Damned if We Do and Damned if We Don’t

I received the following email from a Syrian friend, which summarizes a debate a number of Syrian friends have been having. I suspect it mirrors the sort of debate that many other Syrians have been having. He writes:

I have been on the sideline of this debate….. Let me try to summarize my position about Syria even if it is contradictory.

1. Like C…., I consider myself in the “proceed-with-caution-because-Syria-is-not-ready-for-democracy” camp. There are many reasons for this approach. If we take into consideration that the government is an insecure one (or so it thinks). One does not have to be a rocket scientist to know why it is as cautious and scared as it is. Furthermore, Syria is a very weak country with many enemies. Most of its enemies are VERY powerful.

Assad the father made Syria; he convinced Syrians that their country was much stronger than it actually was. Syrians outwardly fell for this line of thinking, but deep down, they are insecure and fearful. We have little confidence in ourselves. This is why we do not like to pick fights with others. So if one of us were running the system in Syria today, who would you want as an enemy, the millions of state workers and dependent peasants who have been the beneficiaries of the system for 50 years or the few enlightened elitists who are thinking liberty, freedom, and democracy? Let us be frank here: the current regime does have considerable legitimacy with the millions of ignorant citizens who are scraping by and the dependent class of citizenry. They just do not know any better.

Furthermore, one cannot rush into fast and radical reforms in a society that is so illiberal, that still abuses the rights of its women and children, and that allows men to inherit twice as much as women. We still do not allow women to serve as judges or to pray when they are menstruating. We suffer from a profound lack of mutual trust, without which civil society cannot take root.

In such a backward, illiberal, and distrusting society, pushing for fast-acting reforms will likely spell disaster. Today’s Iraq is no better than it was in 2003, despite spending billions on the the ingredients of democracy. The notion that when one removes a tyrannical regime a democracy will automatically pop up to replace it is naive and false.

2. I consider myself in the G…. camp of “it’s the economy stupid”. No question about it, if Syria is to implement a solution for its shocking economical problems today, it will be too late. A solution to have any affect today should have been implemented 20 years ago. There are no economic solutions that can act fast enough to deal with Syria’s immense problems adequately. The economists and financial planners today should be busy formulating plans to face the problems twenty year from today. The train has left the station, but Syrians have not even begun packing for their trip. We are a hopeless case, no matter what we do today. The situation is even more laughable to people like G…. who really understand Syria’s economic problems.

3. I also consider myself in E….’s camp. He argues that Syria’s political system under the Ba’ath is of a piece and hopelessly unable to reform itself. It is not the top guy, it is not the middle guy, and it is not the bottom guy that needs to go. They all, collectively and individually, must depart. You want a good political system, throw out the old one kit and caboodle, all of them, and start fresh. This camp argues that those who created the problem cannot be the ones to solve it – sons and daughters included — although many of them have the best intentions in the world. They have proven their failure for almost half a century. You cannot get juice from a turnip. Here is why: people will not change unless they see dramatic change on top. It took an Ataturk to prove to the Turks that the Ottomans were gone.

Syria’s problems, like those of other Middle Eastern countries, are existential. Time is running out. I worry that we are damned if we do and damned if we don’t.

Comments (58)


Pages: « 1 [2] Show All

51. LeoLeoni said:

Aldendeshe,

اولاً, من قال لك بأنه لا يوجد احد من آل أتاسي غير مهتم بقضية سهير الأتاسي؟ هل سألت او استفتيت جميع اقاربها؟ وبعدين حتى لو لم يهتم احد من اقاربها بها (وهذا شي مستبعد وانا سأدع الاتاسي يجاوبك بما انه هو من العائلة) فسهير ناشطة حقوقية وشخصية عامة وقضيتها تهم كل السوريين وليس فقط عائلتها, فنحن في سوريا لسنا قبليين حتى نهتم فقط بأقاربنا ولكن حقوق جميع المواطنين تعنينا

ثانياً, كيفية بدء سهير رسائلها وخطبها شي يرجع لها وهذه مسألة شخصية, فهناك من يبدأ خطابه بإسم الله وهناك من يبدأ بإسم الوطن وبالنهاية هذه مسألة اذواق يعني اذا ماعجبك فأنت لست مجبر ان تستمر في سماع الخطاب.
وبعدين انتوا في حزب السوري القومي تنهون خطابكم بتحية لأنطون سعادة الذي مات من اكثر من ستين عام فيعني صار ذكر انطون سعادة شي عادي وطبيعي بس ذكر الله صار مشكلة؟

Thumb up 0 Thumb down 0

March 18th, 2011, 7:03 pm

 

52. Aussie syrian said:

Vadet the turk:

Im syrian born and living in australia and i went to syria in 2000 to vote for the greatest president Bashar.

May God give Bashar the strength to work through this small obsticle syria is facing. I don’t think we could have asked for a better president.
God bless and protect Syria. Souria Allah hamiya.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 18th, 2011, 8:30 pm

 

53. SOURI said:

One of the main figures behind the current democratic revolution in Syria is علي الأحمد, a Muslim Brotherhood and إعلان دمشق member. I’ve been following this guy urging for a revolution in Syria for a long time, and he seems to have direct connections with Islamists inside Syria since that the private news he publishes on his website often turn out to be true. The Syrian authorities took out his website since 3/15. These are examples of his democratic opinions:

كم تمنيت لو ان الطائرة البولنديه كانت سوريه

تلك الطائره التى تحطمت قبل أيام في روسيا وكانت تقل قادة الدوله وزعماءها العسكريين والسياسيين ، كم تمنيت لو أنها كانت طائرة سوريه متجهه الى إيران لإحياء مناسبة أو توقيع إتفاقية بين نظام الملالي الشيعي ونظام آل أسد القرمطي الحاكم في دمشق . كم تمنيت أن يكون فيها كل عتاة البعث الكاذب والطائفية المريضه في سوريه : بشار الاسد ومصطفى طلاس وفاروق الشرع وعبد الله الاحمر وكل زبانية الحكم والجلادين وتجار المومسات من كبار ضباط الجيش ، لو أن طائرة تقل كل ذلك الوخم البعثي القابع في دمشق يعيث فيها فسادا وإفسادا ويدير عشرات أجهزة الامن التى تنتهك حرمات الناس وتذيقهم الذل والهوان وتعتقل الحرائر والمثقفين والنشطاء وهيثم المالح وكل رفاقه السجناء ، لو أن عاصفة هوجاء تحطّم عليهم بيوتهم أو زلزالا مدمرا يقضي عليهم وهم في أواكرهم المنتنه ، أو صاعقة برق ورعد تحرق عليهم فرشهم وأسرتهم ، أو طوفانا مثل طوفان جده الاخير يسحبهم الى مزابل التاريخ ، أو مرض سل أو داء مثل انفلونزا الكلاب تجتاحهم وتخلص تلك الامة المعذبة منهم .
كم ربّى البعث والطائفية القرمطية في سوريه من أنذال وأوغاد وأشباه الرجال ؟ كم فقّس من صراصير قذره تعمل أوسخ الاعمال في السجون والاقبيه ، كم تملك أجهزة القمع السوريه من أدوات القتل والتعذيب في سجونها ، كم يحتفظ أولئك المحققون بصور مرعبة لضحاياهم وهم مجردون من ملابسهم عراة تحت سياط الحقد المتعطش لمزيد من دماء الادميين ؟ الا يستحق أولئك في دمشق أكثر من طائرة تتحطم بهم أو صاعقة تحرق بيوتهم أو طوفان نوح يأخذهم إلى غير رجعه ؟
كم أنت حكيم يا ربنا وعليم وحليم على أولئك الطغاة ؟ ألم يسقط كل اولئك الضباط والقاده البولنديين في دقيقة واحده صرعى في أتون نيران طائرتهم ؟ أفليس بشار وزبانيته أحق وأولى من أولئك بالقتل والحرق في نار الدنيا قبل نار الاخره ؟
كم انت حليم يا بنا وعليم وتعرف ما فعلوه بأبناء سوريه وبناتها ونسائها وشيوخها ؟ أفلا يستحق اولئك الطغاة أكثر بكثير مما حصل لتلك الطائرة البولنديه المنكوبه ؟
كم أنت حليم يا ربنا وعليم ، وكم هو حلمك على الطاغين وعلمك بجرائمهم وتتركهم يصولون ويجولون فوق رقاب العباد؟
الله أرنا فيهم عجائب قدرتك ، زلزالا مثل زلزال هاييتي الاخير قوته سبعين درجه على رختر يجتاح جبال العلويين كلها ولا يبقى منهم من يخبر عن مصيرهم ، أو طوفانا مثل طوفان نوح يسحبهم من بيوتهم إلى قبورهم ولا يعرف صغيرهم من كبيرهم .
اللهم قاصفا من عذاب يمحو عنّا عارهم وخزيهم الى يوم القيامه .
اللهم دمرهم كل مدمّر وأهلكهم كما أهلكت عادا وإرم وثمود ، اللهم لا تذر على الارض من الكافرين ديّارا ، اللهم إنتقم منهم وأرنا فيهم يوما يفرح به المؤمنون .
اللهم أهلك آل اسد وآل مخلوف وأرنا فيهم عجائب قدرتك يا رب العالمين .
اللهم أحصهم عددا وأقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا يا رب العالمين .
اللهم امين .

مجزرة حماة تتحملها الطائفة النصيرية وليس رفعت فحسب

ما كتبه مراسل صحيفة الاندبندنت البريطانية روبرت فيسك عن دور المجرم رفعت أسد في قتل أكثر من عشرين ألف ساجد وقائم في حماة الفداء، وما روجت له مواقع النت المقربة من النظام الطائفي بأن المجرم الحقيقي لمجزرة حماة ، مجزرة العصر إنما هو رفعت أسد وهو أمر يشكل جزءً من الحقيقة فقط ..

ما نريد قوله هنا هو أن أهل السنة والجماعة في سورية الأموية، وتحديدا في حماة الفداء يحملون الطائفة النصيرية مسؤولية المجزرة الجماعية التي أراقها أبناؤهم دون أن يدينوها ودون أن يأخذوا على أيدي العصابة المجرمة، وبالتالي فإن النظام الطائفي البغيض سليل النظام الذي قاده المجرم الهالك حافظ أسد يتحمل مسؤولية تلك المجزرة الرهيبة التي ستخجل الإنسانية جمعاء من عدم الحديث عنها ومن عدم التطرق إليها، ومن تعاملها وتعاطيها الديبلوماسي مع أصحابها وأبطالها المجرمين القتلة من عناصر النظام الطائفي البغيض..

إننا في هذا الموقع نحذر من تحميل مسؤولية مجزرة حماة لشخص واحد فقط وإن كان المجرم رفعت أسد يتحمل جزءا من المسؤولية، ونؤكد على أن المجزرة التي ارتكتبت في أيام شباط من عام 1982 هي من نتاج النظام الطائفي البغيض، وإن الطائفة النصيرية في سورية تتحمل تلك المسؤولية التاريخية ولا أحد منها يستطيع الفكاك منها والتهرب من تلك المجزرة الرهيبة التي روعت الآمنين في تلك الأيام العصيبة، لن نغفر ولن ننسى ولن نسامح أبدا ..

الحكم الطائفي = الحرب الطائفية

لكل مقدمة نتيجة، ولكل نتيجة مقدمات، والجزاء من جنس العمل، وكما قال السيد المسيح عليه السلام ردو الحجر من الجحر الذي انطلق منه، فالمثقف لا يمكن الحوار معه إلا بالثقافة والفكر والصنعة التي يتقنها، أما العسكري وعنصر الأمن أو الخوف بالأصح فلا يجدي معه إلا لغة تكسير الرأس كونه يحمل مدفعا يصوبه هنا وهناك ويحمل أدوات تعذيب ولا يفقه غيرها، ونفس الأمر ينطبق على النظام الطائفي البغيض في سورية المحتلة من قبل العصابة المجرمة ..
الذين يتباكون على ما نقلناه من خبر بالأمس والتحذير المتواصل في أن تجتاح بلادنا العزيزة ـ لا سمح الله ولا قدر ـ الحرب الطائفية من يتباكى على ذلك فلينظر إلى المقدمات، ولينظر إلى من يحكم سورية وإلى من يحكم العراق وإلى من يؤثر في لبنان، ولينظر إلى إيران، لينظر إلى ذلك كله حينها سيتيقن أن من يحكم هم الطائفيون الذين يستأصلون أهل السنة و الجماعة بحجة الممانعة و المقاومة اللفظية الشعارية الاستهلاكية التي أجادوها وأجادوا خديعتنا للأسف، فساعة يقول القزم المجرم نجاد بأن إسرائيل ذاهبة إلى الجحيم، نعم ذاهبة إلى الجحيم لكن ليس على أيديكم أيها الخونة لعقيدة المسلمين، وساعة يهدد الطاغية في سورية ويتوعد والكل يعرف خوره وضعفه حين ضربت الطائرات الصهيونية في عمق دير الزور وحين حلقت فوق غرف نومه، وحين قتل عماد مغنية ومحمد سليمان وغيرهم ممن نعرف وممن لا نعرف ..
الحكم الطائفي لا يقاوم بالورد والديمقراطية، والحكم الطائفي نتيجته بالتأكيد حرب طائفية رغبنا أو كرهنا فتلك سنة الحياة في الأرض، الحكم العسكري والشمولي نتيجته أن يرحل بثورة تطيح به من جنسه وكذلك الحكم الديمقراطي يطاح به من خلال صناديق الاقتراع، فإلى من يتشدق ويتحدث عن الحرب الطائفية وأن التكفيريين هم من يريدونها عليهم أن يراجعوا أنفسهم ويعرفوا أن النظام الطائفي هو من قاد إلى ذلك، ومن كفر عشرات الآلاف من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم لا يحق له أن يتهم الآخرين بتلك الصفة التي تقمصها وتجسدها كابرا عن كابر ..

رؤية في جذور النظام الطائفي السوري
نستغرب جد الاستغراب من حديث بعض المثقفين السوريين عن فردانية النظام السوري، وأنه نظام فردي يستغل الطائفة النصيرية، وكأننا أمام مملكة لآل اسد ضاربة جذورها في سوريا منذ مئات السنين وبالتالي لديها من الأرضية التاريخية والأخلاقية والأدوات المادية ونحوها ما يُجبر الجميع وتحديدا أبناء الطائفة النصيرية على السمع والطاعة، بينما الكل يعرف أن عائلة أسد من العوائل الضعيفة والهزيلة مقارنة بالعوائل النصيرية الضخمة وذات النفوذ والتاريخ، وهوما يعني أن الاستماع لهذه الطائفة وليد العقود الأخيرة…
وبالتالي من يتباكى على حادثة المدفعية عليه أن يقرأ أيضا كيف وصل هذا العدد الضخم إلى المدرسة وحُرم أبناء الطوائف الأخرى، وعليه أن يقرأ أيضا كيف كان الابتعاث للبعثات الدراسية يتم حيث يُرسل 98 طالبا نصيريا وواحد مسلم وواحد مسيحي، وعليه أن يقرأ أيضا كيف يمسك أبناء الطوائف النصيرية بكافة شرائحهم وعوائلهم بتلابيب مراكز الخوف والقمع السورية من مخابرات النظام الطائفية، بالإضافة إلى إمساكهم بقادة الفرق وكل ما يتعلق بالمناصب الحساسة العسكرية، بل وصلت البجاحة والوقاحة بهم إلى أن يمسكوا حتى بمناصب وزارة الداخلية والإعلام، بعد أن كان الطاغية المجرم حافظ أسد يسند بعضها إلى المنتسبين للسنة ..
مرة أخرى نقول ونؤكد أن المعركة ثقافية، وأن من يريد أن يشرح واقع هذا النظام عليه أن يعي تماما أنه نظام طائفي بامتياز وإلا فلم هذا التنسيق المخيف مع الصفويين في إيران والطائفيين في العراق وحزب الله في لبنان …

رحمك الله يا أبا عامر .. وأنت القائل سورية لا تتسع لكلينا السنة والنصيرية !!

رحلت يا شيخنا عدنان سعد الدين أبا عامر ، رحلت عنا ونحن أحوج ما نكون إليك، رحلت يا أخي عن هذه الدنيا لعلك تستريح من وعثاء سفر هذه الدنيا، وتستريح من المرض الذي ألم بك ويرجل فارس الإخوان المسلمين، رحلت يا أخي ، يا من كان بيتك منارة نهتدي إليها حين نأتي إلى عمان، كان خلية نحل حقيقية في العمل الإسلامي والدعوي، تجاوزت الثمانين لم تكل ولم تمل فالإخواني السوداني والموريتاني والسعودي والأردني والفلسطيني في بيتك، لم تكن رحمة الله عليك تفرق بين المسلمين هببت إلى كل منطقة ينادى فيها بالإسلام لتدعمها، ذهبت إلى السودان قبل أيام والمرض يصارعك لتساعد على فك أسر أخيك حسن الترابي ..
رحمك الله يا أبا عامر وأنت الذي قلت قولة لا زالت ترن في آذاننا منذ عام بحضور كبار قادة الحركات الإسلامية وفي بيتك العامر بعمان قلت يا أخي حين سئلت عن النظام الطائفي النصيري في سورية” إن سورية لا تتسع لكلينا السنة والنصيرية إما نحن وإما هم ” هكذا قلت قبل رحيلك وصدقت يا أخي، وأن الحموي الأصيل الذي تعرفهم وتعرف جرائمهم وعشتها ساعة بساعة ويوما بيوم ..
رحلت يا أبا عامر وسنفتقدك في هذا الصيف، سنفتقد أحاديثك وتشريحك للوضع وسنفتقد أبوتك وسنفتقد كل شيء كنا نعايشه معك ، رحمك الله وأسكنك فسيح جناته، رحلت حيث رحل شيوخنا الأفاضل في ديار الهجرة التي طالت بسبب النظام الطائفي البغيض، رحلت حيث رحل الشيخ عبد الفتاح أبو غدة، وسعيد حوى وأبو سليم البغا، ومن قبلهم بنان الطنطاوي وإخوة آخرين كثر، طالت الهجرة يا أبا عامر، ولكن بإذن الله خلفت جيلا سيثأر ولو بعد حين من الظلمة والطغاة ، سيثأر لكل دم أريق في حماة الصابرة ,في الجسر وفي حلب وفي تدمر وصيدنايا، سيثأر لهؤلاء من خلال محاكم دولية تنصب للقتلة المجرمين، رحمك الله، ونحن على خطاك سائرون ، ولا نقول إلا ما يحب الرب ” إنا على فراقك يا أبا عامر لمحزنون ، وإنا لله وإنا إليه راجعون”

أيها المعارضون: كلمة سر انتصارنا وهزيمتهم .. الحديث عن طائفيتهم

لن نكل ولن نمل من الحديث عن طائفية النظام السوري، ولن نسأم من تكرار ما هو يمارسه بشكل يومي، يقول المتباكون على هذا النظام الطائفين إنكم تعرضون أمن البلد للخطر، أنظروا ما حل بالعراق وغيره، ونقول لهؤلاء، إنها دموع التماسيح ، ما حل بالعراق هو عكس ما يجري في سورية تماما، ففي العراق اغتصب السلطة أحفاد ابن العلقمي، فكان ذلك مضادا ومعاكسا للتاريخ، والجغرافيا وأُبعد ورثة العراق الحقيقيون أهل السنة عن الحكم، ولذا فقد وقع ما وقع، أما في سورية فقد اغتصب السلطة الطائفيون تماما كما يحصل الآن في العراق والحل هو بعودة الحق لأهله ولذاكرته الجمعية ..
استمرار النظام الطائفي في الحكم بسورية هو الذي يزيد من الاحتقان وهو الذي يزيد من التراكمات، وهو كلما زاد وطال سيكون الانفجار مدويا لن يمس سورية لوحدها لا سمح الله وإنما المنطقة، وعلى الطائفة النصيرية أن تدرك مخاطر ذلك وتداعياته إن كانت تريد أن تعيش في هذا البلد ..
استمرار الحال من المحال، والمعارضة ومثقفيها بدأت تتحدث بصراحة عن طائفية النظام، ومواصلة الحديث عنها قضية في غاية الحساسية والأهمية للمعارضة ولدك معاقل النظام الطائفي لسبب بسيط ، فهو يدرك تماما أن الحديث عن الطائفية يعني نزع المشروعية عنه، فالطائفية تعني اللامشروعية، والاستبداد والديكتاتورية الوجه الآخر للمشروعية، وما دام النظام الطائفي يعاني من الأمرين فإن المشروعية ستظل عنقاء يطاردها..
وهنا ينبغي التأكيد على قضايا مهمة :
1- على المعارضة ألا تخجل من الحديث عن الطائفية، وطائفية النظام، وهنا لا نريد أن نسحق ونطرد الطائفة النصيرية كما يفترض البعض، ممن يتباكون على وحدة البلاد وهم يرونها ممزقة مدمرة، أحرارنا في السجون والمنافي ولصوص البلد يحكمون، وإنما نتحدث عن الطائفية السياسية، ولقد أثبتت الطائفة النصيرية أنها تقف سدا منيعا خلف النظام الطائفي، ولم يثبت أن تخلى أحد عنه، ومن عارضه وسجن لسنوات أو شهور، خرج صامتا، وربما خروجه ثمن صمته، فالنظام هو الطائفي وهو الذي يمارس الطائفية، ومن يوصف الحالة ليس بطائفي، وإنما يريد أن يصحح واقعا غلط، وبالتالي ينبغي عدم الخجل من توصيف الحالة، والصمت على الغلط هو الغلط ذاته ..
2- السلام الذي يتحدث عنه النظام الطائفي السورية مع الصهاينة مشكلة أخرى ستعاني منها الطائفة فهي لا تستطيع أن توقع سلاما مع الصهاينة في غياب مشروعيته وغياب ممثلي الشعب الحقيقيين، ينضاف إلى ذلك استحقاقات خطيرة بانتظار ما بعد التسوية الوهمية..
3- على المثقفين السوريين أن يواصلوا الكتابة عن طائفية النظام، ويقعدوها ويمؤسسوها ويبحثوا عن جذورها الثقافية والسياسية والتاريخية، فهي وظيفتهم في الوقت الراهن، كون الثورات كلها بدأت من الثقافة والتقعيد للثورة، وبالتالي فالمسؤولية عظيمة على كاهلكم أيها المثقفون، لتكشفوا عوار النظام الطائفي وتعملواعلى توعية الشعب السوري بمخاطر ما يواجهه من طائفية، وأنتم الرواد القادرون على كسر جمهورية الخوف الطائفية التي زرعها وسقاها النظام البغيض على يد الهالك حافظ أسد ..

الكل يُصنّف النظام السوري طائفيا إلاّ؟؟!!

حين تتحدث البرقيات الأميركية من عاصمة بني أمية عن طائفية وعلوية ونصيرية النظام السوري، وحين تُشخص تلك البرقيات حرص النظام السوري على منع نائب الرئيس السوري المنشق الأستاذ عبد الحليم خدام، وجماعة الإخوان المسلمين برئاسة المهندس محمد رياض الشقفي وقبله الأستاذ علي صدر الدين البيانوني بأنه نجح أي النظام في منعهما من اختراق المجال والحيز السني في سورية وظل النظام الطائفي السوري يأكل من أرضية سنة الإخوان وخدام حينها يتحسر المرء على أهل السنة في سورية الذين لا يزالون يفكرون بعقلية مغايرة لعصر النظام الطائفي ويفكرون بطريقة تتباين مع العصر ومع الواقع المعاش، لا لأننا في هذا الموقع طائفيون وإنما لأن الواقع الذي يصرخ بوجهنا جميعا أنه دون قاعدة ودون أساس لنا لا يمكن أن يكون لنا تحت شمس سورية..
أنظروا إلى ما يجري في العراق وطائفية الأحزاب الشيعية وأنظروا إلى السياسة الإيرانية الطائفية ومعها الجوقة السورية الطائفية وحزب الله والطائفيون في العراق، وأنظروا إلى ما يجري في لبنان وأنظروا إلى ما يجري من استقطابات طائفية انتهت وركبت من قبل الطائفيين، كلها تصرخ بوجهنا أن الورقة الوحيدة التي نملكها كقوى معارضة في سورية هي الورقة الطائفية، بمعنى أن أهل السنة الضائعون بين ذئاب الطائفيين الذين رفعوا شعار البعث زورا وبهتانا بينما كفر به كل قادته من ميشيل عفلق والبيطار والأرثوذي وأخيرا خدام ليعترفوا بطائفية النظام السوري ، هذا النظام لا سلاح معه يجدي سوى السلاح الطائفي ورفع مظلومية أهل السنة في سورية، والحديث عنها حينها سيصغي النظام، في السياسة ثمة أوراق ودون أوراق ضاغطة فليذهب السياسي إلى التحنيط ، والورقة الضاغطة في سورية التي تركع النظام الطائفي هو رفع الورقة الطائفية وكما قال السيد المسيح عليه السلام :” ردوا الحجر من الجحر الذي انطلق منه ” .

Thumb up 0 Thumb down 0

March 18th, 2011, 8:30 pm

 

54. Vedat The Turk said:

TO: Syrian Nationalist Party

Your answers demonstrate your bias and prejudice.

1. Last time I checked the US Constitution as interpretted by the federal court is the basis of US law. The US Federal Court has regularly struck down portions of anti terror legistlation since 9/11. To argue otherwise is silly. But instead of bringing the US into your answer why not just answer the question as it pertains to Syria?

2. Bashir Assad is the president solely becuase his father annointed him.

3. FYI The Rothchilds are passe! Why not pick up the latest issue of Forbes and see how many Muslims are ranked as billionaires in the global ranking of worlds most wealthiest people! They have long since surpassed people of Jewish faith on the list.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 19th, 2011, 12:14 am

 

55. JH said:

@29 Jad: do you see me out on the streets of Damascus, shouting at young people to risk their lives to protest? No. This is a blog in English run by a professor in America, and my intention was to make a point about the positions people like Josh Landis and I should take. I would not like you to tell me how to vote in the upcoming UK referendum on voting systems…

(Funnily enough, one thing that Britain’s exploitative colonialism failed to export to the Middle East was our class system; if it had, you would know from my reference to unwashed ancestors that I am neither a gentleman nor a highness of any sort.)

You are right about the French Revolution of course – do you think that this blog’s author chose the picture for that very reason? Do you think the French should have chosen not to revolt? Why is #42 Vedat The Turk wrong?

Thumb up 0 Thumb down 0

March 19th, 2011, 2:38 am

 

56. Alex said:

“Vadat the NOT a Turk” is not wrong but he is selective … he listed what is wrong with option A … what is wrong with option B (for many years to come) is worse. What is right with option A needs to also be discussed, but it seems there is no need to bother using our minds in a logical way. All we have to do is list what is not good in hte current system.

The Ayatollahs in Iran replaced the Shah who used to be corrupt, a dictator, and a serious torturer. Those were the same reasons some of you are pushing us to go for Syria’s fundamentalists who are calling for the easy cliches of “democracy” and “human rights” …

Thumb up 0 Thumb down 0

March 19th, 2011, 4:09 am

 

57. Jihad said:

In summary, the content of this e-mail is both ignorant and racist.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 19th, 2011, 8:00 pm

 

58. JH said:

@56. Alex: events have overtaken us somewhat, but I should say that, if allowed to push, what I would push for would be a mechanism that allowed rotation between A and B, and C etc as well in time. Bashar, educated opthamologist that he is, might well be a good president if he had to face the ballot box every four years or so in the knowledge that he risked losing power there. The same is true of those option B types: the rotating mechanism of democracy was doing quite good things for the development of Hamas until their opponents joined with (all the!) external forces to stop the nascent democracy from functioning.

Churchill (not a hero of mine, see Dresden) once said that democracy was an awful political system with only one justification: that all the others were worse.

Thumb up 0 Thumb down 0

March 20th, 2011, 4:28 am

 

Pages: « 1 [2] Show All

Post a comment