Muallem: “Yes, we want the Golan Back on a Silver Platter.”

Walid Muallem – Syrian Foreign Minister – “Yes, we do want to get the Golan back on a silver platter,” he said. “Let’s face it — it’s our land and our right to have it back is the most normal thing in the world.”

(AFP) Muallem said Syria supported further indirect contacts with Israel, which were frozen after the Jewish state launched a massive offensive against the Gaza Strip in December.

“We think a resumption of indirect contacts with Israel through Turkish go-betweens is the best way of getting to direct negotiations, but first and foremost we have to be confident that there is a political will in Israel to achieve peace,”…

Syrian Foreign Minister Walid Muallem said Syria deserved Western respect for the constructive role it had played in its smaller neighbor Lebanon in recent months, adding that Damascus did not interfere in the legislative elections and will not interfere in forming Lebanon’s next cabinet.

“Syria did not intervene in the Lebanese elections. Syria will not interfere in the formation of a new Lebanese government, but we want the new government to be a real government of national consensus between all parties that will secure Lebanon’s stability,” he said.

Syria backed a Hizbullah-led alliance in last month’s election in Lebanon that was won by the rival Western-backed coalition of prime minister-designate Rafik Hariri.

Hariri has said he is ready to renew the national unity government formed after factional violence last year, but only on condition that Hizbullah and its allies give up the veto powers on cabinet decisions they enjoyed in the outgoing government

German Foreign Minister Frank-Walter Steinmeier urged Syria on Tuesday to do its part to ensure the success of Middle East peace efforts and said “destructive elements” in the region that needed to be reined in.

“Syria has an objective interest in the success of the Middle East peace process and I call on Syria and also my counterpart Mr. Muallem to do its part,” he said at a joint press conference in Damascus with Muallem.

“There is no time to lose,” Steinmeier said after meeting Syrian President Bashar al-Assad and Muallem on the latest leg of a Middle East tour.

But he said the Syrian-backed Lebanese group Hizbullah and the Palestinian Islamist movement Hamas had shown “no interest in the success of the peace talks.”…

New Lebanon government awaits Saudi-Syria understanding

Lack of progress in talks between Syria and Saudi Arabia is holding up the formation of a new Beirut government set to group Riyadh’s allies in Lebanon with rivals backed by Damascus, a senior politician said.

Senior Saudi envoys have visited Damascus at least three times since Lebanon’s parliamentary election a month ago, won by the “March 14” coalition led by Saad al-Hariri and backed by Riyadh and Washington.

The talks have highlighted the influence of Saudi Arabia and Syria in the country……

The last round of talks in Damascus on Friday grouped Saudi Prince Abdul-Aziz, King Abdullah’s son, and Information Minister Abdul-Aziz Khoja, the former Saudi ambassador to Lebanon, with Syrian President Bashar al-Assad, whose country dominated Lebanon until 2005.

The talks ended without a breakthrough needed to smooth the way for Hariri, prime minister-designate, to form the new cabinet, the senior Lebanese politician said on Tuesday.

“The atmosphere is good because Syria and Saudi Arabia are not arguing,” the politician said.The source said the talks had focused on a possible Hariri visit to Syria, which the billionaire politician has accused of his father’s assassination. The Sunni leader, who was raised in Saudi Arabia, is Riyadh’s closest ally in Lebanon.

“The matter of the government formation is moving along naturally,” Hariri said on Saturday. “The government of Lebanon is formed in Lebanon … any other talk is incorrect,” he said.

……”The general impression is negative. The Lebanese have no role in the formation of their government,” Aoun said in an interview with Hezbollah’s al-Manar television.

“None of the Lebanese are involved. Receiving notification of what is going on outside is not participation.”…

Lebanese Opposition insists on its demand for veto power.

“The Opposition respects the President (Suleiman) and his shares in the government, but our shares are ours and his shares are his,” Marada Movement leader Suleiman Franjieh said on Tuesday.

He hoped that the government would be formed in Lebanon.

….

Hariri is faced with three Syrian options:(al-Akhbar headlines translated by Lebanon Now)

…. Up until last Thursday, the dialogue between Riyadh and Damascus had resulted in three proposals submitted by the Syrian president to Prince Abdel Aziz. Bashar Al-Assad tasked the Saudi prince with briefing the Lebanese prime minister-designate on these proposals and conveying a clear position by Hariri in this respect.

The first of these proposals is for Hariri to form a majority government immediately in his capacity as a majority leader.

The second one pertains to the formation of a national unity government. Hariri would have to negotiate with the opposition, which would voice its demands in order to reach an agreement even if this requires that Hariri grant the opposition its obstructing-third demand.

The third proposal is for Hariri to visit Damascus, so that the Syrian leadership gets to know him if Damascus is to act as a mediator between him and the opposition to facilitate the formation of the government.

The leaders of Syria, Saudi Arabia, Iran and Qatar are not to be absent from the Sharm al-Sheikh Summit.(From as-Safir)

Arab sources indicate that Syrian President Bashar al-Assad has decided not to take part in the summit of the Non-Aligned Movement set to be held in Sharm al-Sheikh on July 15 and 16. Instead he will send deputy foreign minister, Faisal al-Moqdad….

Prime Minister-designate Saad Hariri told his visitors that he will not accept any conditions binding his mission, and that if some insist on these conditions, including the “obstructing third”, he would rather tell the president he cannot form the government.

Hezbollah Deputy Secretary General Sheikh Naim Qassem said that the coast is clear for [launching] a political consensus process “in which there is no predominance” and expressed hope that “the prime minister-designate will agree on forming a national unity government.”

A must read — The Qnion — by Qifa Nabki on the Hariri, Assad, Abdullah summit.

SyriaNews: Deputy Prime Minister Dardari says government salaries will be raised 35% until the end on 2010. Over the life of the 2005-2020 five year plan, government salaries will have been raised by close to 100%.

الدردري: زيادة على الرواتب بنسبة 35% حتى نهاية 2010 ومشاريع لتحسين المعيشة

الاخبار الاقتصادية

قال نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية عبد الله الدردري إن الفترة حتى نهاية العام 2010 ستشهد زيادة في رواتب الموظفين تصل إلى 35%.

ونقلت صحيفة تشرين المحلية في عددها الصادر يوم الثلاثاء عن الدردري قوله إن “الفترة المتبقية من الخطة الخمسية العاشرة ستشهد زيادة للرواتب تصل إلى 35%، وذلك تطبيقاً لما نصّت عليه الخطّة من تحقيق زيادة على رواتب الموظفين تصل إلى 100%”.

وحققت الخطة الخمسية العاشرة 2005-2010 زيادة على رواتب الموظفين بلغت 65% فيما تنص الخطة على زيادة في الرواتب تصل إلى 100%.

وأضاف الدردري أن “النصف المتبقي من هذا العام مع العام القادم سيشهدان تطبيقاً لما ورد في الخطة الخمسية العاشرة التي وعدت بتحقيق زيادة على رواتب الموظفين تصل إلى الضعف عما كانت عليه مع انطلاقة الخطة، مشيرا إلى أن “هذه الزيادة ستأتي متزامنة مع مشروعات حكومية تهدف إلى تحسين معيشة المواطنين بشكل عام”.

وشهد شهر أيار من العام 2008 آخر زيادة على الرواتب والأجور للعاملين بالدولة والمتقاعدين بنسبة 25%، بالإضافة إلى رفع الحد الأدنى العام للأجور وكذلك الحد الأدنى لأجور المهن في جميع القطاعات بما فيها القطاع الخاص والتعاوني والمشترك بمقدار 25%.

Comments (69)


Pages: « 1 [2] Show All

51. jad said:

Dear Norman
Thank you very much, I agree with you about some opposition leader being unable to get over the personal issues and being stuck in what they built around them, at the same time few of them has a very good dialog they are trying to start with everybody.

Trustquest,
I just hope that your question is as simple as I understand if not please forgive me and explain it later in more clear intention:
1- While the government is blocking all those sites I can get to them using a proxy so if I want to read what they are writing I can do that and it’s up to me to take what I think that help me understanding the situation without I stuck with one view.
2- I believe that Mr Quadi is concentrating on one very important issue which is women rights and the women equality that unfortunately our society is insisting of ignoring and we are a backward society when it comes to our women, so for me personally I think that he is doing a good job in that field. Should Mr. Quadi talk about the emergency law instead, I’m not sure if he wants or if he needs to add that to his work, I believe that we don’t need as individual to open too many fronts at the same time which might hurt our main cause. In short, I don’t think it is a necessary for me that Mr. Quadi to prove his good intension by writing about the emergency law, do you?
3- From what Mr. Quadi wrote he did attack both the committee and the government and I didn’t see the unbalance you are referring to and I didn’t read that he attacked the civil society in his mission.
4- I agree that Mr. Haj Saleh suffered for his principles, but he wasn’t the only Syrian who did and that doesn’t make him always on the right side, at least not for me, I prefer to read every piece anybody write as separate so sometimes I agree and other times I disagree.
5- Not being an enemy with the government doesn’t mean that someone is justifying or working within the government agenda, so when I read that reply to Mr. Haj Saleh article I didn’t in any way have the impression that Mr. Quadi is attacking the past of Mr. Haj Saleh, he was purely defending himself and his act, nothing more nothing less and for that I disagree with you on this remark “I think the smear against him from government supporters is very clear to me an orchestrated shameful campaign”

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 4:14 am

 

52. Bassam AlKadi said:

شكرا لكم/ن مرة أخرى. أتابع نقاشاتكم الهامة دائما، وهي فعلا تفيدني كثيرا.
أرغب بتقديم بعض الإيضاحات، مع اعتذاري لعدم تمكني من ذلك بالإنكليزية.
1- كلنا شركاء محجوب في سورية، لكن نساء سورية لم يحجب نهائيا. ولاحقته هي أورغ وليس كوم.
2- السيد ياسين الحاج صالح بقي في السجن 12 سنة وليس 20. وكاتب هذه السطور بقي في السجن، لنفس السبب، 6 سنين، ثم اعتقل مرة أخرى لسنة كاملة.
3- المشكلة مع مقالة السيد صالح لا تكمن أبدا في انتقاداته، بل إن انتقاداته الأساسية، وتساؤلاته حول خلفية ما يجري كانت عميقة ومفيدة. المشكلة كانت فقط في أنه خصص ثلث مادته للهجوم الشديد على عملنا. وهذا الهجوم اتخذ طابعا غير مفهوم نهائيا بسبب من أنه لم يحلل عملنا، بل فقط أكد أننا شركاء في إثارة الفتنة الطائفية، نحن والمشروع في خانة واحدة، نحن أدوات في يد السلطات تحركنا كما تشاء. وأخيرا: نحن مجرد قرود ترقص على إيقاع الطبل.
ويعرف الجميع هنا أن المجتمع المدني يميز بين الأشخاص. فإذا جاءت الاتهامات من أطراف أخرى تم التعامل معها. بينما إذا جاءت ممن هم محسوبون على المجتمع المدني، صمت الجميع.
نحن نعتقد أن ذلك خاطئ تماما. وأنه من حقنا أن نرد بقسوة على اتهامات من هذا المستوى. خاصة أن الذي وجه الاتهامات لا يولي أصلا اي اهتمام لما يجري في المجتمع السوري إذا لم يكن على المستوى السياسي.
وأنا شخصيا، والعديد من الناس، يتابعون ما يكتبه الحاج صالح وآخرون باهتمام شديد. إلا أن ذلك شيء، وأن يعطي لنفسه الحق باتهامات بالغة الخطورة، وغير مبرهنة بأي مستوى، وفي لحظات خطيرة تماما، هو شيء آخر.
4- “مرصد نساء سورية” لم يهمل جانبا واحدا متعلقا بمجال اهتمامه. بمافي ذلك قانون الطوارئ. وسبق لنا أكثر من مرة أن اعتبرنا قانون الطوارئ واحدا من ثلاثة عناصر قانونية رئيسية في الوضع السيء للمرأة في سورية (إلى جانب قانون الجمعيات، وقانون الأحوال الشخصية). لكن تناول قانون الطوارئ، وغيره، من الزوايا الأخرى هو أصلا خارج نطاق اختصاصنا.
5- لا نعتقد أنه كلما واجهتنا مشكلة مع الحكومة، أو الأجهزة الأمنية، يجب أن نجعلها مشكلة المشاكل. فمن هو قريب منا يعرف جيدا حجم المضايقات التي تعرضنا لها لأكثر من عامين، والتي أدت أيضا إلى انسحاب العديد من الأشخاص من العمل نظرا لظروفهم التي لم تعد تسمح لهم بتحمل هذه الضغوط. لكننا اخترنا منذ البداية أن نعتبر هذه المضايقات جزء من الصعوبات الواقعية للعمل في سورية، وليست قضية لنتوقف عندها ونجعلها معيقة لعملنا.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 8:51 am

 

53. trustquest said:

Thank you Jad, your answer holds valuable information, even you have dodged my assertion that government is a tool for the regime, attacking the government means attacking the regime indirectly, but you are trying hard to tell me there is difference, but we all know there is not. Please also do not get me wrong I found what you wrote is hopeful, wonderful and interesting and you almost sided with opposition but you have stripped the opposition from legitimacy when you said their intention is not good as Mr. Kudsi. You want to say that there is a way to criticize like what Mr. Kudsi is doing and it is more effective but you answered my question in 1 when you said that these sites are blocked. If those sites are not blocked and there is a channel open your theory could be valuable way to add to others to reach public at large. I on the other side, thinks that change requires respect for all spectrum of ideas and they are all necessary for change for better situation. We should seek representation, openness, tolerance and acceptance, which can not apply with the existence of emergency law. Even the “Talaban minds” you and Kudsi have attacked vehemently are part of it. In my view the problem was not the paper or the law, the problem was the way these laws and committees are made and working which voided of representation of free men can speak their minds. There is no representation in all decrees and laws issued in Syria, this is not the first one. In the future there will not be any leak this way in the future and Mr. Kudsi will not find fuel for his best way of influencing change.

1-The government is blocking the sites which vent and defend the well being of the society. Those sites marginally criticize the system, they are kind of part of the system but on his left, most begging for legitimacy and recognition which their rights but the regime is not listening he would used them but not allow them. Even some put the first lady picture on his front page, but no avail. I don’t think that government is blocking those sites but I thin the regime is. Second, if you access those sites that does not mean all people with access to internet in Syria can do, which validate my question that all of this storm is inside a cup created in small circles and blocked by the regime so it did not reach the Syrian street and average Joe you wrote about. The intellectual life in Syria is blocked, period.
2- I admire and support Mr. Kudsi work on civil laws and women issues, he earned my respect but lost it when he attacked in this way and used those strong words against people in the government telling us that those people are Talaban and they are outdated. The premise here that those are a MBs intruders, slipped secretly by someone and no one notice. This committee assigned by the prime minister, he tried hard to keep it alive and still no one dare to attack him (O my O my, if he is the intruder why no one say it out loud). And the attack twisted against the minds, not people responsible, as usual, created an evil and attacked the wind mills. Responsibility of this paper goes all the way to the top, we like it or not. Showing the big brother like a lamb not responsible is not healthy it is just a maneuver against religious minds in the country that we desperately need to open dialogue with. Those are not one or two they have institutions and colleges and they are growing significantly and government can not keep led on them for ever. There is a question begs for answer, how this committee dares to have Muslims polygamy forced on the Christians. Are they that powerful or it was just purposely embedded and leaked to Mr. Kudsi. Is there a reason for doubt, I think so.
3-Yes Mr. Kudsi attacked the civil society in one of their symbols Mr. Haj Saleh, and there were a lot of other blogs, permitted blogs inside Syria, attacking the annidaa.org opposition site because they did not mention this issue.
4-I did not say that because Mr. Haj Saleh, spent 20 years in prison we should adopt his views, I said the guy is giving a lot on the level of philosophy and social analytical that he does not deserves disrespect because he differ with Mr. Kudsi on this issue.
5-As you see, this entire storm did not sound right, it is like someone threw a bone to let others chew one it. Our problem is not only this law which did not show the light but the emergency law which stripped the country of any law. We need laws and order emergency laws. We need an open system all have stake in it, we need committees that have representation from all. Opposition is not luxury things or extra, it is a necessity for the operation of the deteriorated state of the country. Opposition is necessity for the current regime to gain legitimacy, but still maneuvering and trying to imprison other views and block them. The regime thinks that his continues effort to put wedge between them is the way to solve the problems but I think it is the way to exasperate the problem and to prevent any chance for one society in the future.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 1:19 pm

 

54. trustquest said:

وإقصاء الآخر
جديع دواره
2009/ 07/ 09
لماذا انتظرنا أكثر من نصف قرن لمناقشة قضية من أهم واعقد شؤون حياتنا..!؟ القانون الذي لا يترك تفصيل صغير في حياتنا الشخصية إلا ويحشر انفه به.
وضع الرئيس السوري الراحل أديب الشيشكلي قانون الأحوال الشخصية مطلع خمسينات القرن الماضي، وهو مستمد من نصوص تعود معظمها إلى العهد العثماني وما قبل. رغم أن التاريخ المعاصر للبشرية عرف العديد من الثورات طالت كل معارف البشر بكل المجالات بما فيها القانونية- الحقوقية ولم تترك حجرا على حجر، انهارت أمم وصعدت أمم، ومع ذلك بقينا نحن السوريون صامدون ننتظر الفرج.
جاء الفرج على يد اللجنة “السرية”، والمؤلفة من خمسة أشخاص “سريين” برئاسة وزير العدل، عملوا لمدة سنتين في الغرف المغلقة، وعندما قدّموا ثمرة عملهم انهالت عليهم الانتقادات من كلّ حدبٍ وصوب.
لكن للإنصاف علينا أن نلحظ في عمل اللجنة فضيلة، فإيقاظ كل هذه الانتقادات من تحت الرماد، و التي لا يتوقع لها ان تهدأ قبل ان تثير المزيد من النقاش و”المماحكات” الفكرية والحقوقية، فضيلة تستحق اللجنة شرف إثارتها مع كل ما سينتج عنها لاحقاً..!
طبعا ليس هذا كل الحقيقة، ولا بعضها، فلجنة التعديل تشكلت بقرار من رئاسة مجلس الوزراء قبل عامين، وهذا في جانب منه يكشف ضعف الحراك المجتمعي، بما فيها المؤسسات الرسمية المعنية، وكل ما ستفعله هذه المؤسسات سيبقى لاحقا وملحقا بالقرار ونتاجا له، وليس بكل تأكيد صانعا له ولا حتى موحيا به.
هذا يقودنا إلى التساؤل لماذا الحكومة اختارت هذه الطريقة..؟ أليست البداهة تقول بان القوانين يجب ان توضع لخدمة البشر، في توافق مع إراداتهم الحرة بما يشكل قانون وطني يحترم حقوق الجميع، يمنحهم حقوق متساوية بوصفهم مواطنين سوريين، اولا وقبل كل شيء وليس أرقام في قبائل أو طوائف..
إذن، لماذا لم يتم إشراك هؤلاء البشر..؟ حسن النوايا يجعلنا نفترض سيناريو يقوم على أن الحكومة فوضت اللجنة، وان اللجنة كان عليها أن تعقد ورشات عمل استشارية على اقل تقدير، لكن اللجنة لم تفعل..!
هذا الاحتمال الايجابي الوحيد كمبرر لسلوك الحكومة، يخلق تساؤلات “أدق رقبة”، فكيف للسيد وزير العدل وهو الرمز المفترض لمؤسسته، أن يرأس لجنة منوط بها وضع قانون يمس حياة 20 مليون سوري، ولا يتم تعديله إلا كل 50 سنه مرة، أن لا يسعى إلى إشراك أوسع طيف من المختصين والمعنيين والحقوقيين وبكل شفافية وعلنية..!
كيف يمكن ان يقوم التعديل بناءا على جلسات في غرف مغلقة، بدلا من الدراسات الميدانية والتخصصية لمعرفة ماذا طرأ على حياة السوريين من تغيير، لدراسة المؤشرات، لمعرفة أهم الإشكالات التي يعاني منها القانون الحالي، بالرجوع لمئات القضايا المنظورة أمام المحاكم وهذا اضعف الإيمان.
في نظرة سريعة على مشروع التعديل، سأتجاوز الكثير من التعابير التي لها دالاتها كما “الموطوءة” و”الذمي” والكلام عن عقد الزواج بوصفه “عقد نكاح” وسأعرض مثالا هامشيا، باب اللعان أو باب الأحكام الخاص بالرضاعة، وإرضاع الغير، يكفي أن ننظر في هذا الكم الهائل للأحكام، لندرك بان الواقع الحاضر للحياة التي نحياها مغيبة، لصالح حضور كثيف لعصور (كانت تحتاج لمثل هذا التدبير) تختلف عن متطلبات وظروف الحياة المعاصرة..
سبق للمفكر المغربي د.محمد عابد الجابري، في مشروعه لتفكيك بنية العقل العربي، أن اكتشف ثلاث ركائز يقوم عليها هذا العقل وهي، الغنيمة والقبيلة، والعقيدة، والعقل الذي صاغ هذا المشروع بخطوطه العامة ودون الدخول بالتفاصيل لا يخرج عن هذه الركائز إلا في إضافة “السرية” التي تعتبر اكتشاف يحسب له، في سابقة لا يحسد عليها.
فالمشروع يتعامل معنا بوصفنا قبائل وعشائر لا بل وأفخاذ.. لكل منها عقيدتها الخاصة، فإحداها تقبل الطلاق وأخرى ترفضه، واحدة تقبل بتعدد الزوجات وأخرى تكتفي لرجالها بواحدة، عقيدة لا تقبل بإرجاع المطلقة وأخرى تقبله بشرط ان تتزوج المطلقة من رجل آخر ثم يطلقها لتعود إلى زوجها الأول..واحدة تبيح لرجالها مصاهرة الطوائف الأخرى ولا تسمح لنسائها، ورابعة لا تسمح لا للرجال ولا للنساء..
المشروع مكتوب بروح العقيدة كما يفهم العقيدة القائمون على صياغة المشروع، (وهذا لا يعني ان هناك تطابق بين فهمهم والعقيدة نفسها)، فلم يتركوا فرصة لشد “اللحاف” لصالح رؤيتهم إلا واشتغلوا عليها، وصلت حد إقصاء مجموعات دينية بكاملها (في سوريا أديان أخرى غير الإسلام والمسيحية واليهودية)، وحتى بالنسبة للأديان المعروفة تم إدخال مفاهيم غريبة على عقائدهم، جعلت أصحابها يصرخون معبرين عن الرفض.
اما الغنيمة (المصالح المادية) فظهرت بأكثر من شكل وصيغة، فالمشروع حافظ على النظرة الدونية للمرأة، بوصفها كائن تابع، ناقص الأهلية (شهادة امرأتين تقابل شهادة رجل) وانتقصت حقوقها المادية (من ارث وممتلكات مشتركة) والمعنوية “السلطوية”، وكأننا ما زلنا في زمن “الموطوءة” زمن الزوجة التي لا تستطيع حتى زيارة أهلها إلا بتصريح من زوجها تحت تهديد الطلاق، تنجب وترضع وتصون نفسها، وتطيع سيدها بقوة القانون الذكوري بامتياز، وتحت تهديد الطلاق..
وكأن “العرب” خلافا لكل أمم البشر، لم يقتنعوا بعد بان هذا الكائن الأنثى هو إنسان أولا وقبل أي شيء أخرى، وكونها امرأة فهذه صفات بيولوجية-جسدية لا يمس كينونتها كمخلوق بشري كانسان وبالتالي حقوقها..!
أما عقل ومنهج اللجنة التي وضعت مشروع القانون، في تناولها لـ”علاقات البشر” موضوع مشروع القانون، اعتمدت ما سماه الجابري، قياس “الغائب” على “الشاهد”، اي فتحوا كتب الأولين، التي هي نقطة انطلاقهم ومرجعهم، وبحثوا بها عن أحكام وفتاوى ونصوص ليطبقوها على الواقع الحالي، الحَكَمْ لديهم هو النص التاريخي، المقدس، الثابت، وما حركة الواقع وتطور علاقات البشر طيلة قرون الا حركة داخل النص، لا معنى لها ان لم تطابق النص، وان فعلت (أي خرجت على النص) هي شذوذ وتمرد، ومن هنا يمكن أن نفسر الباعث وراء كل الجرائم التي راح ضحيتها نساء تزوجوا من خارج طوائفهم، أو قاموا بسلوكيات تخرج على النص (جرائم الشرف)، سلوكهم جاء مستندا إلى بنية “ثقافية” تقوم على الانتصار للعقيدة (كما يفهما أصحابها)، التي لا تقبل الخروج والخارجين عليها، وتعتبر ان قتله، هو انتصار لها ضد من يحاول المس بها، أي تمارس الإقصاء بحده الأقصى وهو زوال الطرف الآخر ماديا.
تطور العلاقات الاجتماعية طيلة مئات السنين لا يعنيهم، تطور القوانين والحقوق والثقافات، الثقافة المكتسبة بحكم تغير ظروف اجتماع البشر، لا تعنيه، المهم ان ينطبق النص”الغائب” على “الشاهد” واقع البشر في كل زمان ومكان، وهذا بالضبط ما جعل العقل العربي يجتر نفس طيلة عقود، ولنصبح فعلا مغتربين عن العالم، بحده الحضاري الإنساني، غرباء عن ثقافة الفرد بإرادته الحرة، بوصفه كائن حي، له كيان حقوقي، بوصفه مواطن، يتمتع بحقوق المواطنة بصرف النظر عن معتقده الديني أو جنسه (ذكر ام أنثى).
بكلام آخر، اجتماع البشر يقوم بمستواه القانوني، على عقد بين المواطنين، مبدأه المساواة والعدل بين الجميع، والدولة تحرسه وتحميه بوصفها الضامن لحقوق مواطنيها، وهي بهذا المعنى لا تفوض سلطتها لأحد، لا للمرجعيات الدينية ولا لغيرها، لان تفويض الهيئات الدينية يعزز وجودها كسلطات سيادية (تنتمي لمرحلة ما قبل قيام الدولة) على حساب سيادة الدولة، وهذا ما يهدد الدولة السورية بصفتها المدنية العلمانية.
بنفس الوقت هذه ليست دعوة لان يتوقف الزواج في الكنيسة أو لدى هيئة روحية أو لدى شيخ، وهذا ليس مجال عمل الدولة، بل هي تحترمه ولا تتدخل به، لكن حين يتعلق الأمر بالنزاع على الحقوق بنتيجة هذا الزواج، فهي تطبق قانونها السيادي، قانون الدولة العصرية، التي تحترم العهود الدولية وشرعة حقوق الإنسان، كما كل أمم الأرض، وتركيا كدولة إسلامية لها تجربة مهمة على هذا المستوى، وكذلك تونس، فلماذا لا تكون سوريا أيضا.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 2:48 pm

 

55. Avi said:

The only thing i fail to understand is what does all of this have to do with the golan???last comment promise jad…

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 3:04 pm

 

56. jad said:

عزيزي السيد بسام القاضي،

اشكر لك مداخلتك و أنا اتفهم جيداً مقدار الجهد الذي تبذله من خلال عملك و المرصد.
وأعتقد أنه لولا هذا الجهد من قبلكم وقبل عدد صغير جداً من السوريين المؤمنين بسوريا أولاً لما حصل هذا النقاش و أظهر الفراغ الكبير للمجتمع في صنع القرارات التي تعنيه وتؤثر في حياته و اتمنى أن تكون هذه الخطوة الأولى لبناء مجتمع مدني أكثر تماسكاً في سورية.

شكراً

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 3:47 pm

 

57. Joshua said:

Dear Bassam al-Qadi,

Like JAD, I would also like to thank you on behalf of many SC readers for you extraordinary efforts to provide analysis of the Person Status Laws and to provide a forum in which Syrians can discuss them. You work is much appreciated and valued.

Best, Joshua

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 4:09 pm

 

58. jad said:

Trustquest,
I want to sincerely thank you for this very important debate you are promoting, I agree with most of what you wrote with couple disagreement that are not important comparing to the main big case most of us believe in:

-I agree that the emergency law is the devil that we must get rid of to build a better Syria

-I agree that the respect and including all different spectrum of the Syrian society is a must to build a better Syria

-I agree that the government and the regime are one and I did attack the PM in my comment not the committee because I believe that the responsibility should be on the PM shoulders and I kind of agree with the article you liked for M. Dawara that this lousy committee doing such a dangerous work has in a way some benefit by making the civil society to wake up and notice that it needs to be included and it needs to exist and be loud regardless of the government (regime) opinion, THE CIVIL SOCIETY AND ORGANIZATION MUST EXIST AND MUST LET ITS VOICE LOUD AND CLEAR.

The few points I disagree or differ from you about are:

– (Mr. Kudsi attacked the civil society in one of their symbols Mr. Haj Saleh) I’ll stick with your rule that the civil society has many different voices and faces so replying to one of those voices doesn’t automatically conclude attacking all the civil society, and some of those voices may not be right at that specific issue.

– (he does not deserves disrespect because he differ with Mr. Kudsi on this issue) it’s a two way road here, Haj Saleh did attack with a disrespectfull language first and to be frank he deserve the reply

– (As you see, this entire storm did not sound right, it is like someone threw a bone to let others chew one it.) With all this storm goods/bads with/against I personally think it has a priceless benefit that it wakes us up on our sad reality and it showed us that we are not as handicapped as we thought we are to stand against any wrong doing by the government and it should be an example for any future debates.

Thank you again Trustquest and be sure that I didn’t take any word you wrote in any negative way but the opposite I appreciate every word and thought your wrote about, beside what is the point of a debate if we always agree on everything.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 4:16 pm

 

59. trustquest said:

Thanks Jad,
Let me lift the following demands which seem that we all cherish and feel their urgency:

– Remove emergency Law and put back our constitution into work, we need Laws not decrees.
– Prime minister should resign, he showed the backward face of the country and he planted the seeds of hate. Mr. President shows us action unless you are a conspirator with him.
-From now on free election must be utilized; it hurt to see all countries around the world take advantage of inclusion while we still see our country practice exclusion.
– Unblock the sites of the Civil Societies in all its spectrum they are doing good not harm to the people, people need to start to contribute and use their brains. Staying in place motionless is the way for the dark ages, and Mr. president you are responsible for that.
– Let people TALK, it has been too long, otherwise expect explosion when they open their mouths.
– Change is ripe and any delay is harmful and authority needs to stop placing wedges between the sects, religions and organization.
– Time for change can not be postponed.
– We reject redlines and society need to breath.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 4:56 pm

 

60. jad said:

Trustquest
I agree on each and every demand you are asking for and I doubt that Syrians would think twice when you give them this list. That is the least the Syrian deserve and its time to get it.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 5:16 pm

 

61. Majhool said:

Very interesting discussion so far. TQ and I are pretty much saying the same thing.

Intentions aside, I suggest that the next time around when there is a “national debate”, to avoid creating that Muslim monster again. It does not help. Any monster being worked out would be the sole responsibility of the government since it has the ultimate control.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 5:17 pm

 

62. trustquest said:

I would love to hear the reaction to the above demands from all Syrians commenting and reading SC, not only you Jad.

Norman, Alex, Majed, Offended, Tdesco, OTW, Shami, others, and even the one who have kid half Americans and half Syrian, Mr. Joshua himself the owner of this blog. We need to know on what ground you guys stand we do not want to feel that we are talking in vacuum. I know all of you liberal and practice democracy in your place and wish it for the people of Syria, but still show some support for civil society before they disappear due to negligence from all parties. Guys please voice your opinion if have one and show some love for that country which going south rapidly and the civil law is the example.

Send a message to regime and authority reflecting your vision not and the urgency not only your analysis of the regime actions.

I wonder if those demands are the most essentials ones which we should consider them as a starting point. If any have to add please be my guest.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 8:26 pm

 

63. jad said:

I translate the demands you introduce Trustquest, please let me know if I edit your wording too much, I didn’t mean to:

إلغاء قانون الطوارئ و العودة الى العمل من خلال الدستور، لا نحتاج إلى قوانين ومراسيم.

رئيس الوزراء يجب ان يستقيل لأنه أظهر الوجه المتخلف من البلاد وزرع بذور الكراهية. سيدي الرئيس ، ما لم يتم ذلك فالمسؤولية ملقاة على عاتقك

من الآن فصاعدا نريدانتخابات حرة؛ تشعر بالألم لرؤية جميع بلدان العالم تستفيد مما لديها في حين أننا نرى ممارسة الإقصاء ما تزال السياسة المتبعة

رفع الحظر المفروض على مواقع الإنترنت للمجتمعات المدنية من جميع الأطياف و التي لم تمارس العنف ضد المجتمع المدني السوري
فهناك حاجة ماسة لإشراك المواطن السوري في مثل تلك النقاشات للإستفادة من الخبرات الموجودة لما هو من مصلحة سوريا لأن حالة السبات هي الطريق الأقصر لتخلف المجتمع و نريد من سيادة الرئيس المساهمة الشخصية في ذلك.

لا ضرر من السماح للمواطنين السوريين من الكلام عما يردونه إذا كان لمصلحة سوريا من غير خوف.

قد حان وقت التغيير و أي تأخير أو تأجيل يعتبر مضراًوالسلطة بحاجة إلى التوقف عن وضع الأسافين بين الطوائف والأديان والمنظمات.

المجتمع بحاجة إلى التنفس بحرية وبدون خوف إذا اردنا لخطوطنا الحمراء أن تزول.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 9:27 pm

 

64. trustquest said:

Thank you Jad, translation not bad at all,

Here is a present for you ( kind of funny) just published online relating to the amendment of law 548 regarding adding 2 year minimum punishment for the passion killing of female caught in the act:
http://damascusschool.wordpress.com/2009/07/10/%d8%a7%d8%b9%d8%aa%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d9%84%d8%a7%d9%84-%d8%a8%d8%af%d8%a7%d9%87%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d8%a9-%d8%a8%d8%b9%d8%b6-%d8%a7%d9%84/

This is one paragraph:
وفي كل الأحوال فان الذي سن هذا القانون في الأساس يعاني من اعتلالٍ خطير في البداهة , فمن المعروف أن القانون السوري يأخذ الكثير من تشريعاته مستندا إلى قوانين معظم العقود الفئوية الدينية التي تتخذ من ارض سوريا وطنا, وليس هنالك من عقد فئوي واحد يؤيد هذا التشريع المريض, فمن أين أتى حكم القبائل هذا؟
Although I do not understand fully the language and the words they are using, but in general you can get the idea.
Aiming from pasting this to say that some religious group are “some times” ahead of
some civil groups, which give you idea on the colorful society we are talking about.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 11:14 pm

 

65. jad said:

Trustquest,
Dr Raiek Alnakari is the only Syrian philosopher who has his own school of philosophy registered in the west, he is one of my favorite writers, he is an excellent reference for almost everything political and religious.
I love the way they analyse and I love their articles, his school is in my humble opinion the only school that deals with the core of everything wrong through a philosophical and analytical approach that lead somewhere.
His “Hayawic Logic” theory is simply excellent, I agree that it is a bit difficult to understand and to get involved in the dialog but just reading it and going through the articles they produce and the rich debate they create is fulfilling and make you feel smarter.
I highly respect Dr. Alnakari.

http://damascusschool.wordpress.com/
http://damascusschool.com/

Thumb up 0 Thumb down 0

July 10th, 2009, 11:30 pm

 

66. trustquest said:

Jad,
I found Mr. Haj Saleh articles about the civil Law, I found it the best of what was written in this subject. I did not find the reasoning for criticizing this great thinker. Read his first article legitimately questioning the timing and the way constructed and leaked. Then read his real views in the second article regarding this sectarian law.

تساؤلات بشأن مشروع قانون الأحوال الشخصية السوري الجديد

ياسين الحاج صالح
لدينا في سورية مشهد سريالي عجيب بحق ‘لجنة سرية’ تشكلت في يونيو 2007 لوضع مشروع قانون الأحوال الشخصية الجديد، وهي مكونة من عدة أفراد وتثير فزعاً هيستيرياً وجدلاً واسع النطاق داخل الأوساط السورية في ظل غموض المهمة وغرابة الانتقادات والمخاوف التي تحيط بأداء اللجنة ومشروع القانون.
مريب إلى أقصى حد كل ما يحيط بـ«مشروع قانون الأحوال الشخصية» الجديد الذي تسرب إلى التداول العام أخيرا في سورية. من حيث مضمونه الذي سأخصه بمادة مستقلة، المشروع «رجعي» بأتم معنى للكلمة، واقع الحياة اليوم وقانون الأحوال الشخصية المعمول به منذ أكثر من 55 عاما متقدمان عليه، وهو تمييزي بعد: منحاز للمسلم ضد غير المسلم، وللذكر ضد الأنثى؛ ويفتح الباب لقضايا الحسبة، ولا ترد فيه كلمة مواطن قط، ولا يحيل قط إلى اعتبارات تنموية أو سكانية أو سياسية أو اجتماعية أو أخلاقية. المشروع مفتقر تماما لحس العدالة وحس المواطنة وحس العصر. ينضبط فقط بإرادة التطابق مع ما يفترض أنه الشرع الإسلامي. هذا كل شيء. لا الزمن موجود، ولا البلد، ولا المجتمع، إنه مشروع هاذٍ (منفصل عن الواقع) بصورة تذكر بفتاوى واجتهادات كثيرة تصدر في السنوات الأخيرة عن «علماء» إسلاميين.
ومما أمكن لنا معرفته من ردود عنيفة ضد المشروع الذي لم يدافع عنه أحد أن «لجنة سرية» تشكلت في يونيو 2007 لوضعه بتكليف من رئيس الوزراء (ربما عبر وزير العدل)، وأن العضو الوحيد المعروف في اللجنة أستاذ في كلية الشريعة في جامعة دمشق، وأن كل أعضائها ذكور، وليس بينهم أحد غير مسلم، ويبدو أنه ليس بينهم حقوقيون أيضا.
السؤال الكبير، بل رزمة الأسئلة الكبيرة التي تثار في هذا الصدد هي: لماذا تشكلت اللجنة من فقهاء لا من حقوقيين؟ من اختار أعضاءها على هذه الصورة؟ لماذا هي سرية؟ ما التوجيهات والإيحاءات التي تلقاها أعضاء اللجنة عند الشروع بعملهم الذي استغرق نحو عامين؟ وهل في حصر عضوية اللجنة بعلماء الشريعة ما أعطاهم ضوءا أخضر لوضع المشروع بما يطابق انحيازاتهم العَقَدية والاجتماعية؟ وهل أعطي لهم انطباع بأنهم أحرار في عملهم؟ وهل يحتمل أنه قيل لهم: نريد منكم مشروع قانون للأحوال الشخصية وفق «الشريعة الإسلامية»؟ وفي سورية المتعددة اجتماعيا وثقافيا، والتي تُحكِم السلطات السياسية والأمنية فيها قبضتها على الحياة العامة، كيف تُرك أمر وضع مشروع قانون بالغ الأهمية لمجموعة موحدة الهوى الإيديولوجي، يعرض الحكم السوري ما لا يقل عن ارتياب عميق حيال إيديولوجيتها وولاءاتها؟ منذ متى كان رجال الدين هم المعتمدون الحصريون في وضع أي قوانين سورية؟ ولماذا لم نسمع بعد أكثر من شهر من تسرب المشروع، وما قيل في حقه من كلام خطير جدا (تحويل سورية إلى إمارة طالبانية، تفتيتها طائفيا وتدميرها، يمهد لسيول من الدم، أمراء الظلام، يجروننا لحقول الدم، مؤامرة كبرى، فكر تكفيري ظلامي يدعو إلى إخراجنا من بلدنا، استعادة بلهاء لماض بالغ البلاهة، الجلابيب… إلخ) أي رد من قبل اللجنة أو من قبل الجهة التي كلفتها لإعداد المشروع، مجلس الوزراء ووزارة العدل وربما وزارة الأوقاف؟ هل ثمة من يرغب في إشغال الناس ببعضهم وتخويفهم من بعضهم ودفع أزمة الثقة الوطنية إلى مستويات غير مسبوقة؟ وهل هناك من يريد إشعال حريق، يتولى من ثم إطفائه، بعد تفريق قلوب الناس وحفر خنادق الشك والعدواة فيما بينهم؟ وهل سيُرَدُّ المشروع بعد هذه المناورة الحربية المقلقة، أو ربما يقرُّ فعلا ليمنح الإطفائي دورا تحكيميا دائما؟ أو من أجل صيغة دائمة لتقاسم السيادة بين أهل الدولة وأهل الدين، تغلق الباب نهائيا دون أي مطالبات سياسية؟
هذا كله غريب ومريب. وليس أقل غرابة أن التعليقات والكتابات التي تطرقت للمشروع لم تكد تطرح سؤالا واحدا بخصوص السياق السياسي والمؤسسي الذي يندرج ضمنه. ندد الناس بالمشروع ومؤلفيه، أحيانا بلغة عنيفة وتحريضية، من شأنها أن تثلج قلب «اللجنة السرية» المتلهفة على تمزيق سورية طائفيا على قول خصومها الغاضبين. بدا من عشرات المقالات التي كتبت أن «اللجنة السرية» البائسة تلك سيدة نفسها وقرارها، دولة أو دونها الدولة، لكن وجِّه لوم خفيف لرئاسة الوزراء، كما لو أن هذه بدورها سيدة نفسها وقرارها.
ينبغي الارتياب في هذه القصة كلها. أولاً لأن من واجب الكاتب والمثقف والمهتم بالشأن العام أن يرتاب في أولي السلطان، السياسي والديني، وأصحاب المصالح عموما. الارتياب حقه والتزامه الأساسي. وثانيا لأن المشروع مثار الجدل تكتنفه من ألفه إلى يائه التباسات متنوعة. من تأليف اللجنة الواضعة، إلى سريتها، إلى تركيبتها، إلى المضمون العفن لما تفتقت عنه قرائح أعضائها، إلى تعارض القصة كلها مع طبائع الأحوال السورية ومواطن السلطة والقرار الحقيقة فيها، إلى الصمت بشأنها رغم ارتفاع فوري لا ينكر في الوعي الذاتي الفئوي بفضل المشروع كما في منسوب التعادي الاجتماعي.. هل هذا هو المطلوب؟
كل هذا خطير، ومرشح لمزيد من الخطر، وهذا مسوغ إضافي للارتياب، فكيف يُكتفى بمهاجمة مضمون المشروع، ولا تساءل الحكومة والسلطات العمومية عن ملابسات هذه السيرة الغريبة بالتفصيل؟ في غياب شرح شاف ومقنع من قبل السلطات، نجد التنديد بالمشروع وحده، وهو جدير بالتنديد، سكوتا على ما قد يكون أسوأ بكثير، على تلاعب متعمد بالعلاقات بين الجماعات الدينية والمذهبية السورية، بما يتيح التحكم بها جميعا.
لدينا مشهد سريالي وعجيب بحق: «لجنة سرية» (على الجمهور العام وليس على السلطات) مكونة من عدة أفراد، تثير فزعا هستيريا عند جمهور واسع، بينما الحكومة موجودة، والنظام الحاكم الشهير بسريته بأتم الصحة، وحالة الطوارئ المعمرة متجددة الشباب، وتمضي الأيام ولا يقدم «النظام الأمني» الأمن للخائفين. هل يشاركهم الارتجاف هلعا من تلك «اللجنة السرية»؟ وما يضفي على هذا المشهد السريالي مزيدا من الغرابة أن كاتبا واحدا فقط بين عشرات أظهر حسا نقديا، وطرح أسئلة متشككة. هل هذا معقول؟ وهل الخوف من السلطات هو وحده ما يبرره؟ ألا يبدو كأن «مشروع قانون الأحوال الشخصية» الجديد مناسبة لقول الأشياء نفسها بنبرة أعلى، بعد أن كانت تقال دوما لكن بنبرة أقل حدة؟ لتأكيد المواقف والانحيازات والولاءات نفسها علانية ومنحها سندا وطنيا؟ مواقف وانحيازات وولاءات من صنف ما يؤخذ على المشروع التعيس من مساس بالمواطنة والوحدة الوطنية.
كأن هناك من كان ينتظر ضربات الطبل ليباشر الرقص.
* كاتب سوري

الطائفية والأحوال الشخصية في سورية

ياسين الحاج صالح
أشرنا في مقالة سابقة (الجريدة، 25/6) إلى أن جميع واضعي مشروع قانون الأحوال الشخصية الجيد في سورية ذكور مسلمون (سنيون)، وحسب معلومات أتيحت أخيرا يبدو أن بعضهم كانوا مشتغلين بالقضاء الشرعي. ما شأن هؤلاء ليضعوا أحكاما تخص الدروز والمسيحيين واليهود («الكتاب» الحادي عشر من المشروع)؟ التساؤل مبرر بواقع أن مشروع القانون ينضبط بتصور السوريين كمجموعات دينية، لا كمواطنين ينتظمهم قانون واحد. مجموعات دينية؟ إذن فلتشرع كل واحدة لنفسها. ثم يحال الكل إلى لجنة عليا، تصدر المجموع في قانون شامل للأحوال الشخصية. أما أن ينظر إلى السوريين كمجموعات معرفة بأديانها، ثم يتولى مشرعون منسبون إلى جماعة واحدة التشريع لغيرهم فهذا غير مقبول شكلا، حتى لو راعى هؤلاء المشرعون شرائع المجموعات المعنية بأتم الحرص.
والحال أنهم لم يفعلوا. في لغته، وفي عشرات من مواده، استخدام المشروع رطانة فقهية إسلامية قديمة، وأظهر فظاظة في المشاعر حيال غير المسلمين، واستخدم تعابير استفزازية بحقهم، غريبة على العصر وعلى قراءات أكثر انفتاحا لـ«الشريعة الإسلامية».
في المادتين 38 و48 من مشروع القانون استخدمت كلمة «ذمي» التي تضمر نظرية سياسية تكون السيادة وفقا لها للمسلمين، ويكون غير المسلمين منقوصي المواطنة.
والحال أن هذه النظرية تنتمي لنظام فكري متمركز حول الدين والسماء، مما لم يعد مطابقا لعصرنا، ومما تعد المثابرة عليه تنطعا واستبدادا بأمر الناس جميعا، المسلمين كما غير المسلمين. وفي غير مادة تكلم المشروع على الارتداد عن الإسلام وعلى المرتدين.. يقرر بند في المادة 63 مثلا عدم انعقاد «زواج المرتد عن الإسلام أو المرتدة ولو كان الطرف الآخر غير مسلم». والسؤال هنا: من يعرف المرتد والمرتدة، ويقرر انطباق التعريف على هذا أو هذه؟ ويبدو أن هناك إجابة ممكنة عن هذا السؤال في المادتين 21 و22 اللتين تتكلمان على إنشاء نيابة عامة شرعية تتولى النظر في أمور بينها «فسخ الزواج» حتى لو لم يكن للمدعي مصلحة في ذلك. هذا ما رأى فيه حقوقيون فتح باب لدعاوى الحسبة، وما تفتحه من باب للكيد، ومحاسبة محتملة للمعارضين للسلطة الدينية من مثقفين علمانيين ونساء متحررات، فضلا عن تعارضها مع مبدأ حصر السيادة بالدولة (ينبغي القول إن فكرة قانون غير مدني للأحوال الشخصية تتعارض بحد ذاتها مع وحدانية السيادة واستقرارها في الدولة). ويعرف المشروع كفاءة الزوج بـ«الصلاح في الدين وعرف البلد غير المخالف للشرع» (المادة 53)، ما يعني منح الجهات الدينية سلطة تحديد صلاح الناس من عدمه، وما يجعل معيار الصلاح «الشرع» كما يحدده القائمون عليه. وفي المادة 155 يقرر المشروع أن نفقة الزوجة على زوجها «ولو كانت كتابية». وكلمة «لو» هنا تبخيسية واستفزازية و«طائفية». أما محتوى المادة فمؤشر على نزعة شرعوية ضيقة، منفصلة تماما عن حس العدالة، ناهيك بـ«المودة والرحمة».
وقبل ذلك، كان المشروع قرر في المادة 13 أنه «عند اختلاف طائفة الزوجين تكون المحكمة المختصة بالنزاع المتعلق بالحقوق المبينة في المادة السابقة (الزواج والمهر وانحلال الزواج…) هي محكمة الطائفة التي ينتمي إليها الزوج». في هذه المادة ضرب من شطارة لا يكاد يكون خفيا. فمن المعلوم أنه عند اختلاف الدين بين الزوجين يكون الزوج دوما مسلما، لأنه سيتعين عليه إن كانت الزوجة مسلمة وكان أصلا غير مسلم أن يتحول إلى الإسلام.
ليس الغرض استيفاء مواد المشروع التي تتضمن تمييزا دينيا فظا، فقد تناولتها عشرات المقالات الناقدة للمشروع. أختم بهذا البند من المادة 38: «تجوز شهادة الذمي إذا كانت الزوجة كتابية، حين الضرورة، ولكن لا يثبت الزواج إذا جحده الزوج المسلم، ويثبت إذا جحدته الكتابية»! هذا بند يجمع بين التمييز الديني والجنسي والفظاظة والافتقار التام إلى حس العدالة.
في المجمل المشروع متمركز بصورة فظة حول «الإسلام» و«الشرع الإسلامي»، المتماثل مع ذاته دوما، بصورة لا تراعي مصلحة سورية والمجتمع السوري اليوم. لافت للنظر أن المشروع لم يصدّر بمقدمة تحدد «فلسفته» أو الرؤية العامة التي ينضبط بها، من نوع الحرص على أسرة سورية متماسكة وفاعلة، أو العمل على قيام مجتمع سوري موحد ومتفاهم وضامن للمساواة بين أفراده أو جماعاته، أو التوجه نحو أوضاع اجتماعية وأسرية أكثر عدالة وإنصافا وتجاوبا مع مقتضيات التنمية، دون أن نقول شيئا عن «الوحدة الوطنية» وتعاطف السوريين وتوادهم فيما بينهم. والواقع أن فكرة أحوال شخصية دينية تتعارض ماهويّاً مع الوحدة الوطنية وتثبت الطائفية. في مشروع القانون الشخصية هذا، وفي القانون الساري حاليا، السوريون مسلمون و«كتابيون».. وليسوا مواطنين. أو لنقل إن المشروع والقانون الحالي لا يمنعانهم من التصرف في أحوالهم الشخصية كمواطنين فقط، وإنما يلزمانهم بالتصرف كمسلمين ومسيحيين وغيرهم، فلا يعترف بوجود لا-مؤمنين ولا علمانيين، ربما يكون بعضهم مؤمنين لكنهم لا يريدون مراعاة الحواجز القانونية المنصوبة بين الجماعات الدينية.
على أن المشروع الذي بين أيدينا ليس طائفيا بمعنى تعريف المشرَّع لهم بأديانهم، بل كذلك لأنه يمنح سلطة التشريع لواحد من هذه الأديان، ولأنه يستخدم تعابير استفزازية في حق جماعات دينية أخرى، ما يمثل خَرَقاً وقلة حكمة حتى من وجهة نظر معيارية إسلامية، وما قد يهدد السلم الوطني.
وهو بعد طائفي بمعنى قد لا يكون ظاهرا، ولم يكد يشير إليه أحد ممن تطرقوا إلى المشروع: إنه يضع «سلطة تعريف الإسلام» بيد النسخة السنية من الإسلام. ومن وجهة نظر وطنية وحقوق إنسانية ليست هذه شرعية أكثر من غيرها، وإن تكن «أكثرية». لست افتعل مشكلة، لكن ليس لنا أن نحتج على ما هو غير عادل إلا حين يتفجر علانية. هذا حمق وقصر نظر. هذا فضلا عن أن الأمر ليس مكتوما إلى الحد.
قبل شهور تزوج صديقان شابان من أصدقائي، رجل مسيحي وامرأة مسلمة تحابّا لسنوات. لكل منهما بيئته الاجتماعية التي لا يرغب ولا يرى مبررا للانفصال عنها. ولقد كان عليهما سلوك طرق متعرجة من أجل إتمام زواجهما بطريقة لا تمس بكرامة أي منهما. ومع ذلك خسرا بعض روابطهما العزيزة. هذا مسيء للمجتمع السوري ككل. نعرف المحطة الأخيرة لتجاوزه: قانون مدني للأحوال الشخصية. لكن بيننا وبينها جهود كبيرة، أولها نظر أكثر نقدية في العلاقة بين الدين والدولة في مجتمعاتنا المعاصرة.
* كاتب سوري

Thumb up 0 Thumb down 0

July 11th, 2009, 12:31 am

 

67. norman said:

Why don’t the laws start in the Parliament with a parliamentary committee that is supposed to represent the people that committee will interview religious leaders and others on national TV so all the people will see where these people stand then present the law to the parliament and if approved , the president needs to sign it and if he vetoes it the parliment will need 2/3 to override , i think a law starts in the parliment will have more justification .

Thumb up 0 Thumb down 0

July 11th, 2009, 2:15 am

 

68. trustquest said:

Norman,
Are you here to tease us only, I have asked top 59 a question regarding law and Jad translated the demand into Arabic 63. The demand or call is for applying the law and you come up with idea relating to after applying the law. First you apply the law and then you make role for how to make more laws. We are screaming here and begging the regime to apply the law by removing the emergency law and you come up with suggestion like let make laws in different way, does this come before of after removing the emergency law. I can see the sarcastic tone but on whom?

Thumb up 0 Thumb down 0

July 11th, 2009, 8:53 pm

 
 

Pages: « 1 [2] Show All

Post a comment