Opposition Fails to Unify; More Calls for Intervention; The Arab League; First Political Defections

The Syrian Opposition tried to further unify its ranks this past week, but failed. Instead the various factions of Syrian National Council – the main opposition front that has met most frequently with Western government officials – fell into recriminations.

The problems started with the announcement of an agreement to unify both the NCB [sometimes call NCC] – National Coordination Body for Democratic Change [NCB] and the Syrian National Council [SNC] by Haytham Manaa and Burhan Ghaliun, the leaders of the two groups. Here is the first part of an announcement of the agreement put out by the NCB:

From the NCB – National Coordination Body for Democratic Change [NCB]
Agreement between the National Coordination Body for Democratic Change [NCB] and the Syrian National Council [SNC], to be submitted to the Secretariat of the Arab League as a joint political document for the Congress of the Syrian opposition that is expected to take place under the umbrella of the Arab League in January 2012.

Following talks lasting for more than a month involving the leadership of the NCB and the SNC, the parties agreed on the following:
1 – Rejection of any foreign military intervention that affects the sovereignty and independence of the country. The Arab intervention is not considered to be foreign.
2 – Protection of civilians by all legitimate means in the context of international human rights Law.
3 – Preservation and promotion of national unity of the Syrian people, and the refusal and condemnation of sectarianism, its mobilization, and all that leads to it.
4 – We are proud of the officers and Syrian soldiers who refused to obey the orders to kill civilians and peaceful demonstrators demanding freedom, and we understand the humanitarian and patriotic crisis of conscience which the regime has forced on them. We hold the regime fully responsible for this…

Following the announcement on Dec 31, there was a major movement to unseat Burhan within the SNC. Even some of his closest allies joined in the criticism.  Members of the Muslim Brotherhood attacked him for being a “dictator” because he didn’t send the agreement to the appropriate SNC committees before announcing it. Ghalioun quickly began to back away from the agreement, calling it a draft. Haytham Manaa is being badly criticized by SNC members for being willing to talk to the regime.

Much of the criticism came from opposition members who reject that declarations renunciation of foreign intervention. Both Manaa and Ghalioun have been outspoken opponents of outright foreign intervention, but increasingly the Muslim Brothers and others within the SNC and local coordinating committees want foreign powers to bring down the Asad regime. They want action and fear the present stalemate will continue for a long time unless foreign governments get involved.

See this criticism on al-Jazeera English by Ashraf al-Muqdad of the Damascus Declaration. He claims most opposition want intervention.

A new SNC website in English. It provides profiles of the members, although there are many misleading names. Many members continue to use false names because they fear reprisals from the regime. Also see this “Report: Who is the Syrian-Kurdish opposition? The development of Kurdish parties, 1956-2011.” I have condensed some of the most important paragraphs below.

NEWS ROUND UP

Washington Times Commentary: Opposition leader: Most Syrians want foreign military action, 2012-01-02
By Ben Birnbaum, The Washington Times

ISTANBUL — A Syrian opposition leader says most of his colleagues now support international military action to oust President Bashar Assad “but they might not be brave enough to express it openly.” Samir Nashar, a member of the Syrian National ….

Divide and Rule in Syria
The schisms of the Syrian opposition
The Majalla: The Leading Arab Magazine, Wednesday, 4 Jan, 2012

The Syrian opposition has so far failed to unite in the face of government violence and repression….

Here The Majalla provides a comprehensive outline of the various political groups and individuals in opposition to the ruling Assad regime.

Forces Competing for the Rule of a New Syria

Ten months after the outset of the Syrian revolution, no political alternative with popular consensus has crystallized. Even the opposition appears at odds, divided into Islamists, liberals and youth leaders belonging to many groups and committees. These groups are leading the protest movement on the ground along with the Free Syrian Army (composed of defected Syrian Army officers).

The problem facing the Syrian opposition forces in a potential transition period is the form of transition itself, and the many perspectives of a post-Assad ruling system. In fact, the situation of the opposition may suggest a competition between forces and figures that have emerged during the revolution, particularly two bodies: The Syrian National Council and the National Coordination Committee.

There are numerous ideological differences among today’s Syrian opposition, in spite of the coalitions forced upon them due to the developments of the Arab Spring and the current necessities of unity.

High-ranking Syrian official announces defection, January 4, 2012, Now Lebanon

Mahmoud Sleiman Hajj Hamad, head inspector at the Syrian Defense Ministry and first inspector at the Monetary Center of the Interior Ministry, told Al-Jazeera television that he split from the regime.

مؤتمر صحفي للمنشق السوري سليمان الترن

A high-ranking Syrian official announced on Wednesday his defection from the regime of President Bashar al-Assad.

Syrian Uprising Raises The Specter Of Sectarian War

NPR – Deb Amos

It’s Time for Turkish Leadership on Syria, December 31, 2011

Sami Moubayed – Observers court controversy in Syria

… What we do know is that certain heavyweights in the Arab League, like Saudi Arabia, are not playing games in the Syrian crisis. What is also apparent is that the world has given Russia a green light to find a solution for Syria, in accordance with the US. This solution — loosely coined “the Russian Initiative” — will try to hammer out a deal for Syria, similar to the Yemeni one. The Syrians will not accept giving the glory of a solution to the Americans, Qataris, or Turks, and that is why this deal will be packaged and marketed as a Russian project, from A to Z. In Yemen, what happened was a win-win situation wherein neither side won or lost completely. The Russians are thinking of a similar outcome for Syria, but that can only see the light of day after the observer mission comes out with a report that perhaps — just perhaps — is satisfying for both the Syrian government, and the Syrian opposition. Only then will the Russians get real room to manoeuvre.

Iran sought to broker Syria deal between Assad, Muslim Brotherhood
By Ben Birnbaum, The Washington Times, January 3, 2012

ISTANBUL — A leader of Syria’s Muslim Brotherhood says Iran has sought to coax the Islamist group’s support for President Bashar Assad in exchange for four high-ranking positions in the Syrian government.

Mohammed Farouk Tayfour, the top political leader in Syria’s Muslim Brotherhood, told The Washington Times on Tuesday that Iran’s supreme leader — Ayatollah Ali Khamenei — sent three emissaries to Istanbul in late October to try to broker the deal.

“We refused to meet with them,” said Mr. Tayfour, one of nine members of the Syrian National Council’s executive committee, which is leading opposition to the Assad regime. “We told them [through a Turkish mediator] that Iran has been taking sides against the Syrian people…..

Time: Arab League Calls Meeting on Syria Monitors
2012-01-03

Time – (BEIRUT) — The Arab League on Tuesday called for an emergency meeting to discuss whether to withdraw the group’s monitors from Syria, where security forces are still killing protesters despite the observers’ presence, an Arab official said. The …

Syrian opposition groups plan for post-Assad era, December 31, 2011
Now Lebanon

Most Syrians ‘supportive of Assad’ – according to opinion poll of Doha Debates

Although the majority of Arabs believe Syria’s President Basher al-Assad should resign in the wake of the regime’s brutal treatment of protesters, fewer Syrians are supportive of an immediate leadership change.

According to the latest opinion poll commissioned by The Doha Debates, Syrians are more supportive of their president with 55% not wanting him to resign. One of the main reasons given by those wanting the president to stay in power was fear for the future of the country.

That level of support is not mirrored elsewhere in the region with 81% of Arabs wanting President Assad to step down. They believe Syria would be better off if free democratic elections were held under the supervision of a transitional government.

The poll’s finding support the result of November’s Doha Debate in which 91% of the audience called for President Assad to resign. If President Assad resigns, Syria’s relations with Turkey, Lebanon and the United States are expected to improve while relations with Iran and Israel will worsen, according to the opinion poll findings. The poll conducted by YouGov Siraj questioned more than 1,000 people in the Arab world between December 14 and 19.

أبلغت الحكومة السورية مساء اليوم غرف الصناعة في كافة المحافظات السورية، أن الكهرباء ستنقطع يوماً كاملاً في الاسبوع عن جميع المدن والمناطق والتجمعات الصناعية.

As’ad Abou Khalil: The state of Syrian military/intelligence apparatuses: the mafias

I asked an informed Syrians to update me about the status of the Syrian military/intelligence apparatus. He says: The Army is different in its composition from the security apparatuses> The critical security apparatuses are led by `Alawite officers while the army is different in its sectarian composition but suffers from the same problems that afflict the security apparatuses in terms of the loyalty of many of its officers to mafias of corruption. The Syrian Army is certainly not a combat army and has lost much of its preparedness due to the internal Syrian situation especially after the withdrawal from Lebanon. Most officers were transformed into protectors of corruption and partners with it. And there local officers (in various provinces who occupy senior administrative positions) who are business agents for Mr. Rami Makhluf in the various provinces…..

DJ Syria’s Assad Has Only ‘Few Weeks’ Left In Control – Israel
2012-01-02

JERUSALEM (AFP)–The family of Syrian President Bashar al-Assad has only “a few weeks” left in control of the strife-torn country, Israeli Defense Minister Ehud Barak told laswmakers on Monday. “The Assad family has no more than a few weeks to remain in control in Syria,” Barak told the parliament’s prestigious foreign affairs and defence committee in remarks quoted by the committee spokesman. …

Azmi Bashara on Syria… Always interesting

Time for a Rethink in Syria
By: Ibrahim al-Amin
Thursday, December 22, 2011 , Al-Akhbar

Rather than trying to formulate reasonable demands, or a mechanism for translating the protest movement’s achievements into concrete gains; rather than taking account of sectarian, ethnic, tribal, political, and regional sensitivities, and pursuing dialogue even if accompanied by protests and clashes with the regime; these forces, especially those based offshore, looked for foreign assistance.

They did so with a single-minded fixation on Libya and the foreign intervention that took place there. They have worked tirelessly to mobilize international and regional support for a similar march of folly in Syria. Yet they avoid discussing it directly, and even make a point of denying that it is what they seek.

They know that it is not the option the Syrian people want. To be more precise, there is no consensus in favor of it. But one could confidently assert that the majority of Syrians reject it.

Yet the offshore opposition has tried shamelessly to replicate the Libyan model: The Syrian National Council was named with Libya’s Transitional National Council in mind.

They supported supplying weapons into the countryside on the pretext of protecting civilians, but had the rebels of eastern Libya in mind.

They were quick to call for protected areas, with Benghazi in mind. And they demanded international protection, hoping for another UN mandate for regional and international powers to provide that protection via military intervention.

Inspired by Libya’s revolutionary brigades, they blessed the creation of the Free Syrian Army. And they remain at the service of any foreign army that may be willing to join a war aimed at toppling Bashar Assad’s regime.

With characteristic irresponsibility, they have no qualms about exhorting the Syrian people to engage in a bloody confrontation with the regime. Their leaders can scarcely conceal their delight when announcing the rising numbers of fellow Syrians who have been killed, injured, or arrested.

‘World should bomb Syria’, Ynetnews Special
In first interview with Israeli media, two Syrian exiles urge world to wake up
Orly Azoulay, 12.28.11,

Why are you telling your story to the Israeli media? Do you wish to convey a message to the government in Jerusalem?

“We do it so that you bomb Assad’s palace,” Amar quips. “But seriously now: I’m not a captive of the myth that Jews run the world and America, but Israel does have power and influence. We are engaged in a public relations campaign worldwide to put Bashar Assad on trial for crimes against humanity and for war crimes. If Israel supports the move, it would be greatly helpful.

“The Syrian opposition and Israel share a joint interest. We have no ideological hatred for Israel or for Jews. I know that’s what you think, but it’s not the case. It’s true that for years they taught us to hate Israel and fight is, but many Syrians already realized that they are being taught to hate Israel to divert attention away from the oppression in the country. We realized that Assad senior and junior educated people to hate Israel in order to stay in power; to blind us with hate for Israel so that we don’t channel our energies to the fact that we live with no freedom or future.

“This is over. People got it. Assad still has his supporters, the Alawites who depend on him, because if he falls they will fall too. Yet among other groups, and there are very diverse ethnic groups in Syria, he lost support. In the army too there are thousands of defectors by now, and they left with their weapons. They are hiding away, getting organized, and at the right moment they will act.”

‘Most Syrians despise Iran’

We head to the computer. Amar opens his encrypted files, which contain photographs and videos smuggled by the rebels. On the screen we see protestors in the city of Homs burning Hezbollah flags with fury and also burning Hassan Nasrallah’s photos. This is a new phenomenon in Syria, which for years allowed the group to arm itself.

“In all protests thus far, an Israeli flag wasn’t burned even once,” Amar says. “This uprising demonstrates that the Syrian people’s hatred is reserved for Assad’s tyrannical regime and for those who support it and safeguard it. They realize that Hezbollah caused Syria grave damage.”

“They also burned Iranian flags in the protests. I can promise you that the alliance between Syria and Iran that threatens the Middle East will come to an end after Assad is gone. Most Syrians despise Iran, because it dragged Syria into becoming an ostracized state. The protestors are also burning Russian flags, because Russia supports Assad in the United Nations,” he says. “It’s not as though there are no disagreements with Israel. There are. A dispute over borders. The Golan is ours and we shall demand it back under any regime. Yet there is no hatred for Israel and for the Jews. We, the young people’ proved it.”

Iran has played a key role in assisting Assad. Both Rahim and Amar tell of Iranian-speaking snipers who do not speak Arabic being deployed across Damascus and helping in repressing the protests. Rahim adds that other Arab world protests, in Tunisia, Egypt, Bahrain and Libya inspired Syrian’s citizens…..

Israeli opportunity

A few weeks ago, Amar met with US Secretary of State Hillary Clinton. He presented to her, among other things, information about soldiers who defected and plan to launch a guerilla fight against the army. “To my surprise, she asked that the defectors lay down their arms,” he says. “That’s an odd request. Why didn’t they ask the rebels in Libya to lay down their arms? How can they do it if at any moment they can be fired at and murdered? It’s impractical.”

“I can’t understand why the Americans are silent,” Amar says. “We expected them to intervene. Militarily. To bomb the Syrian army from the air. They intervened in Libya and managed to prompt Gaddafi’s removal, and that is what we expect them to do to Assad now. Thus far, more people were killed in Syria than in Libya at the point where Obama decided to launch a military offensive in order to avert a greater massacre. NATO also bombed in Kosovo when it was necessary. Why this hypocrisy?”

“Obama urged Assad to leave, but he won’t leave out of his own accord. He’s a coward, he’s naïve, and he is convinced that he has support. He boasts that his children support him. His wife benefited him greatly over the years by providing, with her very presence, a moderate image in the eyes of the world, yet people who met her said she is very shallow and we don’t count on her to influence him to leave.”

Meanwhile, Rahim stresses that Syria is a secular state and that the West should not fear a radical Islamic takeover. “We have many groups, but we live with respect for each other. What’s clear is that the oppressive regime must pass from this world. Our slogan is freedom and dignity. This is what Syria deserves, and we hope that the world will help us, including Israel.”

These voices reached Israel too. Knesset Member Isaac Herzog, who is a member of the Knesset’s Defense and Foreign Affairs Committee, met with Syrian exiles in Washington in recent weeks and he suggests that we listen to them.

“We in Israel often complain that they don’t know us and don’t understand us. We should know that we too do not possess sufficient understanding of our neighbors, and when it comes to Syria we see total ignorance. Following these and other meetings, I can say that what’s happening there does not resemble any other change taking place in our region. The Syrians are a secular nation comprising a fascinating coalition of ethnicities.”

“In my view, following the Assad era there is a chance for positive processes vis-à-vis Israel as well, and they will require us to meet the challenge,” Herzog says. “The US and its partners, along with human rights groups, must grant the protestors more massive support, so that these processes mature as quickly as possible. Otherwise Syria will be plunged into chaos.”….

Report: Who is the Syrian-Kurdish opposition? The development of Kurdish parties, 1956-2011

KURDWATCH, December 31, 2011—The purpose of this essay is to analyze the current landscape of Kurdish political parties in Syria, including their protagonists, their political goals, their concrete political actions, and their significance for society. Given the current situation, a political analysis of the Kurdish parties, which form a significant part of the Syrian opposition, is of considerable importance. …

If President Bashar al‑Assad and the Baʿth regime fall, the Kurdish parties will try to implement their political visions of a »new Syria.« What do these visions actually look like? Do they extend beyond Kurd-specific demands? Who is leading the Kurdish parties, and which supporters do they have at their disposal? What roll have the Kurdish parties thus far played in the revolution and within the Syrian opposition as a whole? ….

Lack of Democracy

The inner organizational structure of the Syrian-Kurdish parties blatantly contradicts the commitment to democracy. The numerous splits — mostly personal, in a few cases motivated by the program — make it clear that the various parties still have not managed to establish a structure in which it is possible to resolve conflict through discussion or, in case of doubt, through a majority decision within the party. Some party leaders have held this office since the formation of the party, in other cases, a successor was only elected or appointed because his predecessor died.49 Party mergers or splits offer yet another way to become head of a party. Furthermore in the Middle East, there is the classic example of the son taking over the office of his father — as, for example, Jamal Muhammad Baqi….

The Yekîtî represent an exception insofar as the chairmanship rotates every three years. The PYD elects a new chairman every four years. The ways in which party leaders are chosen reflects the tradition of the »original KDPS« — which was characterized by a lack of democratic structures.

The influence of Syrian politics since independence is also visible: Until 1970, regime change largely took place through coups, followed by the de facto one-party rule of the Assads.

While the lack of democratic legitimacy does not seem to be an issue within the parties, policymakers are well aware that the extreme fragmentation of political parties weakens their importance and serves to make them susceptible to the Syrian regime’s divide-and-rule politics. This background helps explain a phenomenon, observable since the 1990s, that is quasi diametrically opposed to the various factions of the KDPS: the formation of party alliances that make joint declarations or organize single activities……

many Syrian Kurds, both those in exile and those in Syria, complain about the fragmentation of the Syrian-Kurdish movement and are of the opinion that the parties have achieved nothing for the Kurds….

It is striking, however, that none of the Kurdish parties implement social projects, for example, education projects for women and youth, aid projects for the poor, environmental projects, etc….

large portions of the Kurdish population explicitly consider themselves Kurds or part of the Kurdish nation. In this respect, the parties have successfully practiced »identity politics.«….

With the exception of the PYD, it is generally true that all parties are very active in the Jazirah, in other words in al‑Hasakah province, and are less active in ʿAfrin. The largest portion of the Kurdish population lives in the Jazirah; moreover, the center of the Kurdish movement was located there as early as the time of
the mandate. This in turn is connected to the fact that a large number of the Kurds who became politicized in Turkey settled in this region starting in the  1920s…..

There are no reliable figures on the number of supporters of the individual parties. We only have self-reported numbers from several parties from the year 2009….

Programmatic Orientation

To begin with, the goals of the Syrian-Kurdish parties are noteworthy for the demands they do not make: None of the parties demand an independent Syrian-    Kurdish state or the inclusion of the Syrian-Kurdish regions in a united Kurdistan. None of the parties — and here the Kurdish movement in Syria differs from the  Kurdish parties in Iraq and Turkey — wants to claim the rights of the Kurdish population by force of arms nor have they ever propagated this.

There are  multiple reasons for this. First of all, the geographic and demographic conditions in Syria are poorly suited to supporting armed conflict or the demand for an independent state. With a share of approximately two41 out of twenty million, the Kurdish population is proportionately smaller than in Iraq and especially in  Turkey. Moreover, the three main Kurdish settlement areas — the Jazirah, the Kurd Dagh (Çiyayê Kurmênc), and ʿAyn al‑ʿArab (Kobanî) — are geographically separate, which runs contrary to at least the classical concepts of statehood. In addition, at least in the most populous Kurdish settlement region, the Jazirah, there are no mountainous regions that would be suitable as areas of retreat for armed fighters. Though it would be possible in principle to organize as »urban guerrillas«, there are hardly any models for this in the Kurdish context.

At the same time, Syrian Kurds have been taking part in the armed conflict for the liberation of the Kurds in Turkey and Iraq for decades. Already at the time of the French mandate, Khoybun supported the battle on Ararat both militarily and with propaganda. Later, Syrian Kurds fought for KDP and PUK in the Iraqi- Kurdish liberation movement, as well as in the PKK. President Hafiz al‑Assad allowed the Kurdish parties from neighboring Iraq and Turkey to operate with  relative freedom in Syria. Until Öcalan’s arrest in 1998, the PKK held training camps for its guerrilla troops in what, at the time, was still Syrian-controlled  Lebanon. To date, the KDP and PUK still have party offices in Damascus. In this way, Assad not only assured himself a means to apply pressure in negotiations  with neighboring states, he also succeeded in channeling the engagement of Syrian Kurds towards Iraq and Turkey and away from the Syrian-Kurdish question.

This strategy was also successful because despite countless defeats, the KDP, PUK, and PKK were consistently able to score victories against their respective  governments. When Öcalan joined the position of the Syrian government and declared that there was no Kurdish question in Syria, but rather that the Kurds in  Syria were actually refugees from Turkey, his position contributed to minimizing the followers of the Syrian-Kurdish parties and integrating the more radical  protagonists into his own armed movement.42 This weakened the Kurdish movement in Syria and helped prevent the development of an effective opposition —  including one that moved beyond an armed conflict.

The Syrian-Kurdish parties seek a solution to the Kurdish question by democratic means, respecting Syria’s territorial integrity.43 The main demands are the constitutional recognition of the Kurdish people as a second nation within Syria, as well as the  recognition that the Kurdish people in Syria are living on their historical territory.

The concrete rights that derive from this are not defined. Only the Progressive Party has a more careful formulation, describing the Kurds as a »part of the national Syrian structure.« In contrast, the Future Movement is the only party that explicitly points to the fact that Syria’s Kurds are “a part of the Kurdish people and their territory is a part of Kurdistan.” Furthermore almost all parties mention “self-administration” of the Kurdish regions as a goal, however, it is never explained what this self-administration actually entails. Only the Yekîtî demand “self-government”44 and explain that they are seeking an administrative unity of all Kurdish regions….

Although all of the parties claim to also have female members, politics in the Syrian-Kurdish parties remains a male domain…..

Until recently, the Syrian government has not accepted the Kurdish parties as negotiating partners. Talks have repeatedly took place between Kurdish figures, including party representatives, and Bashar al‑Assad.64 From the perspective of the government, these talks served first and foremost to control the Kurdish parties, and thus also the Kurdish population. In the context of the events in al‑Qamishli in March 2004, it becomes especially clear how the government tried to calm the »street« with the help of the Kurdish parties.65 Party leaders, however, were not invited to such talks as representatives of their parties. An invitation to appear as party representatives occurred for the first time in June 2011, after the continuing demonstrations had already put significant pressure on the government.66….

The fact that to date there have been almost no dissident demonstrations in ʿAfrin, the bastion of the PYD, can primarily be attributed to the influence of the PYD, and therefore also to the influence of the PKK. The PYD does not appear to want to spoil its relationship with the government; if the regime should survive, the party could point to its loyalty and possibly improve its position in Syria.77 At the same time there are hints that the PYD is preparing itself to fill a possible power vacuum in the Jazirah that could arise after the fall of the government. In several cases, activists critical of the PYD have been kidnapped and tortured; members of other parties have been threatened.78 Even though publicly the Syrian regime is held responsible for the assassination of Mishʿal at‑Tammu, there are indications that the PYD was not only responsible for the first, failed attempt against his life — as he himself suspected — but also for his assassination.79…

As far as contacts between the Arab and Kurdish opposition are concerned, these have been formalized in several oppositional coalitions. The oldest of these is the Damascus Declaration, which was formed in 2005. On the Kurdish side, the Democratic Yekîtî, the Patriotic Party, the Equality Party, the Progressive Party, ʿAbdulhakim Bashar’s el‑Partî, Nasruddin Ibrahim’s el‑Partî, the Left Party, and the Rêkeftin are represented. The Yekîtî, the Azadî, the Future Movement, and the PYD have stayed away from the Damascus Declaration because they do not believe its position on the Kurds goes far enough. The reservations rest primarily on the fact that the document does not contain a passage in which the Kurds are explicitly recognized as an independent nation along with the Arabs in Syria.80….

…the Future Movement, with its previous speaker Mishʿal at‑Tammu, was significantly involved in preparations for the National Rescue Conference. After the conference was held in Istanbul, however, at‑Tammu too announced his party’s withdrawal. In a statement, he criticized, among other things, the fact that the participants did not keep toprearranged agreements and that in the closing statement in Istanbul the existence and the rights of the Kurds in that »part of  Kurdistan that was annexed to Syria« were not mentioned….

This vagueness reflects not only the Arab opposition’s fear of making overly broad concessions to Kurdish nationalism, but also and above all the vagueness of the Kurdish positions themselves. This vagueness — especially with regard to an overthrow of the regime — is also responsible for the fact that even though Kurdish party representatives are members of the Syrian National Council, an oppositional coalition formed in October 2011 in Istanbul, their political action is not yet publicly visible….

As opinions and sentiments within the Kurdish parties lean more and more towards the endorsement of a regime change, Darwish apparently continues to play a leading role, even though his party previously advocated for a moderate policy towards the regime. Parallel to this development, the Syrian National Council presented a draft of a political program on November 20, 2011 in which it pledges, among other things, that the constitution of the »new Syria« will guarantee the Kurds their »national rights,« as well as a just solution to the Kurdish question within the framework of the unity of the Syrian state.90 On the Kurdish side, criticism immediately came, first and foremost, from the PYD,91 which accuses the National Council of pursuing policies towards the Kurds that are no different than those of the current Syrian regime.92 At the moment, it remains to be seen which concrete political rights the Kurds will be able to negotiate in the »new
Syria« as a result of this pledge.  [Read the report]

Kurds: Interview with Leader of PKK military wing – مراد قرايلان  Murad Qraylan

Qraylan of the Kurdish Communist Party states that the PKK stands with the Syrian people for democracy against the Assad regime. He denies that the PKK is allied with Assad against Turkey. But he also states that the PKK stands against foreign intervention in Syria. He asks the Syrian opposition to unify its ranks and to continue peaceful opposition. He argues that armed opposition will complicate maters….

BY Abdullah ALghadawi,  محرر الشؤون السياسية – صحيفة عكاظ, جدة – الممــــلكة العــربــيـــة الســعوديـــة

قائد الجناح العسكري في حزب العمال الكردستاني لـ «عكاظ» :

التحالف مع الأسد كذبة وجاهزون لحماية الأكراد

عبد الله الغضوي ـ جبال قنديل التركية ( هاتفيا)

[طباعة] [ اكتب رأيك] [اخبر صديقك] [أرسل ملاحظاتك]

أكد قائد الجناح العسكري في حزب العمال الكردستاني مراد قرايلان أن تركيا تروج عبر وسائل الإعلام أن ثمة تحالفا بين النظام السوري وحزب العمال الكردستاني، معتبرا هذا الترويج كذبة اخترقت وسائل الإعلام العربية.

وقال في أول حوار له مع صحيفة سعودية لـ «عكاظ» أن الحزب الكردستاني (PKK) جاهز لحماية الشعب الكردي في سورية، إذا تعرض للخطر، نافيا وجود عناصر من الحزب على الأراضي السورية.

ودعا قرايلان أكراد سورية إلى مساندة الثورة من أجل دولة ديمقراطية جديدة.. وإلى نص الحديث:

• هناك أوساط تركية وكردية تعتبر سورية ساحة صراع بين حزب العمال الكردستاني وتركيا، ماذا تقول؟

ــ سورية ليست ساحة صراع ومواجهة بيننا وبين تركيا، وقبل كل شيء لا توجد لنا قوات في سورية.

الدولة التركية تروج لهذه الأكاذيب، فهي تقول بأن سورية وإيران ليستا ديمقراطيتين وحزب العمال الكردستاني تحالف معهم أيضاً. وفي العام 2003 عقد اتفاق بين تركيا، إيران وسورية ضد حزبنا.

• إذا من أي زاوية تبنون موقفكم مما يجري في سورية؟

ـــــ نقف إلى جانب الشعب السوري في مطالبه الديمقراطية، لكننا لا نقبل التدخل العسكري الأوروبي في هذا البلد، وعلى هذه الثورة أن تلتزم الخيار السلمي ولا تستخدم السلاح بأية طريقة، لأن العنف سيزيد الأمور تعقيداً وانسداداً لأفاق الحل. فالكرد جزء من المعارضة وعليهم توحيد صفوفهم، فهم منقسمون بين المجلس الوطني وهيئة التنسيق، ونعتقد بأن توحيد صفوفهم شيء مهم للنضال من أجل سورية ديمقراطية وليس من أجل السلطة….

The west has a duty to intervene in Syria
Those who continue to appease President Bashar al-Assad also have blood on their hands
by Nick Cohen

…The reason why is best explained by Michael Weiss, a …combative and unstoppably talkative New York intellectual with a loathing for totalitarians and their apologists in whatever form they come. Somehow, he ended up in the London offices of the Henry Jackson Society. The pro-democracy thinktank does much serious work but even its best friends would say that it is not always at the forefront of global political debate.

From this backwater, Weiss compiled a report (http://www.henryjacksonsociety.org/content.asp?pageid=35) on how American, British and French air power might combine with Turkish ground forces to create a safe haven in northern Syria, where mutinous troops from the Syrian army could build a fighting force. Nato officials have studied it, while Burhan Ghalioun, chairman of the Syrian National Council, described the report as a “crucial resource for understanding how a humanitarian intervention in Syria can still be carried out responsibly”….

The lazy talk about the Middle East being a unified “Arab world” or a part of a unified “Muslim world” ignores the real divisions. The region is a mess of competing sectarian and ethnic interests. In Syria, they have combined to produce an apartheid state, in which Assad’s Alawite Shia minority controls the police, army and intelligence agencies. The first weeks of the revolution were joyously anti-sectarian as the Syrian National Council refused to become a weapon for the avenging Sunni majority.

To beat the opposition and survive, Assad has to play his equivalent of the race card. He has to rally the support of his tribe by telling the Allawite and Christian minorities that they must unite behind him or face extermination. To make certain his prediction comes true he burns down the house just to make sure. He is organising the sectarian cleansing of Sunni neighbourhoods and trying to turn his desperate bid to hold on to power into a Sunni-Shia civil war……

A response to Cohen by Syria News Wire, “Beating the drums of war”

Baath Party to have meeting in order to “change its leadership,” get ride of “opportunists,” and develop a new position about “new developments” in Syria…. spirit of renewal… The Baath is a strong party; one cannot generalize based on particular problems that arise here and there…”

من المستحسن تغيير كامل أعضاء القيادة
مصدر حزبي مسؤول : المؤتمر سيحدد موقف البعث من المشهد الجديد في سورية
03/01/2012

Justin Raimondo writes:

“As the intensity of the anti-Syrian propaganda war picks up in the ‘mainstream’ media – which focuses on alleged atrocities committed by government forces while maintaining a soft focus on the violence of armed rebel groups…”

City Room: Little Syria (Now Tiny Syria) Finds New Advocates, 2012-01-02
By DAVID W. DUNLAP

Jan. 1 (New York Times) — In 1891, Yusuf Sadallah arrived in Lower Manhattan from the town of Baskinta, in the part of the Ottoman Empire that is now Lebanon. Going by the name of Joseph Sadallah, he set up a trading shop on Washington Street, where other immigrants from the Levant – Syrians, Lebanese and Palestinians – had created a vibrant Arab quarter known as Little…

John Kiriakou was a CIA officer from 1990 until 2004, and senior investigator on the Senate Foreign Relations Committee from 2009 until 2011.
Syria….

Haytham Maleh speaks about torture in the Syrian prisons to “al-Hiwar” TV program. Talks about Muhammad Nasif, Muslim Brotherhood, life in various prisons of the 15 security branches, especially Kafrsouse, rape, humanity.

Robert Fisk

What drove the Arabs in their tens of thousands and then their millions on to the streets of Middle East capitals was a demand for dignity and a refusal to accept that the local family-ruled dictators actually owned their countries. The Mubaraks and the Ben Alis and the Gaddafis and the kings and emirs of the Gulf (and Jordan) and the Assads all believed that they had property rights to their entire nations. Egypt belonged to Mubarak Inc, Tunisia to Ben Ali Inc (and the Traboulsi family), Libya to Gaddafi Inc. And so on. The Arab martyrs against dictatorship died to prove that their countries belonged to their own people.

Comments (412)


jad said:

Alqaeda in Lebanon:
هذا هو تنظيم القاعدة في لبنان وهؤلاء هم قادته – خاص عربي برس

عربي برس – بيروت

كتب خضر عبد الرحمن سعيد

من هو زعيم تنظيم القاعدة في لبنان ؟
وهل يستطيع أي كان مهما كان نافذا أن يصل إلى معلومات عن أكثر التنظيمات سرية وخطورة في العالم ؟
يقال في الشارع الشعبي ” بأن لا عداوة إلا عداوة الكار ” أي العداوة بين متنافسين على نشاط متماثل. لذا قد يكون لدى الجمعيات الإسلامية المنافسة فكريا ودينيا للـ”قاعدة” معلومات لا يمكن التشكيك بها كون تلك الجمعيات تعتبر نقيض ” القاعدة ” فكريا ولكنها تتنافس معها على الشارع نفسه.
من هنا كان اللقاء مع مسؤول إحدى الجمعيات الدينية الخيرية في لبنان ، ممن يحملون فكرا متناقضا إلى حد التكفير المتبادل مع السلفيين عامة، ومع اتباع تنظيم القاعدة خاصة .
ماذا في جعبة رجل الدين ذاك الذي يدير قطاعا في الجمعية الخيرية تلك التي يبلغ عدد اتباعها مئات الآلاف في لبنان والعالم .
يقول الرجل عن تنظيم القاعدة ما لا يجروء الوزراء في الحكومة على قوله ، ويشير إلى أن هناك شخصيات يشتبه فيها اكثر من غيرها بوصفها من كوادر الصف الاول المسؤولة عن نشاطات تنظيم القاعدة في لبنان.
الأمر الذي يعتبر لغزا، والسؤال الذي حيرّ وسائل الاعلام الدولية، والأجهزة الامنية في لبنان ، يعرف رجل الدين السني هذا بعض الاحتمالات التي يؤكد بأن اصحابها هم من كبار كوادر القاعدة في بلد فيدرالية الطوائف الغير معلنة.
كيف يعرفهم أجاب:
أنصارنا يعيشون في القرى والأحياء نفسها التي يتحرك فيها نشطاء يجندون العناصر الجديدة لضمها إلى خلايا القاعدة . وابناء القرى والأحياء يعرفون بضعهم بعضا، وليس هناك شيء من تاريخ اي منهم مخفي عنا. من قاتل منهم في العراق نعرفه، ومن يعتنق المذهب الوهابي نعرفه، ومن سافر الى افغانستان للقتال ثم عاد وقاتل في العراق نعرف كل تفاصيل حياته. فهم إما جيراننا أو اقاربنا ، ومهما كانوا شديدي الحرص ، إلا أنهم في النهاية يتحركون بيننا وفي وسط لنا فيه أنصار وناشطين.
عربي برس سألت رجل الدين اللبناني عمن هو الرجل الأول في تنظيم القاعدة في لبنان ؟
أجاب الرجل:
لا تعتمد القاعدة على رجل واحد في أي ساحة من الساحات التي تتحرك فيها، وهي تفضل عملية البناء العنقودي، لذا ستجد عددا من الكوادر الأساسية وكلهم مكلفون بإنشاء خلايا إذا إكتملت يمكنها أن تشكل تنظيما أشبه بميليشيا الزرقاوي في العراق (ضمت عشرات الالاف ) وأشبه بميليشيا طالبان في أفغانستان ، وليس كالقاعدة التي نعرفها خلايا متفرقة ومنعزلة.
يتابع الرجل كلامه :

هناك شخص يعتبره الوهابيون في لبنان الشخص الأهم في الحركة الجهادية وأنا أقول بأنه أهم كوادر القاعدة .
الاجهزة اللبنانية تلاحقه منذ اعوام .. انه اللبناني علي محمد قاسم حاتم من مواليد 1965 الملقب بأبو معاوية، وهو من سكان بلدة القرعون – البقاع الغربي و مطلوب بعدة مذكرات توقيف .
و تقول تقارير امنية حزبية لبنانية عن علي محمد قاسم حاتم انه من الكوادر الناشطة لصالح تنظيم القاعدة الرئيسي، وهو المنسق الأساسي ما بين تنظيم القاعدة في العالم مع خلاياه الموجودة داخل لبنان ومن أبرز الكوادر الذين يدير علي حاتم نشاطاتهم لصالح القاعدة كل من :
الفلسطيني أسامة أمين الشهابي الملقب أبو دجانة
والزعيم الاصولي الذي قتله الامن اللبناني عبد الرحمن عوض الملقب أبو محمد شحرور.
مع العلم أن علي حاتم يتنقل في عدة دول مجاورة من بينها تركيا وسورية والعراق، ويعتقد انه يحمل جوازات سفر عدة، وكلها مزورة أو زودته بها اجهزة امنية ترعى نشاطات القاعدة وتتقاطع معها في الاهداف في مرحلة ما .
هل تدعم حكومات خليجية بموافقة اميركية نشاطات القاعدة في لبنان و سورية ؟

هل يمكن تصديق مثل هذا الادعاء؟

أجاب رجل الدين اللبناني:
هي لا تدعمهم بالكلام ، هي تزود رجال القاعدة بالمال والسلاح النوعي ، وبالمعلومات وبجوازات السفر ، في سبيل ضرب العدو المشترك للطرفين ، اي نظام الحكم السوري وحزب الله؟
أضاف:

من قال سمعت شيء، ومن قال سمعت ورأيت وشهدت شيء آخر .
الم تسمع وترى وتشاهد وتشهد على دعم الاميركيين والناتو لقائد قوات المجلس الانتقالي في ليبيا عبد الحكيم بلحاج ؟
اليس هو نفسه زعيم القاعدة والمقاتل السابق في افغانستان ؟
ليس هو وحده حليف الاميركيين من مقاتلي القاعدة وقادتها ، بل حتى الفقيه الخاص بالقاعدة في ليبيا (التي تحمل اسم الجماعة الاسلامية المقاتلة) ويدعى ” علي الصليبي “، هو نفسه أفتى بفضل التحالف مع الغرب ، على اعتبار ان مهادنة الظالم واجبة لهزيمة ظالم اولى بالهزيمة. وهذا تبرير القاعديين للعمالة والخيانة والخروج عن الشرع . صليبي هو المنظر الأهم في شمال افريقيا لفكر القاعدة القائم على القتل والتدمير والتكفير . فهل هناك دليل اقوى من هذا ؟ وهل من تحالف مع الولايات المتحدة في ليبيا لن يتحالف معها في لبنان وسورية؟

وماذا عن عبد الرحمن عوض وهل كان للرجل علاقة بفتح الإسلام ؟
أجاب رجل الدين السني المعادي للوهابية :
عبد الرحمن عوض إستلم قيادة فتح الاسلام بعد اختفاء شاكر العبسي، ويعتقد بان التنظيم تحت قيادة عوض تحول الى جزء اساسي من تنظيم القاعدة في لبنان ، وقد قتل عوض في شتورا اثناء محاولته العبور سرا الى سورية في آب 2010
وقع عوض ضحية لخرق .
وقد حصلت الاجهزة الامنية اللبنانية على معلومات تفيد بأن مجموعة من المتطرفين أرسلت إلى سوريا من قبل الشيخ عوض،وإن تلك المجموعة اجتازت الحدود في التاسع من حزيران 2010.
كيف يعرف رجل دين كل تلك المعلومات ؟
يقول رجل الدين بلا تردد:
لدينا أصدقاء وأتباع في كل مكان حتى داخل الاجهزة الأمنية اللبنانية وتابع :
يبدو بأن خطأ ارتبكه عوض مكن الاجهزة اللبنانية من متابعة تحركاته عبر هاتفه الشخصي الذي يبدله كل اسبوع .
لكن عوض الحريص على تبديل ارقام هاتفه وقع في خطأ الإتصال برقم تكرر كثيرا هو الرقم اللبناني 71859968
عوض استخدم ايضا ارقام الهواتف التالية :
71740705 ، 71640694

عربي برس حصلت من المصدر الآنف الذكر على معلومات امنية حزبية خاصة تتحدث ايضا عن دور كبير يلعبه احد كوادر تنظيم القاعدة في لبنان لدعم المسلحين في سورية، و يدعى ” نجم صالح آغا صالح عبدالله صالح القروي “. وهو سعودي الجنسية ، وهو أحد رجال حكيم الله مسعود قائد طالبان الباكستانية .
وتزعم المعلومات الامنية انه المكلف بتحويل كتيبة زياد الجراح في فرع القاعدة في بلاد الشام الى ميليشيا يمكنها في المستقبل السيطرة على مناطق لبنانية معينة .

وتقول المعلومات ان القاعدة تشارك في القتال في سورية ،وخاصة في حمص، وتؤكد مصادر متطابقة ان شخصا سوريا من كوادر تنظيم القاعدة هو من يقود العمليات الامنية الخاصة، التي تقوم بها ميليشيات تكفيرية، تتخفى تحت اسم الجيش السوري الحر . ويدعى ذاك الارهابي الدولي ع- م .
” ع- م ” هو أحد الأمنيين في تنظيم القاعدة الأم ، و من مواليد مدينة حمص وعمل فيها على تشكيل قوة عسكرية واجهت الجيش السوري مؤخرا .
(الاسماء التي لا نذكرها كاملة هنا محفوظة للفيلم الوثائقي)
وتورد المعلومات اسماء عدد من المتطرفين الأصوليين في مخيم عين الحلوة الذين يقدمون الدعم اللوجستي لتنظيم القاعدة ،وإن هؤلاء العناصر بحوزتهم مستندات مزورة ، ووثائق أوروبية وعراقية ، إضافة الى وثائق سفر بحرية تسهل عملية خروجهم ودخولهم الى البلدان التي يتحركون فيها ومنها الى لبنان ، وتضيف المعلومات ان التنسيق بين القاعدة في لبنان والقاعدة في سورية قائم على قدم وساق . علما بأن ” خلايا القاعدة في سورية ” اندمجت في تشكيلات المعارضة السورية المسلحة التي تحمل اسمه الجيش السوري الحر . ويقود كثير من خلايا القاعدة في سورية المدعو ” عـ – عـ ” مسؤول تنظيم النصرة والجهاد السوري والمرتبط عضويا مع تنظيم القاعدة .
وتقول المعلومات الخاصة ان عناصر اصولية في عبرا قرب صيدا في لبنان تتولى تشكيل مجموعات وخلايا مسلحة تابعة للقاعدة في مدينة صيدا وجوارها وهي تنتمي الى جماعة تعمل انطلاقا من مسجد ” ب- ب –ب ” وتحت غطاء منظمة للدعوة الوهابية، ويعرف من شخصيات تلك الخلايا الجهادية كل من حسن – ز وعمره حوالي 25 سنة ومن سكان صيدا القديمة
و الفلسطيني محمد – م عمره حوالي 25 سنة – وهو من سكان عبرا قرب صيدا
وتذكر المعلومات أن هذين الكادرين الجهاديين على اتصال مع تنظيم القاعدة الأم ويعملون على تأليف مجموعات قتالية تابعة لهم كما خزّن حسن – ز كميات من الأسلحة وحين انطلقت الاحداث في سورية أرسل معظمها الى المقاتلين التكفيريين في مناطق سورية مشتعلة بالاحداث المسلحة .
مجموعات اخرى للقاعدة في لبنان يقودها ” هاشم -ع- ا ” و عمره حوالي 33 سنة
و عبد الرحمن محمد – ك حوالي 39 سنة
وهما من الجنسية العراقية و يحملان جوازات سفر اردنية ولهما ارتباطات مع تنظيم القاعدة وتلقيا تدريبات في العراق
علماً أنهما دخلا الى لبنان في العام 2010 بهدف انشاء خلايا ( أمنية) تابعة للقاعدة وتؤكد المعلومات الخاصة انهما حاليا يشاركان في الاحداث السورية انطلاقا من شمال لبنان وبقاعه، وقد نجحا في تجنيد وتدريب وتمويل واجهيز خلايا للقاعدة يبلغ عدد عناصرها الثلاثمئة ، في بيروت واقليم الخروب وعكار والعرقوب وخاصة في منطقة عائشة بكار والمزرعة ورأس النبع المختلطة طائفيا ، والمطلوب في المستقبل ان تتحول الى مقر لصراع طائفي تخوضه مجموعات القاعدة اللبنانية مع حزب الله ليكون جواز عبور لهم الى الشارع البيروتي لجذبه اليهم، بوصفهم حماة السنة في لبنان من سلاح حزب الله والشيعة .

وتضيف المصادر:
ان من كبار كوادر القاعدة في لبنان اليمني قاسم الربيعي الملقب بـ”أبو هريرة ” وهو يستخدم العراقية ” ح -م- ر ” في تأمين نقل الاموال والمرأة ثرية في الظاهر و تعمل في التجارة الحرة ويعتقد بأنها من أصل عراقي وتنتمي الى تنظيم القاعدة ، ومهمتها ان تتردد بين العراق وسوريا ولبنان لتوفير الاموال النقدية الى خلايا القاعدة النائمة في تلك البلاد.
وهي ايضا تحمل عدة جوازات سفر مزورة .
وتفيد المعلومات الخاصة أن شخصاً يدعى ” عـ- سـ ” يتواجد في منطقة البقاع الغربي، وهو ينتمي لتنظيم القاعدة ، يتجول ما بين لبنان وسوريا والعراق و هو كان احد المنسقين الامنيين، وعلى اتصال دائم مع عبد الرحمن محمد عوض قبل مقتله .
ع- س عمل على تأمين مواد متفجرة لتنفيذ عمل أمني في سورية وكانت هناك اجهزة امنية حزبية لبنانية تتابع تحركاته عن كثب ولكنها فقدت القدرة على ملاحقته بسبب مقتل مخبر بطريقة غامضة وكان الاخير يعمل لصالح تلك الاجهزة. ويعتقد بأنه المسؤول عن تفجيري دمشق كون ما كان يجري التحضير له على يده يندرج في اطار قد يكون مسؤولا عن تنفيذ تلك العملية الارهابية المزدوجة في دمشق.
ع – س كان ضابط ميدان في لبنان يدير الخلايا النائمة ويؤمن لها حاجاتها ، وكان لدى المصادر الخاصة معلومات عن فتاة تعمل مع الرجل تدعى هدى – ق ،وهي ترددت الى العراق عدة مرات في العام 2010 و2011
وتدربت مع القاعدة هناك قبل ذلك .
إذا …هل هناك خلايا للقاعدة في لبنان ؟
ما سبق هو غيض من فيض ما تعرفه أجهزة أمنية حزبية سمحت لمصدر عربي برس بالأطلاع عن معلومات تعتبر جزءا يسيرا جدا من واقع تنظيم القاعدة في لبنان وبالتأكيد لدى الأجهزة الأمنية اللبنانية معلومات شاملة عن ذلك التنظيم ولكن لها أسبابها التي تمنعها عن إعلان ما لديها ولا شك.

http://www.arabi-press.com/?page=article&id=15730

January 4th, 2012, 9:29 pm

 

majedkhaldoun said:

can some one translate the word Zu3ran,Az3ar as we know it in Syria to English,
To me it means in one comment someone(A) say to (B) I like you,when B respond by thanking him immidietly A send B severe nasty insult,
Az3ar to me someone who we should never trust,
I hope Haytham you understand,this is not the first time you fall in this trap.

January 4th, 2012, 9:43 pm

 

jad said:

An detailed report about the FSA including many of the news reports and programs wrote about this armed militia:
In details with links:
http://www.syria-tribune.com/en/index.php/our-articles/78-sfa

What exactly is SFA?

“The term “The Syrian Free Army” has been making headlines and front covers for months now. Observing western media and the way they have been discussing this, I couldn’t help but notice that, although many media channels have been racing to get exclusive interviews and stories from this new “entity”, very few of them really asked the question: What exactly is SFA?
In this article, we will discuss SFA from different angles, using, as usual, information we were able to verify ourselves.”

“From the above, we can conclude that SFA is an umbrella name for armed groups and opposition militia in Syria. It serves as a pretext under which smuggling weapons and arming civilians can be justified (civilians would be called “volunteers”, as mentioned clearly by Captain Ibraheem Majbour in his Alarbiya interview above, or even claim to be army defectors like the school teacher in the video above). But the more important role SFA plays is providing a pretext for imposing foreign military intervention in Syria, whether in the form of a no-fly zone (as requested by SFA leader himself), or other scenarios that have been proposed by other parties, such as the Alain Juppe’s infamous “humanitarian corridor”.

The inconsistent numbers of SFA members continuously reported by SFA leaders show that they don’t have that many army defectors, because those should be easy to count (as they cannot stay at their homes, they need to flee the scene to SFA camps). Instead, these shaky numbers suggest that the larger portion of SFA consists of civilians who took weapons. This falls under the “armed groups” category, rather than the “free army”. Moreover, the type of operations SFA claims responsibility for could not be described as “protecting civilians”, but rather as guerilla war against the Syrian army, combined with assaults against civilians.”

January 4th, 2012, 9:45 pm

 

jad said:

Re:Iran sought to broker Syria deal between Assad, Muslim Brotherhood
By Ben Birnbaum, The Washington Times, January 3, 2012

فاروق طيفور يتحدث عن وساطة إيرانية بين “الأخوان” والنظام السوري ، ومعهد هيودسون يكشف الحقيقة

مدير ” معهد هيدوسون” هيبربرت لندن : الإدارة الأميركية أبرمت صفقة مع الأخوان المسلمين في سوريا للمشاركة في السلطة أو الاستيلاء عليها بكاملها في حال رفضوا المشاركة!؟

واشنطن ، اساتانبول ـ الحقيقة ( خاص): في ” مبادرة” غريبة من نوعها ، شكلا ومضمونا وتوقيتا ، كشف محمد فاروق طيفور، نائب المراقب العام لجماعة ” الأخوان المسلمين” السوريين عن أن إيران قامت أواخر تشرين الأول / أكتوبر الماضي بما أسماها ” مساع سرية” لإشراك ” جماعته” في حكومة سورية مقابل منحها أربعة مقاعد فيها. وقال طيفور ، المعتبر من صقور “الجماعة” وأحد مرشدي العمليات المسلحة في حماة خلال الثمانينيات الماضية ، في حديث مع صحيفة ” واشنطن تايمز” الأميركية وثيقة الصلة باللوبي الإسرائيلي في واشنطن ، إن إيران سعت إلى ” استمالة” جماعته إلى نظام الأسد ، وإنها أرسلت بتكليف من المرشد علي خامنائي ثلاثة مبعوثين للاجتماع به في استانبول أواخر الشهر المذكور لهذا الغرض، لكنه رفض مقابلتهم. وقال بهذا الخصوص ” لقد أبلغنا المبعوثين الثلاثة من خلال وسيط تركي بأنه لا يمكننا الالتقاء مع الإيرانيين في وقت يساعدون فيه (النظام السوري) على قتل شعبنا”. وقال طيفور إن وسيطا تركيا اتصل به ثلاث مرات خلال أسبوع واحد من أجل ترتيب لقاء مباشر بينه وبين المبعثوين الإيرانيين في الفندق الذي نزلوا فيه بمدينة استانبول .

اللافت في تصريح طيفور أنه ، وحين سأله مراسل الصحيفة بان بيرنباوم ( وهو بالمناسبة صحفي أميركي ـ إسرائيلي مزدوج الجنسية) تحديد هوية الوسيط التركي ، رفض ذلك ، مشيرا بالقول إنه”من معارفي الشخصيين (…) وليس مسؤولا رسميا تركيا” ، وأكد على أنه ” لا يعرف ما إذا كانت الحكومة التركية على علم مسبق بالمبادرة الإيرانية!؟

ولكن هل ما رواه طيفور هو الحقيقة ، أم أنه أخفى بعضا منها ، أم زورها بكاملها!؟ وهل من كان وراء المبادرة إيران أم الولايات المتحدة بالذات!؟

هذا السؤال ليس نافلا ، بل في غاية الأهمية ، بالنظر لأنه وفي الوقت الذي ادعى أنه رفض مقابلة الإيرانيين ، أسهب في الحديث عن التفاصيل الدقيقة للمبادرة الإيرانية! فكيف علم بتفاصيلها إذا لم يكن قابلهم ؟

للإجابة على هذه الأسئلة ، وغيرها ، علينا العودة إلى التقرير الموثق الذي كان نشره “معهد هيدسون” في 15 آب / أغسطس الماضي ، مع الإشارة إلى أن المعهد وثيق الصلة بوزارة الدفاع الأميركية والمخابرات العسكرية التابعة للبنتاغون . في هذا التقرير ، الذي أعده مدير المعهد ” هيبربرت لندن” ، نقلا عن مصادره في ” البنتاغون” ووزارة الخارجية ، كشف النقاب عن ” مشروع صفقة سرية” رعتها واشنطن خلال شهر تموز / يوليو الماضي تتضمن إشراك “الأخوان المسلمين” السوريين في الحكم السوري. وقال التقرير ، الذي حمل عنوان ” الولايات المتحدة تخون المعارضة السورية”، إن كواليس الديبلوماسية الأميركية تشهد ” توجها قويا يدعو إلى وصول الأخوان المسلمين إلى السلطة في البلدان العربية التي تشهد انتفاضات شعبية ، باعتبار أن الأخوان المسلمين يشكلون عامل استقرار يضمن تفادي حصول انفلات أمني في بلدان عشات طوال عقود تحت نير قبضات أمنية حديدية ، ومن شأن سقوط الأنظمة الاستبدادية ( في هذه المنطقة) انتشار الفوضى والحروب الأهلية”. وفيما يتعلق بالشأن السوري تحديدا ، قال التقرير إن المعلومات التي حصل عليها من مصادر مختلفة تؤكد أن وزارة الخارجية الأميركية ” أبرمت صفقة سرية مع ممثلي الأخوان المسلمين السوريين بمباركة من تركيا” ، وأن من شأن هذه الصفقة” تسهيل وصولهم إلى الحكم أو إشراكهم فيه”. واعتبر التقرير هذه الصفقة ” تخليا من فبل واشنطن عن خيار دعم المعارضة الديمقراطية السورية” . وبحسب التقرير ، فإن الصفقة كانت مقابل ” الاعتماد على الأخوان المسلمين في الحفاظ على استقلال سوريا” . وذكر التقرير أن ما أسماها بـ” الصفقة السرية” أشارت إلى سيناريوهين يقوم أحدهما على ” تقاسم الحكم بين الأخوان والنظام القائم من خلال تشكيل حكومة استقرار في سوريا” ، بينما يقوم السيناريو الآخر على ” تسليم السلطة بكاملها للأخوان المسلمين ليحلوا محل النظام الحالي في حال فشلت المساعي الأميركية ـ التركية الهادفة لإقناع النظام بتقاسم السلطة معهم”. وكان من اللافت أن الأخوان المسلمين لم يصدروا أي نفي لما جاء في تقرير ” معهد هيدسون” ، رغم أنه ترجم في العديد من وسائل الإعلام العربية ، واطلعوا عليه في نصه الأصلي قبل الترجمة! وحذت حذوهم الإدارة الأميركية التي ” طنشت” على الأمر رغم أنه يتهمها بـ”خيانة المعارضة السورية” . وبحسب التقرير ، فإن الخارجية الأميركية بدأت بتظهير الصفقة علنا عندما استقبلت في تموز / يوليو الماضي ممثلين من المعارضة السورية كان معظمهم من الأخوان المسلمين أو من امتداداتهم غير التنظيمية.

طيفور في سطور:

يعتبر محمد طيفور زعيما لجناح الصقور في حركة الأخوان المسلمين السورية . وهو من بين قلة من قادتها السياسيين الذين ارتبطت أسماؤهم بالعمل العسكري الميداني. فله ينسب العديد من العمليات العسكرية ، من تفخيخ واغتيال وسيارات مفخخة ، خلال حقبة الثمانينيات. وهو الشخصية الثانية في قيادة الحركة ، لكنه الشخصية الأولى والرئيس الفعلي لـ”المجلس الوطني السوري” الذي وضع له برهان غليون بمثابة “طربوش ليبرالي” للزينة أمام الرأي العام بهدف إخفاء الطبيعة الحقيقية لـ”المجلس”. وتنقل أوساط “المجلس” أن حضور طيفور في أي اجتماع كفيل بجعل غليون يصاب بالارتباك والتلعثم ، بالنظر لما له من سطوة عليه كما لو أنه جندي في كتيبة عسكرية يقودها طيفور. ويقول عارفون بالأمر إن طيفور هو من كان وراء إفشال الاتفاق مع “هيئة التنسيق الوطني”. الأهم من ذلك ، هو أن طيفور يعتبر أبرز ممثل للإدارة الأميركية في “المجلس الوطني السوري” ، وهو توصيف يوافق عليه هيثم مناع الذي يصفه بأنه ” أحد سفراء نادي واشنطن في المجلس الوطني”.

الأهم من هذا كله ، هو أن طيفور يعتبر من منظّري فتح الخطوط مع إسرائيل . وقد برهن على ذلك بأنه تصدر وفدا من المحسوبين عليه في “الجماعة” ( أمثال ملهم الدروبي) لحضور مؤتمر دعم المعارضةالسورية الذي نظمه الصهيوني برنار هنري ـ ليفي في باريس الصيف الماضي ، ورعاه ألكسندر غولد فاب ، مساعد وزير الدفاع الإسرائيلي سابقا لشؤون الصناعات العسكرية . ويذكر سوريون حضروا المؤتمر أن برنار هنري ليفي حرص خلال افتتاح المؤتمر على التأكيد على حضور طيفور شخصيا حين تساءل بعد أن تصفح وجوه الحضور Où est mon cher monsieur Taifour ( أين عزيزي المسيو طيفور؟).

وهو ، إلى ما تقدم ، المسؤول عن ” الإشراف العسكري” على أنشطة ما يسمى “الجيش السوري الحر” ، وفق ما أكدته مصادر تركية مختلفة ، إذ إنه الشخص الذي يشير على رياض الأسعد بالعمليات النوعية التي يجب القيام بها ، مثل تفجير أنبيب الغاز والنفط والسكك الحديدة ، بالنظر لخبرته في نسف المنشآت العامة ، كالمؤسسات الاستهلاكية ، خلال الثمانينيات!؟

http://www.syriatruth.org/news/tabid/93/Article/6360/Default.aspx

January 4th, 2012, 9:50 pm

 

jad said:

الراقصة والطبال.

January 4th, 2012, 9:54 pm

 

Tara said:

Majed

Let me explained it bluntly because I am being annoyed:

Haytham,

Jad has been repeatedly disrespectful to you in a very vulgar way. You have always turned your other cheek. While this may work with people of certain class, it is not working for Jad. It is time to put Jad back in a place he deserves as his behavior is contemptuous and repulsive. While I don’t think you should stoop down to his level, I believe you should completely and utterly ignore him. Insalute you formal your work.

January 4th, 2012, 9:54 pm

 

jad said:

«الثورة» والمقاومة و«السِّفر الاستعماري»

ظلّ موقف المجلس الوطني السوري من المسائل الإقليمية والسياسة الخارجية لـ«سوريا الجديدة» محل توقعات وجدل طويلين، قبل أن يخرج برهان غليون بمجموعة من المواقف رفعت سقف السجال إلى ذروته، بين من رأى أنها تجسد ارتماءً مسبقاً في أحضان المعسكر الأميركي ــ الغربي، ومن أنكر جزءاً من مضمونها على اعتبار انه كان اجتهاداً وسوءاً في الترجمة

عثمان تزغارت
باريس | قبل شهرين، اعتُبر إسناد رئاسة «المجلس الوطني السوري» إلى الدكتور برهان غليون «ضمانة أخلاقية» رأى كثيرون أن «المجلس» بأمسّ الحاجة إليها من أجل القيام بمهامه بصفته هيئة تُعنى بتوحيد صفوف المعارضة. وساد التفاؤل بأن اختيار مثقف من هذا المصاف لإدارة «المجلس» يشكّل عاملاً مشجِّعاً من شأنه أن يسهم في التوفيق بين مختلف تيارات المعارضة، في إطار من التآخي واحترام الرأي الآخر. لكن الصورة سرعان ما انقلبت بفعل «العقلية الإقصائية» التي ظهر فيها «المجلس». وإذا بالكثيرين ممن تحمسوا لتولّي برهان غليون الرئاسة، يكتشفون أن «السلوك غير الديموقراطي» الذي يتعامل به بات من أهم الإشكالات التي تعوق توحيد صفوف المعارضة. وقد زاد المشهد التباساً بفعل غموض وتضارب مواقف «المجلس» ورئيسه بخصوص أبرز التحديات التي تعترض الحراك الشعبي السوري، كالموقف من «عسكرة الثورة» و«التدخل الأجنبي».

ويعرب رئيس «هيئة التنسيق الوطنية» في المهجر، الدكتور هيثم مناع، عن مفاجأته حين سمع وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه يكشف أن غليون طالب بـ «ممر إنساني» (كوريدور إنساني) في سوريا. ويقول «أنا كناشط حقوقي كنتُ في منطقة البحيرات الكبرى في أفريقيا (أثناء المجازر العرقية في رواندا)، وأعلم جيداً معنى الكوريدور الإنساني، وأعتقد أنه لا يخفى على الدكتور غليون أن هذا النوع من الممرات يحتاج إلى قوات تدخل عسكرية لحمايته». من هنا، يأسف مناع لوجود «استعمال تعسفي للكلمات والمصطلحات وتسطيح إعلامي متعمد يجعل المثقف ورجل الشارع يتحدثان بنفس الطريقة الغوغائية، فالتدخل العسكري الأجنبي يبدأ منذ اللحظة التي يُكسر فيها احتكار السلطة السياسية للعنف في أي بلد، سواء تم ذلك بوسائل داخلية أو خارجية، والحرب الأهلية تبدأ في اللحظة التي يتم فيها تسليح الحراك الشعبي».
وفي ظلّ تبايُن وجهات النظر في صفوف المعارضة السورية بخصوص «التدخل الأجنبي»، وتعدّد الصيغ والمصطلحات المطروحة، كـ«الحماية الدولية» و«الكوريكدور الإنساني» و«الحظر الجوي» و«المناطق العازلة»، بقيت مواقف غليون غامضة وملتبسة، حتى كتب برنار هنري ــ ليفي، في منتصف الشهر الماضي، مقاله الشهير الذي لّمح فيه إلى أنّ أبرز من تباحث معهم من قيادات المعارضة السورية، بمن فيهم برهان غليون، يؤيدون تدخلاً عسكرياً على الطريقة الليبية.
ولدى الاستفسار من نائب رئيس لجنة العلاقات الدولية في «المجلس الوطني»، الدكتور منذر ماخوس، عن ردود الفعل داخل «المجلس» على الجدل الذي أثاره ذلك المقال، يجيب: «لم نرِد التعليق على كلام هنري ــ ليفي، فما يقوله محل جدل وتشكيك على الدوام، لكنني أستطيع التأكيد أن الدكتور برهان غليون لم يقل إنه يؤيد أو يشجع التدخل على الطريقة الليبية، ولم أسمع منه ذلك في أي تصريح سواء داخل المجلس الوطني أو في وسائل الإعلام».
من جهته، يشير «عميد المعارضين» السوريين، ميشيل كيلو، إلى وجود أشخاص يؤيدون التدخل الأجنبي داخل «المجلس الوطني»، بدليل ما أعلنه رياض الشقفة (مرشد الاخوان السوريين) أخيراً عن تأييده تدخلاً تركياً في سوريا لأغراض إنسانية. ويحيل كيلو إلى كلام شخص آخر من «المجلس» مفاده أنّ الأتراك بشكل خاص «مؤهّلون للتدخُّل في سوريا لأنهم مسلمون، وكانوا حتى فترة قريبة شركاء لنا إذ كنّا جزءاً من الإمبراطورية العثمانية». رغم ذلك، يشكك كيلو في أن يكون هنري ــ ليفي يقول الحقيقة عن غليون، «فجميع أعضاء المجلس لا يؤيّدون تدخُّلاً على الطريقة الليبية، والدكتور غليون، حسب علمي، لا يؤيد التدخل الأجنبي، أو على الأقل هذا ما يقوله ويؤكّده لي دائماً». لم يكد يهدأ الجدل الذي أثاره مقال هنري ــ ليفي، حتى جاءت تصريحات الدكتور برهان غليون لصحيفة «وول ستريت جورنال»، بخصوص المقاومة والجولان والموقف من الصراع العربي ـ الإسرائيلي، لتعمِّق هوة الخلافات بينه وبين منتقديه، داخل «المجلس» وخارجه.
وفي هذا الموضوع، يشدّد منّاع على أنه لم يفاجأ بتلك التصريحات التي عدّها البعض «تنصُّلاً من القضايا القومية» و«مهادنة للاحتلال»، ذلك أن «المجلس الوطني» هو بالأساس «تعبير سياسي عن اليمين الليبرالي واليمين الديني في المعارضة السورية في الخارج، وكلا هذين الطرفين على علاقة طيبة مع القوى الغربية والدول الخليجية. وهذه الخلفية تحديداً هي التي تدفعنا إلى التحاور مع المجلس من أجل الخروج بصيغة وطنية ومواطنية للتغيير الديموقراطي، فنحن نسعى إلى جعل هيئة التنسيق قوة فرملة في وجه كل التوجهات السياسية التي انتقلت من صف الوطنية إلى ما سماه أحدهم السِّفر الاستعماري»، على حدّ تعبير مناع.
كلام يخلص منه مناع إلى اعتبار أن من واجب «هيئة التنسيق» التأكيد بنحو دائم على «الصلة العضوية بين المشروع الديموقراطي المواطني والمدني الذي نناضل من أجله، وبين واجب الدفاع عن السيادة ومقاومة المحتل الإسرائيلي والتحالف مع كل قوى المقاومة في المنطقة».
ويعترض ماخوس على التفسيرات التي مُنحت لتصريحات برهان غليون، مشيراً إلى عدم دقة تعريبها. ويشدد على أنه «لا يوجد داخل المجلس الوطني أي تنصّل أو ابتعاد على القضايا القومية المصيرية، وفي مقدمتها موضوع تحرير الجولان الذي سيبقى موقف سوريا بخصوصه ثابتاً، شأنه شأن استحالة تخلّي المعارضة السورية عن القضية الفلسطينية».
ويرى ماخوس أنّ تصريحات غليون بخصوص الجولان المحتل تمّ «تأويلها بشكل مغرض من أجل إعطاء الانطباع بأنه يشكّك في شرعية مقاومة الاحتلال». ويتولى الرجل تحديد موقف «المجلس» من موضوع الصراع بالتالي: «نريد بالطبع أن تكون الأولوية للمفاوضات إذا كان من الممكن استعادة الأراضي السورية كاملة عن طريقها. ورغم أن لا أحد منا يريد أن يدقّ طبول الحرب، لكن إذا لم تقبل إسرائيل بإعادة الأراضي المحتلة، تبقى الخيارات كلها مفتوحة، ويظلّ حق المقاومة المسلحة قائماً ومشروعاً». ويطمئن ماخوس إلى أن الغالبية داخل «المجلس الوطني لم تغيّر مواقفها بهذا الخصوص، ولا تريد على الإطلاق أن تتخلى سوريا المستقبل عن حق المقاومة، سواء تعلق الأمر بالجولان أو بالقضايا العادلة في فلسطين وفي الدول العربية المجاورة». ويتابع أن «الموقف الإيجابي الذي وقفته دول الخليج في الفترة الأخيرة من الثورة السورية يستحق الاحترام والتقدير، وبناءً عليه، لا بد من أن تكون علاقات سوريا المستقبل مع دول الخليج علاقات أخوة وودّ وتعاون». أما في ما يتعلق بالدخول معها في تحالفات إقليمية أو دولية، أو التوقع بانضمام سوريا إلى صف «عرب أميركا» في حال تسلّمت المعارضة دفّتها، فهذا الأمر «غير مقبول على الإطلاق»، على حد تعبيره، على قاعدة أنه لا يمكن لأحد في «المجلس الوطني» أن «يفكر أو حتى أن يحلم بأن يُبعد سوريا عن دورها الإقليمي وعن واجباتها القومية، بالتالي، فنحن نرى أن تصريحات الدكتور برهان غليون، أو أي تصريحات أخرى في هذا الشأن، مجرد اجتهادات وآراء فردية» لكون هذه القضايا «الاستراتيجية والمصيرية لم تُطرح بعد للنقاش داخل المجلس، ولم يتم التباحث لتحديد موقف رسمي أو موحّد بخصوصها» وفقاً لماخوس.
وفي السياق، يكشف المسؤول المعارِض نفسه أن «المجلس» يسعى حالياً إلى استكمال بناء هياكله ومؤسساته، «لذا لم يتسع المجال له لتحديد الموقف من أي قضايا دولية أو إقليمية». أما بخصوص انعكاسات تصريحات غليون ومواقفه على المساعي الجارية لتقريب وجهات النظر بين أطراف المعارضة السورية، فيقول عنها المعارض سمير العيطة، رئيس تحرير الطبعة العربية من «لوموند ديبلوماتيك»، «لستُ ممن يرون أن مشكلة المجلس تتلخص في برهان غليون، بما أن القضية أعمق من أن تُختزل فقط في تصريحاته أو مواقفه. لكن ما أدلى به للمجلة الأميركية يذكّرني بمقولة تاليران الشهيرة: من الخطأ السياسي ما هو أسوأ من الخطيئة». ولدى شرح رأيه هذا، يضيف «أنا لا أتحدث فقط عمّا قاله غليون بخصوص الموقف من المقاومة والقضايا الوطنية العربية، بل أرى أن خطأه السياسي الذي يضاهي الخطيئة يشمل مجمل التصوّرات الذي طرحها لكونه قدّم الكثير من التنازلات المجانية للقوى الخارجية سياسياً واقتصادياً». بهذا الكلام يعلّق العيطة على الحجج التي أُعطيت لكلام غليون عبر الحديث عن عدم دقة الترجمة. أما بخصوص الموقف من المقاومة والاحتلال، فأفضل تعليق قرأه العيطة كان على موقع «فايسبوك»، حيث كتب أحد المدوِّنين: «لو أن النظام السوري قبِل بأن يقول نصف ما قاله برهان غليون، لشاهدنا طائرات الحلف الأطلسي تقصف المتظاهرين السوريين دفاعاً عن النظام القائم».

المثقّف والسلطة

الانتقادات الموجهة إلى برهان غليون، منذ توليه رئاسة «المجلس الوطني»، أعادت فتح النقاش حول طبيعة الدور السياسي للمثقفين. وعن ذلك، يعلق ميشيل كيلو بأن «دور المثقفين في الوضع السوري الحالي يجب أن يرتكز في العمل على تحصين جبهة المعارضة، حتى لا تتحوّل إلى أداة بأيدي القوى الأجنبية التي تريد التدخل في سوريا». أما حول تولي غليون رئاسة «المجلس الوطني»، فيقول كيلو: «لا أريد التأريخ لنشاط ومسار الدكتور غليون أو الحكم عليه، فهو عندما تولى رئاسة المجلس الوطني، قال إنه صار سياسياً رغماً عنه، وإنه لم يسع إلى مثل هذا الدور، بل الثورات الوطنية هي التي حتّمته عليه. الدكتور برهان غليون برأيي يبقى مثقفاً، وأعتقد أنه لن يَسقُط ما لم يُسقِط حساسية المثقف».

http://www.al-akhbar.com/node/28974

January 4th, 2012, 10:31 pm

 

Dale Andersen said:

Memo To: TARA

RE: “…Jad has been repeatedly disrespectful to you…”

JADDIE can’t help it. He’s a professional ass and an Assadist collaborator.

January 4th, 2012, 10:31 pm

 

Tara said:

I was very much taken back by a friend who is very close to my heart returning a christmas card to the sender with a moved/unknown sticker.  I received the card back on Dec 31.  It is so sad when a political opinion preventing people from seeing eye to eye and heart to heart.  This was perhaps a potentially sweet unconditional friendship killed by politics…  To my “friend” who perhaps never read SC: Happy New Year     

http://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/bonfire-of-the-dictators-6283351.html
ROBERT FISK    SATURDAY 31 DECEMBER 2011
  
Dictators
How come they lasted so long?

We are so keen to analyse the revolutions that tore the Middle East’s dictatorships apart this year that we have forgotten the record of endurance of these vicious men and their sheer, dogged, ruthless power to survive.

European autocrats could sometimes manage a few decades: Hitler lasted only 12 years, Mussolini 21; Franco at 39 years, Salazar at 36 and Stalin at 31 years were exceptions. But Gaddafi survived for 42 years, Ali Abdullah Saleh 33 (and counting), Mubarak 30, the Assad family 41 years (also counting), the House of Saud – as rulers of Saudi Arabia – has so far lasted 69 years and the al-Khalifa family (rulers of modern Bahrain) a mere 228 years. How do these guys cling on?

A patriarchal society, a religion that speaks of submission, a refusal to rebel when Western enemies are “at the gates”, tribalism? Or is this just a reflection of our own “civilisation”? “People will endure their tyrants for years,” that old fraud Woodrow Wilson told his chief propagandist George Creel as they set sail for the Paris Peace Conference in 1918, “but they tear their deliverers to pieces if a millennium is not created immediately.” Just so in Egypt, already in Libya, we fear, and quite possibly in Syria; speak it not in Yemen. Only brave little Tunisia has held its post-revolutionary nerv

But oh how they clung on, these little men. Their Arab peoples were infantilised, turned into schoolchildren who must obey the beneficent headmaster – Mubarak actually called his people “children” in his last broadcast – and given fake newspapers, fake ministers, fake elections; until, with education, foreign travel and technology, the people suddenly grew up and realised that their own dictators were children. But it’s more than that.

So here’s a year-end column for followers of Arab revolutions; it’s really a manual of Middle East tyrants and their habits, although those with an interest in Putinism might find a few useful hints. The Arab Tyrant Manual is the invention of one “Iyad al-Baghdadi” who proclaims his residence in Dubai but insists he is neither Syrian nor Libyan, which leaves little to be guessed, and whose work has now been publicised by writer Rania Massoud in the Lebanese newspaper L’Orient Le Jour.

It comes in the form of Tweets (something in which this writer does not indulge) but it makes fascinating reading. Provided by Massoud from al-Baghdadi, therefore, it is sound if ultimately deadly advice for dictators past and present (Ben Ali, Mubarak, Gaddafi, Saleh, Assad and kings galore).

Firstly, insist that your country is not “X” (“X” experienced a revolution just before yours). Blame everything on al-Jazeera then close their office in your country. Say that you “support youth” (while your security forces are killing the same young people). Condemn Islamists; start at the bottom rung (Muslim Brotherhood) then work your way straight up to the evil al-Qa’ida. At the beginning (of social unrest), pretend that nothing is going on, and, when you learn of the seriousness of the crisis too late, address your nation at midnight. Warn against sectarianism, tribalism and other ‘isms’ that get people frightened. Blow up a church and blame Islamists. Announce that your remaining in power is synonymous with stability.

Get the point? This is picture-perfect stuff, TS Eliot-like in its specificity, photographic in its image of every, repeat every Middle East dictator. But there is more: announce a new government, and then another one. Burn down police stations and blame it on protesters. Insist that all is going fine. Once the situation gets worse, cut all telephone lines and block access to social media. When things get really bad block the internet. Insist that protesters represent only a very small minority of the people. Remind everyone of the last election results. Declare that change is indeed necessary, and promise many cheerful things if young people will just stay at home. Order the Interior Minister to kill the lot, and then fire him for excessive use of force.

All this proves of course, just how dismal is the sense of originality among the dictators of the Middle East. Al-Baghdadi’s list just goes on and on, and gets funnier and funnier: organise demonstrations in favour of your own regime. “Agree to be interviewed by a well-known journalist; Christiane Amanpour will be fine. Forbid protesters’ funerals. If Westerners criticise you, denounce their interference, adding that they don’t understand the culture of your country. Warn about the economy – young people are destroying their nation – but whatever you do, don’t mention the economic state of the nation before the revolution began.” And, just in case, reserve a hotel suite for yourself in Saudi Arabia.

Another list of advice for autocrats, sometimes painfully identical, comes, quite by chance, from the pen of Lebanese writer Melhem Chaoul. A dictator’s power is personal and absolute, he says. Laws exist only to protect the system of domination. Whoever is in power must be surrounded by a loyal family circle. Terror, corruption and propaganda are the triple pillars of this power. Citizens who object become “rats” (Gaddafi), “monstrous criminals” (Assad), “earthworms” according to Saddam. Everyone is invited to participate in the “comic opera” of corruption, from the small customs officers to the great merchants of Cairo, Damascus, Aleppo, Sanaa and Tripoli. “If there is one right under an Arab dictatorship,” Chaoul says, “it is the right to be corrupt. Everyone is implicated, everyone is an accomplice. Those who refuse to play this game are suspects and traitors … Watch out! Honesty is suspect.”

Chaoul agrees with al-Baghdadi, that “It’s us or chaos!” is a common theme of dictators under pressure; stability at any price. The aim of Arab dictators is to create fear of civil war. “When these regimes pretend to struggle against ‘terrorism’, especially the Islamist-fundamentalist version, they are fighting against groups that they themselves have created,” Chaoul says. The “ultimate rampart” of the regime are the tribes (Alawites of Syria, the tribes of Tripolitania, tribes allied to Saleh, the Sunnis of Tikrit under Saddam) who become militias, under-trained and over-armed, keeping watch over the regular army and police.

I have watched these dictators for almost 40 years and I understand their ways. They must know how to talk with crowds and walk with kings. Sadat of Egypt was never so happy, so he used to tell us, as when he holidayed in his humble Delta village, Saddam would dress in Kurdish peasant costume, Gaddafi enjoyed his wretched tent, the emerald princes of the Gulf would constantly repeat the mantra of desert purity. Yet presidents, prime ministers and secretaries of state would feel at ease in their palaces. And in one sense the masters of the West and the masters of the Desert could feel at home; they all knew, after rendition and the mutual exchange of torture techniques, that beneath the throne lay the forceps, the pliers and the electrode.

And thus a form of civil war (civil war-blood or civil war-lite) is the only way to overthrow regimes – Egypt in the second bracket, Libya and Yemen in the first – but the two lists of behavioural traits above have an unstoppable power to convince.

Oddly, no Arab appears to have traced the parallel behaviour of western leaders when their dictator-acolytes run into trouble – or added relevant advice. Perhaps I can help. Continue supporting the “moderate” dictators you pay or who abandon “terrorism’ or protect their nations from “Islamist terror” (Mubarak/Ben Ali/Gaddafi) until it’s too late when – in the final days, and when the people are clearly going to topple the local nabob – you call for their overthrow in the hope that the people will think you were on their side all along.

If the local Genghis Khan appears to be winning, and especially if he’s got lots of oil, then you can militarily help the rebels by trying to kill your former ally. This is especially useful if you have previously slobbered all over him in your desire to steal his country’s natural resources.

The Blair-Cameron Punch-and-Judy show with the author of the Green Book is a text-book example. No wonder one of Gaddafi’s acolytes messaged a British go-between after the attack on Gaddafi’s home in Tripoli with the simplest of questions, “What are you doing?”

There is, of course, another pre-planned path for Western leaders: rage against oil-poor dictators who kill their fellow countrymen, but call for them to “step aside” rather than “step down” (Assad) if you or your local ally (Israel) fear that their replacement might prove a lot worse. If, on the other hand, they are immensely wealthy and also strategically useful (Bahrain), you may criticise them, but under no circumstances call for their overthrow. Ditto for Saudi Arabia and all the other glittering kingdoms of the Gulf.

And advice for both Arabs and the Western leaders who rule them by proxy. Be patient. The Bahrainis rose up too soon. The Egyptians rather late. But revolutions are often followed by counter-revolutions (Field-Marshal Tantawi and the Muslim Brotherhood versus the revolutionaries of Tahrir Square, for example, soon to be followed by Tantawi versus the Brotherhood) and they go on for a long, long time. We journalists like to have neat, date-packaged stories, to wrap up revolutions by edition times when in fact – oh, woe betide all editors – the Arab Awakening will continue long after we have died of old age.

So this is a column to cut out and keep over the next year. Read, learn and inwardly digest. And if you really can’t make out right now whose side to support or desert, call for “both sides to exercise restraint” until you’ve made up your mind. Touche.

January 4th, 2012, 10:45 pm

 

Syrian Nationalist Party said:

Could you please allow the use of SNP new username. Is there any reason why this cannot be done?

10. Syrian Nationalist Party الحزب القومي السوريsaid:

*Your comment is awaiting moderation.*

العاهرة والطبال

January 4th, 2012, 10:50 pm

 

jad said:

American message to Iran through Turkey:

داوود أوغلو: يحمل رسالة أميركية إلى طهران!

حمل وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو إلى المسؤولين الإيرانيين في طهران، أمس، رسالة أميركية للتهدئة بشأن أزمة مضيق هرمز، ووساطة لإطلاق مخطوفين إيرانيين لدى جهات معارضة في سوريا، فيما أقرّت دول الاتحاد الأوروبي اتفاقاً «مبدئيّاً» لحظر واردات النفط الخام الإيراني إلى دول الاتحاد.
وعن زيارة وزير الخارجية التركي الذي وصل أمس إلى طهران، حيث التقى نظيره الإيراني علي أكبر صالحي وبعض المسؤولين هناك، ذكرت مصادر مطّلعة لـ«الأخبار» أن أوغلو يحمل رسالة أميركية إلى المسؤولين الإيرانيين هدفها تهدئة الأجواء المشحونة منذ أيام على خلفية تصريحات مسؤولين عسكريين في طهران هدّدوا بإغلاق مضيق هرمز، وتحدّي الولايات المتحدة لهم معلنة أن سفنها وبوارجها الحربية ستواصل تحركها في المنطقة.
وقالت المصادر إن موضوع سوريا سيكون على جدول مباحثات داوود أوغلو الذي سيعرض وساطة أنقرة لإطلاق مخطوفين إيرانيين لدى جهات معارضة في سوريا. كذلك أشارت المصادر إلى أن الموضوع الكردي الذي يمثّل حساسية لدى كل من إيران وتركيا سيكون على جدول المباحثات، على قاعدة طلب المساعدة من طهران، لا وفقاً لمبدأ التنسيق الإقليمي الذي كان معمولاً به بين إيران وسوريا وتركيا منذ نحو عقود.
كان داوود أوغلو قد ذكر في أنقرة، قبيل توجهه إلى طهران، أنه سیبحث مع نظیره الإیراني العلاقات الإیرانیة ـــ التركیة والتطورات الإقلیمیة والدولیة والتطورات الأخیرة في العراق وسوریا ونشاطات إیران النوویة.

http://www.al-akhbar.com/node/28975

January 4th, 2012, 10:53 pm

 

zoo said:

دعم قناة الميادين الاخبارية التي اطلقها الاعلامي غسان بن جدو

طارق ترشيشي | ملامح تسوية دولية – إقليمية للأزمة السورية؟

توقف سياسيون مراقبون للتطورات الجارية في سوريا أمام مجموعة من الأخبار التي تعكس مؤشرات تحتاج الى تدقيق وتعرّف على ما ترمز اليه، بغية استكشاف مستقبل الأزمة السورية في قابل الأيام والأسابيع والأشهر المقبلة، سلباً او ايجابا.
فبعد حديث رئيس بعثة المراقبين العرب الى سوريا الفريق محمد أحمد مصطفى الدابي عن الأوضاع في سوريا والحملة التي شُنّت عليه ودفاع الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي عنه ظهر امس، بدا ان هناك ما يشير الى وجود “خيبة أمل ما” لدى جهات دولية وعربية، وحتى لبنانية، مع انضمام سعد الحريري الى صفوف المشككين بصدقية المراقبين العرب.
ومن جهة أُخرى كان مشهد الخلافات التي تفجّرت داخل مجلس إسطنبول المعارض بين موقعي الإتفاق مع هيئة التنسيق المعارضة وبين قوى وشخصيات أُخرى داخل هذا المجلس محل دراسة واهتمام لدى عدد من السياسيين الذين رأوا فيه إرتباكا داخل المعارضة يُعبّر عن خلافات بدأت تطفو على السطح بين أنقرة وباريس على خلفية الاصرار الفرنسي على الحديث عن ملف “الابادة الجماعية” للأرمن، فالمجلس هو ائتلاف بين قوى تدعمها انقرة وأُخرى تدعمها باريس فيما التمويل قطري بامتياز. ولذلك لا يستبعد هؤلاء السياسيون ان يكون وراء الانقسام في المجلس الوطني اسباباً تتعلق بالخلاف الدائر بين داعمي هذا المجلس، الى درجة ان إسم رئيسه برهان غليون بات يُشتَم في تظاهرات بعض المحتجين في المدن السورية، وذلك على غرار ما جرى لهيئة التنسيق نفسها يوم إعتدى المعارضون في المجلس الوطني بالضرب على وفدها خلال توجهه الى مبنى جامعة الدول العربية في القاهرة في ما سماه البعض يومها “موقعة البيض والبندورة”.
ويخشى بعض السياسيين المراقبين ان يكون وراء هذا التظهير الفاضح للخلافات بين فريقي المعارضة وداخل كل فريق منهما رغبة في “تنصل تدريجي” لبعض الاطراف العربية والدولية من المشروع الهادف الى إسقاط النظام السوري. ويدعم هؤلاء السياسيون وجهة نظرهم هذه بما نشرته أمس إحدى الصحف العربية المعروفة بموقفها المعارض للنظام السوري عن “عراك بالسلاح الابيض” حصل بين ائتلاف القبائل السورية الذي كان مجتمعا في ضاحية من ضواحي شرق الرياض.
ويضيف السياسيون أنفسهم في السياق ذاته تقريرا نشرته شبكة “سي. إن. إن” الاميركية عن مسلحين في حي “بابا عمر” في مدينة حمص ، وهو تقرير يستكمل ما بثته قنوات تلفزة غربية عدة في السياق ذاته.
ويتوقف السياسيون أيضا أمام بعض ما تنشره صحف قومية مصرية من افتتاحيات وتغطيات تشير الى “مبالغات كبيرة” في ما يبثه بعض الفضائيات ومواقع المعارضة عن الأوضاع في سوريا. ولكن الخبر الأكثر اثارة للاستغراب كان ما نشره معهد تدريب مركزه الدوحة من استطلاع اجراه هذا المعهد ويُظهر أن أكثر من نصف السوريين لا يؤيدون تنحي الرئيس السوري بشار الاسد، في ما إعتُبِر رسالة تحتوي على اكثر من مؤشر ينبغي التوقف عنده.
فهل تشكل هذه المؤشرات جميعها إشارة إلى أن تسوية دولية اقليمية لحل الأزمة السورية قد بدأت تلوح في الأفق ومضمونها هو تشكيل حكومة إتحاد وطني تعكس شراكة بين حزب البعث العربي الإشتراكي والمعارضة والمستقلين وإعلان دستور يتضمن تجاوزاً للمادة الثامنة التي تعطي لحزب البعث حصرية قيادة المجتمع والدولة السورييّن، ويشدد على تداول السلطة، ويفتح الباب أمام انتخابات تحدد الحجم التمثيلي للقوى السياسية السورية؟
في هذا السياق يؤكد سياسيون قريبون من دمشق أن ليس مستبعداً ان تتضمن كلمة سيلقيها الأسد خلال الايام القليلة المقبلة عناوين للمرحلة الجديدة في سوريا، تعكس هذه التسوية العتيدة.
ولكن يبقى السؤال الكبير، وهو: هل بدأ انحسار الضغوط الخارجية والداخلية على سوريا مع بدايات سنة وجد الاميركيون انفسهم فيها مضطرين الى الانسحاب من العراق، ووجد الاسرائيليون انفسهم امام حقائق جديدة مرتبطة بالمصالحة الفلسطينية كما بالتصدع الذي بدأ يأخذ اشكالا غير مسبوقة داخل البنيان الاسرائيلي نفسه، حيث بدأ المستوطنون عمليات ضد الجيش، وبدأ المتطرفون عمليات ضد المرأة، ناهيك عن الاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية المتصاعدة في كيان لم يعد يجد من حماية له سوى نصب جدران مع مصر سابقا، ومع الاردن ولبنان راهناً في توجه واضح نحو خيار “القلعة المحصّنة” كمستقبل لهذا الكيان بدلاً من “السوق المفتوحة” التي شكّلت طموحا لرئيس الدولة العبرية الحالي شمعون بيريز في اوائل التسعينات حيث ظن أن بعض الاتفاقات مع بعض الاطراف الفلسطينية والعربية ستنهي الصراع التاريخي في المنطقة؟
هذا السؤال الكبير ستجيب عليه طبيعة التطورات التي ستشهدها الأيام المقبلة على الجبهتين الإقليمية والدولية.

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=319055444795136&set=a.237509156283099.66562.237376096296405&type=1

January 4th, 2012, 11:31 pm

 

jad said:

“كما تقول المصادر الفرنسية:
إن آخر لقاء لتداول المعلومات عقده الرئيس الفرنسي مع معاونيه في الموضوع السوري أشار إلى أن المملكة العربية السعودية لم تعد مرتاحة لمسار المشروع ولن تسير فيه بالقيادة القطرية فالسعودية كانت تريد تشكيل ضغط على سورية في الموضوع العراقي والإيراني لا أكثر في حين يذهب المشروع القطري الفرنسي إلى حدود المراهقة السياسية وإعادة هيكلة المنطقة ككل.
بذلك تكون قطر قد باتت وحيدة في المشروع معتمدة على تفهم إسرائيلي أميركي لا أكثر حتى أن لإسرائيل حساباتها كما للولايات المتحدة حساباتها خاصة أنه لا يمكن التعويل على مستقبل قطر لا اقتصادياً ولا سياسيا ولا بنيويا فالخليج بأسره يمكن أن يكون محل إعادة هيكلة سياسية واقتصادية في ظل استمرار النزاع مع إيران. ”
http://syrianow.sy/index.php?d=7&id=44159

January 5th, 2012, 12:41 am

 

zoo said:

The Chinese Yuan and the Russian Ruble now in the Central Bank exchange rate bulletin..

Central Bank of Syria weekly report
(Dp-news – Sana)

DAMASCUS- According to the Central Bank of Syria (CBS) weekly report, the CBS has continued steps to support the exchange rate of the SYP as it started last September to move the SYP/USD exchange rate in accordance with the global exchange rate movements in a way that reflects the changes in the local supply and demand of foreign currency.
The SYP/USD opened the week’s trade at SYP 55.72 and closed at 55.89, recording a 0.304 % rise, while the Euro started off the weekly trading against the SYP at 72.73and closed at 73.04 with an increase of 0.42 %.

The CBS decision came after the recent US sanctions which led Syria to replace the Dollar with other currencies. This move ensures better stability of the SYP exchange rate against other foreign currencies after the CBS fixed the SYP exchange rate against Dollar since the crisis started.

The Central Bank continues to meet the market’s needs of different currencies to keep the exchange processes going on and prevent any freeze due to the imposed sanctions.

It has included the Chinese Yuan and the Russian Ruble in its daily exchange rates bulletin since last September to facilitate trading in light of heading eastward, particularly towards China.

The local markets witness a remarkable improvement in the trading in the Euro after the CBS decision to stop dealing in the Dollar and shift to other currencies.

January 5th, 2012, 12:42 am

 

jad said:

The SNC criminals at wok:

مصدر في “المجلس الوطني”: جهزنا وثيقة جديدة تعتمد التدخل العسكري الجوي الأجنبي على غرار ليبيا

الوثيقة الجديدة بديلة لوثيقة “مناع ـ غليون” وقد جرت صياغتها استنادا إلى “الورقة العسكرية” التي قدمها غليون لوزيرة الخارجية الأميركية في فيينا الشهر الماضي

باريس ، الحقيقة ( خاص من : وديع هدلة): كشف مصدر “سوري ـ فرنسي” مقرب من بسمة قضماني لـ”الحقيقة” أن “المجلس الوطني السوري” جهز “وثيقة سياسية” جديدة سيعلن عنها قريبا ، وستكون بديلا للوثيقة التي وقعها برهان غليون و هيثم مناع رئيس “هيئة التنسيق الوطني” في المهجر في القاهرة، والتي تراجعت عنها قيادة”المجلس” بعد ساعات . وقال المصدر إن الفقرة الأساسية في الوثيقة الجديدة تتمحور على فكرة “استدراج تدخل دولي مسلح لإطاحة النظام السوري يقتصر على قصف مواقع الجيش السوري وقواعده الجوية وأماكنه الاستراتيجية ، وإقامة منطقة عازلة تحميها قوى أجنبية”. وقال المصدر”الوثيقة تعتمد أساسا على الورقة العسكرية التي قدمها برهان غليون لوزيرة الخارجية الأميركية في فيينا الشهر الماضي ، والتي تضمنت التصور العسكري الذي نراه لإطاحة النظام بالقوة المسلحة الأجنبية. وهي قريبة من الخطة العسكرية التي نفذها الحلف الأطلسي في ليبيا ، مع بعض التعديلات في الشكل تأخذ خصوصية المنطقة العازلة التي نريدها في سوريا” .وأضاف ” سنقوم بتوزيع هذه الوثيقة على الأحزاب والقوى السياسية والشخصيات الوطنية للحصول على موافقتها عليها”.وقال المصدر” إن اعتمادنا على التدخل الأجنبي المسلح يأتي من قناعتنا التي لا نعلن عنها ، وهي أن النظام لا يمكن إسقاطه إلا بتدخل خارجي مسلح”.

وإلى ما تقدم ، وصف محي الدين اللاذقاني ، عضو “المجلس الوطني” ، هيئة التنسيق الوطني بأنها “عميلة للنظام السوري وإيران” ، دون أن يستخدم التعبير حرفيا ، مكتفيا بالقول في حديث مع “الحياة” الصادرة صباح اليوم إن هيئة التنسيق ” تتعاون مع النظام (السوري) في سبيل ما يسمونه الحل العربي الذي يطبخ بين طهران وموسكو”! ومن المعلوم أن اللاذقاني ، وشريكه آنذاك رامي عبد الرحمن، خريج مطبخ رفعت الأسد الذي عمل ربيبا إعلاميا وماليا له لسنوات طويلة قبل أن يختلفا على مبلغ ” 80 ألف جنيه استرليني” ، وفق ما صرح به حين انفجرت الأزمة بينه وبين رفعت الأسد . وهو يدير اليوم موقع “هدهد” الذي يموله شيخ من شيوخ الإمارات العربية المتحدة.

على صعيد متصل ، علمت “الحقيقة” من مصدر في “هيئة التنسيق الوطني” أن الأمين العام للأمم المتحدة ، بان كي ـ مون ، سيلتقي الأسبوع المقبل ممثلين عن “الهيئة” من سوريا والمهجر ، قد يكون بينهم مناع، في إحدى دول المنطقة. وقال المصدر إن تاريخ الاجتماع تحدد في 13 من الشهر الجاري ، لكن المكان لم يتحدد بعد بشكل نهائي، وإن كان من المرجح أن يحصل في باريس خلال توجه كي ـ مون إلى لبنان ، وربما يحصل في بيروت لتمكين عدد من زملائنا في الداخل من القدوم إلى العاصمة اللبنانية . علما بأن السلطة كانت منعت مسؤول العلاقات الخارجية في “الهيئة” عبد العزيز الخير من السفر مؤخرا وأعادته من مطار دمشق الدولي وهو في طريقه إلى القاهرة بعد أن صادرت جواز سفره!

http://www.syriatruth.org/news/tabid/93/Article/6363/Default.aspx

January 5th, 2012, 1:03 am

 

jad said:

It seems that Mr. Haytham Manna is getting the international acceptance and support he deserve

افادت معلومات لصحيفة “الحياة” أن “هيئة االتنسيق السورية” ستبدأ اليوم تحركاً دبلوماسياً مكثفاً باجتماع يعقده وفد منها برئاسة هيثم مناع يضم شخصيات تمثل مكونات المجتمع السوري وبينهم أكراد مع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية البلجيكي بدعوة منه، وكذلك مع لجنة الخارجية الأوروبية في بروكسيل”.

أكد رئيس هيئة التنسيق السورية هيثم مناع لـ “الحياة” أننا “سننقل نظرتنا في شأن خطة العمل العربية وملاحظاتنا عليها، وما يمكن أن يفعله الاتحاد الأوروبي لإنجاح هذه الخطة كما ذكر أنه سيجتمع ووفد من هيئة التنسيق مع الرئيس التونسي منصف المرزوقي الجمعة المقبل للبحث في دعم تونس للخطة العربية وزيادة عدد المراقبين العرب في سوريا، ومع رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران للبحث في الوضع السوري”.
وأفاد مناع أنه “سيجتمع مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في 13 الشهر الجاري”.

January 5th, 2012, 1:31 am

 

Dale Andersen said:

It’s “work,” JADDIE, not “wok.” A wok is an Asian fry pan…

January 5th, 2012, 1:44 am

 

ann said:

Arab observers in northern Syria deny witnessing military aspects – 2012-01-04

http://news.xinhuanet.com/english/world/2012-01/04/c_131342541.htm

DAMASCUS, Jan. 4 (Xinhua) — The head of the Arab observers’ mission in Syria’s restive northern Idlib province described the situation there as “very ordinary,” saying they “didn’t see any military or armed aspects.”

Two towns in Idlib on Tuesday saw two “peaceful protests” with around 3,000 participants, and the observers didn’t see any violence, armed or military aspects,” Abdul-Latif al-Jibali said in a statement carried out by the private al-Watan daily on Wednesday.

Some people have been complaining about armed groups and kidnapping incidents there, al-Jibali said, adding “we are conducting our job in full cooperation with the government according to the protocol.”

In central Hama province, the mission’s head Sudanese General Mohammed Ahmed Mostafa al-Dabi toured on Tuesday hot spots including al-Hamidia neighborhood, which saw a peaceful protest of 500 people without the interference of security forces, according to the newspaper.

Mohammed Ahmed Mostafa al-Dabi and his team met in private with Syrian opposition figures in Hama, who briefed the general the situation in the restive province and their opinions on ways of ending the months-long crisis, al-Watan said.

In Homs province on Tuesday, the Arab mission listened to people complain about the situation. The residents took out photos and documents to support their arguments, according to al-Watan.

Meanwhile, Syrian Foreign Ministry Spokesman Jihad Makdissi expressed hope that the observers stick to professionalism and evenhandedness in dealing with the situation in Syria, noting the Syrian government is providing everything to facilitate the mission, according to al-Watan.

He said in logic, the situation is geared towards relaxation and calm, pointing that the recent crisis can’t stop the process of reform. “Any internationalization of the Syrian crisis would further complicate the situation rather than solve it,” Makdissi added.

Under an Arab League (AL)-sponsored peace plan that Syria signed in November, some 150 observers will be sent to Syria to estimate whether the Syrian authorities have committed themselves to the Arab initiative.

AL chief Nabil al-Arabi said General Mohammed al-Dabi, head of the observer mission, will go back to Cairo later this week to submit a report to the pan-Arab body on the situation in Syria.

January 5th, 2012, 1:44 am

 

ann said:

Syria slams U.S. statement on Arab observer mission as “flagrant intervention” – 2012-01-04

http://news.xinhuanet.com/english/world/2012-01/04/c_122535534.htm

DAMASCUS, Jan. 4 (Xinhua) — The Syrian foreign ministry on Wednesday deplored the U.S. statement on the Arab League (AL) observer mission as a “flagrant intervention” and an attempt to ” unwarrantedly” internationalize the Syrian crisis.

U.S. State Department spokeswoman Victoria Nuland told a news briefing on Tuesday that “the Syrian regime has not lived up to the full spectrum of commitments that it made to the Arab League when it accepted its proposal some nine weeks ago… For example, the violence hasn’t stopped. Far from it.”

In an official statement, Syrian Foreign Ministry spokesman Jihad Makdissi said Wednesday that “the U.S. statement is a provocative stance that would hurt the performance of the Arab observers even before the issuance of their first report.”

“The U.S. is not part of the deal between the AL and Syria, but rather a part in the process of raising and inciting violence,” Makdissi said.

Syria’s state-run SANA news agency said Wednesday that the Arab observers continued their work for the eighth consecutive day in several areas across Syria, giving no further details.

Syria signed the AL observer deal on Dec. 19 in Cairo after the AL threatened to refer the Syrian crisis to the United Nations Security Council. According to the deal, dozens of Arab observers have been sent to violent-hit areas in Syria since late December for a month-long mission.

An AL ministerial committee on Syria has decided to meet on Saturday to discuss the first report submitted by the observer mission. The meeting, to be held at the AL headquarters in Cairo, will talk about the latest developments in Syria and new measures to be adopted.

January 5th, 2012, 2:06 am

 

ann said:

*** WOULD YOU BUY ANYTHING FROM THIS CARPETBAGGER 😀 ***

turkey opposes regional cold war: FM – 2012-01-04

ANKARA, Jan. 4 (Xinhua) — turkey opposes any polarization in the Middle East or regional cold war amid rising tension risks, Turkish semi-official Anatolia news agency quoted Foreign Minister Ahmet Davutoglu (AKA CARPETBAGGER) as saying on Wednesday.

Speaking during an interview with Anatolia before his visit to Iran, Davutoglu noted that there was a risk of rising tension which would affect not only Iraq and Syria but also the whole region.

“I want to state clearly that there are some people who seek a regional cold war. We are determined to prevent it. A regional sectarian tension would be a suicide for the region,” said the foreign minister.

Davutoglu said that Turkish leaders were against escalation of tension in the region.

To that effect, Davutoglu said his two-day working trip to Iran aimed to exchange views on regional issues such as Syria, Iraq and Iran’s nuclear standoff with the West with his Iranian counterpart Ali-Akbar Salehi in Tehran as part of consultations they agreed to hold at least twice a year, according to Anatolia.

Davutoglu said that EU foreign policy chief Catherine Ashton had asked for Turkey’s contribution on Iranian nuclear issue during their last meeting in Brussels.

Davutoglu noted he and Salehi “will have opportunity to take up issues such as resumption of nuclear talks, Syria, Iraq, the Middle East.”

“Turkey and Iran have deep rooted relations. The relationship has a tradition and the two countries are aware of their positions. Although disagreements occur from time to time, the two countries have a diplomatic way to solve problems by holding talks,” he said.

For example, “each country has its own perspectives and stances on Syria issue. However, we can discuss these matters. ” he added.

Claiming everyone in the region was friends and brothers, Davutoglu said that if Syrian President Bashar al-Assad had not been in a war with its own people, there would not have been any problems, adding that Turkey always made friendly recommendations to Syria.

Turkey attached great importance to the start of a reform process in Syria and a national consensus in Iraq, said Davutoglu, stating that talks would be held on these matters with Iranian officials.

Further, Davutoglu said he would tour Russia and the U.S. within a month following his visit to Iran, and would also hold meetings with officials of the EU and Gulf countries soon.

“We will hold meetings with all relevant parties and organizations in a month. What is important is to reduce tension in our region,” Davutoglu said.

January 5th, 2012, 2:19 am

 

ann said:

Arab League chief says to continue observer mission in Syria – 2012-01-05

http://news.xinhuanet.com/english/world/2012-01/05/c_122535811.htm

CAIRO, Jan. 4 (Xinhua) — Arab League (AL) chief Nabil el-Arabi rejected on Wednesday a call to withdraw the observers from Syria, saying the mission will continue in line with the signed protocol.

The AL will assess the situation by reviewing a report by Sudanese Mohamed Ahmed el-Dabi, head of the observers mission, the AL secretary general said in a statement.

“We have a specific mission for a renewable month in which many things can be achieved, but now we need to evaluate the situation, ” he said.

Dabi is expected to return to Egypt’s capital Cairo later this week to submit a report to the ministerial meeting about the situation in Syria.

The Arab Parliament, an advisory body to the AL, urged on Sunday immediately stop the observer mission due to continued violence in Syria.

The Arab ministerial committee, who follows up the Syrian crisis, will hold a meeting on Sunday in Cairo. The meeting was initially scheduled for Saturday, but the AL decided on Wednesday to delay it until Sunday to allow for greater participation, Egypt ‘s official news agency MENA reported.

The ministerial committee includes delegates from Qatar, Egypt, Sudan, Algeria and Oman, in addition to Arabi.

Syria signed the AL observer protocol on Dec. 19, 2011 in Cairo after the AL threatened to submit the issue to the United Nations Security Council.

So far, the AL has dispatched around 70 observers to Syria. The advance team of observers, led by Samir Saif al-Yazal, assistant to Arabi, returned to Cairo on Sunday after a ten-day visit to Damascus.

January 5th, 2012, 2:22 am

 

ann said:

What Happens When Journalists Want War – Thursday, January 05, 2012

When Christopher Hitchens died, there was renewed debate about the power his pen wielded. When he wrote in defence of Bush’s invasion and occupation of Iraq, he crossed the line. He crossed over from the bubble that observers and commentators inhabit into the political arena. He had become a player.

Now, one of his friends, Nick Cohen, is doing the same with Syria. He wants war, and who cares what Syrians want.

Actually, he does care. He asks a London-based Syrian journalist, who now works as a PR manager for a lobby group (shorthand: “pro-democracy activist”) and he asks a US-based campaigner, Ammar Abdulhamid. Both of them give him vivid accounts of life in Syria, but neither calls for war.

Well, if they won’t do it, Cohen will put the words into their mouths:

“The Syrian incarnation of the “Arab Street” we used to hear so much about now wants NATO planes in the skies.”

It’s a barefaced lie. And it follows a simple recipe. Find a Syrian in Britain plus a Syrian in America. Refer to them as the “Arab Street”. Make it look like they said things they didn’t actually say.

But that’s not enough for Cohen. He feels the need to put a bit of meat on his fairly weak defense. I give you the Syrian National Council:

“The ferocity of the regime’s violence has pushed the Syrian National Council, an umbrella group for much of the opposition, from calling for civil disobedience and passive resistance to begging for outside help.”

Except that they didn’t. Here’s the very first point they made in a statement three days ago:

Following talks lasting for more than a month involving the leadership of the NCB and the SNC, the parties agreed on the following:

1 – Rejection of any foreign military intervention that affects the sovereignty and independence of the country. The Arab intervention is not considered to be foreign.

Nick Cohen claims to care about human rights, but Amnesty’s Campaigns Manager Kristyan Benedict, who has been involved in the campaign against Syrian repression, isn’t so sure.

“Cohen serves an agenda which doesn’t have the human rights of Syrians at its heart – plus he is an ignorant Orientalist tool,” he told me.

At some point, the Syrian people – inside Syria – may indeed call for “NATO planes in the skies”. Until that moment comes, we in our comfortable homes in London and Washington, should refrain from pretending to speak on behalf of Syrians.

January 5th, 2012, 3:08 am

 

Mina said:

Ann,
maybe journalists dont want anything. Some get bags of cash for their verey special silences and others are too weak and simply stick to their chair by adopting the mainstream view?

Jad,
Sarkozy alwas obey the rule of money. He has so well heard the Saudi injonctions that today Le Monde is all about the risks of civil war in Libya..
http://www.lemonde.fr/libye/article/2012/01/04/en-libye-les-milices-gardent-les-armes-pour-peser-sur-les-choix-politiques_1625611_1496980.html
http://www.lemonde.fr/libye/article/2012/01/04/des-combats-en-libye-inquietent-washington_1625340_1496980.html

January 5th, 2012, 4:31 am

 

SYRIAN HAMSTER said:

Ruffian ازعر

A ruffian is a scoundrel, rascal or unprincipled, deceitful, and unreliable person.

To change the English Language press dislike

January 5th, 2012, 5:10 am

 

Syria: army defectors meet Arab League observers - live updates » LOCAL MAPS said:

[…] Members of a Syrian National Council attempted to replace Ghalioun over a due agreement with the Na… according to Syria viewer Joshua Landis. “Much of a critique came from antithesis members who […]

January 5th, 2012, 5:35 am

 

Revlon said:

A douzen of soldiers announce defection from Assad army and joining of FSA.
– Their Military ID’s were recently replaced by a fake Police ID by the regime for the purpose of fooling ALC observors.
– Assad military forces presence in cities and civilian neibourhoods and towns have not changed. It has been kept out of sight of ALC by security forces who control their visits.

Jabal Al Zawiyeh, Idlib
04/01/2012

شام ادلب انشقاق في جبل الزاوية وتبديل هويات المنشقين لهويات شرطة مدنية 2012 1 4

January 5th, 2012, 7:52 am

 

Mina said:

Does Qatar pay better than KSA? The new Chalabi “president-for-life” of the SNC has spoken:

5 January 2012 Last updated at 11:41 GMT

Syria opposition challenges Arab mission to prove itself
Dr Burhan Ghalioun, leader of the Syrian National Council – Dec 2011 Burhan Ghalioun argued that the Arab League was giving the regime political cover

The leader of the main Syrian opposition group has said the Arab League observer mission should either prove itself or leave Syria.

Dr Burhan Ghalioun told the BBC that western countries should establish a safe area within Syria and enforce a no-fly zone over parts of the country.

At least 12 people were killed across Syria on Wednesday, activists reported.

The UN says more than 5,000 civilians have been killed in a crackdown on anti-government protests since March.

Casualty figures and other details are hard to verify as most foreign media are barred from reporting freely in Syria.

About 100 Arab League observers have been in Syria since last week to monitor compliance to a peace plan brokered by the Arab League.
‘Telling lies’

The leader of the Syrian National Council said he was worried the Arab League mission was providing political cover for the regime to suppress street protests.

“We only agreed to the Arab League monitoring mission because it was going to expose the regime. We were never relying on it to stop the killing,” Dr Ghalioun told the BBC.

“If they could convey just a tiny shred of what’s happening, that’s more than enough to condemn the regime, to prove they have been telling lies since the beginning.”

He added that he hoped the United Nations might take over or subsume the League’s mission.

Dr Ghalioun also called on western powers to establish a safe area within Syria and a no-fly zone over some of the country’s territory. This would not, he said, require bombing on the scale of Libya – he wanted intervention to support the revolution, not replace it.

The BBC’s Paul Wood, who interviewed Dr Ghalioun says Syria is not Libya; it is vastly more complicated, with more combustible neighbours. Much as the neighbours would like to see President Bashar al-Assad gone, western governments have very little appetite for a military intervention.

January 5th, 2012, 8:18 am

 

majedkhaldoun said:

Thank you syrian hamster
These people has to be exposed.Ruffian is a good word, rascal is not mean enough

Mina
You have not answered me ,How Iran can help Syrian?I understand Syria can help Iran,but what does Syria get from Iran,except trouble,weapons and money and spies,these are things to help the regime and the Assad family, not to help the Syrian people,again Iraq is a point of contention between Syria and Iran.

The killing in Syria continues,the observers so far has failed to stop the killing, Neutral journalists have not been allowed to enter Syria and move freely, there are still tens of thousands prisoners,and they are increasing not decreasing, tanks are still in the cities, snipers are rampant and free to kill .

We need to know the details of the agreement and the protocol between AL and syrian goverment, these details are still unkown and we have the right to know what is going on,why Al protocol is hidden from the syrians?the regime is still maneuvering.

January 5th, 2012, 8:57 am

 

zoo said:

Qatar seems to support the continuation of the mission with ‘technical help’ from the UN.

Qatari PM: Arab League Monitors Made ‘Mistakes’ in Syria
Thursday, 5 January 2012
http://www.turkishweekly.net/news/129491/qatari-pm-arab-league-monitors-made-39-mistakes-39-in-syria.html

Arab League monitors made “mistakes” in Syria during a mission to investigate a crackdown on nine months of anti-government protests, Kuwait’s state news agency quoted the prime minister of Qatar as saying, without elaborating.

“This is the first experience for us … and I said we must evaluate the types of mistakes it (the mission) made and without a shadow of a doubt I see mistakes, even though we went in (to Syria) to observe, not to stop the violence,” said Sheikh Hamad bin Jassim al-Thani after a meeting with UN Secretary-General Ban Ki-Moon in New York.

Sheikh Hamad, who also chairs an Arab League taskforce on Syria, did not elaborate on the “mistakes”, but said he was seeking “technical help” from the UN

Thursday, 5 January 2012

January 5th, 2012, 8:58 am

 

Khalid Tlass said:

I can straighten out JAD myself, bloody son of a w****.

January 5th, 2012, 9:41 am

 

Khalid Tlass said:

Dear TARA

I don’t share your pessimism regarding the A.L. mission.

Please go to 7ee6an and read the latest article written by none other than ABOUD. Aboud has written the new article about the A.L. observers in Homs. Maybe what he says holds true only for Homs, but Aboud is very optimistic about the A.L. mission.

Please go to the latest post in 7eetan http://7ee6an.wordpress.com/2012/01/04/aboud-on-al-observers/

It is an eye-opener. Trust me, the A.L has lots of cards for Besho up its sleeve. The observers are helping the Uprising in ways you cannot imagine.

January 5th, 2012, 9:45 am

 

Khalid Tlass said:

Dear TARA

I don’t share your pessimism regarding the A.L. mission.

Please go to 7ee6an and read the latest article written by none other than ABOUD. Aboud has written the new article about the A.L. observers in Homs. Maybe what he says holds true only for Homs, but Aboud is very optimistic about the A.L. mission.

Please go to the latest post in 7eetan http://7ee6an.wordpress.com/2012/01/04/aboud-on-al-observers/

It is an eye-opener. Trust me, the A.L has lots of cards for Besho up its sleeve. The observers are helping the Uprising in ways you cannot imagine, Tara.

January 5th, 2012, 9:48 am

 

Mina said:

Majedkhaldoun
Where did I say that Iran was helping Syria? I was saying to Jürgen that I cannot understand his comparison with Hitler’s Germany (especially in the mouth of a German), because Hitler never had to deal with two major powers as deeply infiltrated in the administrative fabric of the country as Iran and the Saudis. They interact in the economy but also in the different mafias levels (security, religious, dirty business, etc).
Apparently your MB friends of Hamas had no problem accomodating Saudi and Iranian interests in the recent years. You know how good training Gaza people got from some Iranian commanders. And the money was from the Gulf. So just as we read today, the US is now waiting from Iran to solve it. The bad hardcore Shias have been able for years to deal with the hardcore Saudis, when it came to Hamas, so let them solve it. The seculars in the Syrian regime have long been by-sided by the religious fanatics and their huge business capacities.

January 5th, 2012, 9:57 am

 

Revlon said:

Hello there

January 5th, 2012, 10:24 am

 

Amir in Tel Aviv said:

Tlass,

As the ambassador of the Salafi Ummah to this forum, your response?
http://www.youtube.com/watch?v=ERou_Q5l9Gw
.

January 5th, 2012, 10:50 am

 

newfolder said:

http://www.reuters.com/article/2012/01/05/us-syria-actress-idUSTRE8040WQ20120105

(Reuters) – Syrian actress Fadwa Suleiman says she was drawn to a life in drama because of its promise of freedom.

Describing her time at the conservatory, which like most culture in Syria is controlled by the state, she said she slowly discovered that “my country wants to drain every culture and content from its citizens.”

“I became opposed to the way we work, to the humiliation, the degradation in human interaction. Everywhere you go, even a theater or a film company, you feel you have entered a security branch,” she said.

“Authors write the worst scripts but they are chosen because they have links to security.”

January 5th, 2012, 11:12 am

 

Mina said:

The link to Sami Moubayed’s article is missing.

January 5th, 2012, 12:10 pm

 

defender said:

http://www.voltairenet.org/The-US-Iranian-cold-war-in-the
The US-Iranian cold war in the Middle East and the threat of broader war
===================================================================
http://www.voltairenet.org/UK-s-secret-plans-for-Syria
UK’s secret plans for Syria
===================================================================
http://www.strategic-culture.org/news/2012/01/05/uk-to-make-syria-another-libya.html
UK to make Syria another Libya?
===================================================================
and : ‘US cooking up new military intervention’
http://www.youtube.com/watch?v=nRVOVMaip2I
===================================================================

January 5th, 2012, 12:47 pm

 

Haytham Khoury said:

Tara # 6

Thank you very much to come to my defence.

My be this is the way Jad expresses his disagreement with me. Despit all that I still have a lot of respect for him.

Thank you again for your positive attitude toward me.

January 5th, 2012, 1:10 pm

 

jad said:

Mr Haytham Manna again, hopefully some people learn something called ‘patriotism’, ‘vision’ and ‘political maturity’ from him, at the same day, the French called Ghalyoun, a ‘flying balloon’, go figure:

هيثم منّاع: كيف يمكن تسليم إدلب لتركيا بينما هي تغتصب لواء إسكندرون حتى الآن؟
دمشق / متابعة: فرهاد شامي

في أوّل لقاء حيّ له على شاشة الفضائية الكردية روناهي في بلجيكا مساء أمس توقف رئيس هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي في المهجر هيثم مناع على الأوضاع التي تمرّ بها سورية، ومسألة التدخّل الخارجي في البلاد ورؤية الهيئة إلى عمل لجنة المراقبين العرب، إلى جانب موقف الهيئة من الحقوق المشروعة للشعب الكردي، بالإضافة إلى موقفه وموقف الهيئة من الضجّة الإعلامية التي أثيرت حول الاتفاق مع المجلس الوطني السوري في القاهرة.

حيث قال منّاع أن “الحل الأمني العسكري أصبح الخيار الوحيد الذي تملكه السلطة في سورية لمواجهة المتظاهرين، وبالنسبة لهيئة التنسيق كانت النقاط الأساسية ضد الدكتاتورية تتمركز حول: مناهضة الطائفية، مناهضة العنف، مناهضة التدخل الخارجي”.

وأضاف إلى أن “التدخل الخارجي مرفوض بالنسبة لهم في هيئة التنسيق لأنها ستجلب نتائج كارثية إلى البلاد”. داعياً اللذين يطالبون بهكذا حلّ إلى “القليل من المسؤولية لكل من يزاود ويطرح حلول غير واقعية”.

وشدد مناع إلى أن أي تدخّل تركي في سورية يمكن أن يكون قاتلاً، وهو شقّ ليس في صفوف الثورة فقط إنما شقّ لمكوّنات الشعب السوري بأكمله، وهناك موقف للشعب الكردي من تركيا لأنهم خبروه هناك، وأن كل الأقليات في سورية ضد التدخّل التركي، ومن يقبل بالتدخل التركي سينبذ من جماعته”.

ونوّه إلى أن عدد من الإسلاميين يدركون خطورة التدخل التركي، وتساءل، كيف يمكن تسليم إدلب لتركيا، بينما هي لا تزال تغتصب لواء إسكندرون، ومن سيخرج تركيا من إدلب في حال سلموها لها؟، وقال المناع رداً على محاولات التدخّل التركية: “شكراً تركيا ولكن الحل سوري”.

وفيما يتعلّق بمهمة وفد المراقبين العرب في سورية قال رئيس هيئة التنسيق في المهجر في لقاءه مع الفضائية الكردية روناهي: “المراقبون العرب بكل المشكلات التي ترافق مهمتهم وضعهم أفضل من وضع المراقبين في كوسوفو، ومهمتهم ليست كمهمة غولدستون، كما يتصورها البعض وحاولت بعض القنوات تصوير ذلك للناس ووصفها خارج إطارها الحقوقي، بالإضافة إلى أن ما نحتاجه هو وقف إراقة الدماء، فلدينا الأدلة الكافية لإدانة رموز النظام “.

وأضاف: “من بين وفد المراقبين أكراد يعتبرون من خيرة أبناء كردستان، وأن احد أسباب عرقلة عمل اللجنة هو قلّة عدد أفرادها، ولكنه ليس الوحيد”.

وطالب مناع الذين أطلق عليهم بأنهم “مصابون بعقدة الخواجة” إلى النضال من اجل وجود آخر منذ الآن يكون بديلاً عن النظام، والتوقّف عن الكذب، معتبراً أن الهجوم على وفد المراقبين العرب هو هجوم متعمد حيث وبحسب المناع يمكن من خلال 200 دولار إخراج لافتة تطالب بخروج المراقبين العرب من سورية، وأن المال الخليجي غير قادر على شراء الفيتو الروسي حتى الآن”.

وبخصوص الضجّة الإعلامية التي أثارها أطراف في المجلس الوطني السوري بعد توقيعهم على اتفاقية مشتركة معه: “لا أفهم الزوبعة التي أثيرت حول الاتفاقية مع المجلس الوطني، والأقاويل التي روجها البعض بأن ليس لهم علم بهذه الاتفاقية، فعند التوقيع كان عدد أعضاء مجلس الوطني أكبر من أعضاء هيئة التنسيق في الاجتماع الأخير، فهل انا ضحكت على هؤلاء الناس؟ وتمّ التوقيع على الاتفاقية بشكل علني عكس ما روجه البعض، وأقول لأطراف المجلس الوطني لا أحد يعود إلى نقطة الصفر فلا تنسوا الجهد الذي ضاع والوقت الذي ضاع، ولم تخرجوا بالأمس من رحم امهاتكم، أنتم سرتم في مسيرة وعليكم احترام ذلك”.

أما بالنسبة لعلاقات هيئة التنسيق مع الدول العربية والأجنبية ومصدر تمويل الهيئة قال مناع: “سيكون لكم كفضائية وليدة ورزينة السبق لمعرفة جدول زياراتنا وعلاقتنا الخارجية، فغداً سيكون اجتماع لوفد الهيئة مع المسؤولين في بلجيكا، سيكون هناك لقاء مع روسيا واحتمال للقاء في بكين وطهران ثم إلى كندا والمغرب، ثم نعود إلى أوروبا والحزب الاشتراكي الفرنسي واتصالات في جنوب إفريقيا والبرازيل، بالإجمال لدينا حوالي 14 جولة خارجية سنعرّف العالم من خلالها بالثورة السورية وبالقوى الديمقراطية السورية، على عكس البعض الذين رفعوا أيديهم للوهلة الأولى عند لقاءهم مع الدول الأجنبية، وأود أن أؤكّد بأنه ليس لدينا عقدة بأن نتهم بأننا مع أحد، فليس لدينا ما نخفيه عن علاقاتنا، ونحن الذين عانينا من القهر ونفتخر بذلك”.

وأضاف: “نحن هيئة مستقلة في قرارها وفي تمويلها، ونعتمد على أنفسنا ولدينا الثقة بالديمقراطية السورية التي هي القدوة لكلّ العرب، وللعلم أننا نعيش في القاهرة في شقّة أجارها تساوي أجار ليلة واحدة في فندق سميرا ميس الذي يرتاده البعض، بينما نحن ننام على فراش وعلى الأرض، وأننا مرتاحون بهذا ونعيش أجمل أيام حياتنا رغم ذلك”.

وأدلى رئيس هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي في المهجر هيثم مناع بتصريحات هامة فيما يتعلّق بحقوق الشعب الكردي في سورية قائلاً: “المجتمع السوري مجتمع مركب وليس بسيط، وسورية مكونة من قوميتين أساسيتين وهذا مصدر اعتزاز لكل عربي، ومن حق القوميات المكونة لسورية الانتماء بشكل طوعي، عبر الاعتراف بحقوق الجميع، أحب أن أقول للشعب الكردي أن ينام قرير العين مطمئناً على حقوقه في حال كان هيثم مناع جالساً في أي اجتماع، فنحن لدينا عهد بحقوق الشعب الكردي وهو غير قابل للتعديل ونعتبره عهداً فوق دستوري، ومسألة حقوق الشعب الكردي غير قابلة للنقاش”.

واعتبر مناع أن “الثورة السورية لن تكون ولن تنجز إلا بتسجيل كل الحقوق المشروعة للشعب الكردي”، مؤكداً على أنه لم يكن يودّ التوقيع على الاتفاقية مع المجلس الوطني لو لم تكن حقوق الشعب الكردي مثبتاً فيها، منوّهاً إلى ان سورية ستكون نقطة جذابة لكل مواطن من مواطنيها إذا كانت لجميع مواطنيها حقّ التمتّع بحقوقهم”. مشدداً على أنهم في هيئة التنسيق يمكن أن يفعلوا أيّ شيء إلا التكتيكات السياسية الرخيصة، واعتبر الإنسان الذي يفعل ذلك وكأنه يبيع شرفه وكرامته.

وفي ختام لقاءه مع الفضائية الكردية روناهي قدم الناشط الحقوقي ورئيس هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي في المهجر عزاءه الحارّ إلى عوائل الضحايا الذين فقدوا حياتهم في المجزرة التي ارتكبتها السلطات التركية في ولاية شرناخ الكردستانية، ومستنكراً تلك المجازر، ومشدداً في الوقت نفسه على أن العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله اوجلان غير مقبول لذا أصدروا هم في اللجان الحقوقية بياناً يستنكرون تلك العزلة التي تفرضها السلطات التركية بحقّ أوجلان”.

http://ar.firatnews.com/index.php?rupel=nuce&nuceID=1052

January 5th, 2012, 1:18 pm

 

jad said:

The rebels are unhappy “again” with the other ‘rebel’, Rami Adb Arahman, the ‘ex’-‘still’ head of HR observer in London , why? Because his numbers are not as high or as twisted as theirs and because he ‘dared’ to contact Mr Haytham Manna…..how convincing!
They are dying to destroy Mr. Haytham Manna reputation while the international world is highly considering him as a trustworthy political opposition unlike any of the SNC wild clowns.

بيان صادر من المكتب الإعلامي للهيئة العامة للثورة السورية .

تنويه بخصوص ضرورة وقف التعامل مع المدعو رامي عبد الرحمن (واسمه الحقيقي أسامة علي سليمان) المديرالسابق للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

تود إدارة المكتب الإعلامي للهيئة العامة للثورة السورية لفت عناية جميع الأخوة المنخرطين في ركاب الثورة السورية إلى ضرورة عدم التواصل مع المدعو رامي عبد الرحمن واسمه الحقيقي أسامة علي سليمان المدير السابق للمرصد السوري لحقوق الإنسان ، وذلك للأسباب التالية :

1- قيامه بمحاولة الإساءة المُتعمدة إلى مصداقية المكتب الإعلامي للهيئة العامة للثورة السورية ولجنة شهداء 15 آذار خصوصاً وذلك من خلال التلاعب بأعداد الشهداء الأبرار واتهام الهيئة العامة للثورة السورية ولجنة شهداء 15 آذار بأن بعض أسماء الشهداء التي توردها هم أحياء للطعن في مهنية فريق الهيئة العامة للثورة السورية التي يعمل في عدادها الآلاف من المخلصين الذين يتمتعون بأعلى مستوى من المهنية ، على الرغم من أن المدعو رامي عبد الرحمن لم يقم على الإطلاق سابقاً بنشر أي اسم من أسماء الشهداء الأبرار حيث يكتفي فقط باعتبارهم أرقاماً ، وحينما يُسأل عن الأسماء يجيب بأنه مستعد لتقديم الأسماء للجان التحقيق فقط وليس لوسائل الإعلام لأنه في حقيقة الأمر لا يمتلك أي أسماء حقيقية حيث يقوم باصطياد الأخبار من صفحات شبكة Facebook ، ومن بعض الجاهلين على الأرض من أعضاء هيئة التنسيق الوطنية المشؤومة الذين ليس لهم أي صلة حقيقية بالثوار على الأرض على الإطلاق و إنما هم من متلقطي الأخبار عن طريق القيل و القال.

2- انخراطه في العمل المباشر مع هيثم مناع و سمير العيطة فيما يُسمى مجلس أمناء هيئة التنسيق الوطنية للتغير الديموقراطي في المهجر التي تحاول التشويش على عمل تنسيقيات الثورة السورية في المهجر والمجلس الوطني السوري والذي ظهر جلياً حينما قام رامي عبد الرحمن وهيثم مناع بمحاولة سحب الشرعية من المجلس الوطني ، والادعاء بأن هيئة التنسيق الوطنية هي التي تقود الحراك الثوري على الأرض في سورية خلال تطفلهما على لقاء السيد أمين تنسيقية الثورة السورية في بريطانيا و الناطق الرسمي باسم الهيئة العامة للثورة السورية في بريطانيا الأستاذ بسام جعارة والدكتور برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري مع وزير خارجية بريطانيا مؤخراً.

3- التزام المدعو رامي عبد الرحمن المريب بتسويق مزاعم هيئة التنسيق الوطنية والمخابرات السورية والمخابرات الروسية عن أعداد غير حقيقية من القتلى بين عناصر الجيش والأمن لم يتم الإعلان عنها إلا عن طريق المدعو رامي عبد الرحمن فقط لتعزيز الخطاب الذي تسوقه هيئة التنسيق الوطنية لنفسها في نبذ العنف من جميع الأطراف على حد السواء في مساواة بين الضحية و القاتل لقاء الفتات الذي وعدتها به القيادات الروسية بحصول هيثم مناع على رئاسة حكومة انتقالية في سورية مع الإبقاء على الجيش والأمن بيد عائلة الأسد كثمرة للثورة السورية التي لم يضح أبناؤها بدمائهم لأجل الحصول على تلك الثمرة العجفاء ، ويبدو أن رامي عبد الرحمن يطمح لأن يكون وزيراً في هذه الحكومة الانتقالية البائسة التي تعمل كل ما في وسعها لسرقة الثورة من صناعها الحقيقيين وتساوم على دم أبنائها بكل ما في الانتهازية من معنى.

وتجدر الإشارة إلى قيام جميع المخلصين من أبناء الثورة السورية الذين عملوا سابقاً من رامي عبد الرحمن في المرصد السوري لحقوق الإنسان بالانفضاض عنه كلياً وتعليق عضويته في المرصد السوري لحقوق الإنسان بناء على تصويت ديمقراطي بين جميع أعضاء المرصد السوري لحقوق الإنسان الذين صوتوا بالإجماع كذلك على الانضمام بكامل فريق المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى جسم الهيئة العامة للثورة السورية.

وتود الهيئة العامة للثورة السورية التشديد على ضرورة وقف أي من أشكال التعامل مع رامي عبد الرحمن المدير السابق للمرصد السوري لحقوق الإنسان سواء بشكل مباشر أو غير مباشر و اعتبار كل من يتعامل معه مساهماً في إطالة معاناة الثوار المجاهدين على الأرض السورية ، ومسيئاً لجهود كل كوادر الهيئة العامة للثورة السورية وكل المخلصين على اختلاف مرجعياتهم ومشاربهم الذين يعملون كجنود مجهولين لنصرة الثورة السورية وإكرام شهدائها الأبرار.

المكتب الإعلامي للهيئة العامة للثورة السورية

January 5th, 2012, 1:27 pm

 

jad said:

Haytham
Thank you! 🙂

January 5th, 2012, 1:29 pm

 

defender said:

http://journal-neo.com/?q=node/12184
Middle East-2012: threats increasing
The end of 2011 saw a new round of the “Iranian crisis”. Iran has promised to block the Strait of Hormuz for oil tankers if Western countries impose sanctions concerning the exports of the Iranian oil. The statement was made by the vice-president of Iran Reza Rakhimi on December, 27. According to lenta.ru, referring to Rakhimi, his country aim exclusively at friendly relations with other countries. However, Western countries continue to pressurize Iran. If Western countries don’t stop their aggressive policy concerning Tehran, Iran will have to answer toughly, the vice-president has explained.

At the diplomatic level, the USA has coldly reacted to the threat expressed by Tehran. “Statements made by Iran concerning the blockade of the Strait of Hormuz are an attempt to distract attention from the nuclear program,” the representative of the Department of State Mark Toner has declared at a briefing in Washington. The statement made by the command of the Fifth Fleet of the US Naval Forces, deployed in Bahrain is far more interesting – it was promised that they will prevent any obstacles to “navigation in the Strait of Hormuz”. Free circulation of goods and services through the Strait of Hormuz is vitally important for regional and worldly well-being. Anyone who threatens free navigation in the international waters of the Strait opposes himself to the international community. “Navigation hampering is unacceptable”, runs the statement of the Fifth fleet, Reuters reports.

Nevertheless the market has already reacted to the situation developing around the Strait of Hormuz. The world oil prices have grown by 2%. So, in London the cost of barrel of the North Sea Brent has grown by 1,31$, having reached the point of 109,27$. Certainly, besides «the Iranian factor» the world oil prices were also influenced by the news that in the USA oil deposits considerably decreased. However that fact that the world market can loose 15 million of barrels per day (daily amount of oil transported through the Strait of Hormuz) can have a serious impact and make prices grow up to a record mark. As estimated by Merrill Lynch, a rise in oil prices may reach 40%. At the same time, the Iranian rial has lost 15% to the dollar. According to the expectations of a floor trader, it is a clear sign that Iran shouldn’t expect favorable course of developments in the near future.

Threats of the Strait of Hormuz blockade, through which around 40% of oil transported by sea in the world is transported, are considered another bluff of Ayatollahs’ regime by some analysts. These analysts suppose that the aim of the bluff is to prevent introduction of embargo on the Iranian oil from the EU. Such step has been discussed lobby in Brussels since late November – it has been officially announced by the head of French Ministry of Foreign Affairs Alain Juppé. We will remind that the representatives of Iran have then reacted rather nervously, although trying to put a brave face on a sorry business. They assured that the prospect of imposition of new sanctions does not frighten them seriously. So, the Iranian ambassador in Germany Ali Reza Attar, has declared that in case of imposition of embargo on the Iranian oil, oil prices will rise on a whole, and it will compensate economic losses of Iran. For EU, the main question was to find the alternative supplier – Saudi Arabia has expressed readiness to supply the former share of Iran in the European market almost immediately.

In these circumstances, threat to block the Strait of Hormuz is, according to Iran, a “double blow” for energy safety of the West. It is through the Strait of Hormuz that a significant amount of the oil is exported by the Persian Gulf States – those which are ready to compensate the shortage of oil, caused by situation around Iran, in the world. Moreover, Iran already has such experience. We will remind, that during the conflict with Iraq the Iranian Navy has already practiced the notorious “tanker war”. Besides huge heavy slow oil tankers, which are not quite maneuverable, especially taking into consideration the specifics of their inflammable cargo are ideal targets. Currently military maneuvers are being held in Iran. Tactics of the “tanker war” are being worked out there and experts don’t doubt – Iran is ready to take radical steps in order to influence the course of discussions in Brussels Certainly, if the Iranian Navy blocks the Strait of Hormuz, strike against the economy of the countries of Europe will be more than tangible. However such a step will certainly result not only in rise in oil prices, but also in escalation of tension in the region. In this case, The USA may react toughly. The experience of the first “tanker war” is unequivocal – at the height of the hostilities oil tankers of the Gulf countries, primarily Kuwait, transported oil in dangerous waters under US flags and accompanied by American military escorts. Moreover, then the USA destroyed no less than one third of vessels of the Iranian Navy. Today, the Fifth Fleet of the US Navy is based in the Persian Gulf, and will be hardly able to behave as a passive observer.

Finally, oil monarchies of the Gulf, and first of all Saudi Arabia, will certainly react to the attempts to block the Strait of Hormuz. In days of the war between Iran and Iraq, few people dared to speak about military potential of these countries seriously. However, after the Iraqi occupation of Kuwait already the authorities of the countries realized that rich and defenseless unprotected oil exporters are too attractive as a target for military adventures. The reaction was quite predictable. It was armament. However, today the aggressive behavior of Iran perturbs Saudi Arabia no less, than the USA and Israel. Today’s Riyadh possessing a considerable military and economic potential certainly won’t remain indifferent. The scandalous contract concerning the sale of 270 German military tanks Leopard-2 А7 to Saudi Arabia, approved by the German Bundestag in July 2011, multi-billion agreements with the USA concerning the strengthening of military aircraft forces, purchase of the American artillery – all these measures show that oil monarchies arm again, and it is easy to guess – against whom. The main regional rival of Sunni pro-American Saudi Arabia is the isolated Shi’ite Iran. However the question whether Saudi Arabia will dare to confront Iran, the missiles of which are theoretically capable to destroy the oil infrastructure of the country, directly is still an open issue.

However, it is logical to suppose that the Iranian realize that the blockade of the Strait of Hormuz is an extreme step and it is possible to take only if the confidence that this blockade “will escape punishment” and won’t cause military operation from, for example, the Fifth fleet of the US Naval Forces, certainly fatal for the Iranian Navy, is absolute. The statement made by the command of the Fifth Fleet – is undoubtedly a serious signal.

However, Iranian authorities are, apparently, sure that the USA won’t open second front on the eve of new presidential elections and against the background of problems in economy. And threats multiplied by the unpredictable image of Iran are enough for Europeans to measure twice before imposing embargo on supplies of the Iranian oil. Brussels will hardly count on prudence of Iran and won’t hurry with the expansion of sanctions. This step will surely be coordinated closely with the USA and Saudi Arabia. Otherwise, the military scenario becomes more plausible than the peaceful outcome of the crisis.

Nevertheless, having promised to block the Strait of Hormuz, Tehran has made a risky move in the Middle-Eastern game. The ball is at it’s vis-a-vis’s, and the way the West reacts to it, will in many respects define, whether 2012 will see relative calmness around the Iranian scope problems, or emergence of a new battlefield in the most bustling region of the world – the Middle East. There is no sure-fire way by definition. It is too dangerous to let Iran “play for an aggravation” and to increase tension degree in the region. Responding with military force to the words and kindling a new conflict in the Persian Gulf would also be a bad step. And finally neither of them provides a solution to the Iranian crisis as that.

Meanwhile, the West doesn’t hurry with speaking about the military intervention and isn’t inclined to contemplating radical and broad-scale measures which would allow to “cut” the Iranian knot. But if Tehean continues to outwear patience of the world community and make the “war of nerves»” the number of supporters of the military solution to the Iranian problem will systematically grow. And at certain stage, the “critical mass” principle will work. If the crisis isn’t settled in a diplomatic way or Iran doesn’t undergo dramatic internal political shifts.

January 5th, 2012, 1:32 pm

 

Khalid Tlass said:

Tribal SANA boy Jaddie :

You should realize that people the likes of you standing up for Mannaa on online forums discredits him far more than any amount of mud-slinging can do.

January 5th, 2012, 1:33 pm

 

defender said:

http://journal-neo.com/?q=ar/node/11715
الحلقة السرية في “العقدة السورية”
لشهور عدة ما تزال سوريا في مركز الإهتمام من زاوية “الثورات العربية”. فالوضع الداخلي داخل هذا البلد يؤثر بلا شك على الأوضاع في الشرق الأوسط، وتجاوز مستوى تأثيره النطاق العربي بحيث أصبح دولياً أيضاً. وحسب تقديرات الخبراء فإن الأوضاع المتعلقة بالأحداث في سوريا تخضع لتأثير العوامل التالية: المواجهة بين نظام الرئيس الأسد وأطراف المعارضة، المصالح الجيوسياسية للدول الغربية في منطقة الشرق الأوسط ، الخلاف داخل مجلس الأمن حول العقوبات على سوريا، مواقف وسياسة جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي تجاه النظام السوري، دور إيران، السعودية، تركيا وإسرائيل في هذه الحالة على الصعيد الإقليمي.

وإلى جانب هذه القضايا الحساسة فأن ثمة مسالة تتعلق بالأزمة الوضع في الشرق الأوسط وتتقاطع مع المسألة السورية، ولكنها ولم تلقى دراسة كافية، ألا وهي الصراع على حقول غاز الصخر الزيتي الذي إكتشف مؤخراً في الجزء الشرقي من جوف البحر الأبيض المتوسط. وحسب التقديرات فإن حجم الغاز فيها يصل إلى حوالي 3 -3.5 ترليون متر مكعب.

وقد دخلت إسرائيل ولبنان وسوريا وقبرص ومصر على خط الخلاف على ملكية الحقول البحرية. والحقيقة أن الحدود البحرية بين بعض هذه الدول لم تكن قد رسمت بدقة، ولكن لكل من هذه الدول تصوره حول ملكية الموارد الطبيعية في الجوف ( راجع مقالة م. راغوفا حول هذا الموضوع).

وبناء على بعض الإتفاقيات الثنائية قد تم تأسيس ما يسمى بالمناطق الإقتصادية الخالصة ( الإتفاقية الأولى كانت قد وقعت بين مصر وقبرص في العام 2003) والتي يجري في إطارها حالياً تنظيم مشاريع إستثمارية كبرى.

كما تقوم إسرائيل بنشاط كبير في عمليات الإستكشاف والتنقيب. فبعد ان تم التأكد من وجود مكامن للغاز في المنطقة الإسرائيلية من البحر الأبيض المتوسط، قامت تل أبيب بجملة إجراءات عملية في هذه الإتجاه. ففي نهاية نيسان/أبريل 2009 قامت مجموعة من الشركات العاملة في مجال التنقيب عن حقول الغاز في جوف البحر الأبيض المتوسط ( بما فيها شركة نوبل إينيرجي الأمريكية، وشركات إسرامكو وداليك كيدوخيم وأفتير خيبوسيه نفط الإسرائيلية) بالإعلان عن جدوى التنقيب عن الغاز في حقل “داليت”.وبدأت بعملية إستكشاف تجريبية في حقل “تامار”. وفي صيف 2010 جرى مواصلة عمليات الإستشكشاف التجريبي في حقلي “تامار” و”ليفيافان” ( من المقرر بدء تشغيل المنصات البحرية هناك بشكل كامل في الأعوام 2013 و 2017 على التوالي). وفي كانون أول/نوفمبر إتخذ قرار بتشديد الحماية حول هذه المواقع الإستراتيجية تحسباً لهجمات من قبل قراصنة وإرهابيين.

وتخشى إسرائيل من إحتمال وقوع هجمات من قبل أعدائها التقليديين – حزب الله اللبناني والمنظمات الفلسطينية الأخرى. ولكن الخطر الاساسي، لربما يكون أسطول تركيا، التي طالبت بالمشاركة في إنتاج النفط والغاز والجوف، بإعتبار أن هذه قضية الحدود البحرية لم تحل بعد.

وقد حاولت الحكومة الإسرائيلية إضفاء الشرعية على حقوقها في حقول الغاز باللجوء إلى الأمم المتحدة، والتي من خلالها فقط يمكن أن توافق على ترسيم الحدود بين الدول. وقد تضمن الوثائق التي قدمتها إسرائيل في بداية تموز/يوليو إلى الأمم المتحدة إقتراح من قبل مجلس الوزراء الإسرائيلي بترسيم الحدود البحرية في جوف البحر الأبيض المتوسط. وقد تلت هذه الخطوة ردة فعل سريعة من قبل الحكومة اللبنانية. ففي الحادي عشر من تموز/ يوليو وصف وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور إلاقتراح الإسرائيلي بترسيم الحدود بنقطة توتر جديدة وتهديد للأمن الإقليمي. وقد أيد عدد من زعماء الأحزاب اللبنانية الرئيسية (على وجه الخصوص رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع) سعي الحكومة اللبنانية لحماية حقوق لبنان والإعتراض على المشروع الإسرائيلي في الأمم المتحدة.

وفي 21 تموز/يوليو تم مناقشة مسالة ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل في إطار مناقشة تقرير حول تنفيذ القرار 1701 في جلسة مجلس الأمن.

وفي الوقت نفسه أقر مجلس النواب اللبناني في بداية آب/أغسطس مشروع قانون حول ترسيم الحدود اللبنانية – الإسرائيلية، وفي 6 أيلول/سبتمبر أعلن رئيس الوزراء مجيد ميقاتي عن إستعداد لبنان في أقرب وقت للبدء في تطوير حقول النفط والغاز في البحر المتوسط. وقد تم طرح مسألة تنسيق هذه المسالة مع الدول التي تعتزم التعاون المناطق الإقتصادية اللبنانية الخالصة، وفي المقام الأول مع مصر وقبرص وسوريا.

وفي 20 أيلول/ سبتمبر ناقش الرئيس اللبناني ميشيل سليمان ورئيس وزرائه نجيب ميقاتي ( في إطار الجلسة الإعتيادية للجمعية العامة للإمم المتحدة) المسائل المتعلقة بالحدود البحرية والنزاعات حول الإحتياطات الهيدروكربونية في البحر الأبيض المتوسط. ومن جانبه أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان غي مون عن قلقه إزاء الإتهامات اللبنانية لإسرائيل، والمتعلقة بإستيلاء إسرائيل على جزء من المياة اللبنانية، داعياً الطرفين إلى عدم إتخاذ إجراءات أحادية الجانب قد تضر بدول أخرى في المنطقة.

وفي 17 تشرين أول/أكتوبر قررت الحكومة اللبنانية حتى أبريل/ نيسان القادم إجراء مناقصة لتمويل لأعمال التنقيب في جوف البحر الأبيض المتوسط بين الشركات الأجنبية، وبعدها بيومين شكلت لجنة ترأسها ميقاتي يكون على عاتقها مراقبة تنفيذ قرارات مجلس الوزراء المتعلقة بإستخراج النفط والغاز في الجوف.

كما ان الدول المعنية بإستخراج غاز السجيل من الجوف الشرقي من البحر الأبيض المتوسط تبدي كذلك نشاطاَ ملحوظاَ في هذا الإتجاه. فقد أعلنت حكومة قبرص عن رغبتها بتطوير هذه الحقول. وفي ايلول/سبتمير من العام الحالي تقرر البدء بعمليات تنقيب تجريبية في الأماكن التي تعتبرها قبرص ملكاً لها. بيد أن الأمر تأزم بسبب الموقف الصارم من تركيا حول الحدود البحرية لقبرص. وقد وجدت هذه الأزمة إنعكاسها في العرض الذي قدمته أنقرة إلى الحكومة القبرصية بالموافقة على تطوير الحقول بشكل مشترك، أو أن تتخذ قبرص قراراً بالإنظمام إلى تركيا (إقتراح يذكر بأسلوب التهديدات). ومن الطبيعي أن هذا العرض لم يكن مقبولاً من قبل القبارصة اليونان وتسبب بالإستياء.

وهنا يجب تقدير المصالح التركية في إستخراج الموارد الطبيعية من جوف المتوسط. فمن المعروف أن هذه الحقول تحتوي على مصادر للطاقة لا يستهان بها، ويمكن لتركيا عند السيطرة عليها من أن ترفع من أسهمها في السعي نحو الزعامة الإقليمية. ومن المناسب الإشارة إلى الخطوات التي إتخذها هذا البلد بالتوافق مع إجراءات الجامعة العربية في إتخاذ عقوبات ضد سورية، فضلاً عن لهجة التدابير القمعية (رغم أنها ليست دولة عربية وليست عضواً في الجامعة العربية). ومن هنا يبدو تصعيد تركيا لمواقفها السياسية، عبر تعزيز أمن الطاقة والمشاركة على نطاق واسع في مشاريع النفط والغاز، واقعي تماماً.

كما ان تركيا تلعب دوراً رئيسياً في منظمة التعاون الإسلامي. وفي أوائل كانون أول/ديسمبر جاءت إدانة منظمة التعاون الإسلامي ل” الأجراءات القمعية” للنظام السوري ضد المظاهرات في البلاد على لسان ممثل تركيا في المنظمة وأمينها العام إحسان أوغلو. وليس هناك من شك بمطامح تركيا لأخذ دور قيادي في العالم الإسلامي وإستخدامها لمنظمة التعاون الإسلامي لتحقيق هذه الغاية. ومن الواضح أن المشاريع الكبرى في مجال الطاقة، وخصوصاً فيما يتعلق بغاز البحر الأبيض المتوسط، ضرورية جداً لهذا البلد كأساس إقتصادي لنموذج قائدة العالم الإسلامي. وبالتالي فإن مسألة المنافسة حول مصادر الطاقة في شرق المتوسط على ضوء المنافسة السياسية في المنطقة تشكل بالنسبة إلى تركيا مسالة ليست بالثانوية.

وعلى ضوء التوتر القائم في العلاقات التركية-الإسرائيلية يمكن توقع ان تؤدي المطالب التركية بالحقول الموجودة في الأماكن المتنازع عليها مع قبرص معارضة من قبل إسرائيل التي تتمتع بعلاقات تحالف مع اليونان.

ومن المرجح أن هذه الخلافات ستطيل أمد الحل السياسي للمسألة وستترافق مع محاولات لإستخراج المعادن من طرف واحد. ومن المستبعد هنا إستخدام القوى العسكرية من جانب الأطراف المعنية لحل هذه الخلافات. ولكن ينبغي الأخذ بعين الإعتبار عامل وجود هذه المشكلة عند تقييم الأوضاع في سورية ومنطقة الشرق الأوسط عموماً.

وفيما يتعلق بالمصالح الروسية فمن الواضح أنه لا ينبغي ربط مسألة توجه السفن البحرية التابعة لأسطولي الشمال والبحر الأسود التي بدأت مؤخراً و يفترض بموجبها دخول السفن الروسية إلى ميناء طرطوس، بالمشاكل التي اشرنا إليها. وقد لا تكون روسيا مهتمة بشكل كبير بتطوير حقول الغاز في منطقة البحر الأبيض المتوسط، لأن من شأن يضعف من قدرتها على الدخول في صراع تنافسي على أسواق الغاز الطبيعي. وبتفس الوقت فإنها لا اساس لأي قلق من جانب روسيا بشأن ظهور منافس جديد لها في هذا المضمار. ولذلك لا يوجد أي مغزى من دعم روسيا لاي كان من أطراف النزاع على حقول البحر المتوسط كون ذلك لا يسنجيب لمصالحها، وقبل كل شيء لمصالحها الإقتصادية.

أما الربح الذي لا يقاس – فهو الربح السياسي. فبإمكان روسيا تحقيقه عبر محاولاتها الحفاظ على الأوضاع في سوريا من خلال أبقائها على سكة التطور الآمن، وعدم السماح بإستخدام القوى من قبل “القوات الدولية”. فالوضع حول حقول الغاز يمكن أن يؤدي إلى نشوب توتر جديد بين إسرائيل، سوريا، لبنان، قبرص وتركيا ( يبدو صعباً التنبؤ بإمكانية قيام أحلاف من خلال هذا الصراع). أن الحل السياسي للمسألة يبدو ممكنا، بل وضرورياً على ضوء الأزمة في سوريا. كما من شأن حصول سورية على أنظمة الصواريخ الروسية المحمولة المضادة للسفن والتسليم المزمع لأنظمة الرادار يمكن أن يعزز بشكل كبير من قدرة الدفاعات السورية المضادة للطائرات والغواصات على الساحل السوري، وتعمل على منع التصادم على خلفية الصراع على حقول الغاز البحرية.

إن التدخل العسكري الروسي في حل المشاكل الشرق أوسطية لصالح طرف ضد آخر هو شيئ غير مقبول. وتستطيع روسيا ، بل يجب عليها مواصلة إتباع نفس موقفها المبدئي، المبني على مبادئ القانون الدولي والعمل على تجنب تعرض المنطقة لكارثة إنسانية. في نفس الوقت لا يوجد ثقة بإمكانية حل الأزمة السورية بدون تدخل عسكري خارجي. فهناك قوى خارجية غير راضية عن مواقف الرئيس الأسد في المواضيع السياسية والإقتصادية تقف إلى جانب المعارضة السورية التي تقف بلا هوادة ضد النظام السوري. ومن المحتمل أن تصبح مسالة مصادر الغاز في المتوسط على الصدارة بإعتبارها أحدى أهم العوامل الرئيسية “للعقدة السورية” على مستوى الشرق الأوسط برمته.

January 5th, 2012, 1:36 pm

 

N.Z. said:

A bunch of weirdos!

Tell me who your friend is, I will tell you who you are.

January 5th, 2012, 1:40 pm

 

jad said:

Armed militias firing in Idleb city:

فديو يظهر المسلحين في مدينة ادلب
http://youtu.be/dN3902ilV-w
فديو يظهر المسلحين في مدينة ادلب واطلاقهم الرصاص على المواطنين في سوق الصاغة بعد مسيرات التأييد التي حدثت في المدينة بتاريخ 2011/12/01
حرب شوارع حقيقية في هذا الفديو تظهر مدى سلمية المتظاهرين و حملهم لاغصان الزيتون التي يقتلون المواطنين الآمنين بها

January 5th, 2012, 1:40 pm

 

Khalid Tlass said:

AMIR,

Jihad is a complex thing, and as Salfis we are least concerned about it at this moment. The word hasn’t been able to achieve much. We are still continung the struggle, but we aren’t calling it Jihad. As Salafis at this moment our aim is to overthrow all authoritarian secular regimes in Muslim countries and to put all the secular dictators, their cronies, supporters and thugs into gas chambers.

Our next stop, after Syria and Libya –

Egypt ( home of Arab secularism, we gotta piss on Nasser’s grave )

Algeria ( long bill to pay to those pseudo-French tawagheet),

Iraq ( shia rafida + al Majous),

Lebanon ( Shia Rafida + Nasara Maarouni Phoenicians),

Turkmenistan, Uzbekistan, Kazakhstan, Kyrgyzstan, Tajikistan ( ex-Communist turned right-wing secularists, should all be destined for Auschwitz gas chambers),

traitors in Chechnya, Ingushetia, Dagestan and other Muslim territories in Russia.

So you see, our main struggle, for the time being, is against “Muslims”.

Zionists can wait.

Europeans and Americans are fine people, they allow us freedom of worship, we don’t have anything against them. ( except the Serbians of course ).

Basically now our aim is REVENGE for all the oppression and killing done against us in the last 60 years. Leave us alone and you won’t incur our hostility.

Oh yes I forgot the Armenians and Greeks, we must finish the job the Ottomans left unfinished.

January 5th, 2012, 1:45 pm

 

Khalid Tlass said:

Kingdom will continue to follow Salafist ideology: Prince Nayef

By ARAB NEWS

Published: Dec 28, 2011

RIYADH: Crown Prince Nayef, Deputy Premier and Minister of Interior, opened a symposium on “Salafism: A Shariah approach and a national demand,” organized by the Imam Muhammad bin Saud Islamic University here Tuesday and commended its objectives.

Prince Nayef said Saudi Arabia would continue to follow the Salafist ideology and denounced those who create doubts about this moderate Islamic ideology and link it with terrorism and extremism.

“Salafism is rooted in the Qur’an and Sunnah and calls for peaceful coexistence with other faith communities and for respecting their rights,” the Crown Prince said.

“We have to stand united against those who launch smear campaigns on Salafism.”

He also laid the cornerstone for a number of educational projects worth SR 2.3 billion at the University.

Suleiman Abalkhail, president of the university, thanked Prince Nayef for opening the event.

“The Kingdom is based on the moderate Salafist ideology,” he said, adding that the Saudi government has been following the teachings of Islam in all its affairs and relations.

He said more than 100 religious experts from around the world would take part in the symposium to discuss 120 research papers on seven core subjects.

This seminar aims to achieve several goals such as shedding light on the doctrinal teachings of the Salafist movement, clear misconceptions about Salafism, clarify the roots of Saudi government regulations and its rightful principles and lastly provide a clear idea about Islam’s approach toward non-Muslims.

The core subjects include Salafism, an approach pursued by the state since its foundation and its connection to Islam; misconceptions about the Salafi approach; the Salafi approach and its connection with the modern religious discourse, the relationship between the Saudi state and the Salafi approach in terms of originality and application; and the link between the Salafi approach and school curricula

January 5th, 2012, 1:55 pm

 

jad said:

قراءة في الانتفاضة السورية
وفي المسار نحو نهضة جديدة
بقلم: طلال الميهني

مقدمة
شهدت سورية بعد استقلالها عام 1946 انقلاباتٍ وحراكاتٍ سياسيةً كثيرة، إلا أنها كانت في معظمها مجرّد تنافسٍ على السلطة دون أن يدعمها أو يرافقها أي زخمٍ شعبيٍ واسع. حيث بقيت محصورةً بطموح العسكر وتنافسهم، أو أسيرةً لإيديولوجيات معينة، أو انعكاساً لتجاذبات المصالح الإقليمية، وتأثيرات الحرب الباردة.
لكن ما يجتاح سورية منذ منتصف آذار الماضي حالة استثنائية وغير مسبوقة، إذ يمكننا القول بأننا شهودٌ على فصول أول انتفاضةٍ شعبيةٍ في تاريخ سورية المعاصر بعد استقلالها. ويستحق منا مثل هذا الحدث العظيم أن نقف عنده، لنتساءل عن الأسباب التي أدّت إلى تشكّله، وانطلاقه، ونحلّلها بنظرةٍ نقدية مما قد يسعفنا في تشخيص مكامن القوة والضعف، والإشارة إلى المطبات والعثرات إن وجدت، وتوقع مآلات الانتفاضة السورية والمسارات التي ستفضي إليها، مع التوقف عند إمكانية الاستثمار فيها علّها تكون مقدمةً لنهضةٍ شاملة.

في الأسباب المباشرة للانتفاضة السورية:
لعله من البديهي أن نردّ الانتفاضة السورية إلى أسبابٍ مباشرة شكّلت صورةً للمشهد السوري العام خلال العقد الماضي، واختلط فيها الاقتصادي، بالسياسي، بالاجتماعي. فقد طغى على الوضع الاقتصادي خلال السنين الماضية انفصامٌ بين موروثٍ اشتراكيٍ مشوّه، ورأسماليةٍ غابت فيها قواعد التنافس النزيه، وأضحى الاقتصاد ضحية للمغامرين، ورهينةً بيد ثلّة من المنتفعين، مما جرّ البلاد إلى تآكل اقتصادي مستمر، وإلى حالةٍ مؤلمةٍ من التوزيع غير العادل للثروة، وإلى مستويات مؤسفة من البطالة والفقر.
كما وصل النظام السياسي في سورية إلى وضعٍ مترهلٍ أضحى به عاجزاً عن الانعتاق من التغول الأمني وإعادة تشكيل نفسه وفق ما تقتضيه المتغيرات الداخلية والخارجية، خاصة بعد أن اغتيلت الإيديولوجيا-الحلم وتحوّل حزب البعث من حاملٍ معنويّ للنظام إلى ورقة توتٍ تستر عورته. ومع أن النظام كان قد ولد مترهلاً، إلا أنّ هذا قد بدا بشكلٍ صارخٍ خلال العقد المنصرم في توريث السلطة والتضحية بالقيم النظرية “للجمهورية”، التي لم تكن مطروحة على المستوى العملي أصلاً، وإجهاض المحاولات الخجولة للنهوض بالمجتمع المدني، وتغلغل الفساد إلى درجاتٍ مرعبة، وتهميش مؤسسات الدولة على حساب أهواء المتنفذين وأصحاب المصالح والمحسوبيات، والتماهي المستنكر بين الدولة والنظام والذي كان استمراراً وترسيخاً لتقليدٍ صاحَبَ المشهد السوري عبر عقود.
وشكلت هذه البنية السياسية الخشبية سقفاً مصمتاً أوقف كل ما تم إطلاقه من مبادرات، ومناورات إصلاحية، وحملات للتطوير والتحديث، أو لمكافحة الفساد وحوّلها إلى عبارات مجوّفة لذرّ الرماد في العيون دون أن تحدث أيّ تغيير جذريّ يذكر على أرض الواقع.
وقد دعم النظام الاستبدادي ممارساته بإرثٍ قمعيٍ ممنهج، وثقافة خوفٍ مترسخة، ولعب على التناقضات المجتمعية، وتحالف مع رأس المال المنتفع، ومع طبقةٍ دينيةٍ تمجد السكينة والخضوع، وعمد في السنوات الأخيرة إلى تطعيم ما سبق بعددٍ من الشخصيات المتنورة التي تلمّع صورة النظام في الخارج، مع أنها لا تملك حقيقةً أي قوةٍ لصناعة القرار.
وقد أنتج هذا الوضع الاستبدادي في سورية بانعكاسته المختلفة تغييباً لمبدأ “سيادة القانون”، وترسيخاً للاستخفاف بالقانون، وارتهاناً للسلطة القضائية وتبعيتها للمستبد. ممّا شكّل (ويشكّل) نسفاً لمشروعية السلطة، سواء أتمّت مقاربة هذه المشروعية حسب المفاهيم النفعية، أم اعتماداً على تنظير العقد الاجتماعي. وغابت بالنتيجة العدالة، وغدا المواطنون غير متساوين ضمن حدود الوطن الذي ينتمون إليه.
وقد كان لذلك أثرٌ اجتماعيٌ متمثلٌ بحالةٍ مستشريةٍ من “العبودية المقنّعة”؛ حيث يعتقد المُسْتَبَدّ بهم أنهم أحرارٌ غير معتقلين، ولا يدركون أنهم أسارى ومكبّلون بسبب حصرهم في بُنىً معرفيةٍ وفكريةٍ مشوهة تستند إلى شعاراتٍ مجوّفةٍ ومكرّرة.
وباندفاعٍ وراء غريزة البقاء تميل العبودية المقنعة، في ظل الاستبداد، إلى تطوير “عقليةٍ ذات وعيٍ مغلوط” قنوع بحالة “الأمان الكاذب”. ويرسخ هذا الوعي المغلوط “العبودية المقنعة” على مستوى الفرد/”العبد”، الذي يتحول إلى كائنٍ منفعلٍ ومنكسرٍ ومجردٍ من القدرة على الإبداع. ونشهد الأمر عينه على مستوى مجتمع الأفراد/”العبيد” الذي يتشظى متحولاً إلى كتلٍ مجتمعيةٍ مغلقة، ومتنافرة، يكون الانتماء فيها إلى الـ”نحن” منسلخاً عن المرجعية الوطنية. وتعمد “العقلية ذات الوعي المغلوط” إلى مقاربة العالم عن طريق نماذج ثنائية تعتمد على منطق العصور الوسطى، إنْ على مستوى الفرد/”العبد” أو على مستوى الأفراد/”العبيد”. (مثال: ديني مقابل علماني، أكثرية مقابل أقلية، ريف مقابل مدينة، طائفة 1 مقابل طائفة 2، إلخ). أي يغدو الحديث الثنائي عن “نحن” و”هم” ضمن الجسد الواحد هو القاعدة وليس الاستثناء، مع ما يستتبع ذلك من إعلاءٍ من ثقافة التمايز، واغتيال بطيءٍ وتدريجيٍ للقيم الإنسانية الجامعة، وتغييبٍ لمفاهيم المواطنة والانتماء إلى الكل/الوطن الذي يتحول إلى مجرد شعارٍ للاستهلاك الدعائي، وأداةً بيد الاستبداد للتباكي على السيادة.
ويترافق كل ذلك مع تفريغ مجتمع الأفراد/”العبيد” المتشظي من أدنى اهتمامٍ بالشأن العام (وكمثال: السياسة)، مع تركيزٍ مفرطٍ على الشأن الخاص الذي يمجد الأنانية. وتبرز قبالة كل هذا مفاهيم الاستقواء بالغيبي كردة فعلٍ على الظلم والتهميش، وكأدواتٍ لخطابٍ تنفيسيٍ يبرر حالة التردي، أو يخلق حالةً من القناعة بالحالة القائمة.
وقد سرع من ظهور الحراك الشعبي حالة الانفتاح المشوه التي قام بها النظام منذ نهاية تسعينات القرن الماضي ممّا سمح بإدخال مفرزات العصر الحداثي، وما بعد الحداثي (من انترنت وصحافة الكترونية وإعلام عربي وأجنبي مستقلّ وشبكات الهواتف النقالة) ووضعها أمام الجيل الشاب في سورية. وكانت هذه المفرزات، على هشاشتها، كفيلةً مع عوامل أخرى، كمستوى التعليم والانفتاح، بإحداث غليانٍ شبابيٍ خفي وانشطارٍ على مستوى الوعي الجمعي للأجيال: جيل الآباء المنكسر والمستكين الذي كان ضحية الحلم الإيديولوجي، والذي غدا يقف في قطبٍ معاكسٍ لجيل الشباب الذي ترعرع في زمن اغتيال الإيديولوجيا وموت الحلم، والذي بات متطلعاً إلى حياةٍ أفضل يحقق فيها طموحاته. ويلتقي هذا الطرح مع تسمية التسونامي الشبابي التي قدم لها الأستاذ سمير العيطة في أكثر من مناسبة.

في جذور الحالة السورية وتحديات الانتفاضة:
لا يخفى أن كل ما سبق لا يعدو كونه عرضاً مختصراً للأسباب المباشرة للانتفاضة السورية. لكن استيعاب منشأ هذه الانتفاضة لا يجوز أن يقتصر على قراءةٍ وتحليلٍ بسيطين لسببياتها المباشرة. إذ يستحق منا هذا الحدث العظيم أن نغوص بعيداً عن صخب الحدث اليومي، وننطلق لننقب في الجذور التي مهدت للانتفاضة السورية الحالية. وهنا لا بدّ لمثل هذا التنقيب عن جذور الانتفاضة أن يفضي بنا إلى الجذور التي أسست للاستبداد في بادئ الأمر، وعن الأسباب التي دفعت بهذا الاستبداد، بعد تأسيسه، لأن يبقى جاثماً على صدور السوريين لعقود، وعن الأسباب التي دعت إلى تمجيد الاستبداد بعد أن غدا جاثماً على صدورنا.
نجد لزاماً علينا، كي نستوعب كل ما سبق، أن نعرّج على ما يسمى بتاريخية الحالة السورية، وأن نخضع هذه التاريخية إلى فحصٍ وتحليلٍ دقيقين. ويقصد بالتاريخية مجموع الظروف والسياقات الفكرية المجتمعية الثقافية التي شكلت البيئة المناسبة لنشوء واستمرار وتطور أي ظاهرة اجتماعية. وفي هذا الإطار لا يجب أن نقف فقط عند حدود “التاريخية المحسوسة” التي تربط الحالة السورية بالمشهد السوري ممثلاً بالانتفاضة، أو بسياق الربيع العربي، أو بالأحداث والمتغيرات السياسية والاقتصادية المعاصرة على الساحات الإقليمية والدولية. بل لا بد أن نتعدى نطاق “التاريخية المحسوسة” لنخوض غمار “التاريخية العريضة” التي تحلق خارج حدود الوعي المعاش لتعود بنا إلى الجذور البعيدة، وتتجاوز الحيز الزماني/المكاني التقليدي والملموس لتمحص في الأصول، والأدوات، والمناهج العقلية والمعرفية والفكرية.
ستقودنا مقاربةٌ متأنيةٌ ومتفحصةٌ لتاريخية الحالة السوري إلى الكشف عن عدد من العناصر النشطة التي كانت، وما فتئت، تتفاعل مستترةً تحت الرماد، ليس فقط في العقود الماضية بل على مدى عدة قرونٍ من الوجود المجتمعي. وقد أدى هذا التفاعل المستتر في مجموعه، وكنتيجة ملموسة أولاً وقبل كل شيء، إلى تغليب الاستبداد لفترةٍ تزيد على أربعة عقود من الزمان.
تبدأ هذه العناصر بالصراع الثانوي الذي يدور حول عدد من المفاهيم كطبيعة الذات السورية، وسؤال الهوية السورية، وجدل الانتماء إلى سورية، وعدم التصالح مع مفهوم الدولة السورية الحديثة-الوطن السوري. ولعله من الملحوظ أن كل المفاهيم المنضوية تحت مظلة هذا الصراع الثانوي تمارس نشاطها ضمن الفضاء السوري.
ويمكن رؤية هذا الصراع الثانوي كجانبٍ من جوانب صراعٍ أولي ذي امتداداتٍ فكريةٍ عابرةٍ للحدود والأقوام، وغير مقتصر أو محدود في الفضاء السوري. ويصاحب هذا الصراع الأولي حضورٌ مميزٌ للمكونات الثنائية والتي أذكر مثالاً عليها: “الموروث” و”الحداثة”، “إيديولوجيا الحلم في الماضي” و”إيديولوجيا الحلم في المستقبل”، بين “الإيديولوجيا” و”اللا إيديولوجيا”، بين “مفاهيم الفكر الديني المقدس” و”مفاهيم الفكر الدنيوي اللاديني”، بين “المظهر” و”الجوهر”، وبين “الحقيقة كما هي” و”الحقيقة كما يجب أن تكون”.
ويرسخ الصراع الأولي المذكور الصورة النمطية لـ “نحن” ككينونة منفصلة ومغايرة “للآخر”. مع الإشارة إلى أنه في مجتمع الأفراد/”العبيد” فإن “نحن” -بحد ذاتها-، ونتيجة للاستبداد، لا تشكل كلاً واحداً بل هي كينونةٌ متشظيةٌ، ومنقسمةٌ على نفسها، ومتنافرةٌ، وغير متجانسة مع أجزائها. ومع التأكيد على أن “الآخر” -بحد ذاته- ليس بالضرورة أجنبياً غريباً منتمياً إلى الخارج، كما أنه ليس على لونٍ واحد، أو صيغةٍ واحدة، أو بنية ثابتة.
ويغذي هذين الصراعين “أدواتٌ” منهجية ومعرفية متراكبة تتبناها العقلية المثقلة بنماذجها الجاهزة، والمفترضة، والموروثة على مدى أجيال على المستوى الفردي والجمعي. وإذا ما أردنا أن نقف عند هذه العقلية لوجدنا أنها عقليةٌ مؤطرةٌ ومجهضةٌ من الناحية الإبداعية خاصةً على المستوى الجمعي، وبشكلٍ يتناقض مع طبيعتها الخلاقة والمبدعة على المستوى الفردي. كما أن هذه العقلية غير متجانسةٍ، مما يعكس خصوصيةً تميز ثراء المجتمع السوري. ومع أن لهذه العقلية مرجعياتٌ ثقافيةٌ متعددةٌ ذات أبعادٍ دينيةٍ، وقوميةٍ، ومناطقية إلخ، إلا أننا نشهد بروزاً للأبعاد العربية الإسلامية. وتجدر الإشارة هنا إلى أن “الأبعاد العربية الإسلامية” في هذا السياق ما هي إلا تعبيرٌ عن حالةٍ ومرجعيةٍ ثقافيةٍ معرفية، ولا تعكس بالضرورة مرجعيةً قوميةً أو دينيةً بالمطلق، إنْ من ناحية الاقتناع، أو الاعتناق، أو الأثر.
وهنا يجوز لنا الحديث عن “عقليات” عوضاً عن عقليةٍ واحدةٍ جامعةٍ بسبب التنوع الشديد في المرجعيات الثقافية. ومع أن وجود وتنوع “العقليات” ظاهرةٌ معروفةٌ في المجتمعات الإنسانية، إلا أن الحالة السورية تقدم مثالاً صارخاً عن العقليات ذات النشاطات الحية والمستمرة والمتقاطعة والتي تلقي بظلالها على مفاهيم السلطة والسيادة وغيرها من مفاهيم الشأن السياسي. حيث تفرز كل عقليةٍ من هذه العقليات وعياً خاصاً بها له نماذجه، وذهنيته، وخطابه، وممارسته. ويغذي كل هذا في مجموعه الصراع الأولي، ليخلق حالة من الانتقاص أو التضخيم أو التبجيل أو التشويه أو التشويش على مكونات الصراع الثانوي. ويتجلى كل ذلك كفضاءٍ مضطربٍ، تموج فيه التناقضات المعرفية ذات الأبعاد الدينية والطائفية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية إلخ، ضمن الحدود الجغرافية السياسية للكيان السوري.
وبأخذ الأسباب المباشرة وتاريخية الحالة السورية (التاريخية المحسوسة والعريضة) بكل عناصرها بعين الاعتبار، يتبدى لنا أن انطلاق الانتفاضة السورية، واستمرارها، وتجددها نتيجةٌ متوقعةٌ لحركة التاريخ والمجتمع وتناقضاته. وسيستمر التفاعل بين هذه العناصر مع مسير الانتفاضة بشكلٍ مستترٍ للعيان، حتى أن الانتفاضة ذاتها لن تكون واعيةً لهذه العناصر الأساسية التي ساهمت في تشكلها من حيث كونها جذوراً لها!
ولكن هل من الضرورة أن تعي الانتفاضة هذا؟ وهل من العدل أن نطالب الوعي الجمعي للانتفاضة بأن ينفذ إلى ما وراء الحدث، ويحلل الجذور ويستخلص منها دروساً وعبر؟ في الحقيقة ليس مطلوباً من الانتفاضة أن تعي، في المرحلة الراهنة، هذه التفاصيل التي سبق وذكرت. فهذه مهمةٌ ملقاةٌ على عاتق من يحمل لصاقة “المثقف” أو يقدم نفسه على أنه مشتغلٌ في الشأن العام، سواءٌ أكان ذاك بحقٍ أم على سبيل التباهي. وينقلنا هذا الافتراض إلى أن نناقش مآلات الثورة السورية وما ستتمخض عنه من تحولاتٍ وتغييرات.

مآلات الانتفاضة السورية: تساؤلات مشروعة:
لن أقف كثيراً عند فكرة زوال النظام لسببين رئيسيين. أولهما هو أن زوال نظم الاستبداد حتمية تاريخية ومنطقية لا يمكن الهروب منها مهما طال الزمن، مع كل ما يمارسه البعض من فعل الإنكار والانفصال عن الواقع. وثانيهما أن ربط الانتفاضة بقضية حتمية فيه تقزيم لها، واختزال للأهمية التاريخية والثقافية التي تحملها أو تبشر بها، والتي نأمل منها أن تصل إلى حالة من العمق تتجاوز قضايا الصراع على السلطة.
وعليه أؤكد أن ما يهمنا هو التأثيرات البعيدة للانتفاضة السورية الحالية التي لا يجب أن تقتصر فقط على الجانب السياسي، أو تنادي فقط بإسقاط النظام، أو تلهث فقط وراء الحريات السياسية. بل أن تتعدى كل ذلك لتكون ثورة مجتمعٍ وقيمٍ تسعى نحو الحرية بمفهومها الواسع، وبمرتكزاتها الفلسفية، والأخلاقية، والقانونية، بالإضافة إلى السياسية. وهذه نقطة تتوافق مع ما فتئ الأستاذ لؤي حسين وزملاؤه يؤكدون عليه في أدبيات تيار بناء الدولة السورية، ومع ما طرحه الأستاذ ميشيل كيلو مؤخراً في معرض نقاشه لمفهوم “الانتفاضة/التمرد” مقابل “الثورة”.
بيت القصيد إذن هو موضوعٌ شائكٌ يستقصي العلاقة بين الانتفاضة الشعبية السورية، الموضوعة في سياق الربيع العربي، وبين “نهضة” يمكن لها أن تجتاح عالمنا العربي عموماً، والسوري على وجه مخصوص.
ومرة أخرى نحيل للتاريخ، لنقع على أن تاريخنا كان قد شهد حراكاً نهضوياً يمكن وضعه في سياق نهضتين: امتدت النهضة الأولى بين القرنين السابع حتى الحادي عشر، في حين امتدت النهضة الثانية من نهايات القرن التاسع عشر إلى بدايات القرن العشرين. وكما هو معلوم، لم يكتب للنهضة الأولى أن تعيش، في حين واجهت النهضة الثانية ظروفاً مستجدة، ومتغيراتٍ متسارعة جعلت من الحكم عليها في ضوء ما نشهده في غاية من الصعوبة والتعقيد. وهنا أسجل الأسئلة التالية على هامش الحراك الشعبي في سورية:
السؤال الأول: أترانا نعيش إرهاصات وبدايات “نهضة” (سواء اعتبرناها نهضة جديدة ثالثة، أو استمراراً للنهضة الثانية التي ما زالت أحداثها تتفاعل)؟
السؤال الثاني: هل ستقدر هذه الإرهاصات على التحول إلى “نهضة حقيقية” تمهد لعصر تنوير وازدهار؟ أم أنها ستفشل في الاستمرار على شاكلة ما حدث مع النهضة الأولى؟
السؤال الثالث: كيف نضمن توجيه الحراك الشعبي الحالي ليكون بمثابة قوةٍ تمهد لنهضةٍ موعودة؟
في الحقيقة، لا يمكن ادعاء النهضة من خلال ادعاء تسميتها، بل من خلال إخضاع منتجاتها وتفاعلاتها وآثارها إلى مبضع القراءة والنقد والتحليل. كما لا يمكن الحكم على النهضة من داخلها، فالنهضة ليست بحدثٍ تاريخي محدود، بل ظاهرةٌ ثورية، وسيرورةٌ مستمرة، وسلسلةٌ مترابطةٌ من الأحداث التي تخلق تغييراً جذرياً في النظرة نحو الذات، ونحو ما هو خارج الذات، سواءٌ أكانت تلك الذات قد تجلّت على مستوى الفرد أم على مستوى المجتمع. ولعلي لا أبالغ، في ضوء ما تقدم، إنْ تركت السؤالين الأولين ليجيب عنهما أحفادنا ومن سيأتي بعدهم بعد عقودٍ من الزمان.
أما فيما يتصل بالسؤال الثالث فالإجابة عليه ممكنة، ولكنها متعلقةٌ بمبلغ الإعداد لها من قِبَل كل من لديه القدرة على المساهمة. إذ سنشهد في مرحلة ما بعد الانتفاضة تحولاً في العناصر التي كانت جذوراً غذّت الحالة السورية بشكل عام، والانتفاضة بشكل خاص، لتغدو تحدياتٍ حقيقيةً وأسئلةً إشكاليةً ترافقنا وتواجهنا. وستنتقل الأسباب المباشرة وتقاطعاتها مع مكونات الصراع الثانوي من حالتها المستترة، التي أسهمت في اللاوعي بتحريك حالة الغليان الشعبي، إلى حالةٍ ظاهرةٍ تُطْرَح فيها على العلن بشكلٍ واعٍ للمناقشة والمجادلة. وستغدو الأسئلة التي تبثها مكونات الصراع الأولي أكثر وضوحاً وحضوراً وأكثر إلحاحاً على تحصيل الإجابات والحلول. وستدفع بنا هذه التحديات والإشكاليات إلى التمحيص في تجاربنا السابقة لسبر نقاط ضعفها ومكامن سقطاتها والإفادة منها إن للإفادة منها من مكان.
((وهنا لا بد من خلق فضاءٍ تكون الحرية فيه هي “الأداة” و”المبتغى”، أي خلق فضاءٍ حرٍ يكفل الحرية في سعينا نحو هذه الحرية”! حريةٌ حرةٌ غير أسيرة، وغير محددةٍ ومقيدةٍ في أطرٍ جاهزة، وغير مكبلةٍ أو موجهةٍ تجاه أهدافٍ مسبقةٍ ومعدةٍ سلفاً)).
وستمنحنا هذه الحرية الشجاعة للاعتراف بوجود “تاريخنا الآخر” بمفاهيمه البائدة والسوداء، والجرأة على إحداث قطيعة مع هذا “التاريخ الآخر” على مستوى الممارسة اللاواعية أو الاستحضار الوردي. فالاستبداد الحالي ما هو إلا منتجٌ لاستبدادٍ سابقٍ، ونتيجةٌ تراكميةٌ لتاريخٍ عريقٍ من الاستبداد.
كما ستسمح هذه الحرية بإدراك التحديات والتساؤلات التي ستواجهنا بكل أبعادها، وتعقيداتها، وتقاطعاتها، لتطرحها إلى العلن بعد أن تبدع بناها وأدواتها المعرفية اللازمة. وسيضمن ذلك حراكاً فكرياً وسياسياً فعالاً يشكل حالةً إبداعيةً وخلاقة تعبر عن ذاتها دون قيودٍ “موروثةٍ” أو “مستوردة”، وتتجاوز ما طرحه الراحل محمد أركون حول مفاهيم (اللامفكر به)، و(المستحيل التفكير به)، وما سبق وطرحته في عملٍ غير منشور وسميته (خارج نطاق التفكير كلياً).
وبعد الأخذ بكل هذه الأمور، سنشرع بالإجابة عن السؤال الثالث من خلال تتبع النتائج والتغييرات التي ستفرزها وتحدثها الانتفاضة الحالية وما سيأتي بعدها من انتفاضات! وأقول “انتفاضات” لأن التغيير النهضوي الجذري والشامل في سورية لن يأتي بسهولة، ولن يتحقق بمجرد إسقاط النظام الحالي، ولن يكون مرهوناً بانتفاضةٍ واحدة. ولعلي لا أبالغ إن قلت أن سورية بحاجةٍ إلى حراكٍ ثوريٍ يقوم على سلسلةٍ من الانتفاضات التي قد تمتدّ لسنين، إن لم نقل عقودا.
ما أشبه الانتفاضة الشعبية الحالية بالزلزال العظيم الأول، الذي يهزّ الكيان السوري، ويحرك مياهه الراكدة، ليخلق فضاءً مبدئياً تكون فيه الحرية التي أشرنا إليها، بمفهومها “الواسع” و”الحرّ”، ومن حيث كونها “أداة” و”مبتغى”، الضامن ومفتاح النجاح للمسير نحو سورية العظيمة. سيظهر “الآباء المؤسسون” من جديد على المسرح الوطني السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي والفكري، وسينعمون بآثار الحرية المذكورة، وعلى عاتقهم، وتحت رقابة الجماهير التي نأمل أنها قد ودعت الصمت وإلى الأبد، سيمكن لنا أن نعلن عن ميلاد/استكمال مشروع النهضة التي نحلم بها في سورية الغد.

http://www.alawan.org/%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B6%D8%A9.html

January 5th, 2012, 1:58 pm

 

Mina said:

Qatar has a Marshall plan for France, it costs just 50 million to help the suburbs adopt their bright ideas about “shari’a and life” (the name of Qardawi’s weekly program)
http://www.lemonde.fr/societe/article/2012/01/05/apres-le-psg-le-qatar-au-chevet-des-banlieues-francaises_1626112_3224.html

If the left wins the next French election, we’ll probably see the start of a disinterested Suburb Spring in France… Sarkozy is really playing it the best way to bring the extreme-right in power.

January 5th, 2012, 2:02 pm

 

defender said:

لقاء د.قدري جميل

January 5th, 2012, 2:08 pm

 

jad said:

‘king’ Ghalyoun orders; he wants the ‘WESTERN’ country to force a no fly zone, he wants them to make a safe zones inside Syria, he also wants the UN to take over the Al observers’ mission, and he assured us that the NATO work in Syria doesn’t need to be as messy or as bloody as in Libya, his highness is so picky:

“المجلس الوطني” المعارض يدعو الغرب لإقامة منطقة آمنة وفرض حظر طيران في سورية
(دي برس)
واصلت المعارضة السورية بالخارج الخميس 5/1/2012، دعواتها للتدخل الأجنبي وإقامة منطقة آمنة وفرض حظر طيران في سورية، مطالبة المراقبين العرب بمغادرة البلاد.

وقال رئيس المجلس الوطني السوري المعارض المنبثق من اسطنبول برهان غليون الخميس “إنه يجب على المراقبين العرب إثبات وجودهم أو مغادرة سورية”، ودعا غليون، في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، الدول الغربية إلى تأسيس منطقة آمنة على الأراضي السورية وفرض منطقة حظر طيران أيضاً.

وأعرب غليون عن أمله في أن تتولى الامم المتحدة مهمة جامعة الدول العربية بشأن الأزمة السورية، لكنه أشار إلى أن تطورات الأوضاع في سورية لن تتطلب عملاً بحجم مهمة الناتو التي قام بها في ليبيا.

بدوره، اعتبر المراقب العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في سورية علي صدر الدين البيانوني، الخميس أن التدخل الأجنبي في سورية مسألة حتمية لحماية المدنيين.

وقال البيانوني في حديث إلى صحيفة “الخبر” الجزائرية نشر الخميس “نحن نصر على التدخل الأجنبي لحماية المدنيين، لأننا ببساطة نعتبرها مسألة أخلاقية وإنسانية لوضع حد (للقمع) الذي يمارسه النظام السوري ضد المدنيين العزل”، على حد تعبيره.

وأوضح البيانوني وهو عضو في “المجلس الوطني السوري” المعارض أن “فشل المراقبين العرب في إيقاف إراقة الدماء دليل على صحة الطرح الذي نقول به من أجل حماية الشعب السوري”، مشدّداً على أن “المجلس الوطني السوري” لم يدعو للتدخل الأجنبي “لأننا نحب الأجانب أو لأننا نرغب في الفوضى للبلاد.. على العكس النظام السوري هو من أجبرنا على اختيار هذا الطرح”، وتابع “القمع والعنف دفعنا للقول بالتدخل لحماية المدنيين.. نحن نقول إنه لا بد من اختيار أقل الحلول ضرراً بالشعب، أما عن نوعية التدخل أهو عسكري أم إنساني، نقول إن المهم بالنسبة لنا وقف سيلان الدم السوري”.

وترفض المعارضة السورية بالداخل والممثلة بهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي وتيار بناء الدولة السورية أي تدخل عسكري في البلاد، وتؤكد على ضرورة الحفاظ على سلمية الحراك الشعبي.

من جهته، طالب قائد ما يسمى “الجيش السوري الحر” العقيد رياض الأسعد جامعة الدول العربية بسحب مراقبيها من سورية وإعلان فشل مهمتهم.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الأسعد قوله “نتمنى من العرب إن يعلنوا (في اجتماع اللجنة الوزارية العربية المقرر الأحد) أن مبادرتهم فشلت وألا يعود المراقبون إلى سورية”.

وأضاف الأسعد، الذي يتخذ من تركيا مقرا له، “نتمنى من الجامعة أن تتنحى جانباً وتعهد بالمسؤولية إلى الأمم المتحدة لأنها اقدر على حل الأمور”، مشيرا إلى أن “عدد الشهداء تضاعف منذ دخول المراقبين”.

وكان رياض الأسعد كشف الأربعاء “أن قواته تخطط لبدء عمليات ضخمة هذا الأسبوع ضد مصالح حيوية لنظام السوري”.

المصدر: http://www.dp-news.com/pages/detail.aspx?articleid=107763#ixzz1ic5xT0HR

January 5th, 2012, 2:19 pm

 

jad said:

Are Americans preparing for another war in the region after they left Iraq?

Thousands of US troops deploying to Israel

Without much media attention, thousands of American troops are being deployed to Israel, and Iranian officials believe that this is the latest and most blatant warning that the US will soon be attacking Tehran.
Tensions between nations have been high in recent months and have only worsened in the weeks since early December when Iran hijacked and recovered an American drone aircraft. Many have speculated that a back-and-forth between the two countries will soon escalate Iran and the US into an all-out war, and that event might occur sooner than thought.
Under the Austere Challenge 12 drill scheduled for an undisclosed time during the next few weeks, the Israeli military will together with America host the largest-ever joint missile drill by the two countries. Following the installation of American troops near Iran’s neighboring Strait of Hormuz and the reinforcing of nearby nations with US weapons, Tehran authorities are considering this not a test but the start of something much bigger.
In the testing, America’s Theater High Altitude Area Defense, or THAAD, missile system will be operating alongside its ship-based Aegis system and Israel’s own program to work with Arrow, Patriot and Iron Drone missiles.
Israeli military officials say that the testing was planned before recent episodes involving the US and Iran. Of concern, however, is how the drill will require the deployment of thousands of American troops into Israel. The Jerusalem Post quotes US Commander Lt.-Gen Frank Gorenc as saying the drill is not just an “exercise” but also a “deployment” that will involve “several thousand American soldiers” heading to Israel. Additionally, new command posts will be established by American forces in Israel and that country’s own IDF army will begin working from a base in Germany.
In September, the US European Command established a radar system in Israel.
With America previously equipping Saudi Arabia and the United Arab Emirates with weaponry to wreck any chance of an Iranian nuclear weapon program from close by, the US will now have added forces on the ready in Israel and Germany under what Tehran fears is a guise being merely perpetrated as a test-run. RT reported last week that the US is equipping Saudi Arabia with nearly $30 billion F-15 war planes, a deal that comes shortly after Washington worked out a contract with Dubai to give the UAE advanced “bunker buster” bombs that could decimate underground nuclear operations in neighboring Iran.
Since the US surveillance mission over Iran that left overseas intelligence with a captured American drone aircraft, tensions have only escalated between the two nations. After Iran threatened to close down the Strait of Hormuz, a crucial path for the nation’s oil trade, the US dispatched 15,000 marines into the area.

https://rt.com/usa/news/us-troops-israel-iran-257/

January 5th, 2012, 2:30 pm

 

Khalid Tlass said:

Dear TARA,

I don’t share your pessimism regarding the A.L. mission.

Please go to 7ee6an and read the latest article written by none other than ABOUD. Aboud has written the new article about the A.L. observers in Homs. Maybe what he says holds true only for Homs, but Aboud is very optimistic about the A.L. mission.

Please go to the latest post in 7eetan http://7ee6an.wordpress.com/2012/01/04/aboud-on-al-observers/

It is an eye-opener. Trust me, the A.L has lots of cards for Besho up its sleeve. The observers are helping the Uprising in ways you cannot imagine.

January 5th, 2012, 2:32 pm

 

de said:

Schizophrenia syndrome !
‘king’ Ghalyoun orders; he wants the ‘WESTERN’ country to force a no fly zone, he wants them to make a safe zones inside Syria, he also wants the UN to take over the Al observers’ mission, and he assured us that the NATO work in Syria doesn’t need to be as messy or as bloody as in Libya.

January 5th, 2012, 2:35 pm

 

jad said:

The NCB is pushing back against the fabrications and unethical attacks by the SNC:

بلاغ هام وعاجل
بــــــــــــلاغ
تنبه هيئة التنسيق الوطنية جميع المواطنين السوريين في الداخل والخارج على أن جماعات معروفة وغير معروفة تقوم بحملة دعائية زائفة وعدائية من أجل شحن الشارع السوري ضد رئيس هيئة التنسيق الوطنية في المهجر الدكتور هيثم مناع وعلى ذات الهيئة ورؤيتها السياسية ، علما أن الغرض من هذه الحملة هو دفع الشارع السوري الثائر باختيار اسم “ الحماية الدولية” ليوم غد الجمعة بدلا من أسماء أخرى ، والاستئثار الغير شرعي والغير أخلاقي برأي الشارع واللعب بمشاعره وآلامه.
هيئة التنسيق الوطنية إذ تندد وتشجب هكذا تصرفات لا تصب إلا في خانة النظام وفي شق صفوف الثوار ، تهيب بجميع الأخوة والأخوات ، بجميع المخلصين من أبناء وطننا في الداخل والخارج، بأعضاء وأنصار هيئة التنسيق الوطنية بالتصدي لهذه الحملة الشعواء والغير مسؤولة. هذا وسوف تجدون في الروابط أدناه ما يشاع على أنه تصريحات جديدة من الدكتور هيثم مناع ، علما أنه قام بالادلاء بها في ظروف مختلفة إبان اعلان المجلس الوطني وتحديدا في تاريخ 2011/10/20 يوم خرج صقور المجلس الوطني للمطالبة الفورية بالتدخل الخارجي ، لقد قامت هذه الجماعات الغير مسؤولة باقتطاع مقطع وحيد من المقابلة الصحفية على قناة العالم ووضعه وتسويقه على أنه تم تصويره يوم أمس ، وعليه نحن نذيل أدناه الرابط المزور والرابط الأساسي كي يتحقق الجميع من دناءة وعدم مسؤولية فاعليها واستمرار أطراف دخيلة على الثورة بمحاولة امتطائها وحرفها عن مسارها الأخلاقي.
وإليكم رابط الفيديو الأساسي وكامل المقابلة ، الجزء المقتطع يبدأ من الدقيقة 26:11 :
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=sDq4aZZxpnc
إليكم رابط الفيديو المزور : http://www.youtube.com/watch?v=TflWuACJ1Sc
هيئة التنسيق الوطنية واثقة تماما الثقة من قدرة شعبنا وعزمه على اسقاط النظام والحفاظ على أخلاقيات ثورته وأهدافها بعيدا عن كل ما يحاك لها من تطييف وتسييس وتزوير وتعبئة خبيثة تخرجها عن مسارها الوطني السامي.
الرحمة والخلود لشهدائنا
الحرية لمعتقلينا
الشفاء لجرحانا
عاشت سورية حرة
بلاغ هام وعاجل
syrianncb.org

January 5th, 2012, 2:39 pm

 

Tara said:

Dear Khaled

Thank you. I just hope that honest people are sent our way. I sometimes feel I lost Syria once and I am losing her again. This time is more painful though.

Khaled, have you noticed that some regime supporters on SC are utterly coward. They avoid you and only show their vulgarity to people they do not expect to reciprocate at their level. They are like their ugly “god” Besho, the murderer. They only understand the language of power.

January 5th, 2012, 2:45 pm

 

Khalid Tlass said:

TARA

Did you visit 7ee6an and see the latest post by Aboud concerning the AL observers ?

I told you there was a silver lining, the people of Homs since a long time have been able to sleep peacefully and stock up on food, medicines, ammunition, and get ready for the next fight.

January 5th, 2012, 3:06 pm

 

Mina said:

How come the local thugs have not commented on that?

January 5th, 2012, 3:25 pm

 

Dale Andersen said:

Memo To: MINA

RE: “…How come the local thugs have not commented on that?…”

They’re waiting for the foreign thugs like you to comment first, girl…

January 5th, 2012, 3:33 pm

 

ann said:

Analysis: Doubts over Syria rebel army after escalation threat – Thu Jan 5, 2012

(Reuters) – Threats by Syrian armed insurgents to step up attacks on security forces, just days after their leader announced a truce that was largely ignored, have reinforced doubts over the control top officers exert over rebel fighters on the ground.

http://www.reuters.com/article/2012/01/05/us-syria-rebels-idUSTRE80320B20120105

Colonel Riad al-Asaad, head of the Free Syrian Army (FSA), pledged this week to escalate operations in response to what he said was the unsatisfactory performance of Arab League monitors in halting President Bashar al-Assad’s crackdown on protests.

The warning came just days after he said he had ordered a halt to operations against security forces while the monitors carry out their work – an order apparently disregarded by rebels who killed at least nine soldiers in three attacks.

Based across Syria’s northern border in Turkey, Asaad has been described by some observers as more of a figurehead than leader of the Free Syrian Army, which says it has over 15,000 military defectors in its ranks but whose true size, membership and capabilities remain cloaked in mystery.

“I’m not sure how much control the FSA has over militants in Syria,” said London-based analyst Julien Barnes-Dacey. “Most of these groups are operating on localized autonomous basis.”

Attacks by the rebel army have already begun to overshadow 10 months of largely peaceful protests. Authorities have seized on them as proof that Syria faces armed Islamist fighters backed by foreign powers.

Since November rebel fighters have ambushed military convoys, attacked an airbase, seized army checkpoints and launched symbolic attacks on an intelligence centre and an office of the ruling Baath Party in the heart of Damascus.

On Tuesday Asaad said the rebel army would “take a decision which will surprise the regime and the whole world” within days. “What is most likely now is we will start a huge escalation of our operations,” he said.

FEARS OF CIVIL WAR

The scale of the FSA attacks has already raised fears that the country could be slipping towards civil war.

Burhan Ghalioun, head of the main opposition Syrian National Council has urged army defectors and insurgents to limit their operations to defending peaceful protests, saying it was “fundamental for the success of our revolution to preserve its peaceful character.”

That tension between the armed and political wings of the uprising is matched by the gulf between an opposition in exile rallying international support and the protesters and rebels inside Syria who act largely independently, analysts say.

“I don’t think the Syrian National Council has much leverage over the Free Syrian Army, and I don’t think the Free Syrian Army has much leverage itself over what is happening on the ground,” said Peter Harling, an analyst with the International Crisis Group who has spent several years in Damascus.

He said the FSA was more of an umbrella for disparate fighters than a real centre of command.

“People see a source of legitimacy in this (FSA) label, but what you have is groups emerging on a very local level, mostly composed of civilians, joined by defectors. But it’s local dynamics rather than national.”

The divisions are one reason why Western powers who rushed to support Libyan rebels seeking to overthrow Muammar Gaddafi have been more cautious with the opposition and the FSA.

Ghalioun said unless the rebels reined in their operations Syria could slip deeper into conflict “which pits a free army and an official army against each other.” But in recent weeks he has faced growing criticism, even from within the SNC, for not endorsing a more forceful policy against Assad.

A spokesman for the Free Syrian Army, Major Maher al-Naimi, said Ghalioun’s comments reflected his ignorance of “military basis of the (Syrian) regime,” and insisted the rebels would target anyone bearing arms against civilians.

FSA statements about the size of its forces are impossible to verify, but Naimi said it had 22 brigades across the country, each led by a local leader in charge of up to six companies.

Another FSA officer called Mazen told Reuters the FSA forces were scattered around the provinces, armed with rifles and rocket propelled grenades. He said they did not have any fixed bases in the country.

FSA fighters say they are armed only with weapons they took with them when they defected, but authorities say they have seized shipments of weapons crossing into Syria from neighboring states.

January 5th, 2012, 4:09 pm

 

ann said:

Syria releases 552 detainees arrested during months-long unrest – 2012-01-05

http://news.xinhuanet.com/english/world/2012-01/05/c_131344668.htm

DAMASCUS, Jan. 5 (Xinhua) — The Syrian government released Thursday a total of 552 detainees arrested during the months-long unrest, “whose hands were not smeared with Syrians’ blood,” state- run SANA news agency reported.

Another 755 detainees were freed last week by the government.

Since November, the authorities have set free as many as 3,399 detainees, as part of the government’s pledges to release those who were arrested during the ten-month-old unrest.

Releasing those arrested during the unrest has topped the protesters’ demands and was part of a deal concluded lately between the Syrian government and the Arab League (AL) ministerial committee to bring the Syrian crisis to a close.The AL-sponsored plan provides for ending all acts of violence, releasing all detainees, halting armed aspects across the country and allowing in Arab observer to monitor the Syrian crisis on ground.

Syria signed the AL observer protocol on Dec. 19 in the Egyptian capital of Cairo after the AL threatened to refer the Syrian crisis to the United Nations Security Council.

On Dec. 27, the AL mission started a month-long observation in violence-hit hot pots across Syria.

AL chief Nabil al-Arabi has recently said that Syrian military has pulled back from residential areas and is on the outskirts of the country’s cities, calling Syria to withdraw all snipers out of cities and immediately halt all shootings.

The AL ministerial committee is set to meet Sunday in Cairo to discuss the first report submitted by the AL mission.

January 5th, 2012, 4:14 pm

 

Uzair8 said:

The latest high profile defection could be devastating for the regime.

Cue the oh so conveniant ‘al-qaeda’ attack to divert attention. Perhaps I’m cynical?

January 5th, 2012, 4:53 pm

 

Khalid Tlass said:

The Soul Shall Rise Tomorrow: The Story of Marwan al-Hadid

by ‘Abdullah ‘Azzam

“It was the year 1963 when it was announced in Damascus:

I BELIEVE IN THE BAATH AS A LORD, WITHOUT ANY PARTNERS

AND WITH ARABISM AS A RELIGION, WITH NO RELIGION OTHER THAN IT.

And the Ba’this and Nusayris began to attack Islam. In HAMA, it happened that a professor spoke against Islam, so, one of the youth got up and hit him. The rest of the youth then got up and beat him to death inside the classroom. So, the police officer came and killed the youth. When Shaykh Marwan al-Hadid requested the officer so that he would implement the punishment of relatilation on him, they said to him: “One for one (meaning, the boy was killed for killing the teacher).” Marwan replied: “No, the boy was a Muslim, and the teacher was a disbeliever! His blood is permissible! As for the Muslim, then his blood must be avenged!”

The State refused, so, Marwan said: “OK,” and went and gathered the youth who were around him. There was a mosque right at the foot of his apartment building where the youth would usually sleep, as he would bring them up and teach them there. He went to Masjid as-Sultan and gathered them, each one of them carrying a grenade and a gun. Some of the youth were still in high school! They began saying ‘Allahu Akbar!’ and announcing their fight against the state. So, the tanks came to Masjid as-Sultan and fired on it, with the youth standing on the minaret. The minaret fell with the youth in it, and the mosque was demolished with them inside.

By Allah, some of the trustworthy residents of Hamah narrated to me – and Allah Knows best – that, after a few days, when they were removing the rubble from on top of these youth who had been killed, they could hear tasbih and takbir from underneath the rubble.

Anyway, it was Written for Shaykh Marwan that he remain alive, so, they took him to court. This was done in the open, so that the Ba’this could claim that they implement justice. They allowed some foreign journalists to attend the hearing. The judges in this case were Mustafa Tallas and Salah Jadid. Mustafa Tallas was the defense minister in Syria, and Salah Jadid was the most powerful Nusayri to have any position in the country.

They said to him: “Why did you carry weapons and go against the state?”

Shaykh Marwan answered: “Because there is a Nusayri dog named Salah Jadid – he is saying this to Salah Jadid! – and there is a dog who ascribes himself to Ahl as-Sunnah named Mustafa Tallas, and they desire to kill off Islam in this land, and we reject and will fight against Islam being wiped out in this land as long as we’re alive.”

He then dared the Revolutionary Guards to kill him inside the courthouse, but the police guarded Shaykh Marwan in front of the foreign journalists, so that it would not be said to the world that he was killed in the courthouse.

They said to him: “You are working for someone else.”

He replied: “I am working for Allah, the Mighty and Exalted. As for the one who is serving others, then he is the leader of your party.”

They said: “You say that Muhammad al-Hamid is with you, but he hates you.”

Marwan replied: “{“But if they turn away, then say: ‘Allah is sufficient for me. There is none worthy of worship except He. Upon Him I depend, and He is the Lord of the mighty Throne.'”} [at-Tawbah; 129]”

It was a powerful court case. He was sentenced to death along with a group of the youth. Some of the youth were acquitted, however. Those who were acquitted began to weep, and those who were sentenced to death began to smile. The foreign journalists were in a state of shock: those who are acquitted are weeping, and those who are sentenced to death are smiling? So, the youth sentenced to death said to them: “We are being granted Paradise, and they are being prevented from Paradise,” and they were taken to prison to await their executions.

Shaykh Marwan later said to me: “I never lived a time in my life that was sweeter to my heart and soul than those days in which the youth and I were awaiting our executions.” And it might have been during those days that Shaykh Marwan wrote:

The soul shall rise tomorrow * And it shall meet Allah at its appointed time

These are the words of Marwan Hadid. Anyway, one of the scholars of Hamah, Shaykh Muhammad al-Hamid, went to Amin al-Hafidh – who was the Syrian president at the time, from Hamah, as well – and said to him: “What do you want to do with Marwan Hadid?”

He replied: “We sentenced him to death.”

Muhammad al-Hamid said: “Are you saying this with a sane mind? Do you think that Hamah will remain silent against you if you execute Marwan Hadid? You will face unending problems!”

Amin replied: “What do you think, Shaykh?”

He said: “I think you should release him and acquit him.”

Amin said: “Go and release him yourself.”

Shaykh Marwan Hadid later said to me: “So, Shaykh Muhammad al-Hamid came and said: “My children – and he was their teacher, whom they all loved – come!” They said: “To where?” He said: “The state has acquitted you.” So, we said to him: “May Allah Forgive you, as you have prevented us from Paradise.””

Shaykh Marwan returned, and he knew no rest. He was basically a bomb about to explode…he was quite strange. In the year 1973, they announced a new constitution in which they officially abrogated that Syria is an Islamic republic. So, Marwan Hadid got up and said: “Who will give me the bay’ah for death in the mosque?” When Shaykh Marwan began to preach, the people began to exit the mosque, one by one, as his words were quite dangerous, and to hear his words were also dangerous. The mashayikh left, one after the other. Some of his followers, from the zeal that they had, pulled out guns and began firing off shots inside the mosque.

I heard the tape myself, yes. I can recognize those who fire guns who are from Hamah. The people of Hamah are just like the Afghans. They are bedouins who do not play around, just like the Afghans.

Anyway, after a while, he disappeared, only to reappear in Damascus. He lived in an apartment, and began to gather and collect weapons. Allahu Akbar – he did not know of something called free time or boredom, and he did not know of fear. He gathered machineguns and grenades. Whenever he would hear of a place in Damascus where there was a grenade available, he would send one of the youth to go purchase it.

At this time, the intelligence was searching for him – ya Salam! – and at this time, I was at the University of Damascus. I was seeking to complete my degree at the university; I got my Bachelor’s in Shari’ah from Damascus, and my Master’s and Doctorate from al-Azhar. While I was standing in the university, a youth – one of Shaykh Marwan’s students – came up to me and said: “Do you wish to see Shaykh Marwan?” I said: “What? Right away!” So, I went to him and entered his residence, and I looked at a face that did not belong to the people of this dunya. It was so pure and strange; the light emanating from his face. The first words he said to me – and he knew me from our days in Palestine – were: “O Abu Muhammad! Do you not long for Paradise?” And this was the last time I ever saw him.

Anyway, the police were searching for him, and what was he doing? Gathering weapons. He was searching for weapons that he could use to get rid of the Nusayris. One day, the intelligence discovered his apartment and surrounded it. Shaykh Marwan had two of his students with him, as well as his wife, with whom he had not yet consummated the marriage. He had said to her: “I do not wish to consummate with you, as I feel that this would prevent me from other things,” so, he remained a virgin. Yes, he married, but did not consummate.

One of his students went down to buy some breakfast for them. He saw the cars waiting outside, so, he retreated. He saw six cars used by the intelligence, waiting. He tried to go back into the apartment building, but they caught him. This youth was carrying a pocketknife – the residents of Hamah usually carry knives in their back pockets – and the car was filled with six intelligence officers. So, his youth stood next to them, pulled out his knife, slaughtered each one of them, then he excaped. The sirens then began going off all over Damascus. The police began chasing him until they finally caught up with him in a building, where he jumped from the third or fourth floor to escape. He managed to get away from them, finally making it to Jordan.

Back to Shaykh Marwan: the police cars began surrounding his apartment building after the Fajr, and they began calling out through the microphone: “O residents of this building! Get out, as there is an Iraqi spy who we wish to arrest!” – at this time, there were disputes between Syria and Iraq. So, Shaykh Marwan grabbed his own microphone (he had his own microphone that he would use to call to prayer), saying: “O intelligece officers! O police! O you who are surrounding the building! We will give you fifteen minutes, and you must leave within these fifteen minutes. After this, we will begin fighting you if you do not leave.” And he actually waited fifteen minutes, and after fifteen minutes, he began with the grenades and machinegun fire. Calls were being made to local police stations, and, eventually, over 1,000 police and intelligence officers were surrounding the house, against Marwan and one other brother with him, along with his wife. They tried entering the building, so, the other brother went down and met them at the entrance with some TNT. They then tried entering from above, landing on the building’s roof with a helicopter – but who would be the brave one to enter first? One thousand against two.

By the time it was afternoon, they were still unable to enter the apartment building. They would fire from below, and he would fire back from above. After the afternoon, they finally entered the apartment. This was the excuse of Shaykh Marwan: he became injured in his hand, rendering it useless. He came out with his head up high. They took along with them his wife, who he had not consummated his marriage with.

The news was relayed to Hafidh al-Asad, who went crazy, as many officers were killed in the process. Hafidh al-Asad said: “I wish to solve this with him personally.” So, he went to him personally, saying to him: “O Marwan! Let us open a new page with each other! Let Allah Forgive what has happened, and we will not take you to account for anything you did, with one condition: that you abandon your weapons.” Marwan replied: “I agree, with one condition: that you assist me in establishing an Islamic state in Syria.” Hafidh al-Asad gathered himself and left the room.

The Military Council gathered, including Naji Jamil – the commander of the Air Force – and Mustafa Tallas was also present, as well as a large group of the Nusayri officers and generals. They came to Shaykh Marwan. He sat down, looked to Naji Jamil and Mustafa Tallas, and said: “Woe to you, you dog, Naji Jamil! Do you think that we will let you live? I made the youth promise that they would start with you, you and Mustafa Tallas. Because of you, you dogs, we have been humiliated by these Nusayris; they violated our honor. As for you, you Nusayri generals, I made the youth promise that they would kill at least 5,000 of you.” Naji Jamil said: “Take this insane man; take him away from me.”

Afterwards, they would bring his wife into the cell next to him, trying to violate her while he was in captivity, and his soul began to tighten. Someone like this, with a free and honorable soul, sees her honor being violated, and he can do nothing about it. He is in captivity.

He lost so much weight that he reached 45 kg (99 lbs), and his weight used to be around 100 kg (around 220 lbs).

He finally died in prison, without anyone knowing whether he was killed or had died a natural death. Towards the end, his veins would not even accept glucose. When he died, they sent to his father to take his body. He asked them: “Did you kill him?” They replied: “No,” and they buried his body in a graveyard in Damascus, with a hundred soldiers guarding his funeral, out of fear that the youth would take his body and demonstrate in Damascus.”

January 5th, 2012, 4:54 pm

 

defender said:

52. JAD

http://warnewsupdates.blogspot.com/2012/01/several-thousand-us-troops-headed-to.html
Several Thousand US Troops Headed To Israel For ‘Unprecedented’ Joint Missile Defense Exercise – OpEd — Eurasia Review

On Dec 20 Jerusalem Post reported thousands of American soldiers were deploying to Israel to take part in the “the largest-ever missile defense exercise” in Israel’s history. So far, the U.S. media is not covering it, but Iran sure is.

From the Jerusalem Post:
Israel is moving forward with plans to hold the largest-ever missile defense exercise in its history this spring amid Iranian efforts to obtain nuclear weapons.

January 5th, 2012, 4:56 pm

 

zoo said:

Arab monitors to stay in Syria despite ‘mistakes’

By Mariam Karouny, Reuters January 5, 2012 4:06 PM

BEIRUT – Arab League peace monitors will stay in Syria to check on the government’s compliance with a promise to end 10 months of violence against pro-democracy protesters, Arab government sources said on Thursday, despite criticism from Qatar’s prime minister that they had made “mistakes”.

Syria, keen to show it is respecting an Arab League peace accord, said it had released a further 552 people detained during the revolt against President Bashar al-Assad “whose hands were not stained with blood”.

The team of monitors arrived in Syria last week to verify whether the government was implementing the agreement to scale back its military presence in cities and free thousands of prisoners detained since the uprising last March

The League’s special committee on Syria is due to meet in Egypt on Sunday to debate the initial findings of the mission, which has been criticised by Syrian activists who question its ability to assess the violence on the ground.

The activists said the teams did not have enough access and were escorted by Syrian authorities, who were manipulating them and hiding prisoners in military facilities.

Qatar’s Prime Minister Sheikh Hamad bin Jassim al-Thani, after meeting U.N. Secretary-General Ban Ki-moon in New York, said this was the first such experience.

“I said we must evaluate the types of mistakes it made and without a shadow of a doubt I see mistakes, even though we went in to observe, not to stop the violence,” he said.

Sheikh Hamad, who chairs the Arab League committee on Syria, did not elaborate on the mistakes but said he was seeking technical help from the United Nations.

U.N. spokesman Martin Nesirky told reporters in New York that Sheikh Hamad and Ban discussed “practical measures how the United Nations could assist this observer mission.”

“The form that could take is that, under the auspices of the Office of the High Commissioner for Human Rights, there would be training of (Arab League) observers,” he said. “This would be a small-scale undertaking to train observers.”

No comment was immediately available from Qatari officials on Sheikh Hamad’s remarks, which were reported by KUNA, the Kuwaiti state news agency.

An Arab government representative told Reuters on condition of anonymity that the monitors could not be withdrawn whatever the contents of the initial report.

Syria said it provided the monitors with all the facilities they needed.

“What we are looking for is objectivity and professionalism,” Foreign Ministry spokesman Jihad Makdesi told Lebanese Manar television.

State news agency SANA said some 4,000 detainees had been released since November.

Arab League General Secretary Nabil Elaraby said on Monday the mission had secured the release of about 3,500 prisoners. Campaign group Avaaz said on Thursday 37,000 people detained since March were still being held.

Sheikh Hamad said the League would soon hear the monitors’ findings and assess the mission’s viability: “We are going to evaluate all sides of the situation and we will look at the possibility of the delegation continuing or not and how we can carry on this mission, but we need to listen to the reports of those who were on the ground first”.

On the likelihood of Syria being referred to the United Nations Security Council, Sheikh Hamad said: “We always try to create a solution to this crisis within the Arab League, but that depends on the Syrian government and the extent of its clarity with us in producing a solution to the crisis.”

If the Arab monitors were pulled out it could open the door for foreign intervention, a scenario many Arab countries want to avoid. Syria is a major player in the region and is strongly supported by Iran and militant groups like Hezbollah and Hamas.

The League has suspended Syria’s membership, citing Assad’s failure to adhere to its plan to stop a crackdown which the United Nations says has killed more than 5,000 people since March.

The committee comprises the foreign ministers of Egypt, Sudan, Qatar, Oman and Algeria, but a source in the League said other countries were invited to join on Sunday and they could call for an urgent meeting of all Arab ministers the same day.

Some officials at the League said countries such as Sudan, Jordan, Egypt and Algeria were wary of ending the mission early, fearing that declaring it a failure might provoke Western military intervention in Syria.

“They are afraid this will become a pattern and could happen later to their own countries,” said a League official who asked not to be identified.

Another Arab government representative said the committee was likely to discuss possible measures to help the monitors, such as providing them with vehicles so they can travel around the country without the assistance of Syrian authorities.

He said they would not discuss changing the head of the monitoring mission, a Sudanese general whose selection was criticised by international human rights groups because of his own country’s human rights record.

Read more: http://www.ottawacitizen.com/news/Arab+monitors+stay+Syria+despite+mistakes/5952282/story.html#ixzz1id2rI6wG

January 5th, 2012, 6:18 pm

 

Tara said:

Zoo, welcome back.

—–
UN offering to train the observers!  Training for what exactly?  The goal of the mission is to stop the killing.  The killing did not stop.  Are they going to train them to stop the killing? 

http://www.straitstimes.com/BreakingNews/World/Story/STIStory_752505.html

UN could train Arab League Syria observers
 
Published on Jan 6, 2012
 
 UNITED NATIONS (AFP) – United Nations human rights experts may train Arab League observers monitoring the Syrian government’s deadly crackdown on opposition protests, a UN spokesman said on Thursday.

The announcement came the day after Qatar’s prime minister sought help from UN secretary general Ban Ki Moon, saying the Arab League mission in Syria had made ‘some mistakes’.

Mr Ban and Sheikh Hamad bin Jassem al-Thani discussed ‘practical measures how the United Nations could assist the observer mission,’ UN spokesman Martin Nesirky told a briefing.

He said staff for UN High Commissioner for Human Rights Navi Pillay could help the Arab League observers.

January 5th, 2012, 6:21 pm

 

zoo said:

2012-01-04
الحدث الاحتجاجي السوري وحيرة واشنطن المتجددة

الجمل: تفاجأت الأجهزة الأمريكية والأوروبية الغربية والسعودية والخليجية والتركية والإسرائيلية بعدم نجاح الفعاليات الاحتجاجية السياسية السورية المدعومة أجنبياً وعربياً لجهة القيام بالإطاحة بالنظام، وبدلاً عن ذلك أصبح المشهد السياسي السوري مخيباً لآمال خصوم دمشق، فقد اكتسبت دمشق قوة أكبر، وتناقصت قدرات خصومها بقدر أكبر: كيف تبدو حيرة خصوم دمشق الخارجيين، وإلى أي مدى بدأت حسابات هؤلاء الخصوم وهي أكثر ارتباكاً، وأكثر تميزاً بالإشارات المتعاكسة التي تحمل نذر اللايقين..

* ال
http://www.aljaml.com/node/79713

January 5th, 2012, 6:57 pm

 

jna said:

“An Arab League official said the observers have not reported or complained about being misled by the regime. He said the Syrian opposition is making pre-emptive statements, fearing the regime might try to mislead the monitors.” http://abcnews.go.com/International/wireStory/syria-releases-552-political-prisoners-15294443

In other words…Opposition is conducting a misinformation campaign…no matter what the observers see, for the self-infatuated opposition it’s only their tales that matter, heads I win, tails you lose.

January 5th, 2012, 7:06 pm

 

Halabi said:

MINA

Thanks for the dose of propaganda.

I got up to the hour mark of this show, which is a forum with the friends, family, and some secular leaders like a sheikh and a priest, talking about the kidnapping of 13 alleged shabihas by militants in the opposition who appeared on a video confessing their shabiha crimes and saying they received money and weapons from Sadr and Nasrallah.

The 13 people were kidnapped from a sheikh’s house, where they were gathered because they love their country. Far more were able to get away and one was killed in the attack. Neither the sheikh, who survived the attack, his disciples or the military that rescued them gave a first-hand account of what happened.

One guy says he was there in the prepared report, but it was a limited account and he didn’t elaborate in the discussion.

What we get instead are people who say they knew the kidnapped men and the regime-sanctioned clerics, talking about conspiracy, media distortions, and the pro-Assad chauvinistic nationalism.

I know many people here have no appreciation for facts, but they are important. What were all these men doing at the sheikh’s house? We have been led to fear these kinds of religious gatherings, so it’s odd to see such religious men end up being the target of the Islamic Salafi Terrorist Revolution against the most benevolent and wise Dr. Bashar.

Where is the house? What time were they attacked? How did so many unarmed men survive against 50 terrorist with machine guns and grenades? Was the military able to apprehend or kill any of the terrorists? It would be far more interesting to hear answer to these questions rather than getting into a debate with a guy who knew one of the guys from university on whether Obama really means well for Syria.

Menhebaks should definitely watch this to get some ammunition for your empty arguments. Revolutionaries shouldn’t waste your time. There are some interesting moments, like when the host asked one of the siblings of the kidnapped if he believed the initial video that was posted on the internet, given that all the videos of the revolution are fabricated.

The poor kid had to go out of his way to explain that his national pride and rejection of the conspiracy forced him to question the authenticity of the video, not because he hoped that his brother was safe but because all the videos are fake. It isn’t clear if he thinks that the videos are actually real.

Just for the record, I condemn the kidnapping and violence. We already have enough animals in Syria, with the mukhabarat, terrorist soldiers, shabiha, and Assad sponsored terrorist group like the Al Qaida guys who were sent to Iraq. We have enough experts in killing and torture. The militants in the opposition have to abide by a higher moral code and conduct their warfare in a legitimate way, which is hard to do when the other side is so dirty.

January 5th, 2012, 7:11 pm

 

zoo said:

France no different than Mideast dictators: Davutoğlu
Hürriyet
http://www.hurriyetdailynews.com/france-no-different-than-mideast-dictators-davutoglu–.aspx?PageID=238&NID=9855&NewsCatID=338
Turkish Foreign Minister Ahmet Davutoğlu.
The French politicians who passed a bill yesterday penalizing denials of the 1915 events as genocide are no different than Mideast dictators like Bashar al-Assad or Moammar Gadhafi, Turkish Foreign Minister Ahmet Davutoğlu has said.

“Middle Eastern rulers dictate what their people may think or say,” the Turkish foreign minister told a conference this morning attended by all of the country’s ambassadors. “This is what is happening in France right now.”

Davutoğlu further called on European intellectuals to stand up for their values. “If the Europeans don’t, then we will,” he said.

The foreign minister also addressed Armenians, saying, “Every individual who ever left Anatolia” was part of Turkey’s diaspora as well.

“Our ambassadors will reach every Armenian citizen everywhere, and we will discuss our common history,” Davutoğlu said.

January 5th, 2012, 7:30 pm

 

majedkhaldoun said:

معمار ‘القيادة السورية’: ثلاثة مستويات وحلقة واحدة.. ضيّقة
صبحي حديدي
2012-01-05

أحدث الجولات، في سياق الطور الراهن من خيارات العنف التي يعتمدها النظام السوري لكسر الانتفاضة الشعبية، العارمة المتعاظمة منذ تسعة أشهر ونيف، هذه المعركة العجيبة التي تدور اليوم: بين عدنان السخني، محافظ النظام في الرقّة، شمال شرق سورية، في صفّ السلطة؛ وحفنة من أشجار الزيتون، في المزرعة المتواضعة التي يملكها المحامي والناشط المعارض عبد الله الخليل، في الصفّ المقابل.
ونعرف أنّ الاحتلال الإسرائيلي، والفقه الصهيوني إجمالاً، يكره أشجار الزيتون، ولا يتورّع عن اقتلاعها بشتى الذرائع، أو حتى من دون ذريعة؛ لكنّ المرء يتساءل عن هذا المزاج الفاشي الذي يحكم عقل المحافظ السخني، ضدّ أشجار الزيتون تحديداً، فيدفعه إلى عدم الاكتفاء بهدم منزل الخليل (تماماً كما يفعل الصهاينة بالفلسطينيين)، بل يجاريهم في بغض هذه الشجرة المباركة.
ويكتب الخليل، وأضعف الإيمان أن نقتبس سطوراً من مناشدته إلى الرأي العام: ‘الأشجار عمرها أكثر من خمسة عشر عاماً، وهي في طور الإنتاج الكامل (…) القليل جداً من دول العالم من يلجأ لهذا الأسلوب ويقطع الأشجار، إنها طريقة الإنسان البدائي الأول، وتدل على قصر النظر، ومحاولة يأسه لكسر الإرادة. لقد أرسلوا الكثير من الرسائل الواضحة والصريحة، طالبين الكف عن مساندة المعتقلين والدفاع عنهم، ويبدو أن الرسالة القادمة هي اقتلاع أشجار الزيتون. إن تلك الأشجار عزيزة علي، وليس هناك من شجرة إلا ومسحت يداي أغصانها أوجذرها أو ثمرها، رغم كثرة عددها، إلا أنها ليست أغلى من سورية وحرّيتها’.
ثمة، بالطبع، جرائم أبشع بكثير من هذه التي يزمع محافظ الرقة ارتكابها، وثمة سياسات أرض محروقة اعتمدتها مختلف أجهزة السلطة ضدّ الأرض بما عليها من بشر، وليس الشجر وحده، أو الزرع والضرع. بيد أنّ هذه الواقعة تنطوي على رمزية خاصة مزدوجة، يتمثل مدلولها الأوّل في ما سبقت الإشارة إليه من اشتراك سلطات النظام مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الموقف من هذه الشجرة تحديداً؛ وينتهي مدلولها الثاني إلى طبائع سلوك رجالات الصفّ الثالث من معمار النظام، أي أمثال الوزير، أو المحافظ، أو رئيس فرع مخابرات أو أمن جنائي، أو رجل اعمال شبّيح متعهد لقطعان شبيحة هنا أو هناك. هي، على هذا، رمزية تصنّف التركيب البشري، إذا جاز التعبير، لنظام آفل مندحر منهزم، يقاتل بكلّ الأسلحة لتحسين شروط انسحابه من المعركة، إذْ أنّ بقاءه رُفع من لائحة الخيارات، وصار محالاً.
وحلم رجال الصفّ الثالث هؤلاء يمتزج عندهم بالكابوس، على نحو مطابق تماماً في حالات عديدة: إذا أجاد تطبيق سياسات القمع والقهر والتنكيل بالمواطنين، والمتظاهرين بصفة خاصة، أو إذا ابتدع وابتكر أساليب أقذر وأشنع، فإنه قد يرتقي إلى أعلى في مدرّج المعمار؛ أو، على النقيض، إذا تعثر أو قصّر أو خاب، فإنه يُخسف إلى أسفل، إذا لم يخضع بعدئذ إلى حساب عسير. مزدوجة، كذلك، وسائل السلطة في ضبط هؤلاء عند حدّ فاصل، قاطع كالسيف: الترغيب، وغضّ النظر عن الفساد والإفساد والمباذل كافة، بل تشجيعها وتسهيل الانغماس فيها؛ وإلا، فالترهيب بأكثر من سيف واحد مسلط على رقاب هذا الصنف من رجالات النظام، حيث تتراوح السيوف بين العزل أو التأديب أو المحاكمة أو الإقصاء، ولا يغيب عن بعض نماذجها قرار التصفية الجسدية المباشرة.
إلى الطابق الثاني من معمار النظام ينتمي بعض رؤساء الإدارات الأمنية المركزية، وأعضاء القيادة القطرية لحزب البعث، والفئة العليا من التجار ورجال الأعمال (شركاء، وخدم، أفراد من الطابق الأوّل في المعمار، حصراً، من أمثال الأخرس والشلاح والغريواتي والنحاس، وطلاس، والشهابي، وحمشو…)؛ فضلاً عن شخصيات منتخَبة من ‘الحرس القديم’، سبق لهم أن تسيدوا في القطاعات الأمنية والعسكرية الحساسة، ثمّ تقاعدوا أو أُقيلوا لأسباب متباينة. ومفردة ‘بعض’ تفيد، هنا، في التشديد على أنّ هذا الطابق ليس مفتوحاً لجميع شاغلي تلك الوظائف بالضرورة، أو بحكم الموقع الصرف، إذْ يعتمد أمر اقترابهم من آلة القرار العليا على معايير غير ثابتة البتة، وغير مستقرّة، تتفاوت وتتبدّل وفقاً للمتغيّرات في رأس الهرم.
وعلى سبيل المثال، صحيح أنّ اللواء عبد الفتاح قدسية هو رئيس جهاز المخابرات العسكرية؛ إلا أنّ نائبه اللواء علي يونس ليس بعيداً عن الهرم، بل لعلّه أقرب إليه من رئيسه المباشر؛ وكذلك الحال مع اللواء جميل حسن، مدير إدارة المخابرات الجوية، الذي ـ رغم طاعته العمياء لسادته، ومزاجه الدموي الشهير ـ ليس أقرب إلى الحلقة الأثيرة من العقيد قصي ميهوب، رئيس فرع حرستا (والمهندس المرجّح خلف الهجوم الكاريكاتوري المزعوم ضد مقرّ الفرع). في مصنّف آخر، يتمتع رجال من أمثال اللواء المتقاعد علي دوبا واللواء المتقاعد محمد الخولي (الأوّل قاد المخابرات العسكرية طيلة عقود، وكذلك فعل الثاني في مخابرات القوى الجوية) بصلاحيات خاصة إثر تعيينهما مستشارَين للشؤون الأمنية، والتحاقهما بمكتب خاصّ في القصر الجمهوري، ومنحهما التخويل باستدعاء أو فرز عدد من الضباط المتقاعدين أو الإحتياط أو العاملين في مواقع أمنية وعسكرية أخرى، للإنضمام إلى ذلك المكتب (الأمر الذي لا يمكن أن يتمتع به قدسية أو حسن).
داخل الحلقة الأعلى، الأضيق، وحتى قبل أسابيع معدودات، كان يتربع بشار الأسد (في شخصيته الأمنية والعنفية الأقصى اعتمالاً، واكتمالاً، منذ توريثه صيف 2000؛ وفي صفات كانت خافية تماماً على كثير من المغفلين أو المتغافلين ـ حتى في صفوف المعارضة ـ ممّن آمنوا بشخصياته الأخرى، ‘المسالمة’ أو ‘الإصلاحية’ أو ‘الشابة’ أو ‘الممانِعة’…)؛ صحبة العميد ماهر الأسد (الشقيق، والقائد الفعلي للفرقة الرابعة والحرس الجمهوري، والمنفِّذ الثاني للحلّ الأمني، بعد شقيقه الكبير)؛ والعميد ذو الهمة شاليش (ابن عمّة الأسد، ورئيس حرسه الشخصي، والمشرف الفعلي على جهاز أمن الرئاسة، وصاحب الصلاحيات الأمنية والعسكرية والمالية الواسعة التي تتجاوز بكثير رتبته العسكرية أو موقعه الوظيفي)؛ والعميد حافظ مخلوف (ابن خالة الأسد، والضابط الأبرز في الفرع 251، والأقوى نفوذاً في جهاز المخابرات العامة بأسره)؛ واللواء علي مملوك (المدير الرسمي للجهاز ذاته). في الخلفية، ودون أن يشارك مباشرة في الاجتماعات الدائمة لهذه الحلقة، لا يغيب رامي مخلوف ـ بوصفه صيرفيّ النظام الأدسم، والأخلص، وليس ابن خال القصر فحسب ـ عن صنع القرارات الحاسمة، تماماً كما كشف بنفسه في الحوار الشهير مع أنتوني شديد، من صحيفة ‘نيويورك تايمز’.
اليوم تشير التقارير إلى تبدّل ملحوظ لا يمسّ التركيبة الفعلية، وإنْ كان يعزّز القبضة العائلية على السلطة، أكثر من ذي قبل، وربما على نحو غير مسبوق طيلة 41 سنة من عمر ‘الحركة التصحيحية’. ذلك لأنّ حافظ مخلوف قد هبط من علٍ، كما يتردد (وكما توحي أنباء فشله في محاولة السفر إلى روسيا أوّلاً، ثمّ إلى سويسرا مؤخراً)، بسبب الحصيلة غير المرضية لأدائه الأمني في العاصمة دمشق تحديداً، ونطاق عمل فرع المنطقة عموماً، بالقياس إلى ما تمتّع به من نفوذ وسلطات. كذلك تشير التقارير إلى أنّ العماد آصف شوكت، نائب وزير الدفاع، قد حلّ مؤخراً محلّ مملوك، بل ونُقلت أنباء عن لقاء عاصف بين الرجلين كاد أن يودي بأحدهما، على أيدي المرافقين! وإذا صحّت هذه المعلومات، وثمة الكثير من المعطيات التي تؤكدها من واقع حركة الأجهزة المركزية ومناقلات الضباط، فإنّ آلة القرار انضغطت أكثر فأكثر، حتى صارت مقتصرة على عائلة الأسد، والصهر، وابنَيْ الخال!
وبالمقارنة مع مفصل هامّ في تاريخ ‘الحركة التصحيحية’، صبيحة اغتيال رفيق الحريري (وذاك تطوّر نوعي حاسم في سنوات حكم الأسد الابن، أيضاً)؛ كانت ‘القيادة السورية’ ـ والمزدوجات، هنا، مردّها غموض التعبير، وطابعه الاصطلاحي غير المتجسد في الواقع العملي ـ تتألف من الأسد، وشقيقه ماهر، واللواء غازي كنعان وزير الداخلية آنذاك، واللواء آصف شوكت رئيس الاستخبارات العسكرية، واللواء بهجت سليمان الرجل الأقوى في جهاز أمن الدولة، وعبد الحليم خدّام النائب الأوّل للرئاسة والمدنيّ الوحيد في الرهط. فيما بعد، انتُحر كنعان (إذا جاز هذا الاشتقاق!)؛ وانشقّ خدّام (إذا جاز تصنيف عزله انشقاقاً!)؛ واعتكف شوكت (بعد مشاحنات مع الأسد، نجمت عن فضائح أداء جهازه إزاء قصف موقع ‘الكبر’ واغتيال العميد محمد سلمان، وقبله اغتيال عماد مغنية…)؛ وخُسف سليمان إلى مرتبة سفير، في العاصمة الأردنية عمّان. وما انضمام رجال من أمثال شاليش ورامي وحافظ مخلوف، وعودة شوكت بعد مصالحة عائلية اقتضتها معركة المصير، إلا ردّة إلى الوراء في عُرف التقاليد الأمنية الصارمة التي أرساها الأسد الأب طيلة عقود، وانحطاط في سوية المعايير، كان محرّكه الأوّل أنّ انتفاضة الشعب السوري لم تجبّ ما قبلها على صعيد تقويض جدران الخوف كافة، فحسب؛ بل جبّت أيضاً، وقزّمت، وهزمت، معظم أركان الفلسفة الأمنية للنظام.
وإذا صحّ القول إنّ في وسع النظام أن يعثر دائماً على بدائل لأمثال كنعان وخدّام وسليمان ومخلوف، مثلما فعل الأسد الأب عندما استبدل أمثال حكمت الشهابي وعلي حيدر وناجي جميل وشفيق فياض وابراهيم الصافي ومحمد حيدر وعبد الرؤوف الكسم… في وسع الأسد الابن أن يستبدل معظم أعضاء حلقات النظام الأضيق، بآخرين أعلى كعباً في الولاء والبطش والاستبداد والنهب. بيد أنّ السؤال يظلّ، مع ذلك، قائماً وعالقاً: لماذا يتوجب على البدلاء أن يفلحوا في ما عجز عن إنجازه الأصلاء؟ وحتام تملك أيّة حلقة، عتيقة أو جديدة، مفتوحة أو مغلقة، مهارات دموية ودامية لإيقاف مسيرة سورية نحو مستقبل أفضل؟
وكم من الأشجار ـ زيتون رقّاوي، ونخيل ديريّ، وكرز إدلبي، وفستق حلبي، ومشمش حموي، ولوز شامي… ـ ينبغي أن يقتلع النظام، في مستوياته الثلاثة وحلقاته كافة، كي تُبعث عظام رميم، هي آخر ما تبقى من حكم مستبدّ فاسد، آيل إلى زوال؟

‘ كاتب وباحث سوري يقيم في باريس

January 5th, 2012, 7:34 pm

 

Tara said:

http://www.weeklystandard.com/blogs/syria-wages-war-against-dissidents-europe_616057.html

Syria accused of holding hundreds in ‘torture chambers’
BASSEM MROUE
Beirut— The Associated Press
Published Thursday, Jan. 05, 2012 11:03AM EST

An activist group accused the Syrian regime on Thursday of torturing hundreds of people to death in overcrowded prisons, jails and illegal detention centers across the country since an uprising began in March.

Avaaz, an online global activist group, issued a report saying 617 people have been confirmed killed under torture by President Bashar Assad’s forces as they cracked down on the revolt.

“Assad’s henchmen have tried to break the pro-democracy movement in these torture chambers, but brave Syrians are still standing up for their rights,” said Stephanie Brancaforte, Campaign Director at Avaaz.

The alleged torture victims are among 6,874 people killed since the uprising began, Avaaz said, giving a significantly higher toll than the estimate of 5,000 given several weeks ago by the United Nations.

Avaaz said it verified each death by three independent sources, including a family member of the deceased and the imam who performed the funeral procession. The group said it works with a team of 58 human rights monitors in Syria.

The group encouraged Arab League monitors in the country to “visit these torture chambers and ensure the regime immediately end these atrocities.”

Syria generally does not respond to criticism about its human rights record. But the regime has long contended that the turmoil this year is not an uprising by reform-seekers but the work of terrorists and foreign-backed armed gangs. Most international observers dismiss that claim as an attempt by an autocratic regime to terrify its citizens into abandoning the revolt.

Avaaz’s figures are impossible to independently confirm, with Mr. Assad’s regime continuing to bar almost all foreign journalists or human rights groups from entering Syria.

Syrian state-TV reported Thursday that authorities have released more than 500 prisoners accused of involvement in anti-regime activities. The move appeared to be another gesture to comply with an Arab League plan to end the regime’s 9-month-old crackdown on dissent.

Arab League chief Nabil Elaraby said this week that Syria had released about 3,500 detainees in recent weeks. And state television said Thursday another 552 had been released.

But Avaaz said Thursday that 37,000 people remain in detention.

more…

January 5th, 2012, 8:14 pm

 

Tara said:

Why is Ambassador Ford keeping low profile?

http://english.kyodonews.jp/news/2012/01/135021.html

U.N. chief ‘deeply concerned’ despite Arab League presence in Syria
By Seana K. Magee
NEW YORK, Jan. 5, Kyodo

U.N. Secretary General Ban Ki Moon said he remains ”deeply concerned” about the situation in Syria despite the presence of Arab League monitors who have been sent there as part of a plan worked out with the country’s president amid continuing violence against its people.

”I am deeply concerned that even with this monitoring team dispatched to Syria the Assad regime has been continuously killing people,” Ban told Kyodo News in a recent interview, referring to the fact-finders sent to the country last week. ”This is a totally unacceptable situation.”

January 5th, 2012, 8:29 pm

 

zoo said:

Syria: Senior official defects amid reports of Russian/Iranian scheme with opposition ( not a reliable source)

http://www.albawaba.com/news/syria-senior-official-defects-amid-reports-russianiranian-scheme-opposition-407908

Mahmoud Suleiman Haj Hamad the supreme inspector at Central Organization for Auditing in Syrian Premiership and Official Inspection in Defense Ministry has defected while in Cairo.
( The title he gave to himself is been contested )
In interviews to Arab channels he dismisses Bashar al Assad regime’s claims about the existence of armed gangs.

Haj Hamad said Syrian security forces bear full responsibility for the killing of demonstrators, saying, “The direct responsibility lies with the security services,” explaining that “there are three security services responsible for the killing: The military intelligence, the General Intelligence Department and the intelligence department of the Syrian air force.”

According to him, the defection was “a natural reaction for any Syrian who is free.” He stressed that there are many Syrian officers and officials who want to defect from the regime, but they fear for their families.

( he also accused Lebanese Kandil, Rafic Nasrallah and Hezbollah to be on the Syrian payroll. He also accuses Iraq and Iran to help the ‘crackdown’ on the opposition )
Meanwhile, sources familiar with the Syrian issue have spoken about a Russian/Iranian agreement with Syrian opposition elements inside the country to be given powers in the post-Assad era, if they succeeded in penetrating the Syrian National Council, which represents the authentic opposition abroad. This report comes while the Syrian forces killed at least five people on Thursday morning.

The sources close to the issue claim the Russian / Iranian agreement was reached with the “National Coordinating Body” (the opposition inside Syria), headed by Hassan Abdel Azim, offering two options: 1) Sharing power including granting senior positions among them the prime minister 2) Assuming powers in case Assad quits and preserving Russian/Syrian interests.

The National Coordinating Body is an organization comprising the opposition at home. However, some observers insist it is not a “real” opposition, but was created by the Syrian regime in order to improve its image and suggest the existence of a free political arena. The Syrian National Council was formed recently in the Turkish city of Istanbul and includes Islamic and secular figures, who have been living in exile.

January 5th, 2012, 8:44 pm

 

Tara said:

Hafez al-Assad bequeathed power to his son, Bashar. Now Bashar, in turn, has a son named Hafez. From this bondage, the Syrian people are determined to release themselves. As of now, they are on their own.

http://online.wsj.com/article/SB10001424052970203462304577139434278336136.html?mod=googlenews_wsj
Jan 6, 2012
America and the Solitude of the Syrians
Deep down, the Obama administration seems to believe that Assad’s tyranny is preferable to the opposition.

By FOUAD AJAMI

Nearly a year into Syria’s agony, the Arab League last week dispatched a small group of monitors headed by a man of the Sudanese security services with a brutal record in the killing fields of Darfur. Gen. Mohammed al-Dabi, a trusted aide of Sudan’s notorious ruler, Omar al-Bashir, didn’t see anything “frightening” in the embattled city of Homs, nor did he see the snipers on the rooftops in the southern town of Deraa.

A banner in Homs, held up by a group of women protesters, saw into the heart of the matter: “All doors are closed, except yours, Oh God.” Indeed, the solitude of the Syrians, their noble defiance of the most entrenched dictatorship in the Arab world, has played out against the background of a sterile international diplomacy.

Libya had led us all astray. Rescue started for the Libyans weeks into their ordeal. Not so for the Syrians. Don’t look for Bashar al-Assad forewarning the subjects of his kingdom—a veritable North Korea on the Mediterranean—that his forces are on the way to hunt them down and slaughter them like rats, as did Moammar Gadhafi.

There is ice in this ruler’s veins. His people are struck down, thousands of them are kidnapped, killed and even tortured in state hospitals if they turn up for care. Children are brutalized for scribbling graffiti on the walls. And still the man sits down for an interview last month with celebrity journalist Barbara Walters to say these killer forces on the loose are not his.

In a revealing slip, the Syrian dictator told Ms. Walters that he didn’t own the country, that he was merely its president. But the truth is that the House of Assad and the intelligence barons around them are owners of a tormented country. Hafez al-Assad, Bashar’s father, was a wicked genius. He rose from poverty and destitution through the ranks of the Syrian army to absolute power. He took a tumultuous country apart, reduced it to submission, died a natural death in 2000, and bequeathed his son a kingdom in all but name.

Thirty years ago, Assad the father rode out a ferocious rebellion by the Muslim Brotherhood, devastated the city of Hama in Syrian’s central plains, and came to rule a frightened population that accepted the bargain he offered—political servitude in return for a drab, cruel stability.

Now the son retraces the father’s arc: Overwhelm the rebellion in Homs, recreate the kingdom of fear, and the world will forgive and make its way back to Damascus.

A legend has taken hold regarding the strategic importance of Syria—bordered by Lebanon, Israel, Jordan, Turkey and Iraq—and the Assad regime has made the best of it. Last October, the Syrian ruler, with a mix of cunning and bluster, played off this theme: “Syria is the hub now in this region. It is the fault line, and if you play with the ground you will cause an earthquake. Do you want to see another Afghanistan, or tens of Afghanistans? Any problem in Syria will burn the whole region.”

There is no denying the effectiveness of this argument. The two big autocracies in the world—Russia and China—have given this regime cover and sustenance at the United Nations. A toothless resolution brought to the Security Council last October was turned back, courtesy of these two authoritarian states, and with the aid and acquiescence of Brazil, India and South Africa. (So much for the moral sway of the “emerging” powers.)

For its part, the Arab world treated the Syrian despotism rather gingerly. For months, the Arab League ducked for cover and averted its gaze from the barbarisms. Shamed by the spectacle of the shabiha (the vigilantes of the regime) desecrating mosques, beating and killing worshippers, the Arab League finally suspended Syria’s membership.

An Arab League “Peace Plan” was signed on Dec. 19, but still the slaughter continued. The Damascus dictatorship offered the Arab League the concession of allowing a team of monitors into the country. Bravely, the Syrians came out in large numbers last week to greet them and demonstrate the depth of their opposition to the regime. Some 250,000 people reportedly greeted them in the northern city of Idlib; 70,000 defied the regime in Douma, on the outskirts of Damascus. Nevertheless, the killings went on.

The Western democracies have been hoping for deliverance. There is talk in Paris of “humanitarian corridors” to supply the embattled Syrian cities with food and water and fuel. There has been a muted discussion of the imposition of a no-fly zone that would embolden and protect the defectors who compose the Free Syrian Army.

Turkish Prime Minister Recep Tayyip Erdogan has been a true cynic throughout. An erstwhile ally and patron of Assad, he finally broke with the Syrian ruler last fall, saying “You can remain in power with tanks and cannons only up to a certain point.” But the help Ankara can give is always a day away. The Syrian exiles and defectors need Turkey, and its sanctuary, but they have despaired of the false promises given by Mr. Erdogan.

The U.S. response has been similarly shameful. From the outset of the Syrian rebellion, the Obama administration has shown remarkable timidity. After all, the Assad dictatorship was a regime that President Obama had set out to “engage” (the theocracy in Tehran being the other). The American response to the struggle for Syria was glacial. To be sure, we had a remarkable and courageous envoy to Damascus, Ambassador Robert Ford. He had braved regime bullies, made his way to funerals and restive cities. In the bloodied streets, he found the not-so-surprising faith in American power and benevolence.

But at the highest levels of the administration—the president, the secretary of state—the animating drive toward Syria is one of paralyzing caution. Deep down, the Obama administration seems to subscribe to the belief that Assad’s tyranny is preferable to the alternative held out by the opposition. With no faith in freedom’s possibilities and power, U.S. diplomacy has operated on the unstated assumption that the regime is likely to ride out the storm.

The tenacity of this rebellion surprised Washington, and due deference had to be paid to it. Last month, Frederic Hof, the State Department’s point man on Syria, described the Damascus regime as a “dead man walking.” There was political analysis in that statement, but also a desire that the Syrian struggle would end well without Washington having to make any hard choices.

Syrian rulers and protesters alike ought to be able to read the wind: An American president ceding strategic ground in the Greater Middle East is no threat to the Damascus regime. With an eye on his bid for re-election, President Obama will boast that he brought the Iraq war to an end, as he promised he would. That applause line precludes taking on Syrian burdens. In Obamaland, foreign policy is full of false choices: either boots on the ground or utter abdication. Libya showed the defect of that choice, yet this remains the worldview of the current steward of American power.
….

January 5th, 2012, 8:46 pm

 

Ghufran said:

لندن ـ أفتى عالم أزهري بأن تناول “البيرة” المصنوعة من الشعير و”الخمر” المصنوع من التمر، وكذلك النبيذ المصنوع من غير العنب ليس حراما طالما أنه لم يسبب السكر أو يذهب بعقل شاربه.
وقال د. سعد الدين الهلالي -أستاذ الفقه بجامعة الأزهر الشريف إن “تناول القليل من (البيرة المصنوعة من الشعير، والخمر المصنوع من التمر، والنبيذ من غير العنب) الذي لا يسكر فهو حلال، طالما أنه لا يسبب حالة من السكر، وذهاب أو غياب العقل، أما الكثير الذي يسكر فهو حرام.

ودافع الهلالي خلال حواره مع عمرو أديب ببرنامج “القاهرة اليوم” على قناة “أوربت” عن فتواه بشدة، وقال إن ما نقوله في هذا الصدد هو رأي الإمام أبي حنيفة، ومدون في كتبه منذ قرون.

وأضاف: لكن مشكلتنا تكمن في عدم القراءة، فالخمر الذي أخذ من عصير العنب فهو حرام، إذا شربه أدى إلى السكر، أما الخمر الذي يستخرج من التمر ويشرب ما دام أنه لم يسكر ليس حراما، مشيرا إلى أن أي نوع خمر لا يسكر ليس حراما.

وحول الانتقادات التي قد يتعرض لها نتيجة هذا الرأى، أكد الهلالي أن كل ما قاله إنما هو كلام موجود في كتب الإمام أبي حنيفة، وهي كتب ومناهج يدرسها طلاب الأزهر الشريف، مستشهدا بقوله “فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ”، وأبو حنيفة من أهل الذكر.

وقال الهلالى، إن مذهب الإمام أبي حنيفة سيذهب إليه من هم يحبون شرب الخمر، وهنا قاطعه الإعلامي عمرو أديب، قائلا: “طب الرجل الذي لديه خمارة .. يبيع؟”، فرد عليه د. سعد الدين الهلالى: “فليبع، أما الذي يشرب الخمر، فإذا شرب ولم يَسكر فليس عليه أي مشكلة، طالما أن الكمية التي يشربها المسكر لم تغب عقله، ولم تجعله سكرانا”، لافتا إلى أن أبا حنيفة يعد من أهل الذكر، فضلاً عن وضع تقسيم وتفصيل في كتبه لتعاطي الخمور وشرب النبيذ.

January 5th, 2012, 9:01 pm

 

jad said:

Fouad Ajami…LOLOL

January 5th, 2012, 9:01 pm

 

jad said:

الجامعة و«حماية سوريا»: شرعنة التدخل الأجنبي؟

قد يكون عنوان التدخل الأجنبي في سوريا من بين أبرز المواضيع الخلافية بين أطياف المعارضة السورية. ويأخذ التخوين المتبادل بين هذه الأطراف من المواقف إزاء التدخل الخارجي منطلقاً قوياً له. ومما يزيد من تعقيد الأمر التنويعات الكثيرة التي أوجدها البعض لأشكال التدخل الخارجي، شرط أن تبتعد عن النموذج الليبي. وهنا يصبح دور الجامعة العربية أساسياً في النقاش

عثمان تزغارت
باريس | يعدّ موضوع التدخل الأجنبي من القضايا الأكثر حساسية بالنسبة إلى مختلف أطراف المعارضة السورية. الجميع تقريباً يحرص على مراجعة تصريحاته مكتوبةً، وعلى نحو أخص ما يتعلق منها بمسألة الموقف من التدخل الأجنبي، خشية أن يُساء تأويل الكلام. ويشدّد معظم من تستطلع موقفه إزاء الموضوع على رفض «السيناريو الليبي»، أي التدخل العسكري المباشر في سوريا، لكن المواقف تتباين بخصوص الأشكال الأخرى للتدخل، تلك التي تحمل مسميات شتى كـ «المناطق العازلة» و«الممرات الإنسانية» و«مناطق الحظر الجوي»، كما تختلف المواقف بخصوص مساعي الجامعة العربية، وبشأن ما إذا كان الهدف منها توفير بديل عربي لحماية سوريا من التدخل الأجنبي، أم أنها تمهّد لـ «شرعنة التدخل»، على غرار ما حدث في ليبيا.

يعود رئيس «هيئة التنسيق الوطنية» في المهجر هيثم منّاع إلى «اليوم الأول للانتفاضة، حيث استُعمل الرصاص الحي فوراً، لأن قوى الأمن السورية لا تعرف الرصاص المطاطي، أو استعمال الهراوات لتفريق المتظاهرين. لذا، نستطيع القول إن معجزة سورية قد حدثت، وكانت بمثابة تكذيب لقانون نيوتن القائل إن كل فعل يولّد ردّ فعل مساوياً له في القوة، ومعاكساً في الاتجاه». ورغم ذلك، يذكّر مناع كيف أن الحراك الشعبي حافظ على سلميته ورفضه لأي اصطفاف طائفي أو تدخل أجنبي. ويكشف أنه «منذ اليوم التاسع للانتفاضة، بادرتُ شخصياً بطرح اللاءات الثلاث التي سرعان ما أصبحت المقوّمات الأساسية للثورة: لا للسلاح، لا للاقتتال الطائفي، لا للتدخل الأجنبي». ويرى مناع أنه كان هناك «تأييد واسع لهذه اللاءات، وتبنتها أهم الأحزاب السياسية في الداخل والخارج»، مشيراً إلى أن «الصرخات المنادية بالتدخل الخارجي لم تخرج إلى العلن إلا في الشهر الخامس للثورة، وذلك بعد قسوة الهجوم الذي حدث في 31 تموز، حين اقتحم الجيش ثلاث مدن، هي البوكمال وحماه ودير الزور في يوم واحد». ويوضح أنه بعد هذه الأحداث، «ظهر توجّه مفاده أنّ علينا إعادة النظر في اللاءات الثلاث للثورة، على قاعدة أنها لا يمكن أن تستمر إلا إذا تسلّحت أو طلبت المعونة الخارجية». يوافق ميشال كيلو على أن تزايد القمع والضغط الأمني يدفع ببعض مكوّنات الحراك الشعبي داخل سوريا إلى المطالبة بالمعونة الدولية، لكنه يحذر من أن ذلك «لا يعني تأييد التدخل على الطريقة الليبية». ويقول في هذا الصدد إن «الضغط الأمني والعسكري المتزايد على الناس يهدف لإيصالهم إلى الاستسلام بدون قيد أو شرط، أو الدخول في مرحلة من المقاومة المنفلتة التي لا ينظُمها أي خط سياسي عقلاني لإخراج الأمور عن نطاق الحراك السلمي المدني». ويرى كيلو أنه «نتيجة لهذا الضغط الأمني، هناك للأسف قطاعات متزايدة من السوريين باتت تقول: نحن نموت يومياً ولا أحد يلتفت إلينا، والنظام لا يريد أن يُقلِع عن القتل، وبالتالي لم يبق أمامنا سوى طلب التدخل الخارجي أو الحماية الدولية». يعترف كيلو بكل ذلك، قبل أن يعود ليشدد على أن «هذا لا يعني أنّ الحراك الداخلي السوري يؤيد تكرار السابقة الليبية، ولا أعتقد أن الشعب سيقبل تدخلاً عسكرياً».
من جهته، يلفت نائب رئيس لجنة العلاقات الدولية في «المجلس الوطني»، منذر ماخوس، إلى أنّ التدخل الأجنبي وفق السيناريو الليبي، «مرفوض تماماً داخل المجلس»، حتى إنه «غير مطروح للنقاش على الإطلاق»، لكن ماخوس يوضح أنّه «حيال استمرار القمع الوحشي للمتظاهرين، هناك من يتحدث عن إقامة ممرّات إنسانية تجاوباً مع ما طرحه دبلوماسيون فرنسيون وأتراك، وهذه الصيغة في نظرنا قابلة للنقاش، ولا نرى مانعاً في أن تتولى الجامعة العربية أو المجموعة الدولية توفير ممرّات أو مناطق آمنة، يمكن أن يلجأ اليها النازحون من المدنيين، أو من المنشقين عن الجيش، حتى لا يتعرّضوا للتصفية من قبل النظام».
يعترض هيثم منّاع بشدة على هذه الأطروحات، مشيراً إلى أن مجرد الحديث عن «ممرات إنسانية» أو «مناطق آمنة لحماية المدنيين» ليس سوى «تسويغ للتدخل العسكري الأجنبي تحت غطاء إنساني». ويقول بهذا الخصوص «أنا ممن يتخوّفون كثيراً من مثل هذه الطروحات، لأن من ينادون بها يحاولون، بطريقة أو بأخرى، أن يتقمّصوا التجربة الجلبية»، في إشارة إلى السياسي العراقي أحمد الجلبي. ويتهم مناع من ينادي بإقامة مناطق عازلة أو ممرات إنسانية بـ «السعي إلى توفير ظروف دولية وإقليمية مؤاتية لتدخل خارجي على النمط العراقي أو الليبي، وهؤلاء يحرصون على إقناع الناس بأنهم المعبر الوحيد لتدخل من هذا النوع، لأن الإدارة الأميركية والإدارات الغربية لا يمكن أن تثق بأي جماعة أخرى غيرهم». وعن اختلاف الخطاب المتعلق بهذا الموضوع بين أركان المجلس الوطني نفسه مثلاً، يجيب مناع «ليس بالضرورة أن يجاهر جميع دعاة أو مؤيدي التدخل الأجنبي بذلك، فهناك من يتحدث عن هذا الأمر صراحةً، وآخر يلجأ إلى المواربة، فيتحدث عن التجربة الأوكرانية، أو عن هذا الكتاب أو ذاك في المقاومة المدنية». ويسوق مناع أمثلة كالادعاء بأن ما يحدث من تسليح للحراك الشعبي «أمر ضروري لحماية الناس من القمع، أو الترويج بأن مسؤولية التسليح تقع على النظام وحده». أما موقف «هيئة التنسيق»، فيختصره مناع بأن «كل من يرفض المشاركة في توعية الشباب إلى ضرورة تجنب التسليح، يتحمل قدراً من المسؤولية في العواقب الكارثية التي ستترتّب على ذلك».
التجاذب بين أطراف المعارضة السورية بخصوص مشاريع التدخل الأجنبي ينطبق أيضاً على مساعي الجامعة العربية، التي يرى فيها البعض «حصناً لحماية سوريا من التدخل الأجنبي»، بينما يتخوّف آخرون من «تكرار السابقة الليبية»، وهي التي أدت فيها الجامعة العربية دور «شاهد الزور»، من خلال منح تغطية عربية صورية لحملة الحلف الأطلسي، وبالتالي الإسهام في «شرعنة التدخل الدولي».
في المقابل، يقول رئيس حزب «الاتحاد الديموقراطي الكردي السوري»، صالح مسلم، «نحن على قناعة بأن القبول بأي شكل من أشكال التدخل الأجنبي يعني ضياع سوريا الوطن. ومن هذا المنطلق، حرصنا على إثارة هذه المسألة خلال لقاءاتنا ومشاوراتنا مع ممثلي المجلس الوطني، وجرى التوافق بيننا وبينهم على رفض التدخل الأجنبي على نحو قاطع، وإفساح المجال للمبادرات العربية ودعمها، على اعتبار أن التدخل العربي لا يقع في خانة التدخل الأجنبي».
أما ميشال كيلو، فيكشف أنه وزملاءه من مثقفين ومعارضين سوريين مستقلين، اقترحوا على الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي في القاهرة، أن تكون الجامعة هي الجهة التي تتولى حصرياً العمل على حل الأزمة السورية، بالاتفاق مع المعارضة والنظام، بشرط أن تلتزم الجامعة العربية بمنع تكرار السابقة الليبية تحت أي شكل من الأشكال، وألا تعطي أي ضوء أخضر عربي لمجلس الأمن أو للحلف الأطلسي مثلما حدث في ليبيا.
وهنا يعرب كيلو عن تفاؤله بأنه «إذا صدقت نوايا النظام السوري، وقبِل أن تؤدي الجامعة العربية الدور المطلوب منها في حل الأزمة، فإن المبادرة العربية يمكن أن تمثّل بديلاً من شأنه أن يقطع الطريق أمام مشاريع التدخل الأجنبي»، لكنه ينبه من أنه «إذا استمر النظام في محاولاته لتعطيل مثل هذا الحل العربي، فإنه سيعطى الفرصة لمؤيدي التدخل الأجنبي، الذين يريدون تحويل المبادرة العربية إلى أداة لشرعنة التدويل، وفي مقدمة هؤلاء بعض الدول الخليجية، التي تتطلع لأدوار إقليمية أكبر من حجمها الطبيعي، مثل قطر». هنا أيضاً، يتفق مناع مع كيلو على أن دول الخليج لديها أجندات غير معلنة، لذلك «نحن نحاول أن نوضح للشباب السوري أن الشعارات الإعلامية التي يرونها على التلفزيون ليست كلها صادقة، كما أننا نسعى إلى إقناع مختلف أطراف المعارضة بالتخلي عن الفكرة الرومانسية الساذجة التي تعتقد أن شباب الثورة هم دائماً على صواب». ويكمل شرح وجهة نظره، لافتاً إلى أنه «على جميع أطراف المعارضة التصدي لمخاطر التدخل الأجنبي وتسليح الثورة، وأن تعي أنه لا يوجد شعب محصّن طبيعياً ضد الحرب الأهلية». من هنا، خلص إلى ضرورة مواجهة مثل هذه المخاطر من خلال التخلّي عن مصطلحات شاعرية مثل «لا توجد» (حرب أهلية)، و«شعبنا يدرك» أو «شعبنا محصن». تشاؤم يختصره بالإقرار بأن «الأمور بدأت حالياً بالتدحرج نحو دوامة العنف، وهناك بعض البؤر التي دخلت في منطق الحرب الأهلية، ومن واجبنا جميعاً أن نقف في وجهها حتى لا تنتشر وتصبح حالة عامة».

المال الخليجي و«الثورة المضادة»

هل تخفي المبادرة العربية «مخططات خليجية سرية» للتأثير في الحراك الشعبي السوري من أجل «حرف الثورة عن أهدافها»؟ يجيب هيثم مناع عن هذا السؤال بالتأكيد أن «هناك الكثير من المال الخليجي الذي يتدفق على سوريا، ويصبّ في ما أسميه الثورة المضادة، وهناك مشروع خليجي غير معلن يهدف إلى تغيير السلطة في سوريا، لكن ليس على أساس إقامة دولة مدنية وديموقراطية، لأنها دول لا تريد أن تكون سوريا نموذجاً للديموقراطية في المنطقة، خشية أن يؤدي ذلك إلى زعزعة عروشها». أما ميشال كيلو، فيرى أنّ «ما سمح لدول الخليج، وقطر تحديداً، بتأدية دور أكبر من حجمها الطبيعي، ليس فقط أموال النفط، فلو كان العالم العربي واقفاً على قدميه، لكانت قطر اليوم مجرد مدينة صغيرة منسية وسط رمال الصحراء».

http://www.al-akhbar.com/node/29043

January 5th, 2012, 9:05 pm

 

jad said:

كان يراد إيقاع مجزرة.. وظاهرة كواتم الصوت تنتشر في مناطق التوترات
دمشق تخرج من صدمة التفجيرين: العين على الأمن والاقتصاد

داود رمال
ما يزال وقع الانفجارين اللذين ضربا العاصمة السورية، في نهاية العام المنصرم، يتردد في الأوساط السورية، وخاصة الأمنية منها، ويلاحظ زائر الشام في هذه الايام ان حالة من الترقب والحذر تسود هذه الأوساط، فيما انعكس الحدث الأمني غير المسبوق حذرا في تنقلات المواطنين وتأخرا في فتح المحال التجارية أبوابها، وتكثيفا للإجراءات الامنية الاحترازية، وإصرارا رسميا على تجاوز الصدمة وإعادة حركة الحياة الى زخمها المعهود.
ويسمع الزائر من المتابعين تفاصيل دقيقة حول طبيعة التفجيرين الانتحاريين، خصوصا أنهما استهدفا المقرات الامنية ذات الاهمية الكبرى، ويقول هؤلاء «ان عدد الشهداء في الانفجار الإرهابي الذي استهدف فرع المنطقة بلغ ثلاثة عشر من عناصر الفرع بالإضافة الى إصابة العميد الياس موسى وهو نائب اللواء رستم غزالة والعميد نعيم طانيوس موراني».
وحسب المعلومات المتداولة لدى اكثر من مصدر «فإن الانتحاري لو تمكن من الدخول الى فرع المنطقة، لدمر البناء ووقعت مجزرة بحق مئات الضباط والعناصر، الا ان العناية الإلهية حالت دون تمكن هذا الارهابي من الدخول، مما أدى الى وقوع الانفجار خارج الباب الرئيسي، اي قبل العوائق الحديدية، حيث كان الانتحاري يراقب اي سيارة تدخل الى الفرع وبمجرد ان تفتح لها الابواب يقتحم المبنى خلفها بسرعة ويقوم بتفجير السيارة الملغمة التي يقودها».
وتوضح المعلومات انه «صادف ان دخل العقيد فارس فارس وهو من ضباط فرع المنطقة، وحاول الانتحاري الدخول خلفه فلم يستطع لأن العوائق الهيدروليكية تم إقفالها فور دخول الضابط، عندها قرر الانتحاري تفجير نفسه عند المدخل الخارجي، وما خفف من قوة عصف الانفجار هو الحائط الاسمنتي المدعم، مما جنب المبنى الضخم أضرارا كبيرة، ولو ان الانتحاري تمكن من الدخول بسيارته المحملة بالمتفجرات الى داخل المبنى لقتل وجرح جميع من كانوا بداخله».
اما بالنسبة الى مبنى ادارة أمن الدولة، فقد حصل الامر نفسه، اذ لم يتمكن الانتحاري من الدخول الى باحة المبنى وانفجرت السيارة الملغمة عند المدخل الخارجي واستشهد عناصر الحرس وعدد من المارة وبلغ عدد الشهداء من مخفر الحرس عشرة عناصر».
وتشير المعلومات الى ان «السيارة التي استخدمت في الهجوم الانتحاري على فرع المنطقة هي من نوع GMC اميركية الصنع ورباعية الدفع، وأيضا السيارة الثانية التي استخدمت في الهجوم على مبنى إدارة أمن الدولة فهي من النوع ذاته، وهي من السيارات التي يستخدمها الارهابيون في العراق، وقدّرت زنة المتفجرة التي استهدفت فرع المنطقة بحوالى 350 كلغ من مادة «سي فور» الشديدة الانفجار والتي غالبا ما تحدث دمارا هائلا، وقدّرت زنة المتفجرة التي استهدفت مبنى أمن الدولة بحوالى 200 كلغ من المادة نفسها».
وفي دمشق، يسمع الزائر اللبناني من المعنيين «أن اسلوبا جديدا يتبعه المسلحون في عمليات الاغتيال، وهو استخدام أسلحة مزودة بكواتم الصوت حيث تم اغتيال عدد من ضباط الجيش والمخابرات على الطرق، وبين هؤلاء العقيد الطبيب يوسف يونس، وهذا الاسلوب المافياوي أضحى منتشرا في جميع المحافظات الساخنة، وقد تمت مصادرة كميات كبيرة من كواتم الصوت ومنها كواتم أميركية وإسرائيلية الصنع، نقل معظمها الى الداخل السوري عبر معابر تهريب حدودية مع كل من العراق والأردن ولبنان».
أما بالنسبة الى مهمة المراقبين العرب، فإن الزائر اللبناني يلمس في دمشق حذرا في مقاربة عمل هذه البعثة «مع ارتفاع منسوب التوقعات بفشل مهمة المراقبين حتى لو مددت لنفسها شهرا اضافيا»، ويرصد المراقبون خللا في أداء البعثة، «وبرغم كل التسهيلات التي قدمتها السلطات السورية وسياسة الابواب المفتوحة التي اعتمدت في التعاطي معها للاطلاع على حقيقة الموقف، فهي تتعامل مع السلطات الرسمية بطريقة غير مريحة وتولي المعارضين من المسلحين اهتماما لافتا للانتباه اذ تأخذ بعض التقارير منهم وتبني على أساسها»، مع وجود قناعة لدى المسؤولين السوريين بـ«ان احدا من العرب لا يريد الحل العربي، وكل ما في الامر ان هناك عملية تمهيد من معظم العرب للذهاب بالملف السوري الى مجلس الامن، وما ارسال البعثة إلا جزء من هذا الخيار، لذلك فإن التوقعات أن الازمة مرشحة لأن تطول وأن تصبح أكثر صعوبة وتعقيدا ولكن كل الخطط جاهزة للتعاطي مع المستجدات الأمنية».
يلمس زائر دمشق أيضا أن الأوضاع الاقتصادية تزداد صعوبة، وأن استمرار الأمور على ما هي عليه فترة أطول من شأنه أن يؤدي الى اقفال معامل ومصانع جديدة خاصة في حلب ودمشق وبعض المدن الآخرى، وهذا الأمر يحمل في طياته مخاطر انضمام بعض العاطلين عن العمل الى حركة الاحتجاجات، خاصة أن ثمة أموالا كثيرة تصرف في المناطق المتوترة، مصدر معظمها بات معروفا حتى الآن، ولذلك، فإن السلطة تضع عينها على الأمن والاقتصاد مخافة أن يكون البعض يراهن على سقوط النظام بالاقتصاد إذا تعذر إسقاطه بالأمن.

http://www.assafir.com/Article.aspx?EditionId=2044&ChannelId=48542&ArticleId=352&Author=%D8%AF%D8%A7%D9%88%D8%AF%20%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%84

January 5th, 2012, 9:10 pm

 

jad said:

The Ugly Face of the Muslim Brotherhood
By As’ad AbuKhalil

It is the season of the Muslim Brotherhood. They are now everywhere. Their rise is not spontaneous, of course.

Qatar is now officially sponsoring the emergence and promotion of the Muslim Brotherhood around the world. Qatar seems to have abandoned its Arab nationalist pretensions and settled instead on various trends and currents of Islamism (even the Taliban now has a base in Doha, Qatar).

In Egypt, the New York Times uncovered an intensive flirtatious relationship between the US government and the Ikhwan. But the newly found love is two-sided: varieties of Islamists from Tunisia to Palestine (exemplified by Hamas) are now sending signals of reassurance and moderation to the US and even Israel. Hamas is now (deceptively and in contradictory messages) expressing willingness to abandon armed struggle against Israeli occupation and to settle its aspirations for 22 percent of Palestine (Hamas is now officially following in the footsteps of Fatah – and Fatah was launched by individuals inspired by Ikhwan thinking).

It is now clear that the Ikhwan (and variants of them) will dominate the new political arena vacated by the ouster of a few Arab dictators. In Egypt, there is a competition between the Ikhwan (sponsored by Qatar) and the Salafites (sponsored by Saudi Arabia). They are, more than any other political current – or as much as the liberal right-wingers – willing to compromise with the remnants of the ousted regime and with US and Israel. The signs are evident now.

The Syrian Ikhwan, however, may become an extreme example of opportunism that has characterized the movement.

I saw Muhammad Tayfur, the Deputy General Inspector of the Syrian Muslim Brotherhood of Syria on MTV the other night. His discourse reveals much about the movement. Tayfur was pitted against Jubran Urayji of the SSNP (a pro-Syrian political party that does not express any disagreements with the Syrian regime). Urayji intended to expose the hypocrisy of the Muslim Brotherhood and he succeeded. He simply asked Tayfur about the Ikhwan’s plan to liberate the Golan Heights. Tayfur did not hesitate to give his answer. He said that the Syrian Muslim Brotherhood believes in peaceful struggle to liberate the Golan Heights. Here, the hypocrisy of the long-standing Ikhwan’s stance is revealed. For years, the Ikhwan have been (rightly) mocking the stance of the Assad regime vis-à-vis the Golan: they have consistently criticized the inaction of the regime towards Israel and its unwavering willingness to negotiate peacefully with Israel.

So the Syrian Ikhwan now admit that they will settle for the same position of the Assad regime. It is now clear that they have no objections to the foreign policy of the regime toward the Arab-Israeli conflict (with the exception of support for Hezbollah and Hamas which the Ikhwan and their right-wing liberal allies would end promptly). After all those years, the Ikhwan now basically admit that they have no objections to the inaction by the regime on the Golan front. The Ikhwan would then continue the policy that basically relegates the plight of the people in the Israeli-occupied Golan to either divine intervention or to the US-dominated “international community.”

But Urayji was not satisfied: he wanted to embarrass Tayfur further. He asked him for the stance of the Ikhwan on Palestine. Tayfur mumbled some incomprehensible words before saying that the focus will be on internal matters, as if the state that occupies Palestine is different from the state that occupies the Golan Heights.

This is not the only sign of appeasement by the Ikhwan toward Israel. Rashid al-Ghannushi – who does not travel much – traveled all the way to the US to basically give a reassuring speech before an affiliate of the Zionist lobby. The Egyptian Ikhwan barely speak about Palestine anymore and the New York Times reported that officials of the movement pledged to US officials that they would respect the Egyptian-Israeli peace treaty.

In Lebanon, al-Jemaah al-Islamiyah, were bought off by Saudi money and are now allies of the Lebanese Forces.

But this hypocrisy and political transformation of the Ikhwan (at least in their rhetoric) will come at a price. The Ikhwan probably assume that people won’t have a second voting chance to reassess their early political choices.

http://english.al-akhbar.com/blogs/angry-corner/ugly-face-muslim-brotherhood

January 5th, 2012, 9:17 pm

 

Ghufran said:

SC despite the loss of a number of articulate bloggers is still more diverse than other blogs including alhitaan blog,which is by the way well-designed and not as hateful as few other Syrian blogs. SC is more reflective of Syrians than any other blog I have seen,I hope that most of you agree and keep posting.

January 5th, 2012, 9:25 pm

 

Syrian Nationalist Party said:

Is it possible to change user ID Mr. Webmaster?

82. Syrian Nationalist Party الحزب القومي السوريsaid:

*Your comment is awaiting moderation.*

“……….An activist group accused the Syrian regime on Thursday of torturing hundreds of people to death in overcrowded prisons, jails and illegal detention centers across the country since an uprising began in March…..”

Impressive, they are as advanced as Americans, they too have Guantanamo and Abu Ghuraib!! They may have underground cities for Reptilians and we don’t know about it yet.

Click to EditRequest Deletion (9 minutes and 50 seconds)

January 5th, 2012, 9:28 pm

 

jad said:

For Mahatma Ford worshipers, here he is replying to his fans, he even declare publicly that there are Terrorists who are attacking Syrians and maybe behind Damascus attack..yet many of SC’s thugs are still in denial.

U.S. Embassy Damascus
Ambassador Ford responds to your comments

There were some thoughtful posts responding to my comment earlier this week. I’d like to answer a few of the questions and criticisms raised in the spirit of honest discussion.

To Akeel Hano – I was surprised you said that the U.S. has never said a word about human rights in Syria before. Please look at the various human rights reports we issue – publicly – about Syria each year. As abuse of human rights abuses in Syria have been even more egregious than usual in the past year, we have spoken out more forcefully. If it is a dirty game as you claim, then it is a Syrian government dirty game, and we make no apologies for criticizing it. I am surprised you don’t criticize the source of the Syrian human rights problem: the Syrian government and its intelligence agencies and the shabiha militia. But perhaps you have an agenda that is not concerned with human rights in Syria. (Human Rights reports (1999-2010) for Syria and other countries can be found at http://www.state.gov/g/drl/rls/hrrpt/)

To Basel Khalil: Indeed there are terrorists attacking people in Syria. I’m the American ambassador and I just acknowledged it; in fact we’ve acknowledged and condemned violence all along. We strongly condemned the December 23 suicide car bomb attacks. But the question is what started all this violence and how to stop it ? Can the Syrian government oppress a large part of the population that demands dignity and respect of basic human rights or is its violence making things even worse ? Many of us cautioned Syrian officials here last spring, long before we had incidents of violence across the country, that the government’s repression would weaken moderates and help extremists. You can accuse the United States and other countries of helping terrorists; however, it’s useless in terms of solving Syria’s crisis because (a) it’s not true – we are not helping extremists or encouraging violence at all and (b) attachment to the accusations against foreigners blind those who need to understand the real nature of the problem and how to resolve it, starting with respect of basic human rights.

To Mora Mora Abeer aka Souzy al-Asad: We’ve let you post on our Embassy Facebook page, and we welcome serious debate. You can lecture me and the embassy FB page about freedom of speech the day the Syrian government that you so strongly support allows criticism of the Syrian government’s security policies to be aired on Ikhbariya Souriya or Addounia or Qanat Souriya. Maybe someone could be on those networks from Bab Amro or Jasim or Khan Shaykhoun who lost family members to extrajudicial killing or tank shelling ? What concerns me the most about Syria right now is that one side refuses to recognize the legitimate grievances of the other side and by calling all peaceful protesters “terrorists” or “gangs” it makes finding a solution even harder. You asked why Syria hasn’t seen fuel shortages before ? Syrian friends tell me that Syria has had fuel shortages before, such as in the 1980s. This time, they say, is worse. More recently, Syria has faced its part of the Arab Spring (which actually had little if anything to do with the United States) and its crisis now results from government repression, not anything that foreigners have done. You can’t resolve a problem, you can’t solve a crisis, until you acknowledge what it is. The ongoing bloodshed makes recognizing the source of the problem more urgent than ever.

To Saad Awad: no question we have plenty of problems with the American bureaucracy; people have had bad experiences in Pennsylvania and Louisiana and elsewhere. I could tell you plenty of stories from my own experience. Americans can always do better – no question. (Indeed we had free elections and many old officials were thrown out.) But no one in the international community has compared the oppression, the killing, the torture in Syria with the annoyances and aggravations of American bureaucracy. It’s not a serious comparison. You also expressed hope for talks to begin between the contesting groups in Syria. The Arab League initiative has called for this, and we support it. We hope that the Syrian government implements the conditions laid out by the League that might lead to such talks by halting attacks against civilians, allowing freedom of expression, allowing peaceful protests throughout the country, allowing international and Arab journalists to circulate freely in Syria and do their reporting jobs and releasing all persons arrested by the Syrian government because of the current unrest. Please help us convince the Syrian government to implement these measures !

to Tony Diab: your criticisms of Christians and Alawis are frightening and de-humanizing as well. I saw a YouTube video by an opposition figure in Cairo, Ma’amun Homsi, last week that threatened all the Alawis living in Syria. I found his remarks, and your remarks, unfair, wrong and very unhelpful. We need Syrians to come together in favor of respect for all citizens’ human rights, equally and without rebtribution based on family or religious background.

January 5th, 2012, 9:31 pm

 

jad said:

Syrian Nationalist Party الحزب القومي السوري
I guess that you didn’t hear of Ghalyoun latest invention last night, he said that The Syrian regime is hiding detainee inside the ROCKETS.
So please if you pass near any rocket, check it out, there might be couple Syrians hidden inside.

January 5th, 2012, 9:39 pm

 

Ghufran said:

Jad,
The US will not support the FSA after realizing that such support will indeed strengthen the regime and give its claims ,that it is just fighting terrorists ,more credibility.
Since 1970,the US Mideast policy rotates around the sun called Israel,and now Iran is added to US targets due to the US concerns about Israel and the goats emirates.
The islamists in Egypt understood this and now the islamists in Syria are following through,all of the tough talks about HA and Iran have one major goal: winning the US over,however,there are significant resistance to the calls to give the islamists a blank check,much of that resistance is coming from Israel supporters and few libertarians who do not want to abandon minorities,especially Christians. All of the sweet talks from islamists about tolerance,Israel,etc is not sincere in my judgement,but I support the islamists right to have an equal opportunity like all Syrians in free and clean elections,my personal opinion is that this Islamist surge will not last long,people after throwing out corrupt and autocratic leaders will demand economic reform and personal freedom,and any party or leader who fails to give people what they want will be voted out.

January 5th, 2012, 10:00 pm

 

Ghufran said:

واعتبر الحاج حمد ان اجهزة الامن السورية “تتحمل المسؤولية المباشرة” كاملة عن قتل المتظاهرين.
وقال لقناة العربية “ان هناك ثلاثة اجهزة امن تقوم بقتل الناس، جهاز الاستخبارات العسكرية وادارة المخابرات العامة بفروعها وادارة المخابرات الجوية”.
So,if the army,according to mr Hamad,is not killing Syrians why its soldiers and officers being targeted?

January 5th, 2012, 10:12 pm

 

jad said:

Ghufran
About the Islamists term, I think that we need to differentiated between the MBs and the Salafis, I don’t mind the MB but the salafis are hopeless, they are more like the KKK.
I agree with you about the MBs trying to win the western support through declaring their rejection to Iran and HA, however, the Syrian branch of them is not honest about their real face, they put a secular leftist and an academic as their leader in a way to win the west approval, however, this leader proved to be nothing but a puppet for them, whenever he tried to show his real opinions he’s been bullied and forced too take it back very quickly, he is been set aside by the hawkish criminals of the MBs Istanbul council..
Yes the Americans are trying to adopt to the new political situation but they are not happy with it and my guess is that they will try to sabotage every gain the MBs have anywhere in the Arab world in any way possible again for the best interest of Israel.

“and any party or leader who fails to give people what they want will be voted out.”
You’ve been too optimistic here, we are still in the beginning of any democratic experience and it will take long time to flourish, regardless of that, I doubt that when you have the religion involved in politics that you, as a voter, will be able to vote NO even if you want, I always write that you can’t defeat God in politics…it’s impossible.

January 5th, 2012, 10:33 pm

 
 

jad said:

مسؤولة في الأمم المتحدة بجنيف : نواجه مشكلة كبيرة وفضيحة صامتة بشأن لوائح أسماء القتلى السوريين!؟

أكثر من ستمئة من أسماء “الشهداء” التي حصلنا عليها من المعارضة السورية لا يزال أصحابها على قيد الحياة ، ومئات آخرون سرقت أسماؤهم من لوائح رسمية!؟

جنيف ، الحقيقة (خاص من : نجلاء عيسمي): قالت مسؤولة فلسطينية / “إسرائيلية” في الأمم المتحدة إن اللجان التقنية في “مجلس حقوق الإنسان” تواجه مشكلة كبرى في لوائح أسماء القتلى السوريين التي تسلمتها من جهات سورية معارضة ، سياسية وحقوقية. وأضافت المسؤولة ، المنحدرة من مناطق “فلسطين 1948 ” والتي تعمل في إحدى منظمات الأمم المتحدة بجنيف غير مجلس حقوق الإنسان، القول ” إن الأمر قد يرقى إلى فضيحة كبرى ، وفق ما أخبرتني به زميلة تعمل على تماس مباشر مع الملف السوري في مجلس حقوق الإنسان”. وأوضحت بالقول ” بحسب ما فهمته ، فإن التدقيق في لوائح الأسماء ، بعد الاستعانة والمقارنة بلوائح أخرى غير رسمية وبتقارير إخبارية، أظهر أن هناك مالا يقل عن ستمئة من الأسماء لا يزال أصحابها على قيد الحياة، بينما هناك حوالي ثمانمئة منهم من عناصر الجيش والأمن الذين سقطوا في مواجهات مسلحة دفاعا عن النظام، وجرت سرقة أسمائهم من وسائل الإعلام الرسمية ، باعتبارها الوحيدة الموثقة بشكل كامل ، وضمها إلى شهداء الانتفاضة الذين سقطوا برصاص أجهزة الأمن السورية”!؟ وقالت المسؤولة ” إن ما أستطيع تأكيده الآن ، وأنا خارج مكتبي، هو أن من بين الأسماء أكثر من 30 ضابط ورجل شرطة ، وحوالي 40 من عناصر الجيش ، وحوالي 50 مدنيا”!!

يشار في هذا الصدد إلى أن المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة كانت أعلنت الشهر الماضي أن لدى “مجلس حقوق الإنسان” قوائم موثقة بحوالي أربعة آلاف من الضحايا الذين سقطوا جراء عنف السلطة في سوريا.

وطبقا لما أفادت به المسؤولة الفلسطينية، فإن مصدر هذه المعلومات هو ” المجلس الوطني السوري” و الناشط رضوان زيادة ، والناشط عمار قربي ، والناشطة رزان زيتونة ، والناشطة سهير الأتاسي ، فيما نفت أن تكون حصلت على أية لوائح من رامي عبد الرحمن مدير ما يسمى “المرصد السوري لحقوق الإنسان”. وبحسب المسؤولة ، فإن اللوائح الوحيدة التي اتصفت بالدقة والتوثيق المهني المحترف هي التي تلقتها من “اللجنة العربية لحقوق الإنسان”. وكشفت في هذا السياق عن أن الجهات المعنية في “مجلس حقوق الإنسان” طلبت من رامي عبد الرحمن لوائح موثقة بمن لديه من أسماء القتلى والجرحى والمعتقلين ، فكان جوابه ” الممطالة والتسويف والتذرع بأن ما لديه بحاجة لمراجعة وتدقيق ؟ وظل يماطل على هذا النحو إلى أن انتهت الوقت المحدد لإعداد التقرير النهائي”. وكان بيان صادر عن “الهيئة العامة للثورة السورية” في 12 من الشهر الماضي اتهم عبد الرحمن بأنه ” يلتقط أسماء وأرقام الشهداء والجرحى من صفحات الفيسبوك ، ويتلاعب بعدد الشهداء. كما أن الراهبة أغنس مريم الصليب ، التي قادت فريقا من الإعلاميين الأجانب إلى عدد من المدن السورية ، كشفت في تشرين الثاني / نفمبر الماضي في مؤتمر صحفي أن فريقها طلب لوائح اسمية من “المرصد السوري لحقوق الإنسان” ، لكنه لم يحصل على شيء! وكان عبد الرحمن أكد مرارا أنه لن يعلن عن أية لوائح أو تفاصيل تتعلق بأسماء الضحايا “إلا لجهات دولية معنية”!! يشار هنا إلى أن كتابا صدر مؤخرا لعدد من الصحفيين الروس بعنوان “حكاية رجل واحد خدع العالم كله” من تحرير نيكولاي ستاريكوف، يتضمن تحقيقات حول ” آليات الخداع والاحتيال التي مارسها عبد الرحمن ومرصده على الرأي العام بالتواطؤ مع عدد من وسائل الإعلام ووكالات الأنباء بأسلوب التغذية الارتجاعية Feedback “!

على صعيد متصل ، كشفت المسؤولة أن الحكومة السورية قدمت أول أمس لائحة موثقة بحوالي ألفي ضابط وعسكري من الجيش والقوى الأمنية الذين سقطوا برصاص مسلحين. وبحسب المسؤولة ، فإن اللائحة تتضمن كافة عناصر التوثيق المطلوبة ، كالاسم الثلاثي واسم الأم ، ومكان وتاريخ الولادة، وصورة شخصية ، وصورة عن البطاقة الشخصية، ومكان العمل ، وعنوان الإقامة ، وملخص دقيق عن واقعة استشهاده.. إلخ.
http://www.syriatruth.org/news/tabid/93/Article/6376/Default.aspx

January 5th, 2012, 10:58 pm

 

jad said:

APRIL 2, 2011! wow!

January 5th, 2012, 11:01 pm

 

jad said:

” المنزول ” ….بنك الثورة في حمص وقلعة صمودها – امجد اميرالاي
كتب أمجد اميرالاي – حمص

عشرة أشهر من التظاهر والمواجهات بين ابناء حمص وبناتها من جهة ورجال السلطة من جهة أخرى ، عشرة اشهر لم يسقط خلالها النظام ولم يضعف، لا بل إن اوساط موالية له لم تكن في حسبانه من قبل إلتفت من حوله وعاضدت جهوده لإنهاء الثورة.
في قرى الارياف التي تعود اليها جثث الجنود ورجال الأمن تتعالى الزغاريد وتتجذر خيارات رفض الحكم الإخواني القادم على صهوة الدعوة إلى الديمقراطية والحرية والمدعوم بالهيمنة والجهد الاميركي، كما يقول انصار منطق النظام وهؤلاء يضمون مروحة واسعة من فئات الشعب المختلفة الانتماء والعقائد.
” إنها فرصة لتنظيف سورية من الفاسدين ولتسريع التحديث والاصلاح ولنشر ما تستحقه سورية من مفاهيم الدولة الحديثة والمجتمع المتعدد والديمقراطي ” يقول مناصر للرئيس بشار الاسد في أحد احياء حمص الثائرة.
الشاب المتدين لا يحب النظام ولكنه يكره المتطرفين دينيا أكثر ويخشى الحرب الاهلية التي يشهد فصولها الاولى حي حمصي يأويه وعائلته.
في المقابل، تتماسك جماهير الثورة اكثر فأكثر …
راهن النظام على إنهاك الثائرين بعد فشل الثورة في رمضان وبعد ضياع فرصة القضاء على النظام بزخم الصائمين.
جاء وقت المراقبين والمبعوثين وما زالت الرغبة في القضاء على النظام قائمة وبقوة ولكن الحلم بالشيء أمر وتحقيقه امر آخر.
لم تتعب الثورة ولم يمل النظام من الضغط الذكي على احياء المتظاهرين.
كسبت الثورة في حمص احياء جديدة ، وكسب النظام قناعة الجميع هنا بأنه اقوى من ان تسقطه الاف طلقات المقاتلين التي تصيب سلم المدينة ولكنها تمنح الحماصنة دفء الخروج ولو ليلا من سيطرة نظام يودون إختبار الحياة من دونه .
كسبت الثورة احياء الاغنياء واموالهم بعد حصر شعبيتها في احياء الفقراء في الاشهر الخمسة الاولى. بسبب النخوة (والشائعات التي تحاكي الغرائز الطائفية والعواطف الانسانية) زادت نقمة الحماصنة على الاجهزة الرسمية، وبسبب عادة التكافل الإجتماعي لم تعرف الاحياء الثائرة طعم الحاجة ولا الفقر فلم تحتاج لتقديم الطاعة. التعاطف الطائفي لعب دورا كبيرا، والوجدان الانساني الطبيعي عند المواطنين المتأثرين بأخبار القتلى والدماء التي سالت (والتي ضخمت اعدادها الماكينة الاعلامية الشعبية ) وحدت الاغنياء مع الفقراء .
في حمص ماكينة دعاية شعبية هائلة تتناقل الاحاديث الغير مؤكدة وتتعامل معها كحقائق:
امسك الثائرون باثنين من مقاتلي حزب الله في الخالدية !!
إشاعة تكررت وتصاعدت وصدقها الناس والحقيقة هي أن المسلحين إختطفوا مواطنين سوريين من شيعة بلدة العباسية المجاورة لحمص وقدموهم للناس على أنهم مقاتلون من حزب الله بينما هم فقراء مساكين بسطاء وقع حظم العاثر على قرعة إختيار المسلحين لهم كضحية اعلامية تخدم طائفية الثورة التي يحتاج اليها الثائرون ليوسعوا من دعم المواطنين لهم .
الدعاية المكثفة التي تقوم بها ادمغة تدير الحرب الاعلامية الشعبية ضد النظام بالشائعات والنكات والفبركات لا تحتاج معها الثورة الى قناتي الجزيرة والعربية، هنا كل شيء يصدقه الناس ، واي شيء ينتشر ينقله المواطنون لبعضهم بعضا مع مستندات اضافية من الكلام والأيمان المغلظة.
قبل فترة – ولسوء حظ النظام – أصابت رصاصات مجهولة المصدر رئيس اتحاد مشجعي نادي الكرامة لكرة القدم الملقب بـ”أبو جبل ” وهو الشخصية الاكثر شعبية في حمص ربما .
فور نقله بسيارة خاصة الى المستشفى إنتشر في الحي الذي يقطن فيه (حي الملعب) مئات المسلحين الذين أتوا من أحياء حمص الفقيرة الثائرة.
قبل اصابته لم تشارك الاحياء الفخمة من المدينة في أي نشاط مسلح او عنيف ، وحتى أعداد المشاركين في التظاهرات من تلك الاحياء بقيت قليلة .
التعرض لهذا الشخص ،وإسمه الحقيق حسام سكاف ، أدى الى استنفار المحايدين الى جانب الثورة، وقد إستغل المسلحون خبر إصابته فتوافدوا الى الحي بحجة حماية السكان من ظلم السلطة !!
إصابة ” أبو جبل ” المجهولة المصدر أشعلت حمص بالشائعات التي تحدثت عن إستهداف الامن لـه إنتقاما من لاعبي نادي الكرامة، وبعضهم من الوجوه الهامة في الحراك الشعبي (حارس المرمى على سبيل المثال) . هذا المثال من الاستغلال السريع للأحدث ليس عبثيا، فهو متكرر وواع وهادف ويقف خلفه ولا شك ادمغة تعرف كيف تتحدث مع العقل الباطن للمواطنين الحماصنة.
حزب البعث لا يهاجم !
الجميع نسوه ونسو البعثيين.
الهجمات الكلامية والشائعات توجه فقط ضد طرفين،الاجهزة والرموز.
الحزب والمحافظ والمسؤولين المحليين خارج معادلة اللوم.
تركيز الشائعات على رموز النظام وعلى الجيش والأمنيين هدفه قطع اي إحتمال للحوار مع السلطة من عقول المواطنين الباطنة.
إلقاء اللوم على اعلى سلطة في البلاد ليس عبثيا، فتحميل السلطات العليا تبعة الاخطاء التي لا بد وأن يرتكبها الأمنيون في تعاملهم اليومي مع اضطرابات شعبية، ومع حركة مسلحة تحتمي بالاحياء المكتظة، هدفه نفسي سياسي مستقبلي.
لو تعب الناس فمع من سيتحاورون إن كان كل ما حصل لهم سببه من سيتحاورون معه؟
مقتل طفل في حي ما (بعيدا عن هوية من قتله) يُستغل بطريقة ذكية جدا، المساجد تصدح باسمه وبطريقة قتله، ومكبراتها تدعو المواطنين الى المشاركة في دفنه ، وفي تقديم العزاء لذويه. المشاعر تلتهب وكذا الهواتف الارضية والخليوية ناقلة الخبر وتفاصيله الى كل بيت حمصي.
حمص التي يسكنها مليون مواطن تبدو كقرية صغيرة يعرف بعضها بعضا ويهتم مواطنوها المشاركون في الحراك ببعضهم بعضا ، مشاعر الطائفية الملزمة للتكافل الاجتماعي (مع القبيلة – الطائفة) موجودة وملتهبة واسبابها التاريخية موضوعية ومفهومة .
اكثر من عشرة الاف منفي من حمص تركوا المدينة في احداث الثمانينات، الحقد بسببهم موجود، الاشاعات عن تفضيل الدولة لموظفين من طائفة على طائفة في العقود الماضية ايضا لها دور في تعميق الحقد الطائفي والحقد الشخصي على الدولة (في الغالب هي اشاعات في كل سورية ولكن في حمص لها بعض أوجه الواقعية التي لا سبب طائفي مقصود لها، وإنما سببها إجتماعي، فابناء حمص الاصليين ” كما أهل الشام ” يفضلون الاعمال الحرة ولو كانت بسيطة على الوظيفة الحكومية ذات الدخل المحدود).
الثورة على الدولة ورموزها وجدت قبولا عند فئة لا بأس بها من الحماصنة ، المسلحين اصبحوا متحضنين واعمالهم مبررة ، وخاصة في المناطق التي شهدت تظاهراتها قمعا في بداية الحراك.
مقتل تسعة شبان من حي ميسور، مجاور لحي مختلف طائفيا، دفع نسوة في الحي ممن شاركن في التشييع إلى المطالبة بحماية القاعدة لأبنائهم !
لم يتوقف أحد من ابناء الحي للسؤال عمن قتل الشبان التسعة ؟ ولمصلحة من قتلوا ؟ ومن الذي إستفاد من قتلهم ؟
الجميع يعرف بأن كثيرا من المسلحين ليسوا اصحاب قضية بل هو قطاع طرق وسراق يستغلون الاحداث لجني الثروات، وبعضهم قتلة يطلقون النار للتسلية أحيانا.
حين تتحدث مع مسلح في حي باب الدريب (المفترض ان يكون مواليا لعشائرية ساكنيه الموالين تاريخيا للنظام ) عن سبب حمله السلاح يقول :
تظاهرنا سلميا فقمعونا، فلما حملنا السلاح طلبوا الحوار معنا ووافقوا على ان نتظاهر !
كيف تصرفون على انفسكم ؟
تسأل الفقراء والمسلحين واليتامي والارامل والعاطلين عن العمل، فيأتيك الجواب واحدا وكأن الجميع متفقون عليه :
” المنزول مكفينا ، والجمعيات الخيرية مو مقصرة مع الناس ، وأسيادنا الشيوخ راحين جايين بالمونة والدوا والحليب والاموال.
شيء واحد أكيد في الخالدية وفي باب السباع وبابا عمرو …. الثورة مسلحة والاهالي في غالبية واضحة يحتضنون السلاح وحامليه ، و يتقاسمون معهم الخبز والمال والدواء ..

وجيه من كبار وجهاء حي يسكنه الميسورين يقر بما ذكره المسلح …ويؤكد بأن الاغنياء يشترون السلاح للفقراء، ويتكلفون بعيالهم لو حصل لهم شيء ، والمنزول توسعت دائرة المستفيدين من خدماته ، والمغتربين اغرقوا حمص بالأموال !!
تسالهم عن الاموال القطرية والسعودية هل تحسب من اموال الميسورين أم من اموال المغتربين فيجبيون ؟
ومالو؟
لدينا في حمص نسبة كبيرة من المواطنين يقدمون زكاة اموالهم سنويا للمنزول التابع لعائلاتهم ، الآن أصبحت دول عربية ورجال اعمال سوريين في المغتربات يشاركون معنا في تمويل المنزول …نسأل :
اليست الاموال الخليجية التي تصلكم هي ثمن الثورة وأجر القائمين بها ؟
يجيب : لم نطلب الثورة ولم نساندها في البداية ، اخطاء الأمنيين وسعت من دائرة الاحتجاجات فصرنا نخجل من الوقوف موقف المتفرجين، ما نقدمه من تكافل إجتماعي يقوم به دائما رجال العائلات الكبيرة وهذه أعراف موجودة في حمص منذ قرون .
المنزول في اللهجة الشعبية الحمصية تعني المنزل الخاص بالعائلة ، وكل عائلة كبيرة في حمص لها ديوان يجتمع فيه كبير العائلة ووجهائها ويلبون حاجات الفقراء من اقاربهم، ولديوان العائلة محاسب يجمع المال من الاغنياء للفقراء .
بعد الاحداث وسعت العائلات من دائرة المستفيدين من عطايا ابناء العائلة، واصبحت الاموال توزع على كل الفقراء في الحي والحارة والمنطقة .
لا فقير ينام جائعا في بابا عمرو ولا في الخالدية، ولا عاطل عن العمل يشعر بالفاقة.
من لم تسعفه شبكات ” منزول ” العوائل الغنية، تقدم ستة جمعيات خيرية في حمص ما يحتاجه الفقير وعائلته .
يدير اغلب تلك الجمعيات رجال الدين الذين يسيطرون على تبرعات هائلة تصلهم من الخليج والمغتربات عامة، ومن رجال اعمال في حمص خاصة .
هل تدخل اموال حمد بن جاسم ونايف بن عبد العزيز وسعد الحريري في اطار اموال الجمعيات الخيرية وشبكات المنزول ؟
سؤال يبقى جوابه مهما كان نوعه غير قطعي ، فمن يجمع ويوزع على المحتاجين ستون مليون دولار في ثلاثة اشهر (جمعية مقرها في مسجد حمصي كبير ويرأسها شيخ ذو شعبية كبيرة ) لا بد يعرف بأنها اموال دخلها ولا شك شيطان السياسة الخليجي ، ومع ذلك حين تطرح الاحتمال يأتيك الجواب : ومالو؟
http://www.arabi-press.com/?page=article&id=15740

January 5th, 2012, 11:46 pm

 

Ghufran said:

• Footage has emerged of Bahraini police firing large amounts of teargas at apparently peaceful protesters in Sitra. The Bahraini ministry of interior accused “vandals” of rioting and throwing Molotov cocktails. The demonstration on Wednesday was held to protest over the death of a 15-year-old boy, Sayed Hashim Sayed Saeed, who died last week after he was shot in the face with a teargas cannister, according to the Bahrain Centre for Human Rights [BCHR). A 55-year-old woman, Fakhria Jassim AlSakran, died on Monday after inhaling teargas, the BCHR said. There have been more protests in Sitra today.

January 5th, 2012, 11:57 pm

 

jad said:

What a difference between this interview with Mr. Haytham Manna and the interviews with Ghalyoun, Ramadan and Nashar, those guys have nothing to say but asking the west to bombard Syria or even deny ‘Syria’ existence while Mr. Manna is always calling for what is the best for every Syrian, he is a great politician:

مقابلة | هيثم مناع

سيرين أسير
• نحتاج إلى زعامة في الشارع
• لا نريد أن يدمّر بلدنا
• نشر «الخوَذ الخضراء» وارد

يرفض هيثم مناع ان يوضع الشعب السوري في حال يكون فيها «مجبراً على الاختيار بين الكوليرا والطاعون». القيادي في «هيئة التنسيق الوطنية السورية» يقول في مقابلة لـ«الأخبار» من القاهرة «بعد كل التضحيات لن نتراجع الآن»

■ يرفض الاتفاق الموقّع مع المجلس الوطني السوري «أي تدخل عسكري أجنبي» ويضيف أنّ «التدخل العربي لا يعتبر تدخّلاً أجنبياً». ماذا تعني بالتدخّل العربي؟

– ثمّة سوابق للتدخّل العربي من دون وقوع إصابات في حين أنّه ما من مثال واحد في تاريخ حالات تدخل حلف منظمة شمالي الأطلسي (الناتو) من دون وقوع ضحايا. سوريا عضو في جامعة الدول العربية؛ وإذا لم تستطع جامعة الدول العربية المساعدة في حماية المدنيين من خلال وجود مراقبي حقوق الانسان، ينبغي أن ننظر إذاً في احتمال نشر «الخوذ الخضراء» (قوة حفظ السلام التابعة لجامعة الدول العربية) على الأرض.
لا أعتقد أنّ المصريين أو التونسيين أو المغاربة المسلّحين تسلّحاً خفيفاً والمنتشرين على الأراضي السورية سيطرحون أي تهديد، بل على العكس، أعتقد أنّ الشعب السوري سيرحّب بهم ويطعمهم أكثر مما تفعل جامعة الدول العربية. فمصر وتونس والمغرب لا تملك النية أو القدرة على احتلال سوريا، بالتالي لا سبب يدعونا إلى القلق.
طبعاً نأمل ألا نصل إلى هذا الحد. ما زلنا نحثّ جامعة الدول العربية على إرسال باقي المراقبين إلى سوريا ونأمل أن يرتفع عددهم إلى الخمسمئة مراقب.

■ ماذا إذا جاء التدخل العسكري العربي من الخليج؟

– المشكلة الأساسية في ذلك تكمن في أنّ دول مجلس التعاون الخليجي ليست محايدة، فقد شاركت في الحرب الاعلامية وفي حضّ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على التدخل. لقد سمعنا أكثر من مرة أنّها مستعدّة لإحالة الملفّ السوري إلى مجلس الأمن. يجعل ذلك موقف دول الخليج العربي ضعيفاً عندما يتعلّق الأمر بسوريا.
هناك حملة في الخليج على الإيرانيين. يعني ذلك ربما أنّ دول الخليج قد تحاول أن تجعل من سوريا أرض معركة ضد إيران. لكننا نرفض أن نصبح ضحايا حرب بالوكالة. نريد أن تسود الديموقراطية والحرية في سوريا؛ لا نريد أن تستغلنا أي قوة أخرى لمصالحها الخاصة. في هذا الاطار تجدر الإشارة إلى أنّه حالما يسقط النظام سنرغب في إقامة علاقات حسنة مع الدول الإقليمية ليس مع إخواننا العرب وحسب بل أيضاً مع تركيا وإيران.

■ ثمة أشخاص داخل سوريا من قادة المعارضة يدعون إلى التدخل العسكري الغربي، ماذا تقول لهؤلاء؟

– يخضع الشعب السوري لضغوط كبيرة لدرجة أنّها أدّت إلى نشوء ما أسميه «حزب دع الشيطان يأتي». ليس ذلك بنّاءً أبداً. كنت في العراق بعد أسبوعين من اجتياح الولايات المتحدة له وطلبت الاجتماع ببول بريمر (كان آنذاك رئيس سلطة الائتلاف الأميركية المؤقتة الموكلة بالاشراف على الاحتلال). قلت له إنني أريد أن أعرف ما الذي سيفعله للحرص على إعادة إعمار العراق بعدما دمّرته الولايات المتحدة فأجابني: «هذا ليس من شأننا».
لا نريد أن يدمّر أحد بلدنا. لم نشهد أبداً وضعاً تظهر فيه ساحرة وتنقذ الدولة من براثن الاستبداد ثمّ تلوّح بيدها مودّعة بسلام وتغادر. ندرك أنّ الضغوط التي يخضع لها النظام السوري كبيرة لكن التدخّل العسكري الغربي ليس حلاً. ينبغي أن نتمكّن من مواجهة الخطاب العنيف للنظام السوري بعقلانية.

■ ما الذي تقترحه على مراقبي جامعة الدول العربية لتأدية عملهم بنحو أفضل؟

– عندما ذهب ريتشارد غولدستون إلى غزّة، جعله الاسرائيليون ينتظر ثماني ساعات على الحدود، فيما حظروا على آخرين الدخول. تشوب الصعوبات والمشاكل عمل كل مراقب في مجال حقوق الانسان.
إذا تعاملنا مع المراقبين بصبر وإنسانية، قد نحرز تقدماً ونضمن دخول عدد أكبر منهم. أما إذا بحثنا عن الأخطاء والشوائب في كل خطوة فهذا كل ما سنجده. وسننتهي ربما بالمساهمة في إنهاء مهمتهم. لا يمكن أن نتوقع من المراقبين العمل بهذه الطريقة، في ظل ضغوط من كل حدب وصوب. ينبغي أن نقرر ما إذا كنا نريد أن ينجح المراقبون في مهمتهم أو لا. إذا كنا نريد نجاحهم، فلا بد لنا من العثور على وسائل لمساعدتهم. لا أريد الحكم على أحد، لكن أعتقد أنّه علينا الحرص على أن يحقق وجود المراقبين العرب نتائج إيجابية. في نهاية المطاف، يقدّم المراقبون التضحيات بمجرّد وجودهم في سوريا، لذا لا يمكننا أن نستهل مهمتهم بإمطارهم بوابل من الاتهامات.

■ أخبرنا ما الذي تعرفه عن الوضع في سوريا الآن؟

– نشبت الثورة السورية بسبب احتشاد مئات آلاف الأشخاص. لم يكن السواد الأعظم منهم يملك أي خبرة مسبقة في السياسة. كل يوم، كان وجودهم في الشارع أشبه بدرس وتدريب بالنسبة إليهم. لكن لتنجح الثورة نحتاج إلى ثلاثة مستويات من المشاركة. طبعاً نحتاج إلى الحشد الشعبي الهائل إنّما نحتاج أيضاً إلى مشاركة أشخاصٍ يتمتعون بشرعية تاريخية. في تونس، نجحت الثورة جزئياً لأنّ أشخاصاً كانوا منشقين لسنوات ويملكون سجلاً سياسياً مثبتاً شاركوا فيها.
ثانياً، نحتاج إلى زعامة في الشارع. نحتاج إلى أشخاصٍ كأخي الشهيد معن العودات الذي كان ناشطاً نقابياً قبل مقتله. هؤلاء القادة هم الآن إما في السجن أو متوفون. لهذا السبب جزئياً الثورة السورية في حالة فوضى. نحتاج إلى أشخاصٍ ليراقبوا باستمرار ما يحصل بغياب السلطة، لنتمكن من تنمية وعي ثوري يساعد الدولة مثلاً في التخلص من الفساد على المستوى المصغّر. من دون زعامة، نواجه خطر استيلاء مجرمي الشوارع على الثورة.
في حمص، أبرز القادة معزولون حالياً عن العالم. هذا ما يريده النظام بالتأكيد. بسبب غياب الزعامة هذا نشهد انتشار عمليات القتل الانتقامية الطائفية.

يرفض المعارض السوري هيثم مناع النظرية التي تفيد بأنّ المراقبين الدوليين أفضل من المراقبين العرب ويعتبره مجرّد وهم عممته وسائل الإعلام الخليجية. ويجزم بأن «فكرة انتقال الملف السوري بطبيعة الحال من جامعة الدول العربية إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة محض خطأ».

http://www.al-akhbar.com/node/29042

January 6th, 2012, 12:15 am

 

Ghufran said:

Joshua Landis maintains Syria Comment and teaches modern Middle Eastern history and politics and writes on Syria and its surrounding countries. He writes “Syria Comment,” a daily newsletter on Syrian politics that attracts some 3,000 readers a day. It is widely read by officials in Washington, Europe and Syria. Dr. Landis regularly travels to Washington DC to consult with the State Department and other government agencies. He is a frequent analyst on TV and radio.
(just a reminder, this blog had more than 3 million visits and is quoted more than any other site on Syria,I personally love the fact that I can see a wide variety of views on this site)

January 6th, 2012, 12:20 am

 

Syria no kandahar said:

More and more stories about this mafia type revolution ,also listen to kids from
مدرسة دار الأيتام ,very legitimate target for the enemies of Syria:

January 6th, 2012, 1:33 am

 

Syria no kandahar said:

كلاب الاخوان المسعوره تمكنت من نهش عميد وابنه ملازم اول
يبدو من الآسم انهما مسيحيان
شحاطة الاخوان المسلمين ومبولة حمد المدعو غليون يدعو لحماية المدنيين في سوريا
والواقع ان الخطر والموت صار يحصد عسكريين اكثر من مدنيين

January 6th, 2012, 1:47 am

 

Juergen said:

Tara

I think we all have lost dear friends over this issue. I know of an couple, he is tunesian and she a syrian christian, they have seperated over this topic. I find it sometimes hard to believe that such an issue would affect the friendship and the love so deeply.

About Ford, i would say we need to see all european and the us ambassadors and embassy personal to spread all over Syria to protect the protesters. Whenever they moved in an area there was no gunshoot at all, when the AL moves there are shots and the killing continued. I heard this morning that the AL mission team was attacked by government forces in Douma.

MINA

Sorry i was gone for a couple of days. So why the heck i am comparing Hitler with Assad you asked. Well first of all Hitler and the Nazi movement is something we do consider an genuine masscrime and most of the Germans know very well what has happend. If i were living in Chile, Pinochet may would be my comparison to Assad. Interestingly we have to blame the people of Germany who elected Hitler in an democratic election in the first place, so there you have your point, Hitler came through the door of democracy while Assad sen made two coup dètat to become president, and i believe we all see his elections afterwards as an decoration or better said an mockery of democracy.

Indeed the two can be comparred in many fields, surely the number of victims doesnt make an big difference, historians may point out that Mao tse Tung may have been the one whose action killed the most, still many see him not as brutal as Hitler was. Since Hannah Arendt we know how trivial the evil can be, and i do believe that in those fields both dictatorships are similar:

-mass recruitment for the security forces
– creating an ideology-the arian race supremacy verses the cradle of arabism, last figher for the Palestinian course ect…
-torture , killing and imprisonment of opponents
-abolishment of a once democratic culture in both countries in favor of an one party dictatorship
-set up terrorism campaigns-Hitler set the house of parliament on fire, blamed an dutch jew, through this he took total power over the country- Assad set up terrorist gangs, militias in order to control the revolution or discredit them
-both have send out their thugs to kill opponents in foreign nations
-both invaded foreign countries in order to control them and exploit them and their people
-total control over the media and its outlets
-both had/have an issue with the jews or Israel- if you dont believe it, try to make a visit to the last existing synagogue in Damascus, if you can pass the muhabarat guys who will tell you there is no such thing as an synagogue or jewdaism in Syria. The 100 or so jews will tell you how much they suffer under the regime, under Assad sen they were held as living hostages for many years
– corrupted elites control the economy
-no legal freedom, all aspects of civil live are controlled by the regime

Surely some issues are common in any form of dictatorship, but some issues are truly the same or very similar. Any form of sexcuse is not accepted by me, Assad is by no means an mild or gentle dictator as we have all witnessed since March.

January 6th, 2012, 3:28 am

 

Juergen said:

Sorry there was an s too much…:)

Any form of excuse is not accepted by me, Assad is by no means an mild or gentle dictator as we have all witnessed since March.

January 6th, 2012, 4:43 am

 

Mina said:

Jürgen
I don’t agree with these points you make and I think you depict a Syria which did not exist any more under Bashar al Asad.
-mass recruitment for the security forces
I say: Certainly not in all layers of society. Travel to Yemen and you will see that every local figure accept to obey the new governor in exchange of him hiring hundreds of unemployed guys from his tribe or relatives. This is the reality of tribalism.
-creating an ideology-the arian race supremacy verses the cradle of arabism, last figher for the Palestinian course ect…
I say: “Arabism” is not only the Baath ideology (for who it is but a way to bridge Muslims and Christians and the other sects by giving a geographical and historical link). You should explain to the Gulf Arabs that they are not “superior”. Even aljazeera boasts it is “Panarab”.. Saddam Hussein indeed was proponing the so-called Arab race while lowering the Kurds, Armenians etc.
-torture , killing and imprisonment of opponents:
I say: how many country at the UN don’t practice that? Do you think Guantanamo and the CIA sub-treating torture to many countries including Syria has helped them?
-abolishment of a once democratic culture in both countries in favor of an one party dictatorship
I say: when was that? for how many months?
-set up terrorism campaigns-Hitler set the house of parliament on fire, blamed an dutch jew, through this he took total power over the country- Assad set up terrorist gangs, militias in order to control the revolution or discredit them
I say: terrorism campaigns are part of the warfare culture in the Middle East. Didn’t the Israeli do? Lebanon militias? Saudi dijhadists? Jordanian djihadists? Palestinian resistants?
-both have send out their thugs to kill opponents in foreign nations
I say: Could you prove your claims?
-both invaded foreign countries in order to control them and exploit them and their people
I say: What???? countrieS? if you speak of Lebanon this is one country and it didn’t start as an invasion. What about the Turks in Iskandarun and Hatay? What about the Saudis in Asir? You think they will help the Syrian opposition become “honnest”?
-total control over the media and its outlets
I say: This is a lie. Foreign newspapers are sold in Syria. If some people prefer to repeat the lies of their conservative ideology it is by their own choice. Just see the right and extreme-right press in Europe.
-both had/have an issue with the jews or Israel- if you dont believe it, try to make a visit to the last existing synagogue in Damascus, if you can pass the muhabarat guys who will tell you there is no such thing as an synagogue or jewdaism in Syria. The 100 or so jews will tell you how much they suffer under the regime, under Assad sen they were held as living hostages for many years
I say: I know some Syrian jews who live in Damascus and have shops in the hamidiyye, others who do great business with their relatives in South America (napkins etc). Because some people fed you with what you wanted to hear (maybe trying to apply for asylum in Germany?) you believe everything you hear? The synagogue is fine, pictures are available on the internet and some European universities organize visits for the students there.
– corrupted elites control the economy
I say: Ho my God. Please give us the recipe against mafias. It will help many innocents in Italy and Mexico. These elites are not under control of the governement, rather, they control different part of the government and its security branches. Just like the banks and the multinational companies are doing now in Europe. By the way, Qatar now controls 10 percent of the biggest weapon and media empire in France (Lagardere).

January 6th, 2012, 5:51 am

 

majedkhaldoun said:

Huge explosion in Midan in Damascus, the regime will never spare a chance to lie and kill people, it happened on Friday, a holiday, just like the other explosion that happened on Saturday , a no working day,
they blame it on suicide bomb, the dead probably was a prisoner , only the regime can do such crime in Syria.

The CB met in Iran with officials, this is a form of dialogue with the regime by the CB, CB is very small group, they call themselves opposition,they have no support on the street, it is worthless group,opprtunistic people, they do not keep and respect their words, they said they will not negotiate with the regime, but here in Tehran they are negotiating with the regime, their leader Haytham Manna is a psychotic person talk like he is out of touch of reality,he lies and never respect his promises.

I believe SNC must ignore this CB, and never they should be considered opposition,they are against the FSA they are despicable people.

January 6th, 2012, 5:53 am

 

Juergen said:

Just got the news that in Midan an suicide bomb has detonated and killed civilians.
Anybody can confirm on that and also on the attack on the mission oberservers earlier today?

January 6th, 2012, 5:59 am

 

Mina said:

Halabi
You said we see a “video posted on the internet” about when the 13 youg men are in custody and obliged to say they are paid by HA etc., but what we see is “Ugarit news”, i. e. one of the “channels” broadcasted on aljazeera and bbc and france24 when it comes for videos about Syria. So why should this one be worse?
You say we don’t learn any detail but we do, at the beginning when the guys say how they were kidnapped. Then you can see in the videos that they had been beaten by the people who took them.
Just because a bunch of anti-revolution guys are staging pro-regime mini-demo, of the same size of the anti-regime mini-demos that get recorded and sent to the Western medias, these guys should be treated so by thugs? This will not bring democratic culture, no doubt about it.

January 6th, 2012, 6:19 am

 

SANDRO LOEWE said:

Assad you are a criminal. Why should anyone plant a bomb in a school on friday just before prayers against the regime? You are a criminial and an expert in terror. This is the only way you have to let people be on your side. Using terror. Sucking system.
What you practiced in Lebanon, Palestine, Irak and Turkey you are going to try to do it in Syria to prevent anyone to send you to jail and to prevent the opposition to take power. Now stupid syrians will believe the official story and support the holy Assad regime because the opposition is planting bombs against schools on friday? Ooooohh so brilliant. Never thought you could be so brilliant.

January 6th, 2012, 8:22 am

 

SANDRO LOEWE said:

Assad go home and commit suicide with a bullet in your back like Gazi Kanaan ¨did¨. You and your brothers and sister go to hell and never come back. We do not hate sunnis, druzes, alawis nor christians. We just hate you and the idiots who follow you. Your system is finished, your world is off.

January 6th, 2012, 8:27 am

 

Revlon said:

Colonel Mustafa Ahmad Al Sheikh announces defection from Assad forces.
بيان العميد الركن مصطفى احمد الشيخ / الجزيرة
http://www.youtube.com/watch?v=D5aYcFc4pTM
Uploaded by AljizahNews on Jan 6, 2012

January 6th, 2012, 8:40 am

 

Rev said:

Colonel, Mustafa Ahmad Al Sheikh announces defection from Assad forces.
بيان العميد الركن مصطفى احمد الشيخ / الجزيرة

Uploaded by AljizahNews on Jan 6, 2012

January 6th, 2012, 8:41 am

 

Uzair8 said:

@61. Uzair8 said:

“The latest high profile defection could be devastating for the regime.

Cue the oh so conveniant ‘al-qaeda’ attack to divert attention. Perhaps I’m cynical?”

I wish I was wrong:

Fri, 6 Jan 2012,

A suicide attacker has detonated explosives in central Damascus, killing and wounding dozens of people, state TV said.

The TV footage as well as an official suggested that the target of the attack was a police bus.

Syrian television said the explosion went off at an intersection in the central Damascus neighborhood of Midan while scores of people were in the area.

It said most of the casualties were civilians.

The explosion comes two weeks after two blasts in Damascus targeting security buildings killed 44 people.

A Syrian official, speaking on condition of anonymity because he was not allowed to talk publicly to the media, said the target of the attack appeared to be a bus carrying police officers.

Syrian TV showed angry men carrying a person’s physical remains and also showed a damaged bus that had blood on its seats as well as riot police helmets.

http://blogs.aljazeera.net/liveblog/syria-jan-6-2012-1418

January 6th, 2012, 9:30 am

 

Uzair8 said:

The regime is trying to frighten the people. Spread of fear would make the regime-supporters and silent non-commitant more likely to choose the regime. Also to distract from undesirable news.

The regime must be a bag of nerves. Perhaps the recent defection has made the regime very nervous. It will be terrified this could encourage more such defections snowballing into a worst nightmare scenario.

A new poll on the blog would be interesting. Who do people believe carried out this attack, the opposition or the regime?

In the meantime give this comment a thumbs up if you suspect the regime is behind this attack.

If you suspect the opposition then give this post a thumbs down.

January 6th, 2012, 10:13 am

 

jad said:

Terrorists attacked Damascus again:

الداخلية: حصيلة انفجار الميدان في دمشق 26 قتيلا و63 جريح..الانفجار نفذه رجل بحزام ناسف

أعلن وزير الداخلية محمد الشعار، في أول تصريح رسمي، إن التفجير “الإرهابي” الذي وقع في حي الميدان صباح يوم الجمعة أوقع 26 قتيلا و63 جريح، حتى ألان.

وقال الشعار في تصريح للصحفين في مكان الانفجار الذي استهدف حافلة تقل عناصر حفظ النظام امام مركز شرطة حي الميدان ، نقلته وكالة (UPI) للأنباء، “استشهد 11 عنصرا من قوات حفظ النظام وتوجد أشلاء 15 شخصا وعدد الجرحى 63جريحا”، مبينا أن “الانفجار نفذه رجل بحزام ناسف”.

وكان حي الميدان في مدينة دمشق شهد في وقت سابق من صباح الجمعة، عملية تفجير استهدفت تجمعا لقوات حفظ النظام بالقرب من جامع الحسن، الذي يشهد خروج مظاهرات مناوئة للقيادة السورية.

في سياق متصل، نقلت وكالة (ليونايتد برس انترناشونال) عن احد عناصر قوات حفظ النظام قوله “إن شخصا يرتدي سترة سوداء ويحمل بيده حقيبة لونها اسود ولدى وصوله الى الحافلة التي تقل عناصر حفظ النظام وقع الانفجار”.

وأضاف العنصر، الذي لم تسميه، “كان العناصر في الحافلة يرتدون ملابسهم الخاصة بقوات حفظ النظام، للانتشار اليوم الجمعة، حين انفجرت الحافلة حيث فجر الانتحاري نفسه قربها، ومن قوة الانفجار سقطت على الأرض وفقدت الوعي”.

وتابع العنصر”بعد لحظات وقفت على قدمي وانا اسمع أصوات زملائي الجرحى في الحافلة ومنهم من سقط على الارض وهم يستغيثون”، موضحا “خطوات انقذتني من الموت وعندما نزلت من الحافلة للعودة الى القسم اصبح بيني وبين الحافلة قواعد جسر الميدان الذي تقف تحته الحافلة “.

وكان قائد ما يسمى “الجيش السوري الحر” العقيد رياض اسعد نفى في وقت سابق من يوم الجمعة عبر قناة ” الجزيرة ” ضلوع الجيش الحر في تفجير الميدان.

ويأتي التفجير بعد أسبوعين من وقوع انفجارين استهدفا مقريين أمنيين في دمشق, مما أوقع 44 قتيلا وأكثر من 160 جريح.

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر من 9 أشهر تظاهرات ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث تقدر الأمم المتحدة عدد ضحايا الاحتجاجات في سورية بنحو 5000 شخصا، فيما تقول مصادر رسمية سورية أن عدد ضحايا الجيش والأمن تجاوز 2000 شخص، وتحمل “جماعات مسلحة” مسؤولية ذلك.

سيريانيوز
http://syria-news.com/readnews.php?sy_seq=142368

January 6th, 2012, 10:18 am

 

Halabi said:

MINA

This is your response? Ugarit News is video posted on the Internet. TV channels pick it up. It’s still video posted on Youtube. I don’t understand your point.

As for the witness statements, I mentioned that the prepared report had some details, but these weren’t discussed for the following 65 minutes. A priest who was never there speaks for 10 minutes, so does a sheikh.

I didn’t know that these guys were staging a pro-regime demonstration. Please point me to the moment when one of the people there said that. If you can’t, then it is clear that you are just making things up.

What I heard is that they visit the sheikh’s house to learn quran and religion, and they are all great students from wealthy families who don’t need shabiha salaries.

There is no objection to pro-regime rallies. For some reason the terrorist opposition doesn’t attack them – they only kill their own. The fact is that pro-regime demonstrations is the safest place to be in Syria today.

As for the way to democracy, I think we should place all our hopes on the government that has given us so much freedom and democracy over the past 41 years. Democracy to the Menhebak is Al-Assad Or No One. Freedom is based on the ability for the mukhabarat to torture and kill people in their dungeons, to steal the country’s resources and demand bribes from everyone, poor or rich.

That’s your democracy and freedom. We demand something better that improves our country and removes us from the isolation and stagnation of the past four decades.

January 6th, 2012, 10:25 am

 

irritated said:

Majedalkhaldoon #99

“the target of the attack appeared to be a bus carrying police officers.”

After non-stop failures, a new cowardly and violent strategy of the hardline opposition: protecting the civilians by killing them randomly with the “noble” purpose of ‘weakening’ Bashar’s security apparatus.

January 6th, 2012, 10:27 am

 

Mina said:

Didn’t the FSA announce just yesterday they were going to start with bigger operations? Is this what they meant? Who are they playing with?

http://www.reuters.com/article/2012/01/05/us-syria-rebels-idUSTRE80320B20120105

By Dominic Evans

BEIRUT | Thu Jan 5, 2012 4:14am EST

(Reuters) – Threats by Syrian armed insurgents to step up attacks on security forces, just days after their leader announced a truce that was largely ignored, have reinforced doubts over the control top officers exert over rebel fighters on the ground.

Colonel Riad al-Asaad, head of the Free Syrian Army (FSA), pledged this week to escalate operations in response to what he said was the unsatisfactory performance of Arab League monitors in halting President Bashar al-Assad’s crackdown on protests.

January 6th, 2012, 10:28 am

 

irritated said:

Uzair8
“Who do people believe carried out this attack, the opposition or the regime?”

The FSA and their criminals allies always keep their promises

January 6th, 2012, 10:28 am

 

Shabbi7 said:

Breaking News: Regime bombs itself!

Yes, that is the best the dabbi7a can come up with, instead of just condemning the suicide bombing.

January 6th, 2012, 10:29 am

 

zoo said:

Western media reporters on site reports ( who said that the western media is banned?)

Deadly Syria blast shreds Damascus police bus
http://www.cbsnews.com/8301-202_162-57353600/syria-dozens-killed-in-damascus-explosion/

CBS News’ George Baghdadi reported from the scene that the state-owned bus was totally destroyed, and a number of cars in the vicinity also were heavily damaged and splattered with blood.

Baghdadi says the attack hit in the heart of Damascus, only about 10 yards from the local police station.
An Associated Press reporter at the scene said the blast also damaged the police station, shattering its glass, and that there was blood and flesh in the streets. Police cordoned off the area with yellow police tape.
..
Baghdadi reports that in the aftermath of the blast, an anti-Assad demonstration sprang up in the area, but those opposition supporters quickly disappeared as security forces sealed off the area.

Soon after, hundreds of pro-Assad demonstrators descended on the area, carrying banners and signs expressing support for the leader and chanting his name.

Baghdadi says the situation in Damascus has become dramatically more tense in recent weeks, with many residents trying to remain in their homes when possible.

January 6th, 2012, 10:38 am

 

Revlon said:

Good evening!

January 6th, 2012, 10:41 am

 

zoo said:

Syrian opposition pushing Libyan scenario
Edited: 06 January, 2012, 15:52
http://rt.com/news/syrian-league-mission-libya-287/
Syria’s opposition has rounded on the Arab League observer mission whose presence has failed to quell a government crackdown. They say the League is giving succour to Assad’s regime, and are urging the UN to approve a Libya-style no-fly zone.

­The Cairo-based body denies its observers are being misled by either side, and says the accusations are pre-emptive. The League claims its mission has made Damascus compromise by pulling its tanks out of civilian areas, and releasing more than 3,000 prisoners in recent weeks.

Richard Spencer, a founder and co-editor of the online magazine AlternativeRight.Com, says the opposition is taking its lead from Libya and using foreign forces to help propel itself.

“This is once again an example of rebels who will want to make a deal with the United States and use their power to topple their enemies,” he told RT. “In many ways the UN remains a tool of the global American order.”

Spencer noted that the Libyan situation accelerated once America said it would enforce a no-fly zone.

“Once that ball gets rolling, so to speak, it’s ultimately going to eventuate in regime change, war and rebels being lifted up to a new position after their enemy is taken out,” he said.

January 6th, 2012, 10:47 am

 

zoo said:

Suicide attack kills and wounds dozens in Damascus – Syrian TV (VIDEO, PHOTOS)

http://rt.com/news/suicide-terror-damascus-blast-291/

January 6th, 2012, 10:48 am

 

jad said:

أيها المتظاهرون/ات المدنيون/ات: لا تكونوا عبيد الإجرام الإرهابي!

مع تفجير اليوم في حين الميدان بدمشق، التفجير الثالث في العاصمة السورية، وما يتجاوز الخامس عشر في سورية..
ومع السيطرة النهائية المطلقة لجيوش مرتزقة الوهابية والسلفية والقاعدة، وعبيد الناتو.. على حركة الشارع السوري الاحتجاجية..
ومع فشل “الشباب الديمقراطي” في سورية في الانفصال عن هذا الإجرام، والانفصال عن الخونة من مجلس غليون حتى هيئة عبد العظيم، مرورا بكل جماعات الأخوان المجرمين وغيرهم.. وبالتالي خدمتهم الموضوعية لأولئك المجرمين القتلة..
فقد وصل الحال السياسي اليوم إلى محطة فاصلة صار فيها إجرام النظام (وهو ثابت سواء خلال فترة الاحتجاجات الممتدة منذ عشرة أشهر، أو ما قبلها)، صار فيها هذا الإجرام هو مجرد “جنحة” أمام الجرائم اليومية التي يرتكبها هؤلاء بحق الشعب السوري أولا، وأساسا، وليس بحق النظام. فالنظام بالنسبة لهم ليس إلا محتل الكرسي الذي يريدونه ليمارسوا ديكتاتورية أخرى أشد قذارة وتخلفا وأصولية ودموية، فيما الشعب السوري هو العدو الرئيسي لهؤلاء لسبب بسيط: رفضه أن ينصاع لتصوراتهم الإجرامية الخيانية.

إذا، من يستمر بعد اليوم بالتظاهر، سلميا أو ديمقراطيا أو بأي مسمى آخر، تحت أي شعار إلا شعار إدانة الخونة والقتلة، هو خائن وقاتل. لا يشفع له تاريخه السلمي، ولا كل تنظيره السخيف والتافه عن “المسؤولية التاريخية” للنظام السوري، ولا ادعاءاته الكاذبة والمنافقة بأن المجرمين القتلة أمثال العرعور وغليون والقربي والعبد الله والأسعد وغيرهم ليسوا هم القادة الحقيقيون لهم، وليس الشارع المتظاهر اليوم شيئا سوى آلة منفذة لهؤلاء المجرمين.

ومن حق الناس في سورية اليوم، الذين يفتقدون أدنى حدود الأمن في حياتهم، أن يطالبوا النظام السوري بأن يبدأ فورا حلا عمليا لهذا الصراع الدموي. حلا لن يسير إلا على قدمين اثنتنين، لكل منهما الكثير من التفاصيل التي بات حتى الأطفال يعرفونها:

1- البدء فورا باعتقال ومحاكمة كل المجرمين والفاسدين في النظام السوري نفسه، فهم جزء لا يتجزأ من الصراع الدموي القائم الآن.

2- العمل فورا على تنفيذ الإجراءات التي اتخذت سابقا، والتوقف فورا عن وضع العراقيل أمام الترخيص للأحزاب الجديدة، ووسائل الإعلام الجديدة، والذي يترك أثره المدمر كل لحظة.

3- إتخاذ كافة الإجراءات العسكرية اللازمة ليقوم الجيش السوري الوطني بالقضاء بلا رحمة على عبيد الوهابية والسلفية والأخوان المجرمين، وكل من يدعو إلى التدخل الخارجي بغض النظر عن أي تبريرات يلصقها بدعوته تلك، مهما تكلف ذلك من ضحايا،
وكذلك كل المجرمين الموالين للنظام الذين يمارسون أي نوع من العنف بعد أن وضعوا أنفسهم محل الدولة.
ويتضمن ذلك اعتقال كل من يشارك أو يدعو إلى حركات جماعية في الشوارع السورية (مسيرات أو مظاهرات)، بصفته شريكا في جريمة التغطية والتبرير لهذه الجرائم عبر خلق المناخ المناسب لها.

4- اتخاذ كافة الإجراءات القانونية لمحاكمة المجرمين الخونة الذين يدعون إلى “الثورة” من خارج سورية، بدءا من المجرم الخائن برهان غليون وشركاه وشريكاته في مجلس الأخوان المجرمين، ومرورا بالعملاء العلنيين لأمريكا وفرنسا وتركيا وقطر أمثال زيادة والعبدالله والخلف والقربي والبقاعي والمفلح و… وليس انتهاء بالمجرم العرعور. والمطالبة بتسليمهم إلى السلطات السورية عبر الانتربول الدولي بصفتهم مجرمي حرب.

5- إجراء محاكمة غيابية بتهمة التحريض على القتل بحق كل سوري وسورية يعمل في أي من محطات الإجرام الإعلامي (الجزيرة، العربية، فرانس 24، أورينت)، والمطالبة بتسليمهم إلى السلطات السورية عبر الانتربول الدولي بصفتهم مجرمي حرب.

إلى ذلك، فإن على السوريين والسوريات في المهجر، العمل الجماعي فورا لرفع دعاو قضائية في بلدانهم ضد أمثال غليون والخلف والعبد الله وغيرهم، ضمنا “المثقفين والمثقفات” ممن باع روحه للشيطان ويعمل بلا كلل تحت مسمى “حرية الرأي” للتحريض ضد سورية، ولتبرير ما يفعله القتلة المجرمون في الداخل تحت مسمى “رد فعل” أو “ألعاب نظام” أو ما إلى ذلك. وكذلك عمل هؤلاء جميعا، كل بلغة البلد التي يعمل بها، لإغراق كافة وسائل الإعلام المحلية الخاصة ببلده (فيسبوك، تويتر، صفحات الصحف والإذاعات والتلفزيونات على الانترنت..) بأخبار ما يفعله القتلة في سورية، وبمطالبة شعوب البلدان التي يعيشون فيها أن تطرد أولئك المجرمين بصفتهم يستغلون البلدان التي استضافتهم لارتكاب جرائم ضد الشعب السوري.

وأخيرا، وشخصا، أوجه رسالة إلى كل من أعرفه من التنسيقيات السورية، ومن المتظاهرين والمحرضين على التظاهر: حان وقت أن تفيقوا من هيستيريا إسقاط النظام السوري. النظام السوري لن يسقط بقوة الإجرام، ولا بالغطاء الذي يقدمه تظاهركم للخونة والقتلة. النظام لن يسقط بقوة الناتو، ولا بمناطق “الحظر الجوي”، ولا بـ”الممرات الآمنة”، ولا بعقوبات يدفع ثمنها كل مواطن ومواطنة في سورية جوعا وقهرا.

بل سيسقط النظام السوري فقط بالعمل المدني الحقيقي الذي لا محل لنشاطاته في الشارع بعد اليوم قبل أن يتم القضاء على الإرهاب بلا رحمة.

وإذا كنتم/ن أجبن من أن تعترفوا علنا بما تعرفونه (وبعضكم/ن عاشه شخصيا، وكاد يودي بحياته، أو أودى فعلا بحياة أحد ممن يعرفه) من إرهاب يمتد من درعا إلى دمشق إلى حمص إلى إدلب.. فعلى الأقل أن لا تكونوا شركاء لهؤلاء المجرمين بتغييبكم عقلكم عن احتياجات وطن لن يبقى (وأكرر بكل ثقة: لن يبقى) وطنا ولا بلدا إذا لم ينجح النظام (هذا النظام وليس أحد غيره) بالقضاء على هذا الإرهاب الدموي.

إن المعركة من أجل الحرية والديمقراطية مع النظام السوري قد توقفت منذ أشهر. ومعارك اليوم هي معارك الأصولية بكل أنواعها، والخونة بكل أسمائهم، للاستيلاء على الحكم في سورية، ولا شيء آخر. فهل هذا ما عملتهم/ن أشهرا طويلة، واعتقلتم وعذبتم وحوكمتم من أجله؟ هل تسليم سورية إلى الوهابية والسلفية والأخوان المجرمين هو هدفكم؟ هل حرب أهلية لا تبقي ولا تذر هي هدفكم؟ هل احتلال سورية من قبل جيوش العثمانيين والفرنسيين هو هدفكم؟ هل انتصار العرعور وحمد هو هدفكم؟

إذا لم يكن كذلك، وإذا كانت سورية المدنية الديمقراطية الآمنة ذات السيادة هي هدفكم فعلا، فقد حان الوقت لكي تعملوا العقل بدلا من الهستيريا القائمة الآن. فقد أجبر النظام منذ الأشهر الأولى على فتح باب نهايته بوسائل ديمقراطية (تسمح له بأن يتغير النظام دون أن يلقى مصير الأنظمة في تونس ومصر وليبيا). والوسائل الديمقراطية لا يمكن أن تكون في حالة الحرب. واليوم نحن في حالة حرب، شئنا ذلك أم أبينا.

حرب بين الإرهاب والنظام. والوقوف اليوم ضد الإرهاب، والتوقف عن التظاهر والتحريض لإعطاء الجيش السوري فرصة القضاء على هذا الإرهاب، بل ومساعدة هذا الجيش على اداء مهمته، لا تعني بحال الوقوف مع النظام، ولا تأييد الديكتاتورية.

والتخوف الذي يبديه البعض من أن النظام سوف يلتفت لكي يقضي على الديمقراطيين بمجرد انتصاره ضد الإرهاب هو مجرد وهم زرعه القتلة المجرمون أنفسهم (وبعض الحمقى الذين تحولوا بقدرة المجرمة الجزيرة من أمعات إلى سياسيين).

النظام السوري لم يعد بإمكانه العودة إلى الوراء إطلاقا إلا في حالة واحدة: استمرار هذا الإرهاب بكل أشكاله وبكل ما يعززه بقصد أو بغير قصد. فهذا هو الطريق الوحيد لجعل قوى الإجرام داخل النظام السوري تنتصر، ليس لتعيد عقارب الساعة إلى الوراء (فهي أبدا لا تعود)، بل لكي تمضي سورية نحو نهايتها كبلد ووطن إلى غير رجعة.

واستمراركم بالمظاهرات والمسيرات هو فقط دعم لهذا الإجرام. ويتحمل “المثقفون/ات” فيكم مسؤولية كبرى وتاريخية أمام هذا الواقع. لا ينفع فيه أي كلام عاطفي. بل ينفع فيه أمر واحد: اتخاذ موقف صريح وواضح ونهائي بالانفصال كليا عن هؤلاء المجرمين وتشكيلاتهم العسكرية والسياسية، وإعلان “هدنة” تعزل هؤلاء المجرمين بعيدا عنكم/ن. لأن سورية اليوم، وسورية غدا، بأمس الحاجة لكم أنتم (المدنيون الديمقراطيون الوطنيون)، بحاجتكم أنتم لتجبروا النظام فيها على التحول الآمن والسلمي نحو الديمقراطية نهائيا، ولتحموا سورية من تجار السلطات وعملاء المخابرات الغربية، ولتواجهوا الأصولية الإجرامية التي ستكونون أنتم أول ضحاياها فيما إذا حسم الصراع لصالحهم.

http://bassam-alkadi.com/index.php/on-the-crisis-in-syria/663-2012-01-06-12-40-57

January 6th, 2012, 10:52 am

 

zoo said:

The FSA claims innocence and brag the number of its troops…

25 killed, 63 injured in suicide bombing attack in Syrian capital
http://www.chinaview.cn/world/index.htm
..
Meanwhile, the head of the Syrian Free Army, an anti-government militia allegedly comprised of army defectors, blamed the Assad regime of being behind the blast in al-Midan.

In a phone interview with the pan-Arab al-Jazeera TV, Riad Asaad, a defected colonel, said that he has about 35,000 defectors across Syria.

He said that his groups had carried out attacks over that past days against the Syrian army, and pledged that “we will surprise the Assad regime with more operations.”

In another attack on Friday, Syria’s private media said an explosive device went off at al-Tal city, one of Damascus outskirts, killing a child.

January 6th, 2012, 11:00 am

 

N.Z. said:

To the die-hard “forever”,

Only a rogue and an embezzler will blame others. Doesn’t your “forever” owe you an explanation, or you know, to him you are only pawns.

All the dead are Syrians, our heart goes to their families. They are victims of this mafia regime.

All previous bombing in Syria were faced with utter silence. Not the last two, why? Were the previous ones, regime explosions?

January 6th, 2012, 11:01 am

 

ANTOINE said:

As Lebanese, we know very well that the Syrian regime is very capable and expert with bombs, especially vehicle-borne bombs. How many Lebanese politicians they and their acolytes killed using vehicle bombs ? Sorry, but this whole bombing operation has “Government of Syria” written all iver it, just like the earlier Kafr Souseh bombing 2 weeks ago.

There are also many , many ppl who are willing to be suicide-bonbers ofr the regime. I’m Lebanese, trust me.

January 6th, 2012, 11:03 am

 

Observer said:

I hope that Professor Landis, Mr. Oktraji, and others on this blog take the time to read the book from Tadmur to Harvard and to watch this interview to the end with Mr. Haytham Maleh about the nature of the security house of cards that was built by this regime;
http://www.youtube.com/user/alhiwarchannel#p/u/0/qiBifrLfx3Y
This is very well known methods of complete deprivation of any ounce of humanity that the regime has.

January 6th, 2012, 11:10 am

 

Mina said:

Turkey zero-problem reaches home
http://www.bbc.co.uk/news/world-europe-16436743

6 January 2012 Last updated at 12:19 GMT

A former head of the Turkish armed forces has been remanded in custody to face charges over an alleged plot to overthrow the government.

Gen Ilker Basbug, who retired in 2010, is the highest-ranking officer to be caught up in a widening probe into the so-called Ergenekon network.

Prosecutors say in 2003 the hardline nationalist group tried to bring down PM Recep Tayyip Erdogan’s government.

Gen Basbug rejects the allegations. Some 400 suspects are already on trial.

“We can say it is really tragicomic to accuse somebody who commands such an army of forming and directing a terrorist group,” Turkey’s NTV network quoted Gen Basbug as telling prosecutors.

The Ergenekon trial is one of several involving accusations of anti-government plots by the military and secular establishment.

Gen Basbug’s arrest comes amid heightened tensions between Turkey’s once-dominant military and Mr Erdogan’s democratically elected government.

Turkey’s military elite has made no secret of the fact that it disapproves of the moderate Islamism of Mr Erdogan’s Justice and Development Party (AKP).

The AKP’s re-election in landslide victories in 2007 and 2010 did nothing to improve relations.

Hundreds have been arrested and charged with belonging to the secret “Ergenekon” group, alleged to have plotted to overthrow the government.

The government says the investigation is following due process of law. It is supported by many Turkish intellectuals and business people who normally have little sympathy for the AKP.

But many more have openly expressed discomfort at the investigation. They feel it has gone far beyond the scope of its initial remit, threatening the very democracy and freedom of expression it was instigated to protect.

Turkey’s military, the second largest in the Nato alliance after the US, has long seen itself as the guarantor of the country’s secular constitution. It staged three coups between 1960 and 1980.

But it has a history of tension with Mr Erdogan’s governing AK party, with the two sides engaged in a war of words for the past two-and-a-half years over the alleged plots.

Critics have complained that the Ergenekon investigation has focused on opponents of the Islamist-rooted AK. The government denies any such motives.

The AK is considered a successor to the Welfare Party, an Islamist party which led a 1996-97 government forced to resign by an army-led campaign.
‘Gang leadership’

The former army chief was taken to Istanbul’s Silivri prison early on Friday morning after a health check.

Turkish state-run media said it is the first time a former army chief has been referred to a court as a suspect.

Gen Basbug could face charges of “gang leadership” and attempting to topple the government.

Correspondents say the general was more sympathetic to the governing party than his predecessors.

“How could it be possible that I plotted against the government which appointed me? If they knew that I was involved in such a plot, why did they keep me in the post?” he asked journalists on his way to jail.

The Ergenekon network is also accused of establishing websites to disseminate anti-government propaganda to destabilise the country.
Continue reading the main story

The decision on Gen Basbug came hours after prominent Turkish journalists on trial over the same case said that the charges against them were politically motivated and “a massacre of justice”.

Correspondents say the defendants and their supporters were shocked by the court’s decision to reject their requests to be released from custody.

The 13 defendants include prominent journalists Ahmet Sik and Nedim Sener and the writer Yalcin Kucuk, a prominent government critic.

Mr Sener won a press freedom award for a book about the murder of the ethnic Armenian journalist Hrant Dink.

Western countries have raised concerns about the arrest of journalists in Turkey.

Almost 100 are currently behind bars, and the Turkish Journalists’ Association has spoken of a “climate of fear”.

Hundreds of military officers have also been charged over “Sledgehammer”, an alleged coup plan thought to date back to 2003.

The case led to the resignations of the chiefs of the armed forces, army, navy and air force last July.

January 6th, 2012, 11:12 am

 

zoo said:

“But for now, Yazigi argues the government has succeeded in containing the economic crisis.”

Syrian citizens bear brunt of turmoil
AFP By Talal El-Atrache | AFP – 6 janury 2012
http://news.yahoo.com/syrian-citizens-bear-brunt-turmoil-133144511.html
….

But despite the general economic gloom, some industries continue to prosper, notably agriculture, which accounted for 24 percent of GDP and employs a quarter of the workforce, thanks to a bountiful harvest following heavy rains last year.

The same goes for the construction sector. In the southern suburb of Jaramana, like elsewhere in Syria, building sites and new apartment blocks — often illegal — abound, due to the strong demand of recent years.

Yazigi, The Syria Report’s editor, says real estate is booming because it offers refuge in a time of crisis, amid fears of a possible collapse of the Syrian pound.

“Construction has benefited from the leniency of the authorities towards offenders carrying out illegal projects,” he said.

Meanwhile, state institutions appear to be largely untouched by the crisis, with their staff enjoying a pay increase of 20 to 30 percent following a government decree last April.

This rise has been largely offset by the devaluation of the Syrian pound, which has shed nearly 27 percent of its value since then.

But for now, Yazigi argues the government has succeeded in containing the economic crisis.

“It must be admitted that the central bank has managed the value of the Syrian pound and the rate of inflation better than expected, two key economic indicators, which seem to be under control,” he said.

January 6th, 2012, 11:20 am

 

Juergen said:

Avaaz has issued an dramatic report stating that Syria is commiting systematic torture, also on children.

In the report this figures were given:
617 died through torture, 39 among the dead were children
69.000 people have been detained, 37.000 still remain in custody. 32.000 have been released so far
6.874 people have been killed in total, in this number 900 security and army personal are accounted for.

So 1 out of 300 syrians died in the revolution so far.

The report stated that each death is accounted for by at least 3 sources.

Syrian human rights monitors have reported that there are at least 60 hidden security detention camps or sites throughout Syria.
The are often hidden, one detention place is inside an church Homs, and overall all regular prisons are overcrowded with inmates. In Homs it is reported that for 300 inmates only 65 beds are available, in Seydnaya 40 inmates share an 16qm cell. Many inmates suffer under malnutrition and some have serious health issues. Torture is committed usually right after the detention, often within compounds of the military secret services, torture in the regular prisons are less common as Avaaz stated it.

http://examiner.ie/world/syria-accused-of-torturing-hundreds-of-detainees-to-death-179151.html

January 6th, 2012, 11:23 am

 

N.Z. said:

A regime that killed 40,000 Syrians in the 80s with cold blood, is the same regime that is killing and maiming Syrians today. It is the same regime that the US and their allies were pointing fingers at in Iraq, it is the same regime that US and cronies pointed the finger at in Hariri’s death, it is the same regime that they accused of harbouring terrorists organizations, Hamas and Hizbullah, it is the same regime that tortured our children in Deraa, it is the same regime that handed the Kurdish leader to Turkey, it is the same regime that turned a chunk of our people to shabeeha and mass murderer, it is the same regime that hindered the advancement of our people and turned us to emigrants around the world, and now to refugees inside and outside our country.

It is time for the West to unequivocally call for his departure. Or do they not like us oppression free? Till when will they hold us hostage? 40 years is sufficient.

The enemy is the regime, for now, the question, how long till the blame shifts?

January 6th, 2012, 11:26 am

 

Juergen said:

Zoo

I heard from my friends in Damascus that rarely they go outside of their home, even during christmas they have not visited neighbors or relatives, just the churchservice was full as always.

January 6th, 2012, 11:26 am

 

SANDRO LOEWE said:

Be Assad or not, the responsible of this bombs and chaos is who built this failed country and system. Assad go, go, go. Young Assad is pretending to deserve the presidency and the right to steal in this country but what kind of country are we supposed to inheritate from him if HE follows in power for some 40 years more? What a kind of piece of shit is this ruling mafia? I hope feudal power political and religious mafia in Lebanon falls too as a consequence. We need to let these criminals vanish from earth before our countries offer something good for the future.

January 6th, 2012, 11:28 am

 

Mina said:

Pepe Escobar has a new article on what is cooking for US Iran
http://www.atimes.com/atimes/Middle_East/NA07Ak01.html

Aavaz’s Wissam Tarif is totally unreliable.
See
http://www.atimes.com/atimes/Middle_East/NA05Ak03.html

January 6th, 2012, 11:31 am

 

jad said:

Why would the regime kill its own protectors?
Aren’t you ashamed of these terrorist attacks being committed under your names and with your full support to your own people and your own country you claim to care for? I guess not, a terrorist supporters don’t have any feelings.

Someone from Wisal TV promised to have a ‘surprise’ in Damascus today, couple hours before the attack happened.
Alas’ad told us of a major work this week….someone took the killing contract from FSA…

From FB,
عندما تنقل الصفحات المؤيدة عن صفحاتهم يقولون بوست ممكن أي شخص يكتبه ولكن عندما يتحدثون بأنفسهم ويكتبون على صفحاتهم .. ماذا سيقولون ؟ زلة لسان ؟؟ توقيت صدفة ؟ أليس هذا ما وعد به الأسعد ؟ وكثير منهم يعدوننا يومياً بأحداث ستزلزل الأرض في سوريا ؟

النعيمي محمد والذي يعمل في قناة وصال يكتب على صفحته الشخصية قبل الانفجار …. بوقت قصير

النعيمي محمد
ترقبوا اليوم مفاجاًًة من دمشق
باذن الله ستسر الاحرار وتثلج صدورهم
ادعو لهم بالتوفيقً
Like · Share · 9 hours ago near Cairo, Al Qahirah ·

العقيد رياض الأسعد يتوعد النظام بمفاجآت مزلزلة أخبار سورية الجزيرة
http://youtu.be/NLn40IgFupA?t=2m10s

January 6th, 2012, 11:31 am

 

jad said:

Nidal Sejary:

أصدقائي المحرّضين الذين يقيمون خارج البلاد .. حتى متى سيبقى التحريض؟؟ حتى يموت كل السّوريين الذين بالداخل؟؟ شكراً, ستعودون الى بلداتكم كالابطال الفاتحين ولكن للأسف لايوجد شعب .. اذهبوا واحكموا المقابر….

نضال سيجري

January 6th, 2012, 11:43 am

 

Mina said:

Moubayed’s article in the Atimes
Russia’s ‘democracy package’ for Syria
By Sami Moubayed

DAMASCUS – The Russians have been talking a lot about a Yemeni solution for Syria, without going into too much detail. Foreign Minister Sergey Lavrov even said it publicly, twice, in less than a week, impressed by the win-win deal between Yemeni President Ali Abdullah Saleh and his opponents.

Sources close to Moscow say that a “Russian Initiative” will be announced for Syria by late January, modeled after the Yemeni one.

The initiative, apparently, will be the brainchild of both the Americans and Russians, but it will be packaged and marketed as a Russian deal, from A to Z.

The United States does not want to involve itself directly in Syrian

affairs at a micro-level, since it is too busy with the 2012 presidential elections and afraid that any outright US support would harm the Syrian street.

Washington, apparently, and much of the European Union, have given the Russians carte blanche to come up with a solution for Syria, in coordination with the Arab League.

Russia would thereby guarantee that American interests in Syria would be preserved, vis-a-vis Syria’s relationship with non-state players like Hezbollah in Lebanon and Hamas in Gaza, and its commitments to the peace process.

They know the Syrian scene inside out, after all, more so than the Americans or Europeans, thanks to 50 years of daily hands-on contact with Syrian officials. They know who matters in the Syrian scene and can push the right buttons – if they want – to make change happen. They also have much at stake at ending the stalemate in Syria, because it safeguards their own interests in the Middle East. If the Syrian regime falls, the Russians are certain, then so will their influence in the Arab world.

In order for this initiative to see the light, the Russians need something tangible in their hands to ward off critics of the Syrian government and prove that Russia can deliver on Syrian affairs.
(…)

Neither Syria’s state-run press nor the intelligence services, and certainly not the Ba’athists, would easily accept such a dramatic change that does away with how they have been doing things for years. Talks are underway, however, with the Coordination Council, headed in Syria by Hasan Abdul Azeem and in the diaspora by internationally respect human-rights activist Haitham Manaa.

He has been earmarked for the premiership, although he has neither accepted nor declined the job. He might accept – as a part of a democracy package – but certainly not with the current status quo of Prime Minister Adel Safar, which would be political suicide for any serious politician, whether an independent or an opposition figure.

The Coordination Committee, composed of Arab nationalist parties, Nasserist politicians, Kurds and seculars, is believed to be the all-time favorite of Arab League secretary general Nabil al-Arabi – who is an Arab nationalist at heart and in practice.

It includes respected names like Hussein al-Odat, for example, a veteran Ba’athist with an exceptionally unblemished record. Most of its members have spent their careers in and out of jail.
(…)

http://www.atimes.com/atimes/Middle_East/NA07Ak03.html

Frome ahramonline.com
http://english.ahram.org.eg/~/NewsContent/2/8/31057/World/Region/Hamas-leaders-are-mediating-between-Arab-League-an.aspx

January 6th, 2012, 11:43 am

 

Halabi said:

Russia’s plan for Syria. Adel Safar becomes president of a weaker office and Bashar becomes prime minister and takes all the power of the presidency with him. In four to seven years, they switch. It works for Russia, the world’s greatest economy and democracy.

Bashar can also choose the secular path of his closest allies, Iran and Hizbollah. Either way, it will be a bright future for menhebak terrorists in Syria.

January 6th, 2012, 12:41 pm

 

irritated said:

Mina

It’s time for the SNC to quit the scene.

January 6th, 2012, 12:50 pm

 

Dale Andersen said:

Memo To: MINA BABY

RE: “What is cooking for the US & Iran…”

From the CIA/EU/Jew/Saudi/Salafist/al-Qaeda Press:

“…the US Navy has rescued 13 Iranian hostages being held by pirates in the Arabian Sea. The 13 were rescued after a distress call was received from an Iranian fishing vessel which had been boarded by pirates over a month ago. Fifteen pirates were detained and are being held by the US Navy. The rescue comes days after Iranian officials warned the US to keep the carrier group involved in the operation out of the Gulf…”

January 6th, 2012, 1:02 pm

 

defender said:

ستسقط في المرة القادمة سليمة حتى و لو كانت في المجال التركي !!!
http://www.aljaml.com/node/79759
2012-01-05
تساؤلات حول طيران تجسسي إسرائيلي على الحدود السورية التركية
الجمل: بدأ مشهد التدخل الإسرائيلي في مناطق الشمال السوري، وعلى وجه الخصوص في مناطق الحدود السورية ـ التركية يتضح أكثر فأكثر، وفي هذا الخصوص تحدثت التسريبات عن تدخل إسرائيلي جرى يوم أمس الأربعاء: فما هي حقيقة التدخل الإسرائيلي الجديد وما هي أبعاده وإلى أين يهدف؟

* إسرائيل في مناطق الحدود السورية ـ التركية: توصيف المعلومات الجارية
تحدثت المصادر التركية العسكرية ـ الأمنية الرفيعة المستوى عن قيام طائرة بدون طيار إسرائيلية من طراز حيرون بعملية تحليق في مناطق الحدود السورية ـ التركية، وأشارت المعلومات والتسريبات إلى النقاط الآتية:
• الطائرة: إسرائيلية إيتان ـ حيرون (UAF).
• التاريخ: نهار الأربعاء الموافق 4 كانون الثاني (يناير) 2012.
• الفترة: استمرت عملية التحليق أربعة ساعات.
• المهمة: تجسّسية ـ استطلاعية للتطورات والوقائع العسكرية الجارية.
هذا وأضافت التسريبات بأن الطائرة الإسرائيلية قامت بالتقاط العديد من الصور الجوية للمناطق السورية المتاخمة للحدود مع تركيا، إضافة إلى التحليق على الجانب التركي فوق مقرات لواء الصقر 14 التركي المتمركز في منطقة لواء اسكندرون السورية الواقعة تحت نفوذ الإدارة التركية، إضافة إلى التحليق فوق بعض المعسكرات التي يقال بأن المسلحين والمنشقين التابعين للمعارضة السورية يتمركزون فيها..

* رد الفعل التركي: بين الشك واليقين
تحدثت التسريبات التركية، قائلة بأن طائرة حيرون الإسرائيلية، وبمجرد دخولها الأجواء التركية، قوبلت بالإجراءات الآتية:
• قيام طائرتين حربيتين من طراز إف ـ 16 تابعتين للقوات الجوية التركية بالإقلاع فوراً من قاعدة ديار بكر العسكرية الجوية التركية ومقر القيادة العسكرية الجوية التركية (الثانية).
• قيام طائرات إف ـ 16 التركية بالبقاء في الأجواء على أهبة الاستعداد لجهة القيام بالإجراءات اللازمة.
هذا، وأضافت التسريبات قائلة بأن وحدات الدفاع الجوي التركية والقوات الجوية التركية قد أخطرت القيادة العسكرية بوجود هذه الطائرة، ولكن القيادة العسكرية التركية تجاهلت الأمر طوال فترة تحليق الطائرة الإسرائيلية والتي استمرت لأربع ساعات كاملة، وبعدها غادرت الطائرة الإسرائيلية الأجواء التركية عائدة إلى إسرائيل.. من ثم عادت الطائرات الحربية التركية إلى قاعدتها دون القيام بأي إجراء عسكري ضد الطائرة الإسرائيلية..
اكتفت التسريبات بتوصيف الوقائع دون الحديث عن تداعيات ذلك على تفاهمات أنقرا ـ تل أبيب غير المعلنة، وبرغم ذلك، تباينت التفسيرات، بحيث أكدت وجهة نظر بأن هدف الطائرة هو التقاط الصور الجوية للمنصات العسكرية ومناطق التمركز العسكري السورية..

January 6th, 2012, 1:10 pm

 

Shabbi7 said:

http://friday-lunch-club.blogspot.com/2012/01/yesterday-youtube-comment-on-al-jazeera.html

The dabbi7a talking about attacking the police station in al-Midan… yesterday.

January 6th, 2012, 1:35 pm

 

Khalid Tlass said:

JADDIE boy

The regime didn;t kill its own “protectors”. Not a single Policmean was killed in the attack 9 by SANA own admission). All of the dead were civilians of Midan, and all of them were anti-regime demonstators. Make no mistake, the regime killed the anti-regime demonstrators, and they used a suicide bomb because they could not use a Tank.

Btw u guys completely misconstrued what Col. Riad al Asaad said about “surprise”. The FSA has better things to do than plant lame bombs in anti-regime neigbourhoods. When that “surprise” comes from the FSA, you’ll never know what hit you.

As for those who ar thinkng where did they get the suicide-bombers, its one of the “men” wprking for Bashar’s “friend” Khalid Meshaal.

January 6th, 2012, 2:02 pm

 

Antoine said:

Just when you think the regime is pinned down, it comes up with something innovative out of its hat.

January 6th, 2012, 2:03 pm

 

Mina said:

Last week’s 3,000 no one cares about:
http://english.al-akhbar.com/content/over-3000-killed-south-sudan-massacre-official

Over 3,000 killed in South Sudan Massacre: official

Published Friday, January 6, 2012

Over 3,000 people were killed in South Sudan in brutal massacres last week in an explosion of ethnic violence that forced tens of thousands to flee, the top local official in the affected area said Friday.

“There have been mass killings, a massacre,” said Joshua Konyi, commissioner for Pibor county in Jonglei state.

“We have been out counting the bodies, and we calculate so far that 2,182 women and children were killed and 959 men died.”

United Nations and South Sudanese army officials have yet to confirm the death toll and the claims from the remote region could not be independently verified.

If confirmed, the killings of 3,141 people would be the worst outbreak of ethnic violence ever seen in the fledgling nation, which split from Sudan in July.
(…)

January 6th, 2012, 2:11 pm

 

ALI DULAIMI said:

The Syrian regime is the biggest terrorist in the world, it will go to any lenghts.

January 6th, 2012, 2:12 pm

 

Shabbi7 said:

I wonder how the regime can convince someone to blow himself up, outside a regime police station, for the regime’s benefits.

You dabbi7a are clearly running out of ideas and have been for a long time, so by now you guys just sound like pure idiots. We still have not heard any condemnations of this terrorist attack from the dabbi7a spokespuppets.

January 6th, 2012, 2:13 pm

 

Khalid Tlass said:

All the killed were anti-regime demostrators of Midan, the regime did it, and no, it was NOT in front of a Police Statio. There are plenty of people willing to kill themsleevs for the Syrian regime.

Anyway nobody can say for certain it was a suicide attack, nobody trusts the incompetent regime investigations, if they have the guts, let Interpol investigate this blast.

January 6th, 2012, 2:36 pm

 

SANDRO LOEWE said:

After today´s attack on Maidan people the Assad mafia regime has signed the act and informed all those who dare to change the regime that they, the mafia, will keep on doing whatever they need to keep themselves in power. So, now it is clear, bombing cars and truck will keep on explosing week after week or day after day in Damascus. This is the Irakization of Syria. Congratulations once again Assad of Syria.

January 6th, 2012, 2:48 pm

 

majedkhaldoun said:

No question, this is a regime crime, it happened on Friday, and in antiregime area, this is what Rustum Ghazaleh said there will be more bombs, and he did it,those who say otherwise are obfiscating.
The regime will pay for this crime dearly

January 6th, 2012, 2:50 pm

 

Khalid Tlass said:

The FSA will make the regime pay dearly for this crime.

January 6th, 2012, 2:52 pm

 

SANDRO LOEWE said:

The army of Syria is the only actor that can make things change to a better stage. Corruption has spread around high ranks in the military too. So only the bases can defect and let leaders alone. High ranks will never leave their unique opportunity to keep on stealing. I think for understanding what is happening in Syria we must first accept that Syria has one of the most perverted and corrupted regimes in the world. The amounts of money stolen to the people of Syria is so huge that it is not easy to imagine. Specially those observers leaving in democratic countries have no idea about what real and massive corruption means. NO IDEA.

January 6th, 2012, 2:55 pm

 

Shabbi7 said:

Yes, it was in front of the police station you tard. Interpol? I cannot believe how these dabbi7a get dumber and dumber. It’s like there is no limit. Just incredible!

January 6th, 2012, 2:58 pm

 

ANTOINE said:

The Syrian regime has a history of using car bombs and other vehicle-borne bombs. It has a history of using terrorism to achieve its aims. The regime is quite expert on all sorts of bombings, just who killed all those Lebanese politicians with car bonbs for 30 years ?

This thing has “Government of Syria” written all over it. The Lebanese know this trademark regime bombing well.

January 6th, 2012, 3:18 pm

 

defender said:

http://nstarikov.ru/blog/14513

Syria – the USA are going to interfere
The news arriving from the USA, show persevering desire of a super state «to press » a situation in Syria in the necessary party for themselves. That is to sow chaos and invite to the power of Islamic fundamentalists.

Intrusions into the independent countries are carried out today basically by air. Humanitarian bombardments – the main component of the American help «driven to despair» to the people.
Freely to fly by air, it is necessary to know system of air defense of that country where intrusion is carried out. And here Already Syrian national board (the umbellate organization basically foreign though and not only, oppositions) merges to the West military secrets of Syria.
The heading says: «СНС publishes cards Syrian air defense».
On a card all purposes under the future bombardments of the NATO are designated. All is already ready. It is necessary to organize only bombardments, having punched in the United Nations so-called «no fly zone» under the Libyan scenario.
Here salt of the earth Syrian – peace demonstrators. Absolutely unarmed before an arbitrariness of “a bloody mode».
I put video «peace demonstrators». The anonymous Arabian journalist could remove among insurgents in a district of the city of Homs, Amr called Women. Probably, it to insurgents the person – «peace demonstrators» don’t hesitate of it.

At «peace demonstrators», as you can see, is both sniper rifles, and machine guns, both grenade cup discharges. Grenade cup discharges and machine guns demand special ammunition. Them with yourself at «runaway from a part» you will not carry away much. And Women of Amr conducts fights with regular Syrian army not one week. Whence cartridges? Whence pomegranates? Who has put not only the weapon, but millions cartridges and shots to grenade cup discharges?
By the way, journalist Si-En-En so in the reporting also speaks: it is the territory already actually released from the Syrian government.
Even with the Syrian tanks and Armors military transporters , the army can’t consult with these «peace demonstrators» yet. From here — numerous a victim. But they also are necessary to the West.
At first we arm and it is transferred on territory of Syria of insurgents. They attack military men. When the power tries to put things in order – is shouted about «peace demonstrators», we enter sanctions. Then we try to buy military men and to carry out revolution by forces of “demonstrators” and traitors. If it is impossible – we land the parts of the special troops which have been changed clothes for local clothes.
And all it under howl halfbacks of the rights and “independent” journalists.
Thus the fact of the armed opposition completely in world mass-media is denied. There is a power and there are people. Fine details, like presence first class arms at these “people”, we lower.
One of these days unnamed sources in the White house have informed the edition «the Cable» that Obama’s administration secretly to be going to help the Syrian opposition. Till now such statements and leaks wasn’t.
Money goes from Saudi Arabia, Qatar, the Lebanese billionaire Saad Hariri. The weapon is bought and brought from Iraq, Libya and from Lebanon. And in the Syria it walks, there would be money. By the way, from Libya those go to Syria who there not навоевался. Go through Turkey. Border pass in mountain district of Kurdistan. The account goes on hundreds such volunteers.
Let’s wish firmness of Syria!
And hardness to its management. It is necessary to understand – with THESE not to agree. Don’t repeat an error of Muammar Kaddafi. Resolutely and at once to press a reptile. Not to give attention to “world community” reaction.
And then it is possible to stand.

January 6th, 2012, 3:27 pm

 

Antoine said:

Hezbollah is blaming USA for the blasts. Good for them.

January 6th, 2012, 3:31 pm

 

jna said:

As’ad AbuKhalil on:
Aljazeera
http://angryarab.blogspot.com/2012/01/aljazeera.html
I am on the look out for a good Arabic news broadcast. Aljazeera is gone to the far end: it is indistinguishable from the Saudi channel. Today, the started the news broadcast with a clear accusation of the Syrian regime for the Damascus bombing: and they do their accusations in the manner of the most vulgar of yellow journalism. There is no ambiguity. Its low level is allowing Syrian regime media, like Dunya TV, to mock it daily. And Aljazeera ignored the clear threat that Col. Riyadh Al-As`ad (head of the Salafite Free Syrian Army) made only two days ago.
Posted by As’ad AbuKhalil

Friday Lunch Club
http://friday-lunch-club.blogspot.com/2012/01/yesterday-youtube-comment-on-al-jazeera.html
(Yesterday) ‘Comment’ on Al-Jazeera Direct threatens a Free Syrian Army operation in Damascus’ ‘Midan Square’

January 6th, 2012, 3:44 pm

 

Antoine said:

The entire thing is mysterious. Police riot shields and helmets were placed in the bus AFTER the blast. Staged, staged, clever cunning slimy Syrian Mukhabarat.

January 6th, 2012, 3:45 pm

 

jad said:

The US condem the terrorist attack and didn’t accuse the regime, again, that should give a clue:

واشنطن تدين “بحزم” الهجوم الانتحاري في دمشق

أعلنت الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة تدين “بحزم” الهجوم الانتحاري الذي أسفر عن 26 قتيلا على الأقل الجمعة في حي الميدان بوسط دمشق، وذلك بعد أسبوعين من هجوم مماثل.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند للصحافيين عن هذا الهجوم الذي نسبته السلطات السورية إلى إرهابيين “ندين بحزم هذا الاعتداء”.

وأضافت “حتى الآن، لا يمكننا تحديد كيفية حصول هذا الأمر”.

وتابعت المتحدثة “لا نعتقد أن العنف، هو الرد السليم على المشاكل في سوريا. الرد السليم يمكن في الانتقال الديموقراطي، في تخلي (الرئيس السوري بشار) الاسد عن السلطة”.

(ا ف ب)

January 6th, 2012, 4:17 pm

 

irritated said:

148 Antoine

Yes, the mukhabarat are real geniuses and the FSA and their criminals allies are as dumb as the AL observers!

January 6th, 2012, 4:47 pm

 

SANDRO LOEWE said:

We are near to 10 months since the uprising against the dictatorship began. Since the first weeks I hear in Damascus that ¨this is not going to take long, maybe 2 or 3 weeks maximum¨. Same people say that the President has everything under control. What do you say now those of you who said it was a 15 days long issue? Now that the president has lost almost all international supports and only the AL remains as a result of Assad politics of intimidation on AL personalities? Now that the regime has no control over Hama, Homs, Daraa, Deir alZawr and other regions like Idlib? Now that the regime has found itself in need of organizing trap bomb cars in Damascus to prevent damascenes from standing against the regime?

I know many people attached to the status quo interests, bussinesmen who are now beginning to be fed up from the regime and its acts. It can take 10 years to destroy the monolithic system but by then probably 95 % if syrians will agree that Assad was not a reformist and not a good politician for their country.

January 6th, 2012, 4:48 pm

 

zoo said:

Arab League calls on Hamas to bring Syria to reason
Published: 06 January, 2012, 22:57
http://rt.com/news/arab-league-hamas-syria-309/
….
Hisham Ghassib, professor and political analyst from Princess Sumaya University in Jordan, thinks Syria faces not an internal conflict, but a geopolitical one having nothing to do with democracy and freedom.

“The geopolitical reasons are obvious: the United States is pulling out of Iraq and it wants a compensation,” he explained. “Secondly, it doesn’t want this alliance between Syria and Iran to consolidate its influence in the area.”

It is not a civil war either, Ghassib says, but rather “a conflict between the regime and the so-called opposition, which has allies all over the world – particularly in the Gulf States and in the United States and France.”

January 6th, 2012, 4:55 pm

 

majedkhaldoun said:

Nabil Al Arabi asked Khaled Michaal to interfere, what a pathetic situation, I guess Muallem is not talking to him, I know that Al Arabi is new to AL,but he looks very very incompetent,he should resign,he mismanaged the observers issue,he keeps saying lies,he should quit.

January 6th, 2012, 5:31 pm

 

agatha said:

There is an interview with an activist from Halab in a german newspaper:
http://www.zeit.de/politik/ausland/2012-01/syrien-assad-regime/komplettansicht
he say that 85% support the revolution and 15% are pro-regimers.

My question to all of you – what do you think about this figures?

January 6th, 2012, 6:00 pm

 

majedkhaldoun said:

Agatha
The same figures apply to Damascus,his approval is declining

January 6th, 2012, 6:13 pm

 

Tara said:

We should dedicate a street in every town in Syria to Prince Hamad.  One of the few honorable men in the whole ME.

http://af.reuters.com/article/egyptNews/idAFL6E8C62OR20120106

Qatar says Syria protocol not being implemented
Fri Jan 6, 2012 10:50pm GMT Print | Single Page [-] Text [+]
CAIRO Jan 6 (Reuters) – Syria is not implementing a deal with the Arab League aimed at halting violence in the country, the prime minister of Qatar said on Friday, adding that Arab League monitors could not stay there to “waste time”.

The Syrian army, required to pull of Syrian cities according to the deal, had not withdrawn, Sheikh Hamad bin Jassim al-Thani said. He added there had been no end to killing during the 10 days spent in Syria by the Arab monitors.

“With great regret, the news is not good,” Sheikh Hamad told Al Jazeera television.

An Arab League committee is due on Sunday to discuss an initial report by the Arab observers who are checking Syria’s compliance with the plan to halt President Bashar al-Assad’s crackdown on nearly 10 months of unrest.

“We will listen to the report of the mission and then the Arab committee which will decide what we will do,” Sheikh Hamad said. “We cannot be there to waste time while the killing is continuing,” he added.

The monitors began work on the streets on Dec. 26 to try to verify whether the government was keeping its promise to pull troops and tanks out of cities and free thousands of detainees.

Sheikh Hamad said the observers had been sent after Syria had signed the protocol to monitor implementation. “Unfortunately, nothing has been implemented,” he said. (Reporting by Ahmed Tolba; Writing by Tom Perry; Editing by Jon Boyle)

January 6th, 2012, 6:25 pm

 

Tara said:

Thank you Maysaloon for your writing:

“….Yet the fact remains, why would a suicide bomber carry out such attacks with such timing and limited success, when there are enormous pro-regime demonstrations that are held in the Ummayad square or in Aleppo? In fact, why is it only the anti-regime demonstrations that get shot at if the regime’s story of armed groups is true? Wouldn’t an armed group attack pro-regime demonstrations? Shouldn’t common sense tell us that a more sensational target would be the pro-regime demonstrators? Or perhaps carrying out the bombings on a day that would not distract from the anti-regime protests that happen each Friday? Finally, al Qaeda or any of these terrorist groups usually relish the opportunity to declare their responsibility, so why has nobody stepped forward yet?”

Why wasn’t there a suicide bombing during the multiple massive organized pro-regime demonstrations?  Isn’t that an enough reason to think about possible regime culpability? Who has a vast experience in car bombing? Was it al Qaeda that killed Harriri and all other Lebanese politicians?

January 6th, 2012, 6:41 pm

 

Tara said:

Time has come for an international investigation into the suicide bombings in Syria. If the regime is so sure about the perpetrators, why doesn’t it open the door wide to international experts and investigators to look into it.

January 6th, 2012, 6:47 pm

 

jna said:

Firing Turkey’s Ece Temelkuran: The Price of Speaking Out

By: Matthew Cassel
Published Friday, January 6, 2012

For the first time in her nearly two-decade-long career, journalist Ece Temelkuran is without a job. The feature reporter and columnist, currently in Tunisia, writes regularly about the plight of Turkey’s ethnic minorities. She was fired from her staff position at the Haberturk daily on Thursday after publishing articles critical of the Turkish government’s handling of the massacre of Kurds on December 28 at Iraq’s border.

Turkey has long been feted by mainstream Western media as a bastion of secular democracy in a wider and largely Muslim region ruled by despots. However, critics argue that this image is allowing the Justice and Development Party (AKP) headed by Prime Minister Recep Tayyip Erdogan to become increasingly authoritarian. In recent years, journalists who report on stories not fitting within the government narrative have been targeted.

Ninety-seven media professionals are currently in prison according to the Turkish Union of Journalists. In addition to this, The Economist magazine recently reported that 47 lawyers, more than 500 students and some 3,500 Kurdish activists are in prison. A recent survey by the Associated Press found that more than one-third of the world’s convicted “terrorists” are in Turkey.
…read on…long interview…
http://english.al-akhbar.com/content/firing-turkey%E2%80%99s-ece-temelkuran-price-speaking-out

January 6th, 2012, 7:03 pm

 

irritated said:

#153. majedkhaldoun

“I know that Al Arabi is new to AL,but he looks very very incompetent,he should resign,he mismanaged the observers issue,he keeps saying lies,he should quit.”

Send an email to sheikh Hamad about your brilliant suggestions, he will surely listen and act upon them swiftly.

January 6th, 2012, 7:14 pm

 

jna said:

Agatha #154

I’ve gotten used to opposition activists/supporters here and elsewhere making all manner of incredulous claims and then the mainstream media reporting them as gospel. Naturally one gets sceptical.

January 6th, 2012, 7:20 pm

 

zoo said:

McGill University law professor Payam Akhavan says Iran holds key to democracy in the Middle East
http://www.straight.com/article-575421/vancouver/law-prof-says-iran-holds-key-middle-east

“The Saudis are more than happy to eliminate Iran as a rival, but I think the biggest threat to Saudi Arabia will be when Iran becomes a secular democracy.”

Akhavan, who recently spoke in Tahrir Square in Cairo, contrasted that with the situations in Egypt, Syria, Libya, Bahrain, and other Arab countries that have never suffered under a religious dictatorship in the modern era.

“Egypt reminded me not of where Iran was in the 2009 uprising but where Iran was in 1979, when political Islam was still a romantic, utopian ideology,” he said. “The one place in the Middle East nobody wants political Islam is Iran, because people have lived for 30 years under this incredibly violent, brutal, corrupt rule and they see the reality. So why is Iran the epicentre of this wider transformation in the Middle East? Because Iranian civil society is 30 years ahead of Egypt’s. It’s 30 years ahead of Syria.”
….

http://www.straight.com/article-575421/vancouver/law-prof-says-iran-holds-key-middle-east

January 6th, 2012, 7:29 pm

 

Tara said:

Evidence was scant for either the government’s or the opposition’s narrative, but the bombing seemed to underline each party’s version of events: a dictatorial government so cynical as to kill its own people or a religiously inspired opposition bent on sowing anarchy in an increasingly combustible country.

“We’re expecting more of these bombings in the coming days,” said Col. Ammar al-Wawi, an army defector reached by phone who works with an insurgent group called the Free Syrian Army that is based in Turkey near the border. “This regime is seeking to spread chaos in Syria.”

American officials stopped short of suggesting government involvement, but said the attack pointed to a state whose authority was beginning to crumble. “Today’s blast in Damascus is yet another indicator that this regime is losing control of parts of the country,” an Obama administration official said on the condition of anonymity. “Even its security forces are thugs who at times appear to be operating outside state control.”

http://www.nytimes.com/2012/01/07/world/middleeast/bomb-attack-in-syrian-capital-kills-25.html?pagewanted=1&_r=1
By ANTHONY SHADID
Published: January 6, 2012

January 6th, 2012, 9:29 pm

 

Ghufran said:

I heard all the anti and pro statements but I know one thing for sure,what started as a political uprising is becoming a democratic blood bath where people from all sides get killed,and as usual most of the victims are average Syrians who have no choice but to go to work to feed their kids. Pointing fingers did not save Iraq and did not stop car bombs which were rare under Saddam.even the US with all of its military might was not able to keep Iraq in one piece,it only succeeded in creating a majority rule corrupt government that is worse than that of the much-hated Saadam. I am afraid that we are destined to keep killing each other until we realize that we can not win when the killed and the killers are citizens of the same nation,only then,we may be able to sit down and talk peace.
Very few have made a convincing case that either side can benefit from this horrific crime,we just do not know and we may never know,I tend to think that it was a revenge attack and not a calculated crime,western press is not buying the claim that regime forces was behind this massacre and Syrians are not sold on this theory either. Do not bother coming up with more theories,all Syrians are paying the price,a car bomb can not read your ID and discover your political affiliation,some of the posts here are just ridiculous.

January 6th, 2012, 10:10 pm

 

N.Z. said:

As the saying goes in Arabic, after lots of effort, he explained water with water.

January 6th, 2012, 10:26 pm

 

irritated said:

#158. Tara

“Time has come for an international investigation into the suicide bombings in Syria.”

It took 6 years and millions of dollars for the international investigation of Hariri killing and it is yet not closed.
Start collecting the funds now!

January 6th, 2012, 10:45 pm

 

majedkhaldoun said:

N. Z.
I agree , he is always this way, it is worthless to read his comments.

January 6th, 2012, 10:46 pm

 

Norman said:

158. Tarasaid:

Time has come for an international investigation into the suicide bombings in Syria. If the regime is so sure about the perpetrators, why doesn’t it open the door wide to international experts and investigators to look into it.

9 5
While you are at it can we make the investigation committee investigate 9/11/01 Guantanamo and the killing of Ben Laden and Qaddafi, just to be sure that there was no conspiracy or abuse of Human rights,

January 6th, 2012, 11:05 pm

 

Ghufran said:

I realize that it is hard for some to read between the lines. Iraq was not saved by a foreign occupation,a regime change and a Lebanese-type political circus where the country gets divided into political parties based on sects and ethnicity,what some thick minds can not understand is that violence never solved an internal conflict and that foreign forceful intervention is never a remedy.the us lost 4 thousand troops,2 trillion dollars and did not succeed in forcing Iraqis to abandon violence because the formula of winners against losers is an explosive one. When you have a country where millions support one party and millions support another you have to choose between a violent conflict or a political agreement,many of you are still unable to understand why none of the predictions of a swift fall of the regime came true and they still think that this regime and its supporters will accept a 180 degrees change in Syria just because Tunisians managed to topple their regime in three weeks. Instead of chasing a mirage,we must accept the fact that only a diverse government that is representative of all Syrians can solve this crisis,the FSA,car bombs,shabeehas and security forces thugs are part of the problem not the solution.

January 6th, 2012, 11:15 pm

 

majedkhaldoun said:

In green acres, oliver douglas hired EB as handy man to help him in his farm in hourtville, Eb always say something and immidiately say the opposite

January 6th, 2012, 11:30 pm

 

jad said:

Well said Ghufran on both 164 and 169 comments, those who cheer violence and call for international intervention are mentally sick and disgusting human being, they don’t want the best for Syria, they care for what suits their own political agendas.
Chekc out what Zibaleh had to say today, he is UNHAPPY with the armed militia head Riad, he asked him to shut up because he is hurting the uprising, in short, just commit any crime you want but keep it quite, and people tell us to respect this creepy garbage.
Then Riad the terrorist answer that he will attack the army and the security forces, how different is that from what happened today by killing police and security men!

“أكد عضو المجلس الوطني السوري رضوان زيادة الى ان “كلا التفجيرين هما من صنع النظام السوري”، مضيفا “هنالك اسئلة حول طريقة التفجير وهذا يدل ان النظام السوري يتلاعب ببعثة المراقبين ويؤثر على تقريرها”.
ولفت في حديث لـ”المستقبل” الى ان “هناك قناعة ان نظام الرئيس السوري بشار الاسد هو مصدر اللاستقرار بسوريا واللاستقرار الدولي”، مؤكدا انه “وعبر هكذا عمليات يقايض بمزيد من اللاستقرار مع الرأي العام السوري ويريد ان يضعهم تحت التهديد الواضح والصحيح بعدم الخروج الى الشارع”.
واشار الى ان “الجيش السوري الحر اوضح أنه لا يقوم بتفجيرات انتحارية بالشكل الذي حصل بدمشق”، لافتا الى ان “الجيش السوري الحر في نيته حماية المدنيين”، معتبرا ان “شكل تصريحات قائد الجيش السوري الحر رياض الاسعد لا تخدم الثورة السورية”..”

“وكشف الاسعد أن الجيش السوري الحر وضع استراتيجيته التي سيبدأ العمل بها في الأيام المقبلة، والتي تقضي بنقل المعركة إلى عقر دار النظام وأجهزة الأمن والحرس الجمهوري من خلال عمليات يحضّر لها ولن نكشف عنها حاليا.”

January 6th, 2012, 11:34 pm

 

jad said:

من نسف شوارع دمشق؟ ليلى أم الذئب أم فلاسفة الظلام المضيء؟
by بقلم: نارام سرجون

“وككل السوريين هذه الأيام لانزال جميعا نحاول قراءة تفجيرات دمشق … والسؤال لم يكن عندنا هو ان كانت السلطة أم المعارضة هي التي دبرت العملية لأنه وفق كل المقدمات المنطقية فأن كل شيء محتمل الا أن تكون السلطة هي التي دبرت الهجوم لاعتبارات كثيرة أهمها أن ماستجنيه السلطة أقل كثيرا مما قد تخسره, لأن خسائرها المعنوية والاقتصادية التي ستؤذيها في الصميم وتهدد استقرارها أعظم بكثير من فائدة تغيير مزاج الشارع ضد الثورة عبر تفجيرات رعناء خاصة أن الشارع قد قال كلمته الكبرى بشأن الثورة وتقيأها بشكل واسع ولم تعد هناك حاجة لاقناعه بالمزيد من الكراهية والاحتقار وقلة المودة لهذه الثورة وانعدام الثقة في شلة المعارضين الاستانبوليين..
في محاولة للحفر عميقا في تفسير الانفجارات ومعرفة سبب اقبال الثوار على هذه المغامرة الخطرة بالتحرش بدمشق لم أجد أن الاعتماد على رواية أحد الأطراف سيكون أكثر اقناعا لكنني وجدت تحليلات محايدة لها وجهة نظر عميقة للغاية ..فقد حصلت على آراء بعض الخبراء الغربيين الذين يعملون بشكل مستقل عن المعاهد الممولة من قبل الدول والشركات الغربية والذين لهم توجهات يسارية في بلدانهم ويحاولون احداث خرق في سياسات الدول الغربية التي تسيطر عليها اللوبيات .. أحد هؤلاء الخبراء كانت له جولة في الشرق الأوسط منذ سنوات وعاش في رام الله بضعة أشهر ليكتب أطروحته في القانون الدولي وكانت تلك الأشهر نقطة تحول في حياته لينتقل الى معسكر ينشط ضد السياسات الغربية التي يهيمن عليها صهاينة ومحافظون جدد ..فيما تخصصت زميلته في الحركات الاسلامية وتفرعاتها وتكاد تكون قراءتها للتحولات الاسلامية دقيقة الى حد الدهشة عن التحولات التي ستطرأ على الحركات الاسلامية كنوع من الانعطاف القسري الذي سيرتد على المجتمعات الشرقية ..
كانت قراءة هؤلاء الخبراء لتفجيرات دمشق تحاول قراءة مالايرى في التفجيرات وهي لاتحمل الغرائبية بقدر ماتحمل جانبا أكثر اقناعا من كل الروايات التي سمعتها وقد استمالني تفسيرهم ..فهم يرون أن تفجيرات دمشق هي رسالة صريحة لتجار واقتصاديي دمشق ..وهؤلاء الخبراء يرون أن حلب ربما ستتلقى مثل هذه الضربات ..

أما تفسير هذا الاتجاه في القراءة فقد قام على مايلي:
بالرغم من أن الغاية من التفجيرات هي ارسال رسائل لرفع معنويات الثورجية ومحاولة لتوجيه ضربات نفسية للنظام بأن لهم قدرات ضاربة .. فلقد أدرك منظمو الثورة – سواء في جهاز الموساد أو المخابرات الغربية – أن الثورة لاأمل لها وهي بلا حول ولاقوة بعد أشهر طويلة كما ان التفاؤل بها صار محدودا للغاية طالما أنها لم تحظ بدعم المدينتين الكبيرتين دمشق وحلب اللتين تمسكان ربما بمفاتيح بلاد الشام وربما الشرق كله ..ودرس التاريخ القريب لاينسى، فقد مني الاخوان المسلمون بالهزيمة النكراء في الثمانينات بسبب تلكؤ دمشق وحلب باللحاق بهما لأسباب كثيرة وانضمامهما نهائيا الى المعسكر المضاد.. وهناك اعتراف وقناعة واسعة الآن أن الثورة لن تسقط النظام طالما بقيت هاتان المدينتان غير معجبتين بالثورة ولاتنظران اليها بعين الارتياح بل بعين الشك والريبة والاتهام بالاختراق من قبل الأغراب..كما أن النظام يعول عليهما كثيرا .. ولذلك بدت هناك حاجة ماسة لسوق هاتين المدينتين سوقا وبالقوة الى معسكر الثورة .. وذلك بالضغط على النخب الاقتصادية والتجارية فيهما ..والرسالة واضحة وهي أن الاستقرار والهدوء اللذين تنعم بهما هاتان المدينتان ويتسببان في استمرار انسياب اقتصادهما نسبيا لن يترك بسلام ..وأن ماتعانيه مدن أخرى لابد أن تتذوقه هاتان المدينتان ..وعلى تجار دمشق واقتصاديي حلب ادراك أن النظام لا يقدر على حماية دمشق (أو مؤسساته في دمشق مثلا) كما أن زعزعة أمن الناس سيتسبب في زعزعة الاستقرار الاقتصادي فيهما وتأثر عائدات النخبة التجارية والاقتصادية فيهما ..والمطلوب هو أن تقرر الفعاليات التجارية والاقتصادية فيهما الانفكاك عن الارتباط بالنظام وعدم توفير الغطاء الكافي له ..أو على الأقل الوقوف بعيدا عنه واظهار التمرد ليتسنى للثورة الاجهاز عليه بعد خوض معركة حاسمة معه بدعم غربي-عربي كامل ..

ولاشك أن هناك بعض المعطيات التي تؤيد هذا التفسير وخاصة أن منظر الثورات العربية والجاسوس الاسرائيلي عزمي بشارة قال على الجزيرة في آخر مقابلاته في نهاية عام 2011 انه يتوقع بقوة ان تتحرك دمشق وحلب ..وهناك ماسيدعو هاتين المدينتين للتحرك كما تنبأ.. وكان ذلك اشارة ضمنية بأن الثورة ستعمل لتحقيق هذا الهدف ..وعلى اللبيب أن يتوقع كيف سيتم اطلاق دمشق وحلب.. علاوة على ذلك فان أدبيات الثورة كلها صارت تتساءل عن غياب دمشق وحلب و”غيبوبتهما الثورية”.. والبعض صار حائرا في الوسيلة الناجعة لتحريكهما فيما البعض الآخر أبدى امتعاضه الشديد مما سماه تخاذل الدماشقة والحلبيين ووجّه اهانات وتهم الجبن والعمالة والنذالة لهم ودعا لمعاقبة الدماشقة والحلبيين.. بأي ثمن!! وسوقهم الى الحرب وما سماه “الخدمة الالزامية” في الثورة.. ولو كان على طريقة السفربرلك..

ربما عكست هذه القراءة الثورية لتطوير الأحداث شيئين..الأول هو أن “الثورة” صارت تعرف نقطة ضعفها وتدرك أن مشروعها يقترب من السقوط اذا لم تلجأ لمغامرة ومقامرة .. وفي خطوة الثوار والمعارضين مقامرة كبيرة ..لأن رد فعل الدماشقة وأهل حلب لايمكن التنبؤ به ..فهو قد لايكون بالضرورة كما يتمناه الثورجيون ..وربما لم تمت الثورة بالضربة القاضية حتى الآن لأن دمشق وحلب (كمحور داخلي على الأقل) لم تعطيا اشارة البدء للسلطة كي تكسر عنق الاحتجاجات بعنف ..السلطة التي لاتزال تكن احتراما لمشاعر دمشق وحلب ونخبهما اللتين تظللان بقية المحافظات وتمارسان دورا ايجابيا بين السلطة والمدن التي تشهد الفوضى ..والنظام يقدر لهاتين المدينتين دورهما الايجابي في هذه الأزمة وسيقبل بدورهما الذي يضمن عدم انفلات غضب الدولة على المناطق المتمردة على سلطة القانون والنظام ..
وتحاول الثورة الاستفادة من درس عملية الازبكية في الثمانينات والتي كانت نقطة تحول عندما تسببت في ردة فعل سلبية تجاه الاخوان المسلمين.. لذلك تجهد الثورة في ضرب اقتصاد دمشق ونفي التهمة بشدة والصاقها بالنظام علّ الناس تصدق التهمة وتنقلب على النظام فتضرب الثورة بذلك عصفورين بحجر واحد ..التجار واهتزاز قلوب الناس ضد النظام بعكس الحال في الثمانينات..
لكن العمل على اثارة دمشق أو حلب على النظام بمعاقبتهما بالنسف “الثوري” حماقة بلاحدود .. فالمشاعر الوطنية لايمكن اسقاطها بالتفجيرات ولايمكن سوق الشعوب والناس الى المعارك بالقوة .. فعهد السفربرلك لن يعود ..والثورجية يعتقدون ان سوق دمشق وحلب الى السفربرلك سياسة قد تعمل .. لكن نتيجة السفربرلك في التاريخ كانت نهاية من أقبل على حماقة سوق الناس بالقوة الى معاركه ..
الحقيقة التي لايعرفها الثورجية هي أن الفعاليات الاقتصادية والتجارية والنخب الشامية والحلبية لاترى في مشروع الثورة مايطمئنها على مستقبلها كما لمست من نقاشاتي الصريحة مع بعضها ..لأن اخطار انتصار الثورة عليها أكبر بكثير من أخطار عدم انضمامها لتأييد التغيير وذلك لأسباب منطقية وهي أن انهيار الدولة السورية الحالية المتمثلة بالنظام سيعني امتدادا لنفوذ لامتناه للاقتصاد التركي وربما للاسرائيلي الذي ينسق مع التركي الذي لن يقدم كل هذا الدعم مجانا للثورجية ويريد مقابله نفوذا اقتصاديا مطلقا على حساب اقتصادات الشرق الأوسط العربية طالما انه لم يتمكن من اختراق السوق الاوروبية .. وسيحاول بالتالي سحق الاقتصادات الشرقية واجتياحها لينمو دون عقبات ..
وهناك عامل آخر وهو أن العقود الماضية رغم أنها كانت عقودا بعثية فان هناك علاقة ودية نشأت بين النظام والبرجوازية السورية التي تحولت الى برجوازية وطنية رغم كل ماقيل عن الحرب والصراع بين الأهداف الاشتراكية للحزب والبرجوازية السورية التي عادت لتترعرع في ظل حزب البعث نفسه وصارت ترى أن مصلحتها لم تعد الا في وجود دولة قوية مستقلة ..ناهيك عن اندماجها في المشروع الوطني الكبير واستمالتها لجهة الشعارات الوطنية ككل البرجوازيات الأوروبية الوطنية ..وصارت هذه البرجوازية الوطنية تخشى من احتمال تراجع دور الانتلجنسيا والنخب الاقتصادية السورية لحساب التركية والسلفية مثلا اذا ماسقط النظام الحالي .. وبدل أن تكون دمشق محورا من محاور تسهيل صنع القرار الاقتصادي في المنطقة أو على الأقل في الداخل السوري ستتحول الى ألعوبة سياسية واقتصادية ..والصغير في السياسة لايمكن الا أن يكون صغيرا في الاقتصاد .. أما الدرس الياباني والالماني فبليغ جدا..فهذان البلدان قزمان سياسيان لكنهما عملاقان اقتصاديان ..والضخامة الاقتصادية جعلت ضآلة الدور السياسي بلامعنى تقريبا.. لكن ضآلة الدور السياسي للنخب الشامية والحلبية لن يمكن تعويضه بحجم اقتصادي كبير لأن هذا الاتجاه لن يسمح به النفوذ السياسي والاقتصادي التركي وربما الاسرائيلي عبر معاهدة سلام تفرض شروطها الاقتصادية وقد تعهد بها سرا تنظيم الاخوان المسلمين الذي بدأت مواسمه تقطف ثمارها الاسرائيلية في مصر وتونس ..وهذا ماسيرسخ الضآلة السياسية والاقتصادية معا لنخب دمشق وحلب .. دور لاتراه النخب السورية وبالذات في دمشق وحلب يتمتع بأي جاذبية وهي التي تباهي أنها تتحالف مع عملاق سياسي في الشرق الأوسط قد يرشحها يوما للعب دور اقتصادي متميز عبر طموحات تجلت في ربط البحار الخمسة ولم يعكره سوى خطيئة السخاء مع اقتصاديي أردوغان الذي طعن الجميع في الظهر..
كما أن هناك خطرا شديدا من انهيار النظام تراه البرجوازية الدمشقية والحلبية ويتمثل في استحضار أوليغارشيا حديثة شرهة تشبه الاوليغارشيا الروسية التي انبثقت من رحم انهيار الدولة الشيوعية السوفييتية والتي التهمت الاقتصاد السوفييتي وقضمت الثروة الوطنية وحولتها الى أرصدة في البنوك الغربية مما أنهك الاقتصاد وجعله رهينة لمجموعة أفراد ..لكن الاوليغارشيا القادمة على جناح الناتو وتركيا ستأكل البرجوازية الوطنية التقليدية قبل كل شيء ..ستأكلها بالعظم واللحم والجلد والثياب ..
ولعل الرهان على احداث تغيير في النظام لايبدو سهل المضغ ولاالبلع ولا الهضم طالما أن ثمنه سيكون باهظا جدا وطالما أن البرجوازية الوطنية السورية (باستثناء المهاجرة منذ الستينات مثل آل سنقر وغيرهم) لاترى وضوح المشروع البديل بل ترى مشروعا غربيا يحاول حل أزماته الاقتصادية بالهجوم على اقتصادات الشرق لابتلاعها وابتلاع البرجوازيات الوطنية والحاقها بعجلته..

ومهما كانت هذه القراءات لأسباب تفجيرات دمشق فانها دلائل قوية على أن الثورجيين والاستانبوليين في حيرة من أمرهم فهم يريدون احداث خرق كبير في الأحداث بأي ثمن ..ويبدو أن عملية ادارة الثورة قد خرجت من أيديهم كليا وأن غرفة العمليات الغربية والتركية قد قررت تولي ادارة الدفة وتوجيه الأزمة بشكل دراماتيكي ..وهم تحولوا الآن بالكامل الى مستمعين في الصف ..
ولكن للسلطة قول فيما يحدث .. وعليها الآن أن تقول كلمتها ..والناس ينتظرون منها الآن عبارة فاصلة حاسمة .. ودمشق وحلب لاتريدان سماع رسائل الثورجية بعد اليوم ..ولاتريدان فلسفة السفربرلك التي يجيدها الأتراك ومن تربى في حضن الأتراك ..بل تريدان ابلاغ رسائل أخرى مغايرة للثورجيين .. الغارقين في الظلام ..ويريدون اغراق الجميع فيه..”

January 6th, 2012, 11:44 pm

 

Revlon said:

الاضرار بالثورة
Who are the most damaging opposition figures to the Revolution?
By: Scared MacScared, Director of the International Institute of Tashbeeh Sciences

نشره خايف في 6 كانون الأول, 2012 – 01:59 الصبح –
06/01/2012
http://the-syrian.com/archives/60315

اصدر المعهد الدولي لعلوم التشبيح و الشفترة تقريره الثالث من عمر الثورة السورية و تحديدا في يومها 294الموافق لـ الثالث من كانون الثاني لعام 2011 .
و قد تضمن التقرير الثالث للمعهد تصنيف للمعارضين السوريين حسب ضررهم على الثورة السورية.
و قد صرح مدير المعهد السيد خايف الخايف ان هناك ملاحظات كثيرة اوردها الناشطون الشباب الثائرون حول تقاعس المعارضة السورية في التحرك لبلورة طرح سياسي يخدم ثورة الحرية و الكرامة السورية.
كما ان عدد من السياسيين السوريين قاموا انفسهم بانتقاد الاخر المختلف عنهم و وصفهم بالتقصير في رفد الثورة و الذهاب الى حد التخوين احياناً.
و قد شرح السيد الخايف ان الدراسة تمت على تصريحات و كتابات اكثر من 70شخصية سورية معارضة مشهورة و ذات وزن في الشارع السياسي السوري في مرحلة الثورة لاسقاط نظام التشبيح و الشفترة. وقد اكد السيد الخايف ان الدراسة امتدت على مدى اكثر من ثمانية اشهر و تضمنت دراسة و تحليل تصريحات الشخصيات السورية المعارضة المكتوبة و تلك الفيديوية منها.
و قد اتبع المعهد استخدام اداوات (داتا مايننغ) لتحليل المواد المكتوبة على الشبكة العنكبوتية ككل، بينما اعتمد المعهد على لجنة حيادية للاستماع و مشاهدة التسجيلات الفيديوية و تصنيفها و تصنيف ماورد فيها من فقرات و دلالات و مفردات ذات دلالة على مواضيع البحت التي تطرق المعهد لدراستها و منها هنا الضرر بالثورة.
و قد تم تقييم الضرر بناءاً على عدة معايير منها مهاجمة المعارضين الاخرين و اعتبار ذاته هو الصحيح و هو الوحيد الذي يملك الحقيقية، و منها انعدام القدرة على العمل الجمعي المشترك، و منها تصريحات تخدم النظام مثل وجود عصابات مسلحة و منها ايضاً استخدام المفردات التي تدين الثورة و يسوقها اصحابها ضمن سياق معارض و هو من اخطر اشكال الضرر.
و قد تضمن تصنيف الضرر للثورة السورية من الشخصيات المعارضة السورية ” توب 13″ اي الشخصيات الثلاثة عشر الاوائل مرتبة من الاكثر ضرراً الى الاقل ضرراً و على مقياس “شفترضرر” حيث قسم المقياس الى تسع درجات ، حيث اعتبر من يحصل على:
درجة 9 على مقياس ” شفترضرر” يكون صاحبها ضار جداً و مبطن و خطير الضرر و رؤيته و سماعه و القراءة له رجس فاجتنبوه بالمطلق
درجة 8 على مقياس”شفترضرر” يكون صاحبها ضار جداً و مبطن، رؤيته و سماعه و القراءة له رجس فاجتنبوه قبل التظاهر
درجة 7على مقياس”شفترضرر” يكون صاحبها ضار جداً، رؤيته و سماعه و القراءة له مكروهه وخاصة قبل النوم
درجة 6 على مقياس”شفترضرر” يكون صاحبها ضار ، رؤيته و سماعه و القراءة له مكروهه و خاصة قبل الطعام
درجة 5 على مقياس”شفترضرر” يكون صاحبها ضارضار و لا يعرف انه ضار رؤيته و سماعه و القراءة له مكروهه وخاصة قبل السفر
درجة 4 على مقياس”شفترضرر” يكون صاحبها ضار لاواعي ،رؤيته و سماعه ليست محببة
درجة 3 على مقياس”شفترضرر” يكون صاحبها ضار و لا يعرف انه ضار رؤيته و سماعه تجلب الشؤوم
درجة 2 على مقياس”شفترضرر” يكون صاحبها قليل الضرر، القراءة له تجلب التعب
درجة 1 على مقياس ” شفترضرر” كون صاحبها مواطني لا يقصد الضرر، يمكن تناوله دائماً و لكن باعتدال
فجاء المعارضون السوريون التالية اسمائهم في المراتب الثلاثة عشر الاولى مع درجات الضرر على الثورة السورية لديهم حسب مقياس ” شفترضرر” كما يلي:
نزار نيوف 9
هيثم مناع 9
حسن عبد العظيم 9
عبد الرزاق عيد 9
عبد العزيز الخير 9
مأمون الحمصي 9
رجا ناصر 9
وحيد صقر 8
عمار قربي 8
محيي الدين اللاذقاني 8
لؤي حسين 8
حسين العودات 7
ميشيل كيلو 7

و يلاحظ هنا انه لايوجد اي اسلامي بين قمة الضرر هذه، حيث احتل قمتها ايضاً شخصية توصف بانها ” يسارية” ، و بالتالي يكون يساريين قد احتلا المرتبة الاولى في الطائفية و في الاضرار بالثورة السورية. و اذا نظرنا الى نتائج الدراستين معاً فاننا نحصل على ترتيب جديد يقول الكثير عن ارتباط الطائفية بالضرر على الثورة
عبد الرزاق عيد 9
مأمون الحمصي 9
نزار نيوف 8,5
هيثم مناع 8,5
وحيد صقر 8
عمار قربي 7,5
محيي الدين اللاذقاني 7,5
حكم البابا 7,5
عمار قربي 7,5
محيي الدين اللاذقاني 7,5
رجا ناصر 7
حسن عبد العظيم 6,5
عبد العزيز الخير 6

!!!و من هذا الترتيب العام نلاحظ ايضاً سيطرة العلمانيين المطلقة على المراكز الثلاثة عشر الاولى
و ينفرد اليساري عيد و الليبرالي الحمصي بالصدارة و بجدارة
لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بمدير المعهد العالمي للتشبيح و الشفترة عبر الفيس بوك او التويتر

January 6th, 2012, 11:55 pm

 

Revlon said:

Revolution Local Coordination Committees expose Regime’s SANA lies in the count of victims of Damascus car Bombings: Same ten dead bodies were buried twice with the final count of 20!
05/01/2012
By: Omar Idlbi عمر إدلبي
http://www.facebook.com/Syria.Revolution.Intelligence
لجان التنسيق المحلية تكشف كذب النظام في حادثة تفجيرات دمشق

الأحـداث علـى حقيقتـها.. في “سانا”
السوريون شهداء مرتين في الرواية الرسمية
تحدثت العديد من التقارير الإعلامية حول المفارقات وإشارات الاستفهام التي طالت حادثة التفجير بالقرب من إدارة المخابرات العامة في الثالث والعشرين من ديسمبر الماضي. لكن من بين الأشياء الأكثر لفتا للنظر، هو أن يعتري التغطية الرسمية لهذا الحدث ما من شأنه أن يعزز تلك الشكوك حول ما حقيقة ما حصل.

ففي سوريا فقط، وعبر وكالة أنبائها الرسمية، يموت السوريون مرتين. مرة أثناء التفجير المذكور، ومرة قبل أو بعد التفجير “في حوادث ارهابية” بحمص ودمشق وفقا للوكالة نفسها.

وإذ نوثق في لجان التنسيق المحلية لهذا الدجل الإعلامي الرسمي فإننا نضع المعطيات التالية بين يدي من يهمه الأمر للوصول إلى الحقيقة وكشف زيف وكذب النظام السوري حتى في أدق تفاصيل رواياته الرسمية .
فقد أظهر تدقيق لأخبار وكالة الأنباء السورية “سانا”, استشهاد عشرة مواطنين سوريين مرّتين, جميعهم من ضحايا التفجير الذي استهدف مركزي الأمن في دمشق بتاريخ (23/12/2011), حيث ورد في الخبر الصادر عن وكالة الأنباء “سانا” بتاريخ 27/12/2011 تحت عنوان: (الأحـداث علـى حقيقتـها… قائمة بأسماء شهداء العمليتين الانتحاريتين الإرهابيتين اللتين استهدفتا مقر إدارة المخابرات العامة في كفرسوسة ومقر فرع المنطقة والمناطق المحيطة بهما), ما يلي:
*- شهداء إدارة المخابرات العامة:
(نذكر منهم فقط الأسماء التي رصدنا الإعلان عن وفاتها مرتين):
4/ المساعد 1 عدنان الحايك.
9/ الرقيب 1 حازم الصالح.
11/ الرقيب المجند عدي القنطار.
12/ الرقيب المجند غيث الجغامي.
14/ المجند محمد السعدي.
*- الشهداء من الأمن العسكري:
5/ مساعد 1 علي محمود خيزران.
8/ مساعد 1 طاهر أحمد زينة.
14/ المجند ميزر هيثم العلي.
*- شهيد من إدارة السجلات العسكرية:
الرقيب المتطوع مجد الدين عبد الحميد الهايس.
علماً أننّا نجد في الخبر الذي نشرته “سانا” بتاريخ 26/ كانون الأوّل/ 2011 تحت عنوان: (تشييع جثامين 14 شهيداً من الجيش والأمن إلى مثاويهم الأخيرة) أسماء كل من:
المساعد أول عدنان جاد الله الحايك من السويداء., ذُكِرَ سابقاً باسم (عدنان الحايك).
المساعد أول حازم عزيز صالح من طرطوس. ذُكِرَ سابقاً باعتباره رقيباً, وباسم (حازم صالح).
الرقيب أول غيث عصام الجغامي من السويداء. ذُكِرَ سابقاً باعتباره رقيباً مُجنداً, باسم (غيث الجغامي).
الرقيب المجند عدي سمير القنطار من السويداء. ذُكِرَ سابقاً باسم (عدي قنطار).
الرقيب مجند عبد الحميد الهايس من دير الزور. ذُكِرَ سابقاً باعتباره الرقيب المتطوع, باسم (مجد الدين عبد الحميد الهايس).
المجند ميزر هيثم العلي من ريف دمشق. ذُكِرَ سابقاً كما هو, المجند ميزر هيثم العلي.
وفي تفاصيله ذكرت وكالة الأنباء: (بأكاليل الورد والغار وحفنات الأرز وعلى وقع موسيقى لحني الشهيد ووداعه شيعت من مشفيي تشرين وحمص العسكريين والسويداء الوطني أمس إلى مثاويهم الأخيرة في مدنهم وقراهم جثامين 14 شهيداً من عناصر الجيش والأمن استهدفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة أثناء تأديتهم لواجبهم الوطني في دمشق وريفها ودرعا).
ثمّ نقرأ بتاريخ 28/كانون الأوّل/ 2011 في وكالة الأنباء “سانا” خبر: (الأحـداث علـى حقيقتـها… تشييع جثامين 9 شهداء من عناصر الجيش والقوى الأمنية والشرطة إلى مثاويهم الأخيرة) الذي نجد فيه أسماء كل من الشهداء:
المساعد أول طاهر أحمد زينة من اللاذقية. ذُكِرَ سابقاً كما هو, المساعد أول طاهر أحمد زينة.
المساعد أول علي محمود خيزران من اللاذقية. ذُكِرَ سابقاً كما هو, المساعد أول علي محمود خيزران.
الرقيب أول وعد علي مرهج من اللاذقية. ذُكِرَ سابقاً باسم (وجد علي مرهج).
وقد ذكرت “سانا” في تفاصيل الخبر: (شيعت من مشافي تشرين وحمص العسكريين والشرطة بحرستا اليوم إلى مثاويهم الأخيرة جثامين 9 شهداء من الجيش والقوى الأمنية والشرطة استهدفتهم مجموعات إرهابية مسلحة أثناء تأديتهم لواجبهم الوطني في حمص ودمشق).
وأخيراً يرد اسم الشهيد “المجند محمد ياسين السعدي / درعا – قرية القنية” في خبر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” الصادر يوم الأحد 25/ كانون أوّل/ 2011 تحت عنوان: (قائمة بأسماء الشهداء ليوم السبت 24-12-2011), وكان ذُكرَ اسم المجند محمد السعدي في خبر وكالة الأنباء السورية “سانا” الخاص بأسماء شهداء التفجيرين .
وفي تفاصيل خبر المرصد ذُكِرَ: (ارتفع عدد الشهداء يوم السبت 24-12-2011 ليصل إلى 41 شهيداً برصاص قوات الأمن والجيش بينهم 3 أطفال وسيدتان و 8 شهداء تحت التعذيب).
للإطلاع:
*- خبر وكالة الأنباء السورية “سانا” (قائمة بأسماء شهداء العمليتين الانتحاريتين الإرهابيتين) بتاريخ 27/12/2011:
http://www.sana.sy/ara/336/2011/12/27/390775.htm
*- خبر وكالة الأنباء السورية “سانا”: (تشييع جثامين 14 شهيداً من الجيش والأمن إلى مثاويهم الأخيرة) بتاريخ 26/12/2011:
http://www.sana.sy/ara/336/2011/12/26/390471.htm
*- خبر وكالة الأنباء السورية “سانا”: (تشييع جثامين 9 شهداء من عناصر الجيش والقوى الأمنية والشرطة إلى مثاويهم الأخيرة) بتاريخ 28/12/2011:
http://www.sana.sy/ara/336/2011/12/28/391070.htm
*- خبر “المرصد السوري لحقوق الإنسان”: (قائمة بأسماء الشهداء ليوم السبت 24-12-2011) بتاريخ 25/12/2011:
http://www.syriahr.org/index.php?option=com_content&view=article&id=406%3A25-12-2011

January 7th, 2012, 12:07 am

 

Revlon said:

Mustafa Ahmad Al Sheikh, Colonel, announces defection from Assad forces.
بيان العميد الركن مصطفى احمد الشيخ / الجزيرة
http://www.youtube.com/watch?v=D5aYcFc4pTM
Uploaded by AljizahNews on Jan 6, 2012

January 7th, 2012, 12:10 am

 

Revlon said:

Liutenenat Qais AlQata3na of the FSA:
The regime staged a murder against police officers through their Shabbeeha and then brought the ALC observers to bear witness to a crime they falsely claimed to had been committed by terrorists.

The Regime is bent on inundating the ALC with events that they stage to keep them away from the restive areas where their witness is most needed.

Sour, Dar3a

الجيش السوري الحر -قيادة القطاع الجنوبي لنقيب قيس القطاعنة بيان بشأن العملية الاجرامية التي نفذها النظام ضد الشرطة المدنية في منطقة صور في اللجاة بتاريخ 5-1-2012

05/01/2012
https://www.youtube.com/watch?v=sZtoPmzOJo0
الجيش السوري الحر- بيان 5-1-2012 النقيب قيس القطاعنة
Uploaded by 007aasem on Jan 6, 2012

January 7th, 2012, 12:21 am

 

Dale Andersen said:

Memo To: IRRITATED

RE: “…It took 6 years and millions of dollars for the international investigation of Hariri killing and it is yet not closed…”

Yes it is closed. You Syrians killed him and you refuse to apologize and pay reparations. You have no sense of morality or shame. You probably thought you were doing the Lebanese a favor…

January 7th, 2012, 12:25 am

 

R said:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن الجيش السوري الحر كتيبة الحرية
Announcement by FSA
05/01/2012
Jisr AlShughoor
http://www.freesyrianarmy1.com/
قامت كتيبة الحرية بالتصدي للعصابات الأسدية في جسر الشغور وتم تدمير سيارتين تابعتين للأمن والشبيحة
وعاشت سورية حرة أبية
AlHurriyeh Battalion confronted Assad Sahbbeha and destroyed two vehicles.

January 7th, 2012, 12:26 am

 

ann said:

25 killed, 63 injured in suicide bombing attack in Syrian capital – 2012-01-06

http://news.xinhuanet.com/english/world/2012-01/06/c_131347043.htm

DAMASCUS, Jan. 6 (Xinhua) — The initial death toll in a suicide car bombing attack in al-Midan neighborhood in central Damascus on Friday was estimated at 25, Syria’s state-run SANA news agency reported.

Syrian Interior Minister Mohammad Ibrahim al-Chaar told reporters that 11 civilians and policemen were confirmed dead and a number of bodies had not been identified. He said 63 others were wounded.

“According to initial information, a suicide bomber blew himself up at 10:55 a.m. at an area crowded with residents, bypassers, and shops, in a bid to kill the largest possible number of people,” Chaar said.

Witnesses told Xinhua that the suicide bomber blew himself up near a police station in al-Midan neighborhood, killing a number of civilians and policemen.

Footage of the Syrian state TV showed bodies of the casualties scattering at the explosion site, as well as burning cars on the road.

SANA reported that the explosion was also close to Hassan al- Hakeen Basic Education School.

Preliminary information indicated that the attacker detonated the bomb at a traffic light in al-Midan quarter, according to SANA.

Right after the blast, dozens of people chanted pro-government slogans and demanded implementation of the emergency law that has been recently abrogated.

The blast is the second deadly attack in the capital since the eruption of mass protests against Syrian President Bashar al-Assad in mid March.

Members of the Arab League observer mission in Syria have arrived at the scene, according to witnesses.

On Dec. 23, two suicide bombings targeting two intelligence centers rocked Damascus, leaving 44 people killed and 166 others injured, a day after the first batch of Arab League monitors arrived in Damascus to assess whether the country abided by an Arab peace plan to end the crackdown on protesters.

The suicide bombings in Syria drew strong condemnation from the international community which called for an end to all forms of violence in the Arab country.

Meanwhile, the head of the Syrian Free Army, an anti-government militia allegedly comprised of army defectors, blamed the Assad regime of being behind the blast in al-Midan.

In a phone interview with the pan-Arab al-Jazeera TV, Riad Asaad, a defected colonel, said that he has about 35,000 defectors across Syria.

He said that his groups had carried out attacks over that past days against the Syrian army, and pledged that “we will surprise the Assad regime with more operations.”

In another attack on Friday, Syria’s private media said an explosive device went off at al-Tal city, one of Damascus outskirts, killing a child.

On the same day, an oil pipeline has been blown up by alleged terrorist groups between the central city of Hama and the northern province of Idlib.

The attack on the oil pipeline came just a couple of days after “an armed terrorist group targeted in a sabotaging operation” a gas pipeline near al-Rastan town in central Syria that feeds two power stations.

At least five pipelines have been targeted since the eruption of unrest in Syria in mid March. Syria held the alleged “saboteurs ” responsible for the attacks.

January 7th, 2012, 12:29 am

 

jad said:

What an idiot liar:
“Same ten dead bodies were buried twice with the final count of 20!”
The news in Sana ‘state’ that this is the final ‘name list’ of the innocent victims of your salafi friends first cowardly attack in Damascus and they didn’t write that they bury them at that day as you wrote ya kazab…how bankrupt you must be to put such a stupid story, especially today after the second coward attack by terrorists you support. Besides, every Syrian knows that any army personnel died during service they have him one official ceremony at the hospital he died in then a second one at his hometown…try to learn something about Syrian customs you freak.

You also forgot to link your terrorist militia group work yesterday of bombing a fuel pipe between Homs and Hama and destroying three gas tanks trucks by rpg on the highway…aren’t you happy for the achievement of your friends….

January 7th, 2012, 12:32 am

 

ann said:

UN Security Council slams deadly bombing in Syria – 2012-01-07

http://news.xinhuanet.com/english/world/2012-01/07/c_131347320.htm

UNITED NATIONS, Jan. 6 (Xinhua) — The UN Security Council Friday strongly condemned a bombing attack in Syria, which has left at least 25 people dead and more than 60 others injured.

“The members of the Security Council condemned in the strongest terms the terrorist attack that occurred in Damascus, Syria, on Jan. 6, 2012, causing scores of deaths and injuries,” said a council statement issued here.

The statement conveyed the members’ deep sympathy and sincere condolences to the victims of this heinous act and to their families, and to the people of Syria.

In the statement, the Security Council also lashed out at terrorism in all its forms and manifestation, saying that “any acts of terrorism are criminal and unjustifiable, regardless of their motivation, wherever, whenever and by whomsoever committed.”

“The members of the Security Council reiterated their determination to combat all forms of terrorism, in accordance with its responsibilities under the Charter of the United Nations,” the statement said.

Earlier on Friday, UN Secretary-General Ban Ki-moon condemned the bombing in the Syrian capital, saying that “all violence is not acceptable and must stop immediately.”

A suicide bomb exploded in the Al-Midan neighborhood of Damascus Friday morning, killing at least 25 people and injuring 63 others.

The bombing pointed to an escalated situation in Syria as Arab League observers are expected to issue its first assessment report Sunday in Cairo after fanning out across the country to verify whether President Bashar al-Assad has put an end to the crackdown on demonstrators.

The blast is the second deadly attack in the capital since the eruption of mass protests against President al-Assad in mid-March.

In March 2011, protestors in Syria began calling for the ouster of President al-Assad. Since then, violence has flared up from time to time between protestors and al-Assad’s forces.

The suicide bombings in Syria have drawn strong condemnation from the international community which called for an end to all forms of violence in the Arab world.

January 7th, 2012, 12:36 am

 

ann said:

In South Sudan as Official Says 3000 Killed, UN Said “Dozens,” Ignores Ethnic Cleansing Question

http://www.innercitypress.com/ladsous2pibor010612.html

UNITED NATIONS, January 6 — While in South Sudan the Commissioner of Pibor County Joshua Konyi is quoted that “There have been mass killings, a massacre, we calculate so far that 2,182 women and children were killed and 959 men died,” the head of UN Peacekeeping Herve Ladsous on January 5 put the number as “several dozen.”

How can the UN, with a large peacekeeping mission in South Sudan, be unable or unwilling to count the number of civilians who were killed, or to maintain a number so much lower than local officials?

Inner City Press asked Secretary General Ban Ki-moon’s spokesman Martin Nesirky, at the UN’s January 6 noon briefing, to explain the UN’s and Ladsous low estimate and the “huge discrepancy.” Video here, from Minute 6:06.

Nesirky disputed the statement of the local official, even that is WAS a statement of a local official, saying “these are media reports quoting an official… there are other reports with different numbers.”

While some wondered if the UN would try to reach local officials and get them to reduce their casualty estimates, Nesirky said “it is important to note that the humanitarian operations is a main focus at the moment.”

This mirrored the UN’s response to the charge they introduced cholera to Haiti: the UN wanted to focus on the future, not the past. But these killings took place less than a week ago.

January 7th, 2012, 12:45 am

 

VOLK said:

“MOSCOW Jan 6 (Reuters) – Two Russian warships are expected to arrive in Syria on Saturday, the state-run Itar-Tass news agency reported, a visit that will likely be seen as a show of force and a display of support for President Bashar al-Assad’s government.
The destroyer Admiral Chabanenko and the frigate Yaroslav Mudry are scheduled to put in at Russia’s naval maintenance and supply facility in the Syrian port of Tartus, Itar-Tass cited an unnamed representative of the navy’s general staff as saying.
The official said the vessels, part of a group of Russian ships currently in the Mediterranean, were expected to spend several days at the Tartus facility, one of the Russian navy’s few outposts abroad.”
http://af.reuters.com/article/commoditiesNews/idAFL6E8C62MF20120106

January 7th, 2012, 12:45 am

 

Ghufran said:

One immediate result of increased blood shed is the weakening of moderates and the strengthening of hawks and extremists. Calls for a unity government have fallen on deaf ears because it is considered a luxury which is at the bottom of the “to do list” when life becomes a game of “I will eat you for lunch before you eat me for dinner”. The culture of exclusion and holy violence that is invented by militants and autocratic leaders can only drag countries deeper into a more regressive state typical of third world countries.
What is most dangerous about this crisis is that it led many to stop looking for a realistic solution and made them brainless followers of a regime that can not rule or an opposition that can not deliver.
(this is my last worthless watery post for the day)

January 7th, 2012, 12:47 am

 

Revlon said:

Protestors besieged inside a mosque chant terroristic slogan: God is Greater!
دمشق – كفرسوسة :دوار كفرسوسة 6-1-2012 الجزء 2
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=rX8lBxEy7z4

Those caught were brutally beaten by battons by swarms of Assad thugs and shoved into a van.
The proud coward Shabbeha showed off the photo of their highest thug; the lowest of minds.

ALC observers have done nothing to protect those poor souls!

January 7th, 2012, 12:55 am

 

Revlon said:

180,
Thank you for alerting me to the mistake that I made in the translation.
It was not intended; I apologise.
The sentence should have been translated as follows: The same ten had two funeral processions.

The tally provided by SANA however, should have been 10 and not twenty as SANA claimed, No!
That was point of the post!!!

Cheerios

January 7th, 2012, 1:04 am

 

Ghufran said:

This is my last worthy solid cut and paste post for today:
QUESTION: The suicide bombing in Syria – any ideas about who might be behind it, what this means for the Arab observer force, what it should be doing?

MS. NULAND: Well, first let me say that we categorically condemn the attack that took place near the police station in Damascus’ neighborhood of Midan today. It was located about three kilometers away from the U.S. Embassy, and apparently about 25 people were killed and at least 46 more were injured. We are unable, though, to directly verify those casualty numbers.

What’s interesting here is that as with previous attacks, the Assad regime has blamed just about everybody. They’ve blamed the opposition, they’ve blamed al-Qaida, they’ve even blamed the United States. Meanwhile, the opposition, including the Free Syrian Army, has denied carrying out the attacks, and has itself accused the regime of staging these things. At the present time, we can’t say one way or the other how this happened, but what we can say is that obviously we condemn the attack. We do not think violence of any kind at anybody’s hands is the right answer to the problems in Syria. The right answer is for a democratic transition of power, for Assad to step aside, and for a national dialogue to begin.

QUESTION: Syria’s Muslim Brotherhood called for an international and Arab probe into the attack. Could you see the Arab League playing a role on doing this?

MS. NULAND: Well, I would anticipate that when the Arab League meets on Sunday, it will be evaluating the work of its own monitors. It’ll also be evaluating the situation in Syria writ large. We have called for more international eyes on the street. The Arab League observers, the international press, obviously anything like that that opens up the country would make it more transparent and make it clearer where the violence is coming from.

QUESTION: On the monitors —

MS. NULAND: Kirit.

QUESTION: The – some of the monitors appeared to break away from some of their government minders according to one report, and were able to talk to some Syrians individually and they were able to get some accounts of the violence. I mean, does this kind of validate in your mind their mission? Are you more at ease with what they’re doing over there?

MS. NULAND: Look, we really do believe that the monitors are doing their very best. I think the question here is whether the Syrian regime is cooperating fully with the monitors across the broad spectrum of commitments that it made. We see that in places where monitors are present, Syrian activists have been able to hold big rallies. But we also see that in other places, the regime is firing on peaceful protest. It’s not clear to us, and we’ll wait for the Arab League report, whether their various requests to see political prisoners have been granted. Clearly, we don’t have some of the other things that we’re looking for, which is a full withdrawal of Syrian forces from towns and villages around the country, allowing the free press back in, et cetera.

So again, we’re not going to prejudge this except to say that we look forward to the Arab League’s own account of this, and we do have concerns about whether the regime is cooperating fully with the commitments that it made to the Arab League.

Said.

QUESTION: Victoria, a spokesman for the Syrian – the Free Syrian Army, Colonel Riad al-Asaad, in fact promised that by the end of the week there will be major operations across the country. So why shouldn’t he or the Syrian Free Army or the opposition be a suspect in this case?

MS. NULAND: Again, we’re not in a position to assess who is responsible. What I would reiterate is that we condemn violence of any kind. It’s not the right way forward in Syria.

January 7th, 2012, 1:04 am

 

syria no kandahar said:

Revlon Salafion
Cheerions until you establish republic of skullions.

January 7th, 2012, 1:07 am

 

jad said:

This brutality of the Syrian security forces is condemned and must stop immediately, however, who is naive enough to demonstrate 10 meters away from an area that had an explosion just an hour earlier, knowing that he/she will be surrounded by angry, sad and on the edge security personnel and locals was defiantly looking to be beaten, unfortunatly they got what they were looking for a brutal treatment and a movie on the net.

January 7th, 2012, 1:12 am

 

Revlon said:

المفتش المالي المنشق في وزارة الدفاع السورية: نظام الأسد مرعوب من التدخل الدولي والقتل كله من الطائفة العلوية حصرا وهناك قناصة إيرانيون ومن حزب الله،وسقوط النظام خلال شهرين
Defected Inspector: Regime collapse in two months!
Al Sahrq Al Awsat Newspaper
2012/01/07
http://www.sooryoon.net/?p=43682

الشرق الأوسط

قال محمود سليمان الحاج أحمد، المسؤول الحكومي الذي أعلن انشقاقه مؤخرا عن النظام السوري، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إنه جاء إلى مصر ليطلب الحماية للشعب السوري في الداخل، لا ليطلب اللجوء السياسي، لافتا إلى أنه كان يتمنى أن يتوقف النظام السوري عن قمع المتظاهرين العزل، وأن ما يحدث يوميا جعله يقرر الانشقاق، بعدما اكتشف أن كل ما يفكر فيه المسؤولون السوريون هو مواصلة القتل والتعذيب والقمع.

وتوقع الحاج أحمد، الذي يشغل منصب المفتش الأول في الجهاز المركزي للرقابة المالية بمجلس الوزراء السوري، المفتش المالي في وزارة الدفاع، حدوث انشقاقات أخرى من كبار المسؤولين السوريين، مؤكدا أن نحو 80 في المائة من الجهاز الحكومي السوري ضد بشار ويتمنون الانشقاق؛ لكنهم قيد الاعتقال بسبب الملاحقات الأمنية الشديدة لهم.

ومن خلال منصبه، كشف الحاج أحمد أن «النظام الإيراني ينقل أموالا طائلة لدمشق عبر طائرات إيرانية تحط في مطار دمشق محملة بملايين الدولارات الأميركية، لتعويض الخسائر الاقتصادية للنظام السوري، وأن مساعدات وإعانات أخرى يقدمها له العراق».

وتوقع الحاج أحمد أن ينهار النظام السوري ماليا واقتصاديا خلال شهرين، بسبب نضوب موارده المالية تماما، كاشفا عن أن النظام السوري بدأ في التلكؤ بشأن دفع رواتب الموظفين، وقال إن النظام السوري مرعوب من التدخل الدولي في سوريا كما حدث في ليبيا، وأن قادة عسكريين أكدوا له أن الجيش السوري لا قبل له بمواجهة أي قوات دولية بسبب سوء توزيع الجيش السوري الآن في كامل الأراضي السورية. وإلى نص الحوار..

* ما سبب إعلان انشقاقك الآن.. ولماذا تأخر 10 أشهر هي عمر الانتفاضة السورية؟

– تأخر انشقاقي عن النظام السوري، لأن كل مسؤولي الدولة رهائن في يد الأجهزة الأمنية، ولأنني تمنيت أن يتوقف القتل ضد الشعب؛ لكنه لم يتوقف، على العكس ازداد شراسة، وتحول إلى إبادة جماعية وقمع وفتنة في كل مكان.. وهذا كان محفزا لي، كي أخرج وأتحدث في هذا الموضوع، لأنه غير متاح في سوريا أن نتحدث في مثل هذا الموضوع.

* وكيف خرجت من سوريا؟

– تحججت بأني سآتي إلى القاهرة لتسجيل ابني في جامعة القاهرة، وتقدمت بطلب إجازة لرئيسي المباشر في رئاسة الوزراء، وهو بمرتبة وزير، وتمت الموافقة على طلبي بعد سجال ومناقشات متعددة مع الأجهزة الأمنية، ثم جمعت أسرتي وتوجهنا مباشرة من دمشق إلى القاهرة.

* تحدثت عن أن المسؤولين السوريين رهائن في أيدي الأجهزة الأمنية.. كيف ذلك؟

– 80 في المائة من الأجهزة الحكومية السورية تقف في غير صف الرئيس السوري بشار الأسد؛ لكن أحدا لا يجرؤ على الحديث عن ذلك أو إعلانه، لأن كل الموظفين معتقلون أمنيا بملاحقة تحركاتهم من منازلهم وحتى مقار عملهم، وهي مراقبة لا تسمح لهم بالتحرك أو التحدث، وهناك لجان أمنية ونقابية وفرق حزبية وضباط ارتباط، تقوم بتسجيل حركات الموظفين، وبالتالي مساءلتهم، وهناك الكثيرون ممن جرى اعتقالهم وتسريحهم من وظائفهم، منهم كثيرون في مقر عملي، فضلا عن أن الخوف يسيطر على الجهاز الحكومي للدولة من التسريح، لأن الموظف السوري معدم بالأساس.

* من خلال استمرارك في منصبك لـ10 أشهر خلال الثورة.. هل سينشق مسؤولون آخرون؟

– دعنا أولا نفرق بين أمرين، الأول المسؤولون الأمنيون، وهم لن ينشقوا؛ بل سيستمرون في القتل والقمع، والثاني المسؤولون الحكوميون، وهو ما أتوقع أن يحدث انشقاقات أخرى من كبار المسؤولين السوريين لأنهم يخرجون للشوارع الآن ويشتركون في المظاهرات، وهناك مسؤولون كثيرون يحاولون تأمين خروجهم للانشقاق، وأعتقد أن الكثير سينشقون في أقرب وقت ممكن.

* من يدير الدولة السورية حاليا؟

– أجهزة المخابرات هي التي تدير الدولة الآن تماما، وبخاصة الثلاثي اللواء علي مملوك مدير المخابرات العامة، واللواء جميل حسن مدير المخابرات الجوية، واللواء عبد الفتاح قدسية رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، ويد بشار الأسد ليست بعيدة عن ذلك، فالعماد آصف شوكت، زوج أخته، وأخوه العميد ماهر الأسد، يسيطران على الجيش الموالي للنظام، ولا أحد فيهما يأمن الآخر.

* وزارة الدفاع السورية طلبت زيادة ميزانيتها.. كم نسبة الزيادة التي طلبتها بالتحديد؟

– وزارة الدفاع السورية طلبت زيادة 15 في المائة على ميزانيتها في شهر يونيو (حزيران) الماضي، وهي زيادة تم تخصيصها أساسا لدفع أموال لـ«الشبيحة»، و«الشبيحة» يتقاضون مبالغ طائلة، وعندما نضبت المخصصات المالية لوزارة الدفاع، تم اقتطاع المخصصات المالية للوزارات الأخرى بنسبة 30 في المائة وإحالتها لوزارة الدفاع، وهو ما أثر على دفع مرتبات موظفي الوزارات. وخلال شهرين سوف يفلس النظام السوري ويسقط ماليا واقتصاديا، لأنه لن يكون قادرا على دفع فاتورة الجيش السوري.

* ما دليلك على أن النظام السوري سوف يفلس بعد شهرين؟

– دليلي أن موارد موازنة الدولة أساسا بدأت تنضب، والكثير من المديريات الخدمية أصبح غير قادر على جباية الضرائب والعوائد.

* وهل خصصت اعتمادات مالية لشراء أسلحة حديثا؟

– لم يحدث أي اعتماد مالي لشراء أسلحة سوى في فبراير (شباط) الماضي، عبر شاحنتين إيرانيتين، وهي آخر شحنة أسلحة تعاقد عليها النظام السوري، تضمنت تزويد إيران للنظام السوري بأفران حارقة تذيب جلد المعتقلين، وأسلحة أخرى أكثر فتكا للقتل والقمع وفض المظاهرات.. وهذه معلومات مؤكدة وليست أقاويل.

* خلال عملك في وزارة الدفاع.. ما المعلومات المتوفرة عن الجيش السوري؟

– هناك إرهاق عسكري شديد، نتيجة توزيع الجيش في الأراضي السورية، كما أن إمدادات الجيش السوري ليست على قدر عال من الكفاءة، وقدرة الإمداد والتموين ضعيفة للغاية، والجنود يعانون من قلة الطعام وعدم توفر الاحتياجات الشخصية اليومية، علاوة على أن الجنود القادرين على الانشقاق ينشقون فورا، فضلا عن أن الاعتماد المالي للإمدادات بدأ ينضب.

* وهل لديك معلومات عن وجود تصفية لضباط وجنود سوريين؟

– هناك عمليات تصفية كبيرة وممنهجة في الجيش السوري، حيث تم تصفية مئات الضباط والجنود في اللواء 52 الكامن بين دمشق ودرعا، وتم قصف معسكرهم بالطائرات.

* هناك أحاديث كثيرة عن نقل إيران لاعتمادات مالية ضخمة لدمشق.. ما حقيقة ذلك؟

– النظام الإيراني ينقل أموالا طائلة لدمشق، وهناك طائرات إيرانية تحط في مطار دمشق محملة بملايين الدولارات الأميركية، لتعويض الخسائر الاقتصادية للنظام السوري، ومن أجل مساعدته لاستيفاء مصاريفه، وهناك تحويلات مالية وتجارية ضخمة من البنوك الإيرانية لدمشق. فإيران تدعم النظام السوري جديا بطريقة تفوق الوصف، لأن نظام الأسد يضمن لها نافذة على البحر المتوسط، وتأمين ابتزاز إسرائيل، واستمرارية لحلم الهلال الشيعي. وهو ما يجعل كبار المسؤولين السوريين مطمئنين لاستمرار الدعم الإيراني.

* من أيضا يساند النظام السوري ماليا؟

– هناك إعانات مالية ضخمة جاءت من العراق مباشرة، ورجل الأعمال رامي مخلوف، ابن خال الأسد، يضخ أموالا ضخمة بالدولار الأميركي لتحقيق توازن بين الليرة السورية والدولار، ولولا ذلك لانهارت الليرة السورية منذ شهور، بالإضافة إلى تجار حلب فهم يقومون بدور كبير في دعم النظام السوري، فهم تجار عاشوا على حساب السلطة وتقاسموا المنافع معها، والآن جاء دورهم لتسديد دين السلطة عليهم من باب المصالح المشتركة.

* وهل لديك معلومات عن وجود مساعدات عسكرية للنظام السوري؟

– المخابرات السورية لم يكن يتوفر لها قناصة مدربون جيدا بالمهارات العالية، لذا تم الاستعانة، وفق معلوماتي الأكيدة، بقناصة تابعين لحزب الله، حيث انتشروا في مختلف المدن السورية. كما أن هناك معلومات عن وجود قناصة إيرانيين أيضا؛ لكن قناصة حزب الله أكثر عددا.

* وماذا عن تهريب أموال المسؤولين السوريين إلى روسيا؟

– يشاع في الكواليس أن هناك رشى تدفع لكبار المسؤولين الروسيين لتهريب أموال ضخمة للمصارف الروسية، وهو ما لا يمكن تأكيده؛ لكن هذا هو أسلوب المسؤولين الكبار في نظام الأسد، وهو «شراء الذمم».

* وكيف أثرت العقوبات الأوروبية على الاقتصاد السوري؟

– العقوبات الأوروبية أدت إلى انهيار الاقتصاد السوري، فالحكومة أصبحت تتلكأ في دفع رواتب الموظفين، والاحتياطي النقدي الأجنبي في البنك المركزي يتراجع بشكل كبير، والمعابر الحدودية بين سوريا وتركيا مغلقة، حيث كانت السلطات السورية تحصل منها على رسوم، كما أن النفط بدأ يعاني، والاقتصاد شبة مشلول.

* وماذا استنتجت من آخر اجتماع لك بالقيادات السورية؟

– استنتجت أن المسؤولين لا يفكرون إلا في القتل التعذيب والتدمير والحرق، ولا أريد أن أكون طائفيا؛ ولكن ذلك من الطائفة العلوية حصرا.

* ومن وجهة نظرك.. ما الذي يخيف النظام السوري حاليا؟

– النظام السوري لا يحسب أي حساب للجامعة العربية، ولا يعير بعثة المراقبين أي اهتمام، وهناك رعب في أروقة الحكم من قرار أممي بخصوص سوريا؛ لكنهم يعتقدون أن روسيا ستمنع ذلك، دعني أقل لك إن حاويات القمامة في دمشق مكتوب عليها «الجامعة العربية».

* وبالنسبة للتدخل الدولي..

– القيادات السورية مرعوبة من فكرة التدخل الدولي أو الحماية الدولية للمدنيين كما حدث في ليبيا.

* لكن الأسد هدد بإشعال المنطقة؟

– وفق معلومات أكيدة من قادة عسكريين سورين من خلال عملي في وزارة الدفاع السورية، فإن الجيش السوري لن يكون قادرا على مواجهة أي تدخل دولي، ولن يكون هناك أي رد فعل سوى هروب النظام إلى إيران، تماما مثلما هربوا من لبنان بعد ساعات من صدور قرار دولي عام 2005، وأي حديث عن إشعال المنطقة غير صحيح، وأكثر ما يمكن أن يفعله النظام السوري، هو إحراق السفارات.

* اتهمت شخصيات لبنانية بتلقي أموال من النظام السوري.. وهم نفوا ذلك.. ما تعليقك؟

– هؤلاء يتم صرف أموال لهم من وزارة الدفاع كنفقات دائمة ومستمرة من قبل الثورة أصلا، ولا يزال الصرف مستمرا لهم حتى الساعة، وهناك وثائق تثبت ذلك، هذا شيء معروف تماما داخل أروقة المخابرات ووزارة الدفاع السورية، بالإضافة إلى إعلاميين مصريين تم استقبالهم من قبل النظام السوري، وبعضهم أصبح يظهر على قناة «الدنيا»، لكني لا أعرف أسماءهم.

* ما تعليقك على الانفجارات التي هزت دمشق قبل أسبوعين؟

– النظام السوري هو الذي دبر تفجيرات دمشق قبل أسبوعين، وكنت في القاهرة حينها؛ لكن تلك المنطقة هي منطقة عملي بالأساس، وهي منطقة عسكرية تحيط بها مقار 6 أجهزة أمنية، كما أن الشارع الذي حدث فيه التفجير، توجد أسفله أقبية المخابرات حيث يتم احتجاز المعتقلين، هذا الشارع مستحيل أن يخترقه أحد على الإطلاق.

* تحدثت عن مشاهدات لك من داخل وزارة الدفاع السورية.. ماذا عنها؟

– السجون السورية أصبحت غير قادرة على استيعاب أعداد المعتقلين، رأيت معتقلين في فرع المنطقة الأمنية في ريف دمشق، ورأيت المعتقلين وهم يخضعون للتحقيق والتعذيب، وكانوا في حالة صعبة وبشعة.. فضلا عن أن «الشبيحة» يتم تجهيزهم في مقار الأجهزة الأمنية وفي وزارة الدفاع السورية، وبعضهم يتم الزج به في سيارات للإسعاف وسط المظاهرات لقتل المتظاهرين العزل.

* وما هي مشاعرك الحالية.. وخطواتك المقبلة؟

– أشعر بالزهو والافتخار، ولا أشعر بالخوف على الإطلاق، وجئت لمصر لأطلب الحماية للشعب السوري، لا لأطلب اللجوء السياسي، لأنني أرى أنه من العيب أن أطلب الحماية لنفسي وأسرتي، بينما يموت الشعب السوري في الداخل. وخطوتي المقبلة أن أنضم للثورة، ولن أنضم إلى المعارضة، لأنها تتخبط ودون برامج سياسية واضحة.

* وماذا تقول لبشار الأسد؟

– أقول له: اطلب الصفح من الناس، وعسى أن يكون السوريون طيبين ويستطيعون الصفح عنك؛ لكنك ساقط لا محالة يا بشار.

January 7th, 2012, 1:20 am

 

Mina said:

169 Ghufran
Tunisians managed to sweep the regime in 3 weeks because
– they are only 6 millions
– almost only Sunnis, no minority would reach 1 percent
– school is obligatory until 16 years old for everybody.

January 7th, 2012, 3:10 am

 

Mina said:

154 Agatha
It is not because 85 percent are pro-revolution that 85 are pro-civil war and blind to dirty MB tricks. With one million Iraqi refugees in Syria, it is not like everybody there has forgotten about Iraq, unlike the happy wealth Syrian expats in America…
Look at Tara, she says that if there were pro-revo suicide bombers they would attack a pro-regime crow, without any thinking for the international blaming on attacking civilians rather than policemen. And of course not even a thought for the dumb manipulated suicide bombers…

January 7th, 2012, 3:25 am

 

Uzair8 said:

The following is a video of Shaykh Yaqoubi talking about the syrian situation. It was uploaded on the 5th of January but I can’t confirm if it is new as I don’t understand arabic.

I’ll wait for the translation but post this anyway. Perhaps others can tell us what the Shaykh is saying.

January 7th, 2012, 4:04 am

 

Syria no kandahar said:

Democracy expert explains how to beat your wife:

January 7th, 2012, 4:10 am

 

Syrialover said:

Ghufran #80 and #93 is right to point out the unique qualities of SC. It owes a lot to the character of founder Joshua Landis and a couple of others who have assisted him in keeping it going.

If anyone is unaware of the depth of SC’s contribution to discussion and information on Syria I strongly recommend they go back through the archives of previous years. There’s a great wealth of material posted and often superb debate and insight in the comments section.

Unfortunately, the current Syrian crisis has attracted a crop of news junkies and ghouls who have disrupted and diluted the comments section (prime example: “Ann”) with mindless, endless cutting and pasting.

They contribute nothing, and have discernably driven away a number of serious commentators. Yet another tragedy for Syria that they have discovered and infested this blog and are exploiting the good nature of Joshue Landis who has always tolerated allcomers.

January 7th, 2012, 7:02 am

 

mjabali said:

حج رفلون

إحترم عقولنا ياحج رفلون: من أين تأتي بهذه القصص ؟ هل تأتي بها من عند الازعر ماجد خلدون أم من سانا؟

من أين تأتي بقصة أفران حرق الجلود؟ هل برأيك أن الاسد والاجهزة القمعية بسوريا بحاجة إلى هذه الأمور وماهي هذه الاداة التي حسب منطقك الاعوج، ياأعوج، التي أخترعها الايرانيون لحرق الجلود …إحترم عقولنا ياحج

أما عن القصف الجوي الذي تكلمت عنه فبصراحة لم يحدث إلى في مخيلتك…

حتى الان لم تقل لنا هل انت سوري أم لا؟ لأني أحس تماما أنك غير سوري بدليل فرحك عند مقتل بسطاء السوريين على الطرق بينما يحاولون العيش…

قبل التسعير الطائفي فتش عن الحقيقة ياحج….

تعريف الازعر : هو من يشتم البشر ولسانه من دون ضابط ويشتم أمهاتم واعراضهم..الازعر لايعرف الاخلاق وكذاب بالطبع ودائما يحاول التدخل بمالايعنيه…

January 7th, 2012, 7:48 am

 

Tara said:

God’s path,  righteousness, demise of falsehood,….HA needs to know that the mask was taken off.  They are nothing but a shiaa sectarian militia loyal to wali al faqeeh.  It repulses me when you are born in a country and you are loyal to another.  It defies all morality.  

http://www.nna-leb.gov.lb/newsDetailE.aspx?Id=374790
Politics – Moussawi: Hezbollah arms to protect Syria if need be
Sat 7/01/2012 14:32

NNA – 07/01/2012 Member of Loyalty to the Resistance Bloc, MP Hussein Moussawi, said Saturday that the arms of Hezbollah would defend the righteous cause of the Syrian regime against international meddling if the need arises during a political meeting in Beirut Saturday.

Ten months ago the Arab Spring reached Syria, as multitudes of Syrians took to the streets demanding the ousting of President Bashar Assad. Hezbollah and March 8 Camp stood by the Syrian regime, while March 14 Camp supported the claims of the people for a change in the ruling system and its figures.

“Attempts to open a front from Lebanon against Syrian people, in accordance with orders from Feltman, is the opposite to what Syrians need,” said the MP, adding “we warn those who are betting on the fall of our arms that if the situation in Syria deteriorates further, our artillery is one of righteousness in the face of falsehood, and God’s path demands the steadfastness of righteousness, and demise of falsehood.”

January 7th, 2012, 9:06 am

 

Revlon said:

As they were emerging from Mosque, and while ALC observers were most likely taking notes of false claims by a group of Shabbeeha, in a pro-regime neighbourhood, civilian protestors were attacked by another group of armed Shabbeeha south of the Stadium in Hama resulting in yet another ALC-Observer-fail-to-be-witnessed carnage.
One of the victims is the young man shown in this video.
Al Fati7a upon his soul,
May God bless his family with solace, and empower them with fortitude.
شهيد حماه-جنوب الملعب-6-1-2012.mp4 احفاد العرعور


Uploaded by free1hama1 on Jan 6, 2012
اطلاق الشبيحة في حماه على الشباب السلميين ووجود شهداء وعدد كبير من الجرحى واكثر من 10 اعتقالات احفاد العرعور

On alert FSA came to the rescue and confronted the attacking criminal Sabbeeha and destroyed their Bus.

Uploaded by SalahAldeenHama on Jan 6, 2012

بيان صادر عن كتيبة صلاح الدين المقاتلة – حماة:
قامت سرية الحسن التابعة لكتيبة صلاح الدين بالتصدي لقافلة من سيارات الأمن التي كانت تهاجم المتظاهرين في حي جنوب الملعب بعد خروجهم من صلاة الجمعة مما أدى لتدمير ميكرو باص
عاش شعب سورية حراً أبياً

Personal Note:
The security forces can and are deploying thousands of Shabbeeha in every restive city in Syria.
On any given day or moment, scores to hundreds of such groups wreak havoc all over the city, and still avoid being witnessed by ALC observers by merely avoiding the couple of blocks under inspection.

Asking and expecting the ALC to provide deterrence-by-observation against the continuing crackdown by a hundred plus souls of its observers is both naive and unethical.

Notwithstanding its flawed mandate and the a priori rigged authorship of the its final report, for the ALC to be effective, a few observers would need to be deployed in every block of each restive neighbourhood, entailing the need for deployment of tens of thousands of observers in Syria.

January 7th, 2012, 9:33 am

 

Tara said:

It looks that Hamad did outsmart Besho the retard.  Here is a summary of what he said:  the regime hasn’t executed any of the terms of the protocol, not all observers were allowed in Syria, the observers’ mission has been altered to delivering food and searching for the missing, the Arabs will not be part of the killing of the Syrian people…I always trusted Hamad.  He is smart, cunning and honorable!  I was thinking to go snowboarding with the children tomorrow.  I think I want to stay home to watch the AL’s proceeding.

http://www.businessweek.com/news/2012-01-07/arabs-won-t-tolerate-more-violence-in-syria-qatar-premier-says.html

Bloomberg
Arabs Won’t Tolerate More Violence in Syria, Qatar Premier Says
January 07, 2012, 8:06 AM EST
 
Jan. 7 (Bloomberg) — The Arab League won’t tolerate the “unacceptable” violence in Syria, where the government hasn’t executed any of the terms of an accord to end its crackdown on protests, the Qatari prime minister said.

“The events taking place in Syria are painful and unacceptable,” Sheikh Hamad Bin Jasim Bin Jaber al Thani, whose nation currently chairs the Arab League, told Al Jazeera television in an interview late yesterday.

The Cairo-based Arab League will meet in the Egyptian capital tomorrow to discuss the findings of its monitors, who arrived in Syria Dec. 26. The effort is aimed at ensuring that President Bashar al-Assad follows through on his pledge to withdraw security forces from cities, release political prisoners and allow anti-government demonstrations.

“None of these things have been done, and not all observers were allowed in Syria, as there are many observers who were not allowed in by the Syrian government,” Sheikh Hamad said. “The observers’ mission has been altered to delivering food and searching for a missing person, which is not supposed to be their mission,” he said.

The Arab League will re-evaluate the situation once the observers hand in their report, he said.

The Arab League has tried to “contain” and resolve the Syrian crisis within the Arab world, Sheikh Hamad said. The Syrian government however “needs to understand that the Arabs will not be part of this and will not allow the killing of Syrian people to continue,” he said.

January 7th, 2012, 9:36 am

 

majedkhaldoun said:

personal insult will never convince anyone, it reflects stupidity.

Revlon thank you for your good contribution

January 7th, 2012, 9:54 am

 

Ghufran said:

Does anybody knows the real identity of the writer?
The article in full is available on the net.

من المستبعد أن تحث في سوريا حرب أهلية أو طائفية لان الشعب السوري بمعظمه حضاري ولديه أحزاب وقوى علمانية واسعة مع العلم بان هناك تحريض طائفي ومذهبي إلا إن تأثيره يبقى محدود في القرى وأطراف المدن وان التدخل الخارجي أو إنشاء منطقة عازلة أصبح أكثر بعدا عما قبل بسبب التحالفات الإقليمية والدولية والتي يمكن ان نسميها الصراع على سوريا
مبادرة الجامعة العربية على الرغم من أنها انطلقت في ظروف ضغط هائل على سوريا كانت منذ البداية مشكوك بها إلا أن نصيحة روسيا لسوريا قبلت بها ولكن بحذر .
صحيح أن هناك تحولات ايجابية وخاصة بالموقف المصري والسوداني تجاه القيادة السورية إلا انه يبقى الأهم الموقف الأمريكي
حتى الآن تسير الأمور بشكل جيد وإذا استمرت حتى النهاية على نفس المنحى ستصل إلى نتيجة جيدة فانه من المؤكد بان الرئيس الأسد سيخرج ويعلن عن عدة أمور هامة من أبرزها :
حوار وطني وحكومة وحدة وطنية وإصلاحات شاملة
أما في حال فشل مبادرة الجامعة العربية فان ليس أمام القيادة السورية ونتيجة ضغط الشارع إلا أن تحسم الأمور أمنياً وفي نفس الوقت تقدم إصلاحات واسعة في كافة المجالات ولهذا انعكاسات داخلية وخارجية وقد تستمر الأزمة الأمنية طويلا .
حاليا المهم في الأمر أن النظام قبل بالمراقبين و يعني ذلك تقدم الحل السياسي على الحل الأمني وفي كل الحالات سيكون القرار في نهاية المطاف سياسي فالرئيس بشار الأسد منذ البداية مع الحل السياسي وقد عارضه الكثيرون حتى المقربين منه وإن نسبة كبيرة من الشعب معه وترى في سياسته هذه منحى إيجابي وتأمل التخلص من معارضيه ومن الفاسدين مع أن ذلك جاء متأخراً / أي أن يقوم بعملية إصلاح شاملة/.
فالمطلوب حاليا هو مراقبة الشارع وحركته لأن الرهان على الشارع فإذا تمكن النظام من كسب الشارع وحل مشاكل المواطنين سيكون الحل السياسي هو الأفضل, أما إذا فشل فسيعود الوضع إلى ما قبل ذلك وقد يكون أسوأ.
حتى الآن الوضع لا يزال مرضي وفي كل الحالات لا يمكن أن تحكم سوريا بعد الآن من حزب واحد, فحزب البعث كان له دوراً بارزاً في الفساد وما وصلت إليه البلاد وهو لا يمكن أن يقوم بأعمال إصلاح فساد عم كافة إدارات الدولة, كما أن المعارضة الخارجية لا يمكن أن تحكم سوريا بمفردها لأن كل من يأتي بدعم خارجي يعتبره السوريون مكروه ومقيت لذلك لابد من قيام حكومة وحدة وطنية تمثل فيها كل القوى الوطنية في سوريا وإن الحراك الذي تعيشه سوريا لا يمكن إلا أن يأتي برئيس منتخب من الشعب مهما طال الأمد.
 
محمد أديب السيد – سيريا بوليتيك

January 7th, 2012, 10:36 am

 

Revlon said:

Revolution Song:
Will oust your system, Son of the filth!
لسقط نظامك – الثورة السورية – أحرار الشام

January 7th, 2012, 11:07 am

 

mjabali said:

تعريف الغبي: الفبي هو من يسأل عن تعريف أمر بديهي كالذي يسأل عن تعريف الأزعر مثلاً.

تعريف الأزعر: الأزعر كما متعارف عليه في سوريا هو ابن الشوارع أي عديم الاخلاق والتربية، أي أن أهله قد فشلو في تربيته ،هذا إذا كان لديه أهل من الاساس أو يعرف من هم أهله.

الأزعر يشتم أمهات البشر وأخواتهم بسهوله ومن دون رادع أخلاقي.

الأزعر أيضاً هو من يرى الأزعر الأول يشتم ولاينهاه بل يشجعه على السفاله.

الأزعر بالطبع ليس لديه ضمير لأنه بسهوله يشتم وبسهوله ينسى سفالته وحيونته وقلة أدبه ويطالب بكل وقاحة ضبط لسان البشر

January 7th, 2012, 11:15 am

 

newfolder said:

another scandal from this terminally retarded regime and it’s media and supporters. How the Midan bombings were fabricated, video coverage from regime’s own media. How can anyone be that stupid? Furthermore, how stupid do you have to be to continue supporting this horrible regime which kills and bombs it’s own people?

http://globalvoicesonline.org/2012/01/07/syria-damascus-suicide-attack-and-state-tv-fabrications/?utm_source=dlvr.it&utm_medium=twitter

January 7th, 2012, 11:19 am

 

Ghufran said:

I do not know about some of you,but I am not ready to believe that this crisis is endless.
Manaa’ threw another bomb on the GCC airheads today when he said that they are not able to help end the crisis because they are not neutral,he also said that NATO historically only managed to increase the death toll every time it tries to “intervene”.
There is an understanding now that a unity government must be the focus of any future deal about Syria,that may explain the cautious language coming from the US ,the curious silence of Turkey and the frustration of Hamad yesterday.
Syria is a diverse country that can only be ruled from the middle,and the sooner fighting parties accept this fact the faster a solution can be reached.
Ignore posters who dehumanize the other side,regardless if they are pro or anti regime,vengeance and exclusion will not work in a country like Syria,those posters can only please each other (not literally).
هيي يا شام هيي يا ام الضفاير

January 7th, 2012, 11:25 am

 

Revlon said:

Another iconic song from Dar3a.
Let it be Dar3a, let it be
….. You made them hate Friday, let it be!

معليش درعا – الثورة السورية – أحرار الشام
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=6RhDSlQmJyY
Uploaded by ahraralsham11 on Jan 1, 2012
معليش درعا معليش – الثورة السورية
أداء: مجموعة أحرار الشام
كلمات: شاعر حوران
مونتاج: syria 3d
انتاج: البوابة السورية الالكترونية
للمزيد من انتاجاتنا ومتابعة جديد اعمالنا زوروا صفحتنا على الفيسبوك

January 7th, 2012, 11:29 am

 

ann said:

Syrians hold prayers for bombing victims – 2012-01-07

http://news.xinhuanet.com/english/world/2012-01/07/c_122551608.htm

DAMASCUS, Jan. 7 (Xinhua) — Thousands of Syrians on Saturday took part in a mass funeral procession for 26 people killed a day earlier in a suicide bombing that hit the heart of the Syrian capital of Damascus as the international community strongly condemned the deadly attack.

A suicide bombing ripped through al-Midan neighborhood in Damascus on Friday, killing a total of 26 people and leaving dozens of others wounded.

Mourners on Saturday carried on shoulders the coffins which were draped by the Syrian flag into al-Hassan Mosque in al-Midan for prayers amid heavy security presence.

Syrian Information Minister Adnan Mahmoud told reporters inside the mosque that “there should be a decisive confrontation of the plan that targets Syria.”

Syrian Minister of Religious Endowments Abdul-Sattar al-Sayyed said that these “criminal groups that carried out this attack would not undermine our steadfastness.”

The interior ministry said in a statement on Friday that a suicide bomber detonated himself with the aim of killing the largest number of people, vowing to beat with an “iron fist” whoever tries to mess with the country’s security.

The blast was the second deadly attack in the Syrian capital city of Damascus since the eruption of mass protests against Syrian President Bashar al-Assad in mid-March. On Dec. 23, two suicide bombings targeted two intelligence centers in Damascus, leaving 44 people dead and 166 others injured.

Friday’s suicide bombings in Syria have drawn strong condemnation from the international community which called for an end to all forms of violence in the Arab world.

The United Nations Security Council Friday strongly condemned the bombing. “The members of the Security Council condemned in the strongest terms the terrorist attack that occurred in Damascus, Syria, on Jan. 6, 2012, causing scores of deaths and injuries,” said a statement issued by the council.

Also on Friday, UN Secretary-General Ban Ki-moon said that “all violence is not acceptable and must stop immediately.”

Meanwhile, the U.S. State Department “categorically condemned” the bombing, saying that any kind of violence is not the right answer to the problems in Syria.

Friday’s bombing pointed to an escalated situation in Syria as Arab League (AL) observers are expected to issue its first assessment report Sunday in Cairo after fanning out across the country to verify whether Assad has put an end to the crackdown on demonstrators.

Syrian foreign ministry spokesman Jihad Makdissi has expressed hopes that the AL observers to Syria would stick to professionalism and evenhandedness.

“We hope they honestly convey what they have seen in Syria,” Makdissi said in a recent interview with Xinhua.

The AL monitors entered Syria last week to conduct a field study of the situation in the Arab nation.

Allowing in monitors is part of the peace plan brokered by the AL, which also calls for the Syrian government to stop all acts of violence, withdraw armed elements from populated areas and release all political prisoners.

January 7th, 2012, 11:34 am

 

ann said:

Russian warships dock at Syria’s port of Tartus – 2012-01-07

http://news.xinhuanet.com/english/world/2012-01/07/c_131347964.htm

DAMASCUS, Jan. 7 (Xinhua) — Russian warships patrolling the eastern Mediterranean Sea have docked at Russia’s naval supply facility in the Syrian port of Tartus, the private Addounia TV reported Saturday.

January 7th, 2012, 11:36 am

 

ann said:

Syria expects “professionalism” of Arab observers: official – 2012-01-07

http://news.xinhuanet.com/english/world/2012-01/07/c_131347942.htm

DAMASCUS, Jan. 7 (Xinhua) — A Syrian foreign ministry spokesman has expressed hopes that the Arab League (AL) observers to Syria, who are expected to submit their first report on Sunday, would stick to professionalism and evenhandedness.

“We hope they honestly convey what they have seen in Syria,” the spokesman, Jihad Makdissi, said in a recent interview with Xinhua.

The AL observers started on Dec. 27 a month-long mission in Syria to verify the Syrian government’s implementation of an AL peace plan to end the country’s 10 months of unrest.

The peace plan included removing the Syrian security forces and heavy weapons from urban streets, starting talks between the government and opposition leaders, and allowing human rights workers and journalists into the country.

Makdissi stressed that Damascus was facilitating the observers’ trips to all places in the unrest-hit country in accordance with the protocol it singed with the AL on Dec. 19, saying that the protocol was part of the efforts to find a permanent solution to the Syrian crisis.

“There is a complete coordination between the Syrian authorities and the Arab mission,” Makdissi said, pointing out that his country will get a copy of every report to be submitted by the observers.

A ministerial committee of the pan-Arab body is scheduled to hold a meeting in Cairo Sunday to assess the observers’ first report.

If the report proved to be professional and objective, there would be no insurmountable problems, the spokesman said.

Makdissi said U.S. Assistant Secretary of State Jeffrey Feltman ‘s visit to Cairo earlier this week “is not for the good of Syria, ” but “came to further ramp up pressures against Syria.”

Feltman’s visit came under the cover of holding consultations, “but in fact it aims to pressure Syria,” he said.

The Syrian leadership has responded to the demands of the Syrian people by implementing some reforms, including preparing a draft constitution that would be conducive for creating a new political landscape and alleviating tensions in the country, Makdissi said.

January 7th, 2012, 11:39 am

 

Shabbi7 said:

The dabbi7a once again show us their stupidity by posting videos of dead people as proof that security forces killed them. Can you imagine being accused of killing someone based on the sole evidence of a video of the corpse? Let’s not forget the “احفاد العرعور” in the title of the video, of course. This is the culture of the dabbi7a.

Going back to actual discussion, Ghufran, I don’t think there will be a “unity” government created until after parliamentary elections. This way the new government will include those who have chosen the civil path and created political parties and demonstrated their popularity in Syria, while excluding those others who refused to create political parties because they have no following, no popularity, and their goal was never true democracy to begin with.

January 7th, 2012, 11:46 am

 

Tara said:

Ann just woke up. Good morning Ann.

Sorry, I could not resist.

January 7th, 2012, 11:49 am

 

Ghufran said:

Shabbi7
I agree,but future elections must also respect the diversity of Syria and the will of the people,if that does not happen,we will only create another deformed body,like the one in Iraq and Lebanon.

الجمعة 6 كانون الثاني (يناير) 2012

أفاد مصدر مقرب من القصر الرئاسي في موريتانيا ان امير دولة قطر نصح ولد عبد العزيز خلال حديث دار بينهما بضرورة إحداث إصلاحات ديمقراطية في البلاد، من خلال بسط الحريات وانتهاج سياسية اقتصادية ناجعة، وتقريب التيار الاصلاحي الاسلامي، والتشاور معه.
وحسب موقع تقدمي فقد نصح الامير القطري الرئيس الموريتاني بالاسترشاد بالشيخ محمد الحسن ولد الددو، الذي أثنى عليه الامير.
ويقول المصدر إن نصيحة امير قطر أثارت حفيظة ولد عبد العزيز، الذي انتقد السياسة القطرية فيما اسماه “تصدير الثورة” وتوجيه قناة الجزيرة للتأليب والتحريض ضد الأنظمة العربية.
واعتبر ولد عبد العزيز أن نصيحة الامير القطري له تدخل في الشؤون الداخلية.
كما أفادت نفس المصادر أن الرئيس ولد عبد العزيز رفض الموقف القطري من الأزمة السورية معتبرا ما يجري مؤامرة مكشوفة، تحاول قطر أن تكون رأس الحربة فيها، وحذر عزيز الأمير القطري من اللعب بالنار والقيام بأدوار تفوق حجمه، قائلا إن السحر سينقلب في النهاية على الساحر إذا استمرت قطر في هذا المنحى.
التوبيخ الرئاسي للضيف القطري جاء بعد تطاول الأخير على الأول وخروجه عن كل الأعراف الدبلوماسية، وتدخله السافر في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة.
وقد خرج الأمير القطري مباشرة إلى المطار دون أن يودعه أي مسؤول موريتاني، في سابقة هي الأولى من نوعها.

January 7th, 2012, 11:51 am

 

Revlon said:

استبيان لاسقاط الجنسية عن المعارضين السوريين !!

Addunia (Regime) TV claimed that its questionnair showed that 99% of its viewrs support withdrawing Syrian citizenship from opposition figures.
2012/01/07نشر فى: أخبار محلية

مراسل المحليات – كلنا شركاء
http://all4syria.info/web/archives/44927

يبدو ان النظام السوري لم يشبع بعد من مهازل الاستفتاءات التي تنتهي بالرقم السحري 99%.. وآخر هذه المهازل ما قام به تلفزيون الدنيا، حيث اجرى استفتاء سأل فيه “المواطنين” ان كانوا يؤيدون سحب الجنسية السورية من المعارضين؟!!

والنتيجة جاءت طبعا: نعم نؤيد!

والنسبة هي كالعادة: 99%.

ويا بلاش!!

January 7th, 2012, 11:57 am

 

ann said:

195. Syrialover said:

“””Unfortunately, the current Syrian crisis has attracted a crop of news junkies and ghouls who have disrupted and diluted the comments section (prime example: “Ann”) with mindless, endless cutting and pasting.”””

A typical mindless islamist fanatic interpretation of freedom and democracy is to silence all those who disagree with his bankrupt and backwards religious fanaticism

January 7th, 2012, 11:57 am

 

Shabbi7 said:

What do you mean that future elections should respect the diversity of Syria? Are you suggesting that there should be Kurdish or Islamist parties allowed? Are you suggesting that there should be a certain number of seats in the People’s Council reserved for different ethnicities and sects?

The way I see it, I want future elections to be free, inclusive of all licensed political parties and independents, and without seat reservations (that includes scrapping the 2/3 seat reservation for the Popular Progressive Front in past elections). If the government actually applies the new laws that it has written, I strongly believe Syria will be on the road to a solid footing while Tunisia, Egypt, and Libya will suffer generations of dirty elections where Gulf and other foreign money will be the driving force behind candidates.

January 7th, 2012, 12:04 pm

 

Ghufran said:

Haj Hamad record according to a Syrian government report:

إن المدعو محمود سليمان الحاج حمد ليس سوى واحد من مئات المفتشين والعاملين في الجهاز المركزي للرقابة المالية وفروعه في المحافظات, إذ باشر عمله بتاريخ 6/11/1993 في فرع الرقة, وانتقل للعمل لدى الجهاز المركزي للرقابة المالية بدمشق ـ قسم التأشير الإداري عام 2005. ‏
وخلال عمله لم يكن سجله الوظيفي وأداؤه المهني موضع تقدير أو تميز, إذ فرضت بحقه أكثر من عقوبة بسبب إهماله وتكرار غيابه وتأخره الدائم عن مواعيد عمله, وقد تمّ تقييم مستوى أدائه الوظيفي بدرجة وسط لعام 2006 ـ 2007. ‏
وتحفل السيرة الذاتية للمذكور بالكثير من التجاوزات واستغلال عمله الوظيفي لتحقيق منافع ومصالح شخصية وعلى سبيل المثال لا الحصر, فقد حصل على عدة قروض قصيرة الأجل من المصرف الزراعي ـ فرع بئر السبع بالرقة, وعلى قرض من مصرف التسليف الشعبي ـ فرع الثورة بالرقة, وآخر من مصرف التوفير فرع مخيم اليرموك بدمشق, وقرض رابع من المصرف العقاري فرع الحريقة بدمشق ولا يزال قسم كبير من هذه القروض بذمته ولم يقم بتسديدها. ‏
وحول الوضع الإداري للمذكور فإن إضبارته الذاتية توضح أنه حصل على موافقة لأداء مناسك العمرة بتاريخ 9/8/2011 حيث حصل على إجازة بلا أجر لمدة شهرين اعتباراً من 16/8/2011, كما حصل على موافقة لقضاء إجازة إدارية لمدة سبعة أيام في مصر اعتباراً من 20/12/2011 بدعوى محاولة (تسجيل ابنه في إحدى الجامعات المصرية), ولما لم يلتحق بمقر عمله بعد انتهاء مدة إجازته تم اعتباره منقطعاً عن العمل. ‏

January 7th, 2012, 12:05 pm

 

Shabbi7 said:

Syrialover, what actually made most people stop reading comments on SC is not people like Ann, but people like you. People who make no logical argument. I remember Aboud saying in one comment that the army is treacherous to the Syrian people, and then later he said that the government failed to make Homs hate the army, which made no sense. Even better, we have Tara who once said she was living in misery in Damascus, then just a couple of days later, she said she lived a comfortable life in Mezzeh. Those are just a couple of small examples (Tara is probably responsible for half the total examples of such flip-flops on SC). Your arguments and even life stories change on SC whenever you need to make it convenient for your anti-government tales. That’s why most people stopped reading and why I visit SC only a couple of times a week (at best) instead of 10 times a day like I used to before last summer.

January 7th, 2012, 12:13 pm

 

Ghufran said:

Check readers comments on CNN’s coverage of the funerals for victims of Almidaan bombing and be ready to get surprised.

January 7th, 2012, 12:17 pm

 

ann said:

Syria: Heart of a global struggle? – 07 January, 2012

http://rt.com/news/syria-bombing-foreign-plot-341/

Thousands attended the funerals of 26 people killed in Friday’s terrorist attack in Damascus. But while the world focuses on violence within the country, Syria is just a pawn in a big geopolitical game, political analyst Jamal Wakim told RT.

­According to the umbrella Syrian National Council – which includes the Muslim Brotherhood – Friday’s bombing “clearly bears the regime’s fingerprints,” as cited by AFP.

The opposition similarly blamed the authorities for a December 23 bombing in the capital which left 44 dead.

However, the Assad government remains adamant that the attack was the work of al-Qaeda, and that it is not cracking down on peaceful protesters, but rather struggling against a violent insurrection.

Meanwhile, the Arab League is preparing to meet in Cairo on Sunday to discuss bringing in the United Nations to help end the 10 months of violence – which the latter says has left over 5,000 dead.

But while opposition activists say the bloodshed has intensified since the Arab League began its month-long monitoring mission on December 27, Dr. Jamal Wakim, political analyst and professor at the Lebanese International University, told RT the US is really behind the escalation of violence in Syria.

“I believe the one behind the bombing [in Damascus on Friday] is the same side that is behind the bombings in central Iraq. I believe the bombs were launched by groups related to the CIA in an attempt to destabilize both Syria and Iraq. At a time when the Americans are withdrawing from Iraq, they are trying to reset a new direction for their policies in the Near East in an attempt to impose a new regional order that keeps this region under their control.”

Wakim further says that regardless of who is actually behind the attack, President Assad will ultimately take the blame.

“According to Western media, of course he [Assad] is guilty. They want to oust Assad because he didn’t comply with their policies. He didn’t agree to break his ties to Iran, he didn’t agree to severe his ties to Russia or China.”

In fact, while the world focuses on events within Syria, Wakim contends Damascus is merely a pawn in a far more sinister game.

“What they perceive for the region was a region under full American control, that Syria should break its ties because they need to obstruct any Russian, Iranian or Chinese access to the Mediterranean. And Syria is now the last foothold for Russia, Iran and China on the Mediterranean,” he said.

“We need to see this confrontation in Syria as part of a bigger confrontation between a coalition of continental powers on the one hand – which includes Russia, China and Iran – confronting a coalition of maritime powers – including the United States, Western Europe and Turkey. The main scene of confrontation is the Middle East, and the core of the Middle East is Syria, for the time being. So we cannot isolate what is going on there from the bigger perspective.”

January 7th, 2012, 12:19 pm

 

Juergen said:

Newfolder

thank you for the link

January 7th, 2012, 12:20 pm

 

Anton said:

Dear @ 154 and 155

I believe the following

There is almost 0% support for the actual regime in Syria and the definition of actual regime is , one party political system , which now even the president wants to get ride of it… the only contribution it has had was preserving the unity of Syria ,, I believe if Syria has different system, with the actual crises Syria could be fragmented within the first 2 weeks, and we need to be very thankful for that.

one month ago I knew for certain that, was 75% wants the changes happened from inside and led by the government of Syria and the president , while 25% were believe in the outsiders … now i believe that the % is closer to 90% wants the president and the government lead the changes , while 10% still believe on outsider depending on who is paying more .

I said in the past Syria will not have a civil ware, Syrians are mature culturally and socially, we will resolve our own problem from inside and will never accept the outsider. And I still believe so…

Also I believe that we have a lot of patriot Syrians those need to be part of the solution .. my strong believe “for the time being” is a solution based on the creation of national unity government to led the changes and the future of Syria

God bless Syria

January 7th, 2012, 12:27 pm

 

SANDRO LOEWE said:

Many analists and experienced people said at the begining of this uprising that an extended civil war and terrorism was something that could help or maybe the only one thing that could save the regime. Consequently the terror leaders in the security apparatus are promoting the status of civil sectarian and fake-terrorism war to save their power.

Just this one question that has been posed in a previuous mail:

Why would a criminal stupid suicide terrorist blow himself up in front of a school and near a bus while he could blow himself inside any official building or in Sabah Bakharat Square during Assad Demonstrations killing at least 100 people? Maybe because it would make descend the number of demonstrators pro-Assad?

Even if Assad can gain this game or even the set, it is clear that the match os lost. The political basis of this regime is decaying and we have reached the point where political and economical power has concentrated in so little hands that lack of democracy makes absolutely impossible to solve the question.

January 7th, 2012, 12:29 pm

 

ann said:

218. Ghufran said:
“””Check readers comments on CNN’s coverage of the funerals for victims of Almidaan bombing and be ready to get surprised.”””

Do you have a link please?

Thank you

January 7th, 2012, 12:32 pm

 

jad said:

Ghufran,
You will find this interview very telling of what many Syrians think, it’s long but worth reading, I put parts of it:

ثقف سوري لـ”آفاق”: ما يجري في سوريا ليس ثورة وغالبية القتلى هم من المسلحين
http://aafaq.org/news.aspx?id_news=8789

أجرى الحوار- منصور الحاج

في ليلة من ليالي شهر ديسمبر الماضي وأثناء تصفحي للمواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي بحثا عن الجديد في دنيا الأخبار وخاصة تلك المتعقلة بالثورات العربية المطالبة بالحرية والديقراطية في أكثر من قطر عربي، لاحظت أن صديقي السوري قد سجل دخوله في المسنجر. ألقيت عليه التحية، فرد علي بمثلها ثم عبرت له عن أسفي وحزني على المتظاهرين الذين يُقتلون على أيدي رجال الأمن والشبيحة.

صمت صديقي للحظات ثم فأجأني برد مزلزل قائلا إنه ضد ما يسمى بالثورة في سوريا وأن النظام في سوريا لن يسقط. ظننت لبرهة أنه يمزح لكنه لم يكن يمزح ودار بيننا حوار طويل استمر قرابة الساعتين دافع فيه عن الرئيس بشار الأسد والاصلاحات التي وعد بها وأثنى على المؤسسة العسكرية وهاجم “الهيئة الوطنية للثورة السورية” ووصف قادتها بـ”المتطرفين”.

أذهلني موقفه من الأحداث في سوريا ولأنه صديقي ونتفق في الكثير من الأمور طلبت إجراء هذا الحوار معه فوافق شريطة ألا أنشر اسمه فقبلت شرطه وكان هذا الحوار:

ما الفرق بين النظام الليبي واليمني والمصري والتونسي وبين نظام الأسد الذي يستخدم نفس المصطلحات التي كان استخدمتها تلك الأنظمة للبقاء في الحكم والتشكيك في نوايا الثوار؟

ربما أستطيع أن أجيب على سؤالك بسؤال مقابل: هل ترى أن الوضع متطابق في كل هذه البلدان من كافة النواحي؟ هناك اختلافات كبيرة على كافة الأصعدة، لا مجال الآن للخوض فيها ولكن لعل الفارق الأساسي في جميع البلدان التي ذكرتها، هي أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت تدعم وتبارك أنظمتها، بينما الحال ليس كذلك أبداً، في الحالة السورية.

لا يمكن، يا أخ منصور، أن نفهم ما يجري على أي من الساحات العربية أو العالمية ونحن نتعمد إهمال وإسقاط العامل الأمريكي والدولي والإقليمي من المعادلة. نكون نخدع أنفسنا إن فعلنا ذلك. الولايات المتحدة قوة عظمى وفاعلة في كل ركن من أركان العالم، ونحن نرى تجليات حضورها في شتى الصور وأينما نظرنا.

لقد رأينا بشكل واضح تردد وتلكؤ الإدارة الأمريكية في دعوة مبارك للتنحي، ولم يقوموا بذلك حتى تمكنوا – مع حلفائهم في الخليج – من احتواء الجيش وضمان – إلى حد معين – أن التغييرات القادمة لن تخرج عن نطاق معين من السيطرة. سوريا ليست من توابع الولايات المتحدة في المنطقة، ولا يمكن لعاقل أن يصفها بذلك.

سوريا تعاني منذ سنوات طويلة من حصار خانق من طرف الولايات المتحدة. حصار يشمل التكنولوجيا و المعاملات البنكية والاستثمارات والتجارة، ولا يمكنك إنكار ذلك إن كنت حريصاً على عدم خداع نفسك.

الولايات المتحدة كانت هي من أنشأ “المجاهدين الأفغان” وتنظيم القاعدة لإنهاك الاتحاد السوفيتي وإسقاطه، وهي تفع اليوم نفس الشيء في دعمها للجماعات المتطرفة التي تعيث فساداً في أماكن مختلفة من العالم العربي والإسلامي، ومنها سوريا. لماذا الاستغراب من التباين بين الحالة السورية وبين الحالات الأخرى؟

عندما يقول النظام المصري في لحظة يأس، أن المتظاهرين يتلقون دعماً وتدريباً من إسرائيل، بينما كان القادة الإسرائيليون يهرولون إلى أوباما ليقنعوه بخطورة التخلي عن “الصديق الحقيقي لإسرائيل،” فهذه محاولة يائسة لاستدرار تعاطف شعبي لا يزال يؤمن بأن اسرائيل عدو، بينما لا يلزم المرء أكثر من لحظة تفكير ليتذكر العشرات من مواقف نظام مبارك التي وقف فيها بجانب اسرائيل، وضد الضمير الشعبي الذي حاول خداعه.

ثم أن القيادة السورية لم تستخدم “نفس المصطلحات،” بل إن الرئيس السوري اعترف مرات عديدة – وحتى قبل احتجاجات 2011 – بوجود حاجة ملحة لإصلاحات حقيقية تشمل كل مفاصل الدولة، وقد قدم خطة مفصلة تشمل إصلاحات حقيقية في قوانين الأحزاب والإعلام والإدارة المحلية والانتخابات، والروابط موجودة هنا، وهي علنية وشفافة ومتاحة لكل من يريد الاطلاع عليها.

من ضمن هذه الحزمة الإصلاحية المهمة التي قدمت كانت إعادة كتابة الدستور بالكامل، وهي العملية التي تستكمل حالياً بحيث نشرت مسودة الدستور الجديد وستعرض على مجلس الشعب ثم على الاستفتاء العام لإقرارها. ويمكن للمراقب المنصف أن يرى أن هذه الحزمة من الإصلاحات هي جدية ولا يمكن أن توصف بأنها تجميلية بأي شكل من الأشكال. فمثلاً في الدستور، تم إلغاء المادة الثامنة بحيث لم يعد لحزب البعث أية ميزة خاصة كما كان في السابق، وصار بإمكان أي من الأحزاب ترشيح أعضائه لكافة المناصب و منها رئاسة الجمهورية.

أنا وغيري نلوم النظام على التأخر في الإتيان بهذه الإصلاحات، وهناك بلا شك مراكز قوى متصلبة – خاصة لدى حزب البعث – قاومت التغيير وقاومت فقدان مزاياها. هذا التأخر يبتدئ – في نظري – من عام 2009، وليس من قبل، إذ أن النظام السوري كان يواجه معارك خارجية جدية قبل ذلك، من غزو العراق، إلى تداعيات اغتيال الحريري، إلى حرب 2006، إلى غير ذلك، ولم يرتح نسبياً إلا في العام 2009، بعد خروج بوش وصقوره من البيت الأبيض. نعم كان هناك تأخير ويلامون عليه، لكن هذا لا يعني أن البديل هو بإسقاط النظام بأي ثمن.

بالعودة إلى سؤالك، هناك فروق عديدة ومهمة وجوهرية. سوريا دولة مواجهة مع إسرائيل، وهي لا تزال بحالة حرب معها، وهي بالتالي في حالة عداء مع الولايات المتحدة، بل ومع “حلفاء” الولايات المتحدة وتوابعها من الدول العربية والإقليمية.

لا يمكن التعلل بأن جبهة الجولان صامتة منذ ثلاثين عاماً والاستنتاج بالتالي بأن ليست هناك حالة حرب. هذا الكلام غير صحيح. السياسة السورية لا تعتمد على البهرجات الإعلامية، بل وتتجنبها بإصرار، لأنها تعلم أن العرب حولها سيكونون أول من يطعنها في الظهر في حالة اشتباكها في حرب غير محسوبة بدقة شديدة. خلال هذه الفترة الزمنية، وباستخدام الامكانات المحدودة المتوفرة لديها، كانت سوريا تبني قدراتها بصمت و صبر، وهي قدرات لا يستهان بها.

لست أنا من يشكك بنوايا “الثوار،” بل إنه لا توجد جهة واحدة تمثل “الثورة” وتتحدث باسمها أصلاً. وإذا نظرنا إلى ما يسمى بالهيئة الوطنية للثورة السورية (وهي ليست الجهة الوحيدة التي تتحدث باسم “الثورة” لكنها الأعلى صوتاً) نجد أن قادتها هم من المتطرفين الذين يعيشون خارج سوريا، وطروحاتهم حدية جداً وغير واقعية، حيث يريدون اقتلاع النظام من جذوره، و”إسقاطه إلى آخر رجل” كما أفادت بيانات برهان غليون، ويرفضون الحوار مع النظام بالمطلق، ويريدون تغيير العلم وتغيير النشيد الوطني وتغيير التركيبة السكانية في بعض المناطق وتغيير التحالفات الدولية وتغيير التموضع الإقليمي وتغيير العقيدة العسكرية، وتغيير الهيكلية الاقتصادية.

بمعنى آخر يريدون قلب البلد رأساً على عقب دون أي شعور بالمسؤولية، وهذه المطالب، ناهيك عن كونها شديدة الحدية، لن يمكن تحقيقها دون تدمير البلد والدولة والمجتمع، ودون أن تسيل أنهار من الدم، وهذا ما لا يمكن أن أقبله كسوري. ‘

‘انت تنتمي للطائفة العلوية كما أعرف .. هل خوفك من تتعرض طائفتك لعمليات انتقامية في حال تم إسقاط النظام البعثي هو ما يدفعك للوقوف مع النظام ضد مطالب الشعب؟

أنا أنتمي لطائفة واحدة هي الطائفة السورية، وفي دمي، وأفراد أسرتي، كما في ثقافتي، خليطٌ من الألوان التي تلون المجتمع السوري وتكونه، وهذا كلام حقيقي و ليس مجازياً.

لكن أنا لدي تحفظ على سؤالك، وسأبينه لك. أنت مثلاً يا أخ منصور تكتب منذ فترة طويلة عن معاناة المواليد في المملكة العربية السعودية، وأنت منهم، وهم أبناء الجاليات الأجنبية الذي ولدوا وتربوا، وربما لأكثر من جيل أو جيلين، داخل المملكة، دون أن ينالوا حق الجنسية الذي تمنحه كافة دول العالم لمن يولد على أرضها. هل تقبل أن أستغل العنصرية الموجودة في البلاد العربية، ولدى الشباب العربي ضدك، لأنال من مصداقية الطرح الذي تطرحه؟ هل تقبل أن أفرزك عنصرياً لأسجل ضدك نقطة تحت الحزام، بغرض النيل من مصداقية سعيك ونضالك ورأيك وحججك التي تقدمها؟

هذه التصنيفات، عنصرية كانت أم طائفية أم مذهبية، لا يتأتى منها سوى الضرر والتهتك الاجتماعي، وهي ليست وليدة البارحة، ولم يخلقها حزب البعث ولا غيره، بل هي تركة تاريخ طويل مليء بالدم والقهر والظلم، ومن المعيب جداً أن نستخدمها لنسجل نقاط ضد حجة من يحاورنا.

إن سؤالك يبدو وكأنه يستثمر حالة الاصطفاف الطائفي التي تعمل جهات معروفة على تهييجها وتكريسها واقعاً في البلاد العربية منذ سنوات عديدة. نعلم جميعاً أن الواقع العربي، والمشرقي تحديداً، لم يكن يوماً متعافياً بالكامل من المرض الطائفي. ولكن منذ توفر تقنيات البث الفضائي منذ ما يقرب من الخمسة عشر عاماً وحتى اليوم، فإن عدد ساعات التحريض الطائفي المنفلت، هي في ازدياد مضطرد، وكلها تقريباً منشأها وتمويلها وتوجهها خليجي نفطي.

ويؤسفني أن أن أقول أن هذا التوجه وهذا الضخ المالي الهائل قد نال نصيباً كبيراً من النجاح، بحيث بات لدينا فعلاً جيل جديد يحمل المرض الطائفي معه بشكل حاد ومخيف. هناك الآلاف من الأمثلة، والبث متاح يوميا بمئات الساعات على الهواء، ومجموعها ملايين الساعات المليئة بالكراهية المنفلتة، ويكفيك أن تبحث على اليوتيوب لترى العجب العجاب من خطاب الكراهية المخزي والمخجل أمام الله وأمام التاريخ وأمام الأمم.

لقد وصل الحال ببعض الناس أنهم صاروا يتعبدون الله بهذه الكراهية ويتقربون بها إليه. وبلغ بهم العماء الفكري أنهم يرون أن هذا الخطاب المنفلت هو في مكانه الصحيح، لا يرون فيه أي حرج ولا خلل. هذا الضخ المجنون، والذي ستدفع الأمة الإسلامية فاتورته الدامية يوماً ما، لنكن على ثقة من ذلك – إلا أن يتولانا الله برحمته – قد نجح في استقطاب عقول الشباب بحيث صار كافياً أن تقول عن فلان أنه شيعي أو رافضي، لتدمر مصداقيته بالكامل، ولتمنع جمهورك المستلب من الالتفات إليه نهائياً.

بمعنى آخر، هذا الضخ، نجح في حرمان جمهورك من الرأي الآخر وبالتالي نجح في حرمانه من الحوار ومن التفاعل السلمي الحضاري، وأي شيء يبقى لنا إن فقدنا الحوار؟ هذا الزخم الجارف وصل إلى درجة من القوة أنه صار يستثمر في توجيهه حتى على أكابر علماء السنة الذين لا يوافقون “ولي الأمر” في توجهاته، فلا يجاهرون بكراهية الشيعة أو يتجرأون على الدعوة للحوار العقلاني معهم وسأذكر منهم فقط الدكتور محمد سليم العوا، حفظه الله، حيث صار يوصف بأنه شيعي رافضي فقط لأنه يبنى فكراً مستقلاً، غير قائم على الاحتقان الغالب على الساحة اليوم.

أكرر لك بأن موضوع الإعلام، والموضوع الطائفي هما موضوعان هائلي الحجم، ولا يمكن اختزالهما بسطور قليلة، ولكن الخلاصة هي أن هناك اليوم مزاجاً عاماً يستمرئ الحديث الطائفي ويستسهله ويخوض فيه دون تحفظ، وهو من التأثير بحيث صار يكفي أن تتهم فلاناً بالتشيع لتنسف كل منطقه وكل كلامه، وأنا أخشى أن يكون توصيفك لي هو من هذا الباب، بحيث يقرر القارئ أنه ما من حديث هنا يستحق الاهتمام، وهو أمر مؤسف لو كان كذلك.

وفي كل الأحوال، وبغض النظر عن شخصي، فأنا لست وحيداً في خوفي على مستقبل سوريا من القوى اللاعقلانية التي تعصف بالشارع اليوم، والتي ينضوي جزء كبير مما يسمى بالثورة السورية، تحت جناحها. هذه القوى اللاعقلانية لا تخيف فقط أبناء الطوائف المستهدفة بخطاب الكراهية المذكور، بل تخيف أيضاً المجتمع ككل في سوريا، وبشكل خاص المرأة. وقد رأينا ما بدأ يظهر من تجليات هذه القوى في ليبيا وتونس ومصر التي يجمعها فيما الهوس المعهود بكل ما يتعلق بالمرأة ولباسها ومظهرها وتفاصيل كيانها، وهي تجليات مقلقة لشرائح عريضة وعميقة من مكونات المجتمع السوري بكل أطيافه بلا استثناء.

وإضافة إلى ذلك، فقد شهدت بشكل مباشر عدة مواقف شخصية مقلقة بالفعل، فمثلاً، دار بيني وبين صديق عزيز علي، كان صديقي المقرب لأكثر من خمسة وعشرين عاماً حوارٌ في بداية الأزمة، قلت له فيه “أنتم تريدون من الدولة أن تلغي القانون 49 القاضي بإعدام من ينتسب لحركة الأخوان المسلمين، وأنا أؤيد إلغاء هذا القانون، ولكن هل تقبلون أنتم بإعلان التبرؤ من فتاوى ابن تيمية بخصوص العلويين، والتي تدعو صراحة إلى قتل رجالهم، وسبى نسائهم و أموالهم؟” والمعلوم أن فتاوى ابن تيمية تعتبر مستنداً مهماً من مستندات خطاب الكراهية السائد اليوم، وهي فتاوى مخيفة ومشبعة بالكراهية وثقافة الإلغاء إلى درجة أنه يرى أن “الرافضة” لا تُقبل توبتهم.

بمعنى أن ليس من حل مع من يولد في الطائفة الخطأ سوى القتل والسبي والإلغاء الكامل، حكماً مبرماً من يوم ولادة التعس. فقال لي صديقي العزيز، الذي كان بيني وبينه خبز وملح وأيام جميلة من أيام الشباب، قال أنه يرى أن ابن تيمية كان على حق، وأن فتواه يجب أن تفعّل، لا أن تلغى!

وفي حادثة أخرى، كنت أتكلم مع شاب وصديق كان يعمل تحت إدارتي في يوم من الأيام، وكنت أعامله كأخي الأصغر وكانت علاقتنا ممتازة، فقلت له هل ترى أنه يحق للثوار أن يوقفوا الباصات العامة، فينزلوا الناس منها ويفرزوهم، ثم يأخذوا العلويين فيذبحونهم بالسكاكين كالخراف مع التكبير والتهليل و الابتهال إلى الله؟ فقال لي نعم، يحق لهم ذلك.

كررت عليه السؤال مرات وكرر الإجابة مرات. فهؤلاء يا أخ منصور، كانوا أصدقائي، ولكن بلغ بهم الهيجان الطائفي اللاعقلاني، درجة صاروا معها يتبنون الجريمة الطائفية جهاراً نهاراً في وجه من كان صديقهم. فإن كان أصدقائي الذين اعتبرتهم كإخوتي يوماً يفتون بقتلي ويفعلون ذلك في وجهي، وأنا لست في أي موقع من مواقع السلطة حتى، ولم أكن يوماً، فهل تعيب علي وعلى القطاعات العريضة من المجتمع السوري أن نخاف من انفلات هذه الغرائز الهائجة، اللاعقلانية في المجتمع؟

وأريد أن أصحح تعبيراً ورد في سؤالك، فأنا لا أقف “مع النظام ضد مطالب الشعب،” فأنا وغيري من المؤيدين من هذا الشعب الذي تتحدث عنه، وهناك الكثيرون منا، والجزء الأكبر من الشعب السوري ليس مع مطالب هؤلاء الثلة بإسقاط النظام عنوة هكذا وبأي ثمن.

أنا أقف مع الشعب الذي يريد الإصلاح ويرفض الفساد، ولكن في نفس الوقت لا يريد للفوضى الدموية أن تعم البلاد وتغرقها في جحيم من الاحتراب الأهلي والدم الذي لا يتوقف.’

‘يحاول النظام السوري بقوة الاثبات للعالم بأن الثوار جماعة إرهابية مسلحة وقد استخدم وزير الخارجية وليد المعلم تسجيلا مصورا ثبت لاحقا أن أحداثه دارت في لبنان وليس في سوريا لماذا برأيك لم يتمكن النظام حتى الآن إثبات دعواه ولماذا يلجأ للكذب لتشويه صورة الثوار السلميين؟

في الحقيقة، أن أكثر من يلجأ للكذب هم جماعة الثورة، وقنوات الجزيرة والعربية. لقد أورد فيديو وزير الخارجية عدة لقطات، كانت واحدة منها بالخطأ لمعسكرات في لبنان، نعم، ولكن كل الباقي كان في سوريا فعلا، فلماذا تتعمد إهماله؟ قد تحصل أخطاء في البيانات الرسمية، فهذه نسخة من قائمة الجامعة العربية بأسماء الممنوعين من السفر من كبار المسؤولين السوريين، وهي مليئة بالأخطاء في الأسماء والرتب العسكرية، بل أن اللواء رستم غزالة أضيف الى اسمه لقب “أبو شحاطة” مما أثار سخرية كل السوريين على هذا الخطأ السخيف من مؤسسة مثل جامعة الدول العربية، لكن لا يجب أن نحمل الخطأ أكثر مما يحتمل.

وزير خارجية قطر يقول أن من قتل في البحرين لا يتعدى ثلاثة أو أربعة أشخاص، وهو كذب، وليس فقط خطأ، فلماذا لا تقول عليه قيامة الإعلام العالمي؟ الخطأ الوارد في فيديو وزارة الخارجية لا ينفي أن الجوهر صحيح وأن باقي الفيديوهات العديدة صحيحة، وأن هناك بالفعل مسلحين يحملون السلاح في وجه الدولة.

القيادة السورية لم تنفي أن هناك سلميين، وقالت في أكثر من موضع أن من حق هؤلاء التظاهر السلمي والتعبير عن رأيهم بدون تخريب للمرافق العامة أو تهديد للمواطنين. ولكن إصرار غالبية المتحدثين باسم “الثورة” على نفي وجود مسلحين مناوئين للنظام، هو موقف منافق. فمن ناحية تجد صفحات “الثورة” مليئة بالتفاخر بما يسمى بالجيش السوري الحر، ومن ناحية أخرى تجد أن المتحدثين باسم “الثورة” يصرون على الطابع السلمي المحض لتحركهم، و هذا تناقض صارخ.

نعم، هناك قسم ممن يطالبون بإسقاط النظام ممن هم ملتزمون فعلاً بالعمل السلمي، ولكنهم وبكل صدق أقلية مثالية ولا يمثلون النسبة الغالبة من مادة “الثورة”. بينما هناك، ومن اليوم الأول، نسبة غالبة ممن يريدون تغيير النظام بقوة السلاح وباتباع تكتيكات إرهابية، وسوف أعطيك بضعة أمثلة:

هذا فيديو من شهر حزيران/يونيو يبين ضحايا مجزرة جسر الشغور من الأمن، الذين تمت محاصرتهم في مباني حكومية ومن ثم قتلهم بشكل بشع (ولكن سلمي بالتأكيد) بعدما نفذت ذخيرتهم.

وهذا فيديو يبين بعض الثوار (السلميون جداً) يرمون بعض ضحاياهم في نهر الرستن قرب حماة، مع نداءات واضحة بعدم تصوير الوجوه، وشتائم لعناصر الأمن المقتولين، طبعاً مع التكبير.

وهذا فيديو يبين بعض الثوار الشجعان يقطعون، بشكل سلمي وحضاري ووسيم، جثة رجل أمن، مع التكبير والتفاخر بهذا العمل الخارق.

وهذا فيديو يصور ثوار سلميون يقومون بالتمثيل بجثة رجل أمن (وقيل أنه موظف بالبلدية) في حماة قبل أشهر. وهذا فيديو آخر من نفس العيار.

وهذا فيديو آخر (مرفق مع الإيميل) يصور عملية ذبح بالسكين لشابين في ريف حمص أو حماة في شهر أكتوبر، لاحظ التكبير والكلام المترافق مع عملية الذبح. وللعلم، فقد انتشرت نسخة أخرى ممنتجة عن نفس الفيديو، ولكن بصوت مركب بشكل ردئ، لجعل العملية تبدو أنها من تنفيذ مؤيدي الرئيس، ويمكنك الاطلاع عليها والحكم بنفسك من الأصل ومن الكذب. النسخة المرفقة هي الأصلية، وعملية القتل بهذا الشكل هي من بصمات القاعدة وأشباهها، وهي غريبة تماماً عن الواقع والتراث السوري.

وعلى كل حال فالأمثلة كثيرة، ومثل هؤلاء الثوار لا يحتاجون لمن يقوم عنهم بتشويه صورتهم، فهم خير من يفعل ذلك.

كيف تنظر إلى الاحتجاجات اليومية في مختلف المدن والقرى السورية التي تطالب بإسقاط النظام ومشاهد القتل اليومية التي وصلت حتى الآن إلى 5000 قتيل منذ اندلاع الثورة؟

أنظر إليها بحجمها الحقيقي وبنسبتها الحقيقية التي لا تمثل غالبية الشعب السوري. لا أنكر وجودها، ولكن أضعها في حجمها الحقيقي المحدود، وليس في الحجم الخرافي الكاذب الذي تدعيه قناة الجزيرة وأخواتها. وأنظر كذلك إلى مسيرات التأييد لدى قطاعات واسعة من الشعب السوري التي ترفض الفوضى وترفض التدخل الخارجي وتريد أن يأتي الإصلاح من الداخل، وترفض العودة للوراء. وأما ما تسميه بـ”بمشاهد القتل اليومية” فهو تعبير مخادع لأنه يوحي بمشهد غير حقيقي.

المشهد الحقيقي في تصوري، هو أن هناك شرائح مختلفة للحراك الحاصل حالياً في سوريا، منها ما هو سلمي وهو الأقلية، ومنها ما هو مسلح وعنيف وإرهابي وهو في تصوري الصورة الغالبة.

هذه المجموعات المسلحة تقطع الطرق وتخطف وتقتل وتهاجم المراكز الأمنية والمباني الحكومية وتغتال مواطنين على الهوية وتغتال أطباء ومهندسين وطيارين، وفي المقابل تواجهها قوى من الأمن ومن الجيش وتشتبك منها وتقتل منها.

لقد سقط من الجيش والشرطة وقوى الأمن عدد كبير من الشهداء، تبث القنوات الرسمية السورية أسماءهم الكاملة ورتبهم بالتفصيل ومحافظاتهم وأماكن استشهادهم، وصورهم، وصور جنازاتهم وفيديوهات مقابلات مع أهاليهم، ولكن لا تلتفت لها لا قناة الجزيرة ولا العربية، ولا القنوات العالمية ولا تريد الاعتراف بهم، وهم من خيرة أبناء الشعب السوري. بينما يكتفي ما يسمى مرصد حقوق الإنسان السوري ومركزه لندن ومديره غير مستقل وهو طرف في هذا النزاع وهو من الأخوان المسلمين بسرد أرقام يومية “للقتلى المدنيين” غير مدعمة لا بأسماء ولا بأية وثائق أخرى، فتسارع كل وسائل الإعلام المعادية إلى تبنيها دون أن مساءلة، وتصر على الادعاء بأن كل الضحايا كانوا مدنيين عزل وهو ادعاء كاذب.

لا شك لدي أنه قد سقط أبرياء في هذه الفوضى الحاصلة، ولكن قناعتي هي أن الغالبية العظمى ممن يسقط هم ممن يحمل السلاح ضد الدولة ومن قوى الأمن التي تواجههم.

ذكرت رقم الخمسة آلاف قتيل، فكيف حصلت على هذا الرقم؟ الأرقام تأتي من مصدر واحد فقط هو طرف “الثورة” والإعلام يمارس تعمية منحازة بشكل سافر إلى طرف واحد من أطراف النواع، فكيف يمكن لأي منا أن يعرف الأرقام الحقيقية لمن يسقط؟ تقييد الدولة لحركة الإعلام الأجنبي على أرضها لا يعني بالضرورة أن كل ما يقوله هذا الإعلام صحيحاً، ولا يعني أن ادعاءات ذلك الإعلام صحيحة أو حيادية. نشعر بالألم لكل حياة تفقد، ولكن الألم يجب ألا يدفعنا إلى التخلي عن العقلانية وعن المحاكمة للمشهد المعقد الذي يتفاعل أمامنا.’
‘لماذا لا تزال ترى إن بالإمكان إصلاح النظام في الوقت الذي يطالب الآلاف بإسقاطه ومحاكمة المتورطين في قتل المدنيين؟

لأن أي توجه آخر هو تهور أرعن ومغامرة مجنونة ذات نتيجة أكيدة بخراب البلد واحتراب أهلي طويل الأمد وربما كسر البلاد وتفتتها. التوجه الآخر المطروح هو إسقاط النظام عنوة مهما كلف الأمر، حتى ولو تطلب ذلك استجلاب تدخل حلف الناتو عسكرياً وتدمير البنية التحتية للجيش والمجتمع كما حصل في العراق وأفغانستان وأنا، وغالبية الشعب السوري ترفض هذا التوجه رفضاً كاملاً، ومنهم كل معارضة الداخل، وبعض معارضة الخارج ومنهم مجلس تنسيقيات الثورة بقيادة الدكتور هيثم مناع الذي يقول صراحة أن التدخل الخارجي خط أحمر. هذا معارض أحترمه، بينما لا يمكن أن أحترم معارضة تجوب الآفاق طلباً لمن يأتي لانتهاك بلادها وتدميرهاً، فقط ليوصلها إلى السلطة.

ربما يطالب الآلاف فعلاً بإسقاط النظام بأي ثمن، ولكن هناك الملايين ممن لا يقبلون بهذا الطرح الجنوني ولن يسمحوا لفئة قليلة أن تجر البلاد نحو الخراب الأكيد. هؤلاء الآلاف الذين تتحدث عنهم يريدون إلغاء الطرف الذي يستعدونه إلغاء كاملاً، ويريدون تدمير السلطة المركزية بشكل جذري ليتمكنوا هم من الوصول إلى الحكم. ولكن نحن نعلم، أنه عندما تختفي السلطة المركزية فإن الأطراف الجديدة المتصارعة على كعكة الحكم لا تتورع عن فعل أي شيء يزيد من حصتها في السلطة، وهناك العديد من الأطراف المتنازعة القوية بين جماعة “الثورة” وكلها – باستثناء معارضة الداخل ربما – مرتبطة بدول اقليمية ودولية نعلم تماماً أنها لا تهتم البتة لحياة المواطن السوري ولا تقيم له وزناً، بل ستعمل على تدعيم نفوذها بشتى السبل، وستدمر في سبيل ذلك الوطن السوري. الشعب السوري لا يريد ذلك و لا يقبله، ولن يسمح بحدوثه، ولذلك هو في مجمله مع القيادة بالرغم من آلام الإرهاب.

تشير التقديرات إلى أن الحرب على ليبيا قد أودت بحياة أكثر من 50 ألف مواطن ليبي، مع جرح وتشويه عدد مشابه وتدمير شبه كامل للبنية التحتية. لماذا لا نجد تغطية تبلغ عشرة مرات حجم التغطية التي تنالها “الثورة السورية؟” من المعروف كذلك أن الحرب الأمريكية على العراق قد كلفت ما يزيد على المليون شهيد عراقي، إضافة إلى تهجير ملايين العراقيين داخل العراق وإلى خارجه. لماذا لم نشاهد تغطية تبلغ مئتي ضعف ما نشهده اليوم من تغطية للأزمة السورية؟

بمعنى أن تكون هناك حوالي الألف قناة تضخ عشرات آلاف الساعات يومياً ضد الاحتلال الأمريكي؟ هل قاطعت الدول العربية أمريكا وأقامت الدنيا على رأسها بسبب قتلها هذا العدد الكبير من المواطنين العراقيين، وهي الغيورة على الدم العربي؟ هل اجتمعت جامعة الدول العربية وقررت وقف التعاون مع الولايات المتحدة؟ لم يحصل بالطبع. لماذا؟ لأن التغطية الإعلامية كاذبة وخداعة أولا، ولأن مواقف هذه الدول لا علاقة لها لا بحقوق الشعوب، ولا بالديمقراطية ولا بغير ذلك من الكلام المعسول ثانياً، بل لها علاقة بحسابات دول كبرى تريد تحقيقها ولو حطمت في طريقها ملايين الأرواح.

أنا لا أريد أن أرى حرب أهلية في سوريا، ولا أريد أن أرى تدخل للناتو في بلدي، ولا أريد أن يأتي علينا يوم نعد فيه ضحايا البلد بمئات الآلاف لا سمح الله. من يدعون – كاذبين – أنهم حزينون على خمسة آلاف شهيد، رحمهم الله جميعاً، هم أنفسهم يستجدون التدخل العسكري الغربي ويسمون الجمع باسم مجلس الأمن والحظر الجوي، مع علمهم اليقين أن ذلك سيفتح حرباً سيكون ضحاياها بمئات الآلاف، فكيف يمكن أن أحترم معارضة بهذا المستوى الأخلاقي المنحط؟.

أنا مع إعطاء الرئيس فرصة لتطبيق الإصلاحات الطموحة التي أعلن عنها، ولو استغرق ذلك بعض الوقت، فقد أعلن عنها ولا مجال الآن للتراجع ولن يقبل الشعب السوري بالعودة إلى الوضع الذي كان من قبل، وبهذا يكون الحراك الشعبي قد نجح في تحقيق نقلة نوعية إلى الأمام.

أما الإصرار على سقوف عالية جداً وغير واقعية، وعلى خطاب تحريضي مجنون، وعلى مستوى أرعن من الضغط فهو قد يولد انفجاراً لا تحمد عقباه، خاصة أنه لا يوجد فعلا حالة ثورة ناضجة في البلد؟’

‘الربيع العربي انطلق من تونس وامتدت الشرارة إلى كل من مصر وليبيا والبحرين واليمن – شعوب المنطقة تطالب بإسقاط الأنظمة نجحت حتى الآن في كل من تونس وليبيا ومصر .. أنت كسوري ما هي توقعاتك للثورة السورية؟

ما يسمى بالربيع العربي لا يمكن اختزاله بهذه الصورة الرومانسية. نعم هناك هذا الحراك الشعبي، وهناك حراكات أخرى ذات طابع دولي واستخباراتي واستعماري، تدخل على الخط فتعبث برغبات الشعوب وتحرف مساراتها وتحاول الركوب عليها.

لا، لست معك بأن الشعوب نجحت في نيل ما تريد في الدول التي ذكرتها. في تونس، وفي مصر خاصة الأنظمة لم تتغير، وكل ما حدث هو إسقاط الرئيس، بينما بنية الجيش كلها بقيت كما هي، والجيش في الحقيقة، كان هو من قام بإسقاط الرئيس.

في ليبيا كانت الصورة أبعد ما تكون عن الثورة الشعبية، ولم يسقط القذافي بجهود هؤلاء الرعاع الذين لا يعرفون سوى إطلاق الرصاص في الهواء وصيحات التكبير كلما رأوا كاميرا تلفزيونية، بل بسبب قصف الناتو المركز الذي لم تصوره أو تنقله قناة واحدة توحد الله. ما حصل في ليبيا كان حرب جوية من قبل الناتو مع حرب أرضية شاركت فيها قوات خاصة بريطانية وفرنسية، ولا يمكن بشكل من الأشكال أن نسميها ثورة شعبية عضوية.

في سوريا، كما قلت لك، لاتوجد مقومات لتسمية ما يجري بالثورة، ولذلك أنا غير موافق على هذه التسمية ولا يوجد ما يمكن أن يسمى بالثورة السورية. توقعاتي هي أن الجهات الخارجية الراعية والممولة والملهمة والمحرضة لهذا الحراك في الداخل ستستمر في التحريض ودفع الأموال وتهريب السلاح والمقاتلين إلى الداخل السوري، ولكنهم لن يتمكنوا من اجتراح جيب مستقل عن الدولة، ولن يتمكنوا من الانتصار في أية معركة على الأرض، ولن يتمكنوا من كسب الشارع السوري، بل إنهم يخسرونه بشكل مؤكد مع مرور الوقت.

المؤشرات لا تشير إلى حرب وشيكة لأن الجهات الراعية المذكورة لا تقوى على تحمل تبعات ذلك، ولأن الجيش السوري قوي ومسلح ومدرب ومتماسك وعالي الولاء للنظام، ومدعوم من قوى مهمة إقليمياً وعالمياً.

وفي الداخل قلت لك أن الوسيلة الوحيدة لإسقاط النظام هي أن يخرج مئات الآلاف سلمياً بغرض إسقاطه، مع غياب خروج مقابل للمؤيدين، وهو ما لم يحدث خلال عشرة أشهر ويمكنك الوثوق بأنه لن يحدث، لأن الرئيس لديه شعبية حقيقية في الشارع السوري ولو لم ترد وسائل الإعلام الاعتراف بذلك، ولو خبط مجلس اسطنبول رأسه بمئة حائط. إذا لم تذهب الأمور باتجاه حرب شاملة، فسنجد أنه في وقت ما، ستتم تسوية إقليمية، وسنجد أن هذه القنوات قد انكفأت فجأة وصمتت.

حتى ذلك الحين، ستستمر التغييرات في الداخل وسيعلن قريباً عن الدستور الجديد وسيعرض على مجلس الشعب ومن ثم على الاستفتاء العام ليتم إقراره، وستمضي الإصلاحات بتشكيل أحزاب جديدة وطنية وقوية، لتخوض انتخابات مجلس الشعب الجديدة في آذار لتأتي بمجلس شعب أكثر تمثيلاً للمواطن السوري وأفضل أداءً.

أكبر الخاسرين من الحراك القائم هو حزب البعث وأنا غير آسف على ذلك أبداً لأنه حزب قد تحجر، ولم يعد هناك مكان لدولة الحزب الواحد في سوريا. أما أكبر الرابحين فقد كانت المؤسسة العسكرية التي أثبتت كفاءة وتماسكاً عاليين. ‘

January 7th, 2012, 12:37 pm

 

Revlon said:

Personal opinion

RUSSIA is trying its best to cling on to Syria, which has been serving to offset Nato’s presence close to its border.
Their military interests have no popular support on the street; a freely elected government shall spell the end of their military influence/presence in Syria.

Having concluded that Jr was a goner, Russia has realised that their only chance to maintain their presence would be by enabling the leadership of loyal, current Syrian army and security forces to retain some autonomy and a veto power in military and “National Interests”over any future Syrian democratic government.

Russia’s and Iran’s proxies, the NCB, being street baseless have a cheerio chance in getting any elected seats in future government or parliament of Syria. Their only chance for a place in the spotlight would be to be appointed by Russia and Iran supported, powerful army and intelligence systems; which explains their insistence on “maintaining the integrity of the Syrian Institutions” and their antagonistic attitude towards the FSA.

Ghalyoon is still wobbling.
He sits in the SNC, yet thinks like an NCB.
He is, probably unknowingly, acting as a double agent.
He is afraid that his mantra, being so distant from the masses may not help his ambitions for a high position in future Syria.
He is therefore keeping Mu3awiya’s hair uncut with the NCB, in case Russia and its proxy get their say!

January 7th, 2012, 12:37 pm

 
 

Ghufran said:

Here is the link for CNN story,you may have to register or download CNN app to be able to read comments:
http://www.cnn.com/2012/01/07/world/meast/syria-unrest/index.html?hpt=wo_c1
As for elections,they have to be clean to be considered legitimate,I support a ban on parties that only accept certain religious or ethnic group,Iraq and Lebanon’s political systems are bad examples to follow.

January 7th, 2012, 12:52 pm

 

Revlon said:

Personal Opinion,
Russia’s efforts have probably been given the green light by the US and EU to try to implement their plan, within an agreed time frame.
The plan would guarantee the interests of Israel and US in the region.
Russia would gurantee the following:
– To perpetuate the no peace-no war, Syrian Israeli conflict and quiet front. Such would serve to justify the continuation of the huge military and economic aids from the US (arms lobby); Russia would also benefit from keeping the Syrian arms market.
– To weaken the Syrian alliance with Iran and Hisballah enough to render the Lebanese border as friendly as the Syrian, yet maintain the status quo ante of no peace and no war, for as long as the strategic interests of the US Israeli lobby deems necessary.

January 7th, 2012, 1:01 pm

 

ann said:

Syria observers to be reinforced not withdrawn – 2012-01-07

Cairo – A top Arab League official said on Saturday the group has no plans to withdraw its observers from Syria where they are charged with assessing whether the regime is keeping a deal to end the deadly violence.

“No plan to withdraw the observers is on the agenda of the Arab ministerial committee meeting on Syria” in the Egyptian capital on Sunday, the pan-Arab body’s deputy secretary general, Adnan Issa, told AFP.

“We are not talking about a pull-out but reinforcing the mission,” Issa added. He said there were now 153 observers in Syria with another 10 expected to arrive on Saturday from Jordan.

“The Arab states want the observers to continue their mission, and that it be reinforced,” he said.

January 7th, 2012, 1:53 pm

 

Khalid Tlass said:

Those who don’t support the FSA are traitors and thugs, they will be treated in the way traitors and thugs are treated. FSA won’t forget.

January 7th, 2012, 1:56 pm

 

newfolder said:

this is how Assad draws supporters to his rallies, by employing sharameet! lol, how low is this disgusting regime? then again, all Assad supporters are either sharameet or children of sharameet:

January 7th, 2012, 2:07 pm

 

ann said:

Syrian ex-pats rally for peace – January 08, 2012

http://www.themercury.com.au/article/2012/01/08/290611_tasmania-news.html

HOBART’S Syrian community held a rally in support of peace in their homeland yesterday.

About 100 people gathered outside Parliament House to voice their concerns that the world was not being told the full story of what is happening in the country.

Protests against Syrian President Bashar al-Assad began 10 months ago.

Reports have since been dominated by news that government forces were retaliating violently and even killing civilians.

The UN estimates that 5000 civilians have died since the protests began.

Rally convenor Susan Dirgham of Australians for Syria lived in the country while working for the British Council in 2004 and 2005.

In April last year she travelled to the country to see what was happening first-hand.

She says that while all Syrians want democracy and civilians are being killed, the blame cannot be put on the Government alone.

“As far back as April, groups of armed men were incited to violence by extremist clerics,” Mrs Dirgham said.

“These armed men killed the brother-in-law of my friend and his children.”

The victims were in a car with army number plates.

Mrs Dirgham said media organisations needed to do more to show that most Syrians simply want a peaceful process of democratic reform.

“I don’t think the media is making a good enough effort, there’s people in Lebanon who are very outspoken in their support for the Syrian Government but you don’t hear from them,” she said.

Tasmanian-born Syrian Linda Youssef said the 500-strong community in the state wanted people to know there was more to the story.

“It’s just so important that we be heard,” she said.

“All of us who came today have families or friends still over there.”

She said foreign intervention would not help the situation.

“Five million people were down in the streets in Syria saying they wanted the Government to stay,” she said.

“Why not wait for elections and if it’s true that everyone doesn’t want the Government then we’ll find out.”

January 7th, 2012, 2:15 pm

 

sf94123 said:

ACCORDING TO POST 33, we are witnessing the

The third stage of Jihad in Nigeria http://www.bbc.co.uk/news/world-africa-16456381
The second stage of Jihad in Syria
The first stage of Jihad in Europe and the U.S

Haytham Khury, you better watch out ! You are next!

January 7th, 2012, 2:19 pm

 

SANDRO LOEWE said:

Abu Rummaneh, Malki and Mezzeh sons of corrupts officials, military ranks, and corrupt bussinessmen should begin to look for adapting to new post-Assad era. They will be needed and welcomed to this new era so it would be better no to be in jail. Changing in time could be a victory for them too. Rest of pro Assad masses will change with the regime, no doubt.

January 7th, 2012, 2:43 pm

 

majedkhaldoun said:

Previously I thought that Nabil Al Arabi requesting Khaled Michaal to talk to the syrian regime was Absurd, I found out today that Khaled was sent by the syrian regime to Al Arabi to encourage AL to arrange for dialogue with some opposition, The CB in their visit to Tehran were told by the Iranians to start dialogue with the regime, that is why Syria sent Michaal to AL, Al Arabi responded by saying no one will agree for dialogue till the security brutal oppression stop, this was a blow in the face of Syrian regime, NO DIALOGUE TILL OPPRESSION AND KILLING STOP .
The regime is desperate for dialogue to buy time, the regime is afraid the AL turn the syrian crisis to the UN SC. CB is becoming a tool of the Iranian they apparantly changed and accepted indirect dialogue with the regime, that is why I am saying now that the CB are led by traitors and the SNC must cut all relations with them.

January 7th, 2012, 3:13 pm

 

Khalid Tlass said:

GHUFRAN,

since 2003 the Middle Easst has been inflamed about sect, especially in Iraq, Syria and Lebanon, where Sunnis do not have an overwhelming majority.

Unless Sunnis are treated more fairly in Iraq and Lebanon, Alawis cannot expect the same under the new Syria, they will be hostages for the well-being of Iraqi Sunnis and Lebanese Sunnis.

January 7th, 2012, 3:20 pm

 

Khalid Tlass said:

Khalid Meshaal is a coward and a terrorist, Yasser Arafat is the real Palestinian hero.

What is your opinion about this Dr. Khaldoun ?

Also did you enjoy your holiday ?

Btw if the regime claims that Salfists are behind the attacks why is a Salafist like Khalid Meshaal a friend of Bashar ?

January 7th, 2012, 3:22 pm

 

irritated said:

Khaled Tlass

“Those who don’t support the FSA are traitors and thugs, they will be treated in the way traitors and thugs are treated. FSA won’t forget.”

I sense a revengeful desperation in your statement. Keep the spirit up, the FSA needs you more than ever.

January 7th, 2012, 3:25 pm

 

Khalid Tlass said:

Great news,

FSA has acquired the weapons systems necessary to destroy T-72 heavy Tanks !!

FSA soldiers defect from Assad Army and pose with Anti-Tank Guided Missiles (ATGMs) which can blow up T-72 and other heavy tanks from a distance of 2 to 3 kms, command-to-line-of-sight.

January 7th, 2012, 3:25 pm

 

jad said:

دقيقة كاملة تبين كيف حدث التفجير
https://www.facebook.com/photo.php?v=205102192916152

لقد حصلنا على الفيديو الاصلي والمصور من كاميرة المراقبة القريبة من مكان الانفجار …. والذي عرضت مقطع منه قناة العالم وها نحن نضع بين ايديكم الفيديو كامل …..
فيديو كامل للحظة انفجار الميدان – دمشق Syrian Truth | الحقيقة السورية

January 7th, 2012, 3:26 pm

 

jad said:

Today’s terror work of the fsa ‘angels’ in Homs:
An attack by hand grenade on Syrians holding candles in Alzahra neighbourhood in Homs killing and injuring many but the blood thirst ‘angels’ didn’t stop they start shelling the whole area with RPG and bullets:

خــــاص شبكة أخبار حمص الأولى
http://www.facebook.com/HNN.SYRIA

حمص – حي الزهراء | إرهابيون يستقلون سيارة يلقون قنبلتين على التجمع السلمي في حي الزهراء الذي نشرنا عنه منذ قليل و هو مسيرة بالشموع مما أدى لوقوع 15 إصابة و تم إسعافهم للمشفى الأهلي و لاذ المنفذون بالفرار و حالة من الفوضى و الاشتباكات مع المسلحين في أحياء عشيرة و جب الجندلي تلت هذه العملية الإرهابية بحق المدنيين من شباب و شابات و أطفال…

و سنوافيكم بحالة المصابين حالة توفر أي معلومة …

خــــاص شبكة أخبار حمص الأولى
http://www.facebook.com/HNN.SYRIA

HNN| شـبكة أخـبار حمص
ربطاً لخبر العملية الإرهابية التي استهدفت مسيرة الشموع في حي الزهراء فقد
بلغ عدد الشهداء حتى الآن 3 شهداء … و نعود لنؤكد أن سيارة للإرهابيين قامت
بإلقاء قنابل على التجمع و ترافق ذلك بسقوط كثيف للقذائف على أحياء الزهراء
و على الأرمن الجنوبي …

HNN| شـبكة أخـبار حمص
حتى الآن أسماء الشهداء هي :
الشهيد مهند الضاهر…والده شهيد تم قتله و التنكيل به في باب السباع سابقاً
الشهيد علاء الرياني

و الحمد لله عمار الزروفي على قيد الحياة و نعتذر عن إعلان خبر استشهاده
بسبب حالة الفوضى العارمة قبالة المشفى و امتناع الموظفين من السماح
لأحد بدخول للمشفى ولا أحد يرد على هاتفه من الداخل …

و علمنا بخروج 5 جرحى من المشفى كانت إصاباتهم متوسطة و لا يزال هناك
إصابتان حرجتان بين الحياة و الموت نرجو من الجميع الدعاء لهما …

مراسل شام إف إم بحمص: استشهاد العميد المهندس عيسى صالح سلامة بعد خطفه منذ يومين حيث عثر على جثته جانب حلويات أبو اللبن في منطقة الميدان…

January 7th, 2012, 3:39 pm

 

jad said:

Check this out:
The original text and Ayman 3db alnour text…he adds whatever he wants to accuse Haytham Almale7 and Haytham Manna for getting money from Qatar.
How low can Ayman be! Very very low!

ليلة التوقيع على اتفاق المجلس الوطني وهيئة التنسيق في شقة هيثم المالح بالقاهرة
نضال حمادة
نعود هذا الأسبوع من العاصمة المصرية القاهرة وفي الموضوع السوري أيضاً وأيضا ولكن هذه المرة أكتب ما شاهدته بأم العين وما رأيته مباشرة في موضوع الاتفاق الذي وقع بين المجلس الوطني وهيئة التنسيق في القاهرة، والذي ثار لغط كبير حوله قبل أن يجف حبره لناحية إنكار توقيعه أو إنكار المعرفة به. والحقيقة أن هناك اتفاقا وقع وكانت جلسات النقاش حوله استمرت شهر ونصف تقريبا، وقد هالني ما شاهدت من إنكار أعضاء المجلس الوطني الذين حضروا التوقيع ومن الذين حضروا جلسات النقاش علمهم بشيء وكذبهم على شاشات التلفزة وبكل وقاحة الكذاب وكأنهم في سوق الهال يبيعون ويشترون ويساومون وليسوا في صدد البحث في معالجة أوضاع بلد مهم وكبير كسوريا. وهنا سوف أخبرك أيها القارئ الكريم ببعض ما لدي من تفاصيل حول الموضوع تاركا لك الحكم على هؤلاء وتاركا لهم المجال للرد إذا كان عندهم من رد وهم يقرأون هذه الزاوية كما أعلم من بعضهم كما أقرأ من تهجم مواقعهم الإلكترونية علي شخصيا.

في بعض التفاصيل ان الدكتور برهان غليون رئيس المجلس الوطني حضر خصيصا إلى القاهرة ظهر يوم 29 شهر كانون أول الماضي لتوقيع الاتفاق الذي كانت بنوده اكتملت مع هيئة التنسيق السورية، وقد اتصل غليون بمسؤول هيئة التنسيق في الخارج صبيحة يوم 30 كانون أول طالبا التوقيع صباحا لأسباب قد نذكرها في حال صدر تكذيب أو نفي من قبلهم، وبعد اتصال غليون أتى اتصال من هيثم المالح ومن ثم اتصال من وليد البني ومن ثم رسالة (أس. أم. أس) من هيثم المالح مستعجلين التوقيع، غير أن الرد اتى بعد الظهر وتم الاتفاق على اللقاء في شقة المحامي هيثم المالح في القاهرة على الساعة السابعة والنصف مساء، وقد وقع الاتفاق عن المجلس الوطني برهان غليون وعن هيئة التنسيق هيثم العودات (مناع) وحضر عن المجلس الوطني كل من هيثم المالح ، وليد البني، وكاترين التلي . وحضر عن هيئة التنسيق كل من صالح مسلم و محمد حجازي و المهندس شكري المحاميد.

وقد وقع الاتفاق بخمس نسخ واحدة للمجلس الوطني واحدة لهيئة التنسيق واحدة للأمم المتحدة واثنتان للجامعة العربية. وقد أصر الدكتور هيثم المناع على الاحتفاظ بنسختي الجامعة العربية ونسخة الجامعة العربية قائلا لبرهان أفضل الاحتفاظ بالنسخ كونك ذاهب صباح الغد الى الدوحة للقاء حمد بن جاسم وكون أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي غادر القاهرة الى شرم الشيخ ولن يعود قبل بداية 2012.

وبعد التوقيع التأم الجمع على مائدة المحامي هيثم المالح في شقته وكان العشاء عبارة عن حمام مشوي. وكان الاتفاق كما اطلعت عليه موقعا بتواقيع هيثم العودات وبرهان غليون ينص في بنده الأول على رفض كل تدخل خارجي، وقد رفض برهان غليون طلب هيثم مناع الاتصال بأحمد رمضان الرئيس الفعلي للمجلس لإخباره بالتوقيع رغم إلحاح مناع عليه وأحمد رمضان الذي يطلق عليه لقب الصندوق لأن المال القطري يصل للمجلس وأعضائه عبره حصريا هو الممثل الشخصي في المجلس الوطني لمراقب جماعة الإخوان المسلمين في سوريا رياض الشقفة..

نكتفي بهذا القليل من المعطيات وما زال لدينا الكثير الوافر…
http://www.almanar.com.lb/adetails.php?fromval=1&cid=51&frid=51&eid=162126

حزب الله يتهم هيثم المالح بواسطة هيثم مناع بقبض مليون يورو من قطر ؟ !

‘وبعد التوقيع التأم الجمع على مائدة المحامي هيثم المالح في شقته وكان العشاء عبارة عن حمام مشوي. وقد علق المالح على المائدة قائلا هذا من مال الله وكان بذلك يشير إلى مناع الذي عاتب المالح على حصوله على مبلغ مليون يورو من قطر في لقاء جمعهما في يوم سابق. وكان الاتفاق كما اطلعت عليه موقعا بتواقيع هيثم العودات وبرهان غليون ينص في بنده الأول على رفض كل تدخل خارجي، وقد رفض برهان غليون طلب هيثم مناع الاتصال بأحمد رمضان الرئيس الفعلي للمجلس لإخباره بالتوقيع رغم إلحاح مناع عليه وأحمد رمضان الذي يطلق عليه لقب الصندوق لأن المال القطري يصل للمجلس وأعضائه عبره حصريا هو الممثل الشخصي في المجلس الوطني لمراقب جماعة الإخوان المسلمين في سوريا رياض الشقفة..’

http://all4syria.info/web/archives/44832

January 7th, 2012, 4:01 pm

 

jad said:

More about the high rank defector…lies lies lies…and more lies 🙂

مافيوزي آخر يلقي بنفسه في “غسالة المعارضة” لتنظيف تاريخه القذر وطرد البراغيث عن جسمه

الحاج حمد نصاب ومنتحل صفة ، اقتصرت وظيفته في وزارة الدفاع على تسديد فواتير الضيوف ، وعلى تغطية سرقات مدراء الشركات والمؤسسات مقابل نسبة معينة منها!؟

القاهرة ، دمشق ـ الحقيقة (خاص): ” من قلة الخيول ، سرجنا ع الكلاب”! هكذا علق معارض سوري مزمن وخبير بشؤون السلطة السورية ودهاليزها حين شاهد من لقب نفسه بـ”المفتش الأول في الجهاز المركزي للرقابة المالية” في رئاسة الوزراء السورية ، و المفتش الأول بوزارة الدفاع ، محمود الحاج حمد ، وهو يعلن “انشقاقه” في مؤتمر صحفي بالقاهرة قبل يومين. وجاء “انشقاق” هذا النصاب بعد أيام قليلة من انشقاق لص ونصاب آخر يدعى بسام العمادي ، كنا كشفنا قضيته في هذه الموقع ، فلزم الصمت بعدها ولم نسمع له صوتا ، رغم أنه شكل في استانبول ” المجلس الوطني للثوريين السوريين (الحرامية)”!

المعارض المخضرم سارع إلى وصف المذكور بالنصاب ومنتحل الصفة ، مبررا وصفه هذا بالقول :

أولا ـ إن المفتش الأول في الجهاز المذكور هو أحمد زيتون ، الذي هو عمليا رئيس الجهاز، وليس هذا المدعي.

ثانيا ـ لا يوجد شيء اسمه المفتش المالي الأول في وزارة الدفاع . هناك مكتب في القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة يدعى ” مكتب تفتيش الجيش”. وهذا لا يمكن أن يترأسه مدني ، بل ضابط كبير لم تقل رتبه عن لواء ، على الأقل خلال الثلاثين عاما الأخيرة. بل إن ضابطا برتبة عماد ( وهي رتبة لا توجد في الجيش إلا بأقل من عدد أصابع اليد الواحدة) كان على رأس هذا المكتب وارتكب “مجزرة” حقيرة حين أقدم على تسريح مئات الضباط من أبناء طائفته لأسباب عائلية وشخصية ومافيوزية ( وليس من أبناء الطوائف الأخرى ، كي لا يسارع أحد ويصطاد في الماء العكر) . وهذا العماد هو توفيق ماجد جلول ، بطل الجمهورية في العام 1973 ، وبطل معركة السلطان يعقوب في العام 1982 ، وقائد اللواء 81 في الفرقة الثالثة ، وقائد الفرقة 11 وقائد المنطقة العسكرية الوسطى الأسبق، و .. قائد إحدى أكبر المافيات ، سابقا ولاحقا ودائما!

ثالثا ـ إن محمود الحاج حمد مجرد محاسب مالي . وكان دوره في وزارة الدفاع هو تسديد الفواتير والحسابات المترتبة على الوزارة ( أو الهيئات التابعة لها) لدى الجهات المدنية ، مثل تسديد فواتير الفنادق والمطاعم المترتبة على ضيوف الوزارة من العرب والأجانب ، و دفع مخصصات المحاضرين الذين تدعوهم ” كلية القيادة والأركان” أو ” كلية الدفاع الوطني” ، وتأمين مصاريفهم الخاصة خلال فترة إقامتهم ، وما شابه ذلك!

رابعا ـ هذا النصاب ( المولود في محافظة الرقة في العام 1959) تخرج في كلية التجارة بجامعة دمشق باختصاص مالية ومحاسبة عامة ، وعين بعدها في وظائف محلية بمدينة الرقة ، قبل أن يصبح مديرا لهيئة مكافحة البطالة في المحافظة نفسها . و بفعل علاقاته الحزبية المافيوزية و ” النفوذ العشائري” ، جرى نقله إلى الجهاز المركزي للرقابة المالية بمرتبة “مفتش أول” وليس “المفتش الأول”. وعلينا أن نوضح هنا أن الصفة الأولى تعني وجود آخرين كثرا غيره يحملون هذه الصفة ، بينما الصفة الثانية هي لرئيس الجهاز. وغني عن البيان أن أحدا لا يستطيع الوصول إلى هذه الوظائف المركزية في نظام مافيوزي مثل النظام السوري إلا إذا كان جزءا عضويا من ” فيدرالية العصابات ” الحاكمة والمتنفذة ، أو على الأقل أحد جرائها التي تكتفي بما يلقى لها من العظام مقابل سكوتها عن النباح على الكلاب الجعارية الكبيرة التي تحصل على اللحم الهبر! وتأكيدا على ذلك ، فإن الرجل ـ وطبقا لما ذكره لنا شخص محترم من آل “الحاج صالح ” في مدينة الرقة ، يعتبر من أكبر السماسرة الذين استغلوا وظيفتهم لغايات دنيئة ، حيث كان يؤمن تمرير التجاوزات القانونية ويتستر على الاختلاسات المالية في الشركات والمؤسسات العامة عند تقديم حساباتها السنوية ، مقابل نسبة معينة من المسروقات. ويقدر هذا الشخص المحترم ثروة هذا “المعارض” الجديد بما لا يقل عن خمسين مليون ليرة سورية ( حوالي مليون دولار) ما بين نقد سائل وجامد ( عقارات وما شابه ذلك).

لكن البرهان الأكبر على أنه محتال ودجال ، هو ما ذكرة في مؤتمره الصحفي . فقد زعم ـ مثلا ـ أنه كان يرى بالعين المجردة ، من نافذة مكتبه ، المعتقلين ( من أبناء تلبيسة بحمص ، تحديدا) يؤتى بهم بالباصات إلى مقر “شعبة المخابرات العسكرية” بمجموعات كبيرة! إذن ، نحن أمام ” زرقاء يمامة ” أخرى شبيهة برامي عبد الرحمن . فمثلما كان هذا الأخير يرى من لندن قافلة من 97 سيارة عسكرية وهي تتجه إلى إدلب ( كما قال ذات مرة لإحدى القنوات ، كما لو أنها قافلة بعير يعدها الناس على الطريق) ، يزعم الحاج حمد أنه كان يرى المعتقلين من نافذة مكتبه وقد جيء بهم إلى مقر شعبة المخابرات العسكرية!

المستمع أو المشاهد ( لاسيما غير السوري) يعتقد ، حين يسمع هذا الحديث ، أن مكتبه يقع مقابل مكتب عبد الفتاح قدسية!

هناك احتمالان لا ثالث لهما : إما أن مكتبه يقع في المقر المركزي لجهاز الرقابة المالية ، وهذا مقره في شارع 29 أيار ، وإما في رئاسة مجلس الوزراء الجديد في كفر سوسة . في الحالة الأولى يكون بعد مكتبه عن مقر شعبة المخابرات العسكرية أكثر من 3 كم ! وفي الحالة الثانية يكون بعد مكتبه عن مقر شعبة المخابرات العسكرية حوالي خمسمئة متر ، مع الإشارة إلى أن هذه المسافة ليست منبسطة ومفتوحة ، بل تتخللها بنايات!

هذا اللص لم يكتف بهذه الأكاذيب ، بل ذهب به الأمر اليوم ( كالعادة ، وباعتبار أن البضاعة رائجة اليوم في السوق الوهابي القذر) إلى اجترار خطاب طائفي حقير ربما يحسده عليه حتى العرعور! ( راجع مقابلته مع “الشرق الأوسط” ـ النسخة السعودية من نشرة حزب الليكود الإسرائيلي).

يبقى أن نقول لك ، أخ محمود حاج حمد ، مرحبا بك في نادي الثوار الحرامية لتنظيف تاريخك القذر ، فغسالة المعارضة السورية قادرة اليوم على ” غسل” أوسخ قاذورات العالم مثلما تغسل البنوك أوسخ الأموال التي تنتجها كارتلات تجار المخدرات وتجار الأسلحة. أولم تستطع من قبل ، كما ستستطيع من بعد ، أن تغسل قاذورات ” كيماوية” لعبد الحليم خدام ، وقاذورات رفعت الأسد …. وصولا إلى قاذورات بسام جعارة ( خريج وكر اللصوصية لدى محمود الزعبي والسفارة السورية في المغرب) وقاذورات بسام العمادي!؟” إي شو هدول أحسن منك؟ عنا مخريانة كبيرة بالمعارضة بتوسع كل أركان السلطة”!

http://www.syriatruth.org/news/tabid/93/Article/6393/Default.aspx

January 7th, 2012, 4:15 pm

 

majedkhaldoun said:

Khaled
Thank you,it was nice vacation in the mountains of Colorado,Winter park,Vail and Dillon,and Estes Park the Hotel there is just great, and we went to the Broadmore Hotel in Colo,Spring, the best hotel in All USA.

Khaled Michaal is a pawn,he is in a very difficult situation.

The Video that was shown by Jad clearly indicate that those men who were runing away came from the explosion area, they were the group that caused the explosion,they were the shabbiha,they have clubs in their hands

January 7th, 2012, 5:02 pm

 

jad said:

Naturally people run toward the explosion, wow, how genius!

January 7th, 2012, 5:17 pm

 

Khalid Tlass said:

Salafi lions of Libya firing Grad-21 rockets at Gaddafi forces.

http://www.youtube.com/watch?v=O-9dCFas1Sw&feature=related

The Jabal Alawiyeen will experience this sort of treatment, sooner rather than later.

January 7th, 2012, 5:20 pm

 

mjabali said:

تحسنت إنجليزية الأزعر بعد ذهابه إلى أفضل أوتيل في أمريكا.

بأمكان الأزعر النتن الذهاب إلى أفضل أوتيل في أمريكا لكن هل سيحسن هذا أخلاقه..؟

January 7th, 2012, 5:55 pm

 

syria no kandahar said:

kalid tlass is the real spirit of syrian revolution.

January 7th, 2012, 5:55 pm

 

SYRIAN HAMSTER said:

Majedkhaldoun
vail, such a lovely place. It is also fantastic in the summertime، There are years when a little patch of snow remains on the peaks all the way through june or July.

MJabali
أصبت في التعريف وأخطأت تطبيقه. فالكل يعرف من هم زعران هذاالموقع وقد تعاميت ، ارجوا أن يكون ذلك عن حسن نيه، اوعن عدم تصفح كاف، عن تصرفات الزعران الحقيقيين واللذين لأ يخجلون من التعرض للاخرين بشتائم وقحة وقليلة التربيه

January 7th, 2012, 6:12 pm

 

Jerusalem said:

I log onto this blog every once in a while. Only to find the opposition getting ruder, acting like George Bush during the war on Iraq . The opposition on this blog is doing exactly the same which so contradictory to civilization and democracy principals. Yet, they are calling for democracy….As stated by LESLIE CAMPBELL democracy doesn’t come from the street, it requires maturity and civil people to discuss it. Opposition comments indicates nothing of the above. People with such attitude they deserve no better than a dictator. And for the gentleman who wrote Yasser Arafat is the real Palestinian hero. This man sold Palestinian land to Jewish people with official documents and put the cash in Europe. He bought his wife a beautiful apartment on Avenue Fosh in Paris. His window became a business partner with Tunisian ousted president’s wife. When they quarreled Khadafi reconciled between them. Is that whom you idolize. It’s sick!! You obviously have double standards. One you consider a hero the other is a killer.
The Syrian opposition itself cannot unit its ranks and you expect 25 million Syrians or so to be unified and exclude the possibility of civil war. Certain among you are dreaming in colors, it’s time to wake up.

January 7th, 2012, 6:14 pm

 

jad said:

It seems that Aljazeera knew about Damascus attack one day before:

كتبت مرح ماشي : إسألوا الجزيرة مباشر عمن نفذ تفجير الميدان
مرح ماشي- دمشق

كثرت الاتهامات المتبادلة إثر انفجار دمشق صباح جمعة “إن تنصروا الله ينصركم” في حيّ الميدان، والذي استهدف باصاً يقل قوات لحفظ النظام ، ولكن المفجر الإنتحاري فجر سيارته مقابل الباص فقتل من المدنيين اكثر مما اصاب من العسكريين ما أدى إلى استشهاد 25 وجرح 45 أغلبهم مدنيون.
ما يسمى بالجيش الحُر وعلى لسان قائده رياض الأسعد أعلن قبل أيام عن تحضيره لعمليات نوعية في الداخل السوري، إلا أنه أنكر علاقته بالانفجار فور الإعلان عن حدوثه متّهماً النظام السوري بتنفيذه.
ولكن وعلى صفحة قناة الجزيرة مباشر عبر الفيسبوك جاءت الصدمة.. إذ إن ليلة الخميس وتحت مقال منشور بعنوان “واشنطن وباريس تحاصران بعثة المراقبين العرب في سوريا” جاء تعليق من شخص مجهول يحمل صورة علم التقسيم ذي الثلاث نجوم معلناً عن الانفجار قبل ليلة من حدوثه، ومن الدقة بحيث حدّد مكان الانفجار ذاته.
التعليق باسم “سورية الأبية” يقول: “ترقبوا عمليه للجيش السوري الحر بمنطقة الميدان للشبيحه المتواجدين امام قسم شرطة الميدان”، كلامٌ أعجب بعض الأشخاص منهم فراس مبارك واثنان آخران لم يتسنّى لنا الحصول عليهما بسبب حذف إدارة الصفحة للمقال جملةً وتفصيلاً مع كامل تعليقاته.
وعليه فإن عدداً من السوريين المشاركين في صفحة الجزيرة مباشر تساءلوا عن مُطلِق هذا التهديد وعلاقته بصفحة الجزيرة، سيّما وأن علاقته جيدة مع أدمن الصفحة بل ومتواطئ معه من خلال حذف التعليقات التي تهاجمه أحياناً أو حذف ردوده ذاتها التي تعطي معلومات سابقة لأوانها أحياناً أُخرى، والمثال الحيّ جاء اليوم وهو حذف الإدارة وبوضوح كامل لتذهب المعلومة بكاملها لولا توثيقنا لها بالصور.
واعتبر البعض أن السلطات في سوريا كانت صاحية لمثل هذه التهديدات إلا إن الانفجار وقع رغم كل الاحتياطات لأن الحيّ سكنيّ ومكتظّ بالمدنيين.
من الجدير بالذكر أن تشييع شهداء انفجار الميدان سيتم بعد صلاة عصر يوم السبت من أمام مسجد الحسن في الميدان. ويتوقع أن يكون التشييع شعبياً وحاشداً.

جمعة “قرع الطناجر”!
وعلى صعيد آخر فإن قرع “الطناجر” في بعض المناطق المؤيدة للحِراك كان سائداً بناء على دعوة من “الشيخ” عدنان العرعور لفعل ذلك بهدف إسقاط النظام، وهو الأمر ذاته الذي روّجت له قناة الأورينت، فحسّنت من صورة دعوة العرعور لقرع الطناجر كي يسقط النظام بتسميتها حملة “اكسر صمتك”..
ملاعق- طناجر- صحون- أبواق سيارات..بهذا عبّر مناصري ما يسمّى “الثورة السورية” عن ولائهم لدعوات العرعور.. ليصبح بيت الشعر على لسانهم: “للحرية الحمراء طناجر بكل يد مضرجة يدق”. بهذا يسخر بعضُ أنصار”الثورة” من ضحايا القوى الأمنية ومؤيدي السلطة من المدنيين. كما يستخدمون الطناجر كمجسّمات للسخرية من الجثث المستهدفة في الانفجارات وعمليات القتل “المستندة الى فتاوى الشيخ العرعور وامثاله “.
ويرمز استخدام الطناجر والصحون دينياً وتاريخياً إلى سقوط مدينة أريحا الفلسطينية بيد اليهود، إذ جاء ذكر ذلك في التوراة وفي سفر يشوع تحديداً على الشكل التالي: “كانت أريحا منيعة جداً فارتأى يهوا إله الجنود أن يقوم اليهود بالدوران حولها سبع دورات وهم ينفخون بالأبواق ويقرعون الطبول والطناجر”.
ويلفت الشاعر والإعلامي السوري باسم سليمان إلى ذلك بقوله: “لكل المستغربين من دعوة العرعور إلى قرع الطناجر والصحون فإن التوراة تخبركم كيف سقطت أسوار أريحا ودخلها اليهود وعملوا العجائب التي ترضي الإله النموذج الأول للإله التوحيدي بأن يقتلوا كل إنس وحيوان فيها وإلا عين الرب ستغضب عليهم”.. ويتابع سليمان قائلاً: “أعتقد أن دلالة مثل هذه الدعوات واضحة لا مجال للإسهاب في تفصيلها”.
إذاً هي.. الجمعة الأولى من عام 2012 ترفع شعار “إن تنصروا الله ينصركم”.. نصرة الله على أصوات الانفجار وطرق الطناجر.. فهل يقصد “الثوار” حقاً إسقاط النظام؟ أم تُراه إسقاط أسوار سوريا في يد الصهاينة الجدد؟ وأي علاقة للصهاينة ويهوا خاصتهم فيما يجري في سوريا من نصرة ل “الثوار”!!.

http://www.arabi-press.com/?page=article&id=16091

January 7th, 2012, 6:17 pm

 

defender said:

also the University professor !): ):

Ambassador with diploma in «color revolution»
John LEWIS | 08.01.2012 | 00:00
US National Security Senior Director of Russian and Eurasian Affairs until recently, Michael McFaul, a 48 year old Stanford University professor, was appointed US ambassador to Russia at the end of last year. He’s widely known as someone who initiated the “reset” Russian policy but not only.

A long time Russia scholar, he has written about 20 books and many articles about Russian internal politics. At he same time, the newly fledged ambassador has rich experience in organizing color revolution in the post Soviet space.

January 7th, 2012, 6:30 pm

 

jad said:

قناة ال BCC :الدكتور هيثم مناع
http://youtu.be/TmzgLlNlmuI

January 7th, 2012, 6:35 pm

 

defender said:

Russian vessels expected to put in at Syrian port

Two Russian warships are expected to arrive in Syria today. According to Alarabiya.net , a visit that will likely be seen as a display of force and a support for President Bashar al-Assad. The destroyer Admiral Chabanenko and the frigate Yaroslav Mudry are scheduled to put in at the Syrian port of Tartus , former Soviet and now Russia’s naval maintenance and supply facility. The vessels, part of a group of Russian ships currently in the Mediterranean, were expected to spend several days at the port.

January 7th, 2012, 6:43 pm

 

jad said:

Tomorrow is the last day of Ghalyoun, the report is saying that they will put George Sabra! as a head of an MBs council..not sure about that…what I know is that grandpa Haytham Almale7 is asking to be the chosen one…regardless of whoever replace Ghalyoun position will be a ‘Hawkish’ guy (since women can’t lead men..haram).
Ghalyoun was too respected, too academic and too peaceful for them…hopefully they will not shy from showing their real ugly sectarian face, not that they did hide it before but let the face reflect the reality, it’s way overdue:

اجتماعات للمجلس الوطني السوري غداً ربما تشمل تعيين رئيس جديد

يبدأ أعضاء المكتب التنفيذي للمجلس الوطني السوري يوم غدٍ الأحد في اسطنبول إجتماعاً هاماً يأتي إثر لغط كبير حول مسودة الاتفاق التي وقعها رئيس المجلس الوطني مع رئيس هيئة التنسيق الوطنية في الخارج هيثم مناع. و كان المكتب التنفيذي قد أقر في وقت سابق بالإجماع رفض مسودة الإتفاق. كما يتبع اجتماع المكتب التنفيذي اجتماعاً آخر للأمانة العامة للمجلس.

وفي سياق متصل، قالت مصادر داخل المكتب التنفيذي لـ صباح سوريا بأن اجتماع الغد سوف يبحث في اختيار رئيس جديد للمجلس الوطني السوري. ذلك بعد أن قاربت فترة رئاسة الدكتور برهان غليون الأولى على نهايتها. وثمة ميل واضح لممثلي الكتل السياسية داخل المجلس لعدم التجديد للرئيس الحالي ولايةً أخرى. في حين أبدى غليون لأوساطه المقربة عدم رغبته بالتجديد له.

ويعد جورج صبرا، الخارج مؤخراً من سوريا و عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الديمقراطي والأمانة العامة لإعلان دمشق، الأوفر حظاً لتولي مهمة رئاسة المجلس في الأشهر الثلاث المقبلة. كما يعتبر صبرا وجهاً مقبولاً لدى العديد من النشطاء داخل سوريا، كما يعتبر إسماً توافقياً داخل أوساط المجلس الوطني السوري.

وكان صبرا قد اعتقل مؤخراً لمرتين على خلفية نشاطه الأخير الداعم للمظاهرات و نشاطات الثورة السورية. كما أنه معتقل سابق بين عامي 1987-1995 قضى أغلبها في سجن صيدنايا العسكري.

وعلى صعيد آخر، قالت مصادر الأمانة العامة للمجلس لـ صباح سوريا بأن اجتماعاً للأمانة سيعقب اجتماع المكتب التنفيذي في اسطنبول. و سيتم إقرار عدد من التوسيعات المرتقبة للأمانة لتشمل ممثلين جدد عن قوى الحراك الثوري. كما ستشمل تغييرات في تمثيل بعض الكتل السياسية المكونة للمجلس.

سياسياً، فإن جدول أعمال الاجتماعات تضمن طرحاً مقترحاً لخطة إقامة منطقة عازلة في شمال غرب سوريا. الخطة التي ستشكل في حال إقرارها خطوة جدية ستساهم في تحويل الملف السوري لمجلس الأمن مرفقاً بخطط عمل من المجلس الوطني السوري.
(they already have the plan they give it to the americans last month)

January 7th, 2012, 6:52 pm

 

majedkhaldoun said:

Before, Jad Called Ghalioun with all kind of evil name that we can find in Arabic language,
Today Jad said
“Ghalyoun was too respected, too academic and too peaceful ”
where is the consistancy?

January 7th, 2012, 7:07 pm

 

newfolder said:

#255

At least they’re far more democratic than your shitty regime, their leader actually changes every once in a while!!! gasp, ya I know, what a strange concept! unheard of in Assad’s and your universe … and the Muslim Brothers are far more liberal and secular and un-sectarian than your mukhabarat Alawi officer corps. The MB agrees to have a Christian leader for the SNC, do your Alawi officers accept anyone ruling the country except another Alawi??? No, didn’t think so, the opposition are light years ahead of this regime on any comparison …then again, it’s not really a hard thing to be is it? you could probably find rabid rats in the sewers with more morals than all the regime’s men combined.

January 7th, 2012, 7:10 pm

 

Haytham Khoury said:

Resurrection

January 7th, 2012, 7:19 pm

 

jad said:

#257
Before you go crazy and start Sharmoout this and Manyak that, take your medication and answer this question:

Who did you elect in the council to represent you? Name me one?

See Newfolder, you didn’t even elect those guys that you are aggressively defending and jumping up and down, you don’t even know most of them, yet you are going crazy because someone dare to criticize their opinions and stands, how is your reaction different in any way than anybody going crazy when someone call Bashar a ‘shity’ leader?

You want to force people that you have no clue of them over every body else or you will start your sharmata…good…we know that you will replace any Shabi7 in the street today in the coming ‘Islamic’ regime, my advice is to start growing your beard and clean up your language a bit..lzoum alshghl, you know!

Kharyoun,
Take out your head out of your ass to understand what’s written.

January 7th, 2012, 7:28 pm

 

SYRIAN HAMSTER said:

MAJEDKHADLOUN @ 256

For answer to your question, see the second, and rather extensive definition in comment 203 .

Also see demonstration of the definition in #259

January 7th, 2012, 7:29 pm

 

Haytham Khoury said:

JAD#255.

Dear Jad:

“hopefully they will not shy from showing their real ugly sectarian face, not that they did hide it before but let the face reflect the reality”.

This is a presumption that has no ground in reality. At the meeting that I attended in Tunis, there were many of the so-called Islamist. I never felt uncomfortable. Many of them asked for my e-mail to keep contact with me.

I hope that your presumption is not a kind of projection. I leave it to you to determine that.

January 7th, 2012, 7:30 pm

 

jad said:

دحش حالو الجردون
Ref. to 231 you were mentioned there.

January 7th, 2012, 7:38 pm

 

newfolder said:

#259

Ballah shlon? and who elected Bashar el Khara or Hafez al Khara? who made them emperors and gave them the right to imprison and torture anyone they pleased? who gave them the right to loot Syria and let their cronies and officers steal the people’s money? Who gave them the right to shell cities and shoot protesters calling for freedom? ah let me guess, their 99,9% referendums right?

The opposition is far more representative of Syrians than the Alawi regime and the Baath ever was. The Muslim Brothers are mature and non sectarian when they accept a Christian to head the SNC, and that is a FACT.
The people have made up their mind, Bashar and his regime to the gallows, and all the sharameet who support this murderous fuck to the mazbaleh.

January 7th, 2012, 7:41 pm

 

Halabi said:

Why is this guy from Syrian TV placing grocery bags next to a pool of blood in Midan on Friday? Because that’s part of the job of mukhabarat journalists – pollute the crime seen so it conforms to your narrative. Assad and his mafia of supporters never had any credibility and never will.

http://youtu.be/pYm91zdTgcs

January 7th, 2012, 7:41 pm

 

Haytham Khoury said:

Omar H. Khawli is a Syrian political writer, poet and film director. He wrote more than 600 poems and directed 3 short films, namely The Magic of Sufi, Homs as I See and Resurrection. In this film, Resurrection, Omar compares the suffering that the Syrian people experiencing during the Syrian revolution to the suffering that Jesus Christ experienced on his cross, which was followed by his resurrection. The Syrian people will also experience that resurrection, the victory on his oppressor. The film is dedicated to the director’s late father, who was a Syrian parliamentarian and wished to see Syria free from dictatorship. The film is acted by Ghaleb Khuayled and is 8.56 min long

January 7th, 2012, 7:49 pm

 

jad said:

#263
Wallah!
Who is taking about ” Bashar el Khara or Hafez al Khara”?
I asked you a fucking question answer the fucking question, you don’t have to go into your usual fuck shit sharmout fuck shit crap…

Who did you elect in the council? Who is your representative? Who is the ‘son of bitch’ that you know and you can say that he reflect your voice between all the opposition? Name one.

January 7th, 2012, 7:51 pm

 

SYRIAN HAMSTER said:

Mr. 262, and you are described here

. من الجردون

أنا واحد جردون مهاجر
وبزعران الحاره خابر
من جحري طليت شويي
تا قلك قصه يا ناطر
******
أزعر وبيعرف يقرا
و بيعرف يحكي ويكتب
بتقللو تصبح على خير
بيسب،… ويمكن يضرب
******
أزعر بينتقد السلطان
وبيقلك حكمو كرهان
بتقللو يالله نشيلو
بيقلك أنت حيوان
******
أزعر بيحكي بالحياد
وبحبو لوطن الأجداد
بدو يحمي المتجبر
حتى لو شعبو بينباد
*****
أزعر حكيو نصو ذم
ونصو التاني حقد وسم
بيتباكى سمعة شبيح
ويتناسى حمام الدم
******
أزعر عن شعبو عميان
وعن دبحو بأيد الطغيان
بتقللو الفقرا ثاروا
بيقول كلاب واخوان
******
أزعر يشتم خير الناس
بس كللو رقة واحساس
أن جاريتو بيطبطبلك
وان شارعتو، كسر الراس
******
أزعر شاطر بالتفنيص
هاد زباله وهادا رخيص
وهي عميلة وهني خونه
وانت خراس وحاج تحيص
*****
أزعر شاطر بالدعاية
بيلولحلك بها الراية
بدو يحمي حجار الجرد
وشعبو؟… ما بيحرز حمايه
******
أزعر ما بتعرف شو بيعمل
نزق وحمق وحكيو بيهبل
بيزاود ضد التحريض
ومن تحريضو شيل وحمل
******
ازعر عم بيقص ويلزق
بس الصورة ما عم تطبق
شو ما لف وشو ما دار
ما حيسوي العلقم بندق
******
ازعرمغموم وحردان
ولامملو شلة زعران
شبيحة نصن فلتان
والنص التاني خرفان
******
ازعر واضح متل كتاب
خصوصي لصحاب الالباب
ليش مسباتو بالعربي؟
وبلافرنجي… شو حباب
******
أنا واحد جردون صغير
وبزعران الحاره خبير
خليني ارجع على جحري
قبل مايهوجوا الزنابير

January 7th, 2012, 7:59 pm

 

jad said:

Dear Haytham
How is it possible that after every member of the council said what they said either on the international media or the Arab media you ask me not to be pessimistic and presume that they have an ugly face?
When they attack Haytham Manna for saying no foreign intervention is ‘presuming’?
When they submit a paper including all the military plans for how to attack Syria to the Americans is ‘presuming’?
When they support a radical sheikh spreading sectarian language is ‘presuming’?
When they talk to a right wing newspaper begging for Syria to be occupied is ‘presuming’?
When they cover every crime done by some terrorists taking over the uprising is ‘presuming’?
Come on Haytham, it’s not presuming any more it’s reality.

January 7th, 2012, 8:00 pm

 

ghufran said:

تصاعد التوتر بين الجيش والحكومة في تركيا عقب اعتقال قائد الاركان الاسبق

2012-01-06

اسطنبول ـ من ديفيد أو بيرني: يؤشر اعتقال وحبس الجنرال ايلكر باشبوج، القائد الأسبق لأركان الجيش التركي، في ساعة مبكرة من صباح الجمعة على تصاعد التوتر بين الحكومة والجيش، ويبدو أنه من المؤكد أن هذه التوترات مرشحة للتصاعد أكثر فأكثر.
اعتقل باشبوج وتم استجوابه على مدار سبع ساعات، على خلفية اتهامات بالتآمر كرئيس لمنظمة سرية للإطاحة بالقوة بالحكومة المنتخبة في الجمهورية التركية قبل حبسه على ذمة التحقيقات.
ويأتي اعتقال باشبوج على خلفية تحقيقات في قضية استمرت لما يزيد على ثلاث سنوات تعرف بقضية مجموعة ‘ارجنكون’ المتهمة بالتخطيط للإطاحة بحكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الإسلامية المعتدلة.
ووصل عدد المعتقلين في هذه القضية إلى نحو 400 شخص، بينهم 58 جنرالا وادميرال يخدمون في الوقت الراهن في الجيش، بالإضافة إلى عشرات المثقفين والأكاديميين والصحافيين وموظفين مدنيين سابقين وحاليين.
وأيدت الحكومة التحقيقات بشدة، كما شاركها التأييد العديد من الأتراك العلمانيين الذين لا يبادلون حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة اردوغان نفس الخط الأيديولوجي او الديني، والذين يعتقدون أن أمام الجيش والمؤسسات التابعة له قضية تحتاج إلى رد.
لكن الأمر كان أيضا محل انتقاد شديد من جانب الجيش التركي والعديد من الأتراك العلمانيين الذين يعتبرون الإجراء ملاحقة تستهدف المؤسسة العسكرية التي طالما كانت تكفل الطبيعة العلمانية للجمهورية التركية في مواجهة ما يعتبره الأتراك ‘الاسلمة الزاحفة’ في البلاد.
على جانب آخر، يتخوف العديد من أنه في الوقت الذي بدأت فيه التحقيقات بجدية فقد خرجت عن حدود إطارها وباتت تهدد بتقويض العملية الديمقراطية.
وينتقد هؤلاء انعدام الوضوح بشأن ما يتم التحقيق فيه والمدة المطلوبة للوصول إلى حلول في القضية.
وبعدما أمضى صحافي التحقيقات أحمد سيك 11 شهرا رهن الاعتقال علق في أول ظهور له امام المحكمة الأسبوع الماضي قائلا: ‘نحن لا نعرف حتى ما هي تهمتنا. التحريض لا يحدد جريمة’. وفي ظل تواصل العديد من المحاكمات المتعلقة بارجنكون، ما يزال هناك المئات من المعتقلين وما تزال حملات الاعتقال جارية.
This is very serious regardless if the charges are true or not. If the charges are true,this points to a major rift between the civilian government,headed by Islamists,and the army,and if they are fabricated,somewhat unlikely in today’s Turkey,that will raise a number of red flags about the nature of the Turkish government.

January 7th, 2012, 8:04 pm

 

ghufran said:

لا يثق كثيرون في وعود الاخوان المسلمين أو نواياهم، فهم يتعهدون بشيء أمام الجميع ثم يذهبون للنقيض ولندع محمد صابرين في ‘الأهرام’ ليكشف لنا عن حنث الجماعة بوعودها: تربكنا جماعة الاخوان، فعادة ما تبدأ بحديث وينتهي بها المطاف بفعل مغاير. فقد تحدثت عن مشاركة لا مغالبة.. وانتهى بها الأمر الى السعي إلى المغالبة في الانتخابات، والمغالبة في اللجنة التأسيسية، والآن يقولون إنه ليس لديهم الرغبة ولا القدرة على حكم مصر بمفردهم، لماذا؟ وجوابهم لأن الظروف الدولية لا تسمح، ولأن مشكلات مصر أكبر من أي فصيل آخر. وأغلب الظن أن هذه مناورة اخوانية بامتياز، والأرجح أنهم سوف يتقدمون إلى الحكم، ولن يتركوا للمشتاقين للحكم إلا الفتات، إنها نفس سلوكيات الحزب الوطني المنحل. وأكاد أقول إنها خمر السلطة، التي ما ان يتجرع المرء منها جرعة واحدة حتى يفقد توازنه، والأيام حبلى، وليس أحمد عز الوطني منا ببعيد، والذين تساورهم الشكوك عليهم الرجوع إلى اللغة الاستعلائية، والاتهامات العنيفة التي وجهها منافسو حزب الحرية والعدالة مثل عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط، والمرارة التي تحدث بها حزب النور عن تجربتهم مع الحزب الاخواني والتنسيق معهم، أو حديث جورج اسحاق في بورسعيد، بل وحتى عمرو الشوبكي في التجربة التي عرضها عن المنافسة مع أحد مرشحي الحرية والعدالة في الدقي وامبابة.
Absolute power leads to absolute corruption,however,elections and democracy with all of its ills is way better than autocracy with its few perks.

January 7th, 2012, 8:12 pm

 

newfolder said:

#266

any one in the SNC can represent me because they are calling for what I want. Regime change and a move to a democratic system. Personally, I support the former Damascus Spring members. Now you answer my questions, the Muslim Brothers you so demonize would agree to have a Christian leader of the SNC. How does that equate with your fear mongering about Talibani Style extremists taking over Syria after Bashar goes?

ba3den if not SNC then who’s gonna change this country? Bashar the Butcher of Damascus, wala his multi-millionaire Alawi generals? They’re gonna bring you your freedom and democracy and end corruption?

You only use make believe boogeymen of the opposition when the real monsters are the regime, which you continue to defend as your saviors. Mabrook 3alek those saviors, but they’re definitely not ours.

January 7th, 2012, 8:49 pm

 

Ghufran said:

Fawaz Gerges, director of the Middle East Centre at the London School of Economics, told CNN International’s Max Foster on Friday that there isn’t a viable alternative to al-Assad right now.
Max Foster: You say the Syrian opposition is deeply divided?
Fawaz Gerges: Absolutely. It has come a long way, no doubt about it. But it’s deeply divided along ideological lines, political lines and generational lines.
Foster: Is there any sense that it’s getting more organized?
Gerges: I think if you look at what the opposition was five, six months ago, and where the opposition is (now), I think it has made major, major progress. But the reality is — make no doubt about it — the opposition is and remains deeply divided.
Foster: They wouldn’t be able to take over power right now?
Gerges: Well, first of all, the Syrian crisis is unfolding. I don’t think it’s a matter of days, I don’t think it’s a matter of weeks, I don’t even think it’s a matter of months. The situation is highly complex, and we really are basing our reports on very partial information.
The uprising continues; the (al-Assad) regime has failed to silence the opposition. But the reality is President (al-Assad) retains sizable public support inside Syria itself. The major urban centers in Syria, in particular Aleppo and Damascus and Latakia, have not fully joined the protests.
Foster: Is the support for the regime support for al-Assad, or is it because people are concerned about the alternative, and they would rather have that stability?
Gerges: I think we don’t know the truth — why millions of Syrians have not fully joined the protests. We don’t have the information; we’re speculating a great deal. But when we talk to Syrians, they provide several answers.
First, they’re terrified of the Iraq option. They say, “Look what happened in Iraq after the American invasion: sectarian strife, millions of refugees.” They’re terrified of the Lebanon example — again, sectarian war. And they believe they don’t see a light at the end of the tunnel.
And of course, (al-Assad) has some support: He has his own minority base, the Alawites, most of the Christians and a sizable Sunni community. Few people know that some elements of the Sunni community, the majority community, have benefited from the economic liberalization under (al-Assad).
Foster: What’s that support based on?
Gerges: The (al-Assad) regime has really portrayed itself, branded itself, as the protector of minorities. It’s not just the Alawites, the Shiites. … I am surprised that the Christians, most of the Christians I talked to, they are as supportive of (al-Assad) as the Alawites. They say: “Look, what will happen to us? Look what happened to the Christians in Iraq.”
The reality is, this is not a sectarian conflict. This is an essentially political conflict. The uprising is real and genuine. Millions of Syrians basically would like to have serious change in Syria. But also the reality is that Syria is deeply divided, not just the opposition.
I think at the end of the day, we don’t know what’s happening within the regime itself. That is, we might wake up tomorrow and see a coup d’état.

January 7th, 2012, 8:57 pm

 

majedkhaldoun said:

Jad
Are you O.K., you look like you have severe crisis, talking nonsence, and what came out of your mouth(Khara) are you having bowel obstruction?
3ish dayana tesh tesh tesh.,come on start dancing on this song

January 7th, 2012, 8:59 pm

 

Shabbi7 said:

Wow, I stopped reading SC completely for about 4 months and now I see it’s infested by dabbi7a. If the thumb up/down indicator is reliable, then the infestation is even 10x worse. How can there be so many thumbs up for calling a dancing woman a “whore” as an anti-government statement?

Jad, I have no idea how you still manage to be such an active member among this filth. It’s really inspiring, but just keep in mind these people are not representative of our country (not even close) and 95% of them are not on here for intelligent discussion.

January 7th, 2012, 9:24 pm

 

newfolder said:

#247

Sure, I bet you’d like your sister to belly dance in the middle of a crowd of cheering shabi7a and security at a min7ibakji orgy … let her motivate them ….

Apart from having no shame, you realize that sharmoota might as well be dancing on the graves of 7000 dead soldiers and protesters? … else, wtf is she celebrating? Bashar’s tihoor party?

January 7th, 2012, 9:44 pm

 

ss said:

NEWFOLDER

263
“The Muslim Brothers are mature and non sectarian when they accept a Christian to head the SNC, and that is a FACT”.

Kis E7’tak 3ala o7’t Ekhawn Muslimeeenak a7′ manioky andc I would like to include the commentator 273. I will make a shit on your ugly beard. It is not the first time that the Syrian blood is shed on the hands of Ekhwan Alqa7ba. Kis omkon shrameet. We will kill you, and your beloved Alqaeda. Will destroy your radical roots.

January 7th, 2012, 9:46 pm

 

Shabbi7 said:

In case this hasn’t already been posted on SC, here is a good video showing many examples of media lies about people being killed by the Syrian Arab Army and security forces. Unfortunately it’s not very comprehensive. If it were, it would be 10 hours long.

I especially liked reading the retarded comments claiming the government fabricated living people who were supposedly killed. Those dabbi7a are so good at tashbee7, it makes me jealous 😉

January 7th, 2012, 9:47 pm

 

jad said:

NEWFOLDER

“any one in the SNC can represent me because they are calling for what I want.”

Ya akhi, if we choose anybody who calls for democracy as our representative without questioning any of his/her political views, visions, plans and statements, we are not building a better future, we are going from one dictatorship to another.
Questioning and criticizing is the key for choosing right and not necessary in support of what we have.

“the Muslim Brothers you so demonize would agree to have a Christian leader of the SNC.”
For me the ‘fear mongering about Talibani Style’ as you call me, that is pure deceiving, they are staying behind a different face, just to be accepted, not by Syrians, but by the west, how does that fit in being transparent?

How come you don’t criticize the MBs and the Damascus Spring members when they demonize Haytham Manna, Hasan Abd Alazeem, Louai Alhouseen, Raja Naser and anybody who doesn’t fully surrender and support their disastrous plan? Why you are allowed to criticize and nobody else is?
Forget ‘Basha alkhara’ for one minute, and try not to be too emotional in your reaction, use your logic to realize that not everybody who doesn’t support your politician is by definition your enemy, our enemies are the same, yet you forget them and you build more enemies from your own people and they become your target, how ironic is that?
I told you before and will repeat maybe you realize the reality that me and many others on here and inside Syria are not against any political body, we are against the blind support of the unknown, we are against violence and blood and we refuse to pay any price that will take away everything we have, if you accept this point then everything can be solved if not you are not looking for a better Syria you are looking for the destruction of a country called Syria.

January 7th, 2012, 9:50 pm

 

zoo said:

Turkey’s authoritarian slide
http://www.thedailybeast.com/articles/2012/01/06/general-basbug-s-arrest-underscores-growing-civilian-power-in-turkey.html
General Basbug’s Arrest Underscores Growing Civilian Power in Turkey
Jan 6, 2012 12:50 PM EST
The arrest of the former military chief highlights Prime Minister Erdogan’s shift from limiting the powers of the once-dominant Army to adopting its authoritarian tactics for himself, says Owen Matthews.

A decade ago, the military used Turkey’s courts to jail people it believed were dangerous to its secular ideology, including Erdogan himself. “History proves us that any power that tears down its predecessor keeps the bad seeds of the overthrown inside itself,” Sik told judges at a court hearing Friday. Erdogan, for all his claims to have made Turkey more democratic, now appears to be simply using his old enemies’ authoritarian tactics against them.

January 7th, 2012, 9:56 pm

 

mjabali said:

حضرة السيد الهامستر

ياسيدي الكريم لم اتعامى عن أي أزعر في هذا الموقع لأنه لم يشتم أحدهم والدتي واختي واهلي وعائلتي وطائفتي ومعتقدي وشخصيتي مثل هذا النتن الازعر من دون ذكر اسمه الوسخ.

لاعلاقة لي بأي أنسان وكل حر برأيه أو برأيها وكل شخص يمثل نفسه وأنا لست مسؤولاً عن أفعال وأقوال الاخرين.

هذا النتن شتم والدتي واختي وانا شخصيا لن ولا انسى هذا وخصوصاً أن هذا الوقح لم يعتذر أولاً كما هو المفروض بإنسان يعمل كطبيب في أمريكا وإنما إزدادت سفاهته مع مرور الايام، الأتفه من هذا أنه يطالب كل فترة وأخرى بقمع فلان لأنه شتمه.

هذا المهرج يشتم البشر وعندما يرد عليه أحدهم يتباكى…هل يجب الكشف على عقله المتخلف أم ماذا؟

يجب طرد هذا الأزعر من أمريكا وإسكانه بين أقرانه الطالبان إحتراماً للقيم الإنسانية والقانونية لأنه يشتم البشر لمجرد إختلافهم معه بالطائفه والفكر ويكفرهم وأنت ياصديقي الهامستر تعلم مامعنى أن يكفرك أحدهم ويعتبر أهلك سبايا ومن دون قيمة كما يؤمن هذا الحيوان.

هذا هو تاريخه وتفكيره نحو الاخرين حتى ولو كانو من أولاد بلده فما هو مستقبل البلد برأيك إذا كان مهرج كهذا من ممثليه أخلاقياً؟

هل من الممعقول أنني سأسكت لهذا المهرج وأدعه يسرح ويمرح ويتصرف وكأن شيئاً لم يحدث…
على الأقل نبهدهله كل فترة وأخرى مع أنه تافه ولايستحق الذكر…

وبصراحة طز فيه وبتربيته وعندما أتذكر بأنه إدعى بأنه من أسرة جيدة وأنه طبيب ويفكر هكذا.. أحس بأنني سأتقيأ…مع التحية يااستاذ هامستر

January 7th, 2012, 10:03 pm

 

jad said:

Kharyoun
صرلك إسبوع ممحون لجاوبك، دادا، يلي بدق الباب بيسمع الجواب,
الافضل انو تسد حلقك إذا ما بدك الواحد يسدلك ياه بصرماية.
سلام

January 7th, 2012, 10:04 pm

 

jad said:

Shabbi7 🙂

Today AL meeting will be like this, according to……:
Radwan Ziadeh
تقرير بعثة المراقبين العرب الذي سيقدم إلى اللجنة الوزارية العربية في الجامعة العربية يوم الأحد سيتضمن فقرات واضحة وصريحة على أن النظام السوري لم يوقف القتل وأن القناصة ما زالوا يتمركزون فوق المباني الحكومية وأن المدرعات وآليات الجيش لم تسحب من المدن والأحياء بشكل كامل كما لم يطلق سراح جميع المعتقلين السياسيين أو يكشف عن مصير المفقودين ما نطلبه من الجامعة الآن ليس سحب المراقبين العرب وإنما زيادة عددهم وتعزيزهم وتدريبهم ولكن بنفس الوقت إحالة الملف إلى مجلس الأمن من أجل ضمان تحقيق حماية المدنيين بشكل كامل ووقف آلة القتل

January 7th, 2012, 10:15 pm

 

newfolder said:

#278

You’re not making any sense. Do you support the regime or the opposition, cause as far as I know they’re mutually exclusive, you can’t have both. As for Mana3 and the rest of the internal opposition, they’re merely stooges who just want a power sharing arrangement with the regime, thereby effectively being assimilated into it. Then the regime just goes on with a few new faces. nafs el Khara ya3ni …

How can you envision change in this country outside a violent struggle for basic civil rights? In a country which has effectively been a farm, and recently a shooting range for the mukhabarat generals and their cohorts? A country not governed by any laws, not even a proper government, just security strong men from the Assad’s clan, free to maim, steal and kill the population as they please. Syria is a country with rampant poverty and corruption, a crumbling infrastructure, a terrible education system, shitty hospitals, corrupt officials, civil servants, police and judiciary. A country where there are chronic fuel shortages and power cuts, a country where no state or private institution is outside the control and influence of the security forces. A county where if you write something on your blog criticizing the regime you get jailed if you’re lucky, or tortured to death if you’re not. A country where the president’s cousin owns half the economy ffs!
How in God’s name do you fix this, when the reasons for it coming about is the way this regime is structured on cronyism and loyalty to the Assad clan? Do you negotiate with these people, can you reason with them. People who so far have had absolutely no problem with shooting dead thousands of protesters in cold blood, and torturing and dismembering activists and detainees. People who openly subvert the truth, distributing lies and propaganda via their notoriously inept media stations and experts for hire.

Do you believe they will just willingly hand over their power and money? You must be insane.

They can only be removed through force, this is a realization many Syrians are now coming to. By any means necessary, we must rid ourselves of this servitude and free our nation. This will only come about with struggle, perhaps a war. This is the price Syria must pay for ridding itself of 40 years of barbaric mayhem and destruction by the Assad clan and their henchmen.

January 7th, 2012, 10:19 pm

 

majedkhaldoun said:

Jad
How do you like for me to call you Abu Shakeeb from now on,you deserve it
You started this language

January 7th, 2012, 10:20 pm

 

jad said:

About the American and the Islamist movements in the middle east:

«قليلاً من الجنون أيّها…الرفاق» !

يقولها يفغيني بريماكوف للاميركيين والايرانيين معاً، فالماء في الشرق الاوسط مثل النفط ينطوي على قابلية هائلة للانفجار. اذاً، لتتوقف، في الحال، رقصة التانغو مع الشيطان…
المعلوم ان كلاً من الطرفين يرى في الاخر الشيطان، وان اختلف الشكل، واحياناً المواصفات، بسبب الاختلاف في الرؤية الثقافية، والعقائدية، للماورائيات…
لكن السياسي الروسي المخضرم الذي يعتبر من كبار الخبراء في المنطقة (وعشاقها) دون ان يكون هناك اي دور ليهوديته التي تخلى عنها ذات يوم من اجل نبي آخر هو كارل ماركس، لا يلبث ان يستدرك، اذ ان قعقعة السلاح التي توحي بأن ثمة شيئاً ما يشبه الحرب العالمية الثالثة يقف وراء الباب، ما هي الا محاولة من واشنطن للتحكم بالتطورات الغامضة والفوضوية في «اصقاع » الشرق الاوسط….
الاسلاميون هذه المرة عقلانيون، وبراغماتيون، وسواء خرجوا من الثلاجة ام خرجوا من الجدار، حتى ان «طالبان» قررت ان تفتتح لها مكتباً في الدوحة، وما ادراك ما الدوحة، وهو ما يحمل بعض المعلقين على التساؤل ما اذا كانت البراغماتية الاميركية، وهي انتاج اميركي على كل حال وكما الكوكا كولا، ستلاقي الاسلاميين في منتصف الطريق…
اجل، لقاء في منتصف الطريق، وقد يتناهى الينا قريباً ان تنظيم «القاعدة» سيتخذ مكتباً له في احدى عواصم الاعتدال، على ان تكون المفاجأة الاخرى ليست متابعة الرئيس باراك اوباما عملية اغتيال ايمن الظواهري، بعد اغتيال المؤسس اسامة بن لادن في ظروف هوليوودية، وانما الالتقاء بذلك الرجل الذي قال ذات يوم انه يشعر بحنين كبير الى ازقة القاهرة، مع ان اصدقاءه السلفيين هناك اعتبروا ان ابليس كان في رأس نجيب محفوظ عندما كتب «زقاق المدق».
البراغماتية يمكن ان تجعل حتى من جهنم منتجعاً سياحياً. هكذا قال بوب هوب متهكماً، ولم يعد الاسلاميون الغول الذي هبط من السماء لتتخذه الولايات المتحدة عدواً بعد زوال الاتحاد السوفياتي، فها ان صحافياً عربياً ينقل عن وزير خارجية بلده انه عندما التقى هيلاري كلينتون ذهل وهو يصغي اليها تتحدث عن «مفاتن» الاسلاميين، حتى ظن ان وزيرة الخارجية الاميركية ستخبره في نهاية اللقاء انها تعتزم ارتداء الحجاب وربما البرقع اذا ما اقتضت البراغماتية ذلك….
هذا دون ان تأبه السيدة الوزيرة بتحذير زبغنيو بريجنسكي من ان القاعدة الشعبية للاسلاميين في دولة مثل مصر لا بد ان تتجه، تدريجاً، الى التطرف بسبب الصدمات الاقتصادية و المعيشية المنتظرة، اذ ان المساعدات الاميركية لا تؤمن للفرد هناك سوى دجاجة في العام، و المسألة حسابية بحتة، فيما البلدان العربية الثرية ليست مستعدة في حال من الاحوال لوضع مشروع مارشال بمائة مليار دولار، وهو الحد الادنى الذي تحدث عنه الخبراء المصريون والدوليون على السواء…
واحد هؤلاء الخبراء لم يتورع عن القول ان اكثرية المصريين يحلمون( وليس يتمنون فقط) بان تتحول الاهرامات، بين ليلة وضحاها، الى اهراءات للطحين( او للفراخ)، وان كانت عائدات السياحة تحل ثانية بعد عائدات قناة السويس…
لا، لا، يعتبر توم دونيلون، مستشار الامن القومي،ان الاسلاميين، وتحديداً «الاخوان المسلمين» يعرفون كيف يجترحون الحلول الهادئة و المقنعة التي تحول دون القاعدة الشعبية والانزلاق، فضلاً عن ان الثقافة المصرية ثقافة عقلانية ورشيقة، كما لو ان ايمن الظواهري ليس مصرياً وغيره وغيره، ناهيك بجماعة التكفير و الهجرة، وهو الامر الذي يتجاوزه بسرعة احد كبار منظري المحافظين الجدد وليم كريستول الذي يتحدث عن سيد قطب كما لو انه يتحدث عن توماس جيفرسون…
ايران هي الغول الذي هبط ايضاً من السماء ما دامت المنطقة على غليانها الايديولوجي (الذي يضرب الاسلام بالاسلام) حتى ان بعض من تابع المناورات الاخيرة من اصدقاء طهران اعتبروا ان هذه قد تكون خدمة مجانية للبروباغندا الاميركية، ولكن من قال ان الايرانيين ليسوا سعداء، وفخورين، بلقب «الغول» عندما يتعلق الامر بالمواجهة مع اميركا؟
اذاً، لا بد لواشنطن من ترتيب البيت العربي، اسلامياً (او اسلاموياً) بطبيعة الحال، وبعدما وصف جيفري فيلتمان مصر بأنها تظل الركيزة الاستراتيجية الاهم للولايات المتحدة في الشرق الاوسط. ها هو يلتقي نبيل العربي ويرسم له خارطة الطريق الى سوريا وفي سوريا، اذ ثمة اشياء واشياء تعد وراء الستار، والاتي قريب ورهيب…
كم يبدو برهان غليون ضائعاً، وهو ضائع حقاً، حين يوحي بأن الاسلاميين حالة محدودة في سوريا، ويوافقه على ذلك كتبة ذلك النوع من التغيير! كثيرون منا يعرفون ماذا تحت السطح. احياناً فوق السطح…
نبيه البرجي

http://www.charlesayoub.com/diyar/index.php/aldiyar-topic-article/16/11813

January 7th, 2012, 10:23 pm

 

jad said:

Majed,
How about you stop attacking me and avoid me when I’m not talking to you and we will be fine, I told you this many times already but it seems that you don’t want to listen and you keep coming back with the same cheap style over and over like a retard…so it’s up to you, I can be super nice and I can be super nasty, your choice.

January 7th, 2012, 10:28 pm

 

ann said:

At UN, Trip by Ban to Palestine & Lebanon Confirmed, Saleh Speaker, Who Pays Planes?

http://www.innercitypress.com/ban1tripspaldpa010612.html

UNITED NATIONS, January 6 — Palestine will get a visit within the month from UN Secretary General Ban Ki-moon, Palestinian Observer to the UN Riyad Mansour confirmed to Inner City Press on Friday.

Mansour said, on camera, that initially Ban was going to visit after Lebanon, Jordan and the [United Arab] Emirates, but now it would be delayed under late January or early February, in connection with Ban’s trip to the African Union summit in Ethiopia.

Earlier this week, when Ban’s spokesman Martin Nesirky was asked to merely confirm Ban’s trip to Lebanon, Nesirky refused. Inner City Press asked him in the alternative to confirm the UN conference in Beirut, ostensibly on democracy, which Ban and others would attend, and to provide the speakers’ list.

You can look for it yourself, Nesirky said. The list is still not on the UN’s ESCWA web site, but Inner City Press is told that the speakers include, paradoxically, an adviser to Yemen strongman Ali Saleh. We’ll have more on this, once the UN system is able to provide the speakers’ list.

Inner City Press asked Nesirky last month to disclose going forward — therefore on this trip — which countries or persons pay for the travel and planes of Ban and his entourage.

This came after Inner City Press asked the President of the General Assembly about his travel with Ban, and he acknowledged that Qatar provided a plane in connection with their trip to Somalia.

Who will be paying on these forthcoming trips? It seems like basic transparency that a public figure should disclose who is paying for his travel. We’ll see.

January 7th, 2012, 10:39 pm

 

majedkhaldoun said:

Newfolder #283
I fully support what you said, I talked about this from the begining, Abu Shakeeb objected, this regime will never be removed from Syria except with force, that is why I am supporting arming the people, that is why I support the FSA, that is why I support NFZ over Damascus, The Arab countries can provide NFZ it is limited area, but if the regime is plucked out of Damascus it will be gone in one month

January 7th, 2012, 10:39 pm

 

ann said:

Russian warships dock at Syria’s port of Tartus – 2012-01-07

http://news.xinhuanet.com/english/world/2012-01/07/c_131347964.htm

DAMASCUS, Jan. 7 (Xinhua) — Russian warships patrolling the eastern Mediterranean Sea have docked at Russia’s naval supply facility in the Syrian port of Tartus, the private Addounia TV reported Saturday.

Governor of Tartus Imad Naddaf received the ships’ leaders and expressed appreciation to Russia’s support for Syria, the report said.

Russia’s state-owned Itar-Tass news agency quoted a source from the Russian Navy as saying that “It is planned that the port of Tartus will be visited by a big anti-submarine ship of the Northern Fleet ‘Admiral Chabanenko’ and an escort ship ‘Yaroslav Mudry’.”

“Our ships are supposed to stay in Syria for several days,” the source said, without giving more details about the warships’ mission in the country.

The move is considered by many observers as an apparent show of Russia’s support for Syrian President Bashar al-Assad whose country has been gripped by a nearly 10-month bloody unrest.

The Russian Navy, however, claimed the move was part of scheduled exercises and had no connection with the situation in Syria.

The warships, led by “Admiral Kuznetsov,” the country’s only aircraft carrier, have started their patrol missions in the Northeast Atlantic and the Mediterranean Sea on Dec. 6 to “ensure the security of the sea navigation and other Russian maritime economic activities,” according to the Russian Navy.

January 7th, 2012, 10:46 pm

 

Haytham Khoury said:

jad#282.
إذاً إلى أين يقودنا كل هذا؟ أو بكلام آخر في أي شوط من أشواط اللعبة
الديبلوماسية هذه نحن؟ و الحق، إننا في الشوط الأخير من أشواط اللعبة هذه، فتقرير لجنة المراقبين الذي سيصدر الأسبوع القادم سيأتي على النحو التالي:
لم توقف الحكومة السورية أعمال العنف في المدن و الأحياء السكنية لأن هذا ما تعرضت له اللجنة نفسها أثناء زيارتها لبابا عمرو، و لم تتوقف أجهزة الأمن السورية و الشبيحة عن التعرض للمظاهرات السلمية لأن هذا ما رأته اللجنة بأم أعينها، و لم يتم الإفراج عن كل المعتقلين بسبب الأحداث الراهنة إذ لم تفرج الحكومة السورية إلا عن 750 معتقلاً بينما عددهم الكلي بعشرات الآلاف، و لم يتم سحب وإخلاء جميع المظاهر المسلحة من المدن والأماكن السكنية التي شهدت أو تشهد المظاهرات وحركات الاحتجاج إذ إن مصفحات النظام مازالت على بينة من مرأى العين كما عاينت اللجنة عينها، و أخيراً و ليس آخراً لم تقم الحكومة السورية بمنح رخص الاعتماد لوسائل الإعلام العربية والدولية والتحقق من فتح المجال أمامها للتنقل بحرية في جميع أنحاء سوريا وعدم التعرض لها إذ لم تسمح الحكومة السورية للصحافيين بمرافقة اللجنة
http://haytham-khoury3.blogspot.com/2011/12/blog-post_30.html

January 7th, 2012, 11:15 pm

 

Dale Andersen said:

Memo To: JADDIE THE BADDY

RE: “…I can be super nice or I can be super nasty, your choice…”

We’re quaking in our sandals, garlic boy…

January 7th, 2012, 11:26 pm

 

ann said:

Syria Accuses Google of Supporting the Revolution – 1/8/2012

Syrian website claims Google Earth has been changing names of streets in Syria to make them identifiable with the revolution.

http://www.israelnationalnews.com/News/News.aspx/151496

Is Google supporting the revolution in Syria? The answer is yes, according to a report on a Syrian website on Saturday.

The website, Damas Post, said that Google Earth has been replacing some of the street names in the country with names identifiable with the ten-month-old uprising against President Bashar Assad. The report was presented by Channel 10 News on Saturday.

According to Damas Post, which is considered close to the Assad regime, Google Earth changed the name of a bridge in the capital Damascus which was named after former president Hafez al-Assad and is now calling it the Ibrahim Al Qashoush Bridge, after the Syrian singer who wrote a song about the uprising in the country and whose body was later found in a river in the city of Hama.

Another such example, the report said, is a street in Latakia which was renamed March 15 Street, the day the protests against Assad began, instead of March 8 Street, the date when the Syrian Baath party carried out a military coup in 1963.

Damas Post said that these are just two examples of many name changes carried out by Google on its own initiative. The report added that changes have also been made to the names of districts and regions in the country and not just the streets. It raised suspicion that the person behind the controversial move is Egyptian activist Wael Ghonim, who works as an executive for Google.

January 7th, 2012, 11:29 pm

 

jna said:

Too bad for the opposition, they will not have misinformation free reign with the press.

Arab League rules out recall of Syria monitors
Latest update 04:57 08.01.12

‘No Arab country has talked about the necessity of withdrawing the observers,’ Arab League’s assistant chief tells reporters in Cairo.

The Arab League ruled out considering a withdrawal of its widely criticized peace observers from Syria, ahead of a meeting Sunday in Cairo to assess the performance of the mission.

Led by Qatar, an Arab League committee on Sunday was to review a report about the mission, which was dispatched two weeks ago to Syria to verify the Damascus government’s compliance with a plan to end a violent crackdown on dissent.
Members of the Arab League observers delegation walk in a government building during their visit Deraa city southern Syria.

According to leaked excerpts, the report cites continued violence by the Syrian government on pro-democracy protesters, Doha-based broadcaster Al Jazeera reported.

The report mentions that Syrian authorities hold detainees in unknown places, Al Jazeera said.

The Arab League’s assistant chief, Adnan Eissa, said Saturday it was unlikely for the meeting to discuss the possibility of recalling the observers any time soon.

“No Arab country has talked about the necessity of withdrawing the observers,” he told reporters in Cairo.

He said that the Arab countries were favoring more support for the observers and better equipping them to do their job.

The observer mission reached 163 members on Saturday, after 10 more colleagues from Jordan arrived, according to Eissa.

Bassima Kadamani, spokeswoman for the opposition Syrian National Council, was quoted Saturday by Arab media as saying: “The Arab League should admit that its observer mission has failed and should hand over the task to the United Nations.”

Qatari Prime Minister Hamad bin Jassim, who heads the Arab League committee on Syria, said that Damascus was not implementing the organization’s deal, which was aimed at ending 10 months of bloodshed.

“With deep regrets, the news is not good,” bin Jassim told Al Jazeera.

Syria on Saturday vowed an “iron fist” response to a bombing that killed 26 people the day before in the capital, Damascus.

“We will hit back with an iron fist at anyone who tries to tamper with the security of the country or its citizens,” Interior Minister Ibrahim Shaar said on state television.

A bomber blew up himself Friday in the Maidan district of central Damascus, wounding more than 60, the government said.

Thousands of mourners attended funerals of the victims on Saturday, witnesses said.
“May God protect Syria and its sovereignty,” the mourners chanted as they walked in a funeral procession in central Damascus, the witnesses said.

State television showed the coffins of the victims being carried through the streets of Damascus amid tight security, and the wailing of grieving women and men echoed across the district where the blast took place.

The opposition has accused the regime of President Bashar Assad of “staging” the bombing, the second in two weeks, to win international sympathy.
http://www.haaretz.com/news/middle-east/arab-league-rules-out-recall-of-syria-monitors-1.406080

January 7th, 2012, 11:34 pm

 

jad said:

Newfolder
Why do we have to chose between those two radicals? I don’t understand why we can’t find our own way out of this misery and still enjoy the future without the need of killing each other.

Democracy is an ideal state that doesn’t born out of nothing, it’s a very balanced rules-ethical-process-discussion-questioning-struggle between all powers and ideas without the need of a total winner and a total looser, and without the need to remove any element during the process and on top of that it should never become unbalanced to any side at any moment otherwise you will be back to dictatorship.
Does democracy exist in its best form, NO.
Can we customize our own version of the Greek democracy that works for our society, I think YES.

Here is the difficult and hard reality that nobody is willing to recognize; to build such a culture in any society when you have no real base or very little understanding of democracy in its original form under a full dictatorship as in Syria, it will take long long time to implement in the society.
It seems that everybody don’t want to understand this fact, they are in hurry to accept any thing at any cost, forgetting that it will be impossible to have democracy in any form if they destroy the barely balanced social fabric and the country infrastructures.

‘They can only be removed through force, this is a realization many Syrians are now coming to. By any means necessary, we must rid ourselves of this servitude and free our nation. This will only come about with struggle, perhaps a war. This is the price Syria must pay for ridding itself of 40 years of barbaric mayhem and destruction by the Assad clan and their henchmen.’

I disagree.
I believe that we have the choice not to go through that path. It’s still our choice, a free will to every Syrian to choose.
We can choose the long hard way of nonviolence path and have an 80% better result and more sustainable future or choose the short destructive way with 80% sure result of failure, I’m not willing to take this chance even with 20% chance of success, because the result with success is a militarized society fueled with hatred.

There must be something that we can do without the need to give our soles to the devil and become lost ghosts in our homeland, I happened to believe that choosing the radical way will not lead us anywhere but Iraq, Lebanon or Libya.
We can do the change without the need to radicalize or destroy our society, Syrians themselves can do the change they want, it will take time but the results are better than what we are offered by many oppositions at the moment.
We have the choice to hold weapons and use it against each others or the choice of not to do that. It still our choice, nobody else.
Surrender to foreigners to do the change for us is not an option it is suicidal.

January 7th, 2012, 11:38 pm

 

ann said:

US Recalibrating Iran War Plan – January 7, 2012

http://www.jewishjournal.com/nation/article/cantor_vows_to_raise_iran_issues_on_middle_east_trip_20120106/

From the recent massacres happening in Iraq and Syria, one can gather that Washington has adamantly trodden on a path which is to be seen as a way to redefine the war in Iraq, an effective stratagem to bring the regime of Assad to its doom and recalibrate a comprehensive plan to topple the Islamic government of Iran.

Immediately coinciding with the withdrawal of US forces from Iraq, a coordinated string of deadly explosions gripped Iraq, leading to the massacre of dozens of civilians. On December 22, 2011, multiple bomb explosions happened simultaneously in Baghdad, claiming the lives of tens of innocent civilians. Another series of explosions targeted Shia Muslim pilgrims on Friday (January 6) and killed at least 71 people.

Most of the explosions which targeted the Shia Muslims are maliciously meant to inspire the feeling and doubt that it is a matter of sectarian violence, a plot devised by the US and its allies to justify that the Iraqi politicians are intent to provoke a ‘communal bloodletting’ which is gradually tearing the country asunder.

In fact, Washington is capitalizing on tension in the country and playing the sectarian card on the one hand and sending a message that Iraq is not capable of maintaining security and stability in the country.

As the situation stands, Washington is redefining the war in Iraq by fomenting chaos and commotion in the ravaged country with three apparent motivations: 1. to create the impression that the withdrawal of US troops was a mistake and that the country is plunging into mayhem with incredible rapidity, thereby justifying their debacle in the country. 2. To sow the seeds of sectarian war in Iraq which is home to various ethnic groups and religious sects with the express intention of re-installing elements from the executed dictator Saddam Hussein’s Baath regime which can undoubtedly safeguard the interests of the US government. 3. To devolve the war it lost to the care of the Saudi-backed Wahhabis, al-Qaeda members and Baathists who intensely champion and practice extremism, fanaticism and terrorism to the best interests of Washington. The pernicious trio, who work under the aegis of the CIA and Mossad, help tilt the scale in favor of insecurity, instability and division in the strategic Middle East region.

In parallel with the same fiendish practice, Washington has hired Saudi-funded mercenaries to orchestrate a selfsame scenario with more devastating consequences in Syria e.g. the toppling of the popular anti-Israeli government, eliminating one of the main Iranian allies and muscularizing the Zionist regime in the region. Needless to say, the more political and military muscle Israel flexes in the Middle East, the interests of Washington are guaranteed as they are both cut from the same cloth with common interests and political ideology.

On Friday (January 6), an unknown attacker detonated explosives at a traffic light in the densely populated neighborhood of al-Midan in Damascus, killing at least 25 people mostly civilians and injuring dozens of others. There is fear that the toll will increase as some of the injured are in critical condition. Syria blames al-Qaeda for the terrorist attack.

Another terrorist attack of this nature happened about two weeks ago (December 23, 2011) when two bombings killed at least 44 people outside Syrian intelligence buildings.

When scrutinized closely, one can see that the West has enough reason to contribute to violence in Syria as Arab League observers announced upon their inspection of the city of Homs which was portrayed to be the scene of extreme brutality by Assad’s security forces, there was nothing ‘frightening’ in the city, implicating that Western media have inserted their familiar sensationalism into the issue. So, the Arab League’s report frustrated and disillusioned the West as they had never expected a report of such substantial positivism.

Besides, the popular uprisings against US-installed despots have radically diminished the power of the US government and the Israeli regime. In fact, with Arab Spring gushing in any Muslim country in the Middle East or North African region, the Israeli regime is more entrenched in political isolation and alienation.

The truth is that the US is already destabilizing the Middle East region single-handedly and conducing to a regional crisis.

To crown it all, Washington is trying to downplay the constructive and peaceful role of the Islamic Republic in the region and shift all the blame for insecurity on Iran. Given the fact that the hawks in the White House are markedly toning up their war rhetoric against the Islamic Republic and Washington’s indefatigable and multifaceted efforts to demonize Iran and author a nuclear fable of horror, it has now transpired that they have no intention other than launching a military strike against the country and consequently turning the Middle East into a graveyard and reaping the benefit of their ill intentions.

Violence breeds violence. With crisis brewing in the region, Washington will be better able to fish in troubled waters, fulfill their long-cherished dream of exercising control over the Middle East by eliminating Iran which still stands tall in the face of threats.

Iran is planning to hold new military exercises in the Strait of Hormuz and their previous announcement that they would close the Strait if oil sanctions are imposed on the country is not to be taken lightly. Only recently, the European Union called for oil sanctions against the country, an act which has been interpreted by Iranian officials as ‘economic war’. This comes at a time when Israel and the US are planning to conduct extensive joint maneuvers in the region. The naval commander for the Islamic Revolutionary Guards Corps (IRGC), Rear Admiral Ali Fadavi, said the drill to be carried out in February would be ‘different compared to previous exercises held by the IRGC’. However, the details of the military drills have not yet been announced.

It is apparent that Washington and Tehran are at crossed swords now and one cannot recall a time when Tehran was so boldly defiant in the face of the US cudgel-brandishing policies.

However, it seems that Washington has never before relieved itself on solid ground. Iran is not Afghanistan; nor is it Iraq. Iran is a country with a super powerful military, many aspects of which are not yet known to Washington. So, the US hawks had better think twice before putting their diabolically expansionist plans into practice or else they will soon realize on what miscalculated, misguided, and misinterpreted grounds they had built their presumptions about Iran.

January 7th, 2012, 11:48 pm

 

jad said:

Six theories about who committed Almidan terrorist attack:

ست نظريات تفسيرية لتفجير حي الميدان الدمشقي
الجمل: تجمع مئات السوريين من سكان حي الميدان الدمشقي صبيحة الأمس عند نقطة إشارة المرور القريبة من جامع الحسن، وتناقلت وسائط البث التلفزيوني مشهد الناس، ما بين حزين وغاضب، وما بين من يتحرك بسرعة مشاركاً في عملية جمع والتقاط أشلاء لحم إخوانهم وبني وطنهم التي تطايرت بفعل الانفجار الآثم الذي فاجأ الجميع: فما هي طبيعة هذا الانفجار الإجرامي وما هي أسبابه وتفسيراته وما هي الرسالة التي حملتها إشاراته، وهل ستنتقل فعاليات الحدث الاحتجاجي السوري باتجاه المزيد من التصعيد أم باتجاه التهدئة؟
* انفجار حي الميدان الدمشقي:
شهدت مدينة دمشق قبل حوالي أسبوعين عمليتي تفجير انتحاري، الأولى استهدفت مقر أمن الدولة والثانية استهدفت مبنى فرع المنطقة، وكان الفرق بينهما دقيقة واحدة، والآن، وبعد مرور إسبوعين دوّى الانفجار الثاني، بما أدى إلى سقوط 26 قتيلاً و62 جريحاً، وفي هذا الخصوص، وعلى خلفية تطورات الأحداث والوقائع الجارية يمكن الإشارة إلى محفزات ومسببات انفجار الأمس الانتحاري، على النحو الآتي:
• النظرية التفسيرية الأولى: تقول بأن هذا الانفجار الثاني يأتي ضمن سلسلة انفجارات انتحارية سعى تنظيم القاعدة لجهة تنفيذها في سوريا، وذلك أولاً لأن التنظيم أعلن على لسان زعيمه أيمن الظواهري بأن سوريا سوف تكون هدفاً لفعاليات التنظيم المسلحة، وثانياً لأن تنظيم القاعدة أصبح له وجود ملحوظ في بعض مناطق الجوار السوري، وبالذات في العراق ولبنان.
• النظرية التفسيرية الثانية: تقول بأن هذا الانفجار والانفجارين السابقين له، هما ضمن سلسلة عمليات سرية تخريبية سعت “الأيادي الخفية” المرتبطة بجهاز الموساد الإسرائيلي ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية لجهة القيام بإنفاذها ضمن مخطط زعزعة استقرار الدولة السورية، وبفضل فعاليات الحدث الاحتجاجي السوري، وجدت هذه الأيادي الخفية الفرصة سانحة لجهة القيام بذلك.
• النظرية التفسيرية الثالثة: سعت فعاليات المعارضة السورية، وبالذات المعارضة الخارجية الممثلة في مجلس اسطنبول وما يعرف بالجيش الوطني الحر، لجهة القيام بهذه التفجيرات، بما يتيح استخدامها لجهة التضليل بتحميل دمشق المسؤولية عنها، وتوظيف ذلك ضمن فعاليات الدعاية والتسويق السياسي السلبي.
• النظرية التفسيرية الرابعة: تنشط في منطقة الشرق الأوسط، وبالذات في الساحة اللبنانية فعاليات العديد من أجهزة المخابرات، وأصبح لهذه الأجهزة العديد من الزبائن والوكلاء في الساحة اللبنانية، وعلى خلفية خصومات دمشق والعواصم الخليجية، كان اللافت للنظر أن الأسابيع الماضية شهدت قيام زعيم لبناني اشتهر بعمليات العنف بالوكالة، وتأسيساً على ذلك فإن زيارة هذا الزعيم اللبناني هي بمثابة العلامة والنقطة البارزة لجهة احتمالات قيام هذا الزعيم بتوظيف شبكاته من أجل إنفاذ التفجيرات الانتحارية التي اشتهر بها، خاصة وأن جميع هذه الانفجارات نمت ضمن تخطيط دقيق انطوى على قدر غير عادي من السرية والتنظيم إضافة إلى دقة التوقيت واختيار الهدف..
• النظرية التفسيرية الخامسة: تقول بأن التفجيرات الانتحارية الاولى، وتفجير الأمس، جاءا ضمن سلسلة عمليات سرية، تمّ التخطيط والتنسيق لها، وتمويلها بواسطة بعض عواصم خصوم دمشق، وقد بدأت فعاليات هذه العمليات قبل بضعة أشهر، بحيث تمت عملية ترحيل أعداد كبيرة من العناصر المتطرفة من ليبيا وأفغانستان والعراق واليمن وباكستان، ومناطق القوقاز الشمالي (الشيشان ـ الداغستان ـ أنفوشيا)، والذين وصلوا بالفعل إلى جنوب شرق تركيا، وشمال لبنان، وشمال وغرب العراق، إضافة إلى شمال الأردن، وتتم حالياً عملية تسريب هذه العناصر ضمن مجموعات صغيرة لجهة القيام بتنفيذ العمليات الانتحارية .. والتي نفذ منها ثلاث عمليات.. ومازال هناك المزيد..
• النظرية التفسيرية السادسة: وهي الأكثر أهمية، وتداولاً بين المراقبين والمحللين السياسيين فتقول: بأن هذه التفجيرات هي بمثابة عمل عسكري ـ مخابراتي متكامل، تم بالتنسيق بين فعاليات المعارضة الخارجية، مجلس اسطنبول والجيش الحر، وأذرعها الداخلية، وأجهزة المخابرات الأمريكية والإسرائيلية والفرنسية والتركية والسعودية ـ القطرية، وبعض الأطراف اللبنانية والعراقية المرتبطة بواشنطن، وذلك من أجل تقويض فعاليات بعثة المراقبين العرب، بما يؤدي إما إلى سحبها وتحويل الملف السوري للمزيد من التدويل، أو لجهة تشديد فعاليات الضغط عليها بما يدفع إلى إعادة توجيه نتائج التقرير على النحو الذي يعزز فرضية بناء الذرائع الافتراضية ضد دمشق باعتبارها المسؤولة عن كل ما حدث.

* خارطة طريق التفجيرات الانتحارية في سوريا: إلى أين؟
على أساس اعتبارات التحقيقات الجارية قد يمضي وقت قصير لجهة الكشف عن حقيقة هذه الانفجارات، وقد يمضي وقت طويل إلى حين التعرف على الحقائق والمعلومات القاطعة، وبرغم ذلك، يمكن ملاحظة النقاط الآتية:
• على أساس اعتبارات الفاعلين: نلاحظ تورط العديد من الدول والمنظمات، الأمر الذي يشكل مؤشراً جديداً لجهة تصاعد لأساليب الفعل الإجرامي العابر للحدود وبإشراف بعض الفعاليات الرسمية المعادية لدمشق.
• على أساس اعتبارات الوقت: نلاحظ أن هذه التفجيرات ارتبطت وتلازمت أولها قبل أسبوعين مع وصول بعثة مراقبي الجامعة العربية وثانيها الذي حدث بالأمس مع تزايد التصريحات الأمريكية والفرنسية وتصريحات رموز مجلس اسطنبول والجيش الحر الزاعمة بعدم جدوى بعثة المراقبين العرب.. إضافة إلى المطالبة بسحبها..
• على أساس اعتبارات الدبلوماسية: نلاحظ أن هذه التفجيرات قد ارتبطت وتلازمت مع وجود رئيس الوزراء القطري في أمريكا حيث تفاهم مع الأمم المتحدة لجهة القيام بدعم بعثة المراقبين، وأيضاً مع وجود مساعد وزيرة خارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط السفير جيفري فيلتمان في العاصمة المصرية “القاهرة” حيث سيعقد لقاءات وتفاهمات مع كبار مسؤولي الجامعة العربية وكبار المسؤولين المصريين.
وتأسيساً على ذلك، نلاحظ أن الأداء السلوكي لفعاليات الإعلام الخارجي المعادية لدمشق، قد ركزت على الآتي:
• سعت قناة بي بي سي البريطانية لجهة تطبيق استراتيجية “تصغير الحدث” وذلك عن طريق الإشارة ضمن الشريط الإخباري إلى أن عدد قتلى الانفجار قد بلغ 11 شخصاً.
• سعت قناة الجزيرة لجهة رصد الحدث ضمن تقرير نفى فيه زعيم “الجيش السوري الحر” تورطه في العملية.. إضافة إلى عملية نشر بعض المقاطع التي تهدف إلى الإيحاء بأن العملية الانتحارية تمت بإشراف دمشق.. إضافة إلى تعمّد قناة الجزيرة البث المطول للعديد من المشاهد التي سبق أن زعمت القناة بأنها حصلت عليها عبر مواقع الانترنت التابعة لمن ظلت القناة تطلق عليهم تسمية “الناشطين”.
• سعت قناة العربية إلى استضافة رموز المعارضة الخارجية المرتبطين بفعاليات مجلس اسطنبول والجيش الحر، لجهة الترويج للمزاعم القائلة بأن الحدث الانفجاري هو من تدبير دمشق..
اللافت للنظر هنا أن خصوم دمشق يسعون إلى بناء سردية، تتيح لهم تحقيق وإنفاذ سيناريو تصادم السردية ـ السردية المضادة، لجهة استغلال قدرات الفعاليات الإعلامية العربية والغربية المعادية لدمشق، بما يتيح تحقيق قيمة مضافة جديدة في ميزان الحرب النفسية الإعلامية ضد دمشق.. خاصة وأن الأسابيع الماضية قد كشفت المزيد من تراجع شعبية المعارضة السورية، إضافة إلى تزايد الخلافات بين أطراف المعارضة، بما أدى بدوره إلى دخول المعارضة من نفق ظاهرة “صراع الأجنحة” وتخوين بعضها البعض على غرار زعماء العصابات .. السياسية..

الجمل ـ قسم الدراسات والترجمة

http://www.aljaml.com/node/79827

January 7th, 2012, 11:54 pm

 

Revlon said:

A fiery speech: By Colonel Nu3aimi of the FSA.
Venue: Khalidiyeh neighbourhood, Homs city.
Date: Friday of “We Need International Intervention”
كلمة للرائد ماهر النعيمي للشعب السوري في حي الخالدية جمعة التدويل مطلبنا 6 1 2012

Personal Comments:
Colonel Nu3aimi has a knack for public speech.
If that speech was his own writing it would also mean that he is a good public communicator and has the potential to have a successful political career.

Homs central square clock, originally the symbol of Muslem-Christian, harmonious coexistence in the city has taken on another meaning: Freedom from tyranny.

The first major protest to happen in Homs city was in early April 2011, took place around that clock and ended in a massacre at the hands of so-called “Secular”Assad forces.

Yet people have held on to their dream of freedom and still carry replicas of the central clock to every little square in the city.

The actual clock was built by a charity fund dedicated by Kurjiyyeh Haddad, a Christian, Homsi lady who lived and died as Syrian immigrant in South America.

The profile of the clock represents a cross, with short arms.

Those who criticise demonstrators for starting their marches from mosques need to know that the biggest protest in Homs started around a cross and only failed to progress due to regime’s savage crackdown.

January 8th, 2012, 1:07 am

 

jad said:

SYRIA: British Special Forces, CIA and MI6 Supporting Armed Insurgency. NATO Intervention Contemplated

by Michel Chossudovsky

Several articles in the British media confirm that British Special Forces are training Syrian rebels.

The underlying pattern is similar to that of Libya where British SAS were on the ground prior to the launching of NATO’s military intervention.

A Responsibility to Protect (R2P) NATO intervention modelled on Libya is contemplated. The Free Syrian Army is a de facto paramilitary creation of NATO.

The reports confirm that British military and intelligence operatives are already on the ground inside Syria:

“There has been growing chatter indicating that British Special Forces are in some way assisting forces aligned against the Syrian regime.

Reports from late November last year state that British Special forces have met up with members of the Free Syrian Army (FSA), the armed wing of the Syrian National Council. The apparent goal of this initial contact was to establish the rebel forces’ strength and to pave the way for any future training operations.

More recent reports have stated that British and French Special Forces have been actively training members of the FSA, from a base in Turkey. Some reports indicate that training is also taking place in locations in Libya and Northern Lebanon. British MI6 operatives and UKSF (SAS/SBS) personnel have reportedly been training the rebels in urban warfare as well as supplying them with arms and equipment. US CIA operatives and special forces are believed to be providing communications assistance to the rebels.” http://www.eliteukforces.info/uk-military-news/0501012-british-special-forces-syria.php (emphasis added)

These reports confirm unequivocally foreign interference in the affairs of a sovereign state.

This is not a popular uprising.

The insurrection as well as the killings of civilians were sponsored by the Western powers from the outset.

US, UK and Turkish operatives are supplying the rebels with weapons in violation of international law. Reports confirm that the rebels are trained gunmen as well members of Al Qaeda affiliated organizations:

“Britain is gearing up for fighting in Syria that could be bigger and bloodier than the battle against Gaddafi. The Ministry of Defence is drawing up secret plans for a NATO-sponsored no-fly zone but first it needs backing from the United Nations Security Council.

As the unrest and killings escalate in the troubled Arab state, agents from MI6 and the CIA are already in Syria assessing the situation, a security official has revealed.

Special forces are also talking to Syrian dissident soldiers.

They want to know about weapons and communications kit rebel forces will need if the Government decides to help.

“MI6 and the CIA are in Syria to infiltrate and get at the truth,” said the well-placed source.

“We have SAS and SBS not far away who want to know what is happening and are finding out what kit dissident soldiers need.” Syria will be bloodiest yet, Daily Star (emphasis added)

http://www.globalresearch.ca/index.php?context=va&aid=28529

January 8th, 2012, 1:29 am

 

Revlon said:

Letter from Colonel Afif M. Suleiman of Abil-Fdaa Battalion of the FSA to General M.A. AlDabi of the ALC.
رسالة من كتيبة أبي الفداء للفريق محمد علي الدابي
http://www.youtube.com/watch?v=wQqyMtDYcn4&feature=player_embedded
Uploaded by yil3anbashar on Jan 6, 2012

We, commander and ranks of Abil-Fidaa battalion of the FSA have been trying yet failed thusfar to establish contact with ALC observers. We have offered to meet with them in areas of demonstrations in order to prove that we are professional army members who defected and not armed gangs.

I, colonel Afif Mahmood Sulaiman hereby attest to the false nature of regime claims of presence of armed gangs.

We urge ALC to vist restive neighbourhoods to witness the scale of destruction of residences and mosques

We call upon ALC to send a team of experts to inspect three mass graves in the city of Hama; one within and two around the city holding 460 bodies

Military bases within and around the city, off-limit to ALC as per protocol, has been used as detention camps.

January 8th, 2012, 1:46 am

 

Revlon said:

Profile and photo of the now a celebrity: Emil Qas Nasrallah of Assad Electronic Army.

http://www.facebook.com/Syria.Revolution.Intelligence#!/photo.php?fbid=280007488724063&set=a.194980847226728.50763.178929398831873&type=1&theater

Syrian Revolution Intelligence System جهاز إستخبارات الثورة السورية

مرتزقة حلب
الأسم : أيمل قس نصر الله
(( هذه الصورة مأخوذة له عندما كان يخدم في الجيش اليوناني عام 2006 ))
المهنة : مصمم مواقع أنترنت
المكان : حلب – مكتبه التجسسي في منزل جدته
الجنسية : السورية – اليونانية
الجرم : يساعد المخابرات الأسدية بالتجسس على الأحرار وهو أحد أعضاء الجيش الأسدي الإلكتروني قام بإنشاء موقع
(( الأخوان المسلمين )) http://ikhwan-sy.com/
وقام بفبركة الأخبار لمصلحة النظام الأسدي و بنسب عملية التفجير في مدينة دمشق إلى جماعة الأخوان المسلمين
يرجى النشر والتحذير من هذا المرتزق الذي خان وطنه على أوسع نطاق
حسابه على الفيسبوك :
https://www.facebook.com/​emile.kasnasrallah

January 8th, 2012, 1:55 am

 

Revlon said:

Number of Shabbeeha has been dropping in Aleppo, encouraging more demonstrators to walk in protests
Al Sharq Al Awsat newspaper
08/01/2012
http://www.sooryoon.net/?p=43763
عدد الشبيحة يشجع الغاضبين على النزول إلى الشارع
2012/01/08

الشرق الأوسط
«حلب تغيرت كثيرا من شهرين إلى اليوم» يقول الناشط الحلبي الذي يطلق على نفسه اسم «خطاب»، بعد أن بات الناشطون السوريون يعرفون بعضهم البعض بأسماء حركية.
خطاب يؤكد أن «المظاهرات في حلب تصاعدت بشكل كبير في الشهر الأخير، والأسبوع الماضي خرج ما يقارب 24 مظاهرة في يوم واحد». يشرح خطاب: «كل ساعة في حلب بات هناك مظاهرة، مقابل نقص واضح في عدد الشبيحة الذين كانوا يهجمون بالآلاف على المظاهرات الصغيرة، ولا يتركون أي تجمع يصمد لأكثر من عشر دقائق».
«أما الآن – يضيف خطاب – فقد انخفض عدد الشبيحة، وغالبيتهم من أبناء العشائر، إلى النصف بسبب انقسام العشائر على نفسها بين مؤيد ومعارض للنظام، مما اضطر بعض الشبيحة للتراجع عن تهديد الناس والتعرض لهم تحت وطأة ضغط عشائرهم عليهم. وهناك عشائر معروفة بولائها للنظام انقلبت عليه مثل البقارة والعساسنة». ومما يشرحه خطاب أن خلافات العشائر، وانقساماتها باتت مشكلة للنظام الذي اعتمد على تأييدها بشكل أساسي، طوال الفترة السابقة.
ويضيف خطاب الواصل للتو إلى لبنان من حلب أن «ريف حلب بات بحكم الساقط وحاله شبيه بحال ريف حمص، رجال الأمن يحاصرونه، ويصعب عليهم دخول أي منطقة فيه، وهم أساسا لا يحاولون، لأنهم يعرفون أن ذلك لن يتم إلا بالدم، وأنهم سيجدون مقاومة كبيرة من السكان». ويروي خطاب أن هذه المناطق تعاني شحا كبير في الغاز والمازوت، في ما لا ترى بعض أحيائها الكهرباء أكثر من سبع ساعات خلال ثلاثة أيام. هذا الوضع يحول حياة الناس إلى جحيم سواء داخل المدينة أو في الأرياف. فالشح بات وضعا عاما تعاني منه المدينة كما الأرياف وأن ازداد الوضع صعوبة في الريف».

وجدير بالذكر أن النظام السوري يتفادى منذ بداية الثورة وما يزال، إراقة الدماء في حلب، أو استفزاز السكان، باعتبارها مثل دمشق، بيضة القبان التي يمكن أن تقلب الموازين لصالح الثورة، في حال أعلنت انتفاضتها الشاملة. ويروي حلبيون أن الثورة السورية كان يمكن أن تندلع شرارتها من حلب، بدلا من درعا بسبب احتجاجات بدأت بعد عدة أيام من بدء الثورة المصرية، وشوهدت في حينها كتابات على حيطان المدينة تقول: «إجاك الدور يا دكتور»، لكن القبضة الأمنية الحديدية التي تمسك بحلب ودمشق، بشكل لا شبيه له في باقي المحافظات، حالت دون ذلك.

سيدة حلبية وصلت إلى لبنان منذ يومين تؤكد من جانبها أن الوضع الشعبي تغير بشكل كبير، رغم أن التركيز الأمني الهائل على حلب ما يزال مستمرا، ورغبة السلطة في تفادي القتل واضحة، وتضيف: «كان التململ عند بعض النخب، ومجموعات من الشباب، أما الآن فقد صار السخط عاما، وما عاد الحلبيون يخشون من التعبير عن غضبهم. في بداية الثورة كان الناس مترددين في مواقفهم، الآن سكان حلب ينتظرون الفرصة للنزول إلى الشارع». وتروي السيدة الحلبية التي تتحفظ على ذكر اسمها أن هناك نقصا في كل شيء وحتى في الأدوية، شارحة «إن أحد المعامل الرئيسية في سوريا لصناعة الأدوية ويحمل اسم (أوبري) موجود في مدينة حلب تم توقيفه، ويقال إن ذلك يتم للضغط على السكان وحرمانهم من مستلزماتهم حتى الطبية منها». وتروي السيدة أن «الاعتقالات يومية، لكن شكلها تغير. كان يعتقل كل من يهمس بما يزعج النظام، أما الآن وبعد أن صار الغضب عاما، فالاعتقالات تقتصر على الناشطين».

وفيما اعتبر الناشط الحلبي «خطاب» أن سكان حلب، الذين كانوا مدللين من قبل النظام ويلقون معاملة خاصة، تتم معاقبتهم على انقلاب مواقفهم، أكد ناشط سوري آخر، «إن النظام لا يحرم السكان عمدا وإنما بات عاجزا، على الأرجح عن تأمين الحاجات الأساسية، والنقص خاصة في المحروقات، متأت من كثرة تحريك الآليات العسكرية التي تستهلك الكثير، فيما البترول المكرر أصبح غير كاف للاستهلاك الداخلي». خطاب يقول: «نحن ودمشق، في سباق مع الزمن، ولا نعرف أي المدينتين ستنفجر قبل الأخرى. لكن انفجار أي من المدينتين سيغير الموازين في سوريا كلها، وأعتقد أن حلب لن تتأخر، فالغضب يتصاعد، والمدينة على فوهة بركان». ويضيف: «ما يحدث في حلب هذه الأيام، ليس بقليل لكن هناك تقصير من السكان بإرسال الصور إلى الإعلام، وربما أن الإعلام أيضا لا يريد أن يصدق بأن حلب تغيرت، وأنها ستفاجئ الجميع».

January 8th, 2012, 2:12 am

 
 

Syria no kandahar said:

الحلبيون يكرهون العبد ريفلون والهته حمد بيبي اردغان

http://www.youtube.com/watch?v=ot7pdGwfBaM&feature=youtube_gdata_player

يبدو ان كل حلبي وكل سوري حر هو شبيح في عرف هذا الكلب

January 8th, 2012, 2:44 am

 

Syria no kandahar said:

Russian worship in Tartous.
Russia will not be fooled the Libyan way again:

January 8th, 2012, 2:49 am

 

Syria no kandahar said:

جيش رياض الاتعس
اذا كان هذا هو زعيم جيش الثوره
فهذه الثوره زراطه

January 8th, 2012, 2:59 am

 

Syria no kandahar said:

بعض اهالي الشبيحه اللذين اغتالتهم حمامات الاخوان المسلمين المسالمه
امل ابليس وريفلون في الجنه افضل من امل كلاب الاخوان في سوريا

January 8th, 2012, 3:09 am

 

N.Z. said:

Dear Professor Landis,

Just before leaving your blog, I will like to express my sincerest gratitude for giving me a space, to express my thoughts, emotions and anger, for giving me a home away from home.

However, vulgar and coarse language, written in Arabic by 2-3 commentators can no longer be tolerated.

Fond Farewell,
N.Z.

January 8th, 2012, 3:56 am

 
 

SANDRO LOEWE said:

Me like maybe 95-99 % of syrians have been always defending Syria´s positions on the international scene. When reacted against Israel violations of most basic international and human laws, attacks on Lebanon civil population, invasion of Irak, violations of Syria´s air space, etc. But all of a soon it seems that all the violence that was around and against Syria has turned to be inside the regime. Many, many, many people inside and outside Syria who reacted against Israel and US abuses is now reacting against Assad Regime abuses. All foreigns I know personally outside Syria are against the regime, 90 % of syrians abroad are openly against too, while maybe 50 % of Syrians inside do not dare to declare against the regime. But what I feel is that even those syrians who never dared to question any single point of the regime are now begining to open positions.

Some argue this is a CIA covered operation. I wonder, if this is true, how did they got destebalizing Assad regime, when in 40 years just provoked increased support for the regime?

January 8th, 2012, 5:28 am

 

SANDRO LOEWE said:

N.Z.

Before you leave give us some blogs and forums where can find more open views discussions.

January 8th, 2012, 5:28 am

 

defender said:

ليشربوا البحر و يزيدون من الشرب !
298. JAD said:
SYRIA: British Special Forces, CIA and MI6 Supporting Armed Insurgency. NATO Intervention Contemplated

January 8th, 2012, 6:33 am

 

majedkhaldoun said:

N.Z.
Those despicable Hateful beast like this lier Jad,who sold his conscious,and wasted his education, who became tail for this evil regime, who deserve the name Abu Shakeeb, he keeps lying fabricating obfiscating and spreading regime propaganda,he does not even deserve the dirt under my shoe.He is connected with Mukhabarat for some money he and his family are getting from this evil regime.

Revlon
More and more high ranking officers are defecting, the people in Damascus and Aleppo are suffering of severe depression,and begining to boil against this evil regime.
I salute Free Syrian Army,Maher Nu3aimi is an excellent and active officer and with people like him I am confident we will win,All those defectors,once they defect they became target for defamation by this lying regime, but we have great people in Syria,and they will lead us to victory.The number of FSA has reached a level,I believe they can do harm to the regime and soon.

January 8th, 2012, 7:32 am

 

Tara said:

The level of vulgarity expressed daily by Jad and SNK can not be tolerated. I am writing an email to Josh and Camille. Losing N.Z after we lost other great minds is a real loss. If the level stay the same, I will leave too.

January 8th, 2012, 7:57 am

 

mjabali said:

تعريف الكذاب: الكذاب هو من لايقول الحقيقة، وعادة الكذاب منافق.

ياأيها الازعر المنافق:

عندما يكتب السيد جاد يفهم من كلامه أنه إنسان يجب سورياً أولاً وينبذ العنف وليس من جماعة الأسد، فيا كذاب لماذا تكتب عكس هذا؟

نبذ العنف هو مايفرق بين إنسان مثل جاد وكذاب مثلك…

نبذ العنف هو ماسيقود سوريا إلى بر الأمان وعندما تهوش حضرتك على العنف من مقعدك في أحسن فندق في أمريكا ياكذاب فهنا يمكننا القول طز في الزمان اللي خلى عندك كومبيوتر ياأمي….

January 8th, 2012, 8:00 am

 

Revlon said:

Image of a youth: A documentary about AbdelBaset Sarout, a young leader of the revolution in Homs city
وثائقي صوره شباب الثورة لقناة الأورينت
Documentary of Orient TV
متابعة وتنسيق : سيلفا كورية
Coordinator: Sylva Kuriyeh
سيناريو واخراج : محمد منصور
Scenario and director: Muhammad Mansour


ed by FreeDoomSyria on Jan 7, 2012

Personal Comment
This 19 year old young man has the aura, self assertiveness, and saavy of a gifted leader.
He is one of many gems this revolution has unearthed.

January 8th, 2012, 9:06 am

 

Revlon said:

A public hospital is a place one seeks when hurt.
A public hospital in Syria is a place one gets shot and killed if approached.
This is but one example of using hospitals as grounds for killing rather than rescuing people.

This unidentified civilian was shot in the head and killed by a sniper based on the roof of the General Public Hospital of Homs.
Jourtel Shayyah neighbourhood, Homs City!

AlFatiha upon his soul.
May God bless his family with solace and empower them with fortitude.

حمص جورة الشياح شهيد تم قنصه من مشفى الوطني 8_1_2012
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=prUQ49KBnMI
Uploaded by amiraloshak1 on Jan 8, 2012

https://www.facebook.com/homs.free111
معا نحو الأفضل

January 8th, 2012, 9:27 am

 

Revlon said:

This is another hospital whose staff are invlved in hurting rather than aiding people.

The following is a list published by a revolution website of names of Shabbeeha of AlRazi Hospital in Aleppo.
http://www.facebook.com/Syria.Revolution.Intelligence

Syrian Revolution Intelligence System جهاز إستخبارات الثورة السورية
‎#Aleppo #Syria حلب ||شبيحة مشفى الرازي في حلب
سمير بيبي مدير المشفى
عمر عرب – المدير الإداري
وضاح حمدك – رئيس التمريض (من تل رفعت)
…أسعد الحلو – نائب رئيس التمريض
… جمال شيخو رئيس المستخدمين
حسن عبد الرحمن – رئيس وردية (من حريتان)
بسام رجب – رئيس وردية (من زردنة)
الاطباء المقيمين:
علاء مصطفى – جراحة عامة سنة أولى – (مهمة أمنية) و هو من أكثر الناس المؤذية و هناك شكوك حول كونه طبيب
وسيم مخلافي (يمني الجنسية) – جراحة فكية سنة 5 – (مهمة حزبية) – موفد على حساب حزب البعث فرع اليمن

January 8th, 2012, 9:43 am

 

Revlon said:

A documentary highlighting preceding violent announcements and fabricatation of evidence caught on leaked, unedited video captured by regime cameras

وثائقي (( هام جدا )) حول التفجيرات في سوريا
http://www.youtube.com/watch?v=MGf72fPnQCM&feature=player_embedded
Uploaded by soryatube on Jan 7, 2012

انتاج قناة سوريا تيوب – فريق الملتيميديا

January 8th, 2012, 9:56 am

 

Revlon said:

Turkish PM to AlHayat newspaper: Assad is an outcast leader.

داود أوغلو يصف الأسد بأنه زعيم متردد
الأحد, 08 يناير 2012
http://www.daralhayat.com/internationalarticle/348040
أنقرة – «الحياة»

وصف وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الرئيس السوري بشار الأسد بـ «الزعيم المتردد الذي فضل التمسك بالسلطة والنفوذ المطلق على فرصة التحول الى زعيم إقليمي إصلاحي»، ولفت الى امكان حدوث تغير في الموقفين الايراني والروسي من نظام الاسد، مستشهداً بممارسة الدولتين ضغوطاً على دمشق من أجل قبول المبادرة العربية وبعثة المراقبين.

وقال داود أوغلو في حوار صحافي مع قناة «خبر ترك» المحلية إن الرئيس الاسد اقتنع في كل مرة التقى فيها مسؤولاً تركياً بضرورة البدء بعملية اصلاح جذري وشامل لكنه كان سرعان ما يتراجع بعد مشاورة من حوله الذين خوّفوه من أن يفقد سلطته المطلقة في حال بدأ بعملية اصلاح تنتهي بمشاركته السلطة مع الشعب والسياسيين. وأضاف الوزير التركي إن الاسد تردد أكثر من مرة بين الاصلاح وسلطة النفوذ المطلق، وفضّل الثانية مفرطاً في فرصة أن يتحول الى زعيم إقليمي اصلاحي يحتذى في المنطقة.

وتابع أن تركيا ستستمر في تشديد الضغوط على النظام السوري لحين وصول نظام متصالح مع شعبه يرضى عنه الشارع.

وعن الدعم الروسي لدمشق قال داود أوغلو إن هناك حواراً بين أنقرة وموسكو في هذا الشأن، مشيراً الى أنه سيتوجه الى روسيا خلال الشهر الجاري للبحث في الملف السوري، لافتاً الى امكان حدوث تغير في الموقفين الايراني والروسي من نظام الاسد، مستشهداً بممارسة الدولتين ضغوطاً على دمشق من أجل قبول المبادرة العربية وبعثة المراقبين.

وجدد أوغلو توجيه رسائل التحذير بلغة ديبلوماسية حذرة الى طهران، قائلاً إن المسؤولين الايرانيين يخطئون في حال قرروا تسخير المذهبية الشيعية في سياسة إيران الخارجية، وقال: «في حال اخطأت تركيا أو السعودية أو ماليزيا أو المغرب في سياستها الخارجية فسيقال بأن هذه الدولة أخذت موقفاً خاطئاً. لكن في حال اعتمدت ايران على المذهب الشيعي والشيعة كورقة في سياستها الخارجية، فإنه في حال ارتكاب طهران خطأ ديبلوماسياً فسيتحمل جميع الشيعة في المنطقة ثمن هذا الخطأ. وهذا أمر خطير»، مشيراً الى انه ركز على هذه الرسالة خلال زيارته الى طهران الاسبوع الماضي.

ونفى داود أوغلو تراجع الدور التركي في العراق، وقال ان بلاده هي الدولة الوحيدة التي لها ثلاث قنصليات الى جانب سفارتها في العراق، واحدة في البصرة حيث الغالبية الشيعية وأخرى في الموصل حيث الغالبية السنية وثالثة في أربيل عاصمة اقليم كردستان العراق. ولفت الى أنه قد يكون لدول اقليمية ثقل كبير على قسم من الشعب العراقي، لكن تلك الدول ليس لديها أي تأثير على بقية المكونات العراقية، بينما تحظى تركيا باحترام جميع المكونات العراقية.

وفي رده على سؤال حول مدى انسجام السياسة الخارجية التركية مع نظيرتها الاميركية قال داود أوغلو أن هناك تعاوناً وثيقاً حالياً بين واشنطن وأنقرة، لكنه لفت الى أن عدد لقاءاته بوزير الخارجية الايراني على أكبر صالحي فاقت عدد لقاءاته بوزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون خلال الاشهر الستة الماضية، وأشار بتحفظ الى ما سماه التوازي والانسجام بين طهران وواشنطن ازاء الازمة السياسية الاخيرة التي وقعت في العراق على خلفية طلب توقيف واعتقال نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي.

January 8th, 2012, 10:16 am

 

jad said:

قراءة عاجلة .. في المشروع السياسي للمجلس الوطني السوري

حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سوريا

“حاولت أن أكثف ما جاء بالمشروع من أساسيات في توجهات المجلس في المرحلتين ، المواجهة مع النظام ، والانتقالية ولعل كل قارئ يشاركنا فيما نستخرجه من ملاحظات .
أولاً : إسقاط النظام وسلمية الثورة وتوحيد الجهود للحراك والمعارضة وكسب الرأي العام وتصعيد الثورة وصولاً للعصيان المدني ، وهذه أسس تتفق عليها المعارضة الوطنية الديمقراطية الممثلة بالمجلس الوطني وهيئة التنسيق والإطارات الأخرى التي تتوالد في هذه المرحلة وتقبل بهذه المبادئ .
إلا أن اعتبار المجلس ممثلاً لمعظم القوى السياسية المعارضة وقوى الحراك الثوري واعتبار نفسه مظلة تعبر عن إرادة الشعب .. فهذا فيه رؤية غير متوازنة للواقع القائم على الأرض وفيه تقليل من شأن الآخرين وتعالي على ما أثبتته الأحداث ..؟؟
كما يتجلى الخلاف حول تأمين الحماية الدولية للمدنيين , وبالاستعانة عربياً ودولياً ومؤسسات الأمم المتحدة …
إن الولوج إلى هذا الأمر يخرج الأمر بكل وضوح وإلى كل تلك المواقع الدولية. لأن هذه الحماية ستحتاج إلى حماية تحميه وهكذا تصبح المواجهة العسكرية موقفاً لا يمكن الخروج منه ، ومن هنا فإن تناقضاً واضحاً يظهر بين الحرص على سلمية الثورة وبين فرض حماية دولية …
يتطلع المجلس لضم قوى المعارضة إلى جسده والقبول بكل وثائقه مما يغلق الباب أمام حوار جدي بين هذه القوى وعليها الرضوخ إلى ما قرره المجلس لوحده ، وإلغاء إمكانية لإدخال أي تعديل على ما أصدره المجلس .. وهذه العقلية تذكرنا بعقلية النظام وحزبه التي تصر على التحاق الآخرين به وتنفيذهم للرؤيا الموضوعة من قبلهم ، أو الخيار الآخر تنسيق الجهود معها بالحد الأدنى .. مما يعني رفض مسبق لأي حوار متوازن مع الآخرين ..
يطالب المجلس – تأكيداً لوحدانيته – بالاعتراف به فقط من قبل الدول العربية والأجنبية وكما وقع فالدول كلها تطالب وفود المجلس العديدة المرسلة للعواصم للتوحد مع الآخرين من المعارضة ، لأنهم أدركوا أن الآخرين إن لم يكونوا أكثر تأثيراً بالأحداث فهم لا يقلون قدرة عن المجلس على أقل تقدير ، ثم ما حصل لوفد هيئة التنسيق أمام الجامعة العربية ثم لوفد الفنانين والكتاب – مهما كانت توجهاتهم – يشير بكل وضوح إلى انتقال عقلية الشبيحة من أزلام النظام إلى أزلام المجلس أيضاً .. ومن الغريب أن لا يصدر من المجلس كهيئة ما يشر إلى استنكارهم لما يقوم به بعض من يعمل تحت مظلتهم مع التقدير لموقف الدكتور برهان غليون الشخصي من الحادثة الأولى .
وننتقل إلى المرحلة الانتقالية : فالمجلس يؤلف شركة مع العسكر للحكم خلال الفترة الانتقالية – وهي مرحلة تأسيس الدولة – مستبعداً أي تشكيل آخر معارض مناضل ، والمجلس يشكل حكومة انتقالية منه أيضاً … وهكذا انتقلت عقلية النظام بالاستئثار بسوريا إلى المجلس أيضاً . يدعو المجلس لمؤتمر وطني وهو الذي سيقرر من يحضر هذا المؤتمر ، لأنه لم يشر في هذا البند إلى إطارات المعارضة التي لابد أن يتم التوافق معها على من يدعى لهذا المؤتمر ، وإلا أصبح المؤتمر توليداً لذات العقلية المسيطرة على المجلس كما يظهر . ثم ممن ستتشكل الحكومة الانتقالية من سيتولى رئاسة البلاد خلال المرحلة الانتقالية ، كل هذه الأمور يقررها المجلس ..؟؟ ومما يلفت النظر أن المشروع يشير إلى النقابات الحرة .. ولا يذكر الأحزاب السياسية التي هي أعلى تعبير عن تجليات المجتمع المدني – ويتحدث المشروع عن الدستور الذي تقرر بشأنه أن يتم إقراره بعد طرحه على الشعب عبر استفتاء عام ، وهنا اعتقد أن خطأ قد وقع بتسلسل آلية الدستور . إذ لابد أن تقره الجمعية التأسيسية المنتخبة قبل طرحه للاستفتاء – الذي لا أرى ضرورة كبرى عليه .
ويتابع المشروع فيذكر جملة مهمات المجلس إنهاء مظاهر الشمولية أينما تجلت ، هذا القول العام لا يشير بالتخصيص مما يفسح المجال لإمكانية الانتقائية بهذا الخصوص ، وكان لابد من تحديد بعض الأساسيات في هذا المجال مثلاً دراسة كل القوانين والمراسيم التي صدرت عن النظام الحالي والذي قبله ومنذ عام 1963 وإلغاء كل نص حالي أو سابق مازال سارياً يتعارض مع ما تمثله الدولة البرلمانية الديمقراطية .
ويتابع المشروع ليتبنى تشكيل هيئة مصالحة وطنية بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني … الخ ، وتسقط هنا مرة أخرى عالم المفصل الأساس .. دور الأحزاب السياسية … وحدود لمشروع مهمته مهمة هذه الهيئة فيقول تصفية رواسب مرحلة الاستبداد والفساد .. واعتقد أن هذا تزيد لا مبرر له لأن إزالة رواسب المرحلة السابقة يأتي من خلال قوانين (التي سبق وتم التنويه عنه) .
ويتحدث عن تجريم كل أشكال الاضطهاد والإقصاء والقهر والتمييز … واعتقد أن قانوناً يصدره البرلمان لا بد أن يحدد هذه المصطلحات ومضامينها خاصة منها الإقصاء لأن المشروع يحمل في طياته مؤشرات كبيرة على سياسات الإقصاء .
ويتحدث المشروع عن مكافحة الفقر والمناطق المحرومة .الخ وأرى أن يوضع نص وضع المقولة : الإنسان المناسب في المكان المناسب ، دون النظر لمعتقداته أو انتمائه الأثني .. ومن الملفت أن المشروع يتحدث عن مسألة آشورية سريانية .. رغم معرفتي بأن لا مشكلة للأخوة السريان الآشوريين ، خاصة وأنهم من النسيج الوطني الفاعل .
ثم يتحدث المشروع عن أن سورية ستكون إيجابية وعامل استقرار حقيقي ..الخ .. كما ستعمل على استعادة سيادتها على الجولان بالقرارات الأممية ،
هذا الكلام له دلالات خطيرة لأنه يتجاهل أنه لا استقرار بالمنطقة إلا بعد إزالة الاحتلال الصهيوني لكل الأراضي العربية حيث ستنتهي كل مبررات التوتر وتتجه الدولة (من الدول العربية) نحو التنمية والرخاء والقرارات الدولية لم تعد الجولان رغم كل القرارات والمبادرات ..؟؟ ومن المثير أن يأتي المشروع على ذكر ( دعم سورية الحقوق الكاملة والمشروع للشعب الفلسطيني ) وكأن سورية نيجريا وذلك لأن أغلب دول العالم يؤيد الحقوق للفلسطينيين .. لكن الدولة العربية لابد أن يكون دعم الكفاح بكل أشكاله لتحرير الأراضي المحتلة من قبل الصهاينة سواءً في الجولان أو فلسطين باعتبار أن المصير العربي واحد ، وهيمنة الصهاينة على المنطقة بادي لكل ذي بصيرة نتيجة لسياسات الأنظمة المحيطة بفلسطين .
ويضيف المشروع أن المجلس سيعمل على تعزيز التضامن العربي والتعاون الإقليمي .. وعلاقاتها ستكون على أساس الاحترام المتبادل والمصالح الوطنية ؟؟؟ المشروع بعموميته يحتوي على الكثير من الإشكالات ومكامن الخلافات .. فاقتران التضامن العربي بالتعاون الإقليمي وكأن العلاقات مع العرب لا تختلف بدوافعها عن العلاقات مع الدول الإقليمية .. وإن المعيارية المعتمدة هي المصالح الوطنية .؟؟ دون اقتران المصالح الفورية .
وحتى لا يقول أحد أننا نتحدث عن أيديولوجيا … وقضايا باتت خلف ظهرنا وأن الواقع يفرض نفسه ولا يمكن تجاهله خاصة وأن الدول التي (نشأت تجسيداً لسياسة السايكس/بيكو ووعد بلفور) أصبحت حدودها عالية وأنظمتها تعمل على تحصين هذه الحدود وتأبيدها..ومن هنا سيجد أي قارئ للمشروع غياب أي مصطلح عروبي..يلعي من المصالح القومية ويطور العلاقات ويصعدها على كل الصعد السياسية والاقتصادية والثقافية .. والتي ستنعكس إيجاباً على العلاقات العربية العربية ..حتى ولو أن حلم النهوض العربي أمامه عقبات كبيرة مما يجعل تحقيقه صعباً جداً و يحتاج إلى قيادات تتوافق رؤيتها للهم القومي كما الهم الوطني .. إن لم يكن القومي هو الأولى .

فأنني أذكر من يقول رداً عليه ما ذكرناه .. بأن الوحدة الأوربية كانت حلم يغول وغيره وبدأت بأمور اقتصادية (اتحاد القمة فرنسا وانكلترا) ووصلت إلى الجوانب السياسية وبنقلة ديمقراطية دون فرض أو إجبار ، وأذكر أن آخر مذبحة جرت في أوربا هي الحرب العالمية الثانية والتي ذهب ضحيتها ما يقارب الستين مليوناً من مختلف الجنسيات ومع ذلك فقد اتجهت اغلب دول أوربا للالتحاق بالاتحاد . متجاوزة خنادق الدم ..؟؟
ومن هنا فإن عدم الاقتراب من القضايا القومية في مشروع المجلس ليس بداعً بل تعبير حقيقي عن العقلية السائدة في المجلس .. تعبير عن الاتجاه غرباً في توجهات المجلس ..( ومن حقه أن يختار ما يراه مناسباً لتوجهاته ).. لكن علينا أن نشير إلى ما نراه من قصورات في الرؤية الغير مطابقة للواقع القائم في الوطن العربي .. وما الربيع العربي في الدول التي سادت فيها إرادة الشعب وغيرت أنظمتها .. بقي علم فلسطين علامة واضحة عن عمق التوجه العربي لدى الشعب .. ومحاصرة السفارة الصهيونية بالقاهرة أو تفجير أنبوب الغاز الذي يزود الصهاينة بسيناء أكثر من مرة يؤيد ذلك . ويدفعنا كي ندعو أصحاب الحدود الأبدية لقراءة ذلك بعيداً عن الموقف المسبق .
وبكل وضوح فإن المشروع كاشفاً لمخزونات أعضاء المجلس من توجهات .. لا نجد فيها مكامن ثورية .. باعتبار الثورة أداة تغيير المجتمع بعد قراءة .. مطابقة وواعية لواقعه وامتلاك أدوات التغيير والتي هي الشعب .. الذي لا يستطيع أحد ادعاء تمثيله إلا عقب انتخابات ديمقراطية حقيقية ، حينها سيكتشف الكثير حقيقة موقف الشعب .. خاصة إذا تمت بعيداً عن الشبيحة والإرهاب ؟؟”
محمد عبد المجيد منجونة

http://syrianncb.org/2012/01/08/%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%A9-%D8%B9%D8%A7%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A-%D9%84%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3/

January 8th, 2012, 10:22 am

 

Revlon said:

جهات حقوقية وسياسية وإعلامية ومن الثوار تتهم المرصد السوري بإثارة الطائفية وتضخيم أعداد قتلى المخابرات والجيش وتدعو إلى وقف كافة أشكال التعامل معه
Lawyers, politicians, media personalities, and revolution activists accuse the Syrian Observatory of inciting sectarianism and calls for severing all ties with its president Mr Rami AbdelRahman.

2012/01/08

لندن ـ سوريون نت :

دعت شخصيات سياسية وحقوقية وإعلامية ومن التنسيقيات والثوار في سورية عبر بيان موقع منها إلى وقف التعامل مع المرصد السوري لحقوق الانسان برئاسة رامي عبد الرحمن ، واتهمته بتسويق مزاعم عن قتلى خيالية من الأمن والجيش دون أي توثيق، واتهمته أيضا بإثارة التوترات الطائفية سيما في مناطق التماس الطائفي من خلال تصوير جرائم الأجهزة الأمنية على أنها قتل طائفي وسوريون نت تنشر نص البيان الكامل :”..نحن الموقعون أدناه نبدي استنكارنا العميق للممارسات اللامهنية والتي لا تتصل بالحد الأدنى من أخلاقيات العمل في مجال حقوق الإنسان و العمل الإعلامي الشريف وذلك فيما ينشره السيد رامي عبد الرحمن من أخبار تخص الثورة السورية للأسب
أولاً : مساواته الجلاد بالضحية: من خلال تسويق مزاعم لا أساس لها من الصحة عن أعداد خيالية غير حقيقية من القتلى بين عناصر الأمن والجيش لم يتم الإعلان عنها إلا عن طريق السيد رامي عبد الرحمن الذي يستند إلى إلقاء الأرقام جزافاً دون سند أو توثيق.
ثانياً : إثارة التوترات الطائفية: وخاصة في مناطق التماس الطائفي وذلك بتصوير مجموعة من جرائم الأجهزة الأمنية على أنها حوادث قتل جماعي على أساس طائفي وهي في حقيقة الأمر ليست كذلك ، وهو ما يُساهم في خلق ارتدادات لا تخدم إلا مصلحة النظام في هذا الوقت الحساس من مخاض الوطن السوري التحرري.
ثالثاً : الطعن في مصداقية كل الهيئات واللجان و الشخصيات السورية العاملة في مجال توثيق جرائم النظام السوري: وذلك من خلال اعتماد سياسة التشكيك و الهجوم غير المبرر على كل الهيئات واللجان الأخرى متعرضاً لمصداقيتها و مهنية تقاريرها ، في محاولة لإظهار أنه المصدر الوحيد الموثوق لأخبار الثورة السورية ، رغم أنه لم يدعم أياً من تقاريره التي أصدرها منذ انطلاق الثورة السورية عن أعداد الشهداء بأسمائهم وأماكن استشهادهم في حين تفعل جميع الهيئات و اللجان الأخرى ذلك.
وبناء عليه فنحن نناشد بضرورة وقف كل أشكال التعامل مع السيد رامي عبد الرحمن سواء بشكل مباشر أو غير مباشر لما له من مفاعيل خطيرة في تشويه الحقائق و الوقائع في سياق الثورة السورية ؛ بما يؤسس لإطالة معاناة الشعب السوري ، و حرفه عن الأهداف الحقيقية لمخاضه التحرري ، و يسيء لجهود الآلاف من المخلصين للثورة السورية على اختلاف مرجعياتهم ومشاربهم الذين يعملون كجنود مجهولين لنصرة الشعب السوري العظيم وإكرام تضحيات شهدائه المخلصين الأبرار.

دمشق في4 كانون الثاني 2011

الموقعون (حسب الترتيب الأبجدي):

د. إبراهيم مرعي (مدير قناة بردى الفضائية)
أبو رامي الحمصي ( الناطق باسم الهيئة العامة للثورة السورية في محافظة حمص)
أنس الخاني (رئيس تجمع التضامن البريطاني من أجل سورية)
أنس العبدة (عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني السوري)
أنس ضميرية (إعلامي وناشط)
أنس محمد (ناشط سوري)
أنوار العمر ( مهندسة و ناشطة سورية)
بسام جعارة (الناطق باسم الهيئة العامة للثورة السورية في أوربا)
بشار الحلو (محامي سوري مغترب)
بهية مارديني (رئيسة اللجنة العربية للدفاع عن حرية الرأي والتعبير)
تماضر عبد الله (طبيبة وسجينة سياسية سابقة وناشطة في مجال حقوق الإنسان مقيمة في بريطانيا)
حسام الدين محمد (سكرتير تحرير صحيفة القدس العربي)
حكم البابا (كاتب و إعلامي سوري)
حكم الواهب (فنان تشكيلي)
خالد أبو صلاح (الناطق باسم مجلس الثورة السورية في حمص)
خلف علي الخلف (كاتب و ناشط سوري)
ريم أتاسي( ناشطة سورية)
سوسن الجهماني (ناشطة سورية)
صالح دياب ( شاعر)
عادل بشتاوي (روائي ومؤرخ)
عبد الرحمن بصمه جي (ناشط سوري)
د. عبد الرزاق عيد ( مفكر سوري و رئيس المجلس الوطني لإعلان دمشق في المهجر)
عبد الكريم ريحاوي (رئيس الرابطة السورية لحقوق الإنسان)
عبد الوهاب عمر ( رئيس حملة التضامن السوري البريطاني)
عبد الكريم عفنان (إعلامي سوري)
عروبة بركات (تجمع الحرية والكرامة السوري)
علاء الدين قطرميز (رجل أعمال وناشط حقوقي)
عمار قربي (رئيس المنظمة السوري لحقوق الإنسان)
عمر إدلبي (الناطق باسم لجان التنسيق الحلية في سورية و عضو المجلس الوطني السوري)
غالية قباني (عضو المجلس الوطني السوري)
غسان ابراهيم (رئيس الشبكة العربية العالمية في لندن)
فادي حداد ( منسق تجمع السوريين الأحرار في بريطانيا)
د. فادية اللاذقاني ( ناشطة حقوقية مقيمة في باريس)
كمال الدين تباب (مغترب)
د. لينا جمول (ناشطة حقوقية مقيمة في بريطانيا)
مجد جدعان (مهندسة و ناشطة سورية)
محسن الحلاق (محامي سوري)
د. محمد النجار (رئيس تنسيقية الثورة السورية في بريطانيا و عضو المجلس الوطني السوري)
محمد العلي (ناشط سوري)
محمد بابي (ناشط سوري)
محمد عنتابلي (رئيس تجمع السوريين المستقلين في بريطانيا)
محمد الحداد (ناشط حقوقي سوري مقيم في بريطانيا)
محمود سليمان (صحفي وناشط)
د. مصعب عزاوي (عضو منظمة العفو الدولية في بريطانيا)
مروان حمود (الناطق الرسمي ومنسق العلاقات الخارجية للتجمع الوطني الديمقراطي السوري – تــود)
مروان محاسن (ناشط و سجين سياسي سابق وناشط في مجال حقوق الإنسان مقيم في بريطانيا)
د. مهدي عياش (المنسق العام لحملة التضامن السوري البريطاني)
ميلاد صقر (إعلامي سوري)
همام العجيل (مواطن سوري)
هيثم المالح (مؤسس الجمعية السورية لحقوق الإنسان و عضو المجلس الوطني السوري)
د. وائل الحافظ (الناطق باسم الحركة الشعبية للتغيير في سورية)
واصل الشمالي ( الممثل الرسمي في بريطانيا للمجلس الأعلى لقيادة الثورة في سورية)
وجيه البارودي (ناشط سوري)
وحيد صقر ( الأمين العام للتكتل السوري الموحد)
وفاء تقي الدين (صحفية و كاتبة سورية مقيمة في بريطانيا)
وليد سفور (رئيس اللجنة السورية لحقوق الإنسان)
وليد قوتلي (مخرج مسرحي وسينمائي)

January 8th, 2012, 10:31 am

 

jad said:

It seems that Egypt is against taking the Syrian issue to the UN, as before they will say that then do whatever the ‘masters’ tell them to do:

أخر تسريبات اجتماع وزراء الخارجية: مصر ستمنع قطر من تدويل الأزمة

الأحد، 08 كانون الثاني، 2012

أشارت مصادر في الجامعة العربية في القاهرة أن الأجواء السياسية في العاصمة المصرية والمحيطة بدائرة الأزمة السورية تقول أن مصر ليست مستعدة للذهاب إلى آخر الطريق مع مشيخة قطر في الموضوع السوري، وأن هناك إرادة مصرية بصدور تقرير يتصف بالإتزان يصدر عن المراقبين العرب حول الأوضاع في سوريا.

وقالت المصادر الموثوقة بشكل حرفي أن “هناك إرادة عربية متنامية بعدم الذهاب وراء وزير خارجية قطر في مساعيه الهادفة لتدويل الوضع السوري، خصوصا من مصر التي لا تخفي هذه الأيام انزعاجها من قطر ووزير خارجيتها الذي يدول الأوضاع العربية بلدا بلدا وقد يأتي دور التدويل على مصر بعد أن هدد حمد بن جاسم وزير خارجية الجزائر مراد المدلسي بأن الدور «جايي» عليهم إن استمروا في دعم سوريا”.

وترى المصادر في معلومات تكشفها لموقع “الانتقاد” أن التحركات الكثيفة والتصريحات المتشددة للمعارضة السورية خصوصا في مجلس اسطنبول الذي يرأسه برهان غليون يتم تنسيقها مع الدبلوماسية القطرية والفرنسية والأميركية التي لا تتوقف عن التشكيك بمراقبي الجامعة العربية حتى قبل أن يصلوا ويبدءوا عملهم على الأرض وتبدي قطر وفرنسا بالتحديد امتعاضا كبيرا من بعض المراقبين العرب الذين يحملون خلفيات قومية عربية ويعتقد أنهم لن يقدموا تقارير تضر بسوريا وموقعها.

وتكشف المصادر أن مسار الأمور السورية ستسير كالتالي: مراوحة في المواقف بعد صدور التقرير النهائي للجامعة حتى مواعيد الانتخابات الفرنسية والروسية وربما الانتخابات الأميركية في تشرين ثاني المقبل، فلا الغرب مستعد للدخول في حرب في سوريا ولا روسيا سوف تسمح بقرار يدين سوريا بعيدا عن مشروع القرار الذي تقدمت به لمجلس الأمن الشهر الماضي، ولا القيادة السورية تبدي ضعفا أو تفككا في مؤسساتها العسكرية والأمنية والدبلوماسية وحتى على مستوى الدعم الشعبي الذي يثبت يوما بعد الآخر ازدياد التفافه حول قيادته وهذا ما سوف يجعل الوضع في حالة من المراوحة سورياً بحيث يكتفي الغرب ومعه دول خليجية بحملات إعلامية تهدف إلى تأجيج الوضع الداخلي وتوتيره باستمرار طالما عجزوا عن التدخل العسكري،

وتلفت المصادر في الجامعة لعربية إلى أن قائد ما يسمى “بجيش سوريا الحر” رياض الأسعد بعث برسائل عديدة الى الجامعة يطالبها فيها بتغطية تدخل عسكري غربي في سوريا نظرا لعجزه والمجموعات التي تسانده عن إحراز أي تقدم على الأرض بمفردهم، وتوضح المصادر في الجامعة لعربية أن آخر رسالة وصلت من رياض الأسعد صبيحة الأول من شهر كانون ثاني الحالي يطالب فيها الأسعد جامعة الدول العربية بسحب مراقبيها من سوريا وبتحويل الملف السوري الى مجلس الأمن الدولي فورا ومن دون تضييع للوقت.

في نفس السياق يبدو أن اجتماع اللجنة الوزارية العربية حول سوريا والمقرر عقده اليوم الأحد في القاهرة برئاسة وزير خارجية قطر حمد بن جاسم آل ثاني سوف يبقي على المراقبين العرب رغم مساعي رئيس اللجنة لسحبهم، ولن يكون هناك أي إعلان عن نعي المبادرة كما يروج له القطريون وأتباعهم من المعارضين السوريين، بينما سيقدم رئيس اللجنة تقريرا مفصلا حول ضرورة الاعتماد على خبرات أجنبية في البعثة بسبب قلة الخبرة العربية وهذا ما تعتبره سوريا تدويلا بطرق ملتوية وتؤيدها فيه كل من مصر والجزائر.

وسوف يصار إلى دراسة طرق للاستفادة من خبرات الأمم المتحدة مع توقع أن يطرح رئيس اللجنة حمد بن جاسم أن يطعم المراقبون العرب على الأرض بمراقبين أجانب ترسلهم الأمم المتحدة.

المصدر – وكالات

January 8th, 2012, 10:50 am

 

Juergen said:

just found this piece of propaganda, didnt know that Iran has now an english newschannel, love the dull dubbing of the comments…

http://www.presstv.ir/detail/219789.html

January 8th, 2012, 10:53 am

 

Revlon said:

ياسين الحاج صالح : مكونات الثورة السورية وسياستها
Components of the Syrian revolution
2012/01/08
Yasin AlHaj Saleh
ياسين الحاج صالح
http://www.sooryoon.net/?p=43792

الوجه الأبرز للثورة السورية هو التظاهرة: خروج مجموعات تتراوح بين عشرات الأفراد ومئات ألوفهم إلى الفضاء العام ومحاولة احتلال حيّزات منه لبعض الوقت، مع إطلاق الهتافات ورفع اللافتات المناهضة للنظام والداعية إلى سقوطه. تحيل التظاهرة إلى المكون الميداني للثورة الذي عرفه العالم، وشكّل ولا يزال منبع كرامة السوريين والبرهان على شجاعتهم وجدارتهم بالحرية. ويشمل هذا المكون كل الأفعال الاحتجاجية الإيجابية والسلبية، بما في هذه الإضراب.

للثورة السورية مكونات أخرى.
أولها المكون الاجتماعي الداعم للنشاط الميداني. أعني البيئات الاجتماعية المتنوعة التي تحتضن الثورة وتؤمّن الحماية والدعم للثائرين. وهذا المكون متنوع جداً، يشمل أحياناً مناطق وأحياء بأكملها في بعض الحالات، لكنه متشكل في صورة شبكات مساندة في حالات أخرى، مع المشاركة في النشاط الميداني، وإن ليس دوماً بالتواتر المشهود في درعا وحول دمشق، وفي حمص وإدلب ودير الزور وبعض مناطق حلب. الرابط الجامع لهذا المكون الاجتماعي هو التماهي بالثورة كقضية وكفاعلية يومية من جهة، والقطيعة التامة مع النظام. هذا الشيء ربما لا يلحظه سياسيون ومثقفون معارضون للنظام، يفوتهم أن الأمر اليوم لا يتعلق بمعارضة النظام، بل بالانفصال الكلي عنه، وبالاستناد إلى الثورة كحدث مؤسس ومنتج لشرعية جديدة.

ثالث مكونات الثورة هو المكون العسكري. يتعلق الأمر هنا بألوف من الجنود والضباط الذين «انشقوا» عن الجيش النظامي، وفي حالات أقل عن أجهزة أمنية، وتجمعهم مظلة عامة هي «الجيش السوري الحر». وعلى رغم سوء تسليحهم وقلة عددهم، فقد نجح جنود الجيش الحر في فرض درجة من الردع في بعض المناطق، تحول دون مهاجمة قوى النظام التظاهرات السلمية. والواقع أن كثيراً من التظاهرات التي يراها العالم تنال هذه الفسحة من المكان ومن الوقت بفضل هذه الحماية بالذات. وهو ما يوجب تحليلاً أكثر تعقيداً من ذلك الكلام الصوري الذي يقيم تقابلاً بين التظاهرات السلمية والتسلح. في الشروط العيانية السورية اليوم، ليست العلاقة بين الأمرين علاقة تنافٍ، بل هي أقرب إلى علاقة تكامل.
ودور الحماية هذا من جهة، وملابسات انشقاق عناصر الجيش الحر من جهة ثانية، وكون هؤلاء العسكريين هم التجسيد الأقصى للقطيعة مع النظام من جهة ثالثة، تسوّغ اعتبارهم مكوّناً أصيلاً للثورة السورية. لذلك كانوا يستحقون ما هو أكثر من اعتزاز بأفرادهم في تلك الورقة التعيسة الموقّعة بين المجلس الوطني السوري وهيئة التنسيق الوطني في اليوم الأخير من العام المنقضي.

المكون الرابع للثورة السورية هو السياسي. ويشمل هذا المكون السياسي التنظيمات والكتل التي تعتنق قضية الثورة وتعمل على دعمها. كان المجلس الوطني السوري نال شرعية شعبية مهمة، لكنها ليست مضمونة له على الدوام. ويبدو أنها اليوم في تراجع بسبب عدم تمكنه من إعطاء انطباع إيجابي عن نفسه وعمله بعد مؤتمر تونس قبل أسابيع، ثم بخاصة بعد ما تسببت به الورقة المومأ إليها من مشكلات داخلية أضعفته.

لهذا المكون السياسي سمتان ظاهرتان. أولاهما أنه تهيمن عليه المعارضة التقليدية، وهذه في عمومها معارضة قبل ثورية وغير ثورية، لم تغير في نفسها شيئاً بعد الثورة، فلم يغير الله شيئاً مما بها. والسمة الثانية أنها منقسمة، وأن انقسامها متأصل في تكوينها، وأن صراعاتها تحتدّ بدرجة تتناسب طرداً مع حدة الصراع مع النظام، الأمر الذي وفر على الدوام هامش مناورة مريحاً للنظام. ولانقسام المعارضة التقليدية نسق قديم يكاد يكون ثابتاً، لا يشكل التقابل بين المجلس الوطني وهيئة التنسيق غير آخر حلقة من حلقاته.

للثورة السورية مكون ثقافي يضم فنانين وكتاباً واكبوا الثورة بوسائلهم المتنوعة. ولعل في ما أعلن أخيراً من تشكل رابطة للكتّاب السوريين ما قد يكون مأسسة لانشقاق الكتّاب عن النظام. ليس واضحاً بعد كيف ستسير الرابطة،