Suicide Bombing Changes Nature of the Syrian Revolution

From Foreign Affairs

Two suicide bombs outside of government security locations in Damascus killed 40 civilians and soldiers and wounded 100 according to Syrian Deputy Foreign Minister Faisal Mekdad — as reported by the government’s Syrian Arab News Agency (SANA).

The attacks have come after one of the most violent weeks since the beginning of the Syrian regime’s crackdown on uprisings nearly ten months ago, and was the first such assault seen in the capital of Damascus.

Iraqi political leaders canceled crisis talks scheduled for today and Prime Minister Nouri al-Maliki threatened to end power sharing in the government after Baghdad saw a series of violent blasts.

Al Jazeera’s Rula Amin reported that: “The capital has been relatively quiet. If the government is trying to say this is the work of protesters or even al Qaeda sympathizers, the attack is in the heart of the capital and that makes the government look very vulnerable.”

Meanwhile, the British-based advocacy group, Avaaz, reported it has evidence that the death toll since the beginning of the government crackdown has reached 6,237civilians and soldiers, which includes 917 government forces, 400 children, and617 people whose deaths were a result of torture.

Opposition activists claim the government staged the attacks as part of a scheme to convince the Arab League delegation that arrived in Damascus on Thursday that there is no government crackdown, but that violence in the country has been the work of “armed terrorist gangs.”

I was asked by journalists today what I thought about the notion that the Syrian government planned the car bombs to provide a pretext for their increasingly violent crackdown on the opposition. It reminds me of the notion that Washington was behind the World Trade Center bombing to provide a pretext for invading Iraq. I don’t give either much credibility. Both fit a rather perverse “qui bono,” or “who benefits” text, but I shouldn’t think that either are likely. I am only surprised that we haven’t seen the use of suicide bombing sooner.

The context of the bombings are the growing frustration of the opposition. The Assad regime remains strong compared to opposition forces. The external opposition leaders – the NSC – do not have a strategy for bringing down the regime that is realistic. Following this week’s Tunis meeting, the SNC demanded immediate foreign intervention to protect the Syrian people and stop the regime. At the same time it demanded that opposition groups within the country forgo militarization. The SNC snubbed the Free Syrian Army which has been trying to put together a military option.  There is no likelihood that Western powers will intervene in Syria anytime soon. As the death-rate rises, opposition frustrations are also rising, increasing the probability that radical groups will begin to carry out suicide operations in an attempt to break the stalemate.

Law and order are also breaking down in Syria, which means that we should expect the spread of radical groups. The Syrian state, being one of the most intrusive and repressive in the Middle East, was able to thwart radical groups. As its capabilities decline, so will its ability to keep such groups from penetrating Syrian society. But the real reason for such bombings is the desperate political situation.  Until Syria produces an ability to resolve its conflicts by political means, the chances are that the daily diet of suicide bombings that have become a part of political life in Iraq, will also become common in Syria.

Benzene prices were raised in Syria from syp 44 to 50 (13.6 percent). This is further sign of the breakdown of the government’s ability to provide for the people as it used to. Sanctions are working.

Wash Post

…. Tabler added that the increasing militarization of the revolt and the exiled opposition’s growing support for armed action creates a policy dilemma for the United States. “We don’t have a policy for dealing with the fact that many people are taking up arms,” he said.

IRAN EMBASSY IN DAMASCUS CONFIRMS KIDNAPPING OF FIVE IRANIAN TECHNICIANS IN SYRIA – MEHR NEWS AGENCY REUTERS

The Syrian authorities detained the prominent figure Abdul Azeez Al-Khair for a day while he was leaving the country at Damascus airport to travel to Cairo. He was going to participate in discussion with the Arab League as a member of the delegation from the National Coordination Body – NCB, that includes Haytham Manna, Saleh Mohammed and Rajaa Al-Naser. Although released, he has had his passport taken from him to keep him from joining opposition members abroad.

Jerusalem Post: 50 US experts implore Obama to press Syria harder, 2011-12-21

Around 50 US-based experts on Middle East policy and strategy signed an open letter to President Barack Obama this week imploring him to demonstrate greater leadership on the Syria crisis. Their petition calls for tougher sanctions, greater contact …  Tony Badran issued the letter….

Seth Cropsey, a fellow at the Hudson Institute and a former US national security official, said he personally supports the deployment of special forces to the country. “Military intervention could be useful in the form of special operations forces that would help organize, train and equip groups that oppose Assad,” he told the Post. “I support the use of such forces, as well as intelligence assets” to help unseat the Syrian president,” said Cropsey, who also signed the petition….

Aljazeera doesn’t Broadcast SNC: After Syria signed the Doha agreement allowing the Arab League observers into Syria, Aljazeera didn’t broadcast the SNC conference form Tunis. The Aljazeera adviser on Syria who is close to the SNC is now also showing on Alarabiya.

Thomas Pierret writes “Un nouveau billet sur son blog: Islam et politique en Syrie: Les mystérieuses Qoubeysiyyat divisées face à la révolution

Syria Steps -corruption and import tariffs. الشهابي: مشكلتنا في الفساد الجمركي..وقدمنا رؤية واضحة لتطوير الصناعة

Corruption at Commercial Bank: See this article by Sham Times

A friend writes: “4 years ago, I met the general manager of one of the new private banks in Aleppo. We talked about staffing. He said his problem was recruiting senior people from the commercial bank of Syria. Why I asked. He said that their salaries are around syp 20,000 a year. He would entice them by paying them between syp 75,000 and 100,000 a month. None would come because they make multiples of that at the commercial bank of Syria outside their salaries. Every loan they make, they get paid a chunk personally.”

الحرب تُعلن رسمياً على مدير التجاري السوري War between Mayale and Dergham people at the Commercial Bank واقتراح بمناظرة تلفزيونية تجمع درغام وميالة وجليلاتي…كي نفهم…!؟

Azmi Bishara shreds the SNC to pieces (without mentioning it) for how it begs for Arab and international intervention and how it uses tashbee7 against other opposition.

Assessing Assad – Foreign Affairs
The Syrian leader isn’t crazy. He’s just doing whatever it takes to survive.
BY BRUCE BUENO DE MESQUITA, ALASTAIR SMITH | DECEMBER 20, 2011

….Following the logic we set out in The Dictator’s Handbook, we believe Assad has been misunderstood and maybe, just maybe, even misjudged. In the book, we argue that no leader — not even a Louis XIV, an Adolf Hitler, or a Joseph Stalin — can rule alone. Each must rely on a coalition of essential supporters without whom power will be lost. That coalition, in turn, counts on a mutually beneficial relationship with the leader. They keep the ruler in office, and the ruler keeps them in the money. If either fails to deliver what the other wants, the government falls.

Assad is no exception. Just as he said, it is not his government. He cannot do whatever he wants. He might even be a true reformer, as many in the Western media believed prior to the Arab Spring, or he may be the brute he now appears to be. The truth is, he is doing what he must to maintain the loyalty of those who keep him in power. …

The Alawites make up 70 percent of Syria’s career military, 80 percent of the officers, and nearly 100 percent of the elite Republican Guard and the 4th Armored Division, led by the president’s brother Maher. In a survey of country experts we conducted in 2007, we found that Assad’s key backers — those without whose support he would have to leave power — consisted of only about 3,600 members out of a population of about 23 million. That is less than 0.02 percent….

CFR: Why Syria’s Regime Is Doomed, 2011-12-22
Dennis Ross

Amid mounting violence that has killed more than five thousand in Syria, it is “almost inevitable” the regime of President Bashar al-Assad will collapse, says Dennis Ross, a former senior Middle East adviser to President Obama. “When a regime is ..,.

 

 

Comments (496)


Pages: « 1 2 3 4 5 6 7 8 [9] 10 » Show All

401. ann said:

Russia, Egypt discuss investigation of NATO operations in Libya – 2011-12-28

http://news.xinhuanet.com/english/world/2011-12/28/c_131332138.htm

MOSCOW, Dec. 28 (Xinhua) — Egypt may join Russia in demanding an investigation of NATO operations in Libya, Egyptian Foreign Minister Mohamed Kamel Amrsaid said Wednesday.

Speaking to reporters after talks with Foreign Minister Sergei Lavrov, Amr said Moscow and Cairo have been discussing the idea proposed by Russia “with full seriousness.”

“We are considering this issue and consulting with Russian colleagues and will make a decision later,” Amr was quoted by RIA Novosti news agency as saying.

Lavrov reiterated that Moscow demanded an investigation of NATO actions after media reports said airstrikes killed dozens of civilians in Libya.

The two diplomats said Russia and Egypt would continue to pay close attention to the situation in the Middle East and North Africa, demanding that any changes be determined through dialogue “by peaceful means and without external interference.”

Russia’s U.N. ambassador, Vitaly Churkin, last week urged NATO to investigate civilian deaths in Libya, after the New York Times reported dozens of Libyan civilians were killed during NATO’s eight-month military operation.

The action was rejected by the U.S. ambassador to the U.N., who called Moscow’s demand an attempt to distract the international community from current events in Syria.

NATO also said there were no civilian casualties during the operation.

Thumb up 5 Thumb down 3

December 28th, 2011, 1:16 pm

 

402. ann said:

Syria releases 755 detainees not charged with killing – 2011-12-28

http://news.xinhuanet.com/english/world/2011-12/28/c_131331938.htm

DAMASCUS, Dec. 28 (Xinhua) — The Syrian government Wednesday released a total of 755 prisoners arrested during the months-old unrest, who “didn’t have blood on their hands,” the official SANA news agency reported.

The Syrian authorities have since November set free as many as 2,847 detainees, as a part of the government’s pledges to release those arrested during the ten-month-old unrest.

The release topped protestors’ demands and was stipulated in a deal concluded of late between the Syrian government and the Arab League ministerial committee to end the crisis in Syria.

Since taking office in July 2000, President Bashar al-Assad has ordered to release hundreds of political detainees.

Thumb up 4 Thumb down 3

December 28th, 2011, 1:21 pm

 

403. ann said:

AL observer mission concludes first day of monitoring amid violence and protests – 2011-12-28

http://news.xinhuanet.com/english/world/2011-12/28/c_131331377.htm

DAMASCUS, Dec. 28 (Xinhua) — The Arab League (AL) observer mission to unrest-torn Syria concluded its first day of ground monitoring on Tuesday amid mass protests against President Bashar al-Assad and several “terrorist attacks” in parts of the country.

Head of the AL observer mission Mohammed Ahmed Mostafa al-Dabi said Tuesday that he was satisfied with the first day of the mission’s ground monitoring, local media reported.

Semi-official news website Syria-News quoted Dabi as saying that the observers, who traveled to Syria’s restive central city of Homs, have managed to collect responses “from all parties” during the first day of their field assessment.

But no official statement is currently available about the mission’s trip on Tuesday or the future agenda of their stay.

Syria’s Dunia television said the observers will travel to the protest hubs of Hama, near Homs, and Idlib in the northwest, close to the border with Turkey, without saying when.

Syria’s official news agency SANA said the observers had met with Ghassan Abdel Al, the governor of Homs, along with some residents of the restive province.

It said the group went to Bab Amro, a hotbed of armed clashes with the government forces, in addition to other areas there.

According to SANA, some of the group’s members headed back to Damascus while others remained in Homs. It gave no further details.

Before the AL team’s tour, a gas pipeline was targeted in the early hours Tuesday by an explosive device planted by “terrorist groups” in the central city of Homs, the private Ekhbaria TV reported.

The pipeline was hit at 1:45 a.m. local time in the north of al- Ashrafiya village, said the report, adding that the pipeline carries gas from al-Rayan field in eastern Homs to power stations in the central province of Hama.

It noted that the pipeline remained ablaze for three hours and that firefighters were unable to reach the area.

This is the third attack on oil and gas pipelines in the country.

During the field monitoring, live broadcasts by Al Jazeera television showed tens of thousands of protesters gathered in the Khalidiya district, the center of Homs, to rally against Assad and plead for Arab peace monitors to bear witness to their plight.

Residents said they saw the army had pulled back some military vehicles from the city of Homs and deployed others inside governmental administration districts for further arrangement.

Moreover, about six Syrian workers were killed when their bus was blown up by two explosive devices that went off on the highway that connects coastal Latakia province with northern Aleppo city, SANA reported Tuesday.

SANA said the explosives were planted by “terrorists,” adding that the victims had been working at a textile factory and were riding in a bus back to their homes when the explosion occurred.

In a separate incident Tuesday morning, Syrian authorities clashed with an “armed group” along the Turkish border and killed a number of its members. The group was trying to facilitate the infiltration of some gunmen from the Turkish territory into Syria, it said.

A military source was quoted as saying that Syrian forces killed and wounded an unidentified number of gunmen, and seized a large quantity of weapons and ammunition. Other members of the group fled towards Turkish territories, the report said.

In yet another murky incident, a medical engineering student opened fire at his college during a mid-term exam Tuesday, killing a student and wounding three others, one of whom is in critical condition, said SANA, adding that the perpetrator fled the scene and Syrian authorities are still hunting him. The student’s motives remain unknown.

Qadri Jamil, leader of the newly-formed Popular Will Party, a gathering of communist and leftist activists, told Xinhua that “If the observers are neutral, they would help the Syrian people … Otherwise, they could further complicate the situation.”

He said Syria has “successfully avoided falling into the trap set by some parties” by signing the protocol to allow in Arab observers to monitor an end to the government’s alleged crackdown on protesters.

The observers, who are currently touring the restive Homs city and meeting its governor, are “important to pinpoint what is happening in the country,” he said, adding the situation is complicated and could have an “unpredictable outcome.”

Given the sensitivity of the issue, AL chief Nabil al-Arabi on Tuesday urged media outlets to be accurate when reporting the observers’ mission, Egypt’s official news agency MENA reported.

In Washington, the U.S. government on Tuesday condemned the escalation of violence in Syria, accusing the Syrian government of disobeying the peace accord reached with the AL.

“It was a horrible situation where the violence spiked over the course of several days. We obviously condemn this escalation of violence,” State Department spokesman Mark Toner said at a briefing.

He accused the Syrian government of escalating their attacks on several neighborhoods in Homs in western Syrian and other cities before the deployment of AL observers.

“These actions are not consistent with the terms of the Arab League initiative that the Syrian regime agreed to on Nov. 2 or the protocol on observers that the regime agreed to on Dec. 19,” Toner said.

He also urged the Syrian government to give AL observers “full access” to the Syrian people in order to carry out their mission and find out the truth.

Meanwhile, France expressed its satisfaction with Syria’s response. “So far the Damascus regime has spared no effort to disguise the reality (in Syria),” Foreign Ministry spokesman Bernard Valero said Tuesday.

“The international community will be particularly watchful for any attempt at concealment or manipulation that the Damascus regime might try,” he said. “We call for vigilance and ask that the Arab League observers be allowed to carry out their mission without hindrance.” 0 “The observers must have access to the entire city and be able to clearly and independently establish what the situation is and bring about an end to the violence,” he said.

Syria signed the AL observer protocol on Dec. 19 in Cairo after the regional bloc threatened to submit the issue to the United Nations Security Council.

The first batch of monitors, some 50 people, arrived in Syria late Monday, officially kicking off the AL’s ground assessment of Damascus’ compliance with an Arab peace plan to conclude the months-long domestic rift.

Thumb up 3 Thumb down 3

December 28th, 2011, 1:25 pm

 

404. jad said:

المقدسي: بروتوكول الجامعة العربية إجرائي الطابع وليس حلا للأزمة بسوريا

صرّح الناطق باسم وزارة الخارجية السورية جهاد المقدسي أنّ “سوريا لا تودّ أن تقرأ أكثر من اللازم في مهمة بعثة مراقبي الجامعة العربية الى دمشق”، مشيراً الى أنّ “سوريا تتمنى لهم النجاح وملتزمة بما جاء في بروتوكول الجامعة وتسهّل عمل المراقبين، وهي مهمة تحقّق وليس تحقيق”.
وأكّد في حديث لقناة “الجديد” أنّ “النزاع ليس بين سوريا والجامعة العربية، وهناك أزمة في سوريا، التي تعاني من تجييش وإمكانية التدويل”، مشيراً الى أنّ “البروتوكول إجرائي الطابع وليس حلاً للأزمة”، معتبراً أنّ “تغيير المشهد في سوريا عبر التسريع الجاري لعملية الإصلاح، وإعادة كتابة الدستور وليس تعديلات”.
ورأى المقدسي أنّ “من يريد أن الإسهام في سوريا فالأبواب مفتوحة”، مشددا على أنّه “في العمل السياسي مراجعة نقدية، وما أن تسود مراجعة نقدية للمواقف ستكون الأبواب مفتوحة”.

Thumb up 5 Thumb down 3

December 28th, 2011, 1:42 pm

 

405. ann said:

“Nothing frightening” seen in Syria protest hotbed: monitor – 2 hrs 32 mins ago

http://news.yahoo.com/mass-anti-assad-protest-homs-monitors-visit-004007199.html

BEIRUT (Reuters) – The chief Arab League monitor in Syria said he saw “nothing frightening” on a first visit to the battered protest hotbed of Homs but France called his remarks premature and urged Syria to guarantee his team free movement.

The second day of monitoring hit a snag when locals in the Homs neighborhood of Baba Amr, that has been pounded by tanks in a military crackdown on popular unrest, refused to speak with the observers in the presence of a Syrian army colonel.

The monitors aborted the visit to the district, where dozens of protesters have been killed by government tanks and snipers, and armed insurgents have shot back to protect the locals.

They later returned and entered Baba Amr unescorted but had to scrap an effort to check an area where residents believed detainees were being hidden by Assad’s forces because gunfire erupted nearby, activists told Reuters by telephone.

Unobstructed access and uncensored testimony are crucial to the Arab League’s mission to verify President Bashar al-Assad is honoring a deal to withdraw tanks and troops that have attacked protesters, free prisoners and dialogue with the opposition.

“Some places looked a bit of a mess but there was nothing frightening,” Sudanese General Mustafa Dabi, chief of the monitoring contingent, told Reuters by telephone from Damascus.

“The situation seemed reassuring so far,” he said on Wednesday after his team’s first foray into the city of one million people, the epicenter of revolt against Assad.

“But remember, this was only the first day and it will need investigation. We have 20 people who will be there for a long time,” Dabi said. The monitoring team is to number 150 in all, with most due to arrive by the end of the week.

Assad says he is fighting Islamist terrorism from outside Syria. Over 2,000 soldiers and police have been killed in the past nine months, according to the government.

Security forces used tear gas to scatter an anti-Assad rally in Hama, another major flashpoint of unrest protests to the north of Homs that Arab monitors plan to visit on Thursday. At least seven people were reported wounded.

Al Jazeera television showed gunfire, rising black smoke and men in Hama marching through the streets chanting, “Where are the Arab monitors?” One was bleeding from the neck.

The monitors’ setback in Homs because of resident objections to a Syrian colonel escorting them fed into opposition activist concerns that their access will be restricted.

“The brevity of their stay did not allow them to appreciate the reality of the prevailing situation yesterday in Homs,” French Foreign ministry spokesman Bernard Valero said.

“The Arab League monitors must be able to return quickly to this martyred city and be able to move freely and have all necessary contact with the population.”

RUSSIA PRODS ASSAD TO OPEN UP

Russia, one of Assad’s few remaining allies and Syria’s primary weapons supplier, urged Damascus to let the observers move around the country freely.

“The mission should be able to visit any part of the country, any towns or villages, and come up with its own independent, objective opinion about what is happening and where,” Foreign Minister Sergei Lavrov said.

Video reports, which cannot be independently verified, have shown parts of Homs looking like a war zone. Constant machinegun and sniper fire is audible and corpses are mangled by blasts.

Activists say about a third of the estimated 5,000 people killed in unrest in Syria since March died in Homs. Dozens have been killed in the past week alone and thousands arrested in the months before the 22-state Arab League was invited in.

International journalists are mostly barred from Syria, making it difficult to confirm accounts from conflict zones.

Activists in Homs said they showed monitors some buildings riddled with bullets and mortar rounds and pointed out what they said were tanks, but had only two hours with them on Monday.

The monitors represent the first international intervention on the ground in Syria since the revolt began. Protesters hope what they report will nudge the world into action against Assad.

Western powers have shown no desire to intervene militarily in a volatile region of Middle East conflict. The U.N. Security Council is split, with Russia and China against interference.

Assad says he is fighting an insurgency by armed terrorists who have killed 2,000 soldiers and police.

State television on Wednesday flashed news that Syria has freed 755 people detained in the unrest “whose hands were not stained with Syrian blood.” Releasing detainees is part of Assad’s pact with the Arab League to defuse the crisis.

Thumb up 7 Thumb down 2

December 28th, 2011, 2:40 pm

 

406. Haytham Khourry said:

jad#395.

I wish for the regime “all the best”. They do not understand!!!!!!!!

Thumb up 0 Thumb down 2

December 28th, 2011, 3:10 pm

 

407. jad said:

How bombing power lines, gas pipelines and train tracks is helping the cause, aren’t we going to pay for the fixing later.
These actions are pure terrorism and not the right way toward democracy:

‎- مجموعة إرهابية مسلحة تستهدف في عمل تخريبي خط نقل الطاقة 230 كيلو فولت الواصل بين محطتي الشيخ مسكين في محافظة درعا والكوم في محافظة السويداء
– المجموعة الإرهابية المسلحة تزرع عبوات ناسفة على القواعد الأسمنتية للبرج 34 ما أدى إلى انهيار البرج وتأثر التغذية الكهربائية في المحافظتين
– مصدر مسؤول في وزارة الكهرباء : هذا العمل التخريبي سيؤدي إلى زيادة ساعات التقنين في محافظتي درعا والسويداء نتيجة النقص في التغذية الذي تسبب فيه انهيار البرج
– المصدر : ورشات الإصلاح المختصة باشرت عملية إصلاح البرج التي تستغرق نحو عشرة أيام لإعادة وضعه بالخدمة

Thumb up 8 Thumb down 1

December 28th, 2011, 3:35 pm

 

408. SANDRO LOEWE said:

So the Arab League mission is to certify that there is calm in Homs while the Assasd milicias are out of the city? I thought they were suppossed to verify what the Assad criminals have done in the city during last 9 months. Great job, arab nations, keep this way.

Thumb up 4 Thumb down 9

December 28th, 2011, 3:53 pm

 

409. N.Z. said:

Jurgen,

Excellent point!

“why would an anti US organization like Al Quaida target an anti US government like Syria at this point?
Why hasnt the regime played out this first time ever suicide attack by Al Quaida in syrian soil? Its quite silent on the mediafront from the sides of the regime.”

The answer you get, “I’m no match to a German expert in Syrian affairs”

Thumb up 4 Thumb down 11

December 28th, 2011, 4:05 pm

 

410. Syria no kandahar said:

Terrorgen and NZ
No one has immunity against terrorism.Many Terrorists attacks were against
Countries not so Friendly with US:Russian Moscow Airport Attack,endonisian
Attacks,Alqaeda attacks in Iraq ….Alqaeda and Terrorism don’t follow mathematics ,they follow Alwahabi version of Islam which is running in your blood.Do you want a link to Alzwahri declaring war on Syria or your terrorists
Brains are satisfied?

Thumb up 9 Thumb down 2

December 28th, 2011, 4:57 pm

 

411. jad said:

خاص – نموذج مما يجري على الحدود اللبنانية – غدي فرنسيس

Thumb up 4 Thumb down 2

December 28th, 2011, 4:58 pm

 

412. Khalid Tlass said:

JUERGEN,

Don’t you think the Syrian Uprising started somewhat similar to the Berlin Uprising of March 1848, only difference is the King is not willing to surrended power to the civilians ?

And thanks for the video, it reassured my heart to see the FSA going string and those guys are quite professional in their work.

Thumb up 1 Thumb down 10

December 28th, 2011, 5:00 pm

 

413. Khalid Tlass said:

GHUFRAN,

I am the same Khalid , the one who is here for the last 4 months. Nobody took my scren name, only I get calmed down sometimes and feel like engagin in conversations even with Menhebaks like and Islamophobes like you.

Btw, u asked majed kahldoun once whether you were a Kaifr in his book, well, if you reject Abu Bakr as the First Caliph, you are not a Muslim, have I made myself clear ?

Thumb up 1 Thumb down 10

December 28th, 2011, 5:09 pm

 

414. Tara said:

Khaled

I heard you are banned from the Wall b/o your sectarian incitement. Do the guys and the gals on the Wall think that you are an infiltrator wanting to cast a bad shadow on the revolution? Were you banned forever?

Thumb up 4 Thumb down 9

December 28th, 2011, 5:27 pm

 

415. Khalid Tlass said:

TARA I thought you were closing any conversation with me quite a while ago…LOL.

OTW has placed me on moderation, I am not banned. No, they don’t think I’m an infiltrator, just a hyper-emotional guy, I myself admitted that I needed to calm down sometimes, but last night I just couldn’t control myself when I saw the pathetic performance of the AL observers and the heart-wrenching videos from Baba Amr on YouTube.

OTW has some biases, namely his pacific and socialist leanings, and is thus biased in favour of certain commenters like Zenobia, Husam, Sheila, etc. People just can;t get over their biases ( Joshua Landis and Camille Otrakji are some other fine examples).

Btw, do YOU still think I’m a mukhabarati ?

Thumb up 0 Thumb down 13

December 28th, 2011, 5:37 pm

 

416. Tara said:

Khaled

I did not close any and all conversations with you. I closed one specific conversation. I do not know what to think of you anymore. I sometimes can swear you are an infiltrator and some other times, I believe you are genuine and regret what i have said to you. All pro regime you see on SC are as sectarian as you are but not only they do not admit it, but also sometimes do not have an insight into it. I just find it hard to acknowledge that I was raised in the same Syria these pro regime came from… I do not dislike you, I just do not know what to feel about you.

Thumb up 3 Thumb down 10

December 28th, 2011, 5:58 pm

 

417. Ghufran said:

There is no presence of alqaida in Lebanon !!
That has to be a joke,alqaida and its tails are present in every Muslim country, they are powerful in some countries but not as powerful in others.
You know how dumb a conversation will be when it starts with a line written with water,sorry Jibran.

Thumb up 7 Thumb down 3

December 28th, 2011, 6:48 pm

 

418. Ghufran said:

The SNC needs to share or be looked at as another deformed political body:
عبد العظيم: بعثة مراقبي الجامعة تنسق مع الهيئة ونشطاء حقوقيين
وقال المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الوطني الديمقراطي المعارضة حسن عبد العظيم في تصريحات صحفية : إن “رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان محمود مرعي التقى وفد المقدمة الذي وصل لإجراء الترتيبات وتابع لقاءاته مع أعضاء البعثة الذين يتوجهون للمحافظات”.
وأضاف: “نحن ننسق معهم لأنه لا يصح تركهم وحدهم وزودناهم بأسماء نشطاء من المنظمات الحقوقية من جميع المحافظات”، مؤكداً أن هؤلاء النشطاء ينسقون مع بعثة مراقبين والأخيرة كذلك تتصل بهم.
وأوضح عبد العظيم، أن الهيئة تتابع الموضوع من أجل “توفير الحماية للحراك السلمي وسحب الجيش ووقف القتل وإطلاق سراح المعتقلين”، مؤكداً أن الهيئة “تريد النجاح للحل العربي ولمبادرة الجامعة العربية”.
واعتبر عبد العظيم أن الحديث عن إخفاق مهمة المراقبين وتحويل الملف إلى مجلس الأمن هو “سابق لأوانه وكأن فيه نوعاً من الرفض للحل العربي”.
وعن المرحلة التي وصلت إليها جهود المعارضة لتوحيد نفسها قبل الانتقال إلى مؤتمر الحوار برعاية الجامعة قال عبد العظيم: «قدمنا تصورنا ورؤيتنا هي عبارة عن مشروع وثيقة سياسية لتوحيد المعارضة ورؤيتها السياسية واقترحنا تشكيل مؤتمر وطني سوري بعضوية تصل إلى 140 شخصية من هيئة التنسيق الوطنية والمجلس الوطني والمستقلين والتنسيقيات والحركة الوطنية الكردية”، موضحاً أن هدف المؤتمر هو “إقرار الوثيقة السياسية ووضع تصور مستقلبي للنظام الذي ستكون عليه سورية في المرحلة الانتقالية إضافة إلى اختيار قيادة معارضة الداخل والخارج على ألا يزيد عددهم عن 25 شخصية تمثل القوى السابقة”.
وأوضح أنه “سيكون المؤتمر والقيادة المنتخبة بمثابة هيئة مشتركة للمعارضة لكن المكتب التنفيذي للمجلس الوطني وبعد اتفاقهم معنا من خلال لجنة تحضيرية رفضوا أن تكون الهيئة المشتركة هي قيادة المعارضة في الداخل والخارج واقترحوا أن تكون هناك لجنة متابعة بدلا من أن تكون هناك قيادة موحدة”.
وقال: “إذا وافق باقي أعضاء المجلس الوطني على الورقة التي قدمناها فسيتم عقد المؤتمر الوطني خلال الأسبوع الأول من العام القادم، وقد يختار قيادة موحدة أو يقر تشكيل لجنة متابعة”.
وإن كان يمكن تسمية ما حصل هو نوع من المماطلة قال عبد العظيم “لهم حساباتهم ونحن جادون في توحيد إطار وقيادة المعارضة ولكن مازالوا يحلمون في أن يعترف بالمجلس دوليا كممثل للمعارضة في الداخل والخارج وللشعب السوري ولكن لا أحد يستطيع أن يدعي ذلك ويجب أن يكون هناك نوع من التواضع”.

Thumb up 7 Thumb down 0

December 28th, 2011, 6:56 pm

 

419. sheila said:

Dear Ghufran,
I do not know what to make of you. I think you are smart and sensitive, however you are still on the edge about this whole mess in Syria. You know the regime is terrible, but you do not care much for the revolution either. If you can point to one thing that is making you cling to the regime, what would that be? If you can also name one thing that scares you most of the revolution, what would that be? I would truly appreciate an answer.

Thumb up 6 Thumb down 9

December 28th, 2011, 7:08 pm

 

420. jad said:

Ghufran,
Some more details about your post SNC & NCC meetings in Cairo

هيئة التنسيق الوطنية تتهم قيادة “المجلس الوطني” السوري بعرقلة جهود توحيد المعارضة

(دي برس – خاص)
اتهمت هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي السورية المعارضة الثلاثاء 27/12/2011، المجلس الوطني المعارض الذي يترأسه برهان غليون بعرقلة جهود توحيد المعارضة، مشيرة إلى أن قيادة المجلس الوطني تنصلت عن الاتفاق الذي توصل إليه الوفدان في القاهرة، وبالتحديد لفكرة أن يكون المؤتمر المزمع ممثلا ومرجعية للمعارضة ككل، وأن تنبثق عنه لجنة أو هيئة موحدة تنطق باسم المعارضة وتمثلها بصورة موحدة أمام الشعب وأمام العالم”.

وقالت الهيئة التي يترأسها المحامي حسن عبد العظيم في بيان حول مساعي توحيد المعارضة السورية إنه “على مدى اليومين الماضيين، اجتمع في القاهرة وفدا هيئة التنسيق الوطنية والمجلس الوطني لمتابعة العمل من أجل توحيد المعارضة.. جرى العمل بروح إيجابية وتعاون بناء بين أعضاء الوفدين في الجلستين اللتين تمتا، وخلص الوفدان بموجبهما إلى تفاهمات أساسية بشان مهام وضوابط المرحلة الانتقالية المرتقبة، بجوانبها السياسية والإجرائية المتعددة”.

وأضافت “أنه كان أهم ما تم الاتفاق عليه بين الوفدين بشأن (المؤتمر السوري العام) المقرر عقده في الجامعة العربية هو أن يكون للمؤتمر صفة تمثيلية للمعارضة السورية بكتلتيها الداخلية والخارجية، وسائر قواها وشخصياتها العامة، وأن تنبثق عنه لجنة أو هيئة تنطق باسم المعارضة ككل بصوت موحد، وتتولى تمثيلها الموحد أمام كافة المحافل والجهات السياسية الرسمية والشعبية”.

وتابعت القول أنه ” قد اعتبر الوفدان أن تفاهمهما على هذا الأمر إنجاز بالغ الأهمية للطرفين، يلبي الحاجة الملحة للثورة والشعب في توحيد المعارضة بصورة ديمقراطية فعالة وعملية، دون أن يلغي التنوع ولا خصوصية أي من المشاركين، أو يلحق أحدهما بالآخر (هذا الإلحاق الذي كان الطرفان متفاهمين منذ البداية على تجاوزه وعدم الخوض فيه لعبثية فكرته ولا واقعيتها)”، مشيرة إلى أن “رئيس وفد المجلس الوطني طلب مهلة حتى اليوم التالي لمشاورة المكتب التنفيذي للمجلس في ما تم التفاهم بشأنه، ليتم من بعد متابعة بحث بقية القضايا المتعلقة بالملامح الأساسية لسورية المستقبل”.

وقالت الهيئة “إنه فوجئنا برفض قيادة المجلس الوطني لما توصل إليه الوفدان، وبالتحديد لفكرة أن يكون المؤتمر المزمع ممثلا ومرجعية للمعارضة ككل، وأن تنبثق عنه لجنة أو هيئة موحدة تنطق باسم المعارضة وتمثلها بصورة موحدة أمام الشعب وأمام العالم . كما فوجئنا باقتراحها خفض صلاحيات اللجنة المذكورة إلى مجرد (متابعة ؟) ما يتم الاتفاق عليه في المؤتمر ، دون أن يكون لها حق تمثيل المعارضة بصورة موحدة، ولا حتى النطق باسمها !”.

وأضافت “كنا ولا نزال نعلم أن في قيادة المجلس الوطني أصوات ترفض بصورة قطعية فكرة توحيد المعارضة، ولا سيما الهيئة والمجلس، وقد أعلنت جهارا نهارا أنها لن تسمح بتوحيد الصفوف ولا حتى بتكوين قيادة مشتركة توحد صوت الطرفين ونشاطاتهما، مع احتفاظ كل طرف بخصوصياته الفكرية والتنظيمية. كما نعلم بوجود أصوات أخرى تحرص مثل حرص الهيئة على رص الصفوف وتوحيدها قدر الإمكان. ومن الواضح أن الأصوات المعيقة لجهود التوحيد مازالت تمارس دورها في تخريب مساعي التوحيد وعرقلتها رغم مرور أكثر من شهر ونصف على بدء تلك المساعي، ورغم الجهود العنيدة والحريصة التي بذلتها الهيئة مع الوفود المتعاقبة للمجلس لتحقيق هذا الهدف”.

كما أشارت الهيئة المعارضة إلى رئيس وفد المجلس أعلمها بأنه طلب من الدكتور برهان غليون الحضور بالسرعة القصوى إلى القاهرة لمعالجة الأمر، ومن المفترض أن يصل خلال يوم غد الثلاثاء /27 / 12، لا سيما أن وثيقة التفاهمات يجب أن يتم توقيعها النهائي من قبل الجهات ذات الصلاحية في الهيئة والمجلس قبل نهاية العام الجاري ، لتسلم إلى الأمانة العامة للجامعة العربية وفق اتفاق مسبق معها بهذا الشأن”.

وأكدت هيئة التنسيق الوطنية تمسك وفدها بالوصول إلى أعلى مستوى ممكن من توحيد المعارضة سياسياً وتنظيمياً، مشيرة إلى “أنه سيبقى متمسكاً بشكل خاص بان يكون المؤتمر السوري العام المقرر عقده تحت قبة الجامعة العربية في الشهر القادم محطة أساسية لتوحيد القوى بين كافة تكوينات المعارضة وشخصياتها، ولا سيما منها هيئة التنسيق والمجلس الوطني وقوى الشباب والشخصيات الوطنية العامة، وأن تنبثق عن ذلك المؤتمر لجنة أو هيئة تمثل المعارضة بصورة موحدة وتنطق باسمها . كما يهم الوفد أن يؤكد أنه لن يقبل بأي مؤتمر شكلي لا تلبي نتائجه تطلعات شعبنا وضرورات الثورة التي تنزف دماء أبطالها كل يوم وهي تستصرخ أصحاب الضمائر لتوحيد الصفوف وبلورة قيادة فاعلة وموحدة تنهض بأعباء المرحلة بكفاءة واقتدار”.

ودعت في ختام البيان “لرص وتوحيد الصفوف بين قوى المعارضة وشخصياتها، وعزل المتشبثين بالانقسامات والتشتت لمنافع ضيقة وأنانية على حساب مصلحة الثورة والشعب ودماء الشهداء “.

المصدر: http://www.dp-news.com/pages/detail.aspx?articleid=107057#ixzz1hsSNudop

This report on FB claim that the trouble between the two is even worse than what we read:

خبر هام :
فشل ذريع وفضائح بالجملة تنهي اجتماع المعارضة السورية في القاهرة:
==========================================
(موسوعة للشتائم وفنون الردح ونشر الغسيل الوسخ). هذه هي النتيجة الوحيدة التي انتهى إليها اجتماع وفدي ما يسمى بـ (هيئة التنسيق الوطنية السورية)، وما يسمى بـ( المجلس الوطني ) في القاهرة.
الاجتماع جدد إظهار النوايا الحقيقية، ولم يدع مجالا للشك في أن المعارضة السورية ليست أكثر من خليط من الانتهازيين ومنفذي الأجندات الخارجية، والمدهش أن اللقاء تم في الأصل بهدف توحيد الكلمة والصف استعدادا للمؤتمر السوري العام ) المقرر عقده في الجامعة العربية، ليكون للمؤتمر صفة تمثيلية للمعارضة السورية بكتلتيها الداخلية والخارجية ، وسائر قواها وشخصياتها العامة.وأن تنبثق عنه لجنة أو هيئة تنطق باسم المعارضة ككل بصوت موحد، وتتولى تمثيلها الموحد أمام كافة المحافل والجهات السياسية الرسمية والشعبية. والمدهش أن ما يسمى بالمجلس الوطني رفض فكرة التوحد كما رفض بشدة فكرة أن يكون المؤتمر العام هو الممثل للمعارضة، وقد برر رفضه بأنه هو الأصل والأساس، وأنه هو الذي يوفر التمويل والرواتب الشهرية وهو الذي يتمتع بعلاقات متميزة مع الإدارة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا وأبانيا، في حين أن هيئة التنسيق تفتقر إلى أية امكانيات حقيقية سواء منها المادي أو البشري على الأرض حيث لا يتمتع أي مكون منها بالحد الأدنى من التمثيل في الشارع السوري.. أما لجنة التنسيق فردت على الرفض بمكاشفة المجلس بانه في الأساس يمثل (السكين القذر) الذي يطعن المعارضة السورية ويلوث سمعتها، نظرا لارتباطاته الاستخباراتية المشبوهة. وقد حاول ممثلو المجلس دفع التهم عنه باتهام الهيئة بأنها مخترقة من قبل المخابرات السورية، الأمر الذي دفع الهيئة إلى الرد بأن المجلس هو الذي يلتزم بأجندات استخباراتية غربية وأنه متفرغ لإعاقة كل جهود التوحيد، وأنها مازالت تمارس دورها في تخريب مساعي التوحيد وعرقلتها رغم مرور أكثر من شهر ونصف على بدء تلك المساعي، ورغم الجهود العنيدة والحريصة التي بذلتها الهيئة مع الوفود المتعاقبة للمجلس لتحقيق هذا الهدف ، كما قام كل طرف باتهام الأخر بأنه أسير منافع ضيقة وأنانية على حساب مصلحة الثورة والشعب ودماء الشهداء

Thumb up 4 Thumb down 1

December 28th, 2011, 7:10 pm

 

421. Ghufran said:

Secular Syrians are not against Islam, they are against dividing the society into groups of believers and non believers. God the all mighty will judge people’s beliefs but we as humans must be judged based on our behavior not faith ,
There is not a single country that got out of the poverty and injustice dark hole that used religion as a test to decide if a citizen can pass or fail.

Thumb up 14 Thumb down 1

December 28th, 2011, 7:11 pm

 

422. Ghufran said:

Sheila
Only simple people believe that anything in life is pure evil or pure virtue with very few exceptions.
I am against dissolving the state and all of its pieces just to react to Assad and his gang. What happened in Iraq is a history lesson,saddam was evil but do not tell me that the new regime in Iraq is better,I do not want another Iraq in Syria.

Thumb up 12 Thumb down 1

December 28th, 2011, 7:18 pm

 

423. Tara said:

Zoo, I have lost interest reading Hurriyet Daily News.  I only like to read it when you are around.  It is jealousy that is motivating me.  All the smart pro-regime are vacationing.  It is pretty dull around here.  We are left with the propagandists and the obsessed.  They are boring me to death.  

http://www.hurriyetdailynews.com/shariah-was-made-for-man.aspx?PageID=238&NID=10157&NewsCatID=411
Shariah was made for man

As Islamist parties emerge victorious from Arab ballots, some are having second thoughts about the Arab Spring. The widespread concern is that post-dictatorial Middle Eastern states will turn into illiberal democracies rather than liberal ones. And while the threat of illiberal democracy is valid for any late-democratizing country – just look at Mr. Vladimir Putin’s Russia – the Middle East bears an additional and unique risk: Islamic law, or the shariah, which might imply corporal punishments for criminals, degradation of women, and persecution of perceived impiety, blasphemy or apostasy.

In the face of this risk, a remedy is often hoped for in the power of pragmatism. For example, Egypt’s triumphant Freedom and Justice Party, an extension of the Muslim Brotherhood, will ruin the country’s tourism industry if it bans alcohol. Incumbent Islamists who will have to deliver to their people will face such challenges, the hope goes, and be forced to soften some of their rigid standards.

Besides pragmatism, however, there is another source that the more progressive Islamists such as Rached Ghannouchi, the leader of Tunisia’s Ennahda, seem willing to utilize for modernizing their future vision: simply a non-literalist approach to the shariah, which will focus on its “intents” rather than the medieval means that were used to serve those intents.

The basis for this non-literal approach goes back to Imam Shatibi, a scholar from 14th-century Muslim Spain. In his magnum opus, “Higher Objectives and Intents of Islamic Law,” Shatibi studied the whole shariah carefully, and concluded that all its decrees could be rendered as the protection of five fundamental values: life, religion, property, progeny and reason.

If these intents (maqasid) of Islamic law are taken as its ever-valid content, but the means of these intents are allowed to vary according to time and milieu, as some theologians suggest, then there opens ample ground for reform. Corporal punishments, for example, can be explained as resulting from historical necessity: In seventh-century Arabia, there were neither any correctional facilities nor any bureaucracy to run them. But now we live in a different world.

Or the seemingly misogynistic sayings of Prophet Muhammad, such as his advice that women should not travel alone, can be explained as reasonable precautions in his historical context: In seventh-century Arabia, an unprotected woman wandering in the desert would easily fall prey to brigands. In the modern world, however, both law enforcement and means of travel have improved immensely – and therefore the Saudi ban on women’s driving can be declared absurd.

These fundamentalists who disregard these nuances do not realize that their blind literalism could lead them to follow the letter of the law, but betray its intents. For example, the Quranic requirement to bring four witnesses to prove an accusation of adultery, whose explicit purpose is to protect women from libel, could turn into a protection for rapists in Pakistan. 

Western civilization is familiar with a version of this problem from its own canon: The frequent criticism that Jesus brings in the New Testament to the Pharisees, a conservative and literalist Jewish sect of that time, is very relevant. The Pharisees, Jesus noted, were obsessing about the minute details of religious law but leaving undone “the weightier matters of law” such as “justice, and mercy, and faith.” “The Sabbath was made for man,” Jesus also proclaimed, turning the Pharisee mindset upside down, “and not man for the Sabbath.”

The future of freedom in Islamic civilization partly lies in a similar insight – that the shariah was made for man, and not man for the shariah. Luckily, the sources that will help nurture that insight are more abundant in Islamic tradition than what is often thought.

Thumb up 1 Thumb down 7

December 28th, 2011, 7:20 pm

 

424. N.Z. said:

Ghufran,

How about Assad and his tails?

As far as I am concerned, Assad and his tails have killed 20 times more Syrians than al-Qaida killed in New York, much more, 50,000 Syrians are unaccounted for!

Did you watch the North Korean dictator’s funeral?

Many on this blog and around the world will love to see Syrians reduced to puppets. Crying when ordered, and chanting long live Assad. Watching the funeral of Kim Jong-il is an occasion to remind ourselves of the true nature of dictatorship.

North Korean news agency stated that he died whilst heroically defending his people from monstrous attack!!! Also, they “attributed the heavy snow fall ahead of the funeral to the ‘heaven’s grief over Kim Jong-il’s death “The snow is falling like tears for a death of a great leader who came from heaven”

These people are damned hungry. Damned oppressed. Yet, you see men weeping and women on the verge of fainting.

Syria’s enemy are ecstatic.

Many on this blog and around the blog are no less evil than Netanyahu, who brags about Israel democracy, while audaciously questions Arabs ability to sustain democratic regimes, he, like the infamous dictators and their trumpets around the world are painting the noble protesters around the Arab world as Islamic, anti-Western, anti-liberal, anti-Israeli and anti-democratic.

So how do you and your likes differ from Netanyahu and Arab dictators?

Thumb up 3 Thumb down 11

December 28th, 2011, 7:23 pm

 

425. jad said:

الغرب مربك.. وموسكو ترفض أي دور تركي
تقرير دبلوماسي: “الحل في سوريا سيكون روسياً”

داود رمال
يطوي العام 2011 ايامه الاخيرة فيما سوريا تبقى أسيرة أحداث وتطورات سياسية وأمنية تجعل هذا البلد العربي، يواجه أصعب أزمة داخلية من جهة وأكبر موجة من الضغط الدولي والاقليمي من جهة ثانية.
واذا كان الدفع الروسي قد أثمر تعويماً للمبادرة العربية، وبالتالي انطلاق أعمال بعثة المراقبين العرب في نقاط التوتر الساخنة وخاصة في حمص، فإن التقارير الدبلوماسية تشير الى ان عمل هذا الفريق يكاد يكون بمثابة السحابة التي تغطي حقيقة التفاوض الدائر في غير عاصمة معنية بالملف السوري، حيث تكثر الطروحات سعياً للتوصل الى الحلول المنشودة، «الا ان الثابت عدم تمكن اي طرح من اختراق الجدار الصلب لمسلمة يتمسك بها الجانب الروسي ومعه عواصم اقليمية اخرى وهي عدم القبول بأي طرح ينال من بقاء النظام بأي شكل من الاشكال، واي حل قد يكتب له التبلور سيكون تحت سقف النظام مع إطار اوسع للمشاركة عبر تكريس نظام تعددي يحفظ ثوابت سوريا الوطنية والقومية».
وما يعزز المنطق القائل بأن «اي حل في سوريا سيكون تحت سقف النظام» ما تحدث عنه بعض التقارير الدبلوماسية من ان الغرب كان يعتقد ان الاسلاميين سيحصلون في الدول العربية التي أصابها التغيير على ما نسبته 35 في المئة من اصوات المقترعين في الانتخابات التي جرت حتى الآن، فاذا بهم يحصلون على اكثر من 65 في المئة والنموذج المصري هو المثال الأقرب، وهذا ما سبق وحذّر منه الموفدون والسفراء الغربيون»، حسب مصدر لبناني معني واسع الاطلاع، يؤكد «انه برغم بروز نتائج كهذه، فإنه للأسف ما زال الغرب مقتنعاً بتحالفه مع الاسلاميين، وباعتقاده انه عبر احتفاظه بورقة المؤسسة العسكرية، فان ذلك سيمكنه من انهاء حكم الاسلاميين اذا اخلوا بالاتفاقات المعلنة او تلك التي تمت في الدوائر المغلقة».
ويقول المصدر إنه «برغم المكابرة في الاعتراف الاميركي والاوروبي بعدم صوابية توقعاتهم، فإنهم لا يستطيعون إخفاء وقع المفاجأة الكبرى لما افضت اليه نتائج الانتخابات في مصر، ويمكن بسهولة تلمّس حجم إرباكهم في تقييم الموقف، وهذا ما سينعكس على مقاربة الوضع السوري».
وحول مستجدات الوضع السوري يقول المصدر، «إنه برغم بدء فريق المراقبين العرب مهامه في سوريا، فان تقييم الوضع وفق ما يستنتج من اللقاءات مع السفراء الاجانب ومن التقارير الدبلوماسية، يفيد بأن الوضع يواجه ثلاثة احتمالات:
– نظرة النظام الســوري الى الازمة لا سيما الحلقة الضيقة والتـي تقول بإمكان الحسم الأمني في ظل عدم وجـود مــعارضة متراصة او حالة تمرد عسكري، على ان يترافق ذلك مع السير بالإصلاحات المقررة.
– يعتقد الغرب انه اذا استطاع خرق الحلقة الضيقة للنظام فإنه سينهار، وهذا ما يعملون عليه، وقد تكون مشاركة بعض الدول في عداد المراقبين العرب تأتي في سياق تسهيل عملية التواصل المباشر مع أي من مكونات هذه الحلقة الضيقة.
– حل ثالث تحت سقف النظام يعمل عليه الجانب الروسي».
ولدى السؤال عن طبيعة الحل الثالث يوضح المصدر بأنه «هناك ثلاث طبقات:
– بقاء الرئيس بشار الأسد مع حكومة وحدة وطنية تضم جميع الاطياف السورية.
– بقاء الاسد مع حكومة وحدة وطنية وبعد سنتين يحصل التغيير تلقائياً مع موعد الانتخابات الرئاسية.
– ما يعمل عليه الأوروبيون ولا يحظى بآذان صاغية من جانب موسكو، ويتمحور حول خيار رحيل الاسد وتغيير النظام».
ويشير المصدر الى أن «ما يمنع الغرب من وضع مسار رؤيته موضع التنفيذ في سوريا، رفض النظام للحلول الوسط وصموده الى الآن برغم الضغوط الكبيرة التي يتعرض لها، والاقتناع الضمني للأوروبيين والاميركيين بصعوبة إسقاط النظام، وبالتالي فإن الاكثر رجحاناً تشكيل حكومة جديدة، على قاعدة ان لا بديل من حل وسط في سوريا لكي يستطيع الجميع التقاط أنفاسهم والانطلاق من جديد».
واذ يتوقع المصدر «انفراجاً ســياسياً للازمة السورية» فإنه يستشهد بمـا دار بينه وبين أحد الموفدين الروس عندما سأله عن رأيه بوفد المعارضـة الــسورية الذي زار موسكو، فكان جواب الموفد هـؤلاء جيدون، مما يؤشر إلى أن رئيس الحكومة السورية المقبل سيكون أحد قــادة المعارضة، ولكن تحت الجناح الروسي، اي ان الحل للأزمة السورية سيـكون روسـياً، مع ارتفاع أسهم المعارض السوري هيثم مناع، خصوصاً أن روسيا لا تقبل أن يكون لتركيا نفوذ في سوريا حتى لو أدّى ذلك الى حرب».
ويختم المصدر بالقول إنه اذا قرر الرئيس السوري الإطلالة على الشعب السوري مطلع العام الجديد، فإن خطابه سيشكل عنصر مفاجأة للداخل والخارج بما قد يتضمنه من خيارات إصلاحية بنيوية، ولا سيما على صعيد الحكومة.

http://www.assafir.com/Article.aspx?EditionId=2038&ChannelId=48380&ArticleId=2934&Author=%D8%AF%D8%A7%D9%88%D8%AF%20%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%84

Thumb up 5 Thumb down 0

December 28th, 2011, 7:27 pm

 

426. Tara said:

Very good article by Michael Young?  It says it all.  Is he Lebanese or a westerner?

http://www.dailystar.com.lb/Opinion/Columnist/2011/Dec-29/158238-the-arabs-touch-turns-syria-to-lead.ashx#axzz1hshQhwPU

The Arabs’ touch turns Syria to lead
December 29, 2011 02:17 AM
By Michael Young
The Daily Star
Is it remotely reassuring that the Arab League is dealing with the crisis in Syria? For a partial answer, note that the Arab observer mission in the country is headed by a Sudanese general who participated in his government’s brutal campaign in Darfur. He described his first day on the highways as “very good,” only hours after Syria’s security forces perpetrated their latest outrage in Homs.

Recall that until two months ago, the Arab states allowed the massacre to continue. There was a lack of unity over Syria, but also a hope in several capitals that the criminal enterprise that is President Bashar Assad’s regime would prevail, denying a fresh victory to those striving to change their leaders in other parts of the Arab world.

Score the latest round to Damascus. In November the tide was in the other direction. Arab sanctions had been agreed, including a cutoff of transactions with Syria’s central bank and a suspension of Syrian membership in the Arab League. Assad initially delayed accepting a five-point Arab plan, which includes withdrawing the army and security forces from Syrian cities, releasing prisoners, and deploying observers to determine if the plan is being implemented. He backed down when the Arab states threatened to go to the United Nations Security Council, buying Damascus valuable time to undercut the Arab plan.

We know what will happen next. The Syrians will turn every issue into an object of exasperating negotiation, assuming the observers do their job right, which is improbable. Nor are there enough observers to make a difference. Even if the mission rises to 200-300 monitors, that remains far too low. There have been disturbances in dozens of large urban areas throughout Syria, not to mention in suburban and rural districts. That means major agglomerations will host only a handful of observers at best. The regime will run rings around them, a reality facilitated by the cynical Arab decision to allow the monitors to be transported by the very security services they are supposed to be monitoring.

Then there is the prisoner release dimension of the Arab plan. In Lebanon we well remember how difficult it was to determine the number of Lebanese in Syrian prisons, because Damascus invariably lied about the figures. The Assad regime will greatly downplay the numbers of Syrians it has incarcerated, and the observers will almost certainly not get a mandate, or display the will, to independently verify this. The regime will release prisoners here and there, in full view of the observers, and arrest new waves of victims elsewhere.

If the Assad regime is lucky, it will be able to stretch the process out long enough for Arab states to push for a start of negotiations with the opposition, another facet of the Arab plan. Why would this be to the regime’s benefit? Because if it can pursue its repression in the interim period unchallenged, agreeing to negotiations would allow it to kick off a long, fruitless phase of talks permitting it to claim it is sincere about the Arab project, even as this opens up cracks in the opposition.

But which opposition? That, too, will provoke extensive maneuvering, as the Assads will look to pick their interlocutors, and as different segments of the opposition disagree over whether to negotiate or not. The Syrian National Council will doubtless refuse to sit with the regime, which may carry political costs, as this could be portrayed by Bashar Assad as an effort to undermine the Arab plan. Here, the president and his acolytes may widen the breach in Arab ranks.

The problem is that Arab incompetence, even if it strengthens the hand of the Syrian leadership in relative terms, will make much more likely further militarization of the intifada. There is no going back in Syria, certainly not to the squalid kleptocracy that a smug Bashar Assad thought was unshakeable last January, when he boasted of his regime’s popularity to The Wall Street Journal. Either the Arab plan eases Assad out of power, or we are heading toward a struggle even more vicious than what we are witnessing today. National interest dictates that regional states, above all Turkey and Iraq, will seek to shape what is taking place on the ground and ensure that they don’t lose out when the carnage ends. If that happens, the Security Council will become the only available venue to address Syria, since we will then have a textbook threat to international peace and security.

Much will depend on how the Arab states interpret their mandate. The Arab League’s secretary general, Nabil Elarabi, has noted that the organization will issue an early assessment of whether the Syrian regime is cooperating with its plan. If that denies Syria the means to deceive its Arab brethren, fine. But rebuilding an Arab consensus against Assad rule will be difficult, and going the next step up to the Security Council is something many Arab regimes want to avert.

Qatar has taken the lead on Syria, but may find itself isolated. The Egyptian military council, which is trying to consolidate its authority, opposes the trend of transformation in the Arab world. No less so Saudi Arabia, which has had little sympathy for the upheavals all around, and would relish a Qatari reversal. Iraq has sided with Assad, while other countries, among them Turkey, may fear too sudden a Syrian collapse to firmly sponsor internationalization of the crisis.

Syrians are right to regard Arab intervention as bad news. And Assad was right to presume that a break in the Arab momentum against his regime could become a turning point in his political survival. He gains from the militarization of the intifada. In an armed conflict, Assad believes, the winner imposes his own legitimacy. Many Arab leaders, whose own legitimacy rests on intimidation, may alas agree.

Thumb up 3 Thumb down 9

December 28th, 2011, 7:41 pm

 

427. jad said:

“50,000 Syrians are unaccounted for!”
Is that an exaggeration or you actually have the name list of those 50,000, if you have it please link it.
For information only, the Lebanese civil war lasted for 15 years with roughly 17,000 missing. How is it possible that in 10 months the missing become 50,000?
Did you count the refugees in Turkey along the defected soldiers and the non-‘soldiers’ who joined the FSA and the victims of the various militias that kidnap, kill and cut in pieces any Syrian they can get in that number of 50,000 or you simply put them all together and called them missing?
Just wondering!

Thumb up 9 Thumb down 1

December 28th, 2011, 7:47 pm

 

428. jad said:

“Michael Young” LOL!

Thumb up 7 Thumb down 5

December 28th, 2011, 7:48 pm

 

429. sheila said:

Dear #412. Ghufran,
I completely agree with you. I firmly believe that life is not black or white, rather many hues of gray. I also think that your fear of the dissolution of Syria is very real and shared by many including me. It is not going to be any better after this regime is gone. I do not know of any revolution that ended up better than what was there before it started. It takes time to move a country like Syria that has been moving backwards for years into the opposite direction of progress.
I have a close friend who told me once: I hate this regime. I know it is terrible. I know it is pulling the country backwards. I know it will never reform, but my life is stable, why does change have to be now in my life time? Couldn’t it have waited?
I can feel her pain. People in Syria of certain economic classes are watching their lives disintegrate: their net worth is on a downward spiral, their children’s education interrupted, their businesses suffering and they are blaming the demonstrators for disrupting their lives. Maybe if we lived there, we would have felt the same way, but being out can help us see the big picture and it is not pretty.
We are at the point of no return. The country is already in turmoil. Are we going to keep trading freedom for stability? Taking into consideration what is happening in the country, what do you see as a solution to this crisis?

Thumb up 5 Thumb down 1

December 28th, 2011, 7:49 pm

 

430. Tara said:

Dear Revlon,

I think you’d like the clips in this link.  The AL delegate exposed.

http://thelede.blogs.nytimes.com/2011/12/28/observers-confronted-with-anger-gunshots-and-a-dead-child-in-syria/

Thumb up 3 Thumb down 10

December 28th, 2011, 8:19 pm

 

431. Tara said:

In another video, orange-vested monitors rushed behind a concrete building amid heavy shooting and blasts…yet the Sudanese general al Dabi claimed he saw ” nothing frightening”.  He needs to be held accountable by the AL for his comment.  How can the monitors run for cover amid heavy shooting yet declare “nothing frightening”? Unless some are biased already?   

http://news.nationalpost.com/2011/12/28/gunfire-angry-crowds-greet-arab-league-monitors-in-syrian-protest-hub-homs/

Thumb up 2 Thumb down 10

December 28th, 2011, 8:27 pm

 

432. Ghufran said:

Sheila
May be Joshua was right after all when he questioned whether Syria can have a soft landing but I still think we should do everything we can to preserve the state critical functions and prevent chaos. One thing that is really needed is coming up with an inclusive government where no section of the Syrian society is left out of the political process.

Thumb up 8 Thumb down 0

December 28th, 2011, 8:42 pm

 

433. jad said:

الناشط السوري محمد العبد الله يطالب إسرائيل بقصف قصر الرئاسة السوري بالقنابل للتخلص من الأسد

العبد الله لصحيفة “يديعوت أحرونوت” مستخدما اسم “عمار” : الشعب السوري لا يكره إسرائيل، والمتظاهرون السوريون لم يحرقوا علما إسرائيليا واحدا!؟

تل ابيب ، واشنطن ـ الحقيقة ( خاص من :مازن ابراهيم): طالب ناشطان سوريان أحدهما يدعى “عمار” ،والآخر يدعى” رحيم” فرّ إلى الولايات المتحدة قبل ثلاثة أشهر، إسرائيل بقصف قصر الرئاسة السورية بالقنابل وقتل بشار الأسد لتخليص الشعب السوري ، قبل أن يشيرا إلى أن “مصالح المعارضة السورية تلتقي مع إسرائيل”!

جاء ذلك في مقابلة أجرتها مراسلة شؤون الشرق الأوسط في صحيفة ” يديعوت أحرونوت” ، أورلي أزولاي، مع الناشطين المذكورين في مقهى إسرائيلي بواشنطن قدم لهم “القهوة التركية بنكهة إسرائيلية ، وهو ما أضفى على المكان مناخا شرق أوسطيا(…) ساعد على الاسترخاء وكسر مناخ التوتر والشكوك خلال وقت قصير”، وفق تعبيرها. وبحسب الصحيفة ، وفيما يشير إلى دور السفارات الأجنبية في إدارة الأحداث على الساحة السورية، قالت أزولاي إن “رحيم” ( وهو اسم مستعار) يقوم بتحديث معلومات هؤلاء الديبلوماسيين من خلال ما يتلقاه من معطيات جديدة من شبكات رفاقه في سوريا عبر الإنترنت ، مشيرة إلى أنه رفض ذكر اسمه الحقيقي أو أن يجري تصوير اللقاء ، خصوصا من قبل صحيفة إسرائيلية ، بالنظر لأن القانون السوري يجرّم التعامل مع إسرائيل بجريمة الخيانة. كما أن عائلته لم تزل في سوريا ولايستطيع ـ بالتالي ـ استخدام اسمه الحقيقي خوفا عليها. وكشفت أزولاي عن أن “ديبلوماسيين غربيين عرفوا كيف يقدرون نشاط (رحيم) دفاعا عن حقوق الإنسان والجهود التي بذلها في الصراع ضد نظام بشار الأسد القمعي ، ساعدوه من وراء الكواليس بقدر ما تمكنوا من ذلك”. وفي هذا السياق ، كشفت أزولاي عن أن”رحيم” حصل على تصريح خاص من إحدى مؤسسات وزارة الخارجية الأميركية ليلتحق بزميله “عمار” ( وهو أيضا اسم مستعار)، الذي كان ناشطا مناهضا للنظام قبل أن يعتقل لبضعة أسابيع ، ويأتي لاحقا إلى الولايات المتحدة بطريقة ما. وقالت أزولاي إن “عمار” هذا يترأس اليوم منظمة سورية في المنفى ويؤمن خدمات إعلامية لوسائل الإعلام حول ما يجري في سوريا.

الناشاطان كلاهما ، وبحسب ما ذكرته أزولاي، هما في الثلاثينيات من عمريهما ويعملان على إطاحة النظام السوري حتى بمساعدة إسرائيل. أما الدافع الذي حثهما على الإفضاء بقصتهما إلى صحيفة إسرائيلية ، فهو الرغبة بتوجيه ” رسالة خاصة” عبر الصحيفة إلى حكومة إسرائيل يطالبانها فيها بقصف قصر بشار الأسد بالقنابل ، أو هذا على الأقل ما عبر عنه “عمار” ، الذي أضاف القول” أنا لست أسير الخرافة القائلة بأن اليهود يحكمون العالم والولايات المتحدة ، لكن إسرائيل لها قوة ونفوذ فيهما. ونحن منخرطون في حملة علاقات عامة في جميع أنحاء العالم لمحاكمة بشار الأسد بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية . وإذا أيدت إسرائيل هذا التحرك ، سيكون ذلك أمرا مفيدا إلى حد كبير”. ويؤكد “عمار” أن المعارضة السورية [ ابن الـ….. لا يميز بين المعارضة الوطنية ومعارضة الجواسيس الذين يمثلهم “مجلسه الوطني”] وإسرائيل لهما مصالح مشتركة . صحيح أنهم علمونا ( في سوريا) أن نكره إسرائيل ونقاتلها، لكن سوريين كثيرين أدركوا بالفعل أن تعليمهم كراهية إسرائيل هو لمجرد تحويل انتباههم عن القمع في البلاد. لقد أدركنا أن الأسد الأب والابن علّما الناس كراهية إسرائيل من أجل البقاء في السلطة . وبجعلنا عميانا من خلال كراهية إسرائيل أرادا أن نصرّف طاقاتنا بعيدا عن التفكير بالحرية والمستقبل”. وأضاف “عمار” القول ” هذا انتهى. الناس لم يعودوا يؤمنون بذلك. أما الأسد فلا يزال صامدا بفضل أنصاره من العلويين الذين يعتمد عليهم، لأنهم يدركون أنهم سيسقطون معه أيضا”.

وفي سياق الحديث مع أزولاي ، يفتح “عمار” كومبيوتره الشخصي ليريها باعتزاز صورا وأشرطة فيديو أرسلها له أصدقاؤه في سوريا تظهر مشاهد لمتظاهرين في حمص يحرقون أعلام حزب الله وصور حسن نصر الله . وهذه ” ظاهرة جديدة في سوريا” ، يضيف “عمار” بسعادة ، قبل أن يؤكد على سعادته بأن المتظاهرين في سوريا” لم يحرقوا علما إسرائيليا واحدا منذ بداية الانتفاضة (…) في الوقت الذي أحرقوا فيه أعلاما إيرانية”! وعلى طريقة رئيسه برهان غليون في حديثه لـ”وول ستريت جورنال” ، يتعهد “عمار” للصحيفة الإسرائيلية بأن ” التحالف بين سوريا وإيران الذي يهدد الشرق الأوسط وصل إلى نهايته . فالسوريون يحتقرون إيران لأنها جرّت سوريا إلى وضع أصبحت فيه دولة منبوذة . لقد حرق السوريون أعلاما روسية أيضا. وذلك لأن روسيا تؤيد الأسد في الأمم المتحدة.”. ويختم بالتأكيد على أن ” الشباب في سوريا لا يكرهون إسرائيل. وقد أثبتوا ذلك” من خلال عدم حرقهم أي علم إسرائيلي!

الوضع السوري … فرصة إسرائيل التاريخية

بعد أن يكشف “عمار” للصحفية الإسرائيلية عن أنه التقى مؤخرا هيلاري كلينتون وقدم لها ، من بين أمور أخرى، معلومات عن الجنود “المنشقين” و”خطة لشن حرب عصابات ضد الجيش السوري”، يعرب عن”دهشته” لأنها “طالبت المتمردين بإلقاء أسلحتهم”! ( في الواقع هذا ليس صحيحا ، إلا إذا كانت كلينتون أبلغت “عمار” بذلك خلال لقائهما. لأن الناطقة باسم الخارجية الأميركية حثت المسلحين على عدم إلقاء أسلحتهم حين صدر عفو من وزارة الداخلية عن جميع من يلقي سلاحه). ذلك قبل أن يعرب عن أنه ” كان ينتظر من الولايات المتحدة تدخلال عسكريا لقصف الجيش السوري من الجو . فهي تدخلت في ليبيا ونجحت في إسقاط نظام القذافي ، وهذا ما ننتظره منها في مواجهة الأسد (…) والحلف الأطلسي قصف أيضا كوسوفو عندما كان ذلك ضروريا. لماذا هذا النفاق” عندما يتعلق الأمر بسوريا!؟

وفيما يبدو أنه استجابة من اسحاق هيرتزوغ، عضو ” لجنة الدفاع والشؤون الخارجية” في الكنيست الإسرائيلي ، يقول هذا الأخير ” علينا أن نستمع إلى هذه الأصوات السورية”. وتكشف أزولاي أن هيرتزوغ ” اجتمع خلال الأسابيع الأخيرة مع معارضين سوريين في واشنطن”. وتنقل عن هيرتزوغ قوله” إننا في إسرائيل غالبا من نشكو من أنهم (جيراننا) لا يعرفوننا ولا يفهموننا. وعلينا أن نعلم أننا أيضا لا نملك ما يكفي من الفهم إزاء جيراننا. وعندما نأتي إلى سوريا نرى أن لدينا جهلا تاما بها. فبعد هذه الاجتماعات وغيرها ( مع المعارضين السوريين) أستطيع أن أقول إن ما يجري هناك(في سوريا) لا يشبه أي تغيير آخر يجري في منطقتنا”. ويضيف هيرتزوغ القول” في رأيي ، وبعد انتهاء حقبة الأسد، هناك فرصة لحصول تحولات إيجابية إزاء إسرائيل أيضا ، وهي تحولات تفرض علينا أن نلاقيها(…). ويتوجب على الولايات المتحدة وشركائها ، جنبا إلى جنب مع مجموعات حقوق الإنسان، تقديم المزيد من الدعم الكبير للمتظاهرين (السوريين)، بحيث نعمل على إنضاج هذه التحولات بأسرع ما يمكن ، وإلا سقطت سوريا في حالة من الفوضى”.

وتعليقا على كلام هيرتزوغ، يقول ” عمار” و “رحيم” كلاهما إن “الساعة تدق ، وكل يوم يمر يعني المزيد من القتلى والجرحى والسجناء. وعلى العالم أن يستيقظ . وهذه دعوة ( من هيرتزوغ) للعالم لمساعدتنا والتدخل. فالأسد لن يترك السلطة من تلقاء نفسه . فهو ليس حسني مبارك . ولكي نمنع المزيد من سفك الدماء يجب على العالم أن يفعل شيئا ما”.

تبقى الإشارة إلى أن الصحفية الإسرائيلية أورلي أزولاي هي من أصل مغربي ، وتعتبر أحد أعضاء “الليكود” الأكثر عنصرية. وقد عملت خلال السنوات الأخيرة ، وفق معلومات موثقة لدى”الحقيقة”، على تجنيد العديد من المعارضين السوريين. كما أنها زارت السعودية أكثر من مرة كان آخرها في العام2008 .أما قصة لقاء اسحاق هيرتزوغ بمعارضين سوريين خلال الأسابيع الأخيرة في واشنطن، فسيكون لـ”الحقيقة” وقفة قريبة معها. بالنظر لأننا نتابع هذه اللقاءات السرية ونجمع عنها المعلومات اللازمة لتحقيق سنفرد له حيزا خاصا! كما وسنبدأ بنشر ” ملفات سرية” عن أعضاء “المجلس الوطني” وكيف يقوم الآن عدد منهم بالعمل مع ” شركة بلاك ووتر” لتفيذ أعمال إرهابية واغتيالات في سوريا ، مبتدئين بعارف رمضان ( عراب “المجلس” في دول الخليج وأحد أبرز قنواته مع إسرائيل وشركات الأمن والسلاح التي تنشط في المنطقة ، لاسيما شمال العراق) ، ثم “الجاسوس الإسرائيلي ” عهد الهندي ، بدءا من لحظة تجنيده عندما طلب العمل مترجما لدى قوات الاحتلال الأميركي في العراق، وانتهاء باتصاله مع الإسرائيليين ومحاولته تجنيد عملاء لهم حتى من مستويات ثقافية كبيرة ( مثل الدكتور عبد الرزاق عيد)، وصولا إلى “دور إسرائيل” والولايات المتحدة في “فرضه” على “المجلس الوطني السوري”!!؟

ولكن من هو “عمار” الذي التقته أزولاي في واشنطن ، وطالب إسرائيل بقصف القصر الرئاسي السوري ، وأعرب عن اعتزازه بأن المتظاهرين السوريين لم يحرقوا منذ بداية الانتفاضة علما إسرائيليا واحدا!؟

في الواقع ـ وطبقا لمصدر في الصحيفة ـ ليس سوى الناشط محمد علي العبد الله ، عضو “المجلس الوطني السوري” حتى قبل أيام حين استقال لأن قيادة “المجلس” لم تعطه الحصة التي تتناسب ومواهبه!

أما دليلنا على ذلك ، فليس فقط المعلومات التي توردها عنه أزولاي ، حيث أنه اعتقل لبضعة أسابيع قبل أن يهرب إلى بيروت ويعمل مع “تيار المستقبل”الحريري ، ولا لكونه هو ( مع رضوان زيادة و مرح البقاعي) من التقى هيلاري كلينتون قبل أسابيع وأعطاها معلومات عن “المنشقين”، ولا لأنه في الثلاثينيات من عمره وحسب، ولكن ـ وهو الأهم ـ لأن زميلا صحفيا أوربيا اتصل بصحيفة “يديعوت أحرونوت”، بتكليف منا ، وسألها عن الاسم الحقيقي لـ”عمار” الذي تذكره في المقابلة ، فجاء الجواب بأنه الشاب “محمد العبد الله عضو المجلس الوطني السوري” ، كاشفة عن المزيد من المعلومات حول لقاء هيرتزوغ مع المعارضين السوريين ، ومن بينهم العبد الله نفسه! ونحن نحتفظ بصورة عن رسالة الصحيفة ، لا للتأكيد على صحة معلوماتنا فقط ، بل لتذكير من يهمه الأمر أن إسرائيل لا تتعامل مع أحد إلا بوصفة “قندرة” تنتعله حين تشاء ، وتخلعه من قدمها حين تشاء ، ولا تترد في فضح محبيها وعشاقها حين تشاء . فهم بالنسبة لها مجرد أحذية تساعدها على اجتياز بركة من الوحل .. أو البراز، لا فرق!

ترجم المقابلة وحررها لصالح “الحقيقة” : مازن ابراهيم

http://www.syriatruth.org/news/tabid/93/Article/6303/Default.aspx
http://www.ynetnews.com/articles/0,7340,L-4168102,00.html

Thumb up 1 Thumb down 2

December 28th, 2011, 8:50 pm

 

434. Dale Andersen said:

Michael Young is a columnist and pundit for the Daily Star in Lebanon. He writes:

“…Syrians are right to regard Arab intervention as bad news. And Assad was right to presume that a break in the Arab momentum against his regime could become a turning point in his political survival. He gains from the militarization of the intifada. In an armed conflict, Assad believes, the winner imposes his own legitimacy. Many Arab leaders, whose own legitimacy rests on intimidation, may alas agree…”

What I don’t understand is why JADDIE, a prominent Besho Buttboy and Regime Acolyte, rejects Young’s conclusions so harshly.

Thumb up 4 Thumb down 6

December 28th, 2011, 9:12 pm

 

435. Revlon said:

420. Dear Tara,
Thank you very much for the link.

The videos clearly show that the Jr has given directive to suspend all VISIBLE, military incursions ONLY in areas and at times of visits by ALC.

His forces are clearly under orders to continue shooting and sniping from concealed positions, 24/7 at any moving soul on the streets, including at Agents Orange.

The ALC shall make the following observations:
– Assad forces units, as per uniform and ID’s were anti-riot police. They were in stand by mode. Their personnel and tanks are not engaged in hostile activities.
– Unidentified Gunmen were firing from concealed sites, indicating the presence of undisciplined armed groups.
– Civilians were under threat from armed groups and killed civilians were seen in those areas.
– Destruction in Homs neighbourhoods resulted from medium cliber gun fire/explosives

Interpretations shall be made by Mr AlDabi. They will be consciously sweetened for the regime’s advantage as a pay back for Regime’s overdue favours in supporting Sudan in their Stand-off with the UN on Darfour crimes.

FM Al Mu3allem, will show his satisfaction with AL conclusions.
He shall use AlDabi observations to vindicate his regime claims about the revolution’s militancy and the justification for his continued crackdown.

Thumb up 0 Thumb down 8

December 28th, 2011, 9:20 pm

 

436. Haytham Khoury said:

Tara#420.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر.

Thumb up 1 Thumb down 12

December 28th, 2011, 9:27 pm

 

437. jad said:

التدخل الخارجي لإسقاط الانتفاضة السورية
إلياس أسعد
لا شك في أهمية ومركزية البعد الداخلي للصراع الدائر في سوريا، بجوانبه الاقتصادية الاجتماعية والسياسية، وهناك أرقام وأبحاث عدة (1) توثق تدهور الاقتصاد السوري خلال العقود الماضية، ومسؤولية الدولة عن هذا التدهور من خلال سياسات اللبرلة الاقتصادية، وعن تحول الاقتصاد إلى اقتصاد ريعي غير منتج وازدياد الفقر والفساد، وانتاج طبقة من البرجوازية البيروقراطية والطفيلية، وتعميق سيطرتها على الثروة والسلطة في آن واحد. وبمفردات الاقتصاد السياسي، يمكن القول إنّ الأزمة الاقتصادية هي نتيجة تخلف علاقات الإنتاج، المعبّر عنها جزئياً والمقوننة إلى حد بعيد من خلال سياسة الدولة الاقتصادية، ووقوفها عائقاً أمام تطور القوى المنتجة، وهي إجمالاً في سوريا الزراعة والصناعة.

الصراع الناجم بالضرورة لأجل حلّ هذه الأزمة، لا يمكن أن ينجم إلا عن كسر لجام هذه العلاقات، ولو بالقوة، ولو أيضاً بعد حين.
لكن ليس هناك بلد معزول عن محيطه وعن العالم بأي شكل من الأشكال: اقتصادياً، اجتماعياً أو سياسياً. بمعنى أنّ تطوّر البلد والصراع الموصوف أعلاه هما جزء من تطور وصراع أو صراعات تتخطى حدوده إلى المنطقة والعالم. لا خلاف على ذلك، لكن الخلاف كل الخلاف هو على علاقة هذا البعد الخارجي وتأثيره في مآل الصراع الداخلي وتطور البلد، وتبعاً، على الموقف مما يسمى التدخل الخارجي في الصراع الداخلي. فمن جهة قوى الإمبريالية الغربية («الغرب») وتكالبها لتحقيق الهيمنة المطلقة على المنطقة ومصائر شعوبها وثرواتها، لا يستطيع عاقل إلا أن يتوقع عدواناً مستديماً، كما يثبت تاريخنا منذ نشوء هذه القوى حتى اليوم، وهو أمر بنيوي لا ظرف طارئ على سياساتها، يتغيّر بتغيّر الرؤساء التنفيذيين على قمة السلطات هناك، فكما تفضي سياسة الدولة داخلياً وعلاقات الإنتاج المتخلفة إلى كبح تطور الزراعة والصناعة، وإلى تفقير الطبقات الشعبية وحدوث أزمة داخلية، تفضي سياسة الغرب ونظامه الاقتصادي العالمي إلى كبح تطور اقتصاداتنا وتفقير مجتمعاتنا ككل، وإلى حدوث أزمة عالمية شاملة.
إذن كيف للبعض أن يدعي أو يأمل نصرة من هذا الغرب لأي حراك أو انتفاضة أو ثورة ديموقراطية، وما قد يتأتى عنها من سيطرة شعبية على ثروات البلد وتنميته لمصلحة غالبية الشعب، الأمر الذي هو بالضرورة مضاد لمصالح الغرب؟
هناك عدّة أجوبة محتملة لهذا التساؤل. فالبعض، كممثلي الإخوان المسلمين، يُسقط مصالح الفئة التي يمثلها على الانتفاضة الشعبية، ويدّعي ضمناً تمثيل الشعب والانتفاضة أو أغلبيتهما، حتى لو لم يعلن ذلك، ويسمي دعم الغرب له دعماً للشعب وانتفاضته. من هذا المنطلق يسهل على هؤلاء أن يطالبوا (2) بكل أنواع التدخل (الحاصل أصلاً) وصولاً إلى العدوان العسكري لتسليمهم السلطة، كما حصل في ليبيا. وآخرون، كالليبراليين وبعض «اليسار» يستعيرون، مواربة أو صراحة، نظريات استعمارية من قبيل «مسؤولية الحماية» (3)، لكن التبرير المشترك بين كل هؤلاء هو أنّ «القمع السلطوي لا يسمح للثورة بأن تحسم الصراع لمصلحة الشعب المنتفض من أجل الحرية والعيش بكرامة». هؤلاء كلّهم ليسوا من الانتفاضة الشعبية، بل من أعدائها، وما تصريحاتهم بأنّهم في خدمة الانتفاضة ومجرد صدى لها إلا ديماغوجية فاقعة.
بالنسبة إلى الغرب، الحرية في بلادنا هي حريته في نهب ثرواتنا واستعبادنا وهي، مرة أخرى، بالضرورة ضد حرية شعوبنا. لذا فهو لا يرى أي داع للتدخل في أي بلد، حيث تكون حريته تلك مضمونة وحرية الشعب مهضومة، ولنا في أقطار شبه الجزيرة العربية أكبر برهان، لكن الغرب ذاته مستعد لأن يغرق بلادنا في الدماء على أن يقبل بحركة شعبية حقيقية في موقع السلطة، ليس لأنّه متعطش للدماء، بل لأنّ المساس بمصالحه، في بلادنا على نحو خاص يعني المساس بقدرته على الهيمنة عالمياً، وعلى استغلال الأرض وشعوبها، بلا حدود. في الداخل، جذور القمع هي في تفقير الطبقات الشعبية وأوراقه رصاص رجال الأمن. أما القمع الآتي من الخارج، فجذوره في تفقير الطبقات الشعبية والقتل العمد لاحتمال التنمية، وأوراقه طائرات إف ــ 16 وإف ــ 22 وفوسفور أبيض ويورانيوم منضب، فحدّة القمع متناسبة طردياً مع درجة النهب.
النهضة الشعبية التي انطلقت في تونس وعمت سائر الأقطار العربية، لأول مرة في تاريخ المنطقة، تطرح إمكان تحرر الشعوب العربية من ربقة الأنظمة التي تمثل احتلالاً بالوكالة عن الغرب. رد الفعل الفرنسي الأولي، الذي عبّر عن موقف الغرب على نحو عام، كان غبياً لكن صادقاً: عرض خبرات وتسليح للنظام لقمع الثورة. لسوء حظ شعوبنا، الغرب براغماتي، ويتعلم بسرعة: بعد تدارك الأمر في تونس بأقل الخسائر الممكنة، انتقل إلى الهجوم. في ليبيا طبق نسخة معدلة من عقيدة «الضربة الاستباقية»، ليس ضد القذافي بل ضد الشعب الليبي، لحرمانه إمكان تطوير انتفاضته وإمكان إنتاج حركة ثورية وصولاً إلى سلطة ثورية غير مرتهنة للتدخل الخارجي. ولا يشفع لأيّ نظام إلا التبعية: لم يعد القذافي يعد عدواً للغرب مذ تخلى عن برامج التسليح وفتح أبواب ليبيا واسعة للاستثمارات الخارجية، لكنّه احتفظ بشيء من الاستقلالية، وفي ذلك خطر كاف لتبرير الضربة الاستباقية تحت غطاء الربيع العربي. وليس للغرب صاحب: فللحفاظ على نظام تابع، شجع على إطاحة مبارك، أحد أكثر الرؤساء العرب تبعية. ولو كان النظام الليبي مشابهاً للتونسي أو المصري، لربما أطاح الغرب القذافي بدون حمام دم في سعيه لتوجيه دفة التغيير واحتواء أي إمكان لصعود قوى شعبية إلى السلطة (أفصح سيف القذافي أخيراً عن اتصال الإدارة الأميركية به بعد 6 أيام من اندلاع الاضطرابات، لترتيب انقلاب ضد والده). بنظر الغرب، «سوريا الأسد» أسوأ من «ليبيا القذافي»، لذا ليس من قبيل الصدفة أن يسعى إلى تكرار «السيناريو الليبي»، فيما اليمن، بنظامها التابع، أقرب إلى «السيناريو المصري»، وتستأهل مبادرة خليجية لشهور، يحاولون فيها إعداد نظام جديد ليكون ليس أقل تبعية من القديم، في وجه إصرار الشعب اليمني وثباته على رفض الارتهان للغرب.
إذا كانت حرية الغرب في بلادنا هي ضد حرية شعوبنا، ومصالحه ضد مصالح شعوبنا في التنمية والتحرير، فما الذي يبقى من تبرير التدخل الغربي، تحت أيّة ذريعة؟ بل ألا تصح قراءة هذا التدخل بوصفه ضد الشعب ولإجهاض انتفاضته؟ ألا تصح قراءة هذا التدخل على أنّه يهدف إلى تنظيم ودعم قوى أكثر فساداً ورجعية من النظام الحالي، قوى ليست مقيدة بإرث الممانعة ودعم المقاومة بأي شكل، بل تفصح بمعاداتها للمقاومة؟ قوى، في حال تسلمها الحكم ستكون مرتهنة وتابعة للغرب بحكم طبيعتها ومديونيتها للغرب الذي يدعمها؟ ألا تصح قراءة تبرير أولئك الداعين إلى التدخل والعاملين عليه على أنّ القمع السلطوي لا يسمح لهم (وليس للثورة) بأن يحسموا الصراع لمصلحتهم (وليس لمصلحة الشعب)؟
ما العمل إذن؟ كيف يمكن الانتفاضة في سوريا أن تواجه قمع السلطة والتآمر الخارجي عليها وعلى البلد؟ لا أدعي امتلاك إجابة ولو جزئية عن سؤال تقع مسؤولية الإجابة عنه على القوى الفاعلة في الانتفاضة (وليس على مجلس إسطنبول وأمثاله من أعداء الانتفاضة)، لكن من الضروري أن ندرك أنّ سوريا بنظامها الحالي، على علاته، تمثل عقبة في طريق إرساء الهيمنة الغربية المطلقة على المنطقة، مما يجعل النظام (أو سياساته تجاه قضايا المنطقة، سيّان) مستهدفاً من قبل الغرب. لذا يجب على الانتفاضة أن تستفيد من هذا التناقض لا غير، وألا تنزلق إلى موقع لا وطني من خلال المفاضلة بين النظام الحالي والغرب (أو نظام تابع للغرب)، كما تفعل القوى المنضوية في مجلس إسطنبول.
الأمر ينطبق أيضاً على مسؤولية صياغة برنامج الانتفاضة. فمن واجب أيّ ثوري بحق أن يطرح برنامجاً واضحاً للانتفاضة، يتناول كل القضايا الأساسية التي تهم الشعب. من الواضح أنّ هناك قوى متعددة تشارك في الانتفاضة، وإذا تناولنا مسألة إسقاط النظام كشعار للانتفاضة يمكن القول إنّه ما يجمع بين الانتفاضة الشعبية وبين القوى الساعية إلى إسقاط النظام لمصالح فئوية، وأنّه يستخدم ليس لاختزال أو تكثيف برامج هذه القوى، لكن لإخفائها. لا يكفي أن تنادي هذه القوى بدولة ديموقراطية، تعددية، أو بالقضاء على الفساد وحكم الحزب الواحد، فهي أمور يطرحها النظام ذاته، ويسير باتجاه تحقيقها، ولو كان الأمر بسبب ضغط الانتفاضة. فهل يدعم الغرب الانتفاضة لإسقاط النظام فحسب، أم يدعم قوى بعينها ذات برامج وسياسات تعزز مصالحه وسيطرته حصراً، على حساب مصالح شعوبنا؟
ولكي لا أدخل في نقاش حول البرامج، أو وجودها من عدمه، سأتناول الموقف من القضية الوطنية، أي الاحتلال الصهيوني لفلسطين والجولان، والامتداد الطبيعي لهذه القضية إلى الموقف من الإمبرياليات الأميركية والأوروبية وعدوانها المستديم على شعبنا.
وإني إذ أرى وجوه بعض القراء تكشر لدى قراءتها لتلك «المصطلحات الخشبية»، أؤكد أنّ حرية الشعب، وكرامته، ولقمة عيشه، وحقه في التنمية وفي أرضه هي كل لا يتجزأ، وأضيف إنّ الأعمى أو من يتعامى عن العدوان الغربي أو يعزوه ولو جزئياً إلى قمع واستبداد السلطة، هو أسوأ وأقل أخلاقية من ذلك الأعمى أو المتعامي عن ظلم السلطة، لأنّ هذا العدوان سبق وجود أية سلطة مستبدة، ولم تنقصه الحجج (قبل القضية الفلسطينية بـ150 سنة تقريباً، هاجمت أميركا طرابلس في ليبيا في 1803 متحججة بوجود قراصنة) وكان ولا يزال مصدر شقاء، بل وإبادة لشعوبنا في كل الأقطار. وليس أسفه من منطق يقول إنّ هذا العدوان هو «تحصيل حاصل» ولا يبني على أساسه موقفاً سياسياً وعملياً يرفضه ويقاومه، إلّا المنطق الذي يقول إنّ السلطة تساوم مع الإمبريالية، أو أنّها «باعت الجولان» و «تتاجر بفلسطين»، أو «لا يجوز أن نستعدي أميركا»، أو ينظّر، إجرامياً، عن «تقاطع المصالح»! فأضعف الإيمان أن يكون الثوري متقدماً على السلطة التي يحاول قلبها، وأن يكون واقعياً (فلا «يستعدي» من هو بالأساس عدواً) ونزيهاً (فلا تتقاطع مصالحه مع مصالح أعداء الشعب أبداً).
فما هو موقف «الثوريين» من القضية الوطنية؟ وكيلا أتهم بوضع مختلف المعارضات في قفص واحد، ما هو موقف المعارضات المنضوية تحت لواء مجلس إسطنبول من القضية الوطنية؟ لا، ليس هنالك محض تغييب، وهو سيّئ، بل انضواء في مخطط القوى الإمبريالية يبرز في الموقف من المقاومة (4). وتعبير «انضواء»، لا «تقاطع مصالح»، هو أكثر دقة لأسباب عدّة، أقلها رجحان ميزان القوى الكاسح لمصلحة الإمبرياليين مقارنة بالمعارضات الهزيلة المكونة للمجلس من دون استثناء. ولنا في المجالس المشابهة السابقة في العراق وليبيا أكبر دليل. والسؤال إذن: كيف يمكن أيّ وطني أن يقبل الانضواء في مخطط استعماري ضد بلده تحت أية ذريعة؟ وهل يمكن الشعب أن يثق بكلام هؤلاء عن الجولان وفلسطين (إن تكلموا)؟ وأيضاً: هل يمكن من ينضوي أو يسمح باستخدام نفسه من قبل المستعمر أن يمثل شعبه، أو أن يكون في خدمة مصالح شعبه وثورته ضد الاستبداد؟
معارضات مجلس إسطنبول لا يمكن أن تكون بصدق مع القضية الوطنية أو أية قضية من قضايا شعبنا أو انتفاضته، مهما بكوا أو تباكوا على شهداء الانتفاضة، بل على العكس: فشهداء قصف الناتو فاقوا شهداء قمع نظام القذافي بعشرات المرات، وورث الشعب الليبي بلداً محطماً وممزقاً.
تُبنى على منطق «عدم قدرة الثورة السلمية على مواجهة الدبابات» استنتاجات وفتاوى خطيرة وخاطئة، كوضع العدوان الغربي على شعوبنا في خانة ثانوية (3) لا بل (عند البعض) تحليل «التحالف» مع هذا العدوان وتقديم النصح عن الطرق المحتملة للتدخل العسكري (5)، وفي ذلك اختراق خطير لمصلحة المستعمر، ولا يمكن مهادنة أي منطق أو قوة تتبنى ذلك ولو لبست لبوس الثورة. للسخرية، لمَ لا يطالب هؤلاء «بالحماية الدولية وحظر جوي وتسليح» من الغرب في مواجهة «اسرائيل»، فهي تملك سلاحاً «لا يمكن مواجهته» وتشن حرب إبادة ضد شعبنا. لا، هم يعدون باستعادة الجولان بسلاح التفاوض (4)، بينما يرفضون التفاوض مع السلطة. ولا يؤخذ كلامي هذا على أنّه دعوة إلى الوقوع في الفخ المعكوس: فأنا لا أدعو إلى وقف النضال ضد الظلم الداخلي بحجة كون الاستعمار أشد وطأةً على الشعب. كل ما أدعو إليه هو رفض المنطق أعلاه، وبناءً على هذا الرفض، أن نواصل النضال ضد الظلم بكل أنواعه. هذا هو الموقف المطلق من الظلم، لكن هناك حوامل ــ قوى ــ اجتماعية للظلم الداخلي، وعلى الانتفاضة أن تكون حذرة ودقيقة في تحديد هذه القوى والموقف منها في كل مرحلة: ففي مواجهة مع المستعمر، يكون في مصلحة بعضها أن تقف إلى جانب شعبها ضد المستعمر، ومن واجب الانتفاضة إذن أن تستفيد من هذا الموقف. إسقاط هذا المنطق على ساحتنا قد يفيد بأن هناك قوى محسوبة اليوم على السلطة (والسلطة بحد ذاتها ليست كرة من المعدن الصلد، وخاصة في التعشيق الحاصل بينها وبين جهاز الدولة لعقود) يمكن أن تنحاز إلى جانب الشعب في صراعه ضد الظلم الداخلي والخارجي، وخاصة عندما ترى أن مصالحها وحياتها يهددهما المستعمر. أظن أنّ تحديد هذه القوى وموقعها وحركتها وطرق التأثير فيها هو من واجب القوى الثورية فعلاً على الأرض.
مقاربة مماثلة على الصعيد الخارجي تؤدي إلى حسبان الموقف من مختلف القوى الاجتماعية في بلدان الاستعمار، فمن واجب الانتفاضة تحديد الفئات الاجتماعية المتضررة من الحروب الاستعمارية، وقواها السياسية والتواصل معها للتضامن المتبادل، وهذه حتماً لا تتضمن أمثال برنار هنري ــ ليفي ولا الكثير من المنظمات «اللاحكومية» المشبوهة، بل المنظمات المعادية للحرب وتلك النقابية وغيرها من المنظمات الشعبية، فهذه بحكم موقعها أدركت ونددت مبكراً بالخطر المتجدد للعدوان الغربي على مصير الانتفاضات العربية.
يجب ألا نسمح بتوظيف الصراع الداخلي في خدمة العدوان الخارجي، ففي ذلك هزيمة للانتفاضة وللوطن كله. عدم قدرة الانتفاضة الشعبية على الانتصار على أعدائها الداخليين لا يمكن أن يتخذ ذريعة «للاستعانة» بأعداء الشعب والوطن، وإلا فإنّها ستفشل حتى لو قدمت الاف الشهداء، بل يمكن أن تصبح أداة ثورة مضادة تستغل دماء الشهداء الذين سقطوا بأبشع ما يكون الاستغلال: ضد دمهم وضد الشعب الذي من أجله قدموا التضحيات.
هوامش
(1)http://www.al-akhbar.com/node/27625 “سوريا: طبيعة الكتلة المنتفضة”، وhttp://www.al-akhbar.com/node/19151 “عوامل اقتصادية للانتفاضة السوريّة”
(2) http://f24.my/te32wb «جماعة الإخوان المسلمين مستعدة لقبول تدخل تركي لحماية المدنيين»
(3)http://www.al-akhbar.com/node/25760 “سوريا: بين العسكرة والتدخل العسكري وغياب الاستراتيجية”
(4) http://bit.ly/vNOsFa « غليون: العلاقة لن تظل كما هي مع إيران و«حزب الله» وحماس»
(5)http://www.alraimedia.com/ArticlePrint.aspx?id=316102 ««بنغازي ــ سورية» بين جسر الشغور والبحر المتوسط»

* كاتب عربي
http://www.al-akhbar.com/node/28487

Thumb up 3 Thumb down 0

December 28th, 2011, 9:57 pm

 

438. jad said:

انقلاب على انقلاب في بغداد وإعداد لثالث أبيض في دمشق

“«السيناريو السوري»

مصادر إقليمية وثيقة الاطلاع ترى أن المعركة الأساس التي تخاض اليوم، ساحتها سوريا، وهدفها إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، وفقاً لـ«سيناريو سوري» مختلف كل الاختلاف عن السيناريوات السابقة من تونسي ومصري وليبي ويمني، بعدما ثبت أن تطبيقها مستحيل في عاصمة الأمويين. وتوضح أن السيناريو السوري هذا يقوم على «تمهيد الأرض لانقلاب أبيض يطيح الأسد»، مشيرة إلى أن «تحقيق هذا الهدف يعتمد على أمرين: الأول، إشغال النظام بمعركة استخبارية أمنية شرسة، بينها عمليات مسلحة وتفجيرات واغتيالات، ترفع مستوى التوتر، لكن تبقي الأمور تحت السيطرة من دون الانزلاق نحو حرب أهلية، وذلك لضمان نجاح المشروع.
أما الثاني، الذي يجري بالتزامن، فيتمثّل بتفريغ الحكم من قواعده، من طريق تحالف القوى الداخلية الشعبية، المسمى تحالف الأقليات، عبر صفقات تبرم مع كل فئة من هذه الفئات على حدة، وعلى مراحل وبهدوء، على غرار ربط الأكراد السوريين بمشروع أكراد العراق، وسحب البساط الدرزي من تحت النظام وما إلى ذلك».
وتتحدث التسريبات عن «خطة جارور» أميركية إسرائيلية قطرية تركية، كانت موضوعة عن ضربة عسكرية لسوريا في كانون الثاني المقبل، مع تقديرات بأن يسقط نظام الأسد خلال أسبوعين من بدء العمليات العسكرية. وتضيف أن هذا المخطط سحب من التداول فعل عوامل كثيرة لعل أبرزها المخاوف من ردود الفعل على عملية كهذه، التي يمكن أن تتدحرج إلى حرب إقليمية، فضلاً عن «النجاحات الأمنية في لبنان وطهران ضد أجهزة التجسس الأميركية وأدواتها، والموقفين الروسي والصيني، ودخول الولايات المتحدة في الكوما الانتخابية».”

“إيران: 2009 مجدداً!

مصادر إيرانية وثيقة الاطلاع ترى أن «هناك عجزاً غربياً عن تحقيق أي سيناريو عسكري ضد إيران. بل هناك اعتراف أميركي بأن أي خيار، حتى امتلاك طهران لقنبلة نووية، سيكون أكثر مقبولية لدى الغرب من خيار شن حرب على إيران. من هنا، ليس أمامه سوى الحرب الاقتصادية، والتدخل في الانتخابات البرلمانية المقررة في آذار المقبل، شيء شبيه بانتخابات الرئاسة في 2009، عبر التحريض على الفتنة داخل أهل الحكم، فضلاً عن تأليب الخليج على الجمهورية الإسلامية عبر تحريك الإيرانوفوبيا».
في المقابل، تضيف المصادر نفسها أن «إيران ستفتح المعركة مع أميركا وعينها على الخليج» على قاعدة التحدث مع الكنّة لتسمع الجارة، مشيرة إلى أنه «غريب أمر هؤلاء الخليجيين، يوم جاء محمود أحمدي نجاد إلى الرئاسة قالوا لنا إنهم لا يريدون معركة مع إيران، لكن واشنطن هي التي تدفع باتجاهها. ولما جئنا لنحاورهم، كشفوا أوراقهم وقالوا إنهم مع الأميركيين في معاركهم في المنطقة. واشنطن تريد أن تفرض توازناً خليجياً إيرانياً بمظلة أميركية. طهران تقبل بهذا التوازن، لكنها لن تسمح بأي مظلة أميركية في الخليج». وتتابع المصادر قائلة إن «الإيرانيين يرون أنهم ربحوا المعركة مع أميركا في البر عبر الانسحاب من العراق والحفاظ على نظام الرئيس بشار الأسد. وربحوا أيضاً الحرب الإلكترونية عبر الرسالة التي بثوها بأسر طائرة الشبح من دون طيار الأميركية. بل إن الإسرائيليين هم من نقلوا عن مصادر أوروبية أن إيران تمكنت من تعطيل قمر اصطناعي أميركي عبر شلّ جميع أجهزته. وحتى المعركة في البحر، سبق أن كشفوا في مناورات سابقة عن صواريخ قادرة على تدمير البوارج الحربية وحاملات الطائرات، وهم اليوم يستكملونها بالمناورات الحالية».
وبمناسبة الحديث عن هرمز، تؤكد المصادر أن «تهديد (نائب الرئيس محمد رضا) رحيمي بإغلاق المضيق، صحيح أنه كان موجهاً ضد الغرب، لكن عملياً كان المقصود منه دول الخليج، والعبرة أننا نمسك بعنقك. أصلاً من طرح حظراً نفطياً على إيران؟ اليابان والصين والهند ترفضه، ومعها طبعاً روسيا، والأوروبيون متريثون. وحدها واشنطن ولندن متحمستان له».”

http://www.al-akhbar.com/node/28610

Thumb up 3 Thumb down 0

December 28th, 2011, 10:06 pm

 

439. newfolder said:

defectors from the Free Syrian Army attack a convoy of security and shabiha in Khirbet Ghazala Daraa

http://www.youtube.com/watch?v=-b6OFZgLYHw

from now on, Assad’s dogs will never be safe anywhere they go.

Thumb up 2 Thumb down 10

December 28th, 2011, 10:12 pm

 

440. Haytham Khoury said:

jad#395.

It is a mouse-and-cat game. It is for exhaustion. The regime does not understand it!!!!

http://www.bbc.co.uk/news/world-africa-16349870

Thumb up 1 Thumb down 8

December 28th, 2011, 10:29 pm

 

441. jad said:

After Qurabi’s story of hiding tanks in schools and Ghalyoun story of hiding tanks inside buildings, this clown is saying that they are hiding tanks in the “supermarkets” :) then he goes on telling us that the regime moved ‘Sunnis’ from their villages to bring ‘Nusaryeen’ villagers ‘settlers’ instead of them to trick the observers and it’s preparing ‘shabi7a’ to attack the observers and pretend being armed militias in Idleb and Jabal Alzawyet as if that area is not already filled with ‘authentic’ armed militias.
Seriously who believe this outlandish stories but for BBC to show it is stupid.

صديقنا سنبل (الدغيم ) على BBC
http://youtu.be/mOQMBb-vG2Q

اضحك مع سنبل الدغيم شاهد ما شفش جاجة
المراقبين ما رح يطلع بايدون شي
لانو النظام غير الشوراع واسماءهه
وغير قرى وغير سكانا ,وجاب مستوطنين
وعمل جدار فاصل
واعتقل كل السكان
والمزيع مكيف وعم يشرح للعالم الطائفية
واخر شي اخدو المراقبين على تايلند وكتبو عليها سوريا ترحب بكم

Thumb up 6 Thumb down 1

December 28th, 2011, 10:42 pm

 

442. Ghufran said:

NZ
I can not have a conversation with a guy who compares me to BB.
Good luck.

Thumb up 6 Thumb down 0

December 28th, 2011, 10:51 pm

 

443. Haytham Khoury said:

الدكتور الجزيل الإحترام برهان غليون:

لا أعرف ماذا أقول، و لكنني لا أشاطركم نظرتكم المتشائمة لعمل بعثة المراقبين. أرجو أن تسمح لي بذلك. إن مثل هذه اللجان عادة هو عملية شكلية إجرائية. بمعنىً آخر عادة ما يكتب مضمون تقرير هذه اللجان قبل تشكيلها، و تشكيل مثل هذه اللجان هو فقط لتبرير التقرير الذي كان قد كُتب و أيضاً لوضع اللمسات الأخيرة عليه. هذا ما حصل عندما قررت عصبة الأمم فصل إسكندرونة عن سوريا و عندما قررت الأمم المتحدة تقسيم فلسطين، القرارات في كلتا الحالتين كانت قد أتخذت قبل بعث اللجان. لذلك إن ما قررته القوى فيما يتعلق بنتيجة المبادرة العربية كان قد أتخذ. أنا شخصياً أظنه سيكون لصالح الثورة. العملية الديبلوماسية هي مسرحية أو بالأحرى لعبة. إنها كمثل لعبة بوكر و لاعبوها يتلذذون بلعبها، و لكن من هم مصيرهم على المحك يتمرمرون بتقلابتها الدرامية. و لكن أنا شبه واثق أن النتيجة هذه المرة ستكون لصالح الشعب السوري.

أرجو ألا أكون أزعجك بكتاباتي. و لكن أحياناً أحس بضرورة الكتابة لك.

مع تقديري الكبير لك

هيثم

Thumb up 3 Thumb down 9

December 28th, 2011, 11:05 pm

 

444. sheila said:

Dear #422. Ghufran,
For one, I do not really care who rules Syria, all I want is good governance. I want a ruler whose main focus is the progress of his nation and the welfare of its people. I want someone who will fight corruption and set the country on the right track to become an advanced nation. This someone can be a man or a woman, a Muslim or a Christian, a Druze or Ismaeli, a Kurd or an Arab, or a Syrian Jew for that matter.

Thumb up 8 Thumb down 1

December 28th, 2011, 11:08 pm

 

445. jad said:

After Army defectors, Qubaysiyat defectors, SC commentators defectors, Kids defectors and Painters defectors.
Today a brand new kind of defector clip is released, ‘Rebels’ defecting from the ‘revolution’

ثوار ينسحبون من الثورة السورية لانها لاتعبر عن اسمها
http://youtu.be/58tFEvCQqzc

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ..(( كل ابن آدم خطاء، وخير الخطَّائين التوّابون ))
هؤلاء الشباب من كانوا في صفوف الفوار وأعلنوا انسحابهم من فورة اكتشفوا أنها تختبئ تحت غطاء السلمية و من هنا ندعوا كل من أراد العودة إلى حضن الأم سورية
فإن قلبها كبير وتتسع للجميع .وترقبوا المزيد من الأمور التي سيكشف عنها خلال الأيام القادمة .

Thumb up 6 Thumb down 0

December 28th, 2011, 11:09 pm

 
 

447. jad said:

Ghufran
Thank you for the funny link. So these illiterate kings-princes-shyoukh are planning Syria future now! What a mad world and twisted time we live in.

Haytham,
A friend of mine agrees with your prediction,

“توقعاتي لبرنامج عمل اللجنة العربية في سورية:
_ لقاءات شكلية في الشوارع ولقاءات سرية في بعض المحافل مع أشخاص معينين تواصلوا معهم قبل مجيئهم.
_ كل يوم خميس سينتشر المراقبون في المدن والأحياء المعروفة للإعداد لمظاهرات الجمعة.
_ كل يوم جمعة سيكونون من ضمن لجان المظاهرات التي ستعمل على احتلال الشوارع وسيكونون جاهزين بكميراتهم التي ستبث بشكل مباشر.
_ خلال شهر ستبذل الجهود الحثيثة من قبل كل من: المسلحين، التنسيقيات، المهربون، المعسكرات وأجهزة الاستخبارات في الدول المجاورة للإعداد للحملة الأعنف والأكثر تنظيماً تحت حماية وإشراف اللجنة.
_ قدامكم طريق طوييييييييل وبآخرتو في خازوق… ورزقة”

Thumb up 10 Thumb down 0

December 28th, 2011, 11:18 pm

 

448. jad said:

8 members of one family were killed execution style in Hama province because, according to this site, they were calling for reason as a solution for the struggle.

شـبـكـة أخـبـار حـمـاه | H.N.N
حماة || بلدة كفرنبودة || حقيقة ماحدث لعائلة “الشيخ” ||
تعرف عائلة “الشيخ” بأنها من أكبر العائلات في قرية “كفرنبودة” وبأنها عائلة وطنية محبة للوطن سوريا .. وأفرادها على يقين بأنه لا حل للخروج من الأزمة الى بالتهدئة والحوار وليس بحمل السلاح بوجه الدولة.

ولأن عائلة “الشيخ” وكما هو معروف عنها بأنها عائلة مثقفة ومعظم أفرادها أطباء ومهندسين ومحامين .. إنطلق من حسهم الوطني البدء بتوعية أهل قريتهم التي يبلغ عدد سكانها 25000 نسمة و حضهم على التهدئة وايجاد حلول سلمية للخروج من الأزمة تضمن لجميع الشعب السوري الأمن الاستقرار وحقن الدماء.

هذا الشيء أثار حقد المجرمين والارهابيين في تلك القرية الذين يدّعون بأنهم طالبو الحرية … فلم يرق لهم وجود عائلة يستخدمون العقل وأسلوب الحوار .. لذلك قاموا بتنفيذ جريمة نكراء تقشعر لها الأبدان حين أقدموا على قتل 8 أفراد من هذه العائلة وذلك بإطلاق أكثر من 100 طلقة عليهم ، ومن الضحايا نساء وأطفال وشيوخ.

بإسم الحرية استبحتم دم هذه العائلة .. فأي حرية هذه ؟؟!!

رحمة الله على جميع شهداء الوطن (مدنيين و عسكريين)
و ألهم الله أهلهم الصبر و السلوان

Thumb up 9 Thumb down 0

December 28th, 2011, 11:39 pm

 

449. jad said:

Alarming news:
The SNC (actually Turkey, France and Qatar) are unhappy with the AL mission after only 2 days and they are calling for an emergency meeting.
Now I understand the purpose of Haytham message to Ghalyoun.
“المعارضة تعتزم الدعوة لاجتماع طارئ لتقييم أداء البعثة
مصادر في “المجلس الوطني” تتهم الجامعة العربية بالانحياز للنظام السوري”

Those puppets are looking for one thing only, destroying Syria and putting it under western occupation, nothing else.
Zibaleh yesterday wrote an article begging like a dog for the US to intervene in Syria, just read the Americans comments at his article to see how they think of him as a traitor to his own country and a coward, a true piece of garbage.
Syria opposition activist calls for international intervention to halt carnage

At the same time Turkey, Qatar and UAE are planning the ‘humanitarian’ corridors
“أكدت معلومات لـ”الجمهورية” أن اجتماعا تنسيقيا تمّ بين وفود من تركيا وقطر ودولة الإمارات العربية للبحث في الممرّات الإنسانية الآمنة لمساعدة الأهالي في حمص، من دون إعطاء تفاصيل اكثر عن الموضوع.”

Thumb up 7 Thumb down 3

December 28th, 2011, 11:53 pm

 

450. ss said:

426. By Haytham Khoury

إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر

It depends on what kind of people. Do you think that you are able to fool the world? The people who are asking for freedom are:
1. A terrorist student who shot his friends and two were killed
2. Bunch of Islamist radical retarded terrorists like Bin Laden who shot to death 8 family members in Hama (alshiek) just because they are open minded and wants dialogue.
3. Radical islamists who thought they will meet their profit to have soup with and perhaps dinner after they die. They exploded tow cars and killed more than 40 Syrians
4. People who are hiding in buildings and randomly shooting cars and innocent travelers

What you are supporting is a bunch of terrorists, you are supporting murderers. You and your asshole Galion are bunch of cowards living abroad and trying to reach your evil political goals on behalf of the Syrian blood.

Thumb up 11 Thumb down 1

December 29th, 2011, 12:06 am

 

Pages: « 1 2 3 4 5 6 7 8 [9] 10 » Show All

Post a comment


9 − = two