Assad’s Parallel Universe Suggests a Long Struggle

Assad’s ABC Interview with Barbara Walters – The parallel universe.

This interview suggests that President Assad continues to see his fight to be against terrorists and external plots, as he has argued from the beginning. He denied that he is killing his own people and suggested that more Syrian soldiers have been killed than Syrian innocents. Whether he remains convinced of his rectitude, whether his primary motivation is to hang on to power, or whether he is simply frightened of the consequences of yielding authority to his opponents, Assad gave no indication that he is having second thoughts about his position or is ready to yield. One must conclude that Syria’s fight will be a long one.

Syrian Muslim Brotherhood leader, Mohammed Riad Al-Shaqfa, told ash-Sharq al-Awsat two days ago,”I believe that the al-Assad regime will collapse within the next few months. … the [Syrian] regime’s days are over. It is gasping its final breaths….; he wants to portray himself as being in charge of Syria’s land, sea, and air, but he is a liar, and is not in charge of anything but himself.”

This seems to be wishful thinking. Assad remains in control of the Syrian military, which is strong compared to the opposition. Economic sanctions are beginning to exact a terrible toll on the Syrian people. Most have no heat because mazoot (feul oil) is scarce or non-existent in most regions of Syria. The Syrian pound has fallen below 62 to a dollar from 47. This means that Syrians have lost over 25% of their worth and purchasing power. Price hikes are everywhere and dramatic.

Aleppo’s economy has been hammered by the freezing of trade with Turkey. Many Syrians have made trade with Turkey their livelihood over the past decade. Prices of all Turkish products (cloths in particular) jumped 30-40% overnight in response to the new 30% tariff that has been placed on Turkish goods entering Syria. “They are sawing off the branch they’re sitting on,” Turkish Economy Minister Zafer Caglayan told reporters in televised remarks from Istanbul. “These aren’t moves that a country with such a need for cash and a seriously pressured economy should be making.”

Locally produced Syrian goods are much inferior in quality to those imported from Turkey. A number of key Syrian industries have been shuttered due to Turkish competition, so the new tariffs are causing real scarcities in some goods.

Turkey responded today by suspending its free trade accord with Syria. It has slapped a 30% tariff on Syria’s imports and opened 2 additional crossings to Iraq in order to assist efforts by local merchants to bypass Syria in trade with the Gulf and Egypt.

Despite Promises From Assad, ABC News Crew Encountered difficulties – New York TImes Blog

President Bashar al-Assad held his first interview in Damascus with a U.S. reporter since the start of the Syrian uprisings,telling Barbara Walters that he did not order a government crackdown on protesters. Assad said that he had the support of the Syrian people and denied the credibly of the United Nations reports estimating the violent death of more than 4,000 people. He claimed that the majority of people killed since March have been government forces. He admitted that some mistakes had been made, but were undertaken by individuals, claiming that as president he does not “own” the army. The U.S. State Department spokesman, Mark Toner, responded to the interview stating “I find it ludicrous that he is attempting to hide behind some sort of shell game [and] claim that he doesn’t exercise authority in his own country.” Meanwhile the government committee advising on drafting a new constitution announced new provisions that would ban “discrimination between political parties.” However, the amendments further entrench Assad’s rule by legalizing his presidency by lowering age requirements and advancing his military rank to commander in chief of the Syrian military and armed forces.

 Assad said: “I’m president. I don’t own the country, so they’re not my forces.” “There’s a difference between having a policy to crack down and between having some mistakes committed by some officials. There is a big difference,” the reporter quoted Assad as saying.

The next day, his spokespeople were denying that he meant what he said: ASSAD REMARKS DIDN’T AIM TO DODGE RESPONSIBILITY: SPOKESMAN. 2011-12-07

Turkey downplays Syrian transit route for Middle East trade
Dec. 7, 2011 (Xinhua) — Turkey’s economy minister

downplayed Syria’s significance as a transit route for Turkish trucks carrying goods to Middle Eastern and Gulf countries. Zafer Caglayan said: “We have three alternative routes through Alexandria, Beirut and Iraq and possibly a fourth through the Suez Canal.”

“We moved yesterday evening to take advantage of these alternatives and all of a sudden the Syrian government decided to let Turkish trucks into the country,” he added. He noted that Syrian customs officials have forced Turkish truck drivers to form long queues keeping them waiting at the border gates with Turkey but on Wednesday trucks were allowed in.

“By-passing Syria is a piece of cake. But we did not to want to choose that path. We want to use Syria as a transit route and allow Syrian economy to make money out of it,” Caglayan said. Syria did not permit the entrance of Turkish trucks at the Babel Hawas Border Gate and began working on their computer systems on December 1, the day when Syrian officials suspended a free trade agreement between Turkey and Syria.

Guardian (GB): Sectarian bloodshed worsens in Syria amid uprising
2011-12-06

ELIZABETH A. KENNEDY Associated Press= BEIRUT (AP) — Dozens of bodies were dumped in the streets of a Syrian city at the heart of the country’s nearly 9-month-old uprising, a grim sign that sectarian bloodshed is escalating as the country descends … Up to 50 people were killed in Homs on Monday, but details about what happened in Syria’s third-largest city only came to light Tuesday with reports of retaliatory attacks pitting members of the Alawite sect against Sunnis.

The sectarian violence is a dire development in Syria, and one that opposition members say plays directly into the regime’s hands. Since the uprising began, Assad portrayed himself as the lone force who can ward off the radicalism and sectarianism that have bedeviled neighbors in Iraq and Lebanon.

Opposition figures have accused Assad’s minority Alawite regime of trying to stir up trouble with the Sunni majority to blunt enthusiasm for the uprising. …. Thirty-four of the dead were shot execution-style, their bodies dumped in a public square, according to Saleh and others who monitor the violence, including the British-based Syrian Observatory for Human Rights.

Saleh said all were from the predominantly Sunni district of Jabb al-Jandali. He said Alawite gunmen had raided the district after an Alawite was found dead earlier.

A Homs government official confirmed only that 43 bodies were found Monday in Homs. He asked that his name not be published because he was not authorized to speak publicly.

The reports could not be independently confirmed. Syria has banned most foreign journalists and prevents the work of independent media.

With 4,000 people dead across Syria in the uprising, the conflict is no longer just a matter of government forces firing on peaceful protesters looking to topple Assad’s autocratic regime.

The government also has been facing strong resistance from army defectors who have taken refuge in Homs. But sectarian overtones are building as well, because the uprising has unearthed long-simmering grievances that are now exploding into violence.

WSJ: Hamas To Move Base Out Of Syria
2011-12-06, By Joshua Mitnick

Hamas ordered the departure of nearly all its staff at its Damascus headquarters by next week following pressure from Turkey and Qatar, two regional allies trying to isolate Syrian President Bashar al-Assad amid an eight-month crackdown on antiregime protests, according to a Hamas official. The Islamic militant group’s parting of ways with Mr. Assad marks the latest blow to the regime. Damascus has hosted Hamas since the Palestinian group was forced out of Jordan in the late 1990s. Leaving Syria also distances Hamas from Iran, an ally of Mr. Assad that has provided the Palestinian militants with money, training and military hardware.

Over recent months, Tehran has urged Hamas not to relocate, the official said. (This story and related background material will be available on The Wall
Street Journal website, WSJ.com.) Hamas will establish new headquarters in Cairo and Qatar to replace its operations in Syria, the official added. At the same time, Hamas leader Khaled Meshal is scheduled to meet with King Abdullah II of Jordan to discuss upgrading its presence in the kingdom. …

GENEVA (AFP)–The U.S. ambassador to Damascus will return to Syria Tuesday evening, Washington said. “Ambassador Robert Ford has completed his consultations in Washington and is returning to Damascus this evening,” a senior state department official said.

French ambassador returns to Damascus: ministry: “Eric Chevallier returned to his post in Damascus on Monday following the consultations for which he was recalled,” the ministry’s deputy spokesman, Romain Nadal, told AFP

Clinton: Syria must do more than remove Assad
2011-12-06

The United States on Tuesday calls for a new regime of tolerance and freedom in Syria as forces loyal to President Bashar al-Assad battle fighters infiltrating the country.
Clinton: Syria must do more than remove Assad …

From: State Department Press Office
Sent: Tuesday, December 06, 2011 11:17 AM
To: State Department Press Office
Subject: REMARKS – Secretary Clinton – Meeting with Syrian National Council

Secretary of State Hillary Rodham Clinton
At Meeting with Syrian National Council

December 6, 2011
Intercontinental Hotel
Geneva, Switzerland

SECRETARY CLINTON: Well, first, let me begin by saying that it’s an honor to meet with all of you, the president and senior members of the Syrian National Council. I look forward to our discussion and hearing from each of you. I am particularly interested in the work you are doing about how a democratic transition would proceed. Fred Hof, my special coordinator, has told me that you’ve put a lot of work into that paper, and there are many very constructive ideas in it, because obviously, a democratic transition includes more than removing the Asad regime. It means setting Syria on the path of the rule of law and protecting the universal rights of all citizens regardless of sect or ethnicity or gender.

Second, we will discuss the work that the Council is doing to ensure that their plan is to reach out to all minorities, to counter the regime’s divide-and-conquer approach, which pits ethnic and religious groups against one another. The Syrian opposition, as represented here, recognizes that Syria’s minorities have legitimate questions and concerns about their future, and that they need to be assured that Syria will be better off under a regime of tolerance and freedom that provides opportunity and respect and dignity on the basis of the consent rather than on the whims of a dictator.

And we certainly believe that if Syrians unite, they together can succeed in moving their country to that better future. We are well aware that there is a lot of hard work to be done. There are many Syrians in exile who are committed to helping their country make this transition. And there are many Syrians in their homes and neighborhoods and communities who are struggling against the violence and the repression to realize that better future as well.

I think Syrians both in exile and inside Syria are behaving with great courage and commitment and are inspired and motivated by the aspirations of freedom and democracy that are sweeping the Arab world.

So I look forward to hearing from each of you in our time together this afternoon. Thank you very much.

Embargoed Syrian Crude To Flow To India – Shipbrokers
6 December 2011
11:25
Dow Jones International News
— Indian refiner HPCL provisionally charters a tanker to take Syrian crude to India, shipbrokers say.
— Exports of Syrian crude have dried up since the imposition of an EU embargo in September.
— Syria has around 150,000bpd of crude to export, most of which traditionally goes to Europe.

Why Iran might be worried by Hillary Clinton’s meeting with Syria exiles – Christian Science Monitor
Howard LaFranchi, Staff writer / December 6, 2011

The subject of the Geneva meeting between Hillary Clinton and Syria exiles was the transition to democracy. But the group’s leader has been warning Iran a post-Assad Syria could be far less friendly….

Comments (1,539)


Pages: « 14 5 6 7 8 [9] 10 11 12 13 1431 » Show All

401. Uzair8 said:

@189 Syrian Commando said:

“Welcome to the New Syrian Century. You played with the gate of the Sun, now you will feel the flames of hell.”

Sound like the last words of a regime cyborg.*

*(RE: Bladerunner)

Thumb up 4 Thumb down 10

December 11th, 2011, 6:44 am

 

402. Uzair8 said:

Vision 2020

The fantasist Menhabeks will be praying the opthalmologist Mafia Boss can achieve agreement with the opposition, compete and win a presidential election in 2012 followed by the completion of two four-year terms (limit) ending in 2020. After this perhaps an altogether new figure acceptable to all.

Surely it is shortsighted optimism to expect the opposition to come to agreement. So far the regime hasn’t given them an offer they can’t refuse.

Christmas Turkey

PM Erdogan’s recent surgery may have been the dress rehearsal for the removal of the cancer affecting the southern neighbour. The minorities will be assessing their situation. For christians, at Christmas dinner the bird on the table may not be the only Turkey at the centre of discussion.

Christmas dinner around the Assad family table will be particularly tense. Assad, in an uncontrolable rage, wildly carving up the Turkey while his children look on in silent terror.

Instead Turkey may be doing the carving this christmas. Will the Turkey be succulent, delicious and perfectly cooked? Or, will Turkey ruin christmas?

Futility of the survival instinct

The Assad family members and different parts of the regime may have become closer and more united due to the survival instinct. However, if they percieve the fall to be inevitable they may start looking out for their own individual interests and gradually drift apart. The longer the situation continues the more likely it is that individuals and parts of the regime become distant from each other and the greater the likelihood of the minorities breaking away, a coup, an assassination, a split(s) etc.

Thumb up 3 Thumb down 7

December 11th, 2011, 7:55 am

 

403. Pirouz said:

352. AMIR IN TEL AVIV said:

Amir, the Syrian Army recently received upgrade kits for their T-72 tanks from Russia (mentioned in a linked article I posted here on Syria Commen)t.

Added protection against RPGs is coming from the application of ERA. I previously posted a video of a T-72 applied with ERA to its side skirts. Here is another:

http://www.youtube.com/watch?v=moiwvoM9aZA&feature=player_embedded

Turkish unit identified in the press as depliying on Syrian border is likely 3rd Commando Brigade. It’s actually based at Siirt.

Thumb up 2 Thumb down 7

December 11th, 2011, 8:09 am

 

404. majedkhaldoun said:

Right now there is a battle between FSA and Assad troops,God bless the FSA God Bless FSA God Bless FSA

Some one must write the names of Shops that did not comply with the strike for dignity, those are coward .

Thumb up 4 Thumb down 18

December 11th, 2011, 8:43 am

 

405. Revlon said:

Jr and his mob are watching their bastion, the army dintigrating piecemeal by the day, and they are unable to do a damn thing about it.

Fighting units and ranks rapidly disappear soon after engaging civilians in restive cities.

The army has been entertwined with the intelligence system to an extent that interpersonal trust between commanders and their ranks or their superiors has become equal to nill.

Therefore, the only coup d’eta with any potential for success is the one that would be thought off, planned, and executed single handedly by one, unmarried officer!

For the same reasons, the chances for major defections at the level of a briagade or larger to happen are negligable.

It follows, that the ongoing stream of defections in the lower ranks shall not lead to the collapse of the army. It will merely force Jr to merge depleted units, as he has done a couple of months ago.

In time, such trend shall lead to significant loss in Asad army’s fighting power as a result of the relentless defection of Sunni ranks, coupled with increasing mistrust in the remaining, non-defected Sunnis elements.

Not before long, the sectarian nature of the army will come into focus; tha armed confrontation shall become between the thusfar purely Sunnis FSA and the increasingly largely 3lawis Asad army.

__________________________________________________________________
إعلان إنشقاق مجموعة من الضباط والعسكريين وإعلان تشكيل سرية الشهيد مضر الشريف وإنضمامهم الى كتيبة أسامة ابن زيد
Defection of a unit from Asad army and announcement of formation of Mudar AlSharief Unit, of Usama Bib Zaid of the FSA.

http://www.youtube.com/watch?v=R7s4oFHzc7s&feature=player_embedded Uploaded by AljizahNews on Dec 10, 2011

Thumb up 3 Thumb down 7

December 11th, 2011, 9:08 am

 

406. Mango said:

اتفاق بين الجزيره و فوكس نيوز ضد روسيا
في ديسمبر – 11 – 2011
شريط مزيف بثته\”فوكس نيوز\” وادعت أن أحداثه جرت في موسكو!؟
قال مسؤولون إعلاميون روس إن قناة”الجزيرة” أبرمت اتفاقا للتعاون الاستراتيجي مع قناة ” فوكس نيوز” التي تمثل اليمن المحافظ المتطرف واللوبي الصهيوني الليكودي في الولايات المتحدة لبث حملات إعلامية منظمة ضد روسيا. وجاء هذا الاتهام لـ”الجزيرة” بعد معلومات تلقتها موسكو من أوساط داخل إدارة ” شبكة الجزيرة” تفيد بأن القناة أدرجت على جدول أعمال برامجها وأخبارها حيزا لشن الحملات التحريضية ضد روسيا في العالم العربي على خلفية موقفها من ليبيا ثم سوريا ، وكذلك على شاشتها الناطقة بالإنكليزية. كما وجاء بعد إقدام قناة” فوكس نيوز” على بث صور مفبركة عن أحداث عنف وشغب ضد الانتخابات الروسية زعمت أنها حصلت في موسكو ، لكن تبين أنها حصلت في اليونان ، وأن القناة تلاعبت بالفيلم حين دمجت بين شريطين أحدهما صور في روسيا فعلا ، والثاني جرت أحداثه في أثينا خلال الاحتجاجات ضد إجراءات التقشف ، حيث استخدم المتظاهرون زجاجات المولوتوف ضد الشرطة و المحلات العامة .
وكانت قناة”الجزيرة” بدأت حملة إعلامية ضد روسيا استهلتها بالتحريض على استخدام العنف ضد المركز الثقافي الروسي بدمشق . حيث زعمت أن متظاهرين احتشدوا أمام المركز للاحتجاج على الموقف الروسي ، لكن تبين أن الخبر كان بمثابة “أمر عمليات” ، حيث بدأ عشرات المتظاهرين بالتجمع أمام المركز بعد ساعتين على بث الخبر (!؟)، فيما أقدمت امرأتان من المتظاهرين على إطلاق النار في الهواء من مسدسين كانتا تحملانهما، الأمر الذي أدى إلى دب الزعر في أوساط الأطفال الذين يتلقون دروسا في اللغة الروسية والموسيقى والأنشطة الفنية الأخرى في المركز!
وبحسب أوساط المستوى السياسي والإعلامي في موسكو ، فإن الحكومة الروسية باتت تخشى أن تقدم قطر ، ودول خليجية أخرى ، على تسليح وتمويل المنظمات الإسلامية المتطرفة في جمهوريات آسيا الوسطى التي تقطنها جاليات روسية كبيرة ، وفي جمهوريات روسيا نفسها ، لشن حملات إرهابية منظمة ضد المصالح العامة الروسية، على غرار ما تقوم به في ليبيا وسوريا والعراق وتونس وأماكن أخرى.
وكانت موسكو سحبت مؤخرا سفيرها في قطر وخفضت العلاقات الديبلوماسية معها إلى مستوى القائم بالأعمال بعد إقدام الاستخبارات القطرية ، بمساعدة رجال استخبارات أميركيين كما يبدو ، على استخدام العنف ضد السفير الروسي وطاقم السفارة في مطار الدوحة ومحاولة السطو على مغلف من البريد الديبلوماسي القادم للسفارة من موسكو!

Thumb up 8 Thumb down 2

December 11th, 2011, 9:13 am

 

407. Mango said:

ويكيليكس: شركات اتصالات فرنسية تجسست على الجزائر
ف يديسمبر – 7 – 2011
نشر موقع ويكيليكس وثائق سرية تتضمن قائمة شركات اتصالات عالمية على رأسها فرنسية تقوم بالتجسس بشكل غير معلن على كافة الاتصالات فى الجزائر.
وذكرت صحيفة لوفيجارو الفرنسية، أن هذه الوثائق، تضمنت قائمة كاملة بأسماء الشركات المختصة فى مجال الأمن المعلوماتى، واختراق الاتصالات السلكية واللاسلكية، مثل شركة ”أميسيس” التابعة للمجمع الفرنسى العملاق “بيل”، وشركة “هيوليت باكارد” المعروفة باسم “إتش بى” المتخصصة فى مجال الاتصال، كذلك شركة تالاس التى تشرف على دراسة ملفات طلبات تأشيرة دخول “الفيزا” إلى دول فضاء تشنجن بالجزائر.
وأوضحت الصحيفة أنه وفقا لخبراء فى قضايا الأمن الالكترونى، فإن هذخ الأجهزة مرتبطة بشكل غير مباشر مع أجهزة استخبارات غربية، لا تتيح فقط للأنظمة السياسية التى تقوم بشرائها إمكانية مراقبة المعارضين، بل إنها تسمح لشركة تسويق المنتجات بالحصول على نسخ من المعطيات المتحصل عليها بعد عمليات التجسس، وهو ما رجحت الصحيفة أنه حدث مع نظام القذافى مع الثوار المعارضين، وفقا لموقع اليوم السابع.
وكان القضاء الجزائري قد حكم قبل ثلاثة أشهر بالسجن عشر سنوات مع النفاذ عسكريين سابقين ومهندسًا معلوماتيًا بتهمة التجسس لحساب فرنسا، حيث حكم على الجنديين بوشرمة خميسى (41 عاما) ورضا هروال (29 عاما) والمهندس المعلومانى أم كيما نصر الدين، بتهمة “الخيانة لمصلحة دولة ثالثة” و”دعم مجموعة إرهابية”.
وحكم على شقيقة رضا هروال بالسجن ستة أشهر مع وقف التنفيذ بتهمة “عدم الإبلاغ بالجريمة”، وذلك بعد أن كان المدعى طلب عقوبة الإعدام للرجال الثلاثة والسجن خمس سنوات مع النفاذ للمرأة.

Thumb up 6 Thumb down 2

December 11th, 2011, 9:15 am

 

408. Revlon said:

Rumors has it that the Minister of interior, Mohammad Ibrahim AlShaar may have disappeared!

Does any one has more on the matter?

Thumb up 3 Thumb down 9

December 11th, 2011, 9:16 am

 

409. Syria no kandahar said:

Rethloon
Yes he is playing دق زهر with mr Bakour who your terrorists rats vanished
شعار فسا
الارهاب فرض والاغتيال سنه

Thumb up 9 Thumb down 2

December 11th, 2011, 9:26 am

 

410. Revlon said:

النظام السوري يقتل أحد أهم أطباء الثورة السورية المعروف باسم خالد الحكيم (مع فيديو)
The regime kills the founder of the local coordination committee for Doctors of Damascus, Dr Ibrahim Nahel Othman while attempting to escape to Turkey.

موقع أخبار الشرق – الأحد، 11 كانون1/ديسمبر 2011 05:09 بتوقيت دمشق
http://www.levantnews.com/index.php?option=com_content&view=article&id=10211:2011-12-11-03-13-59&catid=77:civil-society-human-rights&Itemid=78

المجتمع المدني – حقوق الإنسان

قتلت قوات النظام السوري الناشط وأحد مؤسسي تنسيقية أطباء دمشق الدكتور إبراهيم ناهل عثمان، المعروف إعلامياً باسم “خالد الحكيم”.

ويعتبر الدكتور إبراهيم عثمان أحد أهم أطباء الثورة السورية، حيث عالج مئات الجرحى في دمشق وخارجها، إضافة إلى حديثه وشهادته شكل متكرر حول نشاط الثورة في دمشق عبر الفضائيات ووسائل الإعلام. وقد استشهد قرب الحدود التركية برصاص عناصر من جهاز المخابرات الجوية عندما كان يحاول مغادرة سورية بعد تضييق الخناق عليه.

وقد أظهر تسجيل فيديو نشر على اليوتيوب الشهيد عثمان وهو ممداً على أرض ترابية جثة هامدة بعد إطلاق الرصاص عليه.
وهذه شهادة بالشهيد الدكتور ابراهيم عثمان عليه رحمة الله ممن عرف نشاطه عن قرب
“من لم يعرف إبراهيم لم يعرف ما معنى الثورة…
عندما كانت حمص تحت القصف احتجنا لاطباء فاتصلت به في وقت متأخر آخر الليل لأخبره بضرورة تأمين أطباء لهناك فقال لي بالحرف: أعطني ساعة اودع أهلي وأذهب لعلي لا أرجع….
هو مؤسس تنسيقية أطباء دمشق والناطق الاعلامي باسمها وأحد أشجع أطبائها… في يوم الجمعة العظيمة عالج ما يفوق المئة جريح هو وأحد الأطباء الآخرين.. نهاره وليله كان ثورة… هوسه الجانب الانساني… على يده أنقذ حياة العشرات.. عندم ضربت الرستن كان بداخلها فقط يداوي الجرحى ويقوم بالعمليات…. نصبوا له العديد من الكمائن لكن ذلك لم يثنيه عن المضي في الثورة….
من أجلك يا إبراهيم تقوم الثورات… ولروحك الحرة الصادقة كل الهتافات… فأنت سورية وعدت لأرضها وأبت سورية أن تخرج منها عندما ضاقت بك الأمور واضطررت للخروج فأبقتك شهيدا داخلها أثناء رحلة الخروج. – احمد بقدونس”

Thumb up 3 Thumb down 13

December 11th, 2011, 9:27 am

 

411. Mango said:

بالفيديو قطر المقطور أسفلها تثير الجدل بعرضها خريطة لـ فلسطين تعترف فيها باسرائيل ولـ المغرب بدون الصحراء الكبرى في افتتاح دورة الألعاب العربية 2011 !
http://www.youtube.com/watch?v=c6cilaRD9CE
أثار حفل افتتاح دورة الألعاب العربية مساء أول من أمس جدلاً واسعاً في أوساط المشاهدين والشباب العربي، جراء عرض خريطة غير مكتملة لـفلسطين تحتوي على الضفة الغربية وقطاع غزة فقط.

وأشارت الخريطة التي تم عرضها مساء الجمعة، خلال حفل الافتتاح، إلى 22% من خريطة فلسطين المتعارف عليها، واعتبرها متابعون اعترافًا صريحًا بدولة الاحتلال، وتنفيذًا لمخطط أمريكا بالشرق الأوسط الجديد.

وغصت صفحات شبكات التواصل الإجتماعي مثل الفيسبوك والتويتر والمنتديات الرياضية والسياسية على حد سواء بانتقادات عديدة للدولة المضيفة قطر، كما استهجن رواد هذه الشبكات صمت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي تابع الحفل، كما اعتبروا صمت الوفد

الفلسطيني المشارك وعدم انسحابه بمثابة قبول رسمي بما عرضته قطر.

وطالب العديد من متصفحي المواقع الإلكترونية بعثة فلسطين بالانسحاب من الدورة، والمطالبة بالاعتذار العلني لإهانة دولة فلسطين ، احتجاجا على ما وصفوه اعتراف دولة قطر بــ”إسرائيل”.

كما أسقطت الخارطة المعروضة الصحراء المغربية من خارطة المغرب أيضا، مما أثار احتجاجات مغربية، ودعوات بالانسحاب من الدورة.

واحتجت الجماهير المغربية عبر مجموعة من المواقع الإلكترونية أيضا، فيما لزم الجانب الرسمي المغربي الصمت.

Thumb up 8 Thumb down 2

December 11th, 2011, 9:36 am

 

412. irritated said:

Majedalkhaldoon

“Some one must write the names of Shops that did not comply with the strike for dignity, those are coward .”

Yes, they should be burned and their owner tortured. That’s what the opposition calls freedom of expression.

Thumb up 10 Thumb down 4

December 11th, 2011, 9:42 am

 

413. Mango said:

قـراءة سيكولوجية مستقبلية لإستراتيجية أوباما الجديدة
فيمارس – 3 – 2011

من المسلم به ان المصالح الاستراتيجية الاميركية محكومة بضوابط مؤسساتية صارمة. لكن ذلك لايعني تجاهل اثر الفرد في المؤسسة. فالرئيس الاميركي الجديد يدخل البيت الابيض ومعه طاقمه الخاص الذي يضم حوالي الالفي شخص. ولاشك بان ظروف الحملة الانتخابية ونوعية قوى الضغط التي دعمت الرئيس يلعبان اكبر الاثر في اختيار هذا الفريق وهذا الامر ينطبق على أوباما كما على الرؤساء السابقين له. لكن ظروف ادارة أوباما مختلفة عن ظروف أية إدارة سابقة بما يبرر توقع تحول هذه الادارة الى مـرحلة تسجيل السوابق التي ستفرضها ظروف المتغيرات العالمية في ظل الازمة الاقتصادية. وهو ما سيحرم الإدارة الجديدة من كسب اي وقت بحجة الفترة الانتقالية كونها إدارة منتخبة في ظل أزمات جاهزة ومتفجرة. والأهم تضخم التوقعات من هذه الإدارة ليس داخلياً فقط بل خارجياً أيضاً. بما يحفز امكانيات اصابة الداخل الاميركي والعالم بالخيبة في حال تعثر خطط الإدارة الجديدة. مما يضعنا في اجواء نفسية خاصة حيث للسيكولوجيا دورها الرئيسي. سواء على صعيد الايحاء التوقعي او الشائعات او توجهات البورصة وتوقعات اسعار الاسهم والفائدة او حتى على صعيد السياسة الخارجية. وبذلك يكون السؤال الاول حول كيفية مواجهة الادارة الجديدة للعواصف القادمة إضافة الى مواجهتها للأزمات الموروثة عن بوش. فمهام إدارة أوباما تمتد الى أعادة تنظيم جديدة لأميركا والعالم. وهو ما يقتضي متابعة الملفات المطروحة على الادارة الجديدة.
طاقم أوباما.
الداخل الاميركي.
العـودة للثوابت الاستراتيجية الأميركية.
عـودة القطبية ونهاية الآحادية الأميركية.
وقف عمليات البحث عن عـدو.
العـودة لسياسة الأحلاف.
إعـادة إنتاج المنظمات الدولية والإقليمية.
تجاوزات الضرورة والجرائم المبتكرة.
الأزمـة العراقية.
الأزمـة الأفغانية.
الحـرب على الإرهاب.
المـواجهة مع إيـران.
المـواجهة مع روسيا.
الأوبـامية الجـديدة.
ومع ما ينطوي عليه الاختصار من فتح الأبواب عريضة امام سوء الفهم فاننا سنلجأ الى الروابط على الانترنت لتعويض هذا الاختصار.
طــاقم أوباما
رغم خصوصية المرحلة فان انتخاب أوباما خضع للظروف والآليات التقليدية للإنتخابات الاميركية بما يضع الرئيس الجديد ضمن خانات التصنيف التقليدية للرؤساء الاميركيين. حيث تبين متابعة الحملة الانتخابية وسلوك أوباما خلالها الى إنتمائه لفئة “المنفعل الإيجابي” يمتاز هذا النمط بأنه مساير ومتعاون أكثر منه صاحب شخصية وحيوية قوية مع مسحة تفاؤل مهيمنة على سلوكه. وهذا النمط يفاوض بشكل جيد، ولكنه يحيط نفسه بأصدقائه القدامى الذين يجلبون له العار. ومن أمثلة هذا النمط هوارد تافت وكلينتون وريغان، ” الذي يقول عنه سيمونتون: “ها نحن نجد ريغان يوقع صفقة أسلحة مهمة وفي الوقت نفسه تنفجر حوله الفضائح في كل مكان”. كما ينتمي الى هذا النمط الرئيس كلينتون.
للإطلاع على تصنيف الرؤساء الاميركيين http://mostakbaliat.com/presidents.html
وبمراجعة منهجية تركيب طاقم أوباما نجد انه سرب فعلاً بعض مساعديه في ادارة حملته الانتخابية وبعض أصدقاء العائلة الى الفريق. وهم سيشكلون الأصدقاء القدامى المحيطين بالرئيس ونقطة ضعفه الشخصية. كما ان الانتخابات دفعت أوباما للتخلي عن بعض صداقاته القديمة وبخاصة منها الصداقات مع عرب ومسلمين. اما عن التركيبة العامة للفريق فقد إعتمدت على مباديء دراسة السلوك والسوابق. حيث وضعت الكفاءات التي تجد صعوبة في عمل الفريق في مناصب استشارية. وحيث تم الاحتفاظ ببعض أعضاء فريق بوش القادرين على التكيف مع منطلقات الادارة الجديدة. فإذا ما نظرنا الى تعقيد الملفات المطروحة على الادارة وصفتها الطارئة أمكننا استبعاد تأثير الاشخاص والعوامل الشخصية في ادارة أوباما. حيث الظروف الطارئة تفرض برمجة الطاقم وفق حسابات بعيدة عن العامل الفردي. وهذه البرمجة سوف تؤثر على مستوى الإنسجام داخل الفريق بما يبرر توقع إقالات وإستقالات وتجميدات وتغييرات سريعة في الطاقم وكذلك في السلوك المعهود لبعض أفراده. ومن هنا ضرورة استبعاد كل التوقعات التي تقوم على اساس معرفة السلوك السابق لأعضاء الادارة.
الــداخل الاميركي.
يقـوم نمط الحياة الاميركي على استبدال محركات الشخصية بقوالب او بانماط سلوكية محددة يمكن للاشخاص اعتمادها وتبنيها بمعزل عن الشخصية الاساسية. مما يحفظ للفرد عالمه الداخلي ويقولب تصرفاته وعلاقته بالآخرين وفق شروط محددة ومقبولة. وبذلك كانت الاقليات الاميركية تخوض كفاحها من اجل توسيع امكانيات انصهارها في البوتقة الاميركية. والسماح لها بإتباع هذه الانماط وتوفير الشروط لذلك. لكن تغييرات عميقة تنامت مع الوقت مدعومة بظروف الآحادية الاميركية بعد نهاية الحرب الباردة. ففي البداية كانت الجماعات الاميركية ساعية للانصهار. لكن بعضها كان يتميز بحس انتماء متطور جعلها تبقى مصرة للحفاظ على خصوصياتها. ومن هذه الجماعات اليهود (يصرون على الانغلاق بوصفهم الشعب المختار) والصينيون (بسبب تطور حسهم القومي). بالاضافة الى الفقراء المنعزلين في احياء الصفيح من لاتينيين وافارقة وغيرهم. الا ان الامور تعقدت بعد نهاية الحرب الباردة بحيث باتت فضائح الاستغلال اليهودي للحكومة الفيديرالية سبباً لانبعاث حركة الميليشيات الاميركية البيضاء (الآرية – النازية الجديدة) وتنفيذها لتفجير مكتب الاف بي آي في اوكلاهوما العام 1995. لكن هذه الحركات الآرية عادت للإصطفاف خلف ادارة بوش بعد حوادث سبتمبر وردود الفعل الاميركية الفاشية عليها. لكن فشل الفاشية الجديدة البوشية أعاد هذه الحركات الى الواجهة خاصة مع تولي أوباما “الملون” منصب الرئاسة. ومهما بلغت سذاجة محاولات اغتيال أوباما فانها تعكس موقف الآريين أوالنازيين الجدد من ادارته وهو موقف يستحق المتابعة. بل هو انطلاقة للإنشطار الأميركي على أسس عنصرية. كما ان فشل سياسات بوش وحروبه قد أيقظ عاملاً إنشطارياً آخر هـو “عقدة فيتنام” إذ أضيفت اليها “عقدة العراق” و”عقدة أفغانستان” بعد هوام تكرار كارثة 11 سبتمبر مما أحدث تغييرات عميقة في بنية المجتمع الاميركي وانماط علاقاته. ثم جاء إنفجار الأزمة المالية ليفقد الموزاييك العرقي الاميركية مادته اللاصقة الاساسية وهي الوفرة المادية. فهذه الوفرة هي المصلحة التي جمعت الأقليات العرقية الاميركية ووحدتها جاعلة من الرخاء المادي أساساً لنمط الحياة الاميركية. وبفقدان هذا الرخاء يفقد المجتمع الاميركي احد أهم عناصره الجمعية. خاصة بعد ان طال هياج بوش العسكري أصول ورموز الجماعات الاتنية والعرقية الاميركية. حيث عادى بوش الإسلام في حروبه المضادة للارهاب. وعادى العرب بحرب “الصدمة والترويع” التي تجاوزت العراق لترويع كل العرب. كما سجل بوش اولى نوبات هياجه ضد الصين في ابريل 2001 بتكثيف الطلعات التجسسية على الصين فكانت حادثة الطائرة الشهيرة. وما لبث ان احتل أفغانستان مهدداً التخوم المباشرة للصين في محاولة خنق جيوبوليتيكية لن تغفرها الصين. أيضاً فان هياج بوش لم يوفر اميركا اللاتينية وهو طال أوروبا عن طريق الإبتزاز الاقتصادي الذي قادها الى حالة إختناق إقتصادي عبر سياسة الدولار الضعيف والنفط الغالي التي اتبعها بوش في السنة الاخيرة من ولايته في محاولة لتأجيل انفجار الإقتصاد الاميركي الى ما بعد نهاية ولايته. وهذه الوقائع غذت الحنين الى الأصول لدى الجماعات الاميركية. وبذلك يتوضح تدريجيا عجز الذات الأميركية عن مكاملة وتركيب مجموعاتها الدينامية. اذ يزداد بروز عوامل الاختلاف بين هذه المجموعات حيث تتبدى اليوم الفوارق بين هذه المجموعات على الاصعدة المختلفة ( العرقية واللغوية والدينية والمذهبية والقومية …الخ). حتى امكن القول ان انفجار اوكلاهوما وقبله حوادث ليتل روك ولوس انجلوس وبعدها حوادث سينسيناتي لم تكن سوى مظاهر لبداية تفكك الذات الأميركية . على طريق تحويلها الى فتات من الأقليات المتنافرة. وهذا الملف الداخلي هو أكثر الملفات التي تواجه ادارة أوباما خطورة وهي تصل لغاية احتمال اغتياله شخصياً.
للإطـلاع على التحليل النفسي للشخصية الاميركية http://mostakbaliat.com/link36.html
العـودة للثوابت الاستراتيجية الأميركية.
وفق إعلاناته المسبقة يمكن التأكيد أن أوباما قرر العودة للثوابت الاستراتيجية الاميركية التي إنقلب عليها بوش. وهي محاولة إعادة تنظيم سياسية تعتمد مبدأ النكوص الى ما قبل الفوضى. وأولى خطوات هذا النكوص تكمن في التخلص من “مبدأ بوش” المعروف ب “الحرب الإستباقية” التي أكدت فشلها الذريع وعدم قابليتها للإعتماد كمبدأ إستراتيجي. ولعل أهم الإنقلابات الاستراتيجية لإدارة بوش هو خروجها التام على مبدأ الإحتواء و إستبداله بمبدأ إستخدام القوة العسكرية بالصورة المباشرة. وهو ما بينته الحرب العراقية المتناقضة تماماً مع السلوك الإستراتيجي العسكري لكل الإدارات السابقة. فقد تخلت هذه الحرب عن معظم الثوابت الاستراتيجية الأميركية في الحروب. ومن هذه الثوابت المتخطاة القيام بإعلان الحرب بدون الحصول على موافقة مجلس الأمن الدولي ورغم معارضة الناتو لها. بما يشكل تخطياً للاستراتيجية الجديدة للناتو إضافة للتخلي عن مبدأ إشراك الأصدقاء وتوريطهم في الحرب. كما تخطت مبدأ عدم خوض حربين متزامنتين (الحرب الأفغانية غير منتهية إضافة الى الأزمة الكورية المهددة والمحرجة) وكذلك مبدأ عدم خوض الحروب مفتوحة النهايات. إضافة لإغتصاب موافقة الكونغرس بصورة مساومة على الأمن القومي. وإستخدام أسلحة محرمة دولياً وأخرى جديدة ( الحرب القذرة غالية الثمن الاستراتيجي). والدخول في الصدام الحضاري الذي طالما تجنبته الإدارات السابقة.
وبما أن عملية النكوص تتم من الأحدث نحو الأقدم فان أوباما يركز على الخروج من حرب العراق بسبب فداحة ثمنها الاستراتيجي ومخالفاتها المذكورة أعلاه. وذلك بحيث يبدو ثمن الحرب الأفغانية ضئيلاً بالمقارنة معها. والإنسحاب من العراق سيتيح لإدارة أوباما إصلاح كل الأخطاء المشار لها أعلاه مع الحفاظ على المصالح الاميركية في العراق والمنطقة. وهو يقتضي عدم ظهور الانسحاب على شكل هزيمة عسكرية مباشرة أو غير مباشرة لأصدقاء واشنطن العراقيين بما قد يؤخر الانسحاب.
بالإنتقال الى انعكاسات النكوص السياسي على السياسة الخارجية الاميركية فانها تعني العودة الاميركية لسياسة الأحلاف. وتالياً العودة لقبول مباديء الشراكة وعدم تجاوز الحلفاء والأصدقاء ومصالحهم كما فعلت ادارة بوش. مع امكانية توظيف الازمة الاقتصادية لتحويل العدو من التهديد العسكري الى التهديد الاقتصادي. وهو ما تطل بشائره مع الاعلان في 23/12/08 عن تأسيس أوبك الغاز بمشاركة روسية لأطراف معادية مثل فنزويلا وايران. حيث جاء تصريح الرئيس بوتين حول نهاية عصر الغاز الرخيص هدية ثمينة ومقصودة للرئيس الاميركي الجديد. / للإطلاع على الإنقلابات الاستراتيجية لادارة بوش: http://www.albasrah.net/maqalat_mukhtara/arabic/1004/nablsi_211004.htm
عـودة القطبية ونهاية الآحادية الأميركية.
نجحت روسيا بوتين بالتسلل الى المشهد السياسي العالمي ببراعة الكي جي بي المعهودة. حيث أكدت المخابرات الروسية بقاءها على قيد الحياة بعد موت الاتحاد السوفياتي. وهي لعبت أدواراً متفاوتة على المسرح السياسي العالمي. حتى جاء الاعلان عن بروز القوة الروسية الصاعدة من جديد بمناسبة حرب جورجيا. ومعها الإعلان عن إستعداد روسيا لخوض حرب نووية للحؤول دون إكتمال مشروع الدرع الصاروخي الاميركي في أوروبا الشرقية. بما يجعل الولايات المتحدة عاجزة عملياً عن دفع الثمن الاستراتيجي لنشر صواريخها في أوروبا. وبالتالي نهاية المشروع الأساسي للرئيس بوش الإبن حيث من المؤكد أن ادارة أوباما ليست في وارد الإستمرار في هذا المشروع وتحمل أعبائه. علماً بان المشروع شكل أحد وجوه الإنفاق الرئيسية لإدارة بوش.
ونهاية الدرع الصاروخي تعني عملياً نهاية حلم إكمال السيطرة العسكرية الاميركية على العالم وهي بالتالي المدخل للعودة الى التعددية القطبية. بل هو بداية الإعلان عن فوز روسيا بموقع “القطب البديل” الذي إحتار الباحثون واختلفوا في تحديده. حيث توالت الترشيحات لهذا الموقع منذ سقوط الاتحاد السوفياتي. فرشح الاتحاد الاوروبي والصين وروسيا والهتد لتفوز روسيا بالموقع بعد فراغ ملأته حروب بوش التي دعمت الصعود الروسي وحسنت فرص إستعادة القوة الروسية وسط أوهام النهايات الاميركية. حيث تشير العودة الروسية الى سذاجة هذه النهايات من نهاية التاريخ حتى نهاية القوميات وقبلها الايديولوجيات. فالعودة الروسية ترتدي ثوب القومية الارثوذوكسية المذهب. وهي سوف تشجع عودة القوميات وتدعم الإيديولوجيات الدينية في ظل أزمة مصيرية للبراغماتية الاميركية.
هذا وتشكل العودة الى التعددية القطبية العالمية سبباً إضافياً للعودة الاميركية الى سياسة الأحلاف. بل أن ترشيح الصين للإنضمام الى المشهد سيعيد لحلف الناتو مبرراته التي فقدها كحلف دفاعي عقب سقوط الاتحاد السوفياتي. وفي رأينا الشخصي ان الإنفتاح الاميركي لتوسيع نادي الدول الصناعية الكبرى وعقد قمة العشرين في واشنطن في نوفمبر الماضي هو إعلان ناجز عن نهاية الآحادية الاميركية. ويكفي لذلك ان نذكر إصرار واشنطن على إبقاء روسيا خارج هذا النادي لسنوات ومن ثم قبولها كمراقب حتى انفجار الأزمة الاقتصادية العالمية.
وقف عمليات البحث عن عـدو.
لاحظ صموئيل هنتنغتون في مقالته “تآكل المصالح الاميركية” (1996) أن الولايات المتحدة ومنذ قيامها توجه مصالحها واستراتيجيتها في الاتجاه المضاد لاعدائها. فهي كانت تتوجه عكس القارة القديمة (اوروبا) لغاية الحرب العالمية الثانية عندما تحولت الى معاكسة للنازية ومن ثم لمعاداة الشيوعية. ويتابع هنتنغتون بأنها فقدت وجهة مصالحها بعد نهاية الحرب الباردة لانه لم يعد لديها اعداء توجه نفسها بالنسبة اليهم!. وفسر هنتنغتون قيام اميركيين بتفجير أوكلاهوما على انه بسبب فقدان العدو. إذ طرح السؤال عما اذا كان هذا الانفجار ليحدث لوكان لأميركا عدو ما؟. وبهذا أوضح هنتنغتون الثمن الذي تدفعه الولايات المتحدة بسبب خسارتها للعدو وبالتالي ضريبة وراثتها للعالم الحر. وفي رأينا ان هذه الوراثة كلفت الولايات المتحدة غالياً اذ حملتها وزر القاء قنبلتين ذريتتين على اليابان. ومعهما مشاعر الذنب وتوقع الانتقام ورهاب المحاكمة واحتمالات إنقلاب الادوار. الأمر الذي يجعل المواطن الاميركي غير مقتنع بانه يعيش في وطن نهائي. حيث بدأت التكاليف الباهظة للمحافظة على هذه الوراثة تتبدى مع حروب فيتنام وكوريا ومع تهديدات الحرب الباردة وغيرها من التكاليف التي ولدت عقدة فيتنام الاميركية. ومعها رفض الاميركيين للتضحية باولادهم من اجل مكاسب استراتيجية بعيدة عن الارض الاميركية. وعاد هذا الرفض فتجلى في حرب كوسوفو عندما ادرك كلينتون عجزه عن دفع الثمن الاستراتيجي للانزال البري في كوسوفو فرفضه. والواقع ان حرب كوسوفو أوضحت الفهم الاميركي لوراثة العالم الحر. والذي نلخصه بالمعادلة التالية: “التفوق العسكري الاميركي بتضحية اوروبية لحماية مباديء العالم الحر”. ومن الواضح ان اوروبا لم تكن موافقة على هذه المعادلة. وهي أبرزت رفضها لها عبر رفضها مشاركة بوش في حرب العراق مما إضطر الأميركيين لتقديم التضحيات البشرية تحت إصرار بوش على ممارسة فعلية للقوة. وها هي حروب بوش تعيد تفجير المخاوف الاميركية من الحروب ومعها مخاوف الصراع الخفي عبر تهديدات التجسس الروسي والصيني والاسرائيلي ومعهم تهديدات الارهاب الأميركي الداخلي الذي بات متعدداً بتعدد الجماعات المكونة للموزاييك الاميركي. فبالإضافة للإرهاب الآري هناك تهديد الكاثوليك اللاتين والاصولية الاسلامية اضافة لتهديد السود الذي قد يتصاعد لو أصابهم أوباما بخيبات باتت منتظرة. وكان الرئيس الاميركي نيكسون قد نبه لهذه المخاوف ولاحتمالات الخطر الفعلي فيها اذ كتب في مذكراته: … لو سألني مواطن أميركي عن البلد الذي يمكنه أن يضمن له مستقبلا مستقرا” لاولاده لنصحته باوستراليا!.
واليوم تقدم روسيا لأوباما عدواً جاهزاً ينقذ تآكل المصالح الاميركية بحسب وصف هنتنغتون وبالتالي يقلل من احتمالات الخطر الداخلي. كما سيكون باستطاعة أوباما وضع الحدود لسياسة التهافت على عداوة الاشخاص التي اعتمدها بوش. اذ حول العداوة الاميركية نحو أشخاص فبات مرشحي العداء للدولة الاعظم اشخاص مثل اسامة بن لادن وهيغو تشافيز وصدام حسين وغيرهم. وعليه فان الرئيس أوباما سيوقف البحث عن عدو لاميركا وسيتخلى عن عداوة الاشخاص. وهو ما يفسر انفتاحه على التفاوض مع كل عداوات الاشخاص بمن فيهم طالبان الإرهابية. وإن كانت المصادر تشير الى رغبته في تحقيق نصر ما على هذا الصعيد يساعده على اغلاق ملف عداء الاشخاص. وهو ما يفسر التوقعات الاستخبارية عن عمليات إغتيال قد تنفذه المخابرات الاميركية. سواء في فنزويلا أو كوريا الشمالية أو بوليفيا حيث بدأت المحاولات الاستخبارية قبل تسلم أوباما للحكم. وكأن بوش يسابق أوباما على هذه العمليات. وإن كان كلاهما يفضل الحصول على رأس بن لادن.
العـودة لسياسة الأحلاف.
كان تعديل استراتيجية حلف الناتو بتغييره من حلف دفاعي الى حلف هجومي في 26/4/99 بداية التراجع الاميركي عن العولمة والعودة لسياسة الأحلاف رغم انعدام وجود الحلف المقابل. ويقول التعديل بان من حق الدول الأعضاء ان تشن هجمات في مناطق أخرى من العالم في حال تهديد مصالحها. بما يعادل شيك على بياض لحروب اميركا. وهنا نذكر بأن التعديل حصل أيام كلينتون وكانت كوسوفو هي نموذج الحروب الاميركية. وعندما تحول النموذج من كوسوفو الى العراق اختلفت المعايير فخرجت إدارة بوش على حلف الناتو وشنت حربها دون موافقته. وبمعنى آخر فان حلف الناتو بات بحاجة لتعديلات وضوابط جديدة لإنقاذه من تجاوزات بوش. بما يقتضي عودة أميركية كاملة لسياسة الأحلاف. وهو ما يطرح السؤال عن الموقف الاوروبي من هذه العودة؟. وهو موقف مرتبط بمخالفات ادارة بوش لقواعد تحالف الناتو وللتفاهمات الاوروبية الاميركية في عهد كلينتون. حيث بدأ كلينتون نفسه بمخالفة إتفاقية الغات بدعمه لصناعة الفولاذ الاميركية ملحقاً الضرر بمثيلتها الأوروبية. ثم جاءت مخالفات بوش للإتفاقيات العالمية من اتفاقية كيوتو للمناخ لغاية المحكمة الجنائية الدولية. اما على صعيد حلف الناتو فقد تراجع بوش عن وعد كلينتون لأوروبا بتمرير إنشاء القوة الاوروبية للتدخل السريع ومنعها بقسوة ناعتاً أوروبا بالقارة العجوز. ثم جاءت تصرفات بوش المهينة للزعماء الاوروبيين في فترة الاعداد للحرب العراقية وبخاصة في اجتماع البرتغال. حيث اتخذ قرار الحرب في النهاية من خارج حلف الناتو وبعدم اكتراث اميركي بالحلف وبالشركاء فيه. وختم بوش عهده بسياسة اقتصادية قادت الاتحاد الاوروبي الى الاختناق.
المراجعة الاوروبية للشراكة مع الولايات المتحدة لا تشجع الاوروبيين على قبول العودة للتحالف معها. وهو الموقف الالماني المعلن في أكثر من مناسبة والممكن الإستشفاف من مواقف المانيا من محاولات التصدي للأزمة المالية العالمية. حيث اعلنت بصراحة رغبتها باستخدام قدراتها لانقاذ افتصادها بعيداً عن مشاريع التعاون الاقتصادي المقترحة. وبخاصة مشروع الرئيس الفرنسي ساركوزي لانقاذ الاقتصاد الاوروبي. حيث تتبدى وجهة المصالح الالمانية مخالفة لوجهة المصالح الفرنسية الميالة للدخول في حلف اميركي جديد او متجدد يدعم مصالحها في شمال افريقيا وطموحها للعودة الى واجهة السياسة العالمية ولو عبر تكليفها بمهام محددة. وهي مسائل بعيدة عن الاهتمام الالماني. خاصة وان الحلف المتجدد سيكون على حساب الاتحاد الاوروبي ومصالحه. وفي النهاية فان مصالحات أوباما للأوروبيين لن تنتج تعديلاً وفاقياً ناجحاً لاستراتيجية الناتو كذلك الذي حصل عليه كلينتون في العام 1999.
للإطلاع على إنبعاث سياسة الاحلاف: http://www.mostakbaliat.com/link82.html
إعـادة إنتاج المنظمات الدولية والإقليمية.
بعد سقوط الاتحاد السوفياتي إعتمدت الادارة الاميركية مبدأ إضعاف المؤسسات الدولية والاقليمية لتأمين بسط سيطرتها الآحادية الجديدة. وهو ما إنعكس في إتمام السيطرة الاميركية على الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي ومؤسساتهما. لغاية بدء المطالبة الاميركية بتعديل قوانين مجلس الامن بما يتوافق والواقع العالمي الجديد. وإنتقل المبدأ الى المؤسسات الاقليمية حتى حرمت جامعة الدول العربية من مجرد دور وساطة شكلي في مسألة الانسحاب العراقي من الكويت قبيل حرب تحريرها. وجاء الحضور العسكري الاميركي في المنطقة عبر إحتلال العراق ليطرح ضرورة التخلص من هذه المؤسسات ومعها إنهاء اية سيطرة للقوى الاقليمية. حيث تعرضت هذه القوى للتهديدات الاميركية وصولاً للتهديد بتقسيم السعودية الصديقة. وفي الاطار كان استصدار قرارات أممية بالانسحاب السوري من لبنان وفتح الملف النووي الايراني وأيضاً قلمت أظافر السعودية في الخليج عبر اقامة واشنطن لعلاقات ثنائية مباشرة مع دوله. حيث تم تحويل البحرين الى مملكة مقابل قاعدة للأسطول الاميركي الخامس. مع إستضافة قطر قاعدة العيديد الاميركية مقابل حمايتها من السعودية وغيرها من التدخلات الاميركية المباشرة في الخليج على حساب السعودية. ومع تعقد الوضع في العراق تمكنت السعودية من استرداد بعض نفوذها تدريجياً عبر التبني الاميركي لزعامتها لمجموعة الاعتدال العربي كما عبر دعم نفوذها في لبنان والعراق وفلسطين. وفي هذا الوقت تم تدجين الجامعة العربية بعد تحجيم الدور المصري الاقليمي. في حين تصاعدت الضغوط الاميركية والاقليمية ضد المحور السوري الايراني. وهكذا فان قرار الانسحاب الاميركي ،ولنقل التراجع، في العراق يستتبع اعادة الامور الى نصابها ما قبل احتلال العراق. وهو ما يعني عودة المؤساات الاقليمية ولكن وفق معادلة التدجين الجديدة. وكذلك عودة القوى الاقليمية وفق المعادلة نفسها. وهو ما يمكن السعي اليه بعقد صفقات اميركية منفردة مع القوى الاقليمية. وان كان هذا السعي يتعرقل بعدم امكانية فك التحالف السوري الايراني.
وعليه فان اعادة انتاج المؤسسات الاقليمية وإقامة مؤسسات جديدة وفق معادلة مناسبة للمصالح الاميركية ستكون احد اهداف الادارة الاميركية الجديدة. وفي رأينا ان مؤتمر حوار الاديان المنعقد في الامم المتحدة بحضور اسرائيلي ان هو الا محاولة لسبر امكانيات إقامة مؤسسات اقليمية من نمط جديد غير مألوف في المنطقة. ليبقى الاهم العمل لإبقاء كل مشاريع منظمات التعاون الإقليمي تحت السيطرة الأميركية. اما بالنسبة للمؤسسات الدولية فهي سوف تستعيد آلياتها المعتادة بعد العودة الى نظام التعددية القطبية. للإطـلاع على مستقبل الدور الاميركي في الشرق الاوسط http://mostakbaliat.com/damasmea.html
تجاوزات الضرورة والجرائم المبتكرة.
تجاوزات الضرورة تطرح احتمال لجوء المخابرات الاميركية الى الأسلوب الذي إعتمدته في تشيلي في السبيعينيات حين واجهت واشنطن الاختراق الشيوعي لحديقتها الخلفية عبر انتخاب سلفادور الليندي. الذي واجهته المخابرات الاميركية بسلسلة من العمليات القذرة التي أحرجت النظام الاميركي. وبمقارنة الخطر الذي يتعرض له مئات آلاف الجنود الاميركيين في العراق وافغانستان مع الخطر الشيوعي في اميركا اللاتينية نجد ان العمليات المخابراتية القذرة مرشحة بقوة للعودة للإعتماد تحت ذريعة “تجاوزات الضرورة”.
ان القراءة الدقيقة لما يتسرب عن مراكز الدراسات الاميركية يوحي بتنامي احتمالات إعتماد الحرب السرية لتعويض تعليق القوة العسكرية وفق استراتيجية الادارة الجديدة. وبالنظر الى تعاظم احتمالات تعرض المصالح الاميركية في المنطقة ،وبخاصة القوات الاميركية في العراق وأفغانستان، لضربات كبيرة فان الاستعدادت يجب ان تعتمد مبدأ تجاوزات الضرورة مع اللجوء الى الجرائم المبتكرة لمواجهة هذه الأخطار عبر الحرب السرية. حيث يمكن لاسرائيل تقديم خدمات من الدرجة الاولى في هذا المجال.
وبالنظر الى غموض معالم هذه الحرب السرية فاننا نستدل عليها من خلال مراجعة فصل الاغتيالات في الحرب السرية الاميركية خلال السنوات الاخيرة. ويضم الملف محاولات اغتيال والرئيس البوليفي والرئيس الكوري الشمالي في ديسمبر 2008 وقبلها محاولة اغتيال هاشمي رفستجاني في تفجير شيراز والمحاولات المتكررة لإغتيال الرئيس الفنزويلي تشافيز.
لكن هذا النمط من العمليات مورس ايام بوش وتكشف عن فضائح كثيرة منها مؤجل الكشف الى ما بعد خروج بوش من البيت الأبيض. وعليه فان العمليات القذرة القابلة للتنفيذ في عهد أوباما يجب ان تكون اما من نوع الجرائم المبتكرة وإما من نوع الجرائم البدائية. والاكثر خطورة ان ادارة أوباما قادرة على اشعال النزاعات الاهلية في المناطق الحساسة بما يعطيها ورقة اضافية بالمساومة على اشعالها.
الأزمـة العراقية.
شركاء واشنطن في حرب العراق كثر وبعضهم متورط مباشرة مثل بريطانيا والدول المشاركة في الحرب. وبعضهم تورط بصورة غير مباشرة مثل الكويت التي دخلت قوات التحالف عبرها. كما تورط البعض بالواسطة مثل ايران التي قدمت التسهيلات لإحتلال العراق بصفتها مستفيدة من اسقاط نظام صدام والانتقام منه. وايضاً السعودية التي تدخلت عبر العشائر العراقية لإنشاء الصحوات في مواجهة القاعدة العراقية. وأخيراً هنالك المتورطون بمفعول رجعي مثل فرنسا التي دخلت متأخرة في البازار العراقي. وعليه فان واشنطن ليست وحيدة في ورطتها العراقية. فهذه الدول مجبرة بطريقة أو بأخرى على مساعدة واشنطن للخروج من العراق بالصورة المناسبة للمصالح الاميركية.
وبالاضافة لهذه الأوراق الاستخبارية العسكرية تملك ادارة اوباما في العراق أوراقاً جيوبوليتيكية. حيث قيام الدولة الكردية يشكل كارثة بالنسبة لتركيا وايران وسوريا. وهو قد يغري تركيا باجتياح شمال العراق الكردي وتخليص اميركا من أعبائه والتزاماتها فيه. اما قيام دولة الجنوب العراقية الشيعية فهو كارثة لدول الخليج التي تعدم قيام اقاليم متعددة وغير متجانسة في الجنوب لتجنب قيام الدولة الشيعية الواحدة.
كما ان النزاعات الاهلية العراقية باتت جاهزة للتفجير بين الاطراف التالية: المقاومة العراقية الصافية للأميركيين والمقاتلين العرب في العرق والميليشيات المدعومة من ايران وميليشيا الصدر ذات الميل العروبي المعارض لتفريس العراق وأخيراً القوى العشائرية المدعومة من السعودية.
وهكذا إختار اوباما تصفية تركة بوش العراقية أولاً لملكيته الكافي من الأوراق بخصوصها. فهو يملك ورقة الاتفاقية الأمنية وينتظر ورقة قانون النفط والغاز الذي يتيح للشركات الاميركية السيطرة على النفط العراقي. كذلك فهو يعطي للمخابرات فرص دفن التجاوزات وفضائح التعذيب والانتهاكات الانسانية التي ارتكبتها قواتهم في العراق. ليبدأ بعدها مفاوضاته مع ايران بخطوة ارسال وزيرة خارجيته ومع سوريا بزيارته لها تمهيداً لصفقات مقبولة معهما. وبعدها يصبح مؤتمر الجوار العراقي مدعوماً بالخبرة الاميركية مسؤولاً عن ايجاد التفاهمات الاقليمية لحل المسألة العراقية بالتفاهم بين دول الجوار وفروعها العراقية. وهو ما يشبه الى حد بعيد الحلول اللبنانية. على ان تبقى القوات الاميركية ضامنة لوحدة العراق لحين اتمام هذه التفاهمات. ومن غير المتوقع تمامها في مهلة الثلاث سنوات التي تحددها الاتفاقية.
الأزمـة الأفغانية.
بدأت المخابرات الاميركية خطوات نقل تجربة الصحوات العراقية الى افغانستان بتسليح القبائل الأفغانية. وتأتي الخطوة بعد شكوى كرزاي في مقابلة لصحيفة اميركية من لجوء القوات الاميركية الى العصابات المحلية لتنفيذ عملياتها القذرة. وهو ما لم تعد هذه القوات تنكره بعد التاكد من عجزها عن الحسم العسكري في أفغانستان. كما أن التهديد بتقسيم أفغانستان يوازي ورقة التهديد بتقسيم العراق وهي في مقدمة الاوراق التي ستوظفها دبلوماسية أوباما كمدخل للحل الأفغاني. لكن فريق أوباما بتركيبته المدروسة قد لا يصمد امام التجربة الأفغانية. ذلك ان أوباما يسجل عودة لسياسة كلينتون بتجنب استخدام اسلحة ذات ثمن استراتيجي. في حين تتركز خطط وزير الدفاع غيتس على إستخدام ذخائر من اليورانيوم المشبع وحتى قنابل نووية ميدانية في افغانستان. إذ انه من المعلوم ان غيتس يؤيد حتى استخدام القنابل النووية الميدانية لضرب مواقع طالبان والقاعدة. وهو تغير نوعي يجب ان يرافق خطة زيادة القوات ليدعمها. وهنا يتوقع الخبراء نشوب خلافات حادة بين أوباما وغيتس بعد فترة قصيرة من تولي اوباما مهامّه الرئاسية. وهو ما يفتح احتمالات حدوث تغييرات مبكرة في ادارة أوباما. ووفق البراغماتية الاميركية المعهودة فان هذه التغييرات ستتيح للإدارة الأوبامية التراجع عن الكثير من خططها ووعودها المعلنة. وهذا يعني إضطرار أبواما للجوء الى الجنرالات الذين عارضوا الهياج العسكري لبوش. أو ربما الى العسكريين النادمين التائبين من أمثال كولن باول.
بالإنتقال الى صعيد الهوامات المخابراتية ونقول هوامات لأن المخابرات تطرح دائماً الحلول غير المألوفة لمعرفتها أن نصيحتها لاتطلب الا بعد نفاذ الحلول المألوفة. ومن هنا إحتواء الحلول الاستخبارية على جرعة من الخيال واللامألوف الذي يبرر تسميتها بالهوامات. والهوام الأميركي في أفغانستان يقوم على اعادة احياء التحالف مع طالبان ،والقاعدة ضمناً، شرط تحويل مسرحها من المنطقة الاوردية الى القوقاز الروسي. وتتحدث هذه الاوساط الاستخبارية عن سمكة كبيرة تكون ثمناً لهذه الصفقة. وتطرح تحديداً تضحية القاعدة بأيمن الظواهري لإتمام هذه الصفقة.
الحـرب على الإرهاب.
بروز روسيا على المسرح العالمي وتهديداتها التسليحية والعسكرية المباشرة اضافة لمطالبها المحددة ومناطق نفوذها المطلوبة تستتبع أول ما تستتبع الغاء التعريف الاميركي للعديد من المصطلحات وفي مقدمها تعريفات الديمقراطية وكذلك الارهاب. فالارهاب لن يعود كل عمل يضر بالمصالح الاميركية. بل سيتشطر هذا التعريف الى ارهاب يضر بالمصالح الاميركية وارهاب يضر بالمصالح الروسية. والخلاف بين القطبين سيمنع توحيد مفاهيم المصطلحين. وبذلك يميل التعريف الاميركي للارهاب الى انه العنف ضد مباديء الحرية والديمقراطية الاميركية المفهوم. اما التعريف الروسي للإرهاب فهو سيستوحي مفاهيم التحرر والثورة على الاضطهاد.
هذا الانشطار وانقلاب المفاهيم المصاحب له سيحول الحرب الاميركية على الارهاب الى نوع من الكاريكاتور بسبب نشوء مرجعيات محددة ومعروفة داعمة لكل نوع من أنواع الارهاب. وهكذا ستسعى كل جماعة تسمى اليوم بالارهابية للإنضمام الى احد التعريفات المستجدة التي تخرجها من تصنيف الارهاب وتضعها في جبهة مقابلة للعدو المفترض. اما المنظمات الارهابية غير العقائدية فهي ستجد طريقها للشرعنة بالانحياز الى احد الأطراف. وهنا لا بد من التذكير بالتحالف الذي دام على مدى عقود بين المخابرات الاميركية ومنظمة المافيا.
المـواجهة مع إيـران.
سبق القول ان تضخيم الملف النووي الايراني جاء نتيجة الحاجة الاميركية لإحتواء القوى الاقليمية المؤثرة والحد من نفوذها. وهنا لا بد من مراجعة تهمة اسلحة الدمار الشامل المفبركة التي بررت حرب العراق. وعليه فان مقاربة الملف النووي الايراني لا بد لها من ان تأخذ في الاعتبار أنه مجرد واجهة لصراع المصالح الاميركية الايرانية في المنطقة. وان خلفيات الملف بعيدة عن الموضوع النووي. وهو ما تبدى واضحاً لدى ظهور التقرير الاستخباري المؤكد لعدم ملكية ايران للسلاح النووي ولتأخر قدرتها على انتاجه. وبمراجعة ظروف صدور هذا التقرير وانعكاساته ندرك ضآلة الموضوع النووي قياساً الى موضع المصالح. فتعقيد المسالأة الإيرانية يعود لتعقيد العلاقات الاميركية الايرانية مضافاً اليها مستجدات التنافس السعودي الايراني على النفوذ في المنطقة. والطرفان مستعدان لتقاسم هذا النفوذ وفق المعادلة التي سادت أيام شاه ايران. ومن هنا سعي أوباما للحوار مع ايران وفق استراتيجية صفقة متدحرجة تعيد تقاسم النفوذ الايراني السعودي وفق معادلة جديدة. ولعل ملف الشيعة العرب أعقد ملفات هذه المعادلة.
مهما يكن فان اعتماد سياسة الامتناع عن دفع أثمان استراتيجية وعدم استخدام اسلحة استراتيجية المعتمدة من أوباما انما تؤكد نهاية التهديد بضربة عسكرية لايران. سواء مباشرة او عن طريق اسرائيل وغيرها.
المـواجهة مع روسيا.
العودة الى ما قبل ولايتي بوش وهياجه تبين عدم رغبة روسيا في أية مواجهة تعيق طموحاتها المتحولة الى قومية والمقتصرة على اعادة إحياء روسيا القيصرية. وإستيعاب الآثار الجانبية السامة لسقوط الاتحاد السوفياتي وتخطي الفقر الناجم عن سياسات المرحلة الشيوعية. ولعل أخطر ما واجهته الطموحات الروسية خلال النصف الثاني من العام 2008، هو بداية الأزمة المالية واستفحالها، وما حملته من تساؤلات عن قدرة الشعب على الاحتمال. أزمة قد تبدّد الانتصار الروسي في حرب جورجيا، على الأقل لناحية حماية مصالحها، بانتظار عودة فلاديمير بوتين للرئاسة.. وكما قال بوتين في إحدى مقابلاته التلفزيونية: «لقد عدّوا يوماً ما ياسر عرفات إرهابياً، ثم منحوه في النهاية جائزة نوبل للسلام! معنى ذلك أن كل شيء ممكن، وعلينا التحلّي بالصبر».. ويمكن القول إن خلفية الحرب كانت عبارة عن مواجهة أميركية – روسية. فبسيطرة جورجيا، حليفة الولايات المتحدة، على أوسيتيا الجنوبية، تكون واشنطن قد نجحت في الاقتراب أكثر من الفضاء الروسي، الأمر الذي تراه الأخيرة خطاً أحمر.. واعترف بوتين بأن «الاقتصاد الروسي لا يعاني عواقب انهيار النظام المالي العالمي فحسب، بل من الانخفاض الحادّ لأسعار سلع التصدير الأساسية الروسية، مثل النفط والغاز والمعادن والمنتجات الكيميائية». وخلال الشهرين الماضيين، صدّق مجلس الدوما على طرح مدفيديف، تعديل الدستور وتمديد ولاية الرئيس من أربع إلى ست سنوات، خطوة تمهّد لعودة بوتين إلى سدة الرئاسة خلال عام على الأكثر، بحجة أنه الأقدر على التصدي للأزمة الاقتصادية. توجد نكتة قديمة في روسيا، بعنوان «القادة السوفيات على قطار». حين توقف القطار فجأة، أطلق ستالين النار على المحرّك، وظل القطار يمشي. بريجينيف أمر رجاله بإغلاق النوافذ وهز القطار ليثبت أنه لا يزال يتحرك. أما بوتين، فلن يدّعي أن القطار لا يزال يعمل، بل سيكتفي بتقديم المال للركاب، لإسعادهم. في المقابل فان روسيا بوتين لن تُدافع عن أيديولوجية سياسية أو اقتصادية أو فلسفية، بل ستُدافع عن القومية الروسية والأمة الروسية، ووجود روسيا ذاتها. فعندما سقطت أيديولوجية الاتحاد السوفيتي الماركسية لم تسقط الأمم، بل سقطت الأيديولوجيا فقط. وتشير نظرية الإستقراء التاريخي الى احتمال معاودة انبعاث الايديولوجيا بعد جيلين. وهي نظرية وجدت تطبيقها في الفاشية مثلاً. حيث نشهد اليوم انبعاث الفاشية الجديدة. ومهما يكن فان روسيا لا تستند فقط الى طموحات نظرية او معطيات سياسية بل هي تستند أيضاً الى قوة عسكرية وملفات علاقات تاريخية لا يمكن بحال تجاوزها. وهي ستطرح نفسها بقوة خلال السنوات القادمة. وهو حضور سيتدعم العام 2015 باكتمال مسيرة التنمية الصينية واستعداد الصين في حينه للدخول الى مسرح السياسة الدولية في حلف مع روسيا يجد هيكليته غير المتشكلة Amorphe بعد عبر “تحالف شنغهاي” الاقتصادي.
الأوبـامية الجـديدة.
الفشل يتيم ومرحلة بوش كرست فشلها ويتمها مما يضع العالم في كادر معاكس تماماً للكادر الإفتراضي لو نجحت مخططات بوش ومنها تنفيذ تهديد هنري كيسينجر في السبعينيات حول إحتلال منابع النفط. أمام هذا الواقع فإن مسؤولية أوباما تتجاوز التعامل مع الواقع العالمي المستجد الى إصلاح أخطاء إدارة بوش وفي مقدمها جرعات العداء لأميركا التي بررتها تصرفات هذه الإدارة وسلوكها في السياسة الخارجية.
لا بدّ أولاً من التذكير بأن صناعة القرار الخارجي في الولايات المتحدة فعل مؤسّساتي لا فعل شخص واحد هو شخص الرئيس. لجان الكونغرس والأمن القومي، إضافة الى مجلس الأمن القومي ووزارتي الخارجية والدفاع ووكالة المخابرات المركزية، إضافة الى الهياكل ذات الطابع غير الرسمي، كمراكز الدراسات، تلعب دوراً في توجيه السياسة الخارجية عبر مراكز الضغط وجماعات المصالح وأبرزها جماعات المجمّع الصناعي العسكري الأميركي وجماعات اللوبي الإسرائيلي. والديمقراطيون كما الجمهوريين حريصون على تكريس السيطرة الأميركية على العالم، ولكن الخلاف يتركّز على طرق التعامل مع الفرص والمخاطر معاً. وتتركّز هذه الطرق داخل الكونغرس، وداخل مراكز الضغط قبل أن تصل الى السلطة التنفيذية. والملفّات المطروحة بقوّة على الفريق الأوبامي الجديد هي: ملف أفغانستان، ملف العراق، ملف الهند وباكستان، الملف النفطي، ملف كوريا الشمالية، بالاضافة الى الملف الاقتصادي ـ المالي وملفّات التجارة العالمية، والنظام النقدي العالمي، وضبط التسلّح وانتشار السلاح النووي، وقضايا البيئة والمناخ… وما إليها. ومن الواضح حتى الآن، أن الادارة الأميركية الجديدة سوف تنتهج سياسة مغايرة في مقاربة هذه الملفّات، لكنها سوف تلتزم، مثلها مثل الادارات السابقة جميعها، بالخطوط الاستراتيجة العريضة ومنها وضع أمن إسرائيل قبل أي اعتبار آخر. خاصة وان الانسحاب العسكري الاميركي من المنطقة يعيد احياء الدور الوظيفي لإسرئيل كخط دفاع أميركي اول في المنطقة.
على المدى القريب أو المباشر فان جملة إصلاحات شكلية تفرض نفسها على أوباما دون ان تحدد ملامح استراتيجيته المعتمدة. وهذه الخطوات والإصلاحات هي:
1- إغلاق معتقلات التعذيب الأميركية: حيث كشف أوباما عن تغييرات هيكلية في السياسة الخارجية الأميركية عموماً وفي مسار الحرب الأميركية على الارهاب تحديداً. مشيراً لعزمه على اغلاق معتقل غواتنانامو الذي يضمّ 250 سجيناً تسبّب حتى الآن باستياء عالمي كبير من وسائل التعذيب الاميركية. كما جاء الكشف عن الانتهاكات التي يتعرّض لها السجناء في «أبو غريب» مايو 2004 وتسرّب معلومات حول وجود سجون سرّيّة تديرها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في العالم ليزيدا صورة اميركا سواداً. وسيكون إغلاق المعتقل وإخضاع من فيه لمحاكمة عادلة خطوة أوبامية في الاتجاه الصحيح.
2- إغلاق الملفات الفاسدة في السياسة الخارجية: حيث تتّفق وزيرة الخارجية كلينتون مع أوباما على ضرورة سحب القوّات الأميركية، أو معظمها، من العراق، وعلى ضرورة إنهاء هذه الحرب. ورغم اختلاف هيلاري عن أوباما حول طريقة التعامل مع إيران فإن التحاور مع إيران وكوبا وسوريا يشكّل جزءاً أساسياً من استراتيجية الادارة الجديدة، قبل أن تتقرّر الخطوة التالية، أي خطوة ما بعد الحوار، وهنا يبدو التوافق قائماً حول ضرورة منع إيران من امتلاك أسلحة نوويّة تهدّد إسرائيل، والدفاع عن إسرائيل في حال تعرّضها لأي خطر إيراني. وتتّفق هيلاري مع الرئيس الجديد على أن أفغانستان هي الجبهة الأولى للحرب الأميركية على الارهاب، وعلى حشد المزيد من القوّات هناك لهذا الغرض، ومن ضمن مقترحاتها تعيين مبعوث خاص للتحرّك بين كابول وإسلام آباد لمساعدة البلدين في القضاء على التمرّد المسلّح الذي يتمثّل في طالبان و«القاعدة». لكن الذين عملوا مع هيلاري عندما كانت سيّدة البيت الأبيض، وبصفتها سيناتوراً في مجلس الشيوخ، يؤكدون أنها سوف تبحث عن حلول عملية لقضايا السلام في الشرق الأوسط، وبرنامج إيران النووي، ومستقبل العراق السياسي، ومشاكل أخرى سوف تواجهها العام 2009. ويقول إيفان باي السيناتور الديمقراطي عن ولاية إنديانا: أول ما تحتاج الى معرفته عن هيلاري كلينتون هو أنها براغماتية وأنها تبحث دائماً عن الحلّ الناجح. إنها تؤمن بالمساعي الديبلوماسية والحلول متعدّدة الجوانب، لكنها لن تتورّع في استخدام القوّة عندما تكون القوّة الفرصة الوحيدة لحماية أمن الولايات المتحدة القومي.
3- إنهاء عسكرة السياسة الخارجية: حيث تضخمت صلاحيات البنتاغون وتدخله في السياسة الخارجية وصولاً لإنشاء جهاز مخابراته الخاص. وقد وعد أوباما بانهاء عسكرة السياسة الخارجية التي أساءت للولايات المتحدة. عبر اعتمادها الحلّ العسكري بدلاً من القوّة الناعمة في معالجة الأزمات الدولية. والمسألة تختصر في تحويل السياسة الخارجية من طابعها الهجومي الى تفعيل الدور الديبلوماسي الأميركي والمساعدات الاقتصادية وإعادة الاعمار، فضلاً عن عمليات التدريب لأغراض التنمية. إذ رتّب الأسلوب العسكري خسائر فادحة، اقتصادية وأخلاقية معاً على مستوى الداخل الأميركي، كما أوجد كمّاً كبيراً من الكراهية للولايات المتحدة في العالم كلّه. مع الاحتفاظ بقوّة محدودة لمواجهة الأخطار المستقبلية الناتجة من العمليات الارهابية.
وهذه التغييرات معدة لإعلان احتفالي ودعائي يهدف لتحسين صورة اميركا في العالم ولتشجيع إعادة التجمع حول الرئيس الجديد بصفته عقلاً مغايراً لعقل بوش. ولكن ماذا عن استراتيجية اوباما في مواجهة التحديات؟. والإستحقاقات أمامه كثيرة ومتفجرة. فهل يقف أوباما عند حدود التخلي عن استراتيجية الفوضى البناءة الفاشلة في دول القوقاز وفي اوروبا الشرقية حيث عادت الاحزاب الشيوعية للحكم وفي الدول العربية حيث خلفت دولاً فاشلة في العراق ولبنان وفلسطين. وهو ما يعني العودة الى الفوضى التقليدية والتهديد بها كبديل للتهديد بالتدخل العسكري الاميركي. حيث يمكن اعتبار حرب اسرائيل على غزة نموذجاً لفوضى أوباما الجديدة. فهنالك انقسام فلسطيني يصل الى حدود الحرب الأهلية. وفي تكرار لتحالف فريق لبناني مع اسرائيل والاستعانة بها لتحقيق اجتياح لبنان العام 1982 جاءت محاولة اجتياح غزة محاولة لإختبار تكرار تجربة الاجتياح اللبنانية. وهذه الفوضى التقليدية يمكنها تهديد الداخل في قائمة طويلة من الدول العربية وغيرها بدون أي تدخل عسكري اميركي. بل انها تحول هذا التدخل الى انساني على غرار تدخل المارينز في لبنان العام 1981 فهل هذا فعلاً ما يمكن توقعه من بشرى الرئيس الاسود الاول في اميركا؟.

Thumb up 1 Thumb down 2

December 11th, 2011, 9:45 am

 

414. Mango said:

العامل السوري في معادلة التفوق الاستراتيجي العسكري
في نوفمبر – 15 – 2011

نشرت المواقع الالكترونية التابعة للناشطين والجماعات والمنظمات المدنية المناهضة لحلف الناتو تقريراً تحليلياً حمل عنوان (سوريا: بوابة الغرب الاستراتيجية من أجل التفوق العسكري العالمي)، هذا وتجدر الإشارة إلى أن التقرير التحليلي تم إعداده بواسطة ريك زوف الخبير في شؤون الحلف، وبرغم صدوره اليوم الثلاثاء 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2011م، فقد شهد تداولاً مكثفاً بواسطة المواقع الالكترونية: فما هي طبيعة أهمية تأثير العامل السوري على معادلة التفوق الاستراتيجي العسكري العالمي بالنسبة للبلدان الغربية وحلف الناتو؟
* تقرير ريك زوف التحليلي: توصيف المعلومات
يقع تقرير الخبير ريك زوف في ثلاثة صفحات من القطع المتوسط، وتم نشر التقرير التحليلي صباح اليوم على موقع أوقفوا حلف الناتو، وتضمن النقاط الآتية:
• علقت الجامعة العربية عضوية سوريا في يوم 12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2011م، وذلك على غرار ما فعلت مع ليبيا في يوم 22 شباط (فبراير) 2011م الماضي.
• سعت سوريا والجزائر إلى معارضة إجراءات الجامعة العربية ضد ليبيا، ولكنهما كفتا عن المعارضة لصالح الإجماع العربي الذي تكون داخل الجامعة بفعل تكتل السعودية ـ قطر ـ البحرين ـ الكويت ـ الإمارات ـ سلطنة عمان ـ الأردن ـ المغرب.
• سعت مؤخراً كل من الجزائر ولبنان واليمن لجهة التصويت ضد قرار تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية، مع امتناع العراق لأسباب خاصة.
• تقول التسريبات، بأن دول مجلس التعاون الخليجي الستة (السعودية ـ الكويت ـ قطر ـ الإمارات ـ سلطنة عمان ـ البحرين) إضافة إلى الأردن والمغرب، إضافة إلى ليبيا، سوف تسعى مجتمعة خلال المراحل القادمة لجهة استهداف عضوية الأطراف العربية الآتية:
1 ـ لبنان: تصعيد الذرائع المتعلقة بملف المحكمة الدولية إضافة إلى القرارات الدولية السابقة، سوف تشكل مجتمعة عناصر الملف الذي سوف تتم عملية بنائه لاستهداف عضوية لبنان.
2 ـ اليمن: استخدام التطورات المتعلقة بتصاعد العنف السياسي كوسيلة لبناء ملف استهداف اليمن.
3 ـ الجزائر: تجري حالياً فعاليات إدخال الجماعات والعناصر المسلحة إلى داخلها، وعندما تنفجر الأوضاع سوف يتم استخدام ملف العنف السياسي كوسيلة لاستهداف عضويتها.
• توجد حالياً أربعة دول عربية ذات علاقات مؤسسية قوية مع البنتاغون (وزارة الدفاع الأمريكية) وحلف الناتو، وهي: قطر والإمارات المتحدة إضافة إلى المملكة الأردنية ـ المملكة المغربية.
• بنود مبادرة تعاون اسطنبول الخاصة بحلف الناتو، التي أسفرت عن ارتباط قطر والإمارات بحلف الناتو.
• المملكة المغربية والإمارات العربية هما الدولتان العربيتان اللتان دخلتا في شراكة عملية عسكرية مع حلف الناتو، وحالياً تساهم الدولتان بالقوات في بعثة الناتو العسكرية في أفغانستان.
• بعد إنفاذ عملية اغتيال الزعيم الليبي معمر القذافي، زار الجنرال راسموزين الأمين العام لحلف الناتو ليبيا، والتقى بقيادة المجلس الوطني الانتقالي، حيث تم الاتفاق على قيام الروابط وعلاقات التعاون بين حلف الناتو وليبيا.
• التعاون بين حلف الناتو وليبيا سوف يتضمن قيام حلف الناتو بالإشراف الكامل على تأهيل وتدريب وتسليح قوات الجيش الليبي الجديد، وفق برامج إعداد على غرار برامج الناتو العسكرية إزاء قوات الجيش العراقي الجديد، وقوات الجيش الأفغاني الجديد.
• ارتباط ليبيا المؤسسي بحلف الناتو سوف يبدأ خلال الفترة القادمة بإدخال ليبيا كطرف في ما يطلق عليه تسمية “حوار الناتو المتوسطي”، وهو الشراكة التي تضم كل من المغرب ـ مصر ـ تونس ـ الجزائر ـ موريتانيا ـ الأردن وإسرائيل، ضمن إطار حلف الناتو.
تشير المعطيات الجارية إلى أن اكتمال هذه الحلقات، يتوقف على مدى قدرة حلف الناتو من القضاء على ثغرة سوريا ـ لبنان، وحالياً تتمركز سفن حلف الناتو الحربية باتجاه السواحل اللبنانية والسورية، وذلك على أمل أن يتم حسم الاحتجاجات السورية باتجاه انهيار دمشق ثم القضاء على المقاومة اللبنانية وضم سوريا ولبنان إلى حلقات حلف الناتو، ومن ثم يكون البحر الأبيض المتوسط قد أصبح بحيرة حصرية لحلف الناتو.
* النظام العسكري العالمي الجديد: تأثير الحلقة السورية
على أساس اعتبارات خارطة الانتشار العسكري الكلي، يمكن ملاحظة الآتي:
• تقع سوريا في منطقة تقاطع القيادات العسكرية الأمريكية الإقليمية الأكثر حساسية، وهي: القيادة الأوروبية ـ القيادة الوسطى ـ القيادة الأفريقية.
• جميع خطوط حلف الناتو وأيضاً الخطوط الأمريكية تقوم على أساس اعتبارات أن الممر الاستراتيجي السوري هو العامل الحاسم لجهة تحقيق التفوق العسكري الجيو ـ استراتيجي في كافة مسارح العمليات في مناطق الشرق الأدنى وشرق المتوسط وشمال أفريقيا، والبحر الأحمر وصولاً إلى القرن الأفريقي إضافة إلى مناطق الجزيرة العربية والخليج وآسيا الوسطى والبحر الأسود ومناطق القوقاز الجنوبي والقوقاز الشمالي.
• إن عدم إدماج الممر الاستراتيجي السوري ضمن خارطة السيطرة العسكرية الجيو ـ استراتيجية الأمريكية ـ الغربية سوف يخلق ثغرة ونافذة انكشاف بالغة الخطورة في كافة الحسابات المتعلقة بالتوازن الاستراتيجي العسكري العالمي، وذلك لأن الممر الاستراتيجي السوري، يتيح الوصول السريع إلى كافة المناطق الاستراتيجية المحيطة به.
سوف تستمر الضغوط المكثفة بواسطة الولايات المتحدة الأمريكية وبلدان حلف الناتو، وشركائهما الشرق أوسطيين والخليجيين، من أجل إنجاز سيناريو انهيار دمشق، بما سوف يؤدي بالضرورة إلى جعل الممر السوري متاحاً لحلف الناتو، وفي هذا الخصوص تقول التسريبات بأن الممر السوري سوف لن يشمل أراضي الجمهورية العربية السورية والجمهورية اللبنانية وحسب، وإنما سوف يشمل الأراضي الفلسطينية، وفي هذا الخصوص تقول التسريبات بأن الزعيم الفلسطيني محمود عباس قد انخرط في تفاهمات أكد من خلالها موافقته بأن تتولى قوات حلف الناتو المسؤولية عن ما أسماه بـ”حماية الأراضي الفلسطينية”. الأمر الذي يعني بكلمات أخرى نشر الحلف لقواته وقدراته العسكرية في الأراضي الفلسطينية!
الجمل ـ قسم الدراسات والترجمة



Thumb up 5 Thumb down 2

December 11th, 2011, 9:54 am

 

415. Haytham Khoury said:

Homs
Who is responsible?

الجثث المجهولة تزداد وعمليات الخطف تنتظر من يوقفها … نقص في الغاز بحي وادي الدهب … وقلة مازوت في حي النزهة …. وغياب للطحين عن أحياء الزهراء والمحيط بها …. والخوف من المسلحين يزداد عند أهالي الخالدية والنازحين ومدرسات يغبن عن مدارسهن …. والمراكز الصحية تعج بالمنقولين والمنقولات … قرى ومناطق تقطعت بها الأوصال عن المدينة … فقدان للأمن والأمان في معظم أرجاء المدينة والطرق الواصلة إليها غير آمنة … غياب للحلول الناجعة ولا مبالات من كادر إداري يتحكم بالمدينة وفق مزاجيات ومصالح آنية وشخصية …. عشرة أشهر تعبت خلالها حمص … وأتعبتني كشخص من عشاقها …. واليوم أعلن إستسلامي للمدينة التي أحببت ولحجارتها السوداء وأهاليها الطيبين

وأقدم أعتذاري عن المتابعة بعد أن عجزت عن إيصال الصوت
لأصحاب القرار ونقل الصورة كما هي في حمص …

Thumb up 2 Thumb down 12

December 11th, 2011, 9:58 am

 

416. Norman said:

It is time for the Syrian Arab army to take over the capital of the revolution, Homs, and clean it up once and for all,

The Syrian Arab army stopped the civil war in Lebanon and can do that in Syria before it spills over to the rest of the Mideast,

Thumb up 14 Thumb down 5

December 11th, 2011, 10:02 am

 

417. Bronco said:

#383 Tara

“Hurting oneself is a sin in Islam and in Christianity too”

I don’t know where you got that. It is totally wrong, just read more before making such a generalized statement
Self punishment has always existed in cultures and in religious practices. The proof is in front of you, the Shia celebrations and the self punishment that priests and monks practice and the huge ceremonies in Spain and France where people submit their body to pain in commemoration of a religious events or just to expiate their sins.
Obviously no only you have a problem understanding that it is valid expression of faith but you also reject it in the name of some narrow principles.
I am sure you reject the whirling derwish and the sufis because these practice abstinence and fasting…
I guess you reject circumcision as an anachronic practice and unrelated to religion.

Your “modern” prism to view cultures, religions and traditions is limiting seriously your ability to see, accept and respect the diversity and richness of the human expressions of faith and spirituality.

Thumb up 8 Thumb down 3

December 11th, 2011, 10:03 am

 

418. Syria no kandahar said:

HK
You are responsible .you are supporting the terrorists and you cry when they kill people.MB,Salafis,any Allah Akbar movement will give you Kandahar.use your brain if you have any.

Thumb up 16 Thumb down 4

December 11th, 2011, 10:07 am

 

419. Mango said:

415-
Who invited to this theatre ? Hilari Clinton asks not to combine the weapon!And someone executes wishes of this Lady!

Thumb up 9 Thumb down 1

December 11th, 2011, 10:07 am

 

420. Syrian Nationalist Party said:

“…………It is time for the Syrian Arab army to take over the capital of the revolution, Homs, and clean it up once and for all,
The Syrian Arab army stopped the civil war in Lebanon and can do that in Syria before it spills over to the rest of the Mideast,……..”

It is the best thing happened for Assad in this mercenary action, he is using it to his own advantage and he is laughing instead of stopping it, it is his insurance policy to insure that all minorities and even majority of Sunnis are behind him. Despite repeated calls for his action on this front, he is laughing, he is on no hurry to do so. At the same time, the idiots using this method of sectarian attacks have lost the support of the Syrian masses and are only living on foreign handouts and support. The hope that Syria’s enemy will start civil war is feeble, Assad knows that and he keeps it under control, just enough to show Syrians what will happen if he left and using the mercenaries own deeds and strategy to fails them.

It is obvious, the interests of genuine Syrian reformers and those mercenaries are in collusion and not in cohesion, one acting to the determent of the other, so it is a definite losing strategy for those oppositions promoting sectarian conflict, as well as for those foreign backed 3 letters fronts popping up as cash cow scheme, for these fronts having any relation with militants committing this genocidal sectarian atrocity is a given. It proves that they are not after real goals but cash.

Thumb up 6 Thumb down 2

December 11th, 2011, 10:29 am

 

421. Mango said:

بقلم غالب قنديل
فلسفة “النأي” و ردع المتورطين

المعلومات الصحافية المتداولة حول وجود بؤر مسلحة للمعارضات السورية في أكثر من منطقة لبنانية تشير إلى حقيقة الخطة الأميركية الهادفة مجددا إلى تحويل لبنان لمنصة تستخدم في خطة التخريب الجاري تنفيذها في سورية ، وهذا أمر بات يقتضي نقاشا حول مسؤولية مجلس الوزراء عن رسم خطة قانونية وسياسية وأمنية وإعلامية تترجم باتخاذ إجراءات وتدابير ضد أطراف وجهات لبنانية متورطة لردعها عن محاولة جر البلاد إلى وضع ينذر بتداعيات مؤذية على جميع الصعد المنية و السياسية.

أولا: من الواضح أن سعد الحريري يريد أن يقوم بكل ما من شأنه سياسيا وإعلاميا وأمنيا أن يفعل خطة التخريب في سورية من لبنان وهو أوكل إلى فريقه داخل المؤسسات الرسمية بالإضافة إلى نواب المستقبل في الشمال والبقاع وبعض الموظفين في دوائر أخرى ، مهمة تنظيم إيواء وخدمة أوكار التخريب الجاري إقامتها على الأراضي اللبنانية.

بات معروفا أن وسائل إعلام الحريري تشارك في الحرب على سورية و تستخدم لغة و مفردات الناطقين بلسان مجلس اسطنبول ومشروعه السياسي ، وهو ما يخرج عن جميع الأصول القانونية والمهنية الناظمة للعمل الإعلامي في لبنان ، وهذا أمر يشمل مؤسسات إعلامية أخرى تملكها قوى 14 آذار أو تمولها أو تشتري بعضا من مساحاتها كما يشمل أيضا إعلام الجماعة الإسلامية التي حولت إذاعتها خلافا لقواعد الترخيص القانونية إلى منبر للتحريض موجه نحو سورية للحض على المزيد من الاضطرابات والصدامات وباستعمال مفردات لغة الفتنة والحرب الأهلية في التعامل مع الحدث السوري.

ثانيا: الأمر الأميركي نفسه ، يحرك قوى 14 آذار كما يدير حكومة الوهم العثماني في تركيا لتقديم القواعد والشبكات اللوجستية والبيئة السياسية الحاضنة للجماعات الإرهابية السورية المتورطة في الأحداث ، بل والأخطر أن ذلك الأمر يقضي بحشد جماعات التكفير في لبنان وتركيا من أي مكان متاح في المنطقة وفي العالم الإسلامي ، وهذا ما يفسر التقارير والمعلومات المتعلقة بزيارة الليبي عبدالقادر بلحاج إلى تركيا ، وبيان الجماعات التكفيرية العراقية وبالتالي فان عجز الحلف الأطلسي عن شن الحرب على سورية وعجز أردوغان عن أخذ القرار بتحريك الجيش التركي للاعتداء على سورية ، يجري العمل لتعويضهما بالإشراف الأميركي على تنظيم حرب بالواسطة من لبنان ومن تركيا ، تشنها جماعات التكفير التي يعاد استعمالها من قبل المخابرات الأميركية وتمد بالأموال القطرية والسعودية والليبية لتنظيم إدخالها إلى سورية بهدف ارتكاب المجازر وإثارة الاضطرابات والفوضى داخل سورية و لتحويل سورية إلى ساحة لحرب مديدة ، بين الدولة الوطنية و عصابات التكفير و الإرهاب العالمية التي يعاد استعمالها و تنشيطها ، كما حصل في أفغانستان خلال القرن الماضي و في زمن الحرب الباردة العائدة من النافذة السورية بكل وضوح .

ثالثا: الوقائع السورية تشير إلى أن كل ما كان يدعى احتجاجات قد اختفى واقعيا وعصابات القتل والإرهاب هي الشكل الواقعي لحضور المعارضات على الأرض بينما يتركز حضورها السياسي في صالونات الداخل والخارج تنظيرا سياسيا لا يحمل القليل من المصداقية في غالب الأحيان ، و تجمعات مشهدية لمحازبي الأخوان و شركاهم في بلدات و قرى نائية من المحافظات السورية ، لا يتعدى الغرض منها حدود الحفاظ على الصورة الإعلامية.

مجلس اسطنبول كشف القناع عن وجهه القبيح كأداة استعمارية لتركيع سورية من خلال إعلان رئيسه الافتراضي برهان غليون الذي يفضح التورط في التزامات قدمتها المعارضات لكل من إسرائيل والولايات المتحدة بينما معارضة الداخل خاضعة كليا لابتزاز الخارج في موقفها من الحوار و من الإرهاب المسلح الذي تنكر وجوده أحيانا، و على الرغم من اتضاح طبيعة المواجهة التي تفترض تبني مشروع إصلاحي واقعي ينطلق من قاعدة التصدي للمخطط الاستعماري الذي يستهدف سورية.

رابعا ما تتعرض له سورية لم يعد يخص السوريين وحدهم وهو لم يكن بالأصل كذلك منذ البداية فالمطلوب في الخطة الأميركية بجميع مستويات آلياتها الأوروبية والعربية والتركية هو تدمير القوة السورية الاستقلالية في المنطقة والنيل من قوى المقاومة وليس غريبا أن يعبئ مرتزقة مجلس اسطنبول الذين تحدثوا إلى صحيفة الأخبار بمضمون سياسي واضح أنه بعد إسقاط النظام في سورية ستكون مهمتهم ضرب المقاومة اللبنانية.

تلك هي الهوية الإسرائيلية الواضحة للقوة التي يحتضنها سعد الحريري على الأرض اللبنانية والتي تسخر في خدمتها وسائل إعلام لبنانية ومواقع لبنانية رسمية وحزبية ولم نعد نجد مبررا للميوعة الحكومية في التعامل مع هذا الواقع ، وفلسفة “النأي” التي ابتكرها رئيس الحكومة وفريقه في التعامل مع الموضوع السوري تفترض ردع المتورطين بإجراءات وتدابير وليس بمواعظ ، فإذا كان المطلوب فعلا النأي بلبنان عن مخاطر تداعيات الأحداث الجارية في سورية ، فذلك يفترض تكليف الجيش اللبناني بتصفية البؤر المسلحة التي تقيمها ميليشيات المستقبل وتحميها في وادي خالد وفي البقاع ، كما تردد مؤخرا ، ويفترض أيضا تطبيق القوانين بحق جميع المتدخلين في خطة تخريب سورية من موقع مسهم بالأمن اللبناني سواء هربوا السلاح إلى سورية أم قدموا الحماية للجماعات الإرهابية أم سخروا وسائل إعلام لبنانية للتحريض و لإثارة الفتنة داخل لبنان وفي الداخل السوري.

بيد رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة حسم هذا الأمر بوضع جدول خاص لجلسة طارئة يعقدها مجلس الوزراء شعارها رد الاعتبار لاتفاق الطائف .

حين تكون سورية مستهدفة بخطة أميركية إسرائيلية ، تقضي الأخلاق و المبادئ بأن يتصرف لبنان على أنه معني بحماية و تحصين ما تمثله سورية في معادلات المنطقة ، وما مثلته وما تزال كقوة ارتكاز حاسمة في منظومة المقاومة التي حمت لبنان وحررت أرضه .

إذا كانت مساومات السياسية وحسابات العصبيات والتوازنات تضع الأمور دون هذا المستوى و قد طوحت بجميع اعتبارات الخلاق و المبادئ في السياسة ، فعلى الأقل لا يستطيع أي مسؤول أن يبرر التغاضي عن وجود قواعد عسكرية داخل لبنان لجماعات تقوم بالتخريب في سورية ، كما لا يستطيع أي مسؤول أن يبرر وجود إذاعات غير مرخصة موجهة للتحريض في سورية تحت حمايات أمنية وسياسية لبنانية ، وبديهي ألا يستطيع أحد تبرير أو تغطية مخالفة القوانين والأنظمة اللبنانية في الإعلام إذا كان بعض السياسيين يعتبرون أنفسهم محصنين ضد الدستور وضد القوانين في ما يقولون خلافا لمضمون اتفاق الطائف والتزامات الدولة اللبنانية المعروفة التي طالما تشدقوا بالحرص عليها.

Thumb up 5 Thumb down 1

December 11th, 2011, 10:43 am

 

422. Norman said:

SNP,

president Assad is not interfering in Homs out of trying to avoid the the human cost, he is not trying to show that the Syrian army can not control one of the Syrian cities which will give an excuse to the West to call for an intervention, The Syrian army is trying to attract the militant to Homs then to surround them and get rid of them,

I just want the opposition to declare victory and join the election process that is comming tomorrow,before it is too late and the government win on the battlefield and is not in a mode of compromise.

Thumb up 11 Thumb down 2

December 11th, 2011, 10:43 am

 

423. Mango said:

بقلم ناصر قنديل
فرنسا تدير الحرب على سورية من شمال لبنان

عندما يقول جورج مالبرونو الصحافي في صحيفة لوفيغارو الفرنسية في تقرير ميداني له أن حكومة الرئيس نيكولا ساركوزي تدعم لوجستيا مسلحي المعارضة السورية في شمال لبنان، فهذا إعلان لا يقبل النفي .

كلام مالبرونو جاء بعد تقرير نشرته صحيفة لوكانارد انشينيي بالمضمون ذاته.

التقريران يؤكدان أن الحكومة الفرنسية قررت نفي أي معلومات بهذا الصدد منعا من تأثيرها الانتخابي ومن رد فعل سورية على ذلك .

جماعة التحريض ضد سورية في شمال لبنان ينفون التورط بالعمل المسلح ضد سورية لكنهم يصرون على بناء مخيمات لمن يسمونهم النازحين .

قائد مجموعات المعارضة المسلحة في تركيا يعلن أن القواعد التي يستند إليها موجودة في تركيا بدعم حكومي، وفي شمال لبنان بدعم طرف محلي .

هذا يعني :

– ان الحلف المتورط بالحرب على سورية يستخدم شمال لبنان كإحدى فرضيات المناطق العازلة المحتملة، وعلى الحكومة اللبنانية التصرف بجدية هذه المرة، خصوصا بعد سقوط ذريعة تمويل المحكمة .

– ان الفريق اللبناني المتورط ينظم حملة دعائية عن عمليات خطف مزعومة للمعارضين ويتهم حلفاء سورية بدور أمني ليثير الغبار على تورطه ويخفيه.

– ان فرنسا تعيد فتح الذاكرة الاستعمارية لدورها، بما يجعلها خصما مباشرا للعرب، بعد دورها الإجرامي في ليبيا .

– أن ما يجري في حمص وإدلب ترتيب استخباري واحد، تديره المخابرات الفرنسية من شمال لبنان، والثاني تديره المخابرات التركية من وراء الحدود .

Thumb up 6 Thumb down 2

December 11th, 2011, 10:48 am

 

424. Syrian Nationalist Party said:

@NORMAN

That is classic thinking when it comes to Syria, he may be trying to corral them to Homs, but you cannot discount the benefits he is receiving from their murderous action. I mean, he devastated the oppositions in the majority of Syrians opinion by keeping them operating. Although, hate giving constructive advise to losers, but there are some decent people in the opposition movement even the 3 lettered ones, maybe this will open their eyes and part company with those that are serving the enemies interests. Start own movement and distance themselves from the action of the traitors. The point I needed to stress in that comment more than Bashar action is this part:

“It is obvious, the interests of genuine Syrian reformers and those mercenaries are in collusion and not in cohesions, one acting to the determent of the other, so it is a definite losing strategy for those oppositions promoting sectarian conflict”

Thumb up 6 Thumb down 1

December 11th, 2011, 10:56 am

 

425. ann said:

At UN, Pillay Says Deferring Sri Lanka Visit Until LLRC Report, Will not Count Deaths!

http://www.innercitypress.com/pillay1sri120911.html

UNITED NATIONS, December 9 — When High Commissioner on Human Rights Navi Pillay appeared at the UN on Friday, Inner City Press asked her about inaction on the killing of civilians in Sri Lanka, including the performance of the UN and certain high UN officials. Inner City Press also asked how many civilians she believed had been killed in Sri Lanka, and if she was seeking a second terms of HCHR.

Pillay declined to provide any estimate of the number of dead, just minutes after saying that over 4,000 have been killed in Syria, to which her access is decidedly limited.

Thumb up 3 Thumb down 1

December 11th, 2011, 11:13 am

 

426. Syrian Nationalist Party said:

Despite the recent public rhetoric, at the time of Arar’s deportation, Syria was working closely with the United States government in their “War on Terror“. In November 2003, Cofer Black, then counterterrorism coordinator at the US State Department and former director of counterterrorism at the CIA, was quoted as saying “The Syrian government has provided some very useful assistance on al Qaeda in the past.” In September 2002, George Bush opposed the enactment of the “Syria Accountability Act” citing effectiveness of current sanctions and the ongoing diplomacy in the region. In addition, the administration noted the cooperation and support by Syria in fighting al-Qaida as a reason for its opposition to the “Syria Accountability Act”.

Thumb up 4 Thumb down 2

December 11th, 2011, 11:18 am

 

427. Syrian Nationalist Party said:

Recap by S. Edmonds:

The Syrian regime was the regime of choice for the US government when it came to rendition and torture practices. Arar was not the only US detainee sent, handed-over to Syria; others did not have the benefit of second western citizenship privileges. This was not about looking the other way. It was the US government’s tacit approval of the Syrian regime’s dictatorial torture practices. The US and the Syria regime worked very closely and shared intelligence-police-military information with each other.

The US media has conveniently forgotten all about our government’s approval and support of the Assad regime’s dictatorial and torture practices, and its partnership with this same regime in its dark and illegal operations. Our media seem to have gone into their highly characteristic amnesiac mode. They don’t want people to know about the past. In fact, they don’t want people to know about the present either. For instance, they have been hard at work trying to twist and falsify the US government’s position and role in the recent uprising in Syria. Based on the fictional concoction they’ve been pouring out, Americans are under the false impression that we began our support for these rebels after the uprising, and as a reaction to the Assad regime’s retaliation against these freedom seekers. When in fact we started our operation last April-May, and actually manufactured-created this highly-coordinated and managed uprising and violence.

Thumb up 6 Thumb down 1

December 11th, 2011, 11:25 am

 

428. zoo said:

A civil war “accross” Syria?
Syria’s Local Administration Councils Elections on Monday
(Dp-news – Sana)

SYRIA- 42889 candidates compete for 17588 seats at 1337 administrative units, including 154 cities, 502 towns and 681 municipalities, in the framework of the Local Council Elections, scheduled on Monday in all the provinces.

The number of election centers is 9849, two ballot boxes in each, where electors vote for their candidates for the administrative unit, and an election committee consisting of a head and two members supervises the process.

The Interior Ministry distributed bottles of the special ink to prevent fraud and ensure the honesty of elections.

Assistant Interior Minister for Civil Affairs, Hassan Jalali, said in a statement to SANA that the electors will be using the identity card for voting, according to Decree No. 125 for 2011 for those who are 18 years of age and above.

The candidates’ personal data indicates an increase in the number of the holders of university and higher education certificates among the candidates in all provinces compared to former elections.

In Damascus Countryside, the number of candidates reached 4138 competing for 1927 seats, and the electoral centers are 703.

The number of candidates in Damascus is 425 competing for 100 seats, while the number of electoral centers is 585.

In Aleppo, the number of candidates reached 7805 competing for 2283 seats. The number of electoral centers is 818 in the city of Aleppo and 1202 in its countryside.

The province’s data indicate that 1286 candidates hold university certificates, MAs and PhDs.

In Quneitra Province, 812 candidates, 262 holding university certificates, are running the elections to win 330 seats.

In Hama, 3667 candidates are to compete for 1997 seats, more than 55% of whom are holders of university or intermediate institutes’ certificates.

In Tartous, the numbers of candidates are 3107 competing for 950 seats.

In Sweida, 1603 candidates, half of them hold university certificates, are participating through 302 electoral centers to win 645 seats.

In Lattakia, 3440 candidates are participating in the elections through 846 electoral centers.

In Daraa, the number of candidates reached 1873, with 410 electoral centers and 1043 seats.

In Homs, 3500 candidates are running the elections through 611 electoral centers to win the 1496 seats allocated to the province.

In Raqqa, 2500 candidates are to compete for 487 seats through 459 electoral centers.

Deir Ezzor has 3314 candidates, 1362 seats and 599 electoral centers.

Candidates in Idleb are 2468 competing for 1907 seats, and the number of electoral centers is 898.

In Hasaka, elections at 850 electoral centers will decide who, out of 4353 candidates, will occupy the 1742 seats.

Thumb up 1 Thumb down 0

December 11th, 2011, 11:27 am

 

429. zoo said:

Revenge of the Sunnis
What the Arab Spring is really about.
BY EDWARD LUTTWAK | DECEMBER 7, 2011
http://www.foreignpolicy.com/articles/2011/12/07/revenge_of_the_sunnis?print=yes&hidecomments=yes&page=full

The last decade has been marked by the rise of the Shiites in the Middle East. Through the bullet and the ballot box, Shiite parties have risen to power from Baghdad to Beirut — thereby extending Iran’s reach into the heart of the Arab world. Sunni rulers have viewed with much anxiety the new “Shiite crescent” that extends from Iran all the way to Lebanon.
But as a popular — and now military — uprising in Syria becomes more powerful, the Shiite ascendancy is coming to an end. With every day that passes, President Bashar al-Assad’s grip on power seems to weaken: The United Nations assessed on Nov. 1 that Syria had entered a state of civil war and the country’s economy is projected to contract by a disastrous 12 percent to 20 percent this year. And now, the regional Sunni powers are hoping to exploit the turmoil to launch a counteroffensive that could reverse their losses.

Shiite empowerment in the Middle East began with the 2003 U.S. invasion of Iraq, which had the perfectly predictable effect of strengthening Iran — not only its ruling theocracy as such, but also its hegemony over “Twelver” Shiites across the Arab world. In Iraq, most importantly, the Shiites have long outnumbered the Sunnis, but were marginalized and persecuted by the Ottoman Empire and then by all subsequent Arab regimes, down to the initially secular Saddam Hussein, who became a Sunni paladin after launching his war against Iran in 1980. Today by contrast, the U.S.-imposed democratic system virtually guarantees a Shiite-dominated government, with a natural affinity for the fellow Shiites of Iran.

In Lebanon, likewise, the Shiites have long been more numerous than the Christians or the Sunnis, but they were altogether weaker politically — indeed, for most of Lebanon’s history, they were more ignored than opposed. Today, by contrast, it is the emphatically Shiite movement Hezbollah — which modestly calls itself the “Party of God” — that is by far the most powerful party in the current Lebanese government, and its armed militia is stronger than the national army.

Then there is the very special case of Syria, where the Sunni majority is subjected by a nominally secular regime run by extremely heretical Muslims, chiefly backed by non-Muslim minorities both Christian and Druze.

The ruling Assad family’s control of Syria has been a strategic boon to Iran due to its readiness to act as if they were fellow Shiites — thereby connecting Iran, Iraq, and southern Lebanon into a contiguous “Shiite crescent,” in the words of an alarmed Jordanian King Abdullah II. That is richly ironic, because President Bashar al-Assad and his inner core of followers who dominate the security forces are Nusayris, only re-branded in the 1920s as Alawites (“followers of Ali”) to better claim a Muslim identity as Shiites (“partisans” of Ali), but whose very un-Islamic doctrines would expose them to murderous repression in Iran — just ask a member of the post-Islamic Bahai community.

For ultra-Sunni Saudi Arabia, as well as its smaller neighbors — Kuwait, Bahrain, Qatar, and the United Arab Emirates — the Shiite advance has been most unwelcome. Religious differences have greatly widened in recent years: Shiite devotions, particularly in Iran, have increasingly focused on the hidden Twelfth Imam, whose actively implored world-ending return leaves Muhammad himself by the wayside. Equally, Shiite pilgrimages to the Hassan and Hussein shrines in Iraq — idolatrous for rigorous Sunnis — inherently compete with the Mecca pilgrimage.

Least important doctrinally, but perhaps most important in reality, has been the greater visibility of practices and rituals that are suspect or even disgusting to Sunnis. These include the dubious “temporary marriage,” invented by Iran’s clerics, who use it liberally in lieu of prostitution; the rhythmic Shiite prayer drill that seems un-Islamic and downright menacing to Sunnis; and the more extreme Ashura rituals. They are far from new, but it is only now that many Sunnis are exposed to the spectacle of processions of self-flagellators over pavements slippery with their blood and of Shiite mothers proudly cutting their babies’ foreheads with razor-blades to bleed them in memory of the martyrdom of Hassan and Hussein.

It is, however, the crescent’s potential to extend southward that has transformed it into a strategic threat to Saudi Arabia and Sunni neighbors. Shiites outnumber Sunnis not only in Bahrain and Kuwait, but also — and most importantly — in Saudi Arabia’s oil-producing Eastern Province, where the money comes from. New protests have broken out in the region in recent weeks, resulting in the deaths of several protesters.

From the Saudi point of view, the damage inflicted by the United States in 2003 by destroying Saddam’s military strength was compounded by the failure to defend deposed President Hosni Mubarak’s government in Cairo. The Egyptian regime had other merits for the Al Saud family, including a respectable rate of economic growth, which is now a receding memory. Its chief virtue in Saudi eyes, however, was Mubarak’s systematic opposition to Iran and its allies, and even the Shiites as such. Egypt’s post-Mubarak rulers are hardly likely to embrace either Iran or its doctrine — the country is solidly Sunni — but there is no guarantee that they will emulate Mubarak’s very active anti-Iran policy, which was strengthened by pragmatic cooperation with Israel. Indeed, the first act of the post-Mubarak interim regime was to call for the restoration of diplomatic relations with Iran — even if to no great effect so far.

But having greatly damaged the Sunni front by sweeping away Mubarak, the “Arab Spring” is now greatly helping it by weakening the Assad regime in Syria. The rulers of Qatar and of Saudi Arabia are untroubled by the obvious contradictions in their policy toward this year’s Arab revolts: They are defending Bahrain’s ruling family against the majority Shiite population while loudly criticizing and sanctioning the Assad regime for oppressing its own majority Sunni population. And they are demanding democratic rule in Syria while accepting none of it at home.

Qatar’s Al Jazeera television channels have, from the start, sided with Assad’s Sunni Arab enemies. But Qatari policy has followed the more cautious Saudi lead. The Saudi and Qatari rulers only demanded action by the Arab League after months of bloody repression in Syria — when the death toll exceeded 3,500 — and even then delayed their actions in light of Assad’s “promise” to stop using force against his own population.

That was a trap, of course. Assad was left with only two choices: Stop using force, lose control, and at best flee the country; or else suppress the opposition with lethal force, losing Arab League support and provoking increasingly severe sanctions. The latter option was Assad’s preference, and the Saudi and Qatari rulers duly reacted by calling for Arab and international sanctions, while probably supplying money to Syrian resisters who happen to be almost entirely Sunni.

It is obvious that the Gulf monarchies of absolute rulers are not in the fight for the sake of a future Syrian democracy. For Saudi Arabia and its Gulf allies, the purpose of overthrowing Assad is to break the “Shiite crescent”: bringing Damascus under Sunni rule, repudiating its alliance with Iran, and cutting off Hezbollah from its logistic base in Syria, thereby allowing Lebanon’s Sunnis to regain power along with their Christian allies. A further aim is to provide backing for Iraq’s outnumbered Sunnis, just across the border. A broader goal to be achieved by denying Tehran its only Arab ally is to reduce Iran’s acceptability to Arab populations everywhere.

Achieving these aims would add up to a winning “knight’s move,” restoring the Sunni ascendancy after the setbacks of recent years. And as Assad does not have the mettle of his father — who silenced his own Sunni-Islamist opponents by massacre — it is easy enough to predict the victor. Democracy may not be the winner, but the Sunnis certainly will be.

Thumb up 6 Thumb down 3

December 11th, 2011, 11:43 am

 

430. Khalid Tlass said:

NORMAN,

Do not forget that to end the civil war in Lebanon the Syrian Arab Army had the OFFICIAL GREEN LIGHT from USA, and Arab League. And beung a Christian you should know that the end of the Civil war in Lebanon meant end of Christian relevance in Lebanese politics.

Also the Syrian Arab Army was fighting a group of 3,000 men, all of them Christians and all of them concentrated and boxed in within the cinfines of Baabda Presidential Palace. 60 % of Lebanon was controlled by Syria’s allies Hezbollah and Amal and the other Christian militias like Gegaea weren;t sympathetic to Aoun either.

And as I said before, the FSA will simply retreat from Homs and live to fight another day. Already the whole civilan population of Khaldiya, Bayada, Bab Assbaa3 and Baba Amr have been evacuated to safer parts and many have fled to Rastan and some are heading south. You can;t do ANYTHING, realize that.

Thumb up 2 Thumb down 7

December 11th, 2011, 11:48 am

 

431. majedkhaldoun said:

Bronco
It is forbidden to hurt yourself in Islam
http://uk.answers.yahoo.com/question/index?qid=20090305060502AAkNVGf
Besides, it is stupid

Thumb up 2 Thumb down 8

December 11th, 2011, 11:49 am

 

432. irritated said:

SNP

“The US media has conveniently forgotten all about our government’s approval and support of the Assad regime’s dictatorial and torture practices, and its partnership with this same regime in its dark and illegal operations”

The whole US establishment ( media and government) have a very bad memory when it comes to admitting their stupidity and their mistakes. The whole US foreign policies are short term , this is why they flip so quickly when things turn against their interests. The US is a totally unreliable ally.

Thumb up 6 Thumb down 3

December 11th, 2011, 11:51 am

 

433. Amir in Tel Aviv said:

Juergen,

Thank you for the Berlin information! I saved it, and for sure will visit the places you recommended. When I’m in Berlin this summer, a beer and a vegan restaurant on me :)

All,

I’m not an expert on tanks, tank protection and vulnerability.
.

Thumb up 2 Thumb down 6

December 11th, 2011, 11:56 am

 

434. Norman said:

Zoo,

I think we all one way or another said that from the beginnings,

Khalid,

Syria saved the Christians of Lebanon and when they sided with Israel it was time to beat them and i am glad she did,
being in power is serve only the leaders of any community, the rest of the people just want safety and equal rights, it is unfortunate that people die for the sake of their leaders.

Thumb up 7 Thumb down 3

December 11th, 2011, 12:12 pm

 

435. Dale Andersen said:

Memo To: REVLON

RE: “…Rumor has it that the Minister of Interior, Mohammad Ibrahim AlShaar, may have disappeared! Does any one has more on the matter…”

Not to worry. Syria’s top cop has taken a short leave of absence and will be back soon, bashing in the heads of protestors and their families. Right now, he’s in Oregon at a sex change clinic. As he told his best friend, Farook, “I’ve always felt that, deep down, I am female.” When he returns next week, he’ll want you all to call him by his new name, Baseema…

Thumb up 1 Thumb down 8

December 11th, 2011, 12:29 pm

 

436. Bronco said:

430. majedkhaldoun

“It is forbidden to hurt yourself in Islam”

It did not know it was haram in Islam. Yet it seems that in practice it is not followed scrupulously by the Shias. Although in Iran they don’t hurt themselves really, it is purely a symbolical gesture.
This is not the only ‘haram’ of Islam that is not followed by the majority. There are many: dancing, listening to music, gender mixing, female singers, the use and production of alcohol in moslem countries etc….
While smoking that is the most common damaging self harm for pleasure is not ‘haram’.

In Christianity and other religions, self harm for religious reason exists and is not forbidden. In fact, Christianity have very few instructions on what is allowed and forbidden. There are only some basic tenets. There is a greater responsibility assigned to the individual to make his own choices.

Thumb up 5 Thumb down 1

December 11th, 2011, 12:39 pm

 

437. Khalid Tlass said:

NORMAN, Syria got the green light in Lebanon from USA and GCC in exchange for joining Operation Desert Storm against Iraq. And during operation Desert Storm, it was actually the Syrian Army along with Saudi and Egyptian Army who “liberated” Kuwait from Iraqi Army, which means the Syrian Arab Army actively engaged in combat the Iraqi Army, and worse, fought side-by-side and shoulder-to-shoulder with the “puppet, pro-western” Armies of Egypt and KSA.

Thumb up 2 Thumb down 7

December 11th, 2011, 12:46 pm

 

438. Khalid Tlass said:

NORMAN, already the entire civilan population of Khaldiye, Bab Amr, Bab Sbaa3 and Bayada in Homs have been evacuated by the FSA to safer locations, many of them in fact gone to underground bunkers and many have fled into the desert. If the FSA is outgunned even they will retreat like they did in Rastan and will regroup and again go back to homs, like they did duirng the wek of Eid al Adha in Baba Amr. they are not suicidal, they are smart, they will live to fight another day.

The FSA will continue to ruthlessly attack all shabbiha, loyalist Army, civilan collaborators and any regime loyalist.

And you haven;t taken into account the FSA units in Idlib, Dara’a, Hama. retribution will be swift and ruthless.

At this moment, Dr. Norman, do you have any message to give to the FSA ?

Thumb up 2 Thumb down 8

December 11th, 2011, 12:52 pm

 

439. majedkhaldoun said:

Bronco said
This is not the only ‘haram’ of Islam that is not followed by the majority. There are many: dancing, listening to music, gender mixing, female singers, the use and production of alcohol in Bronco
moslem countries etc….
While smoking that is the most common damaging self harm for pleasure is not ‘haram’.

Bronco
Dancing and listening to music is not Haram in Islam,The prophet listened to music and attended dancing during marriage ceremony,
Female singer and gender mixing are not haram in Islam,what is Haram in Islam as far as gender mixing is if it was done secretely only
Production of alcohol is not Haram in Islam,drinking Alcohol for pleasure is Haram.
Smoking is recent habit,there was no smoking at the time of the prophet,The reason Alcohol is forbidden is because it alter the mental status,people behave irresponsible after few drinks.

Thumb up 1 Thumb down 8

December 11th, 2011, 12:58 pm

 

440. Tara said:

Bronco @ post 417

Thank you for crediting me with emotions I don’t have and for replying to #391 (in case you missed it) with harshness.

Thumb up 1 Thumb down 7

December 11th, 2011, 1:06 pm

 

441. syria no kandahar said:

Majedzawahri
in islam it is ok to dance,listen to music,produce alcohol,mix sexes,have female singers and dancers…woo you are really enjoying your special form of islam doctor.it is forbidden to hurt your self smarty but it is ok to hurt your country:
-economical sanctions
-no flights from or to your country
-no mazoot to heat houses for your fellow sub-citizens while you ralax next to your fire place in the us listening to rihan:dont you wish yourgirlfriend was hot like me.
tfo all heek tractor.

Thumb up 15 Thumb down 1

December 11th, 2011, 1:10 pm

 

442. Mango said:

Courtesy: United States Air Force, 30th Space Wing Public Affairs

12/3/2010 – The X-37B sits on the Vandenberg Air Force base runway during post-landing operations Dec. 3. Personnel in SCAPE (Self-contained atmospheric protective ensemble) suits conduct initial checks on the vehicle and ensuring the area is safe
http://www.youtube.com/watch?v=5JFI9gIIC8s

The S-500 is a new generation surface-to-air missile system, designed for intercepting intercontinental ballistic missiles and for defense against Airborne Early Warning and Control and jamming aircraft.

With a planned range of 600 km (373 mi), the S-500 would be able to detect and simultaneously engage up to 10 ballistic supersonic targets flying at a speed of 5 km/s[3][4] and will have a flight ceiling of 40 km.

Thumb up 5 Thumb down 1

December 11th, 2011, 1:23 pm

 

443. Mina said:

Pakistan-Iran relations warm as ever?
http://www.bbc.co.uk/news/world-asia-16131824

Thumb up 4 Thumb down 2

December 11th, 2011, 1:26 pm

 

444. newfolder said:

the full 46 minute ABC interview with Bashar, see for yourself how the bumbling idiot puts his foot in it, and no amount of spin by Jihad Maqdisi can hide that fact.

http://abcnews.go.com/Politics/video/bashar-al-assad-interview-15125366

Thumb up 3 Thumb down 6

December 11th, 2011, 1:45 pm

 

445. Haytham Khoury said:

A friend of mine, his name is Albert Ibra Kassam, who is a physician and Christian wrote this.
من دون سياسة…حماه ليست كما تظنون ..!!؟
من غير الوارد أن تجد سورياً واحداً (يفرح) لرؤية شلالات الدم في بلده..فنحن لسنا شعباً همجياً كما يحاول أن يصور البعض و لسنا قتلة و مصاصي دماء و لم يقتل فينا واحداً جاره لأجل نص أو آية ..لعشر سنوات و أنا أمارس مهنتي كجراح تجميل في حماه مدينتي (( و هو اختصاص دقيق و حساس كون معظم المرضى سيدات و في مدينة يقال أنها محافظة..))..لم أتعرض يوماً لأي شكل من أشكال التمييز (كوني مسيحي) أو النبذ أو العزلة بل كنت أكثر زملائي قبولاً و عملاً و دخلاً و حتى أن بعض شيوخ جوامعها كانوا يرسلون لي مرضاهم الخاصين و أقرباءهم..!؟؟مع بعض الأصدقاء نأكل و نمرح و نسهر ..و نسكر مع بعضهم الآخر..و …و مع بداية المظاهرات في حماه كنت لا أزال موجوداً هناك فما كان من جيران عيادتي من أهل السوق الا و يحسبون أمنهم أمني و سلامتهم سلامتي فيسارعون لتحذيري عند ورود ما يقلق صدرهم…و حماه تعرف في سوريا أنها بلد الفقير و تجارها الأكثر ذمة و الأقل فساداً…طبعاً لا تخلو حماه كأية مدينة من المساوئ و قلة قليلة من بعض الغلاة و لكن ذلك ليس من طبع أهلها و من الظلم أن يوصفوا بالسلفيين ((بل على العكس هي أكثر من تأذى من حركة الاخوان التي لم تكن يوماً حركة ذات شعبية كبيرة فيها كما تحاول الحركة نفسها أن تصور ))…ألم ينطلق أكبر حزب اشتراكي يساري و بشعبية كاسحة ((أكرم الحوراني))..من حماه ليرسم معالم الدولة في سورية في حقبة ما ..!!!؟؟؟
تذكروا فقط أن حكام سورية لا بد أن يمروا من حماه..أو يتعمدوا في عاصيها .. أو يعمدوه ..!!!؟؟

Thumb up 4 Thumb down 6

December 11th, 2011, 2:09 pm

 

446. Tara said:

The strike was massive, even in Damascus
For those of you who persistently mocked previous attempt of strike: enjoy.

http://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/middleeast/syria/8949609/Assad-regime-hold-on-Syria-more-tenuous-as-thousands-take-part-in-general-strike.html

Assad regime hold on Syria more tenuous as thousands take part in general strike

The Syrian government’s increasingly tenuous hold on power weakened further as rebels struck military targets across the country and thousands of businesses shut down in response to an opposition-called general strike.

By Ruth Sherlock, Beirut6:17PM GMT 11 Dec 2011

Video footage from Dera’a, the southern city where the uprising against President Bashar al-Assad first erupted in March, showed row after row of shuttered shops.

Defying the threat of reprisals, even traders in the capital Damascus, the regime’s principal stronghold, observed the strike, prompting opposition activists to declare that their call for industrial action had been a triumph of unexpected proportions.
“It is amazing so far,” said Omar al Khani of the Syrian Revolution General Commission, a nationwide group that organises protests, speaking from Damascus.
“We didn’t expect it would be this big. Even some of the street markets in central Damascus are closed.”
Infuriated by so widespread a display of impudence, Syrian soldiers and pro-regime “Shabiha” militiamen demonstrated their impotent rage by firing their guns into the air, banging angrily on the shop shutters and forcefully prizing them open – to no avail.
“In one street they forced the owners to reopen their shops,” an activist in Deraa said. “The men opened them briefly and closed them again as soon as soon as the Shabiha left.”
With the government already facing severe financial strictures as a result of international sanctions, sustained industrial action could prove highly effective at weakening the regime, observers say. The support of Syria’s Sunni merchant class has proved a vital mainstay for Mr Assad but there is growing evidence that it is wavering as the economy deteriorates.
As importantly, the strike also served as a show of unity for Syria’s fractured opposition, which has been subject to criticism for its perceived failure to coordinate action at a nationwide level.
Protest coordinators said they would call for more strikes in the coming weeks.
Meanwhile, army defectors launched a series of assaults, setting military vehicles ablaze in both the south and north of the country. Though still small, Syria’s rebel outfits are growing in size and mounting increasingly bold attacks against the armed forces.
At least eight people were killed in the latest violence, which comes amid growing fears that the army is planning a major offensive against Homs, the country’s most restive city and scene of some of the worst bloodshed of the uprising.
Alain Juppe, France’s foreign minister, meanwhile said Syria was behind attacks on its troops in Lebanon earlier this week – five French peacekeepers were wounded.
“We have strong reason to believe these attacks came from there (Syria),” Mr Juppe said. “We think it’s most probable, but I don’t have proof.”
When asked if he believed Hizbollah had carried out the attack on behalf of Damascus, Mr Juppe said: “Absolutely. It is Syria’s armed wing (in Lebanon).”

Thumb up 4 Thumb down 10

December 11th, 2011, 2:11 pm

 

447. Khalid Tlass said:

438.MAJEDKHALDOUN said:

“Dancing and listening to music is not Haram in Islam,The prophet listened to music and attended dancing during marriage ceremony,
Female singer and gender mixing are not haram in Islam,what is Haram in Islam as far as gender mixing is if it was done secretely only
Production of alcohol is not Haram in Islam,drinking Alcohol for pleasure is Haram.
Smoking is recent habit,there was no smoking at the time of the prophet,The reason Alcohol is forbidden is because it alter the mental status,people behave irresponsible after few drinks.”

Dr. Khaldoun , can you come up with any references from Qur’an or Ahadith about your statements ?

Thumb up 1 Thumb down 9

December 11th, 2011, 2:15 pm

 

448. Haytham Khoury said:

فالبرغم من أن الموقف الروسي يتغير و يلين و لكن تغيره بطئ، و يلزمه من يدفعه إلى الأمام -إذ يموت على الأقل كل يوم 60 مواطن سوري- فالروس أصبحوا مقتنعين أن نظام الأسد غير قابل للحياة، و لكنهم يؤخرون نهايته حتى يحصلون على تعهدات بأنه سوف يتم مراعاة مصالحهم و خصوصاً العسكرية من قبل الدول الغربية، لهذا هي عملياً تريد أن تشارك بأي وجود ذي طابعٍ عسكري في سوريا، و هي بعثت برسائل إلى الغرب – على حد قول الأدميرال فيكتور كرافتشينكو- مفادها “إن وجود قوى أخرى غير الناتو سيكون مفيداً للمنطقة لأنه يمنع إندلاع أي نزاع مسلح”، و لكننا لا نعرف ما هو رد الدول الغربية عليه، إذ منذ أن حصل التدخل الغربي في كوسفو في عام 1999 و الناتو إنفرادي النزعة في عملياته. فهل سيتركوننا ننتظر كثيراً و نحن نعدّ قتلانا؟
http://haytham-khoury3.blogspot.com/2011/12/blog-post_11.html

Thumb up 1 Thumb down 9

December 11th, 2011, 2:19 pm

 

449. Khalid Tlass said:

Haytham,

Can you provide links to any facebook group of anti-regime Syrian Christians ? I think there was an Armenian group like this.

Thumb up 1 Thumb down 8

December 11th, 2011, 2:22 pm

 

450. Tara said:

Khaled

I will turn the question back to you and ask you: can you come up with any reference from the Quraan to suggest otherwise? Not interested in Hadeeth at this time as authenticity can’t be verified.

Also, for anyone who knows, in regard to the article posted by Zoo, in the 7th paragraph, what is the Shiaa’ prayer drill that supposedly annoys Sunni?

Thumb up 2 Thumb down 7

December 11th, 2011, 2:23 pm

 

Pages: « 14 5 6 7 8 [9] 10 11 12 13 1431 » Show All

Post a comment


9 + four =