انتشار ظاهرة “رشاش عوزي” الإسرائيلي والقنابل التي تحمل الكتابات العبرية بين أيدي المقاتلين في جبل الزاوية وغيره من الأمكنة!؟

فصائل المعارضة المذكورة كانت تقدر عدد المتظاهرين الذين سينزلون إلى الشارع اليوم بمئات الألوف على أقل تقدير ، بينما جاءت الأرقام الإحصائية شبه الدقيقة مساء اليوم لتؤكد أن عدد المتظاهرين لم يزد كثيرا عن أي يوم عادي من الأيام أو الجمع الماضية. بل إنه انحسر نسبيا في أكثر من منطقة “معارضة” لصالح مظاهر وأشكال تعبيرية محلية مختلفة يبدو من الواضح أنها أصبحت “في صف السلطة”، وإن يكن كرها بالأولى لا حبا بالثانية ، أو كما يقول المثل العربي العتيق ” لا حبا بعلي، ولكن كرها بمعاوية”!

وكانت تظاهرات معارضة خرجت اليوم بعد صلاة الجمعة في إدلب وحمص وحماة ودرعا ودير الزور وبعض القرى والبلدات في ريف حلب ( مثل : مسكنة، الباب، عندان، رتيان، دارة عزة، مارع، كفر نوران ، أتارب، حريتان، تل رفعت) وحيين من أحياء حلب ( الفردوس و بستان القصر) ، وريف دمشق و”درعا البلد” و بلدة “إنخل” في ريفها ، فضلا عن عدد من مناطق “كردستان سوريا” كعامودا والدرباسية والقامشلي. وبحسب مصادر ميدانية مختلفة ، فإن المظاهرات الأكثر تحشيدا كانت في محافظة إدلب “بسبب هيمنة التيار الإسلامي على المحافظة وسيطرته شبه المطلقة على الحراك الشعبي وقوته التنظيمية ، سواء منها المدنية أو العسكرية المسلحة”. وقال نشطاء ميدانيون إن مدنيين اثنين استشهدا وأصيب العشرات بجروح خلال إطلاق نار كثيف وقع في المدينة أثناء خروج مظاهرة حاشدة بعد الصلاة. وقد جرى إسعاف الجرحى إلى مشفى الهلال الأحمر في المدينة. ونقل موقع “عكس السير” عن مواطنين في المدينة قولهم إن مظاهرات خرجت من عدة مساجد في المدينة و توجهت جميعها برفقة وفد بعثة المراقبين إلى ساحة مسجد جامع سعد بن ابي وقاص. وأفاد أحد المواطنين للموقع نفسه بالقول إن بعثة المراقبين واكبت المظاهرة و” استمعت لشهادات عدد من المواطنين وقاموا بتوثيق الشهادات وتصويرها بواسطة آلة تسجيل فيديو “. وقال مواطن آخر إن المظاهرة “هي الأكبر في مدينة ادلب منذ بداية الأحداث ، حيث توجه المتظاهرون إلى ساحة هنانو ، وتم تفريقهم بالغاز المسيل للدموع عند وصولهم بالقرب من مبنى المحافظة و جرى إطلاق النار بالهواء “، وأشار إلى أن مئات المتظاهرين “جاؤوا من مناطق بنش و تفتناز و معرة النعسان باتجاه مدينة ادلب في محاولة للتظاهر فيها لأول مرة و الانضمام الى المتظاهرين في المدينة ، الا ان قوات حفظ النظام توجهت إلى دوار المحراب لمنع دخولهم المدينة وقامت بإطلاق قنابل المسيلة للدموع بكثافة عند وصول المتظاهرين عند مدخل المدينة ومن ثم تطور الوضع الى اشتباكات بين مسلحين و قوات حفظ النظام “. و تابع المواطن القول ان ” عددا من المتظاهرين قاموا بإشعال الإطارات عند دوار المحراب و الحي الشمالي و دوار معرتمصرين لعرقلة وصول قوات حفظ النظام الى تلك المناطق ، في حين استمر اطلاق النار بكثافة لأكثر من ساعتين في ظل انقطاع للتيار الكهربائي في عدد من الاحياء “.و بيّنت مصادر أخرى في المدينة امتداد الاشتباكات حتى طريق الكورنيش في المدينة و سمع صوت اطلاق نار كثيف تبعه عدة أصوات لانفجارات لم تعرف ماهيتها حتى الآن.

وعلى صعيد التقويم العام للتظاهرات التي خرجت اليوم ، وهو أول يوم جمعة في ظل وجود المراقبين العرب، قال ناشط موثوق به في إحدى ” تنسيقيات” حمص لـ”الحقيقة” إن عدد المتظاهرين في إجمالي المناطق السورية ، إذا ما وضعنا المناطق الكردية جانبا، لم يصل مع ساعات المساء لأكثر من 50 إلى 60 ألفا ، بينما تمكنت السلطة من حشد ” مئات الألوف” في عدد من المحافظات كدمشق واللاذقية وحلب والحسكة والسويداء وطرطوس . كما أن مناطق أصبحت تعتبر “معاقل للمعارضة” لم تخل هي الأخرى من تظاهرات وتعابير “موالية” ، كدرعا نفسها وبعض أماكن ريف دمشق وبعض أحياء حمص . وبحسب الناشط ، فإن العدد الأكبر من المتظاهرين كان في حماة التي شهدت صدامات “قوية” بين المتظاهرين وعناصر الأمن أسفرت عن سقوط خمسة شهداء وحوالي عشرين جريحا لم يعرف حتى الساعة “انتماؤهم”. ففيما قال عضو هيئة التنسيق الوطنية منير البيطار لوكالة ” يونايتد برس إنترناشيونال” إنهم من المتظاهرين ، قالت مصادر أخرى إنهم من”الطرفين”. وتعزز هذا الرأي مع تصادف إسعاف عناصر من ” حفظ النظام” إلى المشفى الوطني بحماة في الوقت الذي كان يزوره المراقبون العرب. وقد أدلى أحد هؤلاء العناصر بإفادة للمراقبين العرب خلال إدخاله إلى قسم الإسعاف لإصابة في رجله أكد فيها أن ” قنابل يدوية ألقيت من قبل المتظاهرين على عناصر الشرطة”.

فضائح وسائل الإعلام العربية ، لاسيما “الجزيرة” التي يبدو أنها تعيش في عالم آخر، لم تقل اليوم عما كانت عليه في السابق. وسجلت “الجزيرة” اليوم فضيحتين جديدتين تضافان إلى “الماركة المسجلة” باسمها. الفضيحة الأولى كانت حين زعمت أنها تبث بثا مباشرا من ساحة الساعة الجديدة في حمص ، لكن تبين أن لم يكن هناك متظاهرون في الساحة . ومن سوء حظ القناة أن المراقبين العرب كانوا في الساحة آنذاك وشاهدوا خلوها بأم أعينهم في الوقت الذي كانت “الجزيرة” تبث “منها”! أما الفضيحة الثانية لها فكانت من درعا ، حيث زعمت أن السلطة ” صادرت سيارات المراقبين ومنعتهم من دخول المدينة”، ليتبين أن المراقبين كانوا ” ينصبون كمينا رقابيا” فوق سطح أحد الفنادق يطل على وسط “درعا البلد” ، وقد شاهدوا بأعينهم أن ” التظاهرات الحاشدة بالألوف” كانت بالمئات وحسب . وقد نزل المراقبون لاحقا من سطح الفندق وواكبوا التظاهرة في الشارع نفسه ، حيث قاموا بالتسجيل والتصوير والحصول على إفادات المتظاهرين. وكان افتضح مؤخرا ، بالأدلة والقرائن الدامغة ، أن معظم “البث المباشر” الذي تزعم “الجزيرة” أنه من المدن السورية ، إنما هو من أشرطة فيديو مسجلة من تظاهرات سابقة ، حيث يجري تسليط الكاميرا على شاشة عرض في الاستديو وربطها بكاميرا الاستديو، ليبدو المشهد وكأنه حي . وكان عدد من الأخطاء الفنية التي اتركبتها القناة قد أدت إلى افتضاح الأمر، لعل أشهرها ما حصل مؤخرا مع جمل ريان حين أعلن مرتين عن الانتقال إلى بث مباشر من سوريا ، ليظهر ـ بسبب خطأ تقني ـ أن الكاميرا تنقل عن شاشة عرض داخل القناة. وقد تكرر الخطأ مرتين خلال أقل من دقيقة ، الأمر الذي دفع ريان إلى وقف الخبر والانتقال إلى خبر آخر بينما كان العرق يتصبب من وجهه وعلامات الإرباك تقلبه رأسا على عقب!

ميدانيات أخرى :

ذكرت مصادر مختلفة أن حماة شهدت اليوم انتشاراً أمنيا كثيفا بعد الأنباء التي تحدثت عن عزم المتظاهرين الاعتصام في ساحة العاصي في المدينة قبيل وصول المراقبين العرب . وشهد حي الحاضر (شارع الحميدية) أعنف المواجهات حيث سقط شهداء وجرحى بينما سقط اثنان في شارع 8 آذار. وفي منطقة “جسر التمانعة” بريف حماة تعرض العميد المتقاعد عبد الجبار كحيص إلى محاولة اختطاف فاشلة على أيدي عصابات العميل رياض الأسعد بينما كان في سيارته مع أفراد أسرته ، الأمر الذي أدى إلى استشهاد ابنته وإصابة زوجته وولده وابنته الأخرى بجروح بعضها خطير . وقد نقل الجرحى إلى المشفى الوطني في مدينة السلمية. وفي دير الزور انفجرت عبوة ناسفة قرب جامع الروضة، دون وقوع إصابات. كما وانفجرت عبوة أخرى في بلدة “الباب” بريف حلب دون أن تؤدي إلى أية أضرار بشرية. وفي حماة فككت وحدة الهندسة في قوى الأمن الداخلي عبوتين زرعتا بجانب جامع عبد الرحمن بن عوف ، بينما انفجرت عبوتان أخريان في حي الصابونية دون وقوع أي إصابات.

وإلى ما تقدم علمت “الحقيقة” من مصدر موثوق به في إحدى التنسيقيات بمدينة حمص ، أن بعض أحياء المدينة التي يهيمن عليها مسلحو ” كتيبة الفاروق” و ” كتيبة خالد بن الوليد” ، شهدت تبادلا لإطلاق النار بين المجموعتين خلال اليومين الماضيين . وقال المصدر إن الاشتباكات بين الطرفين تعود إلى مجموعة أسباب أبرزها الصراع على تقاسم الأموال والنفوذ و ” الخوّات ” التي يسمونها ” زكاة”. إلا أن السبب الأبرز ، وفق المصدر هو أن أغلبية المسلحين هم من بقايا الجيل الأول من ” الطليعة الإسلامية المقاتلة” التي اشتهرت في الثمانينيات ، ومن أبنائهم، والتي تريد وضع يدها على كل شيء ، بينما القسم الآخر هو من العسكريين الفارين/المنشقين الذين لا يقبلون بممارسات هؤلاء ، لاسيما منها ذات الخلفية الدينية ، أو الأعمال التي تتعلق بدمير وتخريب المنشآت العامة والاختطاف والقتل على خلفية مذهبية. و كان مسلحو ” كتيبة الفاروق” عمدوا مؤخرا إلى نسف خطوط الغاز والنفط والسكك الحديدية ، فضلا عن محاولة تدمير معمل الآزوت قرب بحيرة قطينة وحي “باباعمرو” ، ومحاولة حرق الجزء الجنوبي من مصفاة حمص بعد استهدافها بقذائف ” آر بي جي” بعد حصولهم على فتوى تجيز لهم ذلك ، لأن هذه المنشآت” تخدم خزينة مال السلطان”!؟

http://www.syriatruth.org/news/tabid/93/Article/6320/Default.aspx

Thumb up 6 Thumb down 8

December 30th, 2011, 7:55 pm

 

132. Tara said:

SS

Great! You are farming nowadays? We found something in common to discuss. I am interested in farming too. Never done it before. I have a job that requires intense human interaction and sometimes I don’t feel like it. I am a rather quite person in real life. Farming is a possibility that I may consider when I have my mid lifer crisis. I would love to plant flowers, roses, and herbs. Oh yes, lemon and orange trees too. I guess I would save a lot on buying flowers, an obsession that I have.

My parents are well and in peace. Thank you.

Thumb up 8 Thumb down 13

December 30th, 2011, 7:59 pm

 

133. jad said:

Haytham
Either the NCB was lying when Hasan Abd Alazeem attacked the SNC and blame them for not making the deal or there were somehow forced to accept the deal for other reasons, the coming days will explain.
Why the Kurds council is not included in the deal and outside the general meeting? Isn’t that a strange way to start a ‘National’ unity conference by excluding the Kurds?
Will see how both sides will react to this news, I just hope that the NCB can have some say in anything out of this unity otherwise they are simply used as a cover for something bigger planned for Syria and apparently the Kurds refuse to be part of it, probably involving Turkey.

Thumb up 4 Thumb down 9

December 30th, 2011, 8:06 pm

 

134. Tara said:

Syria: Assad’s Arab League gamble looks unlikely to pay off
By David Blair, Chief Foreign Correspondent8:00PM GMT 30 Dec 2011
http://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/middleeast/syria/8985070/Syria-Assads-Arab-League-gamble-looks-unlikely-to-pay-off.html

After months of resistance, President Bashar al-Assad finally buckled under international pressure and allowed a 100-strong mission to enter.
This decision amounted to a high stakes gamble.
Mr Assad hopes the observers will produce a report that vindicates his regime’s explanation for the unrest. In short, he is gambling that they will believe the official narrative and blame the bloodshed on “armed gangs” and the supposed meddling of foreign powers.
But Mr Assad’s deep reluctance to admit the mission betrays his own lack of confidence in the authorised version of events. If the president really thought that any impartial outsider would buy his explanation for why Syria has dissolved into violence, he would surely have avoided fighting a costly – and ultimately fruitless – diplomatic struggle to exclude the Arab League mission.
The reason why he was determined to keep them out is simple: Mr Assad fears their report will drive a coach and horses through his account of the bloodshed. Moreover, he thinks their presence could embolden the protesters – and yesterday’s events seem to have vindicated this judgment.
Hundreds of thousands of Syrians marched against Mr Assad after Friday prayers, following appeals from the opposition that specifically mentioned the Arab League observers. Two motives lie behind staging larger protests while they are in the country.
Mr Assad’s opponents believe they will be slightly less unsafe – and the security forces might show a modicum of restraint – when outside monitors are around. In addition, the opposition wants to demonstrate the strength of popular feeling against the regime.
If tens of thousands were willing to protest against Mr Assad when no outsiders were around to register their views and cast a modest shadow of protection, then many more now appear to be taking the opportunity.
Mr Assad may have watched the television footage of Friday’s demonstrations and regretted his decision to allow in the observers. But he will hope that his gamble may yet succeed.
At Syria’s insistence, the monitors will only spend a month in the country and their presence beyond that deadline will be conditional on Mr Assad’s agreement. If his gamble clearly fails, he could simply ensure they leave.
In addition, the mission is led by General Mohammed Ahmed al-Dabi, a former head of Sudanese military intelligence, who is viewed with deep suspicion by Syria’s opposition. They fear that this pillar of Khartoum’s repressive regime may indeed produce a report that gives comfort to Mr Assad.
So the jury is out on whether the president’s gamble will pay off. On Friday, however, the odds seemed against him.

Thumb up 5 Thumb down 7

December 30th, 2011, 8:19 pm

 

135. jad said:

حمد بن جاسم: حماس انتهت ويجب حرق هيثم مناع

تتحدث أوساط المعارضة السورية في القاهرة عن كلام لحمد بن جاسم في اجتماع مع أعضاء في المجلس الوطني السوري في العاصمة المصرية قال فيه بن جاسم “أن حركة حماس انتهت كحركة مقاومة مسلحة وحسب ما يقول المعارضون السوريون هنا في القاهرة ، قدم وزير خارجية قطر تحليلا قال فيه أن خروج حماس من دمشق الذي أصبح مؤكدا هو نهاية الحركة في المقاومة. واعتبر حمد بن جاسم أن الإخوان المسلمين في مصر لن يتمكنوا من حماية حماس كما هي الآن حركة مقاومة مسلحة بسبب اتفاقية كامب دافيد ووجود الجيش المصري والضعف الاقتصادي الكبير الذي تعانيه مصر فضلا عن عدم الاستعداد النفسي للمجتمع المصري للدخول في حرب على حدود مع فلسطين، فيما لا يمثل إخوان الأردن حالة احتضان لأن الوضع الأردني لا يمكن له تحمل هذا العبء.
ولم يعد سرا في أوساط المعارضة السورية المقيمة حاليا في القاهرة الجلسة التي طلب فيها حمد بن جاسم من حمد بن خليفة أمير قطر أن يعهد إليه بالملف السوري وتحديد السياسة الإعلامية للجزيرة. كان حمد بن جاسم يحمل صورا ووثائق وأقراص مدمجة جمعها فريقه في المخابرات القطرية تظهر غياب صور الأمير من عدة أماكن في جنوب لبنان وصور للشيخة موزة طولها ثلاثة أمتار وضعت أمام السفارة القطرية في دمشق ومقاطع من تلفزيون دنيا السوري والتلفزيون السوري تهاجم الأمير والجزيرة. وقد كان هناك أخطاء في السياسة الإعلامية السورية تم توظيفها في خلق شعور عدائي عند الأمير وقبوله لمشروع حمد بن جاسم القائم على إيصال حكومة في دمشق تأخذ أوامرها منه ومن أجل ذلك، اجتمع عدة مرات مع أحمد رمضان الإسلامي الثقة عند الأميركان والأتراك ووضع تحت تصرفه موازنة مليونية، طالبا منه أن يقطع علاقته التاريخية بحماس وموقف عدائي واضح من المقاومة اللبنانية والفلسطينية وتنسيق مباشر مع مسؤولة التنسيق الفلسطيني الإسرائيلي في مؤسسة فورد بسمة القضماني.
وقد تحرك الإثنان لتوفير غطاء سياسي من تنظيمات سورية لمشروع اسطنبول القائم على استبدال معارضة الداخل بمعارضة خارجية تتبنى مشروع حمد بن جاسم المدعوم فرنسيا والمقبول أميركيا والمحتضن تركياً. بعد التحويل المالي الأول اعتبر أحمد رمضان نفسه الزعيم الفعلي للمشروع، إلا أن ضغوطا مارسها المفكر عزمي بشارة جعلت أمير قطر يطالب بعدم وضع الإسلاميين في الواجهة والتنسيق مع باقي أطراف المعارضة. لم يقبل حمد بن جاسم بهذه الفكرة وأصر على أن خطته هي الأساس وأن يكون برهان غليون الواجهة عوضا عن أحمد رمضان وقبل رمضان بذلك مقابل ضمانات بانتساب رياض الترك ومجموعته ورياض سيف ومجموعته للمشروع وبعض السوريين المستقلين مثل ميشيل كيلو وعارف دليلة وفايز سارة وهيثم المالح. كانت مهمة برهان سهلة في اجتذاب رياض الترك وجماعته خاصة وقد تعهد بمساعدات مالية كبيرة لهم من التحويلات المالية التي قدمها له الملياردير السوري البريطاني أيمن الأصفري وقد طلب رياض سيف من سمير نشار ووليد البني مغادرة البلد للالتحاق “بمجلس اسطنبول” على أن يبقى سيف الجوكر المطروح من المجلس لرئاسة الحكومة الانتقالية. وقد رفضت الشخصيات الوطنية رغم الضغوط الفرنسية القطرية الإنتساب للمجلس ولم يدخل إليه سوى هيثم المالح وعدنان العرعور.
كانت هيئة التنسيق الوطنية العائق الأكبر أمام نجاح مجلس اسطنبول في مصادرة المعارضة السياسية السورية، خاصة أن أهم الشخصيات النضالية في سورية والشخصيات النقابية كانت في هيئة التنسيق أو تنسق معها مثل حسين العودات وحسن عبد العظيم وعبد المجيد منجونة وراسم الأتاسي ومحمود مرعي ومحمد القداح وعارف دليلة وعبد العزيز الخير وسمير عيطة وهيثم مناع ومحمد العمار وميس كريدية وجان نسطة وعزة البحرة وصدى حمزة وصالح محمد وعبد الله وغيرهم. وقد جاء المشروع الروسي باقتراح حكومة إنقاذ وطني يرأسها هيثم مناع ضربة في الرأس لحمد بن جاسم الذي شعر بأن مشروعه ينهار رغم كل الأموال التي دفعها والتوظيف الإعلامي لخدمة جماعة اسطنبول في الجزيرة ووصال. فطلب من كل من له قدرة على التأثير عليه شن حملة على هيثم مناع، وكان ملاحظا حشر اسم مناع في شعارات مثل (باع دم أخيه الشهيد، يزور سورية سرا، يتبرأ منه أبناء درعا وعميل حماس وحزب الله وغير ذلك من الجمل) في برامج الجزيرة الأكثر مشاهدة (الاتجاه المعاكس، حديث الثورة، ما وراء الخبر..) وقد أرسل حمد بن جاسم هدية مالية للهيئة العامة للثورة السورية للهجوم على شخص هيثم مناع وكلفت الهيئة بسام جعارة بهذا العمل. وحسب ما يتداول في القاهرة من داخل مجلس اسطنبول فقد سرق الوسطاء من المجلس معظم ما أرسل من أموال وجرى إخراج عدد من الأفلام ضد هيئة التنسيق وتجلى طلب حمد بن جاسم هذا في الاستشراس الإعلامي عبر المقاطعة الثابتة لهيثم المناع من قبل قناة الجزيرة. بناء على هذا أعدت هيئة التنسيق الوطنية اجتماعا سريا مع ولي عهد قطر الشيخ تميم بن حمد وهناك أنباء لم تتأكد عن أكثر من اجتماع سري بين ولي العهد والمعارض السوري هيثم مناع نظمها عزمي بشارة لشرح وجهة نظر هيئة التنسيق ومتابعة الملف السوري معه خارج علم حمد بن جاسم الأمر الذي يزيد في كراهية الأخير للدكتور مناع الذي رفض حتى اليوم إي لقاء مع حمد بن جاسم والتقى بأطراف عربية ودولية خارج الدائرة القطرية (روسيا، إيران، مصر، البرازيل، الهند، مجلس حقوق الإنسان ووزراء خارجية أوروبيين شماليين). وقد قال لنا معارض مخضرم أثناء زيارته لباريس مؤخرا: “معرفة حمد بن جاسم بالملف السوري هزيلة واقتراحاته مدمرة حتى لأصحابه. تصور أن شخصا سيحسب عليه فشل خطة العمل العربية يحرض ضد الخطة ويطلب من جماعته السورية الهجوم عليها ويفتح الجزيرة لكل ما يسئ لها. ويطلب من جماعته تقديم ضمانات لأمريكا وإسرائيل بالمجان، حيث يعتبر بن جاسم المثل الليبي الحل الوحيد للقضية السورية، هذا الرجل يظن أن خطه المباشر على واشنطن والمال الغازي والجزيرة والقرضاويين يمكنهم أن يقرروا مستقبل العالم العربي”.
نضال حمادة – موقع المنار الالكتروني

http://www.almanar.com.lb/adetails.php?eid=158046&frid=51&cid=51&fromval=1&seccatid=161

Thumb up 5 Thumb down 8

December 30th, 2011, 8:23 pm

 

136. jad said:

روسيا تؤكد رفضها مساعي دول الغرب لفرض عقوبات جديدة ضد سورية

أكد مندوب روسيا الدائم لدى هيئة الامم المتحدة فيتالي تشوركين خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده ان بلاده لن تسمح بتمرير اي قرار يقضي بفرض عقوبات جديدة ضد سورية، وأضاف: “يجب نسيان ذلك لان ” هذا لن يمر مطلقا”.
يأتي هذا الموقف الروسي الحازم بعد تلقي موسكو معلومات عبر نصوص التعديلات الغربية على مشروع القرار الروسي حول سورية في مجلس الامن حيث تسعى بريطانيا وفرنسا والمانيا والبرتغال والولايات المتحدة الاميركية من خلال تعديلاتهم على مشروع القرار الروسي المقدم الى مجلس الامن الدولي الى استصدار قرار أممي لفرض عقوبات جديدة على سورية، بهدف جعل الحكومة السورية البلد اكثر تجاوبا مع الضغوطات الخارجية. وتقترح تلك الدول فرض منع السفر لـ 19 مسؤول سوري وكذلك تجميد ارصدتهم في الخارج. وايضا تجميد ارصدة المصرف المركزي السوري والمصرف التجاري، وايقاف الرحلات الجوية من والى سورية، وكذلك ايقاف كافة التعاملات التجارية مع سورية على المستوى الحكومي، باستثناء البضائع الاستراتيجية التي سيؤدي اختفائها الى تضرر المواطن السوري.
ويقترح اصحاب التعديلات انه في حالة عدم تنفيذ سورية المبادرة السلمية العربية بحذافيرها سيتم ” اتخاذ تدابير اشد من بينها فرض العقوبات”.
كما تتضمن التعديلات “شجبا شديدا لانتهاكات حقوق الانسان وحريته بصورة مستمرة وواسعة واستخدام القوة ضد المدنيين من قبل السلطات السورية”.
كما تسلم الامين العام للامم المتحدة بان كي مون طلبا “لتشكيل لجنة دولية للتحقيق” لتقوم بمهمة التحقيق بانتهاكات ” كافة الاطراف” للقانون الدولي الانساني والاعراف الدولية لحقوق الانسان.
روسيا اليوم

Thumb up 8 Thumb down 9

December 30th, 2011, 8:26 pm

 

137. jad said:

تشديد دولي على أهمية حيادية البعثة: من المبكر الحكم على مهمتها
المراقبون يشهدون تظاهرات سورية للموالاة والمعارضة

شهد المراقبون العرب في سوريا، أمس، أول مواجهة مع تظاهرات متعارضة للموالين للنظام والمعارضين له في عدد من المناطق السورية، فيما كررت رئاسة بعثة المراقبين أنها «وجدت تعاونا من كافة الأطراف خلال تأديتها مهمتها في سوريا وفقا لتكليف مجلس جامعة الدول العربية».
وقام فريق من بعثة المراقبين بزيارة دوما وحرستا في ريف دمشق. وتجول الفريق في المنطقتين، والتقى بعض المواطنين واستمع لهم وأجرى معاينات ميدانية، فيما قام فريقان آخران من البعثة بزيارة منطقتي بابا عمرو وباب السباع في مدينة حمص.
وأظهرت لقطات فيديو عرضتها قناة «الجزيرة» احد أعضاء لجنة المراقبين يقول لمحتجين، عبر مكبر للصوت في مسجد الجامع الكبير في دوما في ريف دمشق، «نحن هدفنا المراقبة. الهدف مهمة إنسانية لنقل المعاناة والمشاكل الموجودة لحلحلة (حل) المشكلة. ليس هدفنا أن نزيل رئيسا أبدا أبدا، هدفنا أن ترجع سوريا أمنا وأمانا وسلاما».
وطلب عضـو اللجنة من الجميع عـدم تصويـره أو تسـجيل حديثـه، إلا أن «الجزيـرة» كانت تبثه مباشـرة قبل أن ينقطـع التيار الكهربائي عن الجامع الكبير في دوما وينقطع البـث. وفـيـما كان احـد المتحدثين في المسـجد يحاول إسـكات الجمهــور صـاح رجــل قائـلا «ابني شـهيد قتـلـوه»، وهتفـت الحشـود «بالروح بالدم نفديك يا شـهيـد».
وقال المراقب «سمعت من عدد كبير منكم، لكن الذي سمعته أن هناك دما يسيل، وهذا شيء أكيد. إن مهمتنا كمراقبين ليس أن نتكلم ولكن أجبرني الحدث أن أتكلم. نحن نراقب تفاصيل (عملية تطبيق) البروتوكول الموقع بين الحكومة (السورية) والجامعة العربية. هذه مهمة إنسانية للإبلاغ عن المشكلات الموجودة وحل الأزمة».
وقلل عضو خليجي من التوقعات بشأن البعثة. وقال لـ«رويترز» إنه حتى لو جاء تقرير البعثة سلبيا فإنها لن تكون «جسرا للتدخل الأجنبي» ولكنه يشير فقط إلى أن «الحكومة السورية لم تنفذ المبادرة العربية». وأضاف «الوفد لا يستهدف البحث أو التفتيش عن شيء عدا هذا. إنه ليس بعثة لتقصي الحقائق أو لجنة تحقيق. الهدف من اللجنة هو إبلاغ الجامعة العربية ما إذا كانت سوريا ملتزمة بسحب جيشها من المدن والتحقق من إطلاق سراح الذين احتجزوا أثناء الحوادث في الآونة الأخيرة والتحقق مما إذا كانت وسائل الإعلام العربية والدولية قادرة على تغطية الأوضاع بحرية».
إلى ذلك، نفى رئيس بعثة المراقبين الفريق محمد مصطفى الدابي، في بيان وزعته الجامعة العربية، الإدلاء بأي تصريحات صحافية. وأكد أن «ما جاء منسوبا على لسانه لا أساس من الصحة ولا يمت إلى الحقيقة بصلة». وكانت «رويترز» نقلت عن الدابي قوله بعد زيارة حمص «لم نر شيئا مخيفا».
وأضاف البيان «حرصا من البعثة ولتفادي نقل تصريحات مغلوطة من أي جهة سيكون تصريح البعثة مكتوبا، ليعمم على كافة وسائل الإعلام الإقليمية والدولية. وتؤكد البعثة التعاون التي وجدته من كافه الأطراف، والذي تأمل تواصله بما يحقق تنفيذ التعهدات التي التزمت بها الحكومة السورية».
وذكرت رئاسة البعثة، في بيان آخر، أنها «وجدت تعاونا من كافة الأطراف خلال تأديتها مهمتها في سوريا وفقا لتكليف مجلس جامعة الدول العربية». وأعربت عن «أملها في تواصل هذا التعاون بما يحقق تنفيذ التعهدات التي التزمت بها الحكومة السورية».
وقال قائد «الجيش السوري الحر» العقيد رياض الأسعد إنه «أصدر أمرا لضباطه بوقف كافة الهجمات على قوات الأمن الحكومية لحين عقد اجتماع مع مبعوثين من الجامعة العربية». وأضاف في اتصال هاتفي مع «رويترز»، «أصدرت أمرا بوقف كل العمليات من اليوم الذي دخلت فيه اللجنة سوريا يوم الجمعة الماضي. كل العمليات ضد النظام ستتوقف إلا في حالة الدفاع عن النفس». وتابع «لقد حاولنا التواصل معهم وطلبنا اجتماعا مع اللجنة وحتى الآن لم يتحقق ذلك ولم نحصل على أية أرقام (الهواتف) طلبناها لأعضاء اللجنة ولم يتصل بنا احد».
تظاهرات
وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) «يواصل المواطنون السوريون نشاطاتهم الوطنية رفضاً للتدخلات الخارجية في شؤون سوريا الداخلية، وتأكيدا على الوحدة الوطنية ودعمهم لاستقلالية القرار الوطني وبرنامج الإصلاح الشامل الذي يقوده الرئيس بشار الأسد مؤكدين إصرارهم على التصدي بكل طاقاتهم للمؤامرة التي يتعرض لها الوطن».
وأضافت «تجمعت حشود من المواطنين في عدد من ساحات وشوارع محافظات دمشق وريفها وحلب وحمص واللاذقية وطرطوس والسويداء والحسكة، مرددة الهتافات التي تعكس الصورة الحضارية للشعب السوري وتؤكد أنه قادر بوعيه وإخلاصه والتفافه حول قيادته أن يواجه جميع الضغوط والحملات المغرضة التي تستهدف زعزعة أمن واستقرار سوريا بهدف حرفها عن نهجها القومي الذي تحرص من خلاله على حفظ حقوق ومصالح الأمة العربية ومنع استغلالها من قبل قوى الهيمنة والاستعمار».
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في بيان، «تظاهر مئات آلاف المعارضين السوريين في مدن كان المراقبون العرب موجودين فيها، الأمر الذي لم يمنع قوات الأمن من التصدي لهذه التظاهرات بعنف ما أسفر عن مقتل 20 مدنيا».
ورشق متظاهرون قوات الأمن في دوما بريف دمشق بالحجارة، التي ردت بقنابل الغاز المسيل للدموع، فيما قال المرصد «في دوما بريف دمشق تظاهر اكثر من 60 ألف شخص»، مشيرا الى ان «قوات الامن استخدمت قنابل مسمارية والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين ما أسفر عن اصابة 24 منهم». وأشار الى «اشتباكات عنيفة بين الامن ومنشقين عن الجيش في ضاحية دوما».
وقال المرصد إن «مراقبين عربا توجهوا إلى ادلب وحماه وحمص ودرعا»، متحدثا عن «مقتل 20 مدنيا، وإصابة العشرات، برصاص قوات الأمن، خلال تظاهرات جمعة الزحف إلى ساحات الحرية».
وذكر المرصد ان «تظاهرات حاشدة ضمت اكثر من 250 الف متظاهر خرجت في عدد من مناطق محافظة ادلب». وقال ان «دبابات الجيش السوري سحبت من خان شيخون وسراقب تمهيدا لزيارة المراقبين». وقالت مصادر سورية رسمية ان عدد المتظاهرين لم يتعد 30 الفا في كل سوريا.
وأشار الى «مقتل خمسة من عناصر الامن في بلدة تل ذهب في محافظة حمص اثر اشتباك مجموعة منشقة مع عناصر الحاجز ردا على اصابة امرأة خلال اطلاق رصاص عشوائي من الحاجز». كذلك، تحدث عن «استشهاد مدنيين اثنين وجنديين منشقين اثر كمين نصبته لهم القوات السورية قرب مدينة تلكلخ» في محافظة حمص.
ردود
وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن دعمه لمهمة بعثة المراقبين. وقال المتحدث باسمه مارتن نيسيركي انه من المهم على الحكومة السورية تقديم كافة الدعم للبعثة وعدم منعها من زيارة أي مكان، مشددا على أن جهود الجامعة العربية لحل الأزمة بطريقة سلمية أمر مهم جدا.
ورداً على الانتقادات التي وجهت للبعثة ورئيسها، شدد نيسيركي على انه من المهم «الحفاظ التام على استقلال وحيادية» البعثة. وحث على «اتخاذ كل الخطوات الممكنة لضمان ان تتمكن بعثة المراقبة التابعة لها من إنجاز تفويضها وفقا لمعايير القانون الدولي لحقوق الانسان». وأضاف أن الامم المتحدة مستعدة لتوفير تدريب لمراقبي الجامعة بشأن مراقبة حقوق الانسان.
وعبرت موسكو عن ارتياحها لبدايات مهمة بعثة المراقبين، مؤكدة ان التقارير الأولية حول الوضع مطمئنة. وقالت وزارة الخارجية، في بيان، «لقد دعت روسيا منذ البداية إلى ذلك خلال اتصالاتها ببلدان المنطقة، منطلقة من ضرورة الحصول على معطيات نزيهة عما يجري في سوريا».
وأضاف البيان «استنادا إلى تصريحات الدابي، رئيس البعثة العربية التي زارت قبل كل شيء مدينة حمص، التي تذكر في نشرات وسائل الإعلام أكثر من غيرها باعتبارها مركزا لحركة المعارضة، فإن الأوضاع هناك تدعو إلى التفاؤل ولم تسجل أي صدامات. إن جميع أعضاء البعثة يؤكدون تعاون السلطات المحلية معهم». وتابع «من الواضح أن عمل بعثة المراقبين ما زال في بدايته، وعليها أن تقوم بالكثير وخاصة من خلال اتصالاتها بالسكان المدنيين. وارتباطا بهذا ندعو القيادة السورية إلى عدم تخفيض مستوى التعاون مع بعثة الجامعة العربية وخلق ظروف ملائمة لانجاز مهمتها، استنادا إلى الاتفاقية الموقعة في القاهرة. وفي الوقت ذاته فإن روسيا تعول على مهنية ونزاهة أعضاء بعثة المراقبين العرب. وإن مهمتهم تهدف إلى منع العنف وفتح الطريق لتحقيق مبادرة الجامعة العربية الرامية إلى تسوية الأزمة سلميا، من خلال حوار وطني ومن دون أي تدخل خارجي. إننا نعتقد انه من المهم ضمان الدعم اللازم لبعثة الجامعة العربية على المستويين الدولي والإقليمي لتنفيذ المهام المناطة بها».
وفي بروكسل، قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون إن الاتحاد «يحث سوريا على الالتزام بخطة العمل التابعة للجامعة العربية بكل عناصرها، بما في ذلك الوقف الفوري للعنف والإفراج عن السجناء السياسيين وسحب الجيش من المدن».
وقال وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بريطانيا اليستير بيرت، في بيان، «للأسف تشير التقارير إلى أن العنف مستمر في سوريا على مدى الأيام القليلة المنصرمة. أحث الحكومة السورية على الوفاء التام بالتزاماتها مع الجامعة العربية بما في ذلك وقف القمع على الفور وسحب قوات الأمن من المدن. يجب أن تسمح الحكومة السورية لبعثة الجامعة العربية بالتحرك من دون قيود وباستقلال».
من جانبها، اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية أن «من المبكر» الحكم على نتائج مهمة المراقبين. وقال المتحدث باسمها برنار فاليرو إن «المهمة بدأت للتو. لم تتمكن بعد من إعطاء كل قوتها. سيكون من المبكر أن نحكم الآن على نتائج أو على مخرج». وأضاف «المهم هو أن يتمكن مراقبو الجامعة العربية من إتمام مهمتهم بكل حرية وكل استقلالية على مجمل الأراضي السورية». وتابع «ينبغي أن يتمكنوا من إجراء كل الاتصالات التي سيرون أنها ضرورية بهدف التأكد من التطبيق الفعلي من قبل السلطات» لخطة الجامعة العربية.
(«السفير»، سانا، أ ف ب، أ ب، رويترز، أ ش أ)
http://www.assafir.com/Article.aspx?EditionID=2040&ChannelID=48432&ArticleID=3247

Thumb up 9 Thumb down 11

December 30th, 2011, 8:30 pm

 

138. jad said:

لافروف والحل السوري!
ميشيل كيلو
يبدو أن الروس يتلمسون طريقهم إلى موقف جديد حيال الأزمة السورية ، أولى علاماته تطور لافت جعل وزير خارجيتهم السيد لافروف يطالب مرتين خلال وقت قصير بحل سوري على الطريقة اليمنية، يكون بدل الحل على الطريقة الليبية، التي رفضها. هذا الموقف يضمر جانبين مهمين، هما:
- تغير في النظرة إلى النظام عامة ورئيسه الدكتور بشار الأسد خاصة، الذي يبدو أن روسيا صارت مستعدة لقبول بديل له في سدة الحكم، يقال إنه نائبه الأستاذ فاروق الشرع، الذي يحظى بقبول أطراف سورية كثيرة، بينها جهات معارضة، وتوجد معلومات حول زيارة سرية قام بها يوم 16 من الشهر الماضي إلى موسكو، دون أن يؤكدها أي جانب أو يعلن عن موضوعها.
- تغير في الموقف من المعارضة، التي كانت النظرة الرسمية الروسية تعتبرها إلى ما قبل أيام قليلة مسلحة وتتحمل قسطا كبيرا من المسؤولية عن العنف، وها هي تقترح، أن يكون رئيس الوزراء القادم منها، طبقا لنموذج الحل اليمني، وتقبل بالتالي أن يوضع جزء رئيس من السلطة التنفيذية بين يديها، وأن تكون هناك مرحلة انتقالية نحو نظام بديل للنظام الراهن ، يشبه ما تدعو المعارضة إليه .
وكانت بدايات التغيير في الموقف الروسي قد لاحت مع تقديم مشروع قرار روسي إلى مجلس الأمن أدان العنف الرسمي فضلا عن عنف المعارضة ، فكان ضربا من إشارة لافتة إلى يأس الروس من نجاح الحل الأمني المعتمد من النظام منذ قرابة عشرة أشهر، ودليلا على عجزهم عن تغيير موقف الدكتور الأسد ، الذي كان الرئيس الروسي ميدفيديف قد هاتفه مرتين خلال الأشهر الثلاثة المنصرمة، طالبا وقف الأعمال الأمنية وبدء إصلاح جدي وملموس ، بينما بعث رئيس الوزراء بوتين إليه رسالتين تطالبانه بالشيء ذاته : وقف العنف وتطبيق إصلاحات حقيقية . بيد أن مطالبات الزعيمين الروسيين لم تلق قبولا لدى الرئيس السوري ، الذي واصل تأييد سياسات الحل الأمني وإرجاء أي إصلاح داخلي جدي، وعلق آماله على احتمال أن يعيد العنف الوضع إلى ما كان عليه قبل يوم 15 آذار الماضي، فيبقى الإصلاح عندئذ برانيا ومسيطرا عليه ويعيد إنتاج وتجديد النظام وعلاقاته السائدة منذ نيف وأربعين عاما مع الشعب .
وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم قد أعلن في آخر مؤتمر صحافي عقده أن الدبلوماسية السورية تنسق بصورة يومية مع من أسماهم الأصدقاء الروس ، وألمح إلى أن الدعم الروسي لدمشق لم يتراجع أو يفتر، فجاء تقديم مشروع القرار إلى مجلس الأمن يقترح إدانة عنف السلطة ، ثم أعقبه تصريح لافروف الذي يؤيد حلا للأزمة السورية من النموذج اليمني ، ليدحضا ما قاله الوزير المعلم ، ويؤكدا أن الروس سئموا سياسة سد دروب السياسة والتغيير التي يمارسها النظام ، التي تغلق أبواب خروج سوريا من أزمة تهدد بإشعال نار إقليمية ودولية منفلتة من عقالها ، في حين تتزايد يوميا احتمالات تدويل الأزمة، مع ما يعنيه ذلك من إحراج روسيا ووضعها أمام اختبار ليست بحاجة إليه في ظل حالها الداخلي الراهن ومشكلاتها الاقتصادية والاجتماعية الكثيرة، ولا قدرة لها على قبول ما ينطوي عليه من تحد للغرب ، ومن إطاحة محتملة لما بقي لها من مصالح في سوريا ، ستخسرها في حال عجزت عن حماية النظام، وستفوت على نفسها فرصة تحقيق حل وسط يريده الغرب، يحفظ مواقعها ودورها في حل يجنبها وغيرها من القوى الدولية الذهاب إلى سياسات تتسم بتحديات لا وقت لديها لها ، يجهل الجميع في موسكو وعواصم الغرب كيف ستكون نتائجها ، لكنهم يعلمون أنها ستكون مفتوحة على مخاطر شتى لا حدود لتعقيدها، علما بأنهم يراقبون تطورات العالم العربي الراهنة بعين القلق ، ولم يطوروا بعد طرقا ناجعة لضبطها والتعامل المفيد معها ، تستطيع توجيهها إلى حيث يرغبون .
لم تأت مبادرة روسيا في مجلس الأمن من فراغ ، ورغم تحفظات الغرب عليها فإنه كان بحاجة إليها لأسباب عديدة ذكرتها قبل قليل . لكن الروس ما لبثوا أن طوروا موقفهم بعد مشروع قرارهم في المجلس ، عندما أعلن وزير خارجيتهم ، المعروف بدعمه القوي للنظام السوري ، فكرة تطبيق حل يمني في سوريا ، مع ما يضمره من تبدل في موقفهم من بعض رموز النظام في دمشق، وقبول بحل وسط يضع سلطات مهمة في يد معارضيه ، مع تأسيس مرحلة انتقالية تأخذ البلاد إلى نظام حريات وانفتاح على المشاركة الشعبية ، يتم التوافق عليه في مفاوضات بين أهل الحكم وأهل المعارضة ، تخرج سوريا بعده من مأزقها ، مثلما أخرج اليمن من مأزقه .
هذا الحل ، وهنا تكمن نقطة قوته ، يفترض أن يتم بجهود أهل الداخل السوري الرسمي والشعبي ، وبجهود عربية ودولية متضافرة ، وأن يقطع الطريق على تدويل الأزمة ، ويسد المسالك التي يمكن أن يتسرب منها التدخل العسكري، فيكون في إقراره وتنفيذه مصلحة سوريا والعرب والعالم، ووصول الوضع الفائق الخطورة بالنسبة لجميع هذه الأطراف إلى مخرج عملي يأخذه بعيدا عن احتجازه الراهن ، ويضعه في عهدة مصالحة داخلية وضمانات عربية ودولية لا يستطيع أحد رفضها كي لا يعرض نفسه لما لا يستطيع تحمله من مواقف موحدة ، حاسمة أو فاصلة.
لا مفر من أن تناقش المعارضة السورية اقتراح لافروف بالجدية اللازمة، ومن أن تقبله ، على أن يوضع جدول زمني تنفيذي قصير الأمد لتحقيق ما تضمنته مبادرة الجامعة العربية من وقف لأعمال القتل ، وإطلاق لسراح المعتقلين على خلفية الأحداث الأخيرة ، وسماح بالتظاهر السلمي ، مع تحديد موعد يكون قريبا يبدأ فيه التفاوض حول النظام الانتقالي الجديد ، يكون الروس من المساهمين في إقامته والضامنين لوجوده واستمراره ، ضد من قد لا يقبل بتنفيذه من أهل السلطة وأجهزتها الأمنية أو بعض الأطراف في المعارضة أو الشارع. لا بد إذن من اتصال مع موسكو، تتمثل فيه أطياف المعارضة جميعها، ينصب على تنفيذ الحل وشروطه وضماناته، ما دام الحل اليمني مخرجا جديا ومقبولا لأزمة تبدو بلا مخارج ، وليس لدى المعارضة أو النظام القدرة على الخروج بقواهما الخاصة منها، أو وضع حد لها، أو إيجاد تسوية مقبولة حولها .
سيطمئن الدور الروسي المميز موسكو إلى وضعها في سوريا الغد ، وسيقنعها بأنها لن تكون ضحية لعبة أمم جديدة ، وأن السوريين لا يريدون لها الخروج من بلادهم ، ولن يتخلوا عن صداقتهم التاريخية معها ، وأنهم بحاجة حقيقية إليها ، حماية لدولتهم ومجتمعهم ، وتوطيدا لاستقلالهم وحرية قرارهم .
لا يجوز أن تعطل المعارضة دورا روسيا هذه نتائجه وممكناته ، ومن واجبها تسهيله وجعله حاكما في حل الأزمة ، لأن ذلك هو ، في جميع الأحوال ، أفضل الخيارات المتوفرة لنا اليوم كسوريين يحبون وطنهم ويؤلمهم ما آلت إليه أحواله !.
http://www.assafir.com/Article.aspx?EditionId=2040&ChannelId=48445&ArticleId=3190&Author=%D9%85%D9%8A%D8%B4%D9%8A%D9%84%20%D9%83%D9%8A%D9%84%D9%88

Thumb up 8 Thumb down 11

December 30th, 2011, 8:34 pm

 

139. jna said:

http://english.al-akhbar.com/blogs/angry-corner/arab-league-monitors

Arab League Monitors

By As’ad AbuKhalil – Fri, 2011-12-30 19:08- Angry Corner

The folks of the Syrian National Council (it should be renamed the Syrian National Congress as it increasingly resembles Ahmad Chalabi’s outfit The Iraqi National Congress that served as a tool for the American invasion of Iraq) insisted on Arab League Monitors being sent to Syria. But the Syrian National Council (SNC) has been inconsistent. It started its business by stressing the need for a Syrian solution and it ruled out any outside interference or intervention. It then changed its tune.

It called – nay pleaded – for Arab League intervention while ruling out Western intervention (under the title of UN or “international community” and various other code words that are used to disguise – in theory – the US/Israeli role). The SNC then changed its tune again and started calling for a no-fly zone (as if the war on Iraq and on Libya did not start with “no-fly zone” rhetoric). The council then accepted international intervention but only “to protect civilians.” The folks of the Syrian National Council assumed that we forgot the NATO bombing campaign in Libya (which included the deployment of ground troops and special forces) was undertaken under the UN pretext of “protecting civilians.” So NATO killed Libyan civilians (as the New York Times revealed in an extensive report) in order to protect Libyan civilians. Such are the rules of the US-dominated UN.

Sheikh Adnan al-Arur (the fanatical cleric based in Saudi Arabia who holds sway among at least some of the protesters and whose name is often chanted in some protests – it would be unfair, of course, to characterize the entire Syrian uprising with his fanatical views as propagandists of the Syrian regime do) went further. He threatened this week to cut off the tongues of any member of the SNC who does not call for international intervention in Syria. No one from the SNC protested the words of Arur. The alliance between Ikhwan and their liberal lackeys is too delicate to bother with reactions to the likes of Arur.

But the goal of calling for international intervention is now clear: on the very first day of the Arab League Monitor’s mission, the SNC declared its failure to undertake its mission. Western media (which now are reduced to publishing the pronouncements and claims of the pro-Saudi Syrian Monitor for Human Rights) quickly echoed the opinion of the council.

The criticisms of the SNC are correct but come very late in the game. They should have been raised earlier and those criticisms apply to (potential) Western intervention in Syria. Neither the Arab League nor Western governments care about the Syrian people. The notion that the league of Arab tyrants are in a position to monitor human rights violations in a sister country is ridiculous. To make the exercise of the Arab League mission more absurd, Qatar selected an intelligence commander from the tyrannical regime of Omar al-Bashir of Sudan to head the Arab League monitoring mission. Those representatives of Arab tyrants wouldn’t recognize human rights violations even if they hit them in the face. The exact nature of their mission is not clear. Qatar is implementing a plan on behalf of the US/Israel, but the public has not been informed of the exact features of the plan.

The Syrian people continue to die; the peaceful uprising remains peaceful in some areas, and has degenerated into sectarian killings in some areas. Clearly, Saudi/Turkish/US/Qatari/Jordanian/Israeli/Hariri intervention in Syrian affairs is only increasing the suffering of the Syrian people but the primary responsibility of the suffering should be blamed on the Syrian regime, which is obligated to protect its population. What other element of legitimacy does the regime parade to the people other than security? And how can the regime claim to protect the population when its army and security forces are still killing protesters (who in his/her right mind buys that all the killings in Syria are the work of “terrorist groups”)?

The mission of the Arab League is not serious. It has so far failed to stop the killing and will not stop the killing. It is merely a phase to camouflage another more dangerous phase that Western governments and their clients in the region have in store for Syria.

Thumb up 10 Thumb down 9

December 30th, 2011, 9:26 pm

 

140. sheila said:

Dear Jad,
I understand that you do not see eye to eye with Dr. Ziadeh, but why don’t you stick to attacking his views rather than attacking him personally?. Dr. Ziadeh is someone who all Syrians should be proud of, including you. Very few in Syria have reached the levels that he has reached.
Here is some information about the man that you are calling names:
Radwan Ziadeh is a visiting scholar at Carr Center for Human Rights at Harvard University and Visiting Fellow at Chatham House (The Royal Institute of International Affairs) in London .
He was a Senior Fellow at United States Institute of Peace (USIP) –in Washington, D.C., and he is the founder of the Damascus Center for Human Rights Studies in Syria. In 2008, Ziadeh also co-founded and served as the executive director of the Syrian Center for Political and Strategic Studies in Washington, D.C. Before that, Ziadeh was chief in-editor of Tyarat magazine in 2001-2002 and secretary of the Syrian Organization for Transparency. He was a researcher with the UNDP project “Syria 2025″ and was named best researcher in the Arab world in political science by Jordan’s Abdulhameed Shoman Foundation in 2004.

Thumb up 11 Thumb down 16

December 30th, 2011, 9:32 pm

 

141. sheila said:

Dear Syrialover #72,
Thank you.

Thumb up 8 Thumb down 5

December 30th, 2011, 9:48 pm

 

142. ss said:

139. sheila

TOZ, 6EZ, TUZZZ, TDUZZZ
I hope you got it
Its a difficult arabic word to express it in English letters
Your Galion is from Sorbon, should I be proud of him as well. TUZZZZZZZZZZ

Thumb up 12 Thumb down 9

December 30th, 2011, 10:00 pm

 

143. Ghufran said:

Haytham
I read the famous 4 legged political animal declaration of the understanding between the SNC and the NCC,
It remains to be seen if the SNC will abide by it and manage to control the militants in their ranks,if they lose one leg they will be limping and they lose two they can not walk.
Sheila,the neocons in the US had better credentials than Ziadeh,are you proud of the neocons?

Thumb up 9 Thumb down 7

December 30th, 2011, 10:16 pm

 

144. sheila said:

Dear #142. Ghufran,
Really?. I hold you to a higher standard than this statement: “ the neocons in the US had better credentials than Ziadeh,are you proud of the neocons?”. This is comparing apples to oranges. In the US, there are many people who have much better credentials than the neocons, so comparatively speaking, the neocons have nothing special. In Syria, there are very few who reached the level that Dr. Ziadeh reached.
To answer your question: no, I am not proud of the neocons. They are not special compared to their compatriots.
Yes, I am pround of Dr. Ziadeh, because he is distinguished compared to his compatriots.
And yes, I am proud of Dr, Ghalioun too.
I think that even a pro-regime person should be proud of the accomplishments of these individuals.

Thumb up 10 Thumb down 13

December 30th, 2011, 10:25 pm

 

145. Haytham Khoury said:

jad#136
I like this:
وفـيـما كان احـد المتحدثين في المسـجد يحاول إسـكات الجمهــور صـاح رجــل قائـلا «ابني شـهيد قتـلـوه»، وهتفـت الحشـود «بالروح بالدم نفديك يا شـهيـد».
وقال المراقب «سمعت من عدد كبير منكم، لكن الذي سمعته أن هناك دما يسيل، وهذا شيء أكيد. إن مهمتنا كمراقبين ليس أن نتكلم ولكن أجبرني الحدث أن أتكلم. نحن نراقب تفاصيل (عملية تطبيق) البروتوكول الموقع بين الحكومة (السورية) والجامعة العربية. هذه مهمة إنسانية للإبلاغ عن المشكلات الموجودة وحل الأزمة».
وقلل عضو خليجي من التوقعات بشأن البعثة. وقال لـ«رويترز» إنه حتى لو جاء تقرير البعثة سلبيا فإنها لن تكون «جسرا للتدخل الأجنبي» ولكنه يشير فقط إلى أن «الحكومة السورية لم تنفذ المبادرة العربية»

Thumb up 5 Thumb down 9

December 30th, 2011, 10:27 pm

 

146. Haytham Khoury said:

Ghufran#142.

Hopefully, it will be honored by all parties.

Thumb up 4 Thumb down 9

December 30th, 2011, 10:29 pm

 

147. sheila said:

Sorry SS, I was not really addressing you, but since you asked: yes, you should be proud of both Dr. Ziadeh and Dr. Ghalioun. But maybe you should start by learning how to spell the name of the university where Dr. Ghalioun teaches: it is spelled Sorbonne not Sorbon.
From people like you, I do not expect more than your post #141.

Thumb up 10 Thumb down 9

December 30th, 2011, 10:32 pm

 

148. Haytham Khoury said:

jad#132.

The Kurds are represented within both the SNC and the NCB. The Kurdish factions included in both represent more than 80% of the Kurdish political parties in Syria.

I think Ghalioun’s visit to Cairo played a role in signing the deal. Ahmad Ramadan was the obstacle.

Thumb up 7 Thumb down 10

December 30th, 2011, 10:45 pm

 

149. jad said:

Dear Sheila,
I didn’t wake up one day and decided that Radwan ‘Zibaleh’ is a traitor to Syrians, I built my convection according to his writing, his actions and his message.
Ghufran is right, Radwan is a puppet for the neocon, he is their favorite Syrians because he represent and call for everything they want.
Don’t take my words about this traitor, I’m nobody, just check his own words, his statement and his debates, even before the Syrian uprising he was promoting a solution for the Jolan that will take almost all of the Jolan out of Syria it was a horrible plan, again don’t take my word for it, just read his writing.

After the uprising started he was the first and only Syrian to be calling for an American intervention, he wasn’t calling for any ‘humanitarian’ corridors like the French, that Ghalyoun later promote as his own ‘suggestions’, no, he was calling for a military intervention.

I post before many articles exposing this person, and I’m not the only one who see him as an opportunist neocon puppet and a true traitor to all Syrians many do, including Asad Abukhalil and many Arabs and Syrians living in the sates:

“Ikhras is pleased to announce that the winner of the Muntadhar Zaidi Shoe of the Month Award for July 2011 is Radwan Ziadeh. A self-declared “Human Rights Activist”, Mr. Ziadeh is currently Washington’s favorite Syrian and can usually be found attending meeting and events at the State Department and auditioning for a role as the Ahmad Chalabi of Syria. He’s very liberal, very Pro-American government– Basically everything America likes. Before presenting Mr.Ziadeh with the July 2011 Ikhras Shoe let’s take a look at how the Syrian Hakawati and inspirational, fiery orator beat out the competition for this prestigious award.

Mr. Ziadeh earned the July 2011 Shoe based on his activities inside the U.S. and abroad, his support for US intervention and meddling in Syria, and his lobbying efforts on behalf of a US foreign policy hostile to Syria and its people. The shoe is also awarded in recognition of his efforts to exploit the current unrest in Syria to endear himself to the Washington political class, and his willingness to reach out to racist, Zionist groups that support an entity which remains at war with Syria and occupies Syrian land.

Ziadeh has been affiliated with, the National Endowment for Democracy (NED) which earlier this month presented him with a “Democracy Award.” Far from being a component of global civil society, the NED is a Washington-based, quasi-government organization that functions as a tool of the US government. Operating under slogans such as “promoting democracy” the largely US government-funded NED offers financial assistance and training to pro-US foreign actors, political parties, and individuals cultivating them for later use as pliant tools against regimes the US foreign policy establishment has deemed unfriendly to US economic and political interests. It’s expected, and common sense dictates, that any group or individual associated with and supported by the NED would be closely linked to US (Neo-liberal) economic, diplomatic and military policies and initiatives. This was evident in Ziadeh’s appearance on Aljazeera this week in which he defended anti-Syrian, pro-Israel US policies. He also expressed satisfaction with the flagrant violation of diplomatic protocol by the US Ambassador to Syria earlier this month, called for replacing the Syrian regime with one more friendly to Western governments and the Neo-liberal economic model, and argued for increased US intervention (did not exclude military) and meddling in Syria.

In addition to lecturing at the NED, maintaining a relationship with the State Department, and promoting US policies on Arabic language news channels, he also travels internationally claiming to be drumming up support from the “International community” to bring “freedom” and “democracy” to Syria. In reality he is operating as a global lobbyist for the US government’s anti-Syrian policies. His role was clearly on display during a recent trip to Moscow to lobby the Russian government and try to win its support for any US action targeting Syria in the UN Security Council. That trip was particularly amusing. The notion this barely intelligible, very unintelligent and stunningly superficial person could convince anyone, let alone the high caliber Russian diplomatic corps, of anything is laughable. This buffoon might win over a few of the mediocre personalities within the US Administration and State Department that view Arabs with contempt, but the Russian Foreign Ministry with its vast array of experts, a highly trained staff, and extensive knowledge of Syria and the Arab world wouldn’t take him seriously.

Ziadeh also recently appeared before the rabidly anti-Syrian, racist Zionist group The American Jewish Committee (AJC). The AJC is one component of the Pro-Israel Lobby in Washington. The group which has been described as the “foreign policy wing of the Israel lobby” has taken its activities abroad to promote and defend the Zionist entity. The group has also campaigned for defining any criticism of Israel, a hostile entity in a state of war with Syria that occupies the Golan Heights and remains committed to the destruction of Palestine, as anti-Semitic. The obvious questions are why was Ziadeh invited to share the stage with Zionist fanatics like Gary Bauer, Elliot Abrams, and Jeffrey Goldberg. What was it about Ziadeh that won him the approval of this pro-Israel organization and earned him an invitation to speak at their event? And why would any Syrian “Human Rights advocate” take his case to this group? These are but a few of the questions swirling around the activities of Washington’s favorite Syrian.”
http://ikhras.com/2011/07/ikhras-shoe-of-the-month-award-july-2011/

Here are couple recent examples of too many of this person and why no Syrian should be proud of him, even the average American don’t trust him, I’m really sorry that you don’t see him for what he is…..a traitor who doesn’t deserve any respect, especially from Syrians.

http://youtu.be/ruqLoslms2w

Syria opposition activist calls for international intervention to halt carnage

Why to even talk and beg for the AJC support?!
Radwan Ziadeh address to American Jewish Committee

Thumb up 8 Thumb down 8

December 30th, 2011, 11:11 pm

 

150. jad said:

Haytham
“The Kurds are represented within both the SNC and the NCB.”
Are you kidding me or you think that I’m stupid?
The SNC has only 2 guys who represent nobody but themselves.
The few Kurds who were in the NCB at the beginning went out and made their own ‘kourdish’ only coalition, where do you read your news from? last year newspaper?

Check out this article, didn’t I wrote to you that the NCB signed under pressure and intimidation:

” الهيئة ” و “المجلس” يوقعان اتفاقا “مفخخا” يسمح ضمنا بتدخل عسكري عربي في سوريا لإسقاط النظام

مصادر مقربة من الطرفين : الاتفاق جاء بفعل ضغط من الجامعة العربية وقطر أرغم “هيئة التنسيق الوطني” على القبول بصيغة مليئة بـ”الأفخاخ والألغام”!؟

القاهرة ، الحقيقة ( خاص): وقعت “هيئة التنسيق الوطني” ، ممثلة بهيثم مناع ـ مسؤول الهيئة في الخارج، و برهان غليون ، رئيس “المجلس الوطني السوري” ، اتفاقا في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة ينص في فقرته الأولى ، ضمنا وفي أي قراءة قانونية، على السماح بتدخل عسكري عربي لإسقاط النظام في سوريا ، باعتبار أن التدخل العربي “لا يعتبر أجنبيا” ، بحسب ما ورد في الفقرة الأولى من الاتفاق . ونصت هذه الفقرة على ” رفض أي تدخل عسكري أجنبي يمس بسيادة واستقلال البلاد، ولا يعتبر التدخل العربي أجنبيا”. وهو ما يعني حتما ـ وفق مرجع قانوني ـ السماح بجميع أشكال التدخل العربية ، بما فيها العسكرية ، طالما أن الاتفاق “لا يعتبر التدخل العربي أجنبيا”. وقالت مصادر”الجقيقة” إن توقيع الاتفاق جاء بعد ضغوط مارستها الجامعة العربية ، وبشكل خاص قطر ـ رئيسة اللجنة العربية المعنية بالملف السوري ، على قيادة ” هيئة التنسيق الوطني”. وطبقا لمصدر مقرب جدا من المتفاوضين في القاهرة ، فإن الفقرة الأولى “صيغت على هذا النحو من الجانب القطري”. وقال المصدر إن هيئة “التنسيق” لم ترفض الصيغة لأنها اعتبرتها “حمالة أوجه ويمكن لكل طرف تفسيرها بالطريقة التي تناسبه . فالهيئة يمكنها أن تجعل مبدأ عدم التدخل العسكري شاملا للتدخل العربي أيضا ، والمجلس يستطيع أن يقول إن التدخل العسكري مرفوض إذا كان أجنبيا فقط”!

وجاء توقيع الاتفاق بعد أقل من أربعة أيام على بيان من “هيئة التنسيق” اتهم ” المجلس” بالتنصل من التفاهمات التي جرى التوصل إليها خلال الأسابيع الأخيرة. ولوحظ أن الاتفاق تجنب الإشارة إلى أهم نقطة خلافية بين الجانبين ، والتي كانت “الهيئة” أصدرت بيانها المذكور على خلفيتها ، وهي المتعلقة بـ” الصلاحية التمثيلية ” لأي لجنة تنبثق عن “المؤتمر الوطني السوري” العتيد ، والذي يفترض أن يعقد في ظل رعاية جامعة الدول العربية الشهر القادم. وكانت “الهيئة” أكدت في بيانها أن “المجلس” يرفض إعطاء أي لجنة تنبثق عن المؤتمر صلاحية تمثيلية للمعارضة السورية ، وأصر على أن تكون “لجنة تنسيقية أكثر مما هي لجنة تمثيلية للمعارضة ككل”.

وإلى ما تقدم ، ثمة فقرة أخرى مفخخة تضمنها الاتفاق ، وهي المتعلقة بالعسكريين الذين ينشقون عن الجيش أو يفرون منه لأسباب تتعلق بـ”الضمير”. فقد اكتفى الاتفاق بالإشارة إلى تقديره وتثمينه موقف الضباط والجنود الذين رفضوا الانصياع للأوامر في قتل المدنيين والمتظاهرين. وهذا أمر ربما لا يختلف عليه أحد في سوريا. لكنه تجنب الإشارة من قريب أو بعيد إلى العمليات العسكرية والتخريبية التي ينفذها مجرمون وقتلة تحت اسم “الجيش السوري الحر” الذي أصبح عباءة فضفاضة لكل من يريد حمل السلاح في سوريا مدعيا أنه ضابط أو عسكري ” منشق” ، بما في ذلك المهربون وقطاع الطرق وتجار المخدرات وحتى الجواسيس. وقد رأينا خلال الأشهر الأخيرة أمثلة لا حصر لها على ذلك. وأبرز دليل على هذا أن ” الجيش” المذكور بات يتزود بالأسلحة الإسرائيلية ويظهرها بشكل صريح دون أي خجل، بما فيها رشاشات “عوزي” وقنابل يدوية وقذائف مضادة للدبابات. وكانت أجهزة السلطة ضبطت كميات كبيرة من هذه القنابل والقذائف التي تحمل كتابات عبرية. كما أن المسؤول الإعلامي لـ”الجيش الحر” في منطقة جبل الزاوية وإدلب ، حمزة عبد الرحمن ، أعلن جهارا أن لديهم أسلحة إسرائيلية ، مبررا ذلك بالحاجة إلى السلاح ، وبالتساؤل على صفحته الخاصة في موقع ” فيسبوك”: “من أين سنأتي بالسلاح أذن”!؟ علما بأن المذكور طرد قبل ثلاث سنوات لأسباب أمنية من المعهد العالي للعلوم التطبيقية ، وهو معهد فائق الحساسية بالنسبة لأمن الدولة ( وليس أمن السلطة)!؟

وبحسب تعبير أحد المراقبين ، فإن ” كل فقرة في الاتفاق تحتاج إلى اتفاق خاص بها لتفسيرها” ، وإن الاتفاق تجنب الخوض في المسائل الأكثر حساسية ، وحين تطرق إليها ، فإنما بشكل غامض و ” حمال أوجه مثل القرآن ” ، وهو ما يمكن أن يتحتاج قريبا إلى محكمين مثل ” أبو موسى الأشعري” و ” عمرو بن العاص” ، وإلا فإن “صفين” جديدة يمكن أن تنشأ عنه وبسببه!؟

وفيما يلي النص الكامل للاتفاق الذي تلقت “الحقيقة” نسخة منه قبل قليل من أحد أعضاء “لجنة النسيق الوطني”:

الإتفاق بين “هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي” و”المجلس الوطني السوري” المقدم للأمانة العامة للجامعة العربية كوثيقة سياسية مشتركة تقدم إلى مؤتمر المعارضة السوري المنوي عقده تحت مظلة الجامعة العربية في يناير/كانون الثاني 2012.

http://www.syriatruth.org/news/tabid/93/Article/6324/Default.aspx

Thumb up 5 Thumb down 8

December 30th, 2011, 11:15 pm

 

Pages: « 1 2 [3] 4 5 6 7 8 9 10 » Show All

Post a comment


− 1 = four