“Syria’s Leadership and Opposition Need an Economic Policy,” by Ehsani

Syria’s Leadership and Opposition Need an Economic Policy
By EHSANI2
for Syria Comment
12 July 2011

We are nearly four months into the crisis in Syria and neither the opposition nor the Syrian leadership has articulated anything that resembles an economic policy to address the country’s challenges. And this, despite the central importance of economic factors in igniting the Arab revolts..

Syrian parties are not alone in their silence on the economy. Egypt, too, has no viable economic plan. How will it create jobs? The country is lost. One of the leading figures in that country’s Freedom and Justice Party, the most recent incarnation of the Muslim Brotherhood, recently confessed: “I don’t know much about the economy”.

In a stunning admission, Vice President Farouq al-Sharaa confessed that the previous Syrian government had “manipulated” the economic growth figures. It claimed growth rates as high as 6% and 7% for Syria when they never exceeded 3.7%.

For those of us who believe that the recent events in the Arab world are being driven by years of economic under-achievement and falling living-standards for the majority, it is disappointing to hear so little discussion of economic policy.

The opposition, for example, is yet to offer a single credible plan that would explain to the Syrian people how their lives may improve under different leadership. It is true that the opposition is still too fragmented to offer such a plan. However, it is a fact that not a single camp in this so-called opposition has articulated a well thought-out economic alternative.

The same goes for the current leadership. While an implicit and even an explicit admission has taken place that the past economic policy failed to deliver the earlier promises of growth and employment, one is yet to hear a fundamental rethinking of the failed policies that brought us here in the first place.

Set below is a list of questions for the opposition and the leadership:

  1. In light of the current trends in population growth, what will happen to the subsidies? Will the Syrian treasury be able to afford paying close to $8 billion a year in subsidies and for how long? Is there a plan to replace them with cash assistance to the lower income groups only?
  2. What will the country do about the public sector? Fewer than 10 percent of the 260 public enterprises are profitable. How long can the country keep throwing good money after bad? Will we keep promising to reform this sector with the most predictable of outcomes?
  3. Will the government act to control population growth and how?
  4. How will the economy grow enough to generate nearly 300,000 jobs a year? This number of new jobs is required merely to absorb the new entrants into the labor force. It will not reduce the present level of unemployment.

One can go on of course. This list is by no means sufficient to address all the challenges that will face the country going forward.

While the removal of article 8 from the Syrian constitution has received widespread support from the opposition, one is yet to hear much about article 13 that governs the country’s economic principals.  This is how 13 (1) reads today:

“The state economy is a planned socialist economy which seeks to end all forms of exploitation.”

Once article 13 is addressed, article 23 needs to follow. It states that:

“The nationalist socialist education is the basis for building the unified socialist Arab society. It seeks to strengthen moral values, to achieve the higher ideals of the Arab nation, to develop the society, and to serve the causes of humanity. The state undertakes to encourage and to protect this education.”

Article 49 is also linked since it states:

“The Popular organizations by law effectively participate in the various sectors and councils to realize the following:

  1. Building the socialist Arab society and defending the system.
  2. Planning and guiding the socialist economy.”

The Syrian people deserve a vigorous debate over their future economic policy. As Egypt has found out, regime change does not automatically put food on the table, just as it does not magically create jobs or lift standards of living.

Both the Syrian leadership and those in the opposition need to articulate a realistic, decisive and effective economic policy that inspires the 23 million Syrians who must dream of a brighter future for their kids.

The time for a national dialogue on the economy is now. The leadership must lead the charge and offer the country a progressive, bold and inspiring new path forward.

Addendum (14 July 2011) by Author : EIU

Ehsani is raising a crucial issue not only for Syria but for other countries afected by uprisings inspired to some extent by frustration at the failure of economic policy.

On the real GDP growth question it would be interesting to get a more precise idea from Shara about the extent of the manipulation. Actually the latest quarterly bulletin of the central bank includes a provisional figure of 3.2% for growth in 2010, which may or may not be plausible; in the previous five years, the official figures show growth averaging 5.4%, which you could argue is too high, but would be consistent with the performance of some sections of the economy, in particular exports of goods and services in the context of generally strong growth across the region. The point is that given the long legacy of poor economic performance going back to the disastrous UAR, a country in Syria’s position would need growth rates of over 7% to make any impact on poverty and unemployment.

The policy questions are more difficult. The 2006-10 five-year plan aspired to achieve growth rates of around 7%, but was categorical about the need for restructuring, for example phasing out ruinous petroleum price subsidies and widening the government’s tax base through introducing VAT (supposed to have happened in 2008), as well as developing the domestic debt market through launching T-bills. The plan also included measures to put public sector companies on an autonomous commercial footing, which would logically lead to privatisation. These policies can be crudely categorised under the Dardari heading. The problem is that Dardari (like his equivalents in Egypt) is discredited in the popular mind for having collaborated with a corrupt and oppressive regime and for pushing a neo-liberal agenda whose effects would be to make life even harder for the poor. I would suggest that Dardari was nobbled by a combinatiion of his own pretensions (fed by over-enthusiastic would-be foreign investors), the Baath party and sections of the business elite–and ultimately of course by the lack of effective support from the president.

Any new government in Syria would have to go back to these ideas and decide whether there is still a place for liberal economic policies–which would be guaranteed to receive significant external financial support from the IMF and the World Bank–or whether the answer is to revert to a more sttae-centred model. Arguing for the former approach would be a challenge of intellectual honesty. We have already seen in Egypt that the caretaker government was not up to this challenge, and retreated into a muddled policy of self-reliance that will probably only store up more problems for the future.

Ehsani:

Unless this government liberalizes the economy properly, it is inconceivable that the economy will improve by much. Rather than heading in that direction, the recent crisis has brought out the anti-economic reformers back with a vengeance. The reformers are now on the run. They are blamed for everything now. In this atmosphere, this country will suffer further for years to come. Socialist policies have not worked. They have made the country poor. They have made corruption widespread. Sadly, one is hard pressed to see the light at the end of the tunnel.

One of the major headwinds in Syria is low money velocity. Not to get technical but this refers to how much income and production is produced per one dollar of currency in circulation and bank deposits. The lower this number is (velocity), the more hoarding and less risk taking there is. Syria is caught in a very low money velocity due to the lack of animal spirit and trust in the system which allows for both borrowing and lending. The money essentially stays dormant inside the banking system or under mattresses. This situation existed even before the crisis.

Ehsani take on the notion that the West is in decline:

The U.S. households borrowed way too much between 1997 and 2007 as speculation mounted in the real estate sector. This was due to lax regulation and loose monetary policy. Since that particular bubble burst, it will take years for household balance sheets to be restored. The inability of households to borrow and spend meant that the government had to step in and boost borrowing and spending to make sure that the money supply and economic growth does not collapse. The U.S. economy is still growing but not nearly at the level that is needed to lower the 9.2% unemployment rate. Yes, by some measures it is even higher. This process of repairing balance sheets takes a long time as Japan as found out. The U.S. could be in this slow growth period for a decade till household feel that their balance sheets are restored. For the record, the size of the U.S. e!

conomy is still $15 trillion (yearly income/production). Households in the U.S carry a debt of $13.8 trillion but have assets that are worth $ 71.9 trillion. Those assets are made up of financial assets amounting to $48.8 trillion and tangible assets adding up to $23 trillion. In other words, despite the high $13.8 trillion in debt, household asset values are enormous. The difference between the two is networth and is currently at $58 trillion. This means that every U.S household has an average networth equal to 3.86 of yearly income (networth/gdp).

The EU issues incidentally also stem from excessive borrowing in the southern nations. Countries like Greece, Portugal and Spain (and even Italy) were not used to low single digit interest rates. After they joined, they could not resist the temptation to borrow. The bills are now coming home. They too will suffer from years of slow growth as they curtail borrowing.

Ehsani on the sectoral mix of the Syrian Economy

The last published figures by the Central Bank were for 2009. The size of the economy then was supposedly $54 Billion.

  • Agriculture share = 22%
  • Mining and manufacturing (oil) = 25%
  • Building and construction = 3%
  • Wholesale and retail trade = 23%
  • Transport and communication = 10%
  • Finance and Insurance = 5%
  • Social and personal services = 2%
  • Government services = 10%

Comments (177)


Pages: « 1 2 [3] 4 » Show All

101. Afram said:

US,French envoys to visit more protest hubs.Syrian REGIME MOST LIKELY bombed gas pipeline,C0Z Robert Ford and Eric Chevalier were planing a second round of visits to protest centers Friday,July 15,I guess government forces will poise to stop them to go to Deir al-Zour’s to meet with the brave dwellers who are staging their consecutive weekly anti-Assad rally,braving tank brigades and commando units besieging the city and using live ammunition against them.The decision to finally challenge Assad’s rule was certainly approved in frantic consultations between Presidents Barack Obama and Nicolas Sarkozy,no guts no glory to put Ambassadors Ford and Chevalier on the front line after the success of their solidarity gesture in Hama is triumph of good over evil.
The”national dialogue”staged by the Syrian ruler earlier this week was a farce as usual.
Obama finally came out with a statement condemning the Syrian ruler by name,although he still refrained from telling him outright to resign like Egypt’s Hosni Mubarak and Libya’s Muammar Qaddafi.but soon Obamo would tell Assad…..HASTA LA VISTA BABY!

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 11:48 am

 

102. Tara said:

Simon,

What is the matter with you guys?

Stay on and fight the fight.

We need to influence each other as delusional as that might be. At least by staying on, we all can (may be) stop dehumanizing each other.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 11:52 am

 

103. EHSANI2 said:

EIU,

Excellent comment. As I wrote up in comment 94 above, I am not hopeful. My information is that the reformers have lost the upper hand (assuming they had much). The hard core baath socialists are back in control of the agenda and Syria will be poorer for it.

HS,

I never talked about QE. I talked about money velocity. This can only rise with comprehensive reform. The Syrian stock market is down between 40% and 50% from the highs in December. State bonds do not exist anymore. What was issued was bought by state banks only as the rate that the government wanted to pay was for too low for private investors. What should you invest in? If you are a believer, buy those stocks and/or deposit SYP at your bank for 9%.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 11:56 am

 

104. Mina said:

Well that’s something with economists, they spend their days comparing figures. That they don’t know how many Syrians expats have been rapatriating assets because of falling dollar and soon falling euro is no prob’ for them. They have been wrong so often that it is just about getting used to it.
Their religion is “the market will auto regulate”, and fiscal paradises are no problem. That the crowned heads of state enjoy this grey economy more than anybody else on the planet is no problem either, and that the biggest a company is the least it pay taxes is not feudalism but normal city-life. That transaction at the stock-exchange are not taxable is also perfectly normal in their “vision”.

Some good news from the AL
http://abcnews.go.com/Business/wireStory?id=14059759
Sorry for the protesters, but until they learn to use the internet to write a manifesto of the third way as good as Marx Engels (for their time!) or Negri’s Empire, I won’t trust them. Having said that, when are the Arabs of Adnan going to get organised in a federated bloc?

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 11:58 am

 

105. why-discuss said:

Arab League to U.S.: Stop interfering in Syria

:The Arab League said Wednesday that Washington overstepped its bounds by saying Syrian President Bashar Assad had lost the legitimacy to lead his country.

….Elaraby said nobody has the right to say that the president of any country has lost his legitimacy.

“This issue is exclusively decided by the people,” he said after meeting Assad.

http://www.timesonline.com/news/world/arab-league-tells-us-to-stop-interfering-in-syria/article_8ed3c0b7-e31b-5cdf-8a3b-cab0fbbd4ab4.html

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 12:00 pm

 

106. William Scott Scherk said:

The International Crisis Group report is sobering and depressing. If the government insiders interviewed are to be believed, there are extreme problems of coherence and clarity & reality-testing in the regime performance of the past four months.

I hope prof Landis will feature some of the 2nd part of the report for extensive commentary. http://goo.gl/GQqaU

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 12:08 pm

 

107. Tara said:

Not trying to discuss the actual statement but just saying:

Arab league should dissolve itself. It is an impotent structure that has no value as it stands now.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 12:10 pm

 

108. Mina said:

Angry Arab in great shape today
http://angryarab.blogspot.com/

Qardawy still not interested in returning to his fathers land, how come?
http://angryarab.blogspot.com/2011/07/union-of-kooky-muslim-clerics.html

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 12:13 pm

 

109. Amnesia said:

John,

The fact that you did not respond to me, and the fact that you invited a member of the opposition to a cafe in Syria, shows negatively upon you. I don’t think you’re an idiot, so you must have ill intentions here. The discussions have been productive for the past few days, and I ask the moderator to treat similar posts from you as spam in the future.

For those of you who are not aware, accepting an invitation to a cafe by a regime supporter is tantamount to volunteering to be imprisoned, tortured, or worse.

Every Syrian Christian knows that the opposition is not run by MB, and that the MB itself has renounced violence. This is not al Qaeda. The MB despises al Qaeda. Enough with the propaganda and spam.

Moderator, please?

Take care all and be safe.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 12:13 pm

 

110. jad said:

Mina,
#96, You are right, it’s like 2002 Déjà vu, Iraq, with the same transcript and the same characters with different actors.

Mina, WD,
That is a good news, the EU and US administrations yesterday where saying that we need the AL to give us the cover to go further but they don’t, I guess this was the answer to that question.

Tara
#101, Good one!

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 12:13 pm

 

111. jad said:

Adonis again:

أبعد من النظام، وأوسع من السياسة
ادونيس
(رسالة مفتوحة إلى المعارضة
حول التغيير في سوريا، وبخاصة تغيير الدستور)

ـ 1 ـ
لماذا لم ننجح نحن العرب، حتى اليوم في بناء مجتمع مدني، تكون فيه المواطنة أساس الانتماء، بديلاً من الدين (أو المذهب) ومن القبيلة (أو العشيرة والعائلة)؟ فالحق أن ما نطلق عليه اسم «مجتمع»، ليس إلا «تجمعات» من عناصر متناقضة تتعايش في مكان واحد، يُطلق عليه اسم «وطن». وليست السلطة هنا إلا «نظاماً» للغلبة والتسلط في حلف «يجمع» بين مصالح المتسلطين. والصراع السياسي هنا، هو أيضاً، صراع لتغيير السلطة، وليس صراعاً لبناء مجتمع جديد. وهكذا كانت السلطة في المجتمعات العربية عنفاً مركباً في بنيتها ذاتها، وكانت ممارستها نوعاً من التأرجح بين العنف «الطبيعي»، والعنف الآخر المموّه، ثقافياً، والذي يسمى «التسامح».
من الحاكم؟ تلك هي المسألة الأولى، عند العرب. وهي ترتبط، على نحو عميق، بالمسألة الدينية. مسألة «تطبيق للإسلام» أو «لمبادئ الإسلام الصحيحة»، إشارة إلى أن هناك «إسلاماً» غير صحيح، أو «مبادئ إسلامية غير صحيحة». وهذه طامة دينية ـ سياسية كبرى نرزح في سلاسلها، منذ أكثر من أربعة عشر قرناً. واليوم نمارس التنويع الحديث على الأسئلة القديمة: هل الإسلام الصحيح هو كما يراه عليّ، أم كما يراه معاوية؟ هل هو في القول بأن «القرآن مخلوق»، أم «غير مخلوق»؟ هل هو في الإيمان بالجنة والنار، حرفياً أم رمزياً؟ هل هو في العقل أم في النقل؟ هل هو في المساواة الكاملة، حقوقاً وواجبات، بين الرجل والمرأة، أم هو على العكس، في أفضلية الرجل وأوليته؟ هل هو في التسنّن، أم في التشيّع؟… إلخ، إلخ.
ومنذ ما سميناه بـ«عصر النهضة» نمارس التنويع على هذه الأسئلة.
واندرجت في آلية هذا التنويع جميع «الثورات» العربية الحديثة، ومن ضمنها «ثورة» عبد الناصر. وتبيّن أنها كانت «ثورات» من أجل السلطة، لا من أجل «المجتمع». وقد وصل هذا «التنويع» إلى ذروته اليوم، بتسمية الأشياء، جرياً على عاداتنا وتقاليدنا، بغير أسمائها: نقول عن الدولة التي يوجهها الدين بأنها «مدنيّة»، ونسمي الصراع على السلطة «ثورة». ونقول عن عبودية المرأة إنها «حرية». وهكذا وهكذا.
والحق أن كثيرين من الكتّاب العرب المهمين مأخوذون بالتعجل: وهم لذلك يعزفون عن المناظرة إلى المهاترة. وتبعاً لذلك يسارعون فيضفون على الأحداث والأشياء رغباتهم وأحلامهم. ويسمونها بأسماء لا تنطبق عليها.
نحن مدعوون، إذاً، إن كنا نعمل حقاً على الذهاب إلى أبعد من تغيير السلطة والسياسة، إلى بناء مجتمع جديد، ـ مدعوون إلى معرفة أنفسنا، وتاريخنا. ولماذا، مثلاً لا يزال انتماؤنا دينياً، يحمل أربعة عشر قرناً أو أكثر من «التمردات» و«الانشقاقات» و«الأهوال» و«المذابح»؟ ولماذا، تبعاً لذلك، لا يزال انتماؤنا العميق قبلياً عشائرياً؟
نحن كذلك مدعوون إلى اكتشاف هذه البداهة وهذه البساطة:
ليس غريباً أن تكون جميع الأنظمة العربية، اليوم، دون استثناء، أنظمة طغيانية. إذ متى كانت لدينا أنظمة حرة وديموقراطية وعادلة، وتؤمن بالإنسان وحقوقه؟ وعلى هذا المستوى، يصح القول إن «الربيع العربي» ظاهرة يصح وصفها بأنها فريدة، وعظيمة. وبأن الذين قدّموا حياتهم من أجلها، قصداً أو عفواً، هم طليعة نضال ضروري مشرّف، بنّاء، وإنساني. لكن علينا في الوقت نفسه أن نتذكر أولئك الذين قدموا حياتهم أيضاً، بدءاً من خمسينيات القرن الماضي، فرادى وجماعات، من أجل بناء مجتمعات عربية، حرة وديموقراطية. وعلينا تبعاً لذلك، وفي ضوء «الربيع العربي» نفسه، أن نتساءل، لماذا قامت الأنظمة العربية، منذ تلك الفترة، باسم الحرية والديموقراطية، لكنها لم تنتج إلا العبودية والطغيان، ولم تكن إلا هوساً بالسلطة وامتيازاتها، ولم يكن الإنسان الذي وقف إلى جانبها أو ضحّى من أجلها إلا مجرد سلّم، ومجرد أداة؟
كلا لا يتم تقدم المجتمع اعتماداً على ما مضى، أو انطلاقاً منه.
التقدم نوع من ولادة ثانية. فلا يمكن بناء الغد بما صار ماضياً، أو بما رفضه، أو وضعه موضع النقد والتساؤل مفكرون وكتاب كثيرون في الماضي، نُبذوا، او سفِّهوا، أو قُتلوا.
أن يكون الإنسان دائماً مع الحرية والعدالة وإلى جانب المضطهدين، المستضعفين، الفقراء، الضحايا، أمر لا يحتاج إلى وصايا وخطب واتهامات وبطولات. يحتاج إلى الوعي بأننا لا نستطيع أن نكون حقاً معهم إلا إذا كنا، بدئياً، نعمل على تخليصهم من الشروط التي تكمن وراء اضطهادهم وفقرهم واستضعافهم. وهي شروط كامنة في هذا الحاضر السياسي ـ الاقتصادي الذي ليس إلا ماضياً متواصلاً: تسييس الدين وتديين السياسة. فهذان هما نواة الحلف السلطوي الذي يحوّل «المجتمع» إلى شركة ترئسها السلطة، ويحوّل «الوطن» إلى «متجر» يقوده أهل السلطة وأتباعهم.
ولماذا إذاً، في ضوء هذا كله، لا نجهر قائلين: تكون الثورة قطيعة كاملة مع هذا الحاضر ـ الماضي المتواصل، في مختلف المجالات، وعلى جميع الصعد، أو لا تكون إلا تحركاً باسمها وإلا استمراراً قد يكون أشد ظلاماً من جميع أنواع الظلام التي «تفضل» بها علينا الصراع القديم على السلطة؟
ـ 2 ـ
استناداً إلى ما تقدم، أوجز الأطروحة التي أنطلق منها في ثلاث نقاط:
1 ـ المجتمع العربي ـ الإسلامي مؤسس، سياسياً وثقافياً واجتماعياً، على الدين في ارتباطه الوثيق ببنيته القبلية ـ الإتنية، وبالسلطة والصراع التاريخي، العنفي، الدموي غالباً، حولها وعليها. وهو أمر لا يزال قائماً حتى الآن.
2 ـ كل تغيّر في أي ميدان لا يمكن التعويل عليه، إذا لم يكن صادراً عن إعادة نظر جذرية، وعلى نحو شامل، في هذا الأساس. هذا، إذا كانت الغاية من التغيير بناء مجتمع جديد، لا مجرد اختزال يتمثل، على الطريقة التقليدية السياسية في «الإطاحة بالنظام سريعاً وبأي ثمن».
3 ـ المعارضة، خصوصاً في هذه المرحلة الفاصلة من تاريخ العرب، إما أن تكون على مستوى التاريخ والمستقبل: عملاً لبناء مجتمع مدني إنساني جديد، وإما أن تندرج في سياق المعارضات التقليدية: الاكتفاء بتغيير النظام القائم، سياسياً.
وفي هذا تكون موجة قامت باسم التحرر، لكنها ظلت كغيرها من الموجات السابقة، بدءاً من الانقلابات العسكرية السورية المتوالية إلى الموجة الكبرى ـ عبد الناصر، تنويعاً آخر على تعطيل الحياة العربية، وتعطيل الحريات والحقوق التي قامت باسمها.
ـ 3 ـ
يقوم البيان الختامي لاجتماع المعارضة، الأول، في دمشق على شقين:
مبدئي، وعملي. المبدئي هو، كما جاء في البيان: «الانتقال إلى دولة ديموقراطية مدنية، تعددية، تضمن الحقوق السياسية والثقافية والاجتماعية، وحريات جميع المواطنين السوريين، كما تضمن العدالة بين جميع المواطنين، بغض النظر عن العرق والدين والجنس».
والعملي هو: «إنهاء الخيار الأمني، والتحقيق في جرائم القتل (الموالية والمعارضة)، وضمان حرية التظاهر، وإطلاق سراح المعتقلين دون استثناء، وحرية الإعلام وموضوعيته، وإدانة التحريض الطائفي، وإعادة المهجرين إلى قراهم وبلدانهم، والتعويض عليهم، ورفض التدخل الأجنبي، والسماح للإعلام العربي والدولي بمتابعة ما يجري في سوريا بكل حرية».
ـ 4 ـ
ليس عندي إلا التأييد الكامل للجانب الثاني العملي، بمرتكزاته وتفاصيلها، مضيفاً إليها التحقيق أيضاً في جرائم التحريض الطائفي من أية جهة جاءت. فلئن كانت جرائم القتل العادي ـ المادي «عمياء»، فإن جرائم التحريض الطائفي «بصيرة»، وهي إذاً، أشد هولاً وفتكاً.
لكن بالمقابل، أود أن أناقش الجانب المبدئي، مع أنني نظرياً أوافق عليه كلياً. غير أن «النظري» هنا «تجريدي» ولا يعني شيئاً على المستوى العملي، إلا إذا كان مرتبطاً عضوياً بالأسس التي تتيح له أن يصبح عملياً، أو أن يتحقق في الحياة، وفي المؤسسة، وفي النظام. خصوصاً أن هذا الجانب المبدئي ينهض على كلام عام قيل كثيراً في الموجات التي أشرت إليها، غير أن التجربة أكدت أن قادة هذه الموجات، أنظمة وأفراداً، وفي طليعتها حزب البعث العربي نفسه في دمشق وبغداد، أفرغوا تلك المبادئ من معانيها، وامتهنوها. هكذا أصبح هؤلاء القادة، وهذه الأنظمة جزءاً من «الفساد» القديم.
الأخطر من ذلك: هذا الكلام المبدئي العام تحوّل في الثقافة السائدة إلى غطاء معقد وكثيف لتمويه الاستبداد في جذوره الثقافية والسياسية والدينية والاجتماعية.
النظام السوري، كمثل الأنظمة العربية، إنما هو نتيجة لأسباب وعوامل. مجرد تغييره، مع بقاء هذه الأسباب والعوامل، لن يعني في أفضل الحالات، أكثر من تغيير نظام سيئ بآخر أقل سوءاً. هل سيعني مثلاً تغيير الملك المغربي، اليوم، أو الأردني، أو السعودي، أكثر من ذلك ـ إن لم يكن أقل من ذلك ما دامت «إمارة المؤمنين» والملكية الوراثية، والملكية العائلية، باقية؟
والمهم إذاً هو تغيير الأسباب والعوامل. فهذه بالنسبة إلى النظام السوري قائمة على ثقافة قروسطية، يلعب فيها الدين، مقترناً بالعصبية المذهبية ـ القبلية، الدور الحاسم الأول. يستحيل في هذه الثقافة، مثلاً، التصور بأن يكون رئيس مصر قبطياً، مهما كان الأقباط عظماء، ومهما كان هو عظيماً بشخصه. أو أن يكون رئيس سوريا آشورياً أو كلدانياً أو سريانياً، أو مارونياً، أو أرثوذكسياً أو بروتستانتياً. لكن، بأي حق يستحيل هذا التصور؟ وكيف نقبل بهذه الاستحالة، إذا كنا حقاً «مجتمعاً مدنياً»، وبشراً متساوين؟
إن «أهل الذمة» في سوريا، وهم سكانها الأصليون، لا يزالون يدفعون الجزية، سلبياً: حرمانهم من أن يكون لهم الحق في رئاسة وطنهم الأصلي، (لا بوصفهم الأقلوي أو لانتمائهم الديني)، الذي لا تزال تهيمن عليه ثقافة الفتح والغلبة. فمنطق الفتح والغلبة والصراع الديني الذي ينتمي إلى تاريخ البدايات الإسلامية هو ما يستمر وهو الذي يحكم، لا منطق التآزر ووحدة الانتماء والمساواة في المواطنة، فضلاً عن منطق الكفاءات الفردية.
الخلاص من هذه الثقافة التي تصبح في الوضع الحالي لا إنسانية، والتأسيس للمواطنية وثقافتها الإنسانية، هو ما يجب أن يكون الهاجس الأول الموجّه في أفكار المعارضة وأعمالها. وهو ما لم يعمل له حزب البعث العربي، رغم ادعائه العلمانية، وتلك هي، في رأيي، خطيئته المميتة الأولى.
كيف يمكن إذاً أن تنشأ في سوريا «دولة ديموقراطية، مدنية، متعددة»، إذا كان مستحيلاً أن يُسنّ أي قانون أو تشريع لا يتفق مع «المفهوم الإسلامي الصحيح» وفقاً لعبارة الجامع الأزهر في وثيقته الأخيرة، أو «الرؤية الإسلامية الصحيحة»، وفقاً لما جاء فيها؟
ومن غير المفيد أن نسأل: ما هذا «المفهوم»؟ وما هذه «الرؤية»، وما معاييرهما، ومَن يقرّر ذلك، وباسم أي سلطة؟ وبموجب أي اجتهاد؟ من غير المفيد أن نسأل لأن الجواب جاهز: تلك هي الأكثرية، وتلك هي إرادتها، وذلك هو «مفهومها» وتلك هي «رؤيتها». لكن السؤال الآخر الذي لا يُطرح ولا يُجاب عنه، هو: لماذا تكون الأكثرية السياسية من الدين الأكثري عندما لا يتصل الأمر بالشؤون الدينية، بل بالأمور التي تهم الجميع بلا تمييز؟ ولماذا لا يُبنى الاختيار هنا على أساس الحاجات والمطالب الوطنية وليس على أساس الدين أو الانتماءات العقائدية الخاصة بكل دين؟
ومن أين لسوريا، إذاً، أن تكون مدنية وتعددية؟
والجواب أيضاً يجيء من وثيقة الأزهر: «تطبيق الشريعة الإسلامية هو ضمان للتعددية، وحرية الاعتقاد، وممارسة العبادات لأصحاب الديانات السماوية الأخرى الذين تكفل لهم الشريعة الإسلامية أيضاً الاحتكام إلى شريعتهم في ما يتعلق بشؤونهم وبالأخص في الأحوال الشخصية».
وهو جواب يُحل الشريعة الإسلامية محل الدولة، ويلغي بشكل قاطع «هوية» غير المسلمين بحيث يجعلهم، هم أيضاً، تابعين لهذه الشريعة.
الدولة، إن كانت مدنية، تكون هي نفسها الضمان. ولا يكون لأي دين كثُر أتباعه أو قلّوا، أي سلطان عليها، في أي ميدان. إن سلطة التشريع هي للمدينة، للمدنية، للإنسان المدني، وليست للدين. يجب أن تنتهي ثقافة القرون الوسطى التي كانت تعلّم أن الإنسان خُلق من أجل الدين. نعم يجب أن تنتهي. فالدين هو الذي خُلق من أجل الإنسان.
هكذا لا تعني عبارة «الدولة المدنية التعددية» شيئاً، إلا إذا عنت أن انتماء الإنسان، هو، أولاً، انتماء للأرض، للوطن، للمجتمع، وليس للدين أو القبيلة أو الطائفة أو العشيرة أو العرق، كما هو قائم، فعلياً، في سوريا.
وهكذا يكون للسوري غير المسلم الحقوق نفسها التي يتمتع بها السوري المسلم. المجتمع حقوق وواجبات وحريات، وليس كنائس وجوامع وخلوات. هذه للأفراد. ولكل فرد حقه الخاص فيها. وهو حق يجب أن يُحترم ويُصان. كذلك لكل فرد الحق في أن يرفضها أو «يعتزلها»، وفي أن لا يتديّن. فحق اللاتديّن يجب أن يُحترم ويُصان كحق التديّن. كذلك لا تعني الحرية والديموقراطية شيئاً إلا إذا عنت أولاً، هذا الانتماء. وها هو لبنان مثال حي.
لا أحد يقدر أن ينكر وجود الحرية في لبنان، السياسية والفكرية والاقتصادية والتنظيمية. أو ينكر فيه الممارسة الديموقراطية التي مهما قيل فيها تظل أفضل بكثير من الممارسات التي توصف بها الديموقراطية في البلدان العربية. لكن السؤال هو التالي: ماذا فعلت هذه الحرية وهذه الديموقراطية على الصعيد المدني ـ التعددي، بالمعنى الثقافي الحضاري والإنساني، في لبنان: لبنان ـ الدولة والمجتمع؟
ثم، أليس الدور النبذي ـ الإقصائي الذي يلعبه الانتماء الديني ـ الطائفي العامل الأساس في تعطيل الحرية والديموقراطية في لبنان؟
ـ 5 ـ
ليس النظام في سوريا مجرد شأن سياسي. إنه نظام مركّب سياسي ـ ثقافي، وديني ـ اجتماعي. له «تراثه» وله «أجهزته» الإيديولوجية، وله مؤسساته.
المعارضة التي تعمل على إسقاطه، سياسياً، يجب في الوقت نفسه، أن تعمل على الخلاص من مرتكزاته الثقافية والتاريخية التي تكمن وراء أسباب نشوئه. دون ذلك تكون المعارضة مجرد عمل سياسي يطرد حكاماً ليُحل مكانهم حكاماً آخرين. معارضة لا تهتم بالأسس، وإنما تهتم بالسلطة والهيمنة. وليس لها أي عمق أو بُعدٍ تغييري جذري: ليس هاجسها تغيير المجتمع، بل تغيير الحكم.
وفي مجتمع مركّب كالمجتمع السوري، متعدد الأديان والمذاهب، الإتنيات، ومتعدد الثقافات، لا تكون المعارضة التي تكتفي بإسقاط نظامه إلا تنويعاً آخر على هذا النظام نفسه، لأنها تتكوّن من الطينة ذاتها التي يتكوّن هو نفسه منها. وهي، على هذا المستوى، لا تعني أكثر من كونها صراعاً سياسياً على المصالح. ومن هنا نفهم غياب «الأقليات» عن جسم المعارضة، إلا شكلياً ورمزياً، تماماً كما هو الشأن بالنسبة إلى النظام. المسيحيون، تحديداً، بمختلف فئاتهم، وهم كنز بشري وثقافي فريد، لا مثيل له في العالم، غير «موجودين» في المعارضة، وغير «موجودين» في النظام ـ إلا بوصفهم «ديكوراً»، في بعض الأحيان. وهكذا يُنظر إليهم، موضوعياً، كأنهم «لاجئون أو تحت «الحماية» أو «الوصاية». و«إضاعة» النظام والمعارضة إياهم، تشعرهم أنهم هم أنفسهم «ضائعون». لا «وطن» لهم في وطنهم الأصلي الأول. يعبّر عن هذه المسألة حبيب أفرام رئيس الرابطة السريانية، بعمق صامت ضائع قلق وحزين («النهار»، 3 تموز 2011).
ولا نتحدث عن «الأقلّيّات» الأخرى داخل الإسلام، والتي تعدها الأكثرية الإسلامية، «غير مسلمة»، وهي إذاً، مرشحة لمصائر سوداء ـ استمراراً للسواد الكارثي في تاريخها.
لهذا أقول وأكرر: ليس النظام في سوريا مجرد شأن سياسي، أو مجرد أجهزة قمعية، يصلح كل شيء إذا تم القضاء عليه.
هكذا، أكرر أيضاً: تأخذ المعارضة في سوريا قيمتها وأهميتها، بقدر ما تقرن معارضتها السياسية بمعارضة ثقافية، بالمعنى الواسع الشامل، والجذري. وإذاً، لا بدّ لها، من أن تؤسس اعتراضاتها على الخلاص من الأسس الثقافية للنظام الذي تعارضه، وفي مقدمتها الفصل الكامل بين الدين والدولة، وبين القبيلة والمجتمع، على جميع الصعد، وفي مختلف المستويات.
ـ 6 ـ
أسوأ ما يشوّه المعارضة، هو أن تبدو كأنها منساقة، باسم تصفية حسابات معينة، مع نظام استبدادي يجب أن ينتهي، ـ منساقةً في تيار «أكثري»، تيار عقول ذكورية بطركية، لا تزال تؤمن أنها «الأب»، وأن المرأة لا عقل لها. عقول قدِر أصحابها تاريخياً ويقدرون الآن، استناداً إلى أسباب وعوامل كثيرة، أن يخلقوا نساء يقنعونهن حتى بالدفاع عن استحسان عبوديتهن، واختيارها، والبقاء فيها، وصيانتها. وهي ظاهرة لا وجود لها إلا في العالم الإسلامي: هذا العالم العظيم بإمكاناته وطاقاته وعبقرياته، لكن الصغير بأنظمته وخططه وسياساته. وفي مثل هذا المجتمع يستحيل أن تكون الحرية والديموقراطية إلا كلمات جوفاء وأقنعة.
وقبول المعارضة بهذا الانسياق يموّه جذور الطغيان، ويختزلها في السياسة ـ النظام. وهي نظرة جزئية، وغير كافية. بل تبدو المعارضة هنا، كأنها هي نفسها تعِدّ نفسها لكي تكون النظام اللاحق لخلافة النظام السابق.
هكذا لا يجوز أن تكون المعارضة السورية مجرّد تصفية لحسابات متنوّعة مع نظام مستبد، قلت, اكرر أنه يجب أن يتغيّر. المعارضة هي أولاً، العمل على إزالة العقبات التي تحول دون نشوء مجتمع ديموقراطي حر وعادل. والقضاء على النظام الاستبدادي جزء ضروري، لكنه لا يختزل المشكلة كلها.
لدينا أمثلة: ماذا أفادت إيران من القضاء على نظام الشاه الاستبدادي، باسم الليبرالية، وإحلال نظام آخر محله، استبدادي هو أيضاً، لكن باسم الدين؟
الاستبداد باسم الدين، أشد خطراً لأنه شامل: جسمي وروحي. ولعلنا أخطأنا جميعنا نحن الذين وقفنا إلى جانب الثورة الإيرانية ظناً منا أنها ستعمل من أجل الحريات حقاً. لكن، كان هذا الظن، في المحصّلة، إثماً.
وما يُقال عن إيران يُقال عن الأنظمة العربية كلها.
أكرر هنا للتوكيد، متسائلاً:
ما جدوى المعارضة السورية على سبيل المثال، إذا كان لا يحق للسوري، امرأة أو رجلاً، المسيحي أو الكردي أو الآشوري، أو الكلداني، أو غير السني أن يترشح لمنصب الرئاسة السورية؟ أو لا يُعترف بالحقوق اللغوية والثقافية لجميع من يندرجون تحت اسم الأقلية؟ ألن تكون المعارضة هي هنا كذلك عنصرية كمثل النظام الذي تثور عليه؟
ـ 7 ـ
هكذا تواجه المعارضة عملياً مهمة التأسيس للمواطنية، حيث يزول مفهوما «الأكثرية» و«الأقلية»، إلا بالمعنى السياسي الانتخابي. وهذا يعني النظر إلى سوريا بوصفها مجتمعاً واحداً تنصهر فيه جميع الانتماءات المذهبية والإتنية والثقافية، في «سلالة تاريخية» واحدة، في ما وراء الإتنيات والأديان.
وصولاً إلى هذه الغاية، ولأوضاع تاريخية واجتماعية معينة، ينبغي البدء بالتأسيس لمرحلة انتقالية يُنص فيها صراحة، بوثيقة تاريخية على حقوق الأقليات الإتنية واللغوية والمذهبية، وهي كثيرة في سوريا: إسلامياً، ومسيحياً، عرباً وأكراداً وشراكس وتركماناً… إلخ. ويجب الحرص بخاصة على حقوق الجماعات التي تمثل الجسر الحضاري بين حديث سوريا وقديمها: الصابئة، الكلدان، الآشوريين، السريان… إلخ.
هكذا تنهض المعارضة على مبادئ إعادة تأسيس المجتمع. وتقوم هذه الإعادة على الأسس التالية:
أ ـ احترام الدين في ذاته. غير أن الدين للفرد، وليس للمجتمع.
ب ـ حق اللاتديّن مصون كحق التديّن.
ج ـ المجتمع مدني، يتساوى فيه أفراده جميعاً، واجباتٍ وحقوقاً. ولا أولية في ذلك للدين، بل للعقل والحرية والكرامة البشرية وحقوق الإنسان.
د ـ الديموقراطية، حرية وسياسةً وعدالةً، نظراً وعملاً.
هـ ـ مدنية الثقافة، في معزل كامل عن التحليل والتحريم الدينيين.
و ـ لا فكر، لا إنسان إلا بالحرية الكاملة، دون أي قيد.
ز ـ مدنياً وإنسانياً، لا يجوز أن ينص الدستور على دين الدولة أو دين رئيسها.
ليست المسألة، إذاً، أن نصلح الدين، أو أن نعيد تأويله، بحيث يتلاءم مع الحياة الاجتماعية. المسألة هي أن نعيد الدين إلى طبيعته الفردية، بوصفه تجربة خاصة. تكون الحياة الاجتماعية مشتركة ومدنية، ويكون الدين شأناً فردياً خاصاً لا يُلزم إلا صاحبه. الدين للفرد، وحده، وليس للمجتمع بوصفه كلاًّ. لا يُفرض الدين وراثياً، أو سياسياً وإنما يكون اختياراً حراً بوصفه حقاً فردياً. ولا يفرض بالأكثرية العددية في المجتمع. ومن حق الفرد ألا يتديّن، وأن يختار الدين الذي يشاء، دون أي إكراه. الدين حرية فردية. والمجتمع حرية مدنية. لكن ليس للدولة أو المجتمع أن يدين إلا بالإنسان وحقوقه.
في القرنين الماضيين (التاسع عشر والعشرين)، عشنا ما سميناه «نهضة». وكانت سِمتُها الأساسية: الإصلاح وبخاصة الديني. وسواء اتخذ هذا الإصلاح منحى اجتماعياً أو سياسياً أو دينياً، فقد أدى في النتيجة إلى تجزئة الفكر، وحتى إلى منعه. وصارت الحركة الفكرية العربية حشداً من المتوازيات، كل منها ينبذ الآخر. متوازيات لا تتلاقى. وكان الدين في هذا كله المعيار، والحكَم، والفصل.
والنتيجة أننا وصلنا إلى نتائج كارثية، على جميع المستويات. لقد انتهى عصر الإصلاح. ذلك أنه انطلق من إيمان كامل بالمسبّق الديني. والتغيّر يحتاج بدئياً إلى نقد هذا المسبّق والى نقد المسبّقات كلها، والى الخروج منها.
كل مساومة أو مسايرة للإيديولوجيا الدينية، بحجة أو بأخرى، ولو كانت التحرر من الخارج، إنما هي مساومة على مصير الإنسان في هذه المنطقة من العالم. فالعودة إلى الدين ـ سياسياً واجتماعياً هي، في أقل ما توصف به، في إطار الثقافة الإسلامية ـ المؤسسية، عودة إلى سلاسل أخرى وسجون أخرى.
الأصولية الدينية، إنما هي إخضاع للآخر أو استتباع، أو إلغاء. هي أمور لا تخرج من «المادة» وحدها، وإنما تخرج كذلك من «الروح». الكتاب هنا يصبح أخاً للقنبلة، وتصير الكلمة أختاً للرصاصة. على هذا المستوى، تحديداً، يمكن القول إن القتل لا يجيء من الرصاص وحده، وإنما قد يجيء كذلك من الكلمات.

http://www.assafir.com/Article.aspx?EditionId=1894&ChannelId=44650&ArticleId=1410&Author=%D8%A7%D8%AF%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%B3

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 12:19 pm

 

112. aboali said:

2 more videos for ya:

new rations for the security forces:

https://www.youtube.com/watch?v=NcVYPDSFHUk

awesome revolutionary remix featuring the chants of Ibrahim Kashoush(r.i.p)

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 12:28 pm

 

113. jad said:

Mr. Bassam Alkadi is very unhappy about the national meeting, he has a very important points out of his rant, which is:
-THE YOUTH IN THE STREET (regardless to what side they support) MUST be represented and organized. (I do agree with him on this point)
-Publish the political party law already, it’s the most urgent piece of legislation we need today

http://www.bassam-alkadi.com/content/view/619/44/
تشاوروا واستشاروا.. وحسنا أنه “ختامي”!
الكاتب بسام القاضي
13/ 07/ 2011
ليست المرة الأولى، ولا الألف، التي يعيني فيه ابن منظور والفيروز آبادي ومن لفّ لفهما في إيجاد كلمات مناسبة لوصف ما لا يوصف! ولكن هذه المرة مليئة بالغضب والقهر، شأنها شأن كل العبث الأحمق الذي أدار أزمة بلادي وشعبي على مدار الشهور الأربعة الماضية، تاركا كل الجرذان تلعب فيه وتخربه، بدءا من جرذانه الخاصة، انتهاء بجرذان الفضائيات..

ما سمي بـ”البيان الختامي الصادر عن اللقاء التشاوري للحوار الوطني”، لا يحمل من معاني اسمه وعنوانه سوى معنى واحد: “ختامي”! فأخيرا تبين هذه المهزلة التي سبق أن تكلمت (وآخرين) عنها كثيرا، وقلت أن من قتل الحوار في حزبه ومؤسسته ودولته وبلده، لا يمكنه أن يصنع حوارا اليوم حتى لو قيد في وادي عبقر! وسخر كثيرون من هذا “التشاؤم”! إلى أن جاء البيان اليوم لأتمنى لو كنت مخطئا، وكانوا محقين!

ومع هذا “البيان” الطلسمي، لم يعد هناك معنى للتساؤل عن “أي مؤتمر حوار وطني” ستنجز هذه الشلة؟! بل أي وطن يتحدثون عنه؟! فقد فشل البيان حتى في وضع “الوطن” في مركزه حين أعاد تقزيم الأمور كله مرة تلو أخرى، مع كل سطر فيه، وخصوصا (خصوصا مرة أخرى) حين تجاهل أن الوطن السوري ليس شخصيات وأطراف، ولا كراسي وطاولات، ولا رؤوس فارغة وألسنة معطلة.. ليس “أطراف وشخصيات اجتماعية وقوى سياسية سورية”! فهذه جميعها أثبتت اليوم أنها تعيش في غرفها المغلقة التي أكل العث ما لم تأكله القوارض! بل هو قوى مجتمعية لم تظهر بعد، ولا تسمى بـ”سياسية”، ولا بـ”شخصيات وأطراف”، بل هي قوى موجودة في الشارع السوري اليوم (من أقصى المعارضة إلى أقصى الموالاة، وبكل طيف الطريق الثالث) لم تتجسد بعد لا في شخصيات ولا في قوى سياسية، نظرا لأن قانون الأحزاب الذي كان يجب أن يصدر اليوم، ليتمكن الناس من تنظيم أنفسهم للدخول في الحوار الوطني فعلا، قد تم تأجيله ريثما ينجز “أمراء الكلام الأجوف” مؤتمراتهم! ويقرروا قراراتهم التي لن تساوي حبرها! ليعودوا مجددا إلى التباكي والاتهامات وصراع الديك بين “مؤامرة” و”حلّ أمني”!

قانون الأحزاب، إذا، تأجل حتى يجلس “كبار الأمخاخ” مرة أخرى ليتناولو طعامهم وشرابهم في “مرابع صحارى” الذي كان مؤسسة للعمال، وتحول إلى كازينو لقادة العمال وقادة قادتهم!

على الناس، الناس الذين يعيشون اليوم ضريبة كل ما يجري، الناس الذين يدفعون اليوم ثمن العقوبات الاقتصادية على السادة رامي مخلوف وماهر الأسد وغيرهما، وعلى الشركات مثل الإسكان العسكري، ويدفعون ثمن الحرية والديمقراطية قتل واعتقالات عشوائية من مجرمي النظام، وقتل وتهديد بالقتل وتخريب من مجرمي الشارع.. على هؤلاء أن ينتظروا المومياءات أن تجد الوقت المناسب لكي “تلتئم” مرة أخرى فتقرر لجموع “الرعاع” ما يستحقونه!

سميراميس واحد وشبيحته باسم النخبة، وسميراميس أثنين وشبيحته باسم المستقلين، وصحارى واحد وشبيحته باسم الحوار الوطني.. كلها أجمعت (وياللغرابة) على بند أساسي: إقصاء كل صوت لا يلائم توجهات هؤلاء الشبيحة! لا أحد من قادة الشارع في هذه المؤتمرات! لا أحد من الطلاب الذين قادوا مظاهرات في الجامعات السورية.. لا أحد ممن قاموا يدافعون عن النظام السوري لأنه “تخاذل” في الدفاع عن نفسه! لا أحد من الذين يرفضون إجرام الطرفين، وتشبيح النخب الفارغة! لا أحد سوى مرايا تختلف ماركة صنعها مثلما تختلف الماركات الصينية: طبعة مختلفة تصدر عن نفس المعمل ونفس خط الإنتاج!

بيان ختامي! حسنا أنه ختامي! فقد ارتحنا على الأقل من ثلاثة أيام من الانتظار الممض عسى أن يتمخض الجبل عن ربيع، لا عن فأر أجرب.. فأر هذا هو “زقيقه”:

أكد المجتمعون على القواسم المشتركة التالية ..
أولاً: إن الحوار هو الطريق الوحيد الذي يوصل البلاد إلى إنهاء الأزمة.
+: إنه “الحوار”! هل عرفتموه؟! ربما كان الحوار نوعا شهيرا جدا من السندويتش لا يحتاج أبدا إلى تعريف، ولا إلى تحديد، ولا إلى رسم ملامح. فالحوار هو “الحوار”؟! أما من يتحاور مع من، وكيف، وبأي أسس، وما القيمة الإلزامية لما يخرج به الحوار، و.. و.. فهذا كله “هراء” لا يليق بمثقفي ومناضلي “صحارى”، مثلما لم يلق بمثقفي ومناضلي “سميراميس”!

ثانياً : إن الاستقرار في البلاد ضرورة وطنية عليا وضمانة لتعميق الإصلاحات.
+: “وجدتها.. وجدتها”.. هكذا صرخوا وخرجوا عاريين وإن كانوا يعتقدون أن السموكن وربطات العنق أخفت عوراتهم! فأي استقرار يتحدثون عنه؟ استقرار آلاف المعتقلين في أقبية المخابرات التي لم تقرأ مرسوم رفع حالة الطوارئ؟ أم استقرار النخبة التي تدعم القتل الإجرامي في الشارع بسكوتها عنه وإنكارها وجوده؟ أم استقرار أكثر من نصف مليون قطعة سلاح دخلت البيوت السورية (وخاصة بيوت “الموالاة”) خلال الأشهر الثلاثة الماضية؟ أم استقرار تمتع مجرمي النظام المكشوفين بحريتهم وعربدتهم بعيدا عن أي حساب (وبعضهم كوفئ لقتله الناس علنا وبكل وحشية بترفيعه عسكريا ومد سلطاته إداريا)؟! أم استقرار أحزاب الجبهة وملحقاتها التي تفوح عفنا؟! أم.. أم..
لا يجد السادة “سهيرة صحارى” ضرورة أبدا لقول شيء.. فهم سادة القول! وهم ورثة ابن عربي.. مقلوبا!

ثالثاً : إن التسامح قيمة مثلى للخروج من الوضع الدقيق السائد.
+: قلت “ابن عربي” قبل سطرين؟! لو وضعت هذه الجملة أمامه، وبعضا من “الوضع الدقيق السائد”، لقتل نفسه بنفسه غير آبه بمزبلة ولا آلهة ولا بشر!
فهل كان “المؤتمرون” في وعيهم حين وضعوا هذا البند، وصنفوه “ثالثا”؟! أم لعل حالة من الصفا والحلول كانت قد نزلت عليهم تساوقا مع مناخ “صحارى”، فأشعروا واستشعروا؟!
إنه “التسامح”!! هذا جيد: فلننزل جميعا يوم الثلاثاء (فهو ليس جمعة الإسلام ولا سبت اليهود ولا أحد المسيحيين)، فرحين مصطهجين، ولنقبل بعضنا بعضا في الشوارع والساحات (وحسنا أن تفصل النساء عن الرجال، حتى لا يذهب الرجال جميعا إلى جهنم فتنة بالفاتنات!).. وعفا الله عما مضى..! أليست أبهى وأزهى صورة لـ”التسامح” يمكن أن تزين بلدنا “الفسيفسائي”؟!
فالسادة “صحارى” لا يرون سوى الفيسفساء! لا يرون، أو لا يجرؤون على أن يروا أن الطائفية وصلت إلى حدود قياسية في سورية قتلت بعض الناس، وتهدد بانفجار كامل للبلد ليس مبنيا على “حقد” حتى يحل بالتسامح، بل مبني على واقع مر أجرم فيه الجميع بلا استثناء: نظاما ومعارضة وشارعا!
ولا يرون، طبعا، أن التوتر الموالاتي (موالاة ومعارضة) قتل أيضا العديد من السوريين، وشرد كثيرين منهم!
لا.. فبلدنا بلد “الفيسفساء، والمزاييك، والأرابيسك”.. ولا يحتاج سوى إلى “لمسة حنان” حتى تنسكب عليه “زجاجة العطر” فيلتم الناس حول بعضهم بعضا في انسجام يحسدنا عليه التاريخ، وليس العالم فقط!

رابعاً : رفض الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة والخاصة ومن أي جهة تبادر إليه.
+: هذه نكتة طبعا! لكأن أحدا قبل هذا حتى يكون محل نقاش! لكأنه لب الأزمة وقلبها!

خامساً : ضرورة الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي الذين لم تشملهم مراسيم العفو السابقة والذين لم يرتكبوا جرائم يعاقب عليها القانون والتأكيد على أن حق إبداء الرأي غير قابل للانتهاك ومصون تحت سقف الوطن والدستور وأن الحريات العامة حق لكل المواطنين.
+: “جرائم يعاقب عليه القانون”! وصلنا!! هون حطنا الجمال! فأي قانون الذي يتحدثون عنه؟ قانون العقوبات السوري الذي يجرم الناس على انتقادهم للدولة بصفتهم “ينالون من هيبة الدولة”؟! ويجرم الناس لنشر كاريكاتير لأن الكاريكاتير يثبط من العزيمة؟! ويجرم انتقاد النظام لأن انتقاده هو معاداة لأهداف الثورة؟!
أي قانون هذا يا سادة؟ هل قرأتهم قانون العقوبات جيدا؟ هل قرأتم أغلب القوانين التي سنت في السنين الماضية وتضمن سلطة مطلقة للسلطة التنفيذية المعنية، بما حولها إلى قوانين طوارئ في مجالها؟!
بكل تأكيد لم تعذبوا أنفسكم بذلك! فمثلكم مثل كاريكاتورات سميراميس: ما تزال جمل ومقولات ثابتة منذ دهر في رؤوسكم تكررونها وتعيدون اجترارها دون أن تفكروا مرة واحدة إن كان شيئا ما قد تغير مع الأيام!

ثم: “سقف الوطن”! قال صديق على الفيس بوك: كلما سمعت عبارة “سقف الوطن” اعترتني الرعدة في جسدي (أو شيء من هذا القبيل)! أحسد من قال ذلك، فهذا ما كنت أبحث عنه لأعبر عن شعوري المؤلم في رقبتي وقد تعلقت عيني على “سقف الوطن” خشية أن يسقط فوقي فيسحقني، ثم تأتي الجرافات لتكشف الحقائق فتمزقني!
لكن “شعراء صحارى وصوفييها” لم تسعفهم قريحتهم هذه المرة في اكتشاف كم إن “السقوف” صلبة وقاسية وباردة وميتة! ولم يعرفوا أن الوطن الذي يسقف بأي سقف هو ليس إلا خيمة متنقلة! وأن وظيفة السقوف القديمة في الحماية من الشمس تراجعت أمام وظيفتها الجديدة في أن تعمر فوقها طوابق مخلعة بعد دفع المعلوم!
فأي سقف هذا؟! ومن يحدد ارتفاعه عن قامتي وقامتك؟! ومن يقول هذا من “سقفه” وذاك من “فضائه”؟! لعلهم سادتنا الذين لا يظهرون على التفاز ونادرا ما يعرف أحد أشكال وجوههم المصفرة: قادة المخابرات! فمن غيرهم “سقفنا” حتى “سقف حلقنا” في العقود الماضية؟ ومن غيرهم لديه الخبرة والمهارة والقدرة والإمكانية على إعادة “سقفنا” مرات ومرات؟!

أوووووف!! إن هذا متعب فعلا، وممل أيضا! فكتابة رسالة إلى صديق أو صديقة أقول فيها: صباح الخير يا صديقتي.. لهي أكثر جدوى وإنسانية من التعليق على معلقة السخافة هذه.. التي يجدر أن تكتب بماء الـ……….

اقرؤوها أنتم..”

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 12:34 pm

 

114. Amnesia said:

Aliccie said:
“It’s not true that China did the wrong policy. How have they ‘failed’ ? They obviously have trouble with one child financing two retired parents, but do they even have real pensions ? The economic boom could have easily funded a pension system.”

I am assuming that you are unaware of the impending crisis in China. About 50 million males of marriagable age will be unable to find a spouse because of the one-child policy. A large portion of society has been aborting girls in favor of boys. Can you imagine the social implications of 50 million men being unable to marry? All men have trouble marrying now, as they are finding girls to be especially choosy. Prostitution will flourish – not my idea of progress. This is why China’s policy failed, although I agree that high population growth is also a huge challenge we face.

Ehsani, thank you for the analysis. For me the most striking part of the economy you broke down is services (and construction second). In industrialized countries, services constitute a majority of an economy, while in Syria it’s at a horrible 2%. This supports what I stated in an earlier post, that there are major opportunities for educated Syrians interested in entrepreneurship.

Construction needs to increase massively from it’s current paltry three percent. Not only is an immense amount of new infrastructure needed, but also homes in the next decade for all the youth coming of age.

Tara,
Humility, and lots of very hard work.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 12:42 pm

 

115. jad said:

Unlike the propaganda machine of Aunti Oum Muhammad, the Syrian Oil Company is saying that the damage happened to the gas pipes is technical..Hato ghera Aunti Oum Muhammad!!

مصدر : انفجار في خط أنابيب للنفط في دير الزور بسبب خلل فني

مصدر في الشركة السورية للنفط ” تمت السيطرة على الحريق الناتج عن الانفجار, وعمليات الصيانة قائمة ”
كشف مصدر في الشركة السورية للنفط في دير الزور أن “انفجاراً حصل الساعة 12 والنصف بعد منتصف الليل نتيجة ثقب في خط النفط الواقع عند منطقة الطيانة وقد تمت السيطرة على الحريق في الساعة الثالثة من صباح اليوم الأربعاء وعمليات الإصلاح والصيانة قائمة”.

وأوضح المصدر إن “الانفجار ناجم عن خلل فني, وليس ناتجا أبدا عن تخريب”.
وسرت أحاديث عقب اندلاع الحريق مفادها ان أهالي احد المعتقلين في قرية الطيانة طالبوا بالإفراج عن ابنهم المعتقل, وهددوا بتفجير خط الأنابيب إذا لم يفرج عنه.
ولم يتسن لسيريانيوز حتى ساعة إعداد هذه المادة معرفة الأضرار التي تسبب بها انفجار خط النفط, بسبب عدم قدرتنا على التواصل مع المعنيين مباشرة بهذا الأمر.

سيريانيوز
http://syria-news.com/readnews.php?sy_seq=134912

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 12:43 pm

 

116. Aboud said:

The latest ICG report makes for interesting reading. But they made a few obvious mistakes, which I expect the regime supporters to point out if they can bring themselves to read the report.

Even when it is being at its most generous towards the regime’s claims of foreign armed groups, at no point can anyone identify who the countries or organizations are, that are supposed to be behind the supposed armed attacks on the security forces.

Also, I dispute the report’s characterization of Eyad Al Ghazali, Homs’s former governor. He did much to improve many aspects of Homs. Arguably, his more controversial move was probably what made people resent him the most; cracking down on the rampant illegal building that flourished in parts of the city. Good for society, bad for the individual.

He should not have been made a scapegoat for taking such critically necessary measures (I say as I contemplate adding more square feet to my house hehehehehehe)

@114 Well, I guess that’s an improvement. In the old days they would have claimed to have seen 3ar3or himself carrying dynamite and cackling like a mustachioed villain as he tied baby kittens to the pipe line.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 12:48 pm

 

117. jad said:

Aboali,
You wrote that the first video you linked represent how hungry are the military that they are eating grass!

That is untrue, have you ever been to villages in the cost or in Hawran or Jabal al3arab?
Many Syrians eat raw herbs, vegetable, beens, artichoke, 3koum and lots of local plants directly out of the farmland, it has nothing to do of being hungry or a reason to look down at them, I think that video was low in its way to depict Syrians (army or not) as animal.
I always hated Ugarit/Tharwa/Ponytail propaganda production, it always show Syrians as animals and subhuman, there is a huge difference between showing your fellow citizens as in need of freedom and present them as subjects to be used for your own political gains.
Ponytail (Ammar Abdl Alhameed) is a disgusting Syrian.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 12:51 pm

 

118. jad said:

Aboud,
I’m seeing lots of improvement in many Syrian news site since the beginning of the uprising, I’m happy for that, and the Syrian peaceful youth protesting in the streets are the reason for that change and they are the reason of every change happening to Syria today, they have to capitalize on those gains instead of throwing them out the window for empty promises and they need to become more realistic than idealistic.
I believe that the Syrian youth MUST work on forming their own groups (political or social) it doesn’t matter, but forming something to talk on behalf of their group and let average Syrians to see that they are not the thugs we see them throwing stones every Friday, but Syrians who have a message, a vision and a positive plan of some sort.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 1:12 pm

 

119. Mina said:

The best way for a successful economy (on paper at least, for a few years at least): borrow a lot and suddenly make all your debts collective
http://www.telegraph.co.uk/finance/economics/8634300/UK-debt-set-to-pass-100pc-of-GDP-says-watchdog.html

How come we don’t get yet a video of John and Aboud?

Amnesia, if you want to get into details, no doubt that the Turkish and Syrian MB are from a different, neo-Ottoman trend than the Egyptian MB. But then broadly speaking, the Jamaa’a islamiyya is hard to distinguish from the MB in Egypt at times. And then you have Qardawi and the Wahhabis, who try to stand in between all these. Or you can give us som insights of the new US-MB trends? They seem to be trying to get somehow organized as well as AIPAC ahead of the presidential election?

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 1:21 pm

 
 

121. Aboud said:

@118 There are only two possible outcomes of such a video. If I am who you think I am, “John” will be kneeling, reading an Al-Qaeda manifesto just before I chop his head off.

If I am who I say I am, “John’s” friends will put me in Salafi clothes and have me confessing to everything from the loss of Askandarun to instigating the attacks on the embassies.

I’d rather not make any videos if you don’t mind. And John isn’t even in Homs.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 1:35 pm

 

122. Tara said:

Aboali,

Did you notice that clip

http://m.youtube.com/#/watch?v=_RM1jmp21qw

Quite amazing how similar is the Syrian and Lebanese collective psych. I found it very funny.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 1:46 pm

 

123. jad said:

أربعاء التكبير؟
Seriously?????? That what the retarded ‘swede bro’ came with?
Isn’t it Alsarsour idea? Why to taint this uprising with such provocative names! Yet, they keep asking why not all Syrians support them:
BECAUSE YOU ARE SHOWING YOURSELVES AS RADICALS!

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 1:52 pm

 

124. Abughassan said:

Excuse my relative silence,I am still waiting for some major news. The opposition must attract people in the middle to succeed and should alienate those who advocate violence or carry extreme views. Syrian expats can only support and participate ,they can not and should not lead. Bashar still have choices,I hope,and I am waiting to see,that he makes the right decision. Syria is more important than a person or a family. A country like syria is fully able to come up with a credible government that keeps order and peace but respect its citizens. Bashar may be needed now,a big may be,but he eventually needs to step down and allow a non asad,and a non alawi,to be elected president.i am opposed to him running again. What is being planned next Friday? I am still learning..

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 2:09 pm

 

125. jad said:

دون سبب واضح سقطت ذبابة في فنجان قهوة

وزير الداخلية: الذبابة سلفية حاولت الاندساس بالفنجان لافساد مذاق القهوة لدى جماهير الشعب ..لهذا فنحن لسنا مستعدين لدفع الفاتورة باي ثمن كان

هيثم المالح: النظام هو من قام باسقاط الذبابة في الفنجان باستخدام الرصاص الحي ولن نعود الى المقهى لشرب القهوة قبل تدخل القوات الدولية لاخراج الذبابة من الفنجان وعلى النظام دفع الفاتورة

ادونيس : الثابت هو الفنجان والمتحول هي الذبابة ارى فصل الفاتورة عن الذبابة والفنجان لاسيما ان القهوة قابلة للتحريك

البوطي:نسأل الله العلي القدير ان يطيب النفوس بشئابيب الرحمة ولدي معلومات بان النظام سيقوم باعداد ركوة قهوة جديدة للشعب ونسأل هذه الذبابة الضالة ان تتوب الى بارئها وتقوم بدفع الفاتورة

طيب تيزيني : علينا ان نحلل سيسيولوجيا اسباب سقوط الذبابة في هذه المرحلة وقبل اخراجها من مأزقها يجب ان نعرف هل القهوة كانت ساده ام قهوة وسط لنعلم من سيدفع الفاتورة

التلفزيون السوري :يتغاضى عن سقوط الذبابة ويبث قصيدة شعرية بصوت محمد مهدي الجواهري :شممت تربك لا زلفا ولا ملقا

هيثم مناع: لدينا وثائق تؤكد بسقوط المئات من الذباب في فنجان القهوة وقد عرضت علي ثلاث جهات بخاخات بيف باف ولكنني رفضت وسنقدم هذه الوثائق قريبا لمحكمة الجنايات والنظام سيدفع الفاتورة مهما كانت باهظة

الاخبارية السورية:الذبابة لم تسقط ..كل ما هنالك سقوط بعض الهطولات المطرية…والشعب كان يشرب القهوة سعيدا وهو يشاهد رفرفة الذباب كالفراشات

القرضاوي :القهوة رجس من عمل الشيطان والذبابة اسقطتها طائفة ضالة وهي اقلية وعلى اهل السنة والجماعة اعلان الجهاد على هذه الفئة التي لم تدفع الخراج منذ معركة صفين ولن يستمتع الاخوة في سورية بمذاق القهوة قبل حرب طائفية عليهم خوضها لصالح كامل الامة ..والامير حمد جاهز لدفع الفاتورة واقتطاعها فيما بعد من بيت مال المسلمين حين اعلان الخلافة

خالد عبود: انتبهوا الذبابة انتقلت من مربع السقوط..الى مربع الاسقاط ..والفنجان دائري..انتبهوا وهذا يناقض معادلات التداخل الهندسي ذات الجذر التربيعي ولا يتم الا بفعلة فاعل..انتبهتم..وطالما الفواتير مربعة لن ندفعها حتى تصبح دائرية او مثلثة ذات شكل مستطيل..انتبه

ايمن الاسود=شاهد عيان :هذوله قناصة النظام اللجاعدين يسقطون الناس مثل الذباب ورأيت بأم وعمة وخالة عيني العشرات من الذباب يتساقطون في الفناجين …النجدة النجدة..انهم يقنصون الفناجين الان ..والفاتورة يا اخي سادفعها من جيبتي بس خلصونا من قناصة النظام

مجلس الشعب :يقيم مهرجانا شعريا حول الفنجان ويمتدح مذاق القهوة ويقر قانون التصفيق لرفع الذبابة من الفنجان ويرشي الكرسون للتخلص من الذبابة لتقديمها الى المواطن السوري مع كرت كتب عليه: كرامتك محفوظة وستعاد اليك بابهى صورة ..وانفضوا ولم يأتي احد منهم على ذكر الفاتورة

من سيدفع الفاتورة اذا….

المتنفذون؟ قطعا لا فهؤلاء ما ان يحمى الوطيس سيغادرون برفقة عائلاتهم ليعيشوا هانئين

ديكة الخارج؟لا بالطبع .. صحيح ان جميعهم يقدس الشهادة ويحبون الشهداء ولكن لا احد

منهم يريد ان يستشهد ويشارك في دفع جزء يسير من الفاتورة

مواطن سوري بسيط يقترب يخرج الذبابة برفق ويتركها تذهب لشأنها يدفع تكلفة فاتورة الفنجان ويغادر مبتسما وهو يعلم بان الفواتير الباهظة دائما يدفعها الفقراء

شبكة أخبار بانياس | B.N.N

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 2:22 pm

 

126. Abughassan said:

Jad, that was very funny. Mixing humor and politics is a treat for those who can read and are still able to laugh..

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 2:28 pm

 

127. jad said:

تواجد أمني يمنع مظاهرة لمثقفين وسط دمشق .. واعتقالات تطال البعض منهم

تجمع نحو مئتي شخص من فنانين وصحفيين، يوم الأربعاء، عند جامع الحسن في منطقة الميدان بدمشق، لتنفيذ تظاهرة تم الدعوة إليها عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إلا أن التواجد الأمني المشدد منعهم من ذلك، فيما تم اعتقال عدد منهم، بينهم صحفيين وفنانين.

وأفاد مراسل سيريانيوز أن “قوات حفظ النظام وعناصر الشرطة أغلقت محيط جامع الحسن، ومنعت المارين من دخول أو خروج محيط المنطقة”، وأضاف، نقلا عن أشخاص تواجدوا في المنطقة، أنه “تم اعتقال العديد من الأشخاص، من بينهم الفنانة مي سكاف والصحفي إياد شربجي”، فيما لم يتسن لسيريانيوز التحقق من صحة المعلومات من مصادر أخرى.

ليقوم بعد ذلك مجموعة من الشبان والفتيات بالجلوس وسط كورنيش الميدان، مرددين النشيد الوطني وأغاني وطنية أخرى، إلى أن تم تفريقهم من قبل قوات حفظ النظام، بحسب المراسل.

وكانت منطقة الميدان محيط جامع الحسن أول المناطق بدمشق التي شهدت مظاهرات محدودة عقب صلاة الجمعة منذ بدء حركة الاحتجاجات في سوريا آذار الماضي.

وجاءت هذه الأحداث إثر دعوات، انتشرت على موقع “فيسبوك”، للخروج بمظاهرة لـ “وقف الفوري والنهائي للحل الأمني ولاستخدام العنف في الشارع بحق المتظاهرين السلميين، ومعاقبة ومحاسبة كل من أجرم بحق الشعب السوري بمحاكمات عادلة ومعلنة”.

وشهدت عدة مدن في سورية, منذ بدء حركة المظاهرات الاحتجاجية, أعمال عنف واعتداءات من قبل جماعات مسلحة, أسفرت عن مصرع وإصابة المئات من المدنيين وأفراد الجيش وقوى الأمن.

وطالبت الدعوات بـ “إيقاف التحريض والهجمة الإعلامية التي يشنّها الإعلام المحلي على المواطنين المطالبين بالحرية، والسماح للإعلام العربي والعالمي والمستقل بتغطية الأحداث في البلاد بحرية كاملة، لنقل الحدث على حقيقته”.

كما دعت “قوى المعارضة الوطنية في الداخل والخارج، والتي تنشط خارج حسابات وأجندات القوى الخارجية، إلى توحيد صفوفها والخروج بتصوّر مشترك للدولة المدنية الديمقراطية”.

وتشهد سورية حركة احتجاجات شعبية منذ حوالي الاربع اشهر، تزامنت مع احداث مؤسفة راح ضحيتها مئات المواطنين المدنيين وعناصر الامن والجيش، تحمل السلطات الرسمية مسؤولية قتلهم إلى عصابات مسلحة “إرهابية”، فيما تتهم منظمات حقوقية أممية ودول غربية السلطات السورية باستخدام “العنف المفرط” في قمع التظاهرات.

سيريانيوز

http://syria-news.com/readnews.php?sy_seq=134938

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 2:30 pm

 

128. jad said:

‎#Syria خلافات حادة بين المشايخ في حماة، والإغلاق يسبب خسائر فادحة لحماة، ولا تفكير إلا بالحل السلمي… المحافظ أنس ناعم: سنحاور الجميع حتى الذين ينادون بإسقاط النظام

كثفت السلطات المحلية وعلى رأسها المحافظ الجديد من جهودها مع المجموعات التي تقيم الحواجز داخل شوارع حماة وتعطل الحياة العامة فيها، وسط تأكيد السلطات المحلية بعدم التفكير حالياً بغير «الحل السلمي».

وفي أول يوم عمل له بدأ المحافظ أنس عبد الرزاق ناعم لقاءات مكثفة مع الفعاليات الروحية والأهلية، ومع المجموعات لبلورة «حزمة مطالب أو تفاهمات» يمكن البناء عليها لحل الوضع الراهن للمدينة.

وعلى خلاف ما نشرته «الوطن» في عددها الصادر أمس بأن الحوار سيستثني المجموعات التي تطالب بإسقاط النظام، أوضح ناعم أن الصحيح هو أن «الحوار يجري على قدم وساق مع تلك المجموعات حتى التي تطالب منها بإسقاط النظام، لمناقشتها وإقناعها بالحوار والكلمة الطيبة ببطلان هذه الفكرة وهذا الشعار، وأن رئيس الجمهورية وعد بتحقيق كل المطالب الخدمية والقانونية مقابل إيقاف الشغب والتظاهرات».

وأضاف المحافظ: «لقد لمسنا تجاوباً مقبولاً من العديد من الذين حاورناهم ولكن إقناع البعض الآخر الخاضع للتحريض والتجييش فيه صعوبة، ومع ذلك لم نعدم الوسيلة».

وفي السياق ذاته أكد مصدر محلي من الذين حضروا اللقاءات الحوارية في جامع السرجاوي أمس خلال اتصال هاتفي أجرته «الوطن» معه أن «المناقشات التي تمت أظهرت تبايناً حاداً بالآراء واختلافاً بوجهات النظر حتى بين المشايخ أنفسهم فمنهم من دعا إلى الاستجابة لمناشدات السلطات المحلية، ورفض البعض الآخر». وعلى صعيد متصل، أكد عدد من المواطنين عبر اتصالات تلقتها «الوطن» أن المدينة «تعاني من تراكم القمامة لعدم سماح مجموعات الحواجز لسيارات جمع القمامة بترحيلها، وأن المحال التجارية بقيت مغلقة لليوم الحادي عشر على التوالي والدوائر الرسمية مقفلة عدا «الزراعة، والخدمات الفنية، والمياه، والمالية».

وأما على صعيد الخدمات العامة وتوافر مادة الخبز، فقد أكد مصدر محلي أن الدولة توفر كل الخدمات العامة إلى المدينة والخبز متوافر للجميع. وعن هذا الوضع واستمراره قال المصدر: إن الدولة تتبع سياسة التهدئة والدعوة للحل السلمي حرصاً على المدينة وأهلها الطيبين الشرفاء، ولا نفكر حالياً بغير «الحل السلمي».

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 2:31 pm

 
 

130. daleandersen said:

Memo To: ABUGHASSAN

RE: “…Bashar still has choices and I am waiting to see that he makes the right decision…”

You don’t get it, do you?

It’s over for Bashar. The world has changed and there’s no place in it for Bashar Assad. He should have died years ago. As for now, the only choice he has is to choose where to die, capish baby?

http://www.huffingtonpost.com/social/Dale_Andersen/syria-clinton-bashar-assad_n_895705_96942693.html

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 2:39 pm

 

131. Tara said:

See #126

Can any one from the pro regime group give us one explanation as to why the regime dispersed the demonstration above? Other than stupidity of course. If some youth wanted to meet and sing the national anthem, what is the regime problem with that?psychological demonstration complex? And then they want to convince us that they are serious about reform. Just like Imad Mustafa taping the demonstrators and encouraging them to visit? Do they not think?

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 2:44 pm

 

132. Syrian Person said:

The opposition actually has an economic plan.They’re asking for law and order or the rule of law. Once that’s established, it is common sense to know its implication on the economy.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 2:50 pm

 

133. Amir in Tel Aviv said:

“…I am still waiting for some major news”. Abughassan you’re a funny guy.
.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 2:53 pm

 

134. Tara said:

Ehsani2

Thank you for your answer@69.

If it is not much trouble for you, can you give us a comparative analysis of what a healthy economy sectors might look like for a population similar in size to Syria? I mean if Syria is to build a successful economy, not necessarily a booming one but perhaps one that is good enough, what sectors should grow in your opinion? Of course taking into account variable factors that can not be overcome.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 3:05 pm

 

135. Aboud said:

@124 ROFL! :)

@123 I have no problem with a Alawi replacing Bashar. In fact, to reassure the country, a healthy representation from all areas and sects must be present in the first post-Bashar government.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 3:09 pm

 

136. Syria no kandahar said:

اليوم يوم التكبير
غداً خميس التطهير
كل سوري غير مطهر يجب تطهيره غداً

تنسيقية تطهير سوريا

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 3:10 pm

 

137. Amir in Tel Aviv said:

Did you notice the nightly protests? It’s now on Fridays and in the evenings. Unlike the regime supporters, who demonstrate during working hours (guess why…), the protesters cannot leave work, and so they have only Fridays and the evening.
.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 3:16 pm

 

138. Amnesia said:

Mina,

“Or you can give us som insights of the new US-MB trends? They seem to be trying to get somehow organized as well as AIPAC ahead of the presidential election?”

I wish I could, but I am not connected. I don’t know anyone from the Syrian MB. I have known some Egyptians who were members, including their US leader who brought the group out from underground two decades ago, and I know they are connected to the Syrian Brotherhood (overseas dissidents, not within Syria). These people are for the most part non-extremist, humble, and hard-working, and the MB from both Egypt and Syria have ruled out violence a long time ago. Insinuations from Assad’s supporters that they are violent are merely propaganda being used to stoke fear.

Mina, I don’t know what you know about Muslim communities in the US, but I can say that there has been a movement this past decade to mobilize and better organize. You mentioned AIPAC. The Israeli lobby is the most influential lobby in the United States, according to a Fortune Magazine survey years ago, and any attempt to properly counter that influence is very much called for. Disinformation needs to be countered, and hasn’t been for much too long.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 3:19 pm

 

139. Tara said:

Aboud,

I think the pro regime guys have a point genetic mutation that selectively affects part of their external auditory canal and render them incapable of selectively hearing what you have just said and many of us said before. So your comment will go un- noticed.

This is not as some try to portray. Calling for hourriah does not mean calling for a good muslim Sunni to rule. Most of us could care less. Abolali said it before. I said it before. You are saying it now. Could be Mickey mouse as long as we get democracy, freedom and dignity.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 3:24 pm

 

140. Aboud said:

“Could be Mickey mouse as long as we get democracy, freedom and dignity.”

>_<

I'm not doing all this and risking all so a rodent can rule the country. Al Sha3eb…Yureed…Daffy Duck!

:p

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 3:29 pm

 

141. Tara said:

Can I convince you with little mermaid, my favorite Disney character?

Or there is still a long way ahead of us to start thinking about a girl president?

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 3:33 pm

 

142. norman said:

Tara,

Let us say that you have a wound on your arm, you go to the doctor who tells you to take an antibiotic he prescribed , use neosporin and keep it clean , what would you do and how do you like it if i and others keep coming back pouring Alcohol and salt on it to make you hurt, don’t you push us away and fight us back , Syria is in her way to heal it’s wounds, some people keep the pain and that is enough, the opposition should know that they won, enjoy instead of beating a dead horse .

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 3:36 pm

 

143. Abughassan said:

Israeli and pro Israel posters here are welcome to talk to themselves or go to israelcomment.com
I do not care if the new president is an alawi or not, I never belonged to either sects,however, I prefer somebody who may have a better chance in unifying the country which may require a Sunni figure who is acceptable to minorities. Syrians are not sectarian people and they may not have a problem with a non Sunni president,that was just a thought..

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 3:44 pm

 

144. Tara said:

Norman,

I am shocked with your statement….How is so? How did the opposition win? And how am I beating a dead horse?

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 3:44 pm

 

145. Amnesia said:

Norman, I don’t understand your last post. Don’t though say that the opposition has won. Won what? What exactly have they won? Even with successes down the road, that I hope will come for Syria, the opposition will never “win”.

Even if things go very well from here on out, it will be a long, difficult road. There’s a lot of work to do.

Tara and Aboud, we need a strong leader to bring everyone together and provide direction for Syria. The next leader probably won’t be an Alawi, but the leader we need will recruit many Alawi intellectuals to lead reforms.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 3:51 pm

 

146. SYRIAN HAMSTER said:

Aboud @ 138

I’m not doing all this and risking all so a rodent can rule the country

Me neither, espacially that pretensious rodent

Long live Daffy Duck.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 4:10 pm

 

147. Aboud said:

“Or there is still a long way ahead of us to start thinking about a girl president?”

Countries with a Muslim majority have a better record in electing women leaders than the West. It’s not her gender I object to, it’s the fact that she comes from a royal family; she’s a princess descended from a king. Not exactly bought up on Plato’s Republic.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 4:16 pm

 

148. louai said:

@88. HS
‘Obviously, the Syrian industry will suffer and may not recover unless the Syrian satellite TV expand its market share in the advertising .’
exactly , even that I don’t like the Syrian Drama but it’s a good source of income and very effective weapon that no Jazeera can compete with , I hope your suggestion will find its way to the government .

Thumb up 1 Thumb down 0

July 13th, 2011, 4:17 pm

 

149. norman said:

Tara,
I am shocked that you are shocked, the VP said that the regime as we know it is not going to be there and changes have to be made with multiparty system and free press and no Baath party as the only leader , but the opposition keep on causing Chaos in the country ,

no matter what the president say they will not accept and they are not against him for being an Alawat they are against the secular nature of the Baath party , they were against the government of Amin Al Hafiz and Salah al din Al bitar had an uprising in 1965-1966 there were no Alawat in government at that time ,

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 4:19 pm

 

150. Amnesia said:

Norman said, “I am shocked that you are shocked, the VP said that the regime as we know it is not going to be there and changes have to be made with multiparty system and free press and no Baath party as the only leader , but the opposition keep on causing Chaos in the country ,”

The devil is in the details, and protesters are not inclined to believe promises until they see them fulfilled.

The mukhabarat needs to be deployed to new positions as border guards, and away from the cities. Deploy the army, but only parts that don’t have a track record of abuse. Let’s not forget the reasons for the chaos.

The VP as he currently speaks would not disagree with the above. Let him act already.

Thumb up 0 Thumb down 0

July 13th, 2011, 4:31 pm

 

Pages: « 1 2 [3] 4 » Show All

Post a comment


seven × = 56