Harling on “Syria’s Dynamics” and More

Peter Harling has produced another superb analysis of where we stand in Syria. Not only does he understand Syria, but he can write. He captures Syria’s subtleties as he cuts through the spin on both sides. It is a long piece. Here are only a few excerpts. Read the entire document.

Uncharted Waters: Thinking Through Syria’s Dynamics
Middle East Briefing N°31 24 Nov 2011
Damascus/Brussels, 24 November 2011
International Crisis Group

OVERVIEW

The Syrian crisis may or may not have entered its final phase, but it undoubtedly has entered its most dangerous one to date. The current stage is defined by an explosive mix of heightened strategic stakes tying into a regional and wider international competition on the one hand and emotionally charged attitudes, communal polarisation and political wishful thinking on the other. As dynamics in both Syria and the broader international arena turn squarely against the regime, reactions are ranging from hysterical defiance on the part of its supporters, optimism among protesters that a bloody stalemate finally might end and fears of sectarian retribution or even civil war shared by many, through to triumphalism among those who view the crisis as an historic opportunity to decisively tilt the regional balance of power.

Yet, almost entirely missing is a sober assessment of the challenges provoked by these shifts and the very real risk that they could derail or even foreclose the possibility of a successful transition. In particular, five issues likely to shape events have been absent from the public debate:

  1. the fate of the Alawite community;
  2. the connection between Syria and Lebanon;
  3. the nature and implications of heightened international involvement;
  4. the long-term impact of the protest movement’s growing militarisation; and
  5. the legacy of creeping social, economic and institutional decay.

Assad has registered only two achievements, albeit highly ambivalent ones. First, the regime in effect took the Alawite minority hostage, linking its fate to its own. It did so deliberately and cynically, not least in order to ensure the loyalty of the security services which, far from being a privileged, praetorian elite corps, are predominantly composed of underpaid and overworked Alawites hailing from villages the regime has left in a state of abject underdevelopment. As unrest began, the regime staged sectarian incidents in confessionally-mixed areas as a means of bringing to the surface deeply-ingrained feelings of insecurity among Alawites who, in centuries past, had been socially marginalised, economically exploited and targets of religious discrimination.

As repression escalated in recent months, many Syrians have shifted from blaming elements of the regime, to blaming the regime as a whole and, finally, to blaming the Alawite community itself. As a result, many Alawites are now in a state of panic, leading them to embrace a regime for which most, at the start of the crisis, evinced little sympathy. Sharing analogous fears born of their minority status, large swathes of the Christian community appear to be following a similar path. The regime’s second ambiguous success was in compartmentalising its territory. Denied both mobility and control of any symbolically decisive space (notably in the capital, Damascus, and the biggest city, Aleppo), the protest movement failed to reach the critical mass necessary to establish, once and for all, that Assad has lost his legitimacy. Instead, demonstrators doggedly resisted escalating violence on the part of the security services and their civilian proxies in an ever-growing number of hotspots segregated from one another by numerous checkpoints. Within each of these separate locations, security forces turned their firepower against uncomfortably large gatherings, stalked local leadership figures, seized tools used to communicate with the outside world and resorted to collective punishment ‒ in some instances carrying out such gruesome scare tactics as returning victims’ desecrated bodies to their families.

However, the regime has been able to ensure such territorial control largely because the protest movement remained essentially peaceful. This allowed it to rely on numerous but lightly armed security forces and proxies, drawing on military combat troops solely for secondary missions (such as manning checkpoints) or in response to the relatively rare instances when it met organised armed resistance. This was for a reason. Over the years, the regime built up the instruments of a police state while distrusting the army ‒ large but poorly trained, ill-equipped and lacking esprit de corps. To minimise the risk of a military coup, Assad made sure the army stayed both weak and divided. The net result is that ‒ save for a few praetorian units ‒ it cannot be depended upon as an instrument of repression.

There are signs the regime’s formula no longer is working. Its failure to shore up its legitimacy coupled with the gap between its narrative (in which the state fights to restore law and order in the face of terrorist attacks) and everyday reality (in which security forces make no distinction between peaceful protesters and armed groups) has produced a growing number of military defectors. Civilians, hungry for protection and eager for revenge, are ever more willing to welcome, support and shelter them, making it virtually impossible for security services to root them out. In short, their brutality has provoked an incipient armed …

In several respects, Syria’s society is far better prepared for change than at the outset of the uprising. The regime’sdivide-and-rule tactics have kept most Alawites, many Christians, as well as some Druze and Sunnis on its side, but simultaneously given rise to an unprecedented sense of awareness, solidarity and responsibility among large segments of the population. After decades of suppression, civil society has emerged as a surprisingly enterprising and energised actor, providing support to those targeted by the regime and often bridging communal and geographic divides. Over time, social divisions also gradually have receded. Members of the business community have extended material assistance to protesters, and some within the middle classes belatedly have thrown in their lot with what initially had been a disproportionately working-class, proletarian uprising.

A long-apathetic youth has become politicised and is now actively engaged in the struggle, seeking to push back against some of the more thuggish and sectarian trends among protesters. The latter, through their coordination efforts, have produced incipient, discreet yet increasingly effective local leadership. Through the string of defections, the army itself may be generating the skeleton of a future, more cohesive apparatus…..

By now, there no longer is a permanent loyalist military presence in parts of Idlib, Hama and Homs governorates, a situation that enables the armed opposition to further regroup and organise. The governorates of Dayr Zor and Deraa appear on the verge of following a similar path. As defections mount and the army is under ever greater stress, there is reason to doubt that the regime can muster sufficient military resources to reverse the trend. Talk about creating safe-havens on the Turkish and Jordanian borders could soon be moot; in many ways, Syrians appear on their way to doing that on their own….

But what is emerging in those areas free of regime control?….

Inhabitant of Damascus
2011/11/24

Ambassador Van Dam’s analysis of the options before Syria is very close to the mark. However I believe there are no only two realistic options for Syria’s medium-term future.

There is no likelihood whatsoever that Bashar al-Assad will step down or be deposed in some sort of internal coup. Those calling for him to step down (the US, UK, France, Turkey, among others) demonstrate a poor understanding of Syria. The regime needs Assad. He is their best bet in managing the international elements of the crisis, and has been instrumental in keeping Russia, China, South Africa, and India among others, actively supporting the regime despite its rampant and very nasty human rights abuses. Assad is also still very popular, particularly in Damascus and Aleppo, including having strong Christian and Druze support. So why would the regime remove him.

Assad will not step down, regardless of the economic sanctions (which will achieve nothing but the suffering and deaths of the civilian population as van Dam says). And what if he did get on a plane and go into exile (in Tehran?)? Nothing would change. For things to change and the violence to stop, a million or so Alawis (plus other regime insiders) would need to go into exile with him. It is not the removal of Assad which will usher in reform, but the removal of the entire Assad/Alawi elite.

Syria’s first option is to enable a meaningful Arab League delegaton, of some hundreds of monitors, to enter the country to help stem the violence and begin a confidence-building process with consultations aimed at a democratic transition. Assad told the ‘Sunday Times’ this week that he will hold parliamentary elections in Feb/March. This will be followed by a constitutional review, and if the post of president is part of the new constitution, presidential elections will be held and ‘the people can decide’. The best thing for Syria would be that all factions cease violence and test Assad’s promise. If he fails to deliver then he will lose what little credibility he has left. There is nothing to lose by giving him 6 months to deliver. The Arab League initiative is therefore a last chance for the regime and the country to avoid destruction.

The second option is the atatus quo – continue the present slide into civil war. This will be the inevitable outcome if the AL plan fails. Syria would become the proxy battleground for a Sunni vs Shia and a US, Israel, Saudi vs Iran, Iraq confrontation. Sanctions and violence would take a terrible toll on the civilian population. After months or years, direct outside military intervention would be inevitable. This would have hugely negative impact on the region.

The choice is stark. But why would Assad refuse the AL initiative? It would stem the violence. It would enable him to deliver on his promise of parliamentary and presidential elections. If he refuses to accept the AL initative he would do so only for two reasons. One, he has no intention whatsoever of introducing democratic reforms. Two, he does not want outsiders into the country to confirm to the world the atrocities being committed by his regime on the Syrian population. If Assad refuses this initiative, he and his regime will confirm that this is a brutal dictatorship prepared to hold on to power at enormous cost to the Syrian people. The key is that the Arab League does not allow Syria to turn the initiative into a constrained and toothless exercise, tightly controlled by Syria’s massive internal security apparatus. The intiative must be credible if the violence is to be reduced and progress is to be made.

Mohammad Said Bkheitan, Assistant Regional Secretary of al-Baath Arab Socialist Party – the highest ranking member of the Baath Party, has been replaced. He served as the point-man for Assad on dealing with the present crisis. I asked a few friends who he was and why this was such a big deal. Here is the answer I got.

The world according to Bashar al-Assad
by Ziya Meral*
24 November 2011, Thursday

Over the last few weeks, I was able to listen to a number of people who recently visited Syria and met and talked with Bashar al-Assad himself.

With such fresh personal insights into what’s inside his mind and what we have seen from his public statements of late, we are able to put together a picture of how he sees what’s happening around him.

It is clear that Assad is still confident of his stand and does not see an end to his regime. Firstly, he thinks that the White House is fooling American citizens by making public declarations of freezing his and his family’s assets in the US, but not actually pressuring Syria. Assad points out that he has no assets whatsoever in the US and President Barack Obama knows that too. He sees a US unwilling to unsettle his rule and dependent on other countries, such as Turkey. Secondly, he thinks that Israel wants him in office and that they will never back any strong campaign against him, let alone one that could lead to a crumbling Syria ruled by Islamists.

Thirdly, Assad thinks that Turkey’s pressure on him is limited and that the strong reactions shown by the Justice and Development Party (AKP) government are only for the public. He does not think there is anything else Turkey can do from now on. He believes that the Turkish Armed Forces (TSK) still hold the main power in the country and will never allow “Islamists” to take Turkey to war. Given that Syrian and Turkish rapprochement began with military relations, Assad still holds positive feelings towards the TSK. He believes that he has enough to work on with Kurds to create indirect pressure on Turkey.

Fourthly, Assad continues to hold deep mistrust towards powerful Arab countries in the region. He sees Egypt as not being a true Middle Eastern country, but a North African one. Egypt, for him, only makes noise but has no actual power or influence in the region. He sees the Gulf countries as villains. He believes that all of the booming countries, such as the UAE, Qatar and even Saudi Arabia, are doomed to collapse and fail when the petrol money runs out as they are not “real” nations. He sees Saudi Arabia as a major threat with its never ending funding of radical groups. He believes Qatar to be too ambitious but lacking any substance. Jordan, accordingly, is a small puppet kingdom for the US…..

Beyond what we see in the international media and our emotive anticipations over another Arab Spring revolution, Assad still has important levels of domestic support. The fears of radical Sunni groups not only dominating the country, but enforcing Islam on the masses, is common even among conservative Sunni Muslims, not least among the Alewites and liberals. The substantial Christian community in the country is sleepless with fear of a possible post-Assad Syria. He now publicly acknowledges that mistakes were made towards Kurds. He seems set to ensure that Kurds who were previously denied citizenship are now granted it and that they come to see themselves as Syrians.

His underlying political discourse still speaks of some sort of Pan-Arab idealism, not Syrian nationalism. He speaks of Arab unity and power, and yet what he means by that remains elusive. Just like his father, he tries to evoke Arab nationalism across the Arab world and fails to achieve it. He is acutely aware that his Arab unity discourse is pretty much limited to Lebanon and Syria and he is actually talking about Syrian influence and power, led by his family. However, his primary concern and warnings that Syria will be overtaken by Islamists echo a significant portion of his countrymen and fellow Arabs in other countries as well as worried eyes in Europe and North America. He still has a winning argument built on these fears to legitimize his brutal crackdown on “rebels.”

Assad is not wrong in some of his readings of his neighborhood. He is masterfully aware of the fears of the majority of Syrians, most of who want the turbulent days to end so that they can go back to their normal lives and feel safe again. The “uprising” in Syria does not seem to have reached the critical mass needed to topple the Assad regime, and the armed forces and intelligence services remain faithful and in tact. Regional dynamics still maintain support for Syria, as well as the animosities that Syria has learned to live with and navigate through for the last 20 years. The chaotic Syrian opposition is not in a place to challenge and replace him in the near future. In fact, some of their protests and signs of militant attacks are not welcomed widely. In other words, there is no immediate major change on the horizon, at least not yet.

Civil war in Syria must be averted
The country urgently needs the intervention of a high-powered, neutral, contact group to stop the killing on both sides
By Patrick Seale, Special to Gulf News

Q&A: Syria’s daring actress
Fadwa Soliman, an Alawite who became an icon in the uprising against Bashar al-Assad, speaks to Al Jazeera from hiding.
Basma Atassi Last Modified: 24 Nov 2011

….Q: What made you go to Homs and lead an anti-government demonstration?

A: Homs is a city in siege, the number of the martyrs is large, and tanks have separated its districts. Moreover, Syrian regime has been trying to create sectarian tensions between people. All these reasons prompted me to Homs under the sounds of bullets and presence of tanks, risking everything in my life.

I just wanted to go just to say we Syrians are one people. I wanted to contradict the narrative of the regime and show people that there is no sectarianism in Syria. I wanted it to stop its lie that those who protest are armed groups, foreign agents or radical Islamists….

وقف منح مهلة السفر والسوق مباشرة بعد التخرج

الاخبار المحلية
شارك

علمت سيريانيوز أن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أصدرت أمراً إدارياً لتأمين خطة القيادة من سوق المثقفين، وذلك بوقف منح مهلة السفر للمثقفين، وعدم تسليم موافقات السفر المنجزة لصاحبها واعتباره جاهزاً للسوق.

وأكد مصدر في مديرية التجنيد العامة لسيريانيوز أن “بناء على أمر إداري صادر عن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تم إيقاف منح مهلة السفر للمثقفين (مهلة 9 أشهر) وعدم تسليم موافقات السفر المنجزة لصاحبها واعتباره جاهزاً للسوق، وسوقه حسب أمر السوق المعمم حتى تاريخ 5\ 1\ 2012″.

وأضاف المصدر إنه “نص الأمر الإداري على تمديد مهلة تدقيق إعدادات السوق حتى 30\ 11\ 2011، وإيقاف طلبات التأجيل الإداري خلال فترة تدقيق إعدادات السوق والترحيل مهما كنت الأسباب، إضافة إلى الاتصال مع قادة الشرطة في المحافظات ومدراء المناطق والنواحي من قبل مدراء مناطق التجنيد والتعبئة ورؤساء شعب التجنيد، من أجل تفعيل السوق وتوضيح ما يترتب على المتخلف من نتائج”.

Comments (375)


Pages: « 1 2 3 4 5 6 7 [8] Show All

351. wasp said:

I agree with the Son of Damascus.
Carl Saigan is an intelligent man who has great insight into life in general.

If only Assad were to realize this reality and stop gorging himself on the misfortune of others with the belief that he is important enough to claim anything he wants whenever he wants it.

It’s time to kick the fat cats to the curb and put some honourable people in the position to properly represent the Syrian people.

Thumb up 0 Thumb down 0

November 27th, 2011, 9:11 pm

 

352. jna said:

News video…FSA has successfully destroyed all their tanks and now all they have to drive around in is bumper cars.

Thumb up 3 Thumb down 3

November 27th, 2011, 9:21 pm

 

353. Tara said:

JNA

Do you not read Arabic? The link says Assad’s soldiers kill our children and play with their toys.

Who are you JNA and Ann? You both do not read Arabic. Are you made in Iran?

Thumb up 7 Thumb down 9

November 27th, 2011, 9:27 pm

 

354. jna said:

Tara, I still think my tag was more creative in this universe of Al Jazeera creative videos.

You’re right, I don’t read Arabic. Not Iranian, American.

Thumb up 5 Thumb down 4

November 27th, 2011, 9:34 pm

 

355. Amir in Tel Aviv said:

Just watched Dr R Ziadeh on EAJ. He argues that the sanctions are a positive step, but now the Issue of Syria should be taken to the UNSC. I was surprised to hear this from him. Doesn’t he realize that Russia will definitely veto any resolution against Syria?

No. Syrian revolutionaries are alone. There’s no UNSC or NATO for them. Unfortunately.

The FSA will have to bring the revolution into the living rooms and the bedrooms of the heads of this junta. As long as they feel safe and secure in Damascus, this will not end.

How to do it? This should be planed carefully. I would start with acquiring a 1:10,000 map of Jabel Kasyoon and the surroundings.

This junta must be stopped with an axe brought to it’s neck. This is the fastest and shortest way.
.

Thumb up 5 Thumb down 7

November 27th, 2011, 9:48 pm

 

356. Tara said:

JNA

Crediting Al Jazeera with creativity? They call that self-deception.

Zoo

FYI, I asked you to enjoy the brackets not the content…I discovered that the brackets can look beautiful. See how open minded I can be.

Norman

Sorry but I warned you before. You don’t stand a chance.

Thumb up 4 Thumb down 9

November 27th, 2011, 9:51 pm

 

357. Tara said:

Amir

You always advocated Selmiah( peaceful uprising). This is a major change in position? Giving up on non-violent means in the face of savagery

Thumb up 4 Thumb down 9

November 27th, 2011, 10:00 pm

 

358. Bronco said:

There is no need for the anti-regime to jubilate, unless you enjoy watching poor syrians lacking basic necessities soon in the cold and the darkness.

These sanctions is a diplomatic failure for the AL and for the Arabs.

The AL failed to unite the opposition, failed to create the proper stage for a dialog and have opted to pressurize Syria by harming all the Syrians using the only power they have: the power of their money. They acted exactly like Israel and US that prefer hitting with their weapons and harming the civilians rather then negotiating. Pathetic.

Thumb up 8 Thumb down 5

November 27th, 2011, 10:09 pm

 

359. Norman said:

Tara,

I am patient and long distance runner.

Thumb up 8 Thumb down 3

November 27th, 2011, 10:11 pm

 

360. Tara said:

Bronco

How come you never ever ever put any responsibility on Bashar al Assad who is willing to destroy a country to hold onto his seat? Why is it always the fault of anyone and everyone except Bashar? Wasn’t him who declined the AL’s protocol? Has it occurred to you that he is perhaps trying to conceal a deeper humanistic crisis than what we can see?

Thumb up 4 Thumb down 9

November 27th, 2011, 10:15 pm

 

361. Amir in Tel Aviv said:

Tara,

Yes and no.

No to attacks against the Syrian army and soldiers. It’s useless and a waste of blood. The soldiers of the regular Syrian army are as victims as all the rest of Syrians.

And yes. Against the heads of this junta, all means are legitimate. By cutting the head you’ll save the body.
.

Thumb up 2 Thumb down 6

November 27th, 2011, 10:17 pm

 

362. Tara said:

Norman

I envy you then. I am pretty intense and want things the day before yesterday.

Amir

I agree. The Syrian army is also a victim. Thug one lives in a fort. It would be a very difficult operation.

Thumb up 4 Thumb down 10

November 27th, 2011, 10:32 pm

 

363. majedkhaldoun said:

Amir
are you an army man?,or were you connected with a spying institution?

Our situation as follow,there are artillary and big guns directed at Damascus on Qassioun mountain,which overlooking Damascus,Assads phalanges are there ready to shoot at Damascus,

Thumb up 3 Thumb down 8

November 27th, 2011, 10:47 pm

 

364. jad said:

Bronco,
“enjoy watching poor syrians lacking basic necessities soon in the cold and the darkness.” They obviously do!

وزير الاقتصاد السوري يحذر لـ«السفير»من السابقة الخطيرة … وأوغلو يأمل حلاً «داخل العائلة»
الجامعة العربية: عقوبات اقتصادية على دمشق … للضغط والمساومة

في خطوة هي الأولى من نوعها في تاريخ الجامعة العربية، أقر وزراء الخارجية العرب بالغالبية، أمس، فرض عقوبات اقتصادية على سوريا، نأى لبنان بنفسه عنها وتحفظ العراق عليها، وثارت الشكوك حول فرص تنفيذها وما اذا كانت ورقة ضغط إضافية على النظام السوري ام ورقة مساومة جديدة معه، بينما حذر رئيس الحكومة وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني دمشق من انه «إذا لم تتمكن الدول العربية من حل الأزمة فقد تتدخل قوى أجنبية أخرى».
وانتقد وزير الاقتصاد السوري محمد نضال الشعار قرار العقوبات العربية على سوريا، واصفاً إياه «بالمحزن»، مشيراً إلى أن هذه العقوبات ستؤذي كل مواطن عربي يتعامل مع سوريا، إضافة إلى المواطن السوري. وانتقد الشعار، في تصريح لـ«السفير»، حديث الشيخ حمد عن أن العقوبات «موجهة للنظام»، معتبراً أنها تنطوي على «تضليل وإخفاء حقائق». وأوضح أن «قطع العلاقات مع المصرف المركزي سيضر بالمواطن، لأن المصارف المركزية في كل العالم هي وكلاء للمواطنين وليس للأنظمة، وهذا هو الحال في سوريا»، معتبراً أن القرار «سياسي، وسابقة خطيرة» ستلقي بتبعاتها على المواطن في النهاية.
واعتبر الشعار أن السلبيات ستكون متبادلة مع الدول العربية التي لديها نمط متشابه من الاستهلاك، سيتفكك بسبب القرار المذكور. وأكد أنه لا بديل لسوريا «سوى تقوية الداخل، خصوصا أن لدى سوريا اكتفاءً ذاتياً غير موجود في أي بلد عربي».

http://www.assafir.com/Article.aspx?EditionId=2013&articleId=2738&ChannelId=47702

Thumb up 5 Thumb down 2

November 27th, 2011, 11:38 pm

 

365. jad said:

الجامعة العربية «تلجأ» إلى النظام لحـل الأزمـة في سـوريا!
طلال سلمان
ليست سوريا مثل ليبيا، ولا يمكن لجامعة الدول العربية، الهاربة من مقرها الرسمي إلى بعض الفنادق البعيدة عن ميدان التحرير في القاهرة، حتى لا تحترق بنيران الثورة، أن ترتكب «الخطيئة المميتة» مرتين..
إذن، لا مجال لإعطاء تفويض «عربي» جديد وتوفير تغطية «عربية» مجانية لمجلس الأمن الدولي، وعبره لحلف الأطلسي والدول الغربية الطامعة بخيرات النفط الليبي… ولم يكن ذلك «الجنرال القطري» المشارك ـ مع سرب من الطائرات الحربية القطرية!! ـ أكثر من شاهد زور يؤكد الفضيحة العربية بتواطؤ الجامعة العربية.
ولأن مجلس الجامعة مصاب بالدوار، فقد وجدت هذه المؤسسة العجوز نفسها مع الأزمة في سوريا في موقف أشد تعقيداً من ذلك الذي واجهته مع «ثورة ليبيا»، والذي اختتم به أمينها العام السابق حياته فيها بفضيحة ستطارده دائماً… وهكذا فإنها لوّحت بسلاح يصيبها قبل أن يصيب النظام السوري، متمنية أن يبادر هذا النظام بنفسه إلى مساعدتها بأن يتراجع عن مواقفه المعلنة، ولو قليلاً.. لكي ينقذ الجامعة التي وُلدت على أرض سوريا (في بلودان) والتي تفترض أن النظام لا يريد أن يدفنها في دمشق.
وحسب مشاركين ومتابعين، فإن بعض الحريصين على الجامعة العربية ودورها، وعلى استمرار وجودها تحديداً، كانوا يأملون أن يقدّم النظام السوري ما يساعد على حل أزمة الجامعة عبر قبول «وساطتها» التي كانت تتوجه إليه أكثر مما تتوجه إلى أشتات معارضيه، والذين برّر بعض مسؤوليها قرار استقبالهم فيها بأنه لمنع استخدامهم كغطاء محلي لمصالح وأغراض لدول عدة.
وليس من غير دلالة أن ينهمك رئيس الدورة الحالية للجامعة في محاولة تبرير القرارات الهمايونية التي اتخذت بالقول إن ليس القصد منها إيذاء الشعب السوري والتضييق عليه، بل هي قد تؤذي النظام فتردعه عن ممارساته الدموية وتجبره على فتح أبواب الحل..
كذلك ليس من غير دلالة أن يحل مسؤول تركي رفيع المستوى ضيفاً على مجلس الجامعة، بينما أنقرة لا تفتأ ترفع صوتها بالإنذارات الموجهة إلى النظام السوري، وإن ظل التبرير المعلن يركز على مقولة «إنما نضغط على النظام في دمشق من أجل الحل، ولسنا ذاهبين إلى الحرب.. فضلاً عن أننا لا نقدر عليها».
هكذا فقد أضافت الجامعة إلى أثقال النظام مهمة إضافية: نريده أن يحل الأزمة في سوريا لكي يساعد على حل أزمة الجامعة العربية! فإن هو لم يساعدنا فإننا لا نعرف ونعجز عن التفكير في الخطوة التالية.
والمسؤولون الكبار عن هذه «الحرب المفتوحة» باسم الجامعة العربية وعبرها مع النظام السوري، يعرفون باليقين أن «الدول» بدءاً بالإدارة الأميركية وانتهاءً بقادة الاتحاد الأوروبي، ليسوا جاهزين لحرب تدخل جديدة، وفي سوريا هذه المرة… فتلك الدول غارقة في مشكلاتها الحادة، اقتصادياً وبالتالي سياسياً. الرئيس الأميركي دخل دوار الترشيح لولاية ثانية في البيت الأبيض، وحكومات أوروبا الغربية تتهاوى تحت وطأة أزماتها الاقتصادية الخانقة التي تتهدد اتحادها وعملتها الموحدة بالانفراط.
ثم أن هؤلاء المسؤولين يعرفون أن النظام السوري يدرك أن العالم لن يترك لبنان والأردن والعراق تغرق في بحر الأزمة السورية، وهو سيحاول تجنيب الدول الثلاث آثار الارتدادات القاسية لقراراته العشوائية بمعاقبة الشعب والدولة في سوريا بأكثر مما تصيب النظام.
بل إن هؤلاء المسؤولين يعرفون أن هذه القرارات المرتجلة قد تؤدي إلى إثارة الكرامة الوطنية لدى السوريين أكثر مما سوف تدفع «البورجوازية» في دمشق وحلب إلى الثورة على النظام.
[ [ [
لا تعني هذه التقديرات أن النظام في سوريا قد انتصر… فأزمة النظام مع شعبه أولاً وأخيراً، ولن يخفف من حدتها أن تفشل الجامعة العربية، التي كانت منسية، والتي ثبُت أنها لا تنفع إلا مرة واحدة في الاستقالة من سبب وجودها وتفويض «مجلس الأمن الدولي»، وبختم منها، القيام باجتياح عسكري مدمّر لدولة عربية.
ليس انتصاراً للنظام السوري أن تسقط الجامعة العربية على أعتابه، فهذه المؤسسة العجوز أبأس من أن تنتصر في أية مواجهة..
واستمرار الأزمة الدموية الخطيرة التي تلتهم على مدار الساعة الكثير من كرامة سوريا، شعباً ودولة، والكثير من إمكاناتها وقدراتها الذاتية، وتكاد تلغي دورها العربي المؤثر، لا يعني بأي حال أن النظام في طريقه إلى الانتصار.. على شعبه.
إن المسؤولية، بداية وانتهاءً، هي مسؤولية النظام في دمشق عن هذه الأزمة الدموية الخطيرة التي تنذر بحرب أهلية لا تبقي ولا تذر، ليس في سوريا وحدها بل سوف تمتد نيرانها إلى جوارها غرباً وشرقاً وجنوباً، وقد تتجاوز العراق إلى الجزيرة والخليج وصولاً إلى اليمن عبر البحرين.
وليس مما يخفف من مسؤولية النظام أن يتباهى بأنه قد نجح في إفشال مبادرة الجامعة التي كان الجميع يأملون أن يجد فيها ما لا يحرجه وهو يتقدم في اتجاه حل مقبول للأزمة يوقف المذبحة اليومية ويوفر المناخ لتسوية سياسية يحتاجها النظام، خصوصاً وقد فشل حتى اليوم في صياغة مثل هذه التسوية والتقدم بشجاعة لمباشرة تنفيذها ووقف شلال الدم الذي يذهب بالرجال ـ عسكريين ومدنيين ـ وبالنساء والأطفال والشيوخ في مختلف أنحاء سوريا، والذي كلما تأخر وقفه أنهكت سوريا في سمعتها وفي دورها وفي قدراتها… وليس فخراً للنظام أن يبقى وقد ذهبت الدولة.
فما يتهدد سوريا ـ ومحيطها العربي ـ أخطر من التدخل الدولي.
ولم تكن الحرب الأهلية في أي يوم حلاً، خصوصاً متى اتشحت بسواد الفتنة الطائفية.

—————————-

سوريا في قلب الحرب الباردة مجدداً
زياد حيدر
“إن هبْتَ شيئاً فقع فيه”. عبارة تسمعها على مستويات مختلفة في سوريا، وذلك بعد استنفاد فرص “التعاون” وتمديد الوقت مع الجامعة العربية أمام مخاطر التدويل عبر مجلس الأمن الدولي.
وقد جاء مشروع بروتوكول التعاون بين دمشق والجامعة العربية، كمصدر قلق رئيسي لدى دمشق، بسبب الانطباع الذي وفره من رغبة عربية في التدويل، باعتبار أنه “لا يمكن التوقيع عليه”.
ويمكن لمن اطلع على مشروع البروتوكول أن يرى أنه يوفر عبارات تحتمل تفسيرات عديدة، كما يمنح بعثة الجامعة (عناصر الجامعة تشكل 10 في المئة من تشكيلها فقط) صلاحيات واسعة تسمح لهم بزيارة مؤسسات الدولة المختلفة التابعة للقطاع الأمني، وهو ما لم يحصل سابقاً مع سوريا. وسعت دمشق عبر اتصالاتها مع كل من الجامعة العربية من جهة، وعبر غطاء روسي ومصري وجزائري إلى إبراز الجانب “المراوغ” للمشروع، وطلب تعديلات عليه، كما استفسارات، خصوصاً أن تقارير الخارجية السورية اعتبرت البروتوكول بصيغته الأولى بمثابة “عقد إذعان على سوريا توقيعه، وإلا التدويل”.
وبدا واضحاً لاحقاً أن الجانب العربي، ولا سيما القطري، حاول شراء “الثقة” السورية خلال فترة التفاوض، سواء عبر تصريحات ورسائل بعيدة عن الإعلام، أو عبر إيحاءات شخصية تشير إلى وقوف أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى جانب سوريا، والاستمرار في الادّعاء بأن “حاكم الإمارة لا يمون على الجزيرة” حين الرد على انتقادات دمشق لتغطية المحطة المنحازة.
وأشارت مصادر سورية لـ”السفير” إلى ما كان سبق لوزير الخارجية وليد المعلم أن أكده في مؤتمره الصحافي الأخير من أن قطر وعدت سوريا، في حال وافقت على المبادرة العربية بصيغتها الأولى، بأن تحشد إلى جانبها “الجزيرة” وشخصيات سياسية دينية ذات وزن، كالمفكر عزمي بشارة والمرشد الروحي لجماعة الإخوان المسلمين يوسف القرضاوي.
إلا أن الصورة التي شابها بعض الغموض سابقاً باتت واضحة بالكامل، وفقاً لذات المصادر، وساهمت التطورات الأخيرة في انتقال التركيز في إدارة الأزمة من المستوى السياسي والإصلاحي نحو الوضع الأمني المعقد، والاهتمام بالوضع الخارجي، باعتبار أن ما يجري في سوريا يجري بالتنسيق المباشر مع روسيا خطوة خطوة، كما يطلع عليه باقي الحلفاء لدمشق. حيث عمدت دمشق إلى سحب أية ذريعة في هذا الإطار، من الطرف العربي، الذي يقود الآن الحملة عليها.
وينظر دبلوماسيون إلى المستوى الجديد من الأزمة السورية، على أنه تدويل شاء البعض أم أبى. خصوصاً أن المواجهة ستنتقل مجدداً إلى مجلس الأمن بين الجانب الروسي والصيني من جهة، والغرب من جهة أخرى، الذي يعتقد أنه الآن يتموضع تحت غطاء عربي.
ويرجح مراقبون أن تكون الخطة اتجاه سوريا ترتكز على “العامل الإنساني”، على أن يجري ذلك بتنسيق بين تركيا والجانب العربي والغرب، بحيث يتم العمل على مشروع قرار يتيح “التدخل الإنساني” في سوريا، ليكون مقدمة لتدخل عسكري يستوفي شروطه مع توافر معطيات أخرى يوفرها القرار مع تقدم الزمن. وهنا تبرز أهمية الموقف الروسي، كما تبرز تأثيرات الصراع البارد حالياً بين روسيا والولايات المتحدة وحلفائهما على محورين، الأول هو الدرع الصاروخية، والثاني هو سوريا وإيران. ويرى دبلوماسيون أن سوريا قد تكون ورقة مساومة كبيرة بين الجانبين، مع الإشارة إلى أن تخلي روسيا عن سوريا سيعني تدحرج الكرة باتجاه حلفاء آخرين لموسكو في العالم، فيما يعني صمودها إلى جانبها تقوية المحور الممانع للسياسة الأميركية، ولا سيما بعد انسحاب قواتها من العراق.
أما المستوى الثاني للصراع الدائر فهو إقليمي بطابع مذهبي، تشكل دول الخليج والأردن أحد وجوهه، فيما تشكل إيران والعراق وجهه الآخر. وتشكل سوريا في هذا الصراع أيضا “بيضة القبان”، الذي يتيح لأحد المعسكرين المذهبيين النظر للمستقبل بطريقة أكثر تفاؤلا. هذه المعطيات تسمح بالقول إن “سوريا” هي “اللقمة الصعبة” في كل هذا. وأن محاولات ابتلاعها لن تتوقف قريباً.

Thumb up 4 Thumb down 2

November 27th, 2011, 11:46 pm

 

366. Syrian Nationalist Party said:

Now why are you blocking SNP posts?

Thumb up 3 Thumb down 2

November 27th, 2011, 11:50 pm

 

367. Syrian Nationalist Party said:

And previous SNP posts rather than being posted as usual are sent automatically backward in time and appearing in older comment number. ie, rather than being comment # 252, it is posted backward as #161, Strange indeed.

Thumb up 3 Thumb down 1

November 27th, 2011, 11:54 pm

 

368. wasp said:

Syria should be so lucky that the western world makes it their mission, interest and duty to help those who are too weak to help themselves.
I advocate western intervention as the middle east needs to wake up and grow up. I have never seen such petty childishness as I have between men and women in the middle east.
My hope is that the new generation that has lived/studied in the West will make a different for future generations.

Thumb up 0 Thumb down 1

November 27th, 2011, 11:59 pm

 

369. jad said:

SNP,
It’s a technical issue.

Thumb up 2 Thumb down 2

November 28th, 2011, 12:04 am

 

370. jad said:

الأم أنياس عن سوريا: رعب ومآس إنسانية ومسلحون مجهولون

جالت على مناطق حساسة في سوريا وتحدّثت مع الناس الخائفين والعائلات المصابة. الأم أنياس مريم الصليب لم تكتف بالصلاة وأطلقت صرخة مدوية لإنقاذ الشعب السوري من مأساته قبل فوات الأوان. هي لم تتخذ موقفاً بعد، لكنها تتّهم «مسلحين مجهولين» بارتكاب جرائم وحشية، وتلوم المعارضة السورية على التعامي عن الحقيقة. فماذا تروي الأم عن جولتها الأخيرة؟

صباح أيوب
«أنا راهبة. مستقلّة. ولا أخضع لأحد»، بهذه الكلمات تجيب الأم أنياس مريم الصليب عن سؤال «الأخبار»: «ما ردّك على الاتهامات التي تقول إنك متعاونة مع الاستخبارات السورية؟». الأم التي ترأس دير «مار يعقوب المقطّع» في بلدة قارة الواقعة في ريف دمشق، رافقت مجموعة من الصحافيين الأجانب في جولة على بعض المناطق السورية الحساسة من 12 إلى 17 تشرين الثاني الماضي.

ونتيجة لهذه الزيارة أطلّت الأم أنياس، في مؤتمر صحافي من بيروت الأسبوع الماضي يرافقها الوفد الصحافي الأجنبي، لتروي جزءاً ممّا شاهدته في المناطق الساخنة، ولتطلق صرخة إنسانية عاجلة بشأن الوضع المأساوي في تلك البلدات. وبعيد المؤتمر، علت بعض الأصوات «الإلكترونية» المعارضة في سوريا لتتهم الأم بتعاملها مع نظام بشار الأسد وإسهامها في إشعال الفتنة الطائفية في البلد.
ماذا شاهدت الأم أنياس في حمص وقارة والقصير وحماة وبانياس؟ ما الذي سمعته من الأهالي المفجوعين والخائفين؟ لماذا قامت هي بتلك الجولة الإعلامية؟ ماذا تقول للنظام السوري والمعارضة؟ وكيف تردّ على الاتهامات ضدها؟ الأسئلة كثيرة، والأم «لا تريد أن تلزم الصمت بعد كل ما رأته».
بدأت القصة عندما طلبت المؤسسة الإنسانية التي تعنى بشؤون المسيحيين في الشرق L›Oeuvre d›Orient (ومركزها باريس) من الأم أن تقدم دراسة عن وضع المسيحيين في الشرق وفي سوريا. بعدها، اهتم الاتحاد العالمي للصحافة الكاثوليكية بالموضوع، وقرر إرسال وفد صحافي إلى سوريا للاطلاع على مجريات الأحداث هناك، وخصوصاً على أوضاع المسيحيين. وهكذا كان، فانتدبت بعض وسائل الإعلام الكاثوليكية الفرنسية والبلجيكية والإيطالية مراسلين لها، إضافة إلى صحافيين مستقلين ممن أرادوا المشاركة في الجولة، ومن بينهم إحدى أبرز الشبكات الإعلامية البلجيكية «راديو وتلفزيون بلجيكا الفرانكوفوني» RTBF. الأم التي كان دورها تنسيقياً فقط في البداية، تقول إنها «اضطرت في ما بعد إلى أداء دور المترجم المرافق للوفد الصحافي الأجنبي بعدما واجه صعوبة كبيرة في إيجاد مترجم وسائق». وهي تقرّّ بأنها «لم تزر كل المناطق السورية، ومدّة الجولة كانت محدودة بخمسة أيام فقط، لذلك هي لا تريد أن تعمّم استنتاجاتها على سوريا بأكملها». «الدولة السورية تدرك أن هناك حاجة إلى أن يدخل إليها أحد ويشاهد ما يجري على أراضيها، ووثق المسؤولون بوفد كاثوليكي منظّم، فوافقوا على دخوله الأراضي السورية». وهل وفّروا لكم الحماية والمواكبة؟ نسأل، «لم يؤمّن أحد حمايتنا ولم نحظ بأي مواكبة»، تؤكد الأم أنياس، وتضيف «كل صحافي وقّع على وثيقة يتحمّل فيها المسؤولية عن نفسه وأمنه الشخصي داخل الحدود السورية»، وموكبنا كان مؤلفاً من باص صغير يضمّ الصحافيين الأجانب والسائق فقط. لكن الأم تذكر أنه عندما تعرّضوا لإطلاق رصاص مباشر في القصير، أمّنت قوات الجيش السوري حمايتهم حتى خرجوا من منطقة إطلاق النار سالمين. وفي القصير، زار الوفد عائلة مسيحية وأخرى من الطائفة السنّية للاطلاع على أحوالهما. في المنزل المسيحي، تروي العائلة مأساتها بعد أن قتل ابنها الشاب وهو عائد من ورشة عمله. «تصدّى له مسلحون مجهولون وطخّوه 40 طلقة، ثم سحبوا جثته وقطّعوها، ثم أحرقوا منزل ابن عمّه في اليوم التالي»، تنقل الأم أنياس ما رواه أهل الفقيد.
أما ربّ العائلة السنيّة فهو يملك «سوبر ماركت» ويقول إن «المسلحين يمنعونه من التعامل مع أي جندي أو عنصر من قوى الأمن الموجودة»، ويضيف «وفي يوم بعت أحد عناصر الأمن الذي كان يرتدي ثياباً مدنية، فوضعوا لي عبوة على باب المحل». «الخوف هو المسيطر على نفوس أهل المنطقة، وهم يطالبون الجيش بحمايتهم لأنهم يثقون به»، تقول الأم أنياس. وعن المظاهر الأمنية، تشير الأم إلى أنها «شاهدت عدداً من قوات الأمن قابعين وراء المتاريس في أماكن محددة، واللافت أن أكياس الرمل «مفجّمة»، وكأنها تلقّت ضربات كثيرة بسلاح ثقيل». وفي حمص، زار الوفد الصحافي المشفى الأهلي حيث «يصل جرحى كل 15 دقيقة تقريباً»، تلاحظ الأم التي سألت عن موقع سقوط هؤلاء الجرحى فأجابوها «في باب عمرو وباب السباع». الأم تصف كيف تجمّع الناس حول الوفد الصحافي عند وصولهم إلى المشفى، وكيف بدأوا يتحدثون لهم عن مخاوفهم واستيائهم ممّا آلت إليه الأمور في مناطقهم، «هم تكلّموا عن أذية بالغة يتعرضون لها يومياً من قبل مسلحين مجهولين، وعن سقوط ضحايا من كل الطوائف»، تنقل الأم أنياس، وتضيف «البعض تحدّث أيضاً عن سحل جثث عارية في الشوارع وترك أخرى مقطّعة على الأرض».
مشاهد الجثث المشوّهة والمقطّعة عادت وظهرت أمام أنظار الوفد في مشرحة المستشفى العسكري. «جنود فتحت رؤوسهم وانتزعت أدمغتهم منها ثم وضعت في كيس ورميت إلى جانب الجثث»، تصف الأم أنياس ما رأته وما «لن يمحى من ذاكرتها بعد الآن». موثّق الجثث في المشرحة يشرح للوفد أن «أجسام الضحايا كانت تأتي في بداية الأمر مصابة بطلقات نارية، ثم باتت تصل مقطّعة، وأخيراً باتت تصل وعليها آثار تعذيب قبل القتل أو مقتلعة العينين».
«إجرام وترويع بحق المدنيين والجيش، أضف إلى ذلك مأساة إنسانية بدأت تظهر بوادرها من خلال حرمان المواطنين في بعض المناطق من المازوت بسبب الحصار المفروض»، تردف الأم أنياس.
أما في قارة، فتقول الأم إنهم صادفوا تظاهرة معارضة للنظام حيث قام الوفد بمقابلة المتظاهرين والاطلاع منهم على مطالبهم. وهنا تشير الأم أنياس مبتسمة «تعرض مواقع المعارضة الإلكترونية صورة لي وأنا في صفوف المحتجين، وتقول إنني كنت أتظاهر معهم ثم تراجعت. لكن الحقيقة هي أني كنت أرافق الإعلاميين في تجوالهم بين المعتصمين كي أترجم لهم». ما كانت نتائج الجولة إذاً وما هي الخطوات التالية؟
«ما رأيناه مروّع ومخيف. هو وضع غير سليم ومتردّ إنسانياً. هناك مجرمون متنقلون يزرعون الفتنة الطائفية وينشرون القتل أينما حلّوا، من هم هؤلاء؟ لا نعرف لغاية الآن، لذا لا يسعني وصفهم سوى بالمسلحين المجهولين»، تشير الأم التي تعبّر عن «خوف من تحويل سوريا إلى عراق ثان أو إلى ساحة حرب أهلية شبيهة بحرب لبنان الطائفية». «لكني أعوّل على حكمة الشعب السوري وغياب الكراهية بين مختلف بيئاته»، تقول الأم. ما الحلّ؟ تجيب الأم أنياس: «يجب أن يكون التحرّك على كافة المستويات: أولاً على المستوى الرسمي، حيث أدعو الرئيس بشار الأسد إلى فعل كل ما باستطاعته ليحمي المدنيين من سلاح المجهولين، وأن يقوم بالإصلاحات اللازمة على مستوى البلد، فيشعر المواطنون بأنه أب لهم، وليترك الشعب يقرر، والشعب سيؤيّده».
ثانياً، للمعارضة تقول الأم: «يجب أن يتنبّهوا إلى أنهم باتوا مخترقين من جهات مسلحة، ويجب أن يدركوا أنهم باتوا يستخدمون كغطاء لمتآمرين أكبر منهم. وأنا أجدّد الدعوة إلى أقطاب المعارضة غير المسلحة ليزوروا المناطق الساخنة ويتحدثوا مع الناس ويشهدوا على الوقائع بأنفسهم».
ثالثاً إلى الإعلام، توجّه الأم أنياس «دعوة إلى الإعلاميين المحايدين والمهنيين للتوجه إلى البلدات السورية ونقل الحقائق من هناك، بدل صبّ الزيت على النار، كما يفعل «المرصد السوري لحقوق الإنسان» مثلاً، الذي يقدم من بريطانيا لوائح يومية بأعداد قتلى لا اسم لهم ولا هوية». وعلى الصعيد الشخصي، تقول الأم أنياس إنها بعد جولتها هذه بات لديها «واجب أخلاقي تجاه كل من التقتهم وشعرت بمآسيهم». «سأمدّ يدي للجميع، لمعارضة الداخل ضد المعارضة المسلحة، وللهيئات الإنسانية المحايدة، كي يرفعوا الصوت لوقف الفظائع التي ترتكب بحق الشعب السوري، ولكي نقول كفى لمرتكبي الجرائم كائناً من كانوا». ورداً على اتهامها بتأجيج النعرات الطائفية وبتبعيّتها للنظام، تذكّر الأم بالرسالة التي توجّهت بها إلى الرئيس السوري منذ أسابيع (والتي نشرت في جريدة «النهار» اللبنانية) وتقول «ضميري مرتاح، والخوف لن يكبّلني. زرت عائلات من كل الطوائف، ونقلت مأساتهم. أنا مجرد شاهد للحقيقة». وتضيف «عجبي من معارضة تبشّر بالديموقراطية وتمنعني من الإدلاء بشهادتي وتكذّبني، فيما هي لا تريد أن ترى ماذا يجري على أرض الواقع». هل ستتجرّأين على العودة إلى قارة والقيام بزيارات ميدانية أخرى إذاً؟ تجيب الأم «لستُ أفضل من الناس الذين يقتلون في سوريا. لست خائفة وسأعود، لأني لن أترك أمهات المخطوفين الذين عهدوا إلي بقضيتهم، ولأني ضد المؤامرة، ولأن السكوت عن الجريمة هو مشاركة فيها».
http://www.al-akhbar.com/node/26580

Thumb up 4 Thumb down 1

November 28th, 2011, 12:08 am

 

371. jad said:

It seems that the west, tureky, nato and the gulf announcements that there is NO MILITARY intervention in Syria is nothing but a lie, they are planning that in their meetings, here is one of the many Syrian ‘Chalabis’ is telling us the plans of Nato+turkey, is this cheap agent’s site is hacked too!

Mohammad Al Abdallah
للتعميم والنشر:

خلال المشاركة في مؤتمر الأمن العالمي الذي عقد الأسبوع الماضي في كندا، التقيت بعدد كبير من وزراء خارجية ودفاع الدول الأوربية، وزيري الدفاع الأميركي والكندي، وقيادة حلف شمال الأطلسي (الناتو). تم طرح سوريا في جميع المداخلات وهناك حديث جدي اليوم من قبل تركيا وحلف الأطلسي للمضي في مشروع المنطقة العازلة. بعد سجالات ومشادة مع نائب وزير الخارجية البرازيلي والهندي (بسبب مواقف بلادهما) تلقيت العديد من المداخلات المشجعة والتي تنحاز بشكل واضح للثورة السورية.

المطلوب من الثوار في مظاهرات خلال الفترة القادمة:

1- حرق أكبر عدد ممكن من الأعلام الروسية.

2- حرق الأعلام البرازيلية والهندية.

3- تصوير عمليات الحرق ورفعها على الإنترنت.

4- رفع لافتات ضد روسيا باللغة الروسية، ولافتات تدين الهند والبرازيل باللغة الإنكليزية.

بالتوفيق والنصر لثورتنا.

Thumb up 1 Thumb down 3

November 28th, 2011, 12:26 am

 

372. Hans said:

wow it is nice to take a break from this place and go away for the weekend.
it is still cloudy sky over Syria.
more killing of the innocent by the thugs/terrorists/mercenaries paid by the GCC.
more people are suffering because the Arabs showing their true nature as worthless, traitors, uncivilized people.
the Russian calculation is paying off and Bashar is in the hand of Putin for weeks/months/years to go.
if Putin says bashar has to go then bashar is gone within a week but that is a loss for Russia and won’t be allowed not because of the value of Bashar but because it means Syria moving into the west circle and Russia is a the loser in the calculation.
it is not going to happen especially that the external factors are not helping the Russian to implement another president who will save Russia in Syria.
none of the opposition is a Russian oriented all of them are on the pay roll of the western countries, lived and manipulated by the west.
it is wise to assume that the Arabs are the biggest losers here, Egypt is drifting more toward chaos and possibly more civilians killed by this revolution more than killed by Mubark in all his years.
Libya is another mess and fighting has not stopped since the fall of Ghadaffi.
The world is more aware that the opposition is killing innocent people in Syria and blaming rightfully the opposition for their killings.
The USA is entering the election Cycle and Obama priority now is getting reelected not Bashar especially given the Economy is slipping out of his hands and poverty rate is increasing at a fast rate. Europe is in a big mess and entering in a war with Syria is not a priority for any country.
Turkey is the wolf of the region by attaching the so friendly regime proved that it is interest is not the Syrian people but the interest in absorbing the Arab world under its umbrella but it is clear that Turkey didn’t calculate the Russian interest well, because the latter will never allow Turkey to swallow Syria given that will constitute a direct threat against russia and obviously that’s a red line.

The Syrian Army continues to be in unity in spite of having many of Sunni in different ranks.
The defection stories are proven to be a propaganda doesn’t mount higher than not worthy to count numbers given the total number of the army and given the length it is unlikely the army will split but it is getting stronger and people want the army to enter the cities to clear the dirt bags killers.
Damascus is living as a normal City, people are out eating drinking going on their daily business and all universities, schools, government are running business as usual.
Syria is going through tough time and the worse the time it plays into the people heart and mind of the external conspiracy.
Syrians seen what the USA has done in the ME in the last 10 years or more therefore Syrians have decided it is not the right partner to champion with for their legit demands.
time will tell how much that Arabs can show their teeth against Syria and at the same time show their vagina to the west.
Cheers to AL and the whole body of a GCC countries.
if Syria Survives this time, it is going to be a cleaning time coming in the futures where goat beard princes are hanged/ killed in Syria and everyone is cheering

Thumb up 7 Thumb down 2

November 28th, 2011, 12:41 am

 

373. Khalid Tlass said:

346. DARYLL said :

“I only care about three countries that are close to my heart, Syria, Lebanon and Palestine they are the source of my nationalism. Everything else can fall of the cliff as long as these three stay united. They are the countries that share so much and are inseparable, the distance between Damascus and Beirut is a mere 60 KM (37 Miles), Jerusalem is just a bit further.”

Oh really ? Palestine is close to your heart ? Funny coming from a Christian. What is your opinion about Sabra and Shatila massacres, which were committed by Christians ? And all Syrian and Lebanese Christians I have come across, curse Palestinains and say that it was the Palestinians and the PLO which destroyed Lebanon. What is your opinion about the destruction of the Nahr al Barid refugee camp in 2008, which was destroyed by the Lebanese Government, I’m sure you’ve heard about it. What is your view ?

Thumb up 0 Thumb down 1

November 28th, 2011, 2:52 pm

 

374. SYR.EXPAT said:

أحـمـــد مـطـــر
@Ahmed_Matar

له لسانُ مُدَّعٍ ..
يصولُ في شوارعِ الشَّامِ كسيفِ عنترة
يكادُ يلتَّفُ على الجولانِ والقنيطرة
مقاومٌ … لم يرفعِ السِّلاحَ
لمْ يرسل إلى جولانهِ دبابةً أو طائرةْ
لم يطلقِ النّار على العدوِ
لكنْ حينما تكلَّمَ الشّعبُ
صحا من نومهِ
و صاحَ في رجالهِ ..
مؤامرة !
مؤامرة !
و أعلنَ الحربَ على الشَّعبِ
و كانَ ردُّهُ على الكلامِ ..
مَجزرةْ
مقاومٌ يفهمُ في الطبِّ كما يفهمُ في السّياسةْ
استقال مِن عيادةِ العيونِ
كي يعملَ في ”عيادةِ الرئاسة”
فشرَّحَ الشّعبَ ..
و باعَ لحمهُ وعظمهُ
و قدَّمَ اعتذارهُ لشعبهِ ببالغِ الكياسةْ
عذراً لكمْ ..
يا أيَّها الشَّعبُ
الذي جعلتُ من عظامهِ مداسا
عذراً لكم ..
يا أيَّها الشَّعبُ
الذي سرقتهُ في نوبةِ الحراسةْ
عذراً لكم ..
يا أيَّها الشَّعبُ الذي طعنتهُ في ظهرهِ
في نوبةِ الحراسةْ
عذراً ..
فإنْ كنتُ أنا ”الدكتورَ” في الدِّراسهْ
فإنني القصَّابُ و السَّفاحُ ..
و القاتلُ بالوراثةْ !

دكتورنا ”الفهمانْ”
يستعملُ السّاطورَ في جراحةِ اللسانْ
مَنْ قالَ : ” لا ” مِنْ شعبهِ
في غفلةٍ عنْ أعينِ الزَّمانْ
يرحمهُ الرحمنْ
بلادهُ سجنٌ ..
و كلُّ شعبهِ إما سجينٌ عندهُ
أو أنَّهُ سجَّانْ
بلادهُ مقبرةٌ ..
أشجارها لا تلبسُ الأخضرَ
لكنْ تلبسُ السَّوادَ و الأكفانْ
حزناً على الإنسانْ
أحاكمٌ لدولةٍ ..
مَنْ يطلقُ النَّارَ على الشَّعبِ الذي يحكمهُ
أمْ أنَّهُ قرصانْ ؟
لا تبكِ يا سوريّةْ
لا تعلني الحدادَ
فوقَ جسدِ الضحيَّة
لا تلثمي الجرحَ
و لا تنتزعي الشّظيّةْ
القطرةُ الأولى مِنَ الدَّمِ الذي نزفتهِ
ستحسمُ القضيّةْ
قفي على رجليكِ يا ميسونَ ..
يا بنتَ بني أميّةْ
قفي كسنديانةٍ ..
في وجهِ كلِّ طلقةٍ و كلِّ بندقية
قفي كأي وردةٍ حزينةٍ ..
تطلعُ فوقَ شرفةٍ شاميّةْ
و أعلني الصرَّخةَ في وجوههمْ
حريّة
و أعلني الصَّرخةَ في وجوههمْ
حريّةْ

Thumb up 0 Thumb down 1

November 28th, 2011, 2:58 pm

 

375. stan catts said:

My first time on this site.A most enjoyable read…particularly that story,a lengthy one,by an ex embassador.Will put this site in my favourites.Live in peace all.
stan
australia

Thumb up 0 Thumb down 0

December 6th, 2011, 4:33 am

 

Pages: « 1 2 3 4 5 6 7 [8] Show All

Post a comment


8 + one =