News Round Up (14 Aug 2011)

Syrian Navy Ships Join Attack on Coastal City
By ANTHONY SHADID, 2011-08-14

(New York Times) — BEIRUT — In yet another escalation of its crackdown on dissent, the Syrian government unleashed navy vessels, tanks and a mix of soldiers, security forces and paramilitary fighters against the port city of Latakia on Sunday, killing at least 25 people, including three children, activists and residents said….

The BBC World Service had a telephone interview with an Anglican clergyman in Latakia, Rev. Nadim Nasser who said that he was in a neighborhood far from the one under assault, and although they could hear gunfire he didn’t hear shelling and explosions. He also expressed the belief that armed groups had infiltrated the protests. Is that regime propaganda?….

Syria denies pounding district in coastal Latakia with gunboats
2011-08-15 00:23:28

DAMASCUS, Aug. 14 (Xinhua) — Syrian Arab News Agency (SANA) denied Sunday media reports that Syrian gunboats pounded the impoverished al-Ramel neighborhood in Latakia with heavy machine guns.

Law-enforcement members are hunting down armed men, who responded with machine guns, grenades and explosive devices in al- Ramel neighborhood, SANA said….

The BBC World Service had a telephone interview with an Anglican clergyman in Latakia, Rev. Nadim Nasser who said that he was in a neighborhood far from the one under assault, and although they could hear gunfire he didn’t hear shelling and explosions. He also expressed the belief that armed groups had infiltrated the protests.

Syria uses gunboats for 1st time to crush uprising“>Syria uses Gunboats to Hammer Mediterranean Coastal City
ZEINA KARAM | AP

BEIRUT (AP) — Syria used gunboats for the first time Sunday to crush the uprising against Bashar Assad’s regime, hammering parts of the Mediterranean coastal city of Latakia after thousands marched there over the weekend to demand the president’s ouster. At least 25 people were killed, according to activists.

The coordinated attacks by gunboats and ground troops were the latest wave of a brutal offensive against anti-government protests launched at the beginning of the month. The assault showed Assad has no intention of scaling back the campaign even though it has brought international outrage and new U.S. and European sanctions.

“We are being targeted from the ground and the sea,” said a frightened resident of the al-Ramel district of Latakia, the hardest hit neighborhood. “The shooting is intense. We cannot go out. They are raiding and breaking into people’s homes,” he added, speaking on condition of anonymity for fear of reprisals.

As the gunships blasted waterfront districts, ground troops backed by tanks and security forces stormed several neighborhoods including al-Ramel, sending terrified women and children fleeing, some on foot, to safer areas.

The al-Ramel resident said at least three gunboats were taking part in the offensive, and that many people have been killed and wounded. The shooting targeted several mosques in the area.

“La Syrie, terrain du bras de fer irano-saoudien”
Moyen-Orient | 13 août 2011 | Mise à jour le 14 août 2011

En Syrie, le mouvement de contestation du régime entre dans son sixième mois. S’il menace le pouvoir de Bachar Al-Assad, ses conséquences pourraient aussi rebattre les cartes diplomatiques à l’échelle du Moyen-Orient, comme l’explique Joseph Bahout, chercheur associé à l’IEP de Paris et spécialiste de la région…..

Saturday, August 13, 2011 3:37 PM
Qifa Nabki – or Elias Muhanna – has translated this most interesting “last” conversation between Mu’allim and Hariri into English:

Syria’s Youth Revolutionaries –  Youtube (good) وثائقي شباب الثورة السورية – مترجم

Haaretz: WikiLeaks: France doubted Israeli role in Syrian general’s assassination
2011-08-11

The French government believed in August 2008, just weeks after the assassination of Syrian General Muhammad Suleiman, that the perpetrator behind the assassination was not Israel, as many previously assumed, but rather a rival within the Syrian …

Canada expands sanctions on Syria

Canada said Saturday it had expanded sanctions on Syria, including blacklisting a commercial bank and a mobile phone provider, to protest the government’s brutal crackdown on protests.

The new sanctions include travel bans on four officials, including Mohammed Mufleh, head of military security in the flashpoint city of Hama, and Mohammed Makhlouf, an uncle of President Bashar al-Assad.

Canada will also freeze the assets of the state-run Commercial Bank of Syria, the country’s largest commercial bank, and Syriatel, its largest mobile phone company.
The United States imposed sanctions on the two firms earlier in the week, and has joined European allies in sanctioning top officials close to Assad.
“Canada reiterates its strong condemnation of the ongoing violent military assault by the Assad regime against the Syrian people,” Foreign Minister John Baird said in a statement.

Palestinian youth stage sit-in against Syria crackdown in Ramallah
15 August 2011 | AFP

Ramallah. About 400 Palestinian youths staged a sit-in late Sunday in the West Bank city of Ramallah to protest Syria’s brutal crackdown on Syrian anti-regime protesters.

Interview with The president of the Arab Lawyers Association, Sabah Al-Mukhtar

Policy Hawks Gunning for Syrian Confrontation
Nicholas Noe | August 11, 2011

In the ideological struggle over how best to approach the five-months old crisis in Syria, a motley crew of Middle East policy hawks are on the verge of claiming a rare, but nevertheless long sought-after “mission accomplished”: a bloody confrontation with the bloody dictator, Bashar al-Assad.

Israel stockpiling crowd-control weapons
Hugh Naylor (Foreign Correspondent)
Aug 15, 2011

JERUSALEM // Israel is stockpiling crowd-control weapons and preparing security forces for Palestinian protests planned to coincide with a push for statehood at the United Nations.

Israel’s police and military have reportedly gone on a spending spree in the past month importing everything from extra tear-gas launchers to Belgian-born stallions in anticipation of the Palestinian bid to win recognition at the United Nations.

The preparations come after a string of deadly responses to pro-Palestinian demonstrations that have left Israel sensitive to international scrutiny of its tactics. Israel is also fearful of inflaming widespread Palestinian anger.

While acknowledging the potential for violent confrontations, Palestinian officials, who have called for peaceful rallies in September, say the Israeli preparations are overblown.

“I haven’t seen any Palestinian individual or group planning at all for violent unrest,” said Ghassan Khatib, a spokesperson for the West Bank’s governing Palestinian Authority.

WSJ Editorials & Contributors: The Arab World Condemns Syria’s ‘Killing Machine’
2011-08-15 00:43:47.557 GMT

BY FOUAD AJAMI In the manner of all momentous rebellions, the Syrian upheaval has been rich in iconography and lyrics and political language. A people long repressed have come out to give voice to what has been on their minds for four decades of …

No Horse to Back in Syria
As al-Assad runs out of allies, no clear opposition has stepped forward
By Aron Lamm
Epoch Times Staff Created: Aug 11, 2011

A picture taken on a guided government tour, shows Syrian soldiers shouting pro-Syrian President slogans, as they return from the city of Hama following a crackdown on anti-government demonstrators. (AFP/Getty Images)

The United Nations Security Council met Wednesday to further discuss the deteriorating situation in Syria, after last week’s statement condemning the al-Assad regime for attacking peaceful demonstrators.

In a statement to the press after the meeting, Syrian U.N. representative Dr. Bashar Ja’afari said that the other representatives are “misleading” the public regarding the “so-called situation in Syria.”

Comments (374)


Pages: « 1 2 3 4 5 6 7 [8] Show All

351. SYR.EXPAT said:

A member of the army in Hama attempts to steal tricycle, but fails.

حماة طرطورة حموية اصلية ابت ان تستلم لشبيح يريد اعتقالها
http://www.watan.com/viewvideo/2849/

Thumb up 8 Thumb down 8

August 16th, 2011, 6:45 pm

 

352. majedkhaldoon said:

Haytham
The army is to defend people,not to attack and kill civilian,The Egyptian army and Tunisian army did not participate in killing civilian, our army in syria is not patriotic in 70% of it, it is made of sect of the Assad,when they are paid by syrian to protect syrians , instead, the army kill civilian they are commiting treason,therefore they are not worthy of our respect.
Some here is saying they are sunni and alawi, this is wrong thinking, they should say they are syrian.
again who is more important the people or the army?the answer is simple and clear,the people are more important than the army.

the security of minorities in the post Assad regime must be the responsibility of the security forces.in democracy we must respect rule of law.
I am not for revenge,by killing , I am for compensation financially to the victims of Assad clan, and yes we must try the officers who participated in the killing, all of them not the high ranking one only,and those who were involved in corruptions must pay back everything they benefited from.
I have no respect for the army that kill its people,even if they are my relative.

Thumb up 11 Thumb down 12

August 16th, 2011, 6:46 pm

 

353. SYR.EXPAT said:

عنزة ولو طارت.. الحلقة الأولى مع حسن نصر الله

Thumb up 9 Thumb down 11

August 16th, 2011, 6:48 pm

 

354. sheila said:

Dear #305. Haytham,
Thanks for the response. I read your articles and I agree with almost everything you have presented. Now I understand your position better.
I think you and I are of the same mind on many issues.

Thumb up 5 Thumb down 8

August 16th, 2011, 7:16 pm

 

355. Abughassan said:

قد أسمعت ان ناديت حيا. و لكن لا حياة لمن تنادي

Thumb up 2 Thumb down 1

August 16th, 2011, 7:17 pm

 

356. SYR.EXPAT said:

Dear ABUGHASSAN,

It’s:

لقد أسمعت لو ناديت حيا
ولكن لا حياة لمن تنادي

🙂

Thumb up 5 Thumb down 7

August 16th, 2011, 7:23 pm

 

357. sheila said:

Dear Haytham #307,
I totally agree with you. Alqurdaha is part of Syria, the army is our people and all the country is our country. I feel very sad for every single person that we lost whether civilian or army member. I can only imagine the pain that their family and friends feel.

Thumb up 10 Thumb down 5

August 16th, 2011, 7:29 pm

 

358. Haytham Khoury said:

Dear majedkhaldoon:

I agree with all what you said. The issue of the composition of the army should be addressed. However, that should be dealt with over a long period of time and slowly slowly. I do not believe in the “dogmatic” army. Of course, in Syria it is worse than that; it is an army of mercenaries. However, I still believe that this issue should be dealt with after electing a democratic government. In the meanwhile, we need the army to secure the streets after the fall of the regime. After the fall of the regime, we will use the army for its rightful purpose.
I am happy that we are having this discussion. It is important for the future of Syria, because in a good functioning society every citizen count.

Thumb up 4 Thumb down 7

August 16th, 2011, 7:29 pm

 

359. sheila said:

Dear Nour # 308,
Well said.

Thumb up 4 Thumb down 4

August 16th, 2011, 7:31 pm

 

360. Haytham Khoury said:

Dear Sheila:

Spreading the information is very important. We, the people, should know about everything related to the country. It is our country. The people are our people. The live of many people are at stake. The future of many people are at stake. We should not leave the politicians without accountability. We should expose their mistakes in discussing. We will punish them at the elections.

Viva free Syria; Viva democratic Syria.

(Vivre la Syrie libre. Vivre la Syrie democratique.)

Thumb up 5 Thumb down 4

August 16th, 2011, 7:42 pm

 

361. Tara said:

Majedkhaldoun

The Syrian army is sectarian army. The low ranking Sunnis do not count. It’s sole purpose is to defend one sect. It is not going to protect the people or to defend the borders. I share your contempt. In free Syria, it should be dismantles and get reconstructed physically and ideologically where the main purpose of it is to protect the people.

Thumb up 4 Thumb down 10

August 16th, 2011, 7:48 pm

 

362. Abughassan said:

..to haytham(I got cut by a hungry cat)
So if you plan to enter Syrian politics please let me know which party you plan to join .
I share your views but not your optimism. Members of this blog may remember similar discussions I had about future political life ,then everything changed and this forum became a shouting match,thanks to the recent bloodshed championed by the regime.We have a long way to go. Good luck to you,welcome to the club, I am still a member but I stopped paying my dues 🙂

Thumb up 3 Thumb down 3

August 16th, 2011, 7:55 pm

 

363. jad said:

عوامل اقتصادية للانتفاضة السوريّة

لماذا غابت المطالب الاقتصادية والاجتماعية عن شعارات الحراك الشعبي السوري، وهي كانت قد اختفت أيضاً عن شعارات المنتفضين في تونس ومصر واليمن؟ هل كان ذلك دليلاً على أن الحراك لم ينطلق من مطالب اقتصادية واجتماعية ملموسة؟ أم ان تلك المطالب كانت ثانوية وغير أساسية لدى السوريين؟

نبيل مرزوق
لخص الشاعر إبراهيم قاشوش مطالب الشعب السوري بقوله «سوريا بدها حرية». تلك اللازمة أصبحت نشيد التظاهرات في عموم سوريا، ما يوحي بأن الجذر المشترك للمشكلات الاقتصادية والاجتماعية هو غياب الحريات الفردية والجماعية، وهو ما ترسخ في الوعي الشعبي حيث ألغى من شعارات التظاهرات المطالب المتعلقة بمحاربة الفساد والعدالة خلال ما يزيد على الشهر على اندلاع الانتفاضة، وهو ما يعكس جدلية العلاقة بين التنمية والحرية، التنمية كخيار حر للشعوب وكأداة تعزيز لحريتها، والتي عبر عنها الاقتصادي الهندي أمارتيا سن بمقولته الشهيرة: «التنمية كحرية». أولوية شعارات المنتفضين لا تلغي واقع الأزمة الاقتصادية والاجتماعية وتفاعلاتها خلال السنوات الخمس الأخيرة التي مرت بها سوريا، فقد حرص النظام خلال السنوات السابقة على عام 2005 على التمسك بخطاب «تنموي اجتماعي»، مقابل تقييد الحريات والعسف، وذلك من خلال خطاب يدور حول دور الدولة والقطاع العام والعدالة والمكتسبات الاجتماعية، وإن كانت هذه المكتسبات وهذا الدور قد بدأت بالتآكل منذ أواسط الثمانينيات من القرن الماضي، ولكن منذ عام 2005 أُجهز على ما بقي من تلك «المكتسبات الاجتماعية» من خلال التبنّي الصريح والمعلن لآليات حرية السوق، ولنظرية «التسرب نحو الأسفل» والانفتاح المتسارع على الخارج، كل ذلك على نحو انتقائي ووفق سياسات تكرس سلطة ونفوذ مجموعات صغيرة من «الأغنياء الجدد»، رأى فيهم النظام قاعدته الاجتماعية الجديدة.
ترافقت هذه الإجراءات مع استمرارية الشكل القمعي للسلطة، بل وزيادة شراسته. فما كان يُقال انتقاداً في سنوات التسعينيات من القرن الماضي وأوائل القرن الحالي، أصبح جريمة تعرّض مرتكبها لشتى الضغوط، المعلن منها وغير المعلن. وفق هذه التحولات، أصبحت العلاقة بين السلطة والمواطنين علاقة استبداد عارية حتى من بعض الفتات، «المكتسبات الاجتماعية». ولقد أسهم السلوك غير المسؤول حيال آلاف الأسر التي تشردت في أنحاء البلاد، نتيجة سنوات الجفاف المتكررة، وخصوصاً في المنطقة الشمالية الشرقية من البلاد، في إلقاء مزيد من الظلال على صورة الحكم والسلطة، وبدت العلاقة بين المواطنين والسلطة أكثر تباعداً من أي وقت مضى، وتجلّت بعد فترة وجيزة من انطلاق الانتفاضة بقطيعة تامة بين المحتجين والسلطة. كان التأزم في الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية في السنوات الأخيرة بادياً للعيان، فمعدلات النمو الاقتصادي ضعيفة نسبياً وغير مستقرة، كذلك فهي غير متناسبة مع معدلات النمو السكاني الكبيرة نسبياً، وتركّز النمو في السنوات الأخيرة في قطاعات التجارة والمال والعقارات والخدمات، في حين عانت الزراعة من تراجع مستمر، وكان النمو في الصناعة والتعدين ضعيفاً جداً نتيجة التراجع في إنتاج النفط ونضوب عدد من الآبار. وفاقمت السياسات الاقتصادية الليبرالية من أزمة قطاعات الإنتاج والمشكلات الاجتماعية المرتبطة بالبطالة والفقر ومستويات المعيشة عموماً. بلغ وسطي معدل النمو السنوي للناتج المحلي خلال السنوات ( 2005ـــ 2009) (حسب المجموعة الإحصائية لعام 2010) نحو 5.6%، وهو للوهلة الأولى معدل مقبول نسبياً، ولكن عدم انتظامه وتفاوته الكبير بين عام وآخر 16.5% عام 2006 مقارنة بعام 2005 و1.2% عام 2008 و -3.2% عام 2009 مقارنة بعام 2008، يوضح أن النمو قد كان هشاً وغير مستدام، وقد استند إلى التوسع الكبير الذي حصل في قطاع المصارف والتأمين (وسطي معدل نمو سنوي لهذا القطاع يقارب 9% ولقطاع التجارة بما يقارب 15% )، في الوقت الذي لم تزد فيه معدلات نمو الصناعة عن 1.7% سنوياً، بل إن الزراعة كانت تتراجع بمعدل وسطي يقارب 0.5% سنوياً. لقد كانت هذه النتائج منسجمة مع السياسات المتبعة. فانسحاب الدولة من الاستثمار في قطاعات الإنتاج، وعدم حل مشكلات القطاع العام الصناعي وإصلاحه، وترك شأن الاستثمار الإنتاجي للقطاع الخاص الأجنبي والمحلي، تطبيقاً لتوصيات المؤسسات المالية الدولية واستباقاً لتوقيع اتفاقيات الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، وعضوية منظمة التجارة العالمية، هذا الخيار جعل الاستثمار في الاقتصاد الوطني أدنى من المعدلات المرغوبة لتحقيق معدلات النمو المطلوبة (بلغت حصة الاستثمار من الناتج نحو 21% عام 2009 وكانت عام 2008 تقارب 18%) إضافة إلى حجم الاستثمار. فقد كان التشوه أكبر في توجه هذه الاستثمارات إلى القطاعات الريعية، المال والتأمين والعقارات والفنادق والتجارة والسياحة، مع إهمال واضح للزراعة والصناعة (تراجعت حصة الزراعة من الاستثمار من ما يقارب 5% عام 2005 إلى نحو 3% من الاستثمارات عام 2009، وكان التراجع في الاستثمارات الصناعية أقل حدة، نصف نقطة مئوية)، إضافة إلى ذلك أهمل الاستثمار في التطوير التكنولوجي والحفاظ على البيئة والموارد، ما جعل النمو وفق المعايير الدولية الحديثة المتضمنة للأثر البيئي سالباً في معظم السنوات، كذلك جعل إنتاجية مجمل عوامل الإنتاج تتقدم ببطء شديد غير متناسب مع الإمكانات البشرية المتاحة. أعطى هذا النمط من الاستثمار الانطباع بنمو الناتج المحلي، ولكنه أسهم على نحو كبير بزيادة الطلب على الأراضي والعقارات التي ارتفعت أسعارها ارتفاعاً كبيراً، وهذا ما فتح شهية بعض المتنفذين أو المستفيدين من النظام للاستيلاء على الأراضي، أو شرائها أحياناً، الأمر الذي استفزّ أصحاب تلك الأراضي، وهم عموماً من صغار الملاك، فكانت الانتفاضة مناسبة لانخراطهم فيها تعبيراً عن رفضهم للظلم الذي لحق بهم.
ترافقت سنوات الجفاف في السنوات الأخيرة مع سياسات التحرير وإلغاء الدعم لتقليص عجز الموازنة العامة، حسب توصيات صندوق النقد الدولي، فألغي الدعم عن الطاقة والمازوت خاصة، واستتبع بإلغاء الدعم للأسمدة الكيميائية، وكان الدعم للمبيدات والمستلزمات الأخرى قد ألغي في فترة سابقة، فارتفعت التكاليف على المنتجين فجأة، ودون أن تتوافر لهم إمكانية التمويل أو الاقتراض السهل، الأمر الذي دفع بعض المنتجين إلى إهمال زراعته بالكامل، والبعض الآخر زرع جزءاً وترك الباقي. الزراعة في سوريا ذات خصوصية، نتيجة أن معظم الملكيات هي صغيرة ومتوسطة، وهناك عدد محدود من الحيازات الكبيرة نسبياً، ويتزايد تفتت الحيازات مع الزمن بفعل الإرث، كذلك فإن نحو 28.5% من الأراضي القابلة للزراعة مروية، والباقي تزرع بعلاً. وما يزيد على 50% من الأراضي المروية تروى من مياه الآبار، وهي في معظمها غير مرخصة، والمرخص بحاجة إلى تجديد كل عام، وذلك للأخذ في الاعتبار منسوب المياه الجوفية، وبالتالي تجديد الترخيص أو إيقافه حسب الظروف، وهذا ما أتاح إمكان ابتزاز المزارعين وفرض أتاوات عليهم من قبل المتنفذين في المحافظات (جهات أمنية وحزبية وأعضاء مجلس محافظة، بمن فيهم المحافظ أحياناً)، ما أفقر هؤلاء المزارعين واستثار نقمتهم. مثّلت هذه الممارسات والسياسات أسباباً مباشرة لتصاعد النقمة في الريف، ولكن الأزمة في الواقع أكثر عمقاً واستمرارية، فتقاطع إحداثيات خارطة الفقر وتدنّي المستوى التعليمي، والبطالة والافتقار إلى الخدمات والمرافق العامة بما فيها مياه الشرب والصرف الصحي، وغياب المشروعات التنموية والإنتاجية، يشمل معظم مناطق الريف السوري تقريباً، كان ذلك دليلاً واضحاً على فشل عملية التنمية والخلل في توازناتها، وقد كان ذلك يجد متنفسه في الهجرة إلى المراكز الحضرية والمدن الكبرى خلال السبعينييات حتى التسعينيات من القرن الماضي، إلا أن ضعف النمو وعدم قدرة تلك المدن على استيعاب المزيد من الوافدين إليها قد جعل من جهة مناطق السكن العشوائي على أطراف تلك المدن متخمة بفئات شابة طامحة إلى حياة أفضل وفرصة عمل كريم، وهم رصيد كامن جاهز للاستخدام في كافة الاتجاهات (استُخدم بعضهم كشبيحة في قمع التظاهرات)، وراكم من جهة أخرى في الريف مخزوناً بشرياً معطلاً ويائساً، سدّت في وجهه آفاق الهجرة إلى مناطق أخرى في البلاد، وأصبحت الهجرة الخارجية بالنسبة إليه أكثر صعوبة وتعقيداً. جملة هذه العوامل ولَّدت احتقاناً وشعوراً بالظلم في كافة المناطق المهمشة التي كان الريف الجزء الأهم منها.
لم تكن الأزمة في سوريا مفاجئة وبنت الساعة، فهي كانت متصاعدة وأعطت العديد من الإشارات الواضحة منذ بداية الألفية الجديدة؛ زيادة معدلات البطالة والفقر، فالزيادات السكانية الكبيرة خلال العقود الماضية (معدل نمو سكاني يزيد على 3.3% سنوياً حتى أواسط التسعينيات من القرن الماضي)، وبدء تراجع تلك المعدلات منذ ذلك التاريخ حتى 2010 قد أدى إلى تغيّرات ديموغرافية مهمة أصبح بموجبها نسبة الأطفال دون الخامسة عشرة من العمر 37.9% من السكان عام 2009، بعد أن كانت نسبتهم 44.8% من السكان عام 1998، وهو تراجع كبير نسبياً خلال ما يزيد على العقد من الزمن، وأصبحت نسبة السكان في القوة البشرية ( 15ـــ 65 عاماً) تمثّل 58.3% من السكان ذلك العام عوضاً عن 52.3% من السكان عام 1998. ترافقت تلك التحولات مع تحسن المستوى التعليمي، وخاصة لدى الفئات العمرية 15ـــ25 عاماً (أعلنت العديد من المناطق خلوّ هذه الشريحة العمرية من الأمية)، وبلغ وسطي الزيادات السكانية في التسعينيات من القرن الماضي 467 ألف نسمة سنوياً، بدأ يدخل معظمهم أواخر العقد الحالي في عداد القوة البشرية المرشحة لسوق العمل، ولكن معدل النمو الاقتصادي والتوسع في قوة العمل عجزا عن استيعاب هذه الأعداد، فتوجه قسم كبير منهم إلى القطاع غير المنظم، وقسم آخر أصبح عاطلاً من العمل (مسح سوق العمل يقدّر البطالة بـ8ـــ8.5% عام 2010، والتقديرات بحسابات أخرى تتجاوز 14%)، وحسب معطيات المكتب المركزي للإحصاء غادر أكثر من 900 ألف سوري من الذكور والإناث البلاد خلال السنوات الخمس الماضية ولم يعودوا، وبتقدير وسطي سنوي 200 ألف مهاجر سنوياً. بدأت تبرز منذ بداية القرن الجديد أزمة تنموية حادة: مجتمع يتطور باتجاه النضج الديموغرافي، مجتمع أكثر تعليماً ومعرفة، وبنى مؤسسية وإنتاجية راكدة ومتخلفة تدار بعقلية ضيقة (تحت شعار الحزب القائد)، أي بمعنى الإقصاء والاستبعاد أو الاستزلام والتبعية، الأمر الذي فاقم من ظاهرة الفساد والظلم الذي أصبح غير محتمل من قبل الأجيال الجديدة المتفتحة على عالم الفضائيات والإنترنت، والتي امتلكت وعياً بحقوقها استثار ما يختزنه المجتمع من شعور بالقهر والاضطهاد.
يشعر السوريون عندما ينظرون حولهم بخيبة أمل كبيرة، وهم الذين كانوا يتمتعون بمستوى حضاري ومعيشي مزدهر مقارنة مع الدول المجاورة العربية وغير العربية، أصبح ترتيبهم في مستوى التنمية البشرية 111من 169 دولة، بل أصبحوا في مرتبة متدنية مقارنة مع الدول العربية الأخرى، ويليهم في السلم فقط المغرب واليمن وموريتانيا والسودان. بل إن حصة الفرد من الناتج المحلي في الأردن تعادل تقريباً 1.5 مرة حصة الفرد في سوريا، وتعادل في لبنان أكثر من الضعف وفي تركيا أربعة أمثال الدخل في سوريا (تقرير التنمية البشرية 2010، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي)، وسوريا في مواردها أكثر غنى وتنوعاً من تلك الدول، والمقارنة في مستويات التعليم والإنجازات الأخرى تزيد السوريين إحباطاً. لماذا نتراجع ونصبح أكثر فقراً فيما يتقدم الآخرون ويغتنون؟ تساؤل لم تجب عنه الإدارة العامة والإدارة الاقتصادية في البلاد، بل ذهبت أبعد في سياساتها الاقتصادية والاجتماعية بتوسيع انفتاحها على الخارج والدخول في اتفاقيات مناطق تجارة حرة عربية وتركية وغيرها كانت سوريا الخاسر التجاري فيها، وخاصة مع تركيا، وأغلقت جراء ذلك العديد من المشروعات الصغيرة، وتحول قسم من الصناعيين إلى تجار، وبدأت تبرز للعيان لاتنافسية الاقتصاد السوري، والمخاطر المنتظرة على قطاعات الإنتاج مع زيادة الانفتاح وتوسّعه والدخول في شراكات. تحمّل المواطنون من الفئات الوسطى والفقيرة أعباء الفشل الاقتصادي وانحياز السياسات الاقتصادية لمصلحة الأكثر غنى. فعجز الموازنة العامة والقصور في الموارد عولجا بتقليص الدعم إلى الحدود الدنيا، وبتقليص الإنفاق على الصحة والتعليم، وتحويل القطاع الصحي العام إلى وحدات اقتصادية في ظل غياب نظام للضمان الصحي، وتحويل العاملين في الدولة كيفياً إلى نظام التأمين الصحي (لدى الشركات التأمينية المحدثة أخيراً)، كل ذلك رفع من تكلفة العلاج والرعاية الصحية بالنسبة إلى المواطنين، في الوقت الذي تخفض فيه الضرائب المباشرة على الأرباح والدخول الرأسمالية إلى حدود دنيا هي الأخفض في دول الجوار العربي، مع نسبة عالية من التهرب الضريبي لم تستطع الحكومة إيجاد حل له أو تقليصه خلال السنوات الخمس الماضية. لقد أصبح الخلل في توزيع الدخل الوطني كبيراً جداً، وتمركزت الدخول ورؤوس الأموال في أيدي فئة صغيرة محدودة، تقدّر حصة الأجور من الناتج المحلي بما لايزيد على 33% عام 2008ـــ2009 وقد كانت هذه النسبة عام 2004 تقارب 40.5%، أي إن الأرباح والريوع تستولي على أكثر من 67% من الناتج، فيما هذه النسبة لا تتجاوز 50% في أكثر الدول الرأسمالية ليبرالية. ورغم المعارضة والاحتجاجات على السياسات الاقتصادية من قبل العديد من الاقتصاديين السوريين، وبعض المجموعات المحلية التي رفعت مطالب في هذا الاتجاه لهرم السلطة، فإن الاستخفاف واللامبالاة بتلك المطالب قد ولدا شعوراً عميقاً بانسداد الأفق أمام الفئات الشابة خاصة، وتحولت معاناتها خاصة إلى غضب ورفض لحاضر ومستقبل منظور لايوفر لها الحد الأدنى من مستوى العيش الكريم واللائق، وربطت في وعيها من خلال تجربتها بين بنية النظام وآلية حكمه القمعية وفساده، وما تعانيه من صعوبات معيشية.

* باحث اقتصادي سوري

دخل متدنٍ

حسب مسح أخير لدخل الأسرة في سوريا ونفقاتها أجراه الكتب المركزي للإحصاء (2009 ـــ 2010) كان وسطي إنفاق الأسرة يقارب 31 ألف ليرة سورية شهرياً، منها ما يزيد على 14 ألفاً على الغذاء. وتبيّن من المسح أن ما يقارب 63% من الأسر تنفق ما دون هذا الوسطي، ولكن المفارقة هي أن هذا الوسطي للإنفاق لا يتناسب مع وسطي الأجور، حيث يتبين من مسوحات سوق العمل لعام 2009 ، أن ما يقارب 48% من قوة العمل تتقاضى أجوراً أدنى من 9000 ليرة شهرياً، وأن من يتقاضون أكثر من 9000 يمثّلون البقية وهي 52%، ولكن لا يظهر بين هؤلاء نسبة لمن يتقاضون 30 ألفاً فأكثر شهرياً. ورغم عدم شمولية هذه البيانات، إلا أنها ذات دلالة كافية. فهي تشمل ما يقارب 61% من قوة العمل. تشير هذه المعطيات إلى أوضاع معيشية صعبة تعاني منها شرائح اجتماعية واسعة، ومنهم العاملون بأجر، والشباب الداخلون حديثاً إلى سوق العمل، ويفاقم من هذه الأوضاع التهميش المتزايد للمرأة واضطرارها إلى الانسحاب من سوق العمل رغم أنها أفضل تعليماً وتأهيلاً من أي وقت مضى.

http://www.al-akhbar.com/node/19151

Thumb up 4 Thumb down 5

August 16th, 2011, 7:59 pm

 

364. Abughassan said:

Expat, you are probably right about بيت الشعر
My version,the wrong one,sounded more musical, you have to admit. People got away with fake videos,can I get away with a modified piece of poetry? 🙂

Thumb up 3 Thumb down 0

August 16th, 2011, 8:01 pm

 

365. DIGGING FOR GOLD IN BOSRA said:

Just out of interest, how long do you think it will be before the people start marching on إبراهيم هنانو ?

3 weeks?
1 month?
2 months?

Thumb up 2 Thumb down 3

August 16th, 2011, 8:08 pm

 

366. jad said:

The endless puzzle of the assassination of Hariri Sr:
2005-2008 Syria did it, wait,
2009-2010 HA did it, wait,
2011 Khamini did it wait, wait;
Brand new 2011 Der Spiegel report:
The Syrian Moukhabarat and the Iranian Revolution Guards did it:
حيرتونا! أعتمدوا 3 أي خازوق بدتكون تئعدوا
————————————————-

دير شبيغل 2: إيران وسوريا متورطتان في اغتيال الحريري
عام 2009، نشرت صحيفة دير شبيغل نسخة مسبقة عن القرار الاتهامي الذي أصدرته المحكمة. وأول من أمس، نشرت دير شبيغل تقريراً جديداً يتحدث عن صلات لإيران وسوريا بالجريمة

نشرت صحيفة دير شبيغل الألمانية مقالاً أول من أمس تحدثت فيه عن أن المحكمة الدولية الخاصة بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري تملك معلومات عن تورط الحرس الثوري الإيراني والاستخبارات السورية بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

http://www.al-akhbar.com/node/19182

Thumb up 8 Thumb down 2

August 16th, 2011, 8:11 pm

 

367. jad said:

لماذا لا أحترم المعارضة السورية الجديدة
by Ali Muh on Tuesday, August 16, 2011

أقول الجديدة طبعاً تمييزاً لمعارضي الفايسبوك والمدونات عن المعارضة التقليدية السورية بشخصياتها التي نتفق أو نختلف مع بعضها ونحترمه، ونختلف مع بعضها الآخر ولا نحترمه، ونختلف مع بعضها الأخير ونجرمه بتهمة التآمر على الوطن.
أما معارضة اليوم، من نشطاء المدونات والفايسبوك تحديداً، وليس من نشطاء التنسيقيات، ولهؤلاء مقام يستوجب مقالاً آخر، فيجمعهم الكثير من الصفات المشتركة التي تجعلني شخصياً أنفر منهم ومما يكتبون ومن مستقبل يمكن أن يكون لهم فيه دور ما في الحياة السياسية السورية. فما هي هذه الصفات المشتركة؟

(ملاحظة أولى: أعتذر مسبقاً على التعميم، وأنا واثق من وجود البعض ممن لا يشترك مع الكثيرين في هذه الصفات، وممن يستحق التحية والاحترام، وإن كنت لا أزال جاهلاً به فالحق على الفايسبوك أساساً.
ملاحظة ثانية: للتسهيل، سأطلق على من أقصدهم في هذا النص اللقب المحبب على قلبي: صبية المعارضة وعجيانها، وهذا اللقب، قبل أن أنتقد عليه، هو حصري بمن تنطبق عليه الصفات أدناه، وليس عاماً للمعارضين.)

أولاً: الندب والعويل
منذ اللحظات الأولى للأزمة السورية وما يتشارك به صبية المعارضة هو الندب والعويل في كل مفصل من مفاصل هذه الأزمة. طبعاً من حق أي شخص أن يعبر عن انفعالاته الإنسانية، ولكن أن تكون هذه الانفعالات وخلفياتها الإنسانية مخصصة لجانب واحد فقط من الأزمة، وأن نبكي على أطفاله ونندب على شبابه، ونتناسى أن أطفالاً وشباباً في الطرف الآخر هم أيضاً يعانون نفس ما عاناه ذلك الطرف، فإن هذا يُحوّل هذا الندب والعويل من التزام أخلاقي إلى ابتزاز أخلاقي. لم أجد من بين هؤلاء الصبية والعجيان من حاول ولو محاولة صغيرة أن يوازن إنسانيته بين الطرفين، بل على العكس، سمعناهم يبررون قتل نضال جنود، ويتجاهلون مقتل أولاد التلاوي والتمثيل بهم، ويشمتون بضحايا مجازر جسر الشغور وحماة، ويمجدون النازحين إلى تركيا ويجرمون النازحين إلى اللاذقية.
من جهة أخرى، وهي الأهم سياسياً لأن عري هؤلاء الأخلاقي غير خاف على الكثيرين، أي مستقبل ينتظرنا إن كان قادة هذا المستقبل ندّابات ونوّاحات وبكّاءات ومستصرخات بالصدر المكشوف وامعتصماه؟ اعذروني على عدم حساسيتي، ولكنني أنفر من الـ Drama Queens في حياتي العامة، فما بالكم بأن أثق بهذا النمط سياسياً؟

ثانياً: تمجيد البطولات الخلبية
نقرأ يومياً لهؤلاء، ونضحك كثيراً على البطولات الخلبية التي يمجدونها ليل نهار، من بطولات البخ على الجدران إلى بطولات المظاهرات الطيارة التي لا تعني مهما قلّبنا أمرها إلا أمرا ًواحداً: الهريبة تلتين المراجل، إلى بطولات ذكر اسم ماهر الأسد والفرقة الرابعة في أي حوار. طبعاً من حق أي شخص أن يفخر بما فعل خدمة لتوجهه السياسي، ولكن أن يعتقد هؤلاء أن هذه البطولات كفيلة بإسقاط نظام استعصى على كل ما حصل في المنطقة منذ عقود طويلة، فهذا لا يعبر إلا عن سذاجة وضيق أفق سياسي يجعل من هؤلاء خطراً على مستقبل الوطن، إن حصل وأصبح لأي منهم دور عام في البلاد. وطبعاً لم نسمع أياً منهم يأتي بفكرة لبطولة حقيقية يقترحها على المحتجين مثلاً، وبكل تأكيد، لم نسمع بأي منهم وقد قام حتى بهذه البطولات الصغيرة الخلبية. ما يحسنونه هو فقط التهليل بين الدمعة والدمعة لهذه التصرفات التي لن تعوض المتظاهرين عن قلة عددهم ولا عن فشلهم في القيام بأي اعتصام أو إضراب أو عصيان يعطل ولو حتى عشرة بالمائة من الحركة في البلاد.

ثالثاً: التعامي عن الحقائق وتصديق كل ما تقوله صفحاتهم وتنسيقياتهم من دون تمحيص
لا زلنا نسمع من هؤلاء الصبية والعجيان أحاديثهم وقصائدهم عن مظاهرات حماة المليونية، ومع أن علم الهندسة البسيط (أي الهندسة فرع الرياضيات وليس الهندسة المدنية) يثبت استحالة جمع عشر المليون في ساحة العاصي، ولا عشر النصف مليون في ساحة الحرية في دير الزور، إلا أن فيثاغورث ليس بأصدق من التنسيقيات، ومليون يعني مليون، مهما سخرنا وضحكنا على محدودية العقل الذي يصدق مثل هذه القصة. مثال آخر هو مئذنة جامع عثمان بن عفان، فمهما تحدثنا عن دخان الديناميت الأبيض الذي تصاعد من داخل المئذنة، وعن انهيار التاج عمودياً بحكم تصدع دعاماته، وعن عدم وجود قذيفة، فلا حياة لمن تنادي. والغريب أن أغلب هؤلاء جامعيون وكثير منهم من فروع هندسية تفترض وجود الحد الأدنى من التفكير والنقد العلمي لديهم، لكن مجدداً، التنسيقيات أصدق من نيوتن ونوبل ونيلز بور وآينشتاين معهم.
طبعاً يبقى أهم من هذا وذاك تصديقهم لكل كذبة عن انشقاقات بالجيش، حتى تلك المهزلة عن مقتل محافظ دير الزور وجامع جامع، وبعضهم لا يزال مصراً أن المحافظ قتل حتى اليوم!! وطبعاً بما أن هذه الأكاذيب تستهدف دائماً التغطية على وجود مسلحين يقتلون عناصر الجيش والأمن، فمن الأفضل ألا نحاول الحديث عن سلاح بيد المحتجين. ومع أن البعض منهم انتقلوا اليوم من إنكار تسلح المحتجين وجرائمهم إلى تبريرها، إلا أن هذه القلة القليلة ومع اعترافها بوجود السلاح، تبقى مصممة على ضرورة سحب الجيش والأمن، وترك البلاد تحت رحمة هذا السلاح!

رابعاً: الرومانسية البعيدة عن الواقع
كالقول مثلاً أن الشعب السوري حضاري لا يعرف الطائفية ولا يمكن أن يقع في فخها. لا تتحدث عن شيخ الطائفية العرعور مثلاً، وعن أثره على المحتجين الذي يفوق أثر أي شخصية أخرى، فهذا لا مكان له في عقولهم الحالمة. هم لا يخشون على سورية من الطائفية أبداً، كما لا يخشون على شعبها من تغلغل اليد الأجنبية فيه، وكأن سورية تقع على المريخ وليس في الشرق الأوسط، وكأن وجود لبنان والعراق على حدودنا لا يعنيهم بشيء. والغريب أن هؤلاء يصرون على أن النظام خلق الطائفية خلال أربعين عام من حكمه، فكيف خلق النظام طائفية لا تعترفون بوجودها؟ وإمعاناً في هذه الرومانسية، سمعناهم مراراً وتكراراً ينكرون وجود الهتافات الطائفية في المظاهرات، والدليل فديوهات المظاهرات، وكأن القاعدة تثبت بمثال، وهي كما يعرف أي طالب مدرسة تنقض بمثال.
من هذه الرومانسية أيضاً تردادهم أحاديث الشرعية الدستورية والشرعية الإنقلابية، وأن هذا النظام هو في الأساس مغتصب للسلطة، متناسين أن مرحلة الستينيات والسبعينيات كانت مرحلة الثورات العسكرية والإنقلابات، ومتناسين أن ما أسموه اغتصاباً للسلطة منذ أربعين عام، أي منذ 1970، كان انقلاباً على انقلابيين وليس على سلطة ديمقراطية، ولو كان فيهم من قرأ تاريخ سوريا لاستبدل الأربعين عام بسبعة وأربعين مثلاً، على افتراضنا أن سلطة الإنفصال كانت دستورية. ولكن هذا لا يتماشى مع شيطنة الأسد تحديداً التي يعملون عليها ليل نهار، وتبرئة خصومه حتى أكثرهم دموية كالأخوان المسلمين. وطبعاً لا تسألهم عن تهليلهم لتدخل السعودية مثلاً في الشأن السوري، وهتافات المتظاهرين: لا إيران لا حزب الله نحنا رجالك يا عبدالله، وكأن أبا متعب يمتلك من الشرعية الدستورية أكثر من اوباما ذاته، وكلنا نعرف أنه لا يمتلك حتى القدرة على القراءة والكتابة.
ومن رومانسيتهم الحالمة أيضاً اعتبارهم أنهم هم لا غيرهم يمثلون الشعب، وإلغاءَهم أي رأي مخالف حتى لو كان تاريخه ناصع البياض كبسام القاضي، ناهيك عن الجموع الغفيرة الرافضة للحراك. والأمثلة الأخرى لا تعد ولا تحصى. وهنا يبرز السؤال، هل يبنى المستقبل بهذه الأحلام البعيدة عن الواقع؟

خامساً: أن تغرف بما لا تعرف
لا يليق لقب الصبية بهم أكثر من الوقت الذي يتحدثون فيه بما لا يفقهون. نسمع الكثيرين منهم يتحدث مثلاً عن أن الأسد حبيب إسرائيل، أو عن اقتصاد السوق والتحول الإشتراكي، أو حتى عن العلمانية واليسار وكارل ماركس (شو فكرك ماركس قريان ماركسية قدن؟؟)، ويدخل الحابل بالنابل ويصبح ماركس هو أنجلز ولينين هو ستالين واليسار هو الليبرالية، ويصبح آل سعود حماة القومية، وفرنسا راعية ديمقراطية لبنان (والمجرمين اللي فجرو مقر القوات الفرنسية بالبقاع وقتلو حماة الديمقراطية عملاء للنظام السوري الفاشي)، ويصبح عماد مغنية مجرد عميل إيراني، وفؤاد السنيورة رمز الحركة الناصرية، إلى آخر هذه السلسلة من المهازل التي إن دلت على شيء، فعلى سطحية ثقافتهم وقراءاتهم التي لا تتعدى كتاب القوقعة في أفضل الأحوال.

سادساً: التنطيش على التدخل الأجنبي والسلفي والقاعدي
فحتى عندما أحرقت أعلام الدول الرافضة للتدخل الأجنبي، وجدنا من الصبية والعجيان من يبرر هذا بألف تبرير، وهاهم اليوم يهللون لأبي متعب كما هللوا من قبل لأردوغان وأوغلو، ولم نسمع منهم أي فهلوي يعترض على اجتماع المعارضة بالصهاينة في باريس، ولا اجتماع أولئك المسوخ بكلينتون. ولا سمعنا منهم من يعترض على احتمالات التدخل العسكري، وأكاد أجزم أنهم ينتظرون هذا التدخل العسكري لمعرفتهم أن هذا هو الحل الوحيد لإسقاط نظام عجزوا حتى عن تهديده. طبعاً لا تجرب أن تتحدث عن الوهابيين من آل سعود، فهؤلاء عروبيون أكثر من عبدالناصر، ولو كانوا عبيداً للناتو. أما أيمن الظواهري فما هو إلا دعي متطفل لا دور له بنظرهم.
من يملك ألا يشكك بوطنية من يرمون أنفسهم في حضن الأجنبي؟ ومن يملك ألا يشكك بمن يقبلون دور أي علقة في أرجاء الأرض ويرفضون حتى التفاهم مع أخوتهم في الوطن؟

سابعاً: العودة إلى زمن امرئ القيس والشنفرى وأبو جهل
نسمعهم يتحدثون عن “الفزعة”، و”النفرة”، وينادون الشعب أن “يهب للثارات”، ويمجدون “الحرائر” اللواتي يكشفن رؤوسهن ويدعين على النظام ويستصرخن “النخوة” و”شهامة الرجال”، وينادين “وا معتصماه”. ناهيك عن نبش الماضي، وكتابة المعلقات، والتفاخر بالأنساب في أسماء الجمع المضحكة. حتى أن بعضهم يتغنى بأبيات عمرو بن كلثوم والزير سالم وكأنها قصائد وطنية، وهي ما كانت إلا في حرب الأخوة بين بعضهم البعض.

ثامناً: التطبيع مع إسرائيل
قد يكون منهم من لا يدرك أنه حين يشبه جيش الوطن مهما اختلف معه بالجيش الإسرائيلي، وحين يتحدثون عن فظائع مفبركة “تفوق ما فعلته إسرائيل”، وحين ينزعون صفة المقاومة عن نظام لا يخلف اثنان على مقاومته ووقوفه في وجه إسرائيل وأمريكا، فإنما هم يمهدون الأجواء للتطبيع مع إسرائيل، من منطلق تلطيف جرائم هذا الكيان، وإدخال فكرة أن هناك من هو أسوأ منه في عقولهم وعقول من يقرأ ما يكتبون.

قد يكون البعض من هؤلاء الصبية يفعل كل هذا دون أن ينتبه إلى مخاطره، ولكنني كلما قرأت أي شيء يكتبونه، ازددت اقتناعاً أن الموقف الذي أخذته منذ بداية الأحداث هو الموقف الصحيح. طبعاً يبقى أن نقول أن سورية تتسع لجميع أبنائها، حتى الصبية والعجيان منهم، ولكنها لم ولن تتسع لدعاة التدخل الخارجي منهم، ولا لدعاة التطبيع، ولا للمفبركين الكاذبين مخترعي القصص ومفبركي الفديوهات ومفجري المآذن.

Thumb up 5 Thumb down 2

August 16th, 2011, 8:19 pm

 

368. Haytham Khoury said:

Dear Abughassan:

If you want we can form today a party. We can call it the party of the conscience, since this is the quality that lacks the most in politics.

Thumb up 3 Thumb down 3

August 16th, 2011, 8:21 pm

 

369. jad said:

مجرد حقائق قليلة
by Nizar Sabbagh on Tuesday, August 16, 2011

بدأ الكذب منذ قصة الطيار الذي قيل أنه سقط في ليبيا، واستمر الى الآن
……….
ان كانت مصادر معلومات الكثير من الجزيرة والعربية والوصال، فانهم احرار فيما يختاروه بالطبع لكن يجدر بهم ملاحظة أن غيرهم حرٌ كذلك في مشاهداته، ومنهم البعض الذي لا يرى حرجا في الحصول على المعلومة من جميع اتجاهات مصادر المعلومات…
انما لاحظوا رجاء، أن كل التصريحات الخارجية تؤكد ان المعارضة غير مؤهلة ، وغالبية “اللعبات” الدولية عملت وتعمل على أوتار الطائفية العنصرية .. وبأساليب شتى

ولاحظوا أيضا رجاءً، أنه وبالرغم عن المحاولات الكثيرة والتجييش المتواصل لاستقطاب وللزج بالفلسطينيين بشكل أو بآخر، فإنه رفضوا المشاركة في تحرك يعلمون أنه مضر بهم، وبالرغم عن كل وسائل التجييش السابقة والحالية فهم اثبتوا انهم على درجة من الوعي تفوق الكثير من السوريين المتقولين بالسياسة

عن استثمار الدين ؟؟ لن أخوض ثانية في استغلال بيوت الله ودور العبادة لكني سأتطرق إشارة الى
تدخل القرضاوي ثم العرعور أفندي وحزب التحرير وسلفيي الكويت والاردن ولبنان ومصر ثم أخيرا الجماعة الاسلامية في لبنان وصولا الى الهروب من سجن رومية .. اليست حقائق؟

ثم لا يمكن لنا أن ننسى رفع الاعلام التركية والتصعيد في المطالبات التي خرجت عن نطاق الديموقراطية، وبدعم من تركيا واميركا ، وبشكل علني، فهي من الحقائق كما هو حال الأساليب المنوعة التي اتبعتها تركيا إن من خلال تصرفاتها أو قبولها بدور ساعي البريد
أيضا تصريحات السادة الشقفة، وطيفور، واحتضانهم في تركيا، والاجتماعات “للمعارضين” فيها ، والنسبة الغالبة عليها، فهي حقائقلا يمكن تجاهلها

كم هو كبير عدد المبتعدين عن الحقائق

الثورة في العقول أولا أيها السادة

Thumb up 7 Thumb down 3

August 16th, 2011, 8:34 pm

 

370. Darryl said:

250. ABOUD said:

This is good healthy debate. At least internet debates do not spill blood. Perhaps, the pride our pride will be hurt, but that will thickens one skin. Nothing to be ashamed off, perhaps Syrians behave like Germans. I was once told this Joke by a German colleague:

If you have one German you get a scientist
If you have two Germans you get a beer party
If you have three Germans then you have a war

Thumb up 5 Thumb down 1

August 16th, 2011, 8:37 pm

 

371. Tara said:

Just watched a rerun of Hadeeth al Thawra on Aljazeera. There was ugly Lebanese sycophant that raised my blood pressure. Lebanese sycophants are ugly, annoying, and without karma.

Thumb up 4 Thumb down 7

August 16th, 2011, 8:55 pm

 

372. SQI said:

ثـورة الرعــاع . . .! مفاهيم وأدبيـــات وممارسة

محمد ح. الحاج

http://ssnp.info/index.php?article=66532

كثيرون ، مثلي تماماً ، يجرؤون على توصيف ما يحصل على أرض الواقع السوري من فوضى ويعطونها الصفة الحقيقية . . ” ثورة رعاع ” لكن قلة من هؤلاء يجرؤون على المجاهرة برأيهم على الملأ .

لماذا ثورة رعاع .؟. – إن ” ثورة ” تتوسل القتل والنهب والتخريب وأسر الأبرياء ، وقطع الطرقات ، والتمثيل بالجثث تخرج بالمطلق على مفاهيم الثورة الحقيقية ، فالقتل الذي يستهدف تخريب البنية الاجتماعية وتفتيت المجتمع على قواعد فهم أصولية – سلفية غابرة هو أخطر على الأمم والشعوب من الإبادة الجماعية ، أما النهب والتخريب فهو يدل على تربية نفسية مريضة لا أخلاقية ، لا إنسانية تتعارض مع كل العقائد الأرضية منها أو السماوية المعروفة عبر تاريخ البشرية .

( ثورة الرعاع تطالب بالحرية و . . . الديمقراطية ) …!!

شعارات ترفعها كل الثورات في العالم ، النظيفة منها والقذرة ، وتبقى الممارسة على أرض الواقع هي من يحكم على سلمية الثورة ونظافتها وبعدها عن الانحطاط وممارسة الفوضى ، فماذا عن حال ” ثورة العراعرة ” عندنا ؟. ( حماه مثلاً بعد خمسين يوماً من السيطرة على الشارع.؟. ) .

لم نسمع ، ولم نصادف قيادياً واحداً يوصف لنا الحرية بغير ما تصفها أطياف السلطة ، والمعارضة الحقيقية معاً ، أما على مستوى آخر فالحرية في مفهوم من يمارسون حريتهم على أرض الواقع هي :

حرية القتل ، والتخريب والنهب ، وتجاوز القانون ، وارتكاب الفظائع ، والتطاول على أجهزة الأمن التي تحمي الحياة العامة بكل مكوناتها ، ويعتبر أن حريته هذه لا تجيز محاسبته تحت أي ظرف كان ..!

أما الديمقراطية التي لم يتفق على تفاصيلها وخصائصها ، أغلب العالم ، فهي من وجهة نظر ( الثورة ) فرض الرأي والموقف على الآخر – ولكن بقوة السلاح – بضع مئات ، وربما بضعة آلاف يريدون فرض قوانينهم ومفاهيمهم على مئات الآلاف ، بل والملايين كما في المدن الرئيسة الكبرى ( دمشق وحلب ) أما القاعدة الفقهية للثورة فهي ذاتها قاعدة بوش الصهيونية ( من ليس معنا فهو ضدنا ) من هنا يمكن فهم سلوك الأغلبية الصامتة في المناطق التي سيطر ، أو يسيطر عليها حثالة المجتمع من القتلة وطريدي العدالة وأناس هم في أسفل السلم الاجتماعي كعمال ( المزارب ) . . . تربية المواشي ، وعمال المذابح والمسالخ ، والأخيرون تخصصوا في خدمة الثورة بذبح من أسموهم ” الأعداء ” من الجنود ورجال الأمن وحتى الموظفين العاديين كما يذبحون الخراف أو ينحرون الجمال ، أما التوجيهات فقد قضت بالحرق بعد الذبح حتى لا تبقى آثار الجريمة ، على أن يقوم المختصون بالتصوير وتزويد القيادات الخارجية بالأفلام لتحريفها واتهام الجيش والأمن و . . ” الشبيحة ” وربما كانت هذه الصفة هي لمجموعات مكافحة الإرهاب المتخصصة ، لكنها شملت أخيراً أفراد وجماعات من كل شرائح المجتمع ، من رجال الدين والعلماء السوريين إلى أساتذة الجامعات ورجال الفكر والإعلام وقادة الأحزاب والتنظيمات السياسية وطلبة الجامعات ، وكثير من التجار وأصحاب المصالح وكلهم وطنيين بامتياز . . . ( مع ذلك أصبحوا . . ” شبيحة ” ) – وحدهم الرعاع أبناء ” الفورة ” حافظوا على نقاء توصيفهم بأنهم . . ( شجعان – على لسان أوباما – ، وكانوا قبلها .. مجاهدين …!ّ!) وتم تشريفهم بزيارة الصهيوني فورد حيث قدم لهم المعونة . . أجهزة اتصالات حديثة لخدمة التخريب وأجهزة تصوير وإرسال للتزوير والتحريف ، وبعض رزم الدولارات ..! ( دفعة على الحساب . . . أتعاب ..!

رئيس وزراء الكيان الصهيوني وصف المعتصمين في ساحات تل أبيب بأنهم رعاع ..!! رغم أنهم لم يحطموا إشارة مرور ولم يضربوا شرطياً . . . , هم يحتجون على الغلاء . . . ربما يقصد نتن ياهو بأنهم من عديمي الثقافة أو غير ذلك . . فقال : رعاع ، – ماذا نقول نحن ، وما هي الصفة المسموح لنا إطلاقها على عصابات القتل والتخريب بين ظهرانينا . . أن نقول أنهم رعاع . . فقد أنصفناهم .

اليوم ، في بريطانيا أيضاً ثورة المحرومين ، ثورة الفقراء السلمية التي لم يظهر فيها سلاح ، ولم يقتل شرطي هي ثورة رعاع ، قطاع طرق ، والحثالة من تجار المخدرات , , , هذا ما قاله دايفيد كاميرون ، وقد قمعهم بكل ما توفر له من وسائل ، في أكبر مدينة سورية لا يتواجد ما مجموعه خمسة آلاف بين شرطي وحفظ نظام وأمن وإطفاء وغيرهم ، وفي لندن وحدها ستة عشر ألفاً ويهدد بإنزال الجيش . . . بريطانيا لا تراها عيون المنظمات الدولية الإنسانية ولا الإعلام الأعور . . . الغرب فوق الشبهات فهو حاصل على شهادة ثابتة في الإنسانية . . .مفاهيم مقلوبة ، ويريدون إعطاءنا دروس في ” الأخلاق وممارسة الإنسانية ” ننتظر بلهفة ما سيحصل في باريس وغيرها لنكتشف خطاب ساركوزي وأمثاله ,. . ولا شماتة .

Thumb up 7 Thumb down 3

August 16th, 2011, 8:59 pm

 

373. Abughassan said:

Haytham,thanks for the offer. I like to talk politics but I do not have the will to engage in politics,especially mid eastern politics. I have a full life here and I do not plan to go back to Syria except to visit and perform charity work. People like me will be easy targets for both the regime shabeeha and the Islamist shabeeha,I disrespect and oppose both.
New comers to Syrian politics will have a litmus test that I know I will not pass,I hope you will..

Thumb up 5 Thumb down 1

August 16th, 2011, 9:24 pm

 

374. Haytham Khoury said:

Abughassan:

I agree with you completely. I would never replace my life as physician with any political career. What I hate in politics is the unpredictability. May be we can do charitable work together.

Thumb up 6 Thumb down 3

August 16th, 2011, 9:34 pm

 

Pages: « 1 2 3 4 5 6 7 [8] Show All

Post a comment