The UN Veto Turns all Eyes to the Military Effort of the Opposition

The following Telegraph story based on the account of defecting general Mustafa Ahmad al-Sheikh presents a compelling picture of chaos within the ranks of the Syrian army, just as this CBC story: Syria’s fractured opposition, a long way from victory,describes a divided opposition. Most observers believe an end to the bloody stalemate is a long way off. Even if the Syrian military is weak, the opposition forces have a lot of building to do before they can capitalize on the weaknesses of the Assad regime to destroy it.

It will take a major effort by opposition sponsors to build up a force capably of bringing down the Syria army.  Sanctions have seriously undermined government efforts to finance its military, but they have equally impoverished the average Syrian and businessman who can be expected to support the opposition.

Syria’s most senior defector: Assad’s army is close to collapse
Bashar al-Assad’s army is close to a collapse that could plunge the Middle East into a “nuclear reaction”, its most senior defector has told The Sunday Telegraph.

By Richard Spencer, 05 Feb 2012
Syrian army General Mustafa Ahmad al-Sheikh, the second in command in northern Syria in charge of intelligence Photo: AFP

In his first full-length newspaper interview, General Mustafa al-Sheikh, who has taken refuge in Turkey, gave an apocalyptic insider’s view of the state of the regime – despite its attempt to reassert control this weekend.

He said only a third of the army was at combat readiness due to defections or absenteeism, while remaining troops were demoralised, most of its Sunni officers had fled, been arrested, or sidelined, and its equipment was degraded.

“The situation is now very dangerous and threatens to explode across the whole region, like a nuclear reaction,” he said.

The failure of President Assad to keep a tight grip even on the towns and suburbs around Damascus, some of which have driven out the army for periods in recent weeks, has led to a reassessment of his forces’ unity.

When Gen Sheikh fled over the border from his town in the north of the country in the second half of November, he thought the army could hold out against a vastly outnumbered opposition for a year or more. Now, he said, attacks by the rebels’ Free Syrian Army were escalating as the rank and file withered away due to lack of belief in the cause.

The Assads’ increasing reliance on loyalists from their own Alawite minority meant Sunni officers had fled, were under house arrest or at best marginalised and distrusted.

“The army will collapse during February,” he said. “The reasons are the shortage of Syrian army personnel, which even before March 15 last year did not exceed 65 per cent. The proportion of equipment that was combat ready did not exceed that, due to a shortage of spare parts.

“The Syrian army combat readiness I would put at 40 per cent for hardware and 32 per cent for personnel.

“They are sending in elements from the Shabiha (militia) and the Alawite sect to compensate, but this army is unable to continue more than a month. Some elements of the army are reaching out to the FSA to help them to defect.”

Gen Sheikh is not an impartial observer. He is negotiating with the Syrian National Council and the FSA over his future role in the offensive against President Assad. Even now, few analysts or diplomats would agree with his view, believing that the regime, though weakened, has the resilience to cling on to power for months, if not years.

“That the government’s days are numbered can no longer be in serious doubt, but just how many it has left remains an open question,” Yezid Sayigh, an analyst at the Carnegie Endowment, wrote this week . “The regime cannot win, but it certainly can resist and prolong the conflict.”

Gen Sheikh said he had battled with his conscience before fleeing, mindful of his 37 years’ service and of possible retribution against his extended family. He said the final straw had been a sexual assault by soldiers who took turns to attack a young bride at a village near the town of Hama. He believes the army has become a ‘crazy killing machine’, and that without a solution within a fortnight, “the whole region will flare up”.

“The region is strained to the limits because of the role of Iran,” he said. “The Syrian regime has helped transform it into a base for Iranian conspiracies.”

He said that some of the possible solutions – buffer zones, humanitarian corridors – were no longer relevant, even in the unlikely event of United Nations security council backing.

“There is no time,” he said. “There is a serious acceleration under way due to the collapse of the army and the security system.

“We want very urgent intervention, outside of the security council due to the Russian veto. We want a coalition similar to what happened in Kosovo and the Ivory Coast.”

Syria on brink of civil war as diplomacy fails to dislodge Assad
As Arab countries lose patience with diplomatic effort, Qatar rumoured to be arming Free Syrian Army with Saudi blessing
Ian Black, Middle East editor

….”The SNC’s whole strategy was for the cavalry to come over the hill – whether that meant the Arab League, the UN or Nato,” said a Damascus-based diplomat. “They don’t have an alternative. Their whole raison d’etre has disappeared.” In any event, prospects for a negotiated end to the uprising look even bleaker than before.

Perhaps, though, suggested analyst Rime Allaf, there is a silver lining. “Russia’s veto showed that Assad’s supporters are not really prepared to negotiate,” she said. “Everything is clearer now that we know – even if things will get worse.” On the ground, the activists of the local co-ordination committees and the fighters of the Free Syrian Army already sound more defiant. “In the coming days, many Syrians are going to do a lot of soul-searching ultimately leading to a decision to support armed struggle,” one activist tweeted. “We have to depend solely on Syrians to liberate ourselves,” insisted another. “Where do I donate to buy arms for the Free Syrian Army?” asked a third

Overnight, demonstrations in the suburbs of Damascus – in solidarity with Homs and in support of the FSA –displayed growing readiness to risk everything. But the balance of forces between the regime and even its armed opponents remains terrifyingly unequal. In Homs, BBC correspondent Paul Wood reported from inside the city, it was a battle of “Kalashnikovs versus tanks.”

Propaganda is certainly playing a role. Initial claims of hundreds of dead in the shelling of the Khaldiyeh area of Homs were revised downwards by one opposition group on Sunday as a Syrian minister lambasted “fabricated” information in a “hysterical media war conducted by the armed terrorist gangs and their mouthpieces.” The bloodshed and destruction though, are real enough.

Vetoes leave Syria headed for a bloody stalemate
By Randa Slim, Special to CNN, Sun February 5, 2012

… The double veto at the United Nations marks the beginning of the proxy regional game: armed opposition under the leadership of the Free Syrian Army — funded by Arab Gulf states including Saudi Arabia and Qatar, trained by Turkey — waging a protracted fight against the pro-regime military and paramilitary groups funded and trained by Iran and Russia.

Despite recent limited success in defending restive cities and taking control of territory in places like Zabadani and Homs, the Free Syrian Army remains more a collection of disparate groups of defectors than it is an organized army. Its headquarters are in a refugee camp inside Turkey close to the Syrian border. The number of fighters is estimated to be in the range of 10,000 to 30,000.

To wage an effective military campaign against an army that numbers in the hundreds of thousands, they need weapons, training and operational support. Only when the regime’s military superiority is threatened will we start to see defections in its senior ranks….

UK condemns Syria resolution veto

Britain accused Russia and China of encouraging the Syrian regime’s “killing regime” after they vetoed a United Nations resolution seeking an end to the violent repression. Foreign Secretary William Hague joined international condemnation of their stance amid protests at Syrian embassies around the world that led to six arrests in London.

Anger was fuelled by a renewed assault on the city of Homs by security forces overnight which is thought to have killed upwards of 240 people in the bloodiest day of the 11-month crackdown.

Exposed: The Arab agenda in Syria
By Pepe Escobar in Asia times

So the report was either ignored (by Western corporate media) or mercilessly destroyed – by Arab media, virtually all of it financed by either the House of Saud or Qatar. It was not even discussed – because it was prevented by the GCC from being translated from Arabic into English and published in the Arab League’s website.

Until it was leaked. Here it is, in full.

The report is adamant. There was no organized, lethal repression by the Syrian government against peaceful protesters. Instead, the report points to shady armed gangs as responsible for hundreds of deaths among Syrian civilians, and over one thousand among the Syrian army, using lethal tactics such as bombing of civilian buses, bombing of trains carrying diesel oil, bombing of police buses and bombing of bridges and pipelines.

Uprising finally hits Aleppo – Reuters

Months of relative calm in Aleppo were shattered when shabbiha militiamen killed at least 10 people after pro-democracy demonstrations erupted last week in the city which, together with adjoining towns, has a population of several million people, activists said.

The killings, the deadliest in the city during the 11-month uprising, happened in the tribal Marjeh neighborhood after security forces fired at a rally demanding Assad’s removal, they said.

Some activists said those killed were all demonstrators while others said most were killed in clashes that followed the shooting on the protest.

“The difference between Aleppo and the rest of Syria is that Hassoun and the other clerics have remained quiet, and that the shabbiha the regime has recruited are actually Sunnis from the city, not Alawites,” one businessman in the city said.

Syrian Rebels’ Supply Lines
February 3, 2012 | Stratfor
Summary

To expand its operations in Syria, the rebel Free Syrian Army (FSA) must secure supplies of weapons, food, water and other necessities. The most important supply lines for the rebels — though also the most difficult to maintain — come from Lebanon. The Syrian regime has a vast intelligence network in Lebanon to try to constrict this critical line of supply, but increasing activity across the Lebanese-Syrian border does not bode well for the Syrian regime’s defenses at home or its position in Lebanon.

Fighting over Syria at the UN
By Victor Kotsev

Some analysts say that the ongoing confrontation at the United Nations Security Council over Syria brings back memories from the Cold War; the analogy, however, is far from perfect. The face-off and all the bargaining that is apparently going on under the counter is more symptomatic of a situation where multiple players and alliances vie for power in a free-for-all brawl than of the bipolar world order that ended a little over two decades ago.

The government of Syrian President Bashar al-Assad seems doomed, but its day of reckoning might take some time to come….

The tyrant’s wife from Acton;
She’s British-born and raised, intelligent, liberal and beautiful – so why is she married to a President who has murdered 5,000 of his own people? Martin Fletcher explores the enigma of Asma Assad
Martin Fletcher, 3 February 2012, thetimes.co.uk

INSIGHT-Syria’s Assad set for long conflict
By Mariam Karouny, 3 February 2012
Reuters News

DAMASCUS, Feb 3 (Reuters) – With the enemy at the gates, Bashar al-Assad was dining out. The sound of gunfire and explosions carried to central Damascus as his troops clashed in the suburbs last Saturday with rebels who had seized towns near the capital. Masked gunmen erected checkpoints on the city outskirts. But Syria’s 46-year-old president, outwardly unfazed, put on a show of business as usual for fellow patrons of the smart downtown restaurant where he spent the weekend evening.

“He hasn’t changed his lifestyle,” said a politician from neighbouring Lebanon, a regular visitor to Syria, who has met Assad several times since the Syrian uprising began last March. “He spent the evening at a Damascus restaurant,” he added, speaking privately to Reuters about the president’s movements on Jan. 28, when the appearance of forces flying flags of the Free Syrian Army at the very edge of the capital had some, excitable, observers reckoning Assad’s life expectancy in just weeks…..

Charles Krauthammer: Toppling Syria would undercut Iran’s influence

Comments (176)


Pages: « 1 2 3 [4] Show All

151. ann said:

148. zoo said:

US President Barack Obama said it was important to resolve the conflict diplomatically.

“It is important to resolve this without recourse to outside military intervention and I think that’s possible,” he said in an NBC television interview.”

Any clue how?

Free and Fair Election.

Thumb up 3 Thumb down 5

February 6th, 2012, 8:38 pm

 

152. jad said:

Today is not the oppositions best day at all, it was full of defections, attacks, drugs, some lies and political failures, here is the latest episode between the MBs SNC and the new ‘hawks”BHL’ ‘club’, The national change current, by a member of both ‘clubs’!

عادل الخش

تابعت بحزن منذ البارحة الهجوم المكثف الذي شنه بعض الزملاء في المجلس على تيار التغيير الوطني والاخوة المنضمين اليه وتباينت الاتهامات بين من اتهم التيار بتحريض العقيد الاسعد على الهجوم على المجلس وبين اتهام اعضائه بالعمل لإسقاط المجلس وبين السخرية والاستهزاء وغيرها من الاتهامات التي لاتستند الا على اوهام او اعتقادات مسبقة
وحقيقة ان ذلك مؤسف جدا ومحزن ففي الوقت الذي عملنا على ان نكون جهة تعمل بصمت بدون اي ضجيج ولا تغطية اعلامية ولا محاولة لإثارة المزيد من القلاقل والنقاشات التي تعج بها نقاشات المعارضة والتي لا طائل منها غير انها تلهينا عن الهدف الرئيسي الذي نعمل كلنا لاجله ورفضنا ان يكون حتى لاجتماعاتنا التي اسست للتيار اي تغطية اعلامية حتى لايفهم منها انها تحدي لأي تشكيل سياسي او غيره سواء المجلس او اي احد اخر واكتفينا بإصدار بيان صحفي عمم على وسائل الاعلام بطرح واضح ليس فيه اي حرف يوحي بالهجوم على احد أو اننا نعلن التيار بديلا عن اي تشكيل اخر موجود يأتي هذا الهجوم الغير مبرر من الاخوة في المجلس وكأن التيار هو عدو لهم وتأسس ليعمل ضدهم وفرغوا من وقتهم الكثير للتفكير والهجوم بدل الالتفات لما يحصل على الارض واجبرت انا ايضا لتفريغ جزء من وقتي لكتابة هذه الرسالة فقط لاقول لكم اننا مجموعة عمل لاتطرح من نفسها بديلا عن احد هدفنا كما هو هدف كل التشكيلات السياسية والثورية التي نشأت خلال الثورة العمل على اسقاط النظام ومحاولة تشكيل تنظيم يكون عونا لاهلنا في الداخل ومساهما في وضع مشروع سياسي واضح الطرح متوازن بأفكاره واهدافه يخدم مستقبل بلدنا وبناء عليه لانرى من انفسنا معادين لاحد ولا في صدد تبرير انفسنا لاحد مادمنا نعمل ضمن الاطار الذي يهدف لخدمة ثورتنا وشعبنا ووطننا ولم نخرج عن هذا الاطار وانا شخصيا لا اعرف ان هناك جهة اعلنت عن نفسها انها المانح لصكوك الوطنية ولأحقية العمل من عدمه لهذا او ذاك واود ان انوه بأن حق التعبير السياسي حق مصان وهو من ضمن اهداف ثورتنا ومبادئها وبناء عليه يحق لاي مجموعة ترى في نفسها الكفاءة والقدرة ان تشكل حزبا او تيارا او اي مسمى اخر وتعمل عليه ولا يحق لاحد انكار ذلك عليهم او مهاجمتهم بدون سند او دليل بأنهم يعملون ضد الوطن او الثورة
فأرجوا منكم ياأخوتي ان تلتفتوا للعمل كل في موقعه لنصرة اهلنا وخدمة قضيتنا بدل اضاعة الوقت في انتقاد الاخر لمجرد النقد وفي النهاية الزمن كفيل بأن يظهر من عمل لاجل وطنه ومن عمل لاجل غايات اخرى
وتقبلوا تحياتي واحترامي للجميع
اخوكم شادي عادل الخش

Thumb up 9 Thumb down 6

February 6th, 2012, 8:48 pm

 

153. Ghufran said:

بريماكوف
The man knows the middle east very well but I do not know how close he is to Putin.
The Russians have to deliver and they have to do it quickly.

وقد استهل بريماكوف حديثه بالإشارة إلى ضرورة التمييز بين الأوضاع في بلدان ربيع الثورات العربية على نحو يضع كلا من مصر وتونس في موقع مغاير لمواقع ليبيا وسوريا التي قال إن «المقاومة ضد نظام الأسد فيها اتسمت ومنذ البداية بطابع عسكري لتنزلق لاحقا إلى حرب أهلية في واقع الأمر»، واستطرد ليقول: «لقد كانت مواقف روسيا تجاه الأوضاع في سوريا تتسم بطابع موضوعي. فنحن مع اتفاق كل الأطراف. وثمة من يتساءل: لماذا ترفض موسكو التصويت على مشروع القرار الذي عرضته الجامعة العربية والمغرب وحظي بتأييد الولايات المتحدة والبلدان الأوروبية، على مجلس الأمن؟ الأسباب متعددة؛ وواحد منها يتعلق بتحميل مشروع القرار المسؤولية لأحد طرفي الأزمة. إننا نجد فيه توجيه كل الاتهامات إلى القوات الحكومية وضد الأسد شخصيا مع طرح مسألة حتمية رحيله. وذلك تدخل عملي في الشؤون الداخلية على غير أساس»، واستطرد قائلا: «أما السبب الثاني، فيتلخص في أن روسيا خُدعت في ليبيا؛ حيث كان من المطلوب سرعة اتخاذ القرار لأن قوات (العقيد الليبي السابق معمر) القذافي كانت على وشك الاستيلاء على بنغازي. وكان على روسيا وتفاديا لوقوع المزيد من الضحايا البشرية، خاصة خلال معارك الشوارع في بنغازي، أن تنطلق من موقف موحد مع الصين وتمتنع عن استخدام حق الفيتو. وكانوا قد أكدوا لنا أن القرار لا يستهدف سوى فرض المظلة الجوية من أجل الحيلولة دون استخدام القذافي قواته الجوية ضد المدنيين. لقد خدعونا وكان القرار يستهدف بالدرجة الأولى الإطاحة بالقذافي. ولذا، فنحن الآن نلتزم بالحذر الشديد في سوريا. وأنا أعتقد في صحة ذلك وأقف ضد التدخل الخارجي».
وقال بريماكوف: «إذا كان هناك من المسؤولين الغربيين من يطرح ضرورة رحيل الأسد، فإنني أطرح عليه السؤال: هل سيوفر ذلك الاستقرار في سوريا؟ أما السؤال الثاني: هل هناك في الغرب من الخبراء من يدرك ماهية القوى المعادية للنظام؟»، وأوضح قائلا: «في حال وجود مثل هؤلاء الخبراء، فإنهم يبدون مطالبين بتفسير السبب الذي من أجله تتشكل في إحدى البلدان المجاورة (يقصد تركيا) ما يصفونها بحكومة الوحدة الوطنية من ممثلي المعارضة؟ وما مصلحة الدول المجاورة في ذلك؟ كما أنهم مطالبون أيضا بتفسير الدور الذي يلعبه تنظيم القاعدة في هذه المسألة. وماهية الدور الذي يلعبه الإسلاميون في هذه الحركة. إنهم مدعوون أيضا إلى تفسير أسباب الكثير من الخلافات الطائفية التي تتعلق بالسنة والعلويين في سوريا»، وتابع قائلا: «إنني وعلى سبيل المثال لست متفقا مع القائل بأن مثل تلك المواقف تساهم في تأمين الاستقرار والتطور الطبيعي لسوريا، علاوة على أن الأحداث لم تنته بعد في البلدان الأخرى، وإذا ما حدثت احتكاكات جدية على أرضية السنة والشيعة، فإن العالم العربي سوف يخسر كثيرا».
وتوقف بريماكوف قليلا ليضيف: «الموقف لا يسمح بالكثير من التفاؤل. إنني أعتقد بضرورة إعطاء بشار الأسد فرصة بعد أن أعلن كثيرا عن التزامه بالكثير من الإصلاحات التي، في حال تحقيقها، سوف تكون منعطفا حاسما في اتجاه الديمقراطية ومنها إلغاء حالة الطوارئ وإجراء الانتخابات وبناء نظام متعدد الأحزاب والتخلي عن احتكار حزب البعث للسلطة. لقد قال كل ذلك. لكنه يقول أيضا الآن إنني لا أستطيع تنفيذ كل هذه الإصلاحات في الوقت الذي تحتدم فيه الأوضاع وتشتعل فيه المواجهة أو الحرب الداخلية». وعاد بريماكوف ليؤكد: «من الممكن إتاحة الفرصة إذا ما التقت معه المعارضة وتيسر التوصل إلى اتفاق حول أسس انتقالية. وقد طرحت موسكو، ولا تزال تطرح، استضافة اللقاء».
وأكد أن موسكو التقت بممثلي المعارضة في موسكو وكذلك بممثلي المعارضة المسلحة الذين يتمركزون في بلد مجاور، لكنهم يرفضون قطعيا الدخول في أية مفاوضات.

Thumb up 3 Thumb down 4

February 6th, 2012, 8:49 pm

 

154. ann said:

Syrian rebel leadership is split

Istanbul, Turkey – Rival dissident army officers are claiming to lead the increasingly armed rebellion within Syria, exposing rifts within the opposition.

Maj. Mahar Naimi introduced himself as a spokesman for the “Higher Military Council,” a newly formed organization that now claimed to lead armed defectors within Syria.

“This council represents the people fighting in Syria,” Naimi said. He added that the council was led by Gen. Mustafa Sheikh, an officer who defected from the Syrian military.

But Naimi’s claim was quickly rejected by another defecting officer, Col. Riad al Assad, who spent much of the last year claiming to lead a “Free Syrian Army” of rebel soldiers from a refugee camp on the Turkish border with Syria.

“This man represents himself,” Assad said in reference to Sheikh. “He has nothing to do with the Free Syrian Army … those people are representing themselves and do not represent the revolution and the Free Syrian Army. They don’t represent anybody.”

[Link added by Moderator: http://edition.cnn.com/2012/02/06/world/meast/syria-rebel-leaders/ ]

Thumb up 6 Thumb down 6

February 6th, 2012, 8:50 pm

 

155. jad said:

Bronco,
I agree with your prediction of the Russian visit to Damascus and the outcome, it seems the only way out now.

لاءات موسكو للأسد: لا للتدخّل، لا للتنحّي، لا للمسلّحين

الزيارة الأولى للافروف إلى دمشق منذ اندلاع الاضطرابات في سوريا في 15 آذار 2011 (أرشيف)
تتزامن الجهود الديبلوماسية، الموالية كما المناوئة، مع التصعيد الأمني، من غير أن يقودا معاً، أو أحدهما، إلى انفراج في الحرب الدائرة بين نظام الرئيس بشّار الأسد ومعارضيه، بشقّيهم السلمي والمسلح. في ظلّ عالم منشطر نصفين حيالها، باتت المسألة السورية أزمة دولية

نقولا ناصيف
تنقضي اليوم، مع وصول وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيس جهاز الاستخبارات الخارجية ميخائيل فرادكوف إلى دمشق، عشرة أيام على قرار الرئيس السوري بشّار الأسد، في 26 كانون الثاني، الحسم العسكري ضد معارضيه المسلحين في أرياف دمشق وحمص وإدلب، وخوض حرب شوارع معهم. ومع أن زيارة الوفد الروسي لا تقلّل وطأة الحسم، ولا تأتي حكماً لوقفه، أو حمل القيادة السورية على إلقاء السلاح في وجه معارضيها، إلا أنها تبرز، في توقيتها، مزيداً من الدعم الروسي للأسد في خطوة عاجلة، تالية لاستخدام موسكو الفيتو في مجلس الأمن في الرابع من الشهر الجاري.
وبحسب جهات واسعة الاطلاع على علاقة دمشق بموسكو، تكمن الزيارة في المعطيات الآتية:
1 ـــ أنها الأولى للافروف إلى دمشق منذ اندلاع الاضطرابات في سوريا في 15 آذار 2011. وتأتي تحت عنوان عريض معلن هو استكشاف موقف القيادة السورية من التطورات الأخيرة، وعنوان آخر مضمر يتناول الإجراءات التي اتخذها الأسد في سبيل استعجال سيطرته على أوسع نطاق من البلاد.
2 ـــ أنها من المرات النادرة في مجلس الأمن، بعد 5 تشرين الأول، التي استخدمت روسيا والصين فيها فيتو مزدوجاً في قرار يستهدف النظام السوري. لم تدرج موسكو على استخدام هذا السلاح تكراراً كواشنطن التي لجأت إليه حتى الآن 200 مرة على الأقل دفاعاً عن إسرائيل، ولم تعتد كذلك استخدامه مرتين على التوالي من أجل دولة واحدة كسوريا. الأمر نفسه بالنسبة إلى الصين التي لا تستخدم الفيتو دفاعاً عن بلاد بعيدة عن حدودها. وهو سلاحها في منطقة نفوذها في الشرق الأقصى، من أجل كوريا الشمالية مثلاً.
إلا أن دمشق تبلّغت أكثر من مرة، قبل الفيتو وبعده، دوافع اتخاذه. وهي أن ما يجري في سوريا بات في صلب المصالح الاستراتيجية لروسيا. اطمأن الأسد، وتيقن ممّا اطّلع عليه، إلى الآن على الأقل، من جدّية موقف موسكو حياله، وهو أنها لن تتخلى عنه. بل باتت دمشق أكثر اطمئناناً، بعدما أصبحت المسألة السورية أزمة دولية تورّط فيها الغرب والشرق معاً، وأذِنت الفيتوات المتبادلة بحرب باردة تضمن التوازن في الشرق الأوسط، وترجّح كفة النظام في البقاء ومقاومة الضغوط الدولية، وتشلّ مقدرة مجلس الأمن على التحرّك. في ظلّ حرب باردة كهذه، لا قرار يصدر عن مجلس الأمن.
3 ـــ يحضر لافروف إلى العاصمة السورية متسلّحاً بثلاث لاءات يُنتظر أن يُعيد تأكيدها في محادثاته مع المسؤولين السوريين، وخصوصاً الأسد: لا للتدخل العسكري في سوريا، لا لتنحّي الرئيس السوري، لا لسيطرة المسلحين على أجزاء من البلاد. بيد أن موسكو تتمسّك أيضاً بالحوار الداخلي بين الرئيس السوري ومعارضيه.
وتبعاً للمطّلعين أنفسهم، تكمن مخاوف موسكو ــــ وهو مبعث تشجيعها الأسد على الحسم العسكري ــــ في أن اتفاقاً بين الرئيس السوري ومعارضيه تناوئه الجماعات المسلحة من شأنه نسف كل جهود التسوية الداخلية. لذا تميل إلى إخراج هؤلاء من المعادلة بغية ضمان نجاح حوار داخلي تدعو إليه روسيا.
بل الواقع أن لروسيا موقفاً تبلغته القيادة السورية قبل أشهر، وهو أن لا تسوية بلا الأسد. الرئيس السوري سقف أي حوار وطني وخطة للإصلاحات لإخراج البلاد من محنتها. بعد المبادرة العربية الأخيرة التي نادت بتنحّي الأسد، أصبحت موسكو أكثر تشبّثاً به.
خيار تدريجي
في ضوء الموقف الروسي واطمئنانها إلى دعمه لها، أجرت القيادة السورية على أثر مبادرة الجامعة العربية، في 22 كانون الثاني، مراجعة للخيارات المفتوحة أمامها. واستندت بدورها إلى ملاحظات:
أولاها، ارتفاع وتيرة العنف والنزاع المسلح مع بدء مناقشات غير رسمية في مجلس الأمن لوضع مشروع قرار يدعم مبادرة الجامعة بغية إحراج الروس، بالتزامن مع قرار الجامعة سحب فريق المراقبين العرب وإنهاء مهمتهم تماماً. وقد نظرت دمشق بإيجابية إلى مهمتهم عندما وثّقوا هجمات مسلحين على رجال الجيش والشرطة والمنشآت العامة، ودعموا وجهة نظر القيادة السورية بأن الجيش يُواجه مسلحين وليس متظاهرين عُزّلاً. ثم وجدت القيادة في سحب المراقبين بعد إنهاء مهمتهم رسالة إلى النظام بأن عليه الاستعداد للدخول في الفوضى، مع إعلان دعم المعارضة المسلحة. ولاحظت دمشق أن الجامعة تطلب من الأسد وقف العنف والتخلي عن صلاحياته والانكفاء، وتعمل في الوقت نفسه على مدّ المسلحين بالمال والسلاح.
ثانيتها، أن لا حسم عسكرياً شاملاً في حال كالتي تتخبّط فيها سوريا، ولا مُدد زمنية نهائية له. لكن في وسع الجيش اتخاذ إجراءات بحسم متدرّج تعبّر عنه سياسة الاستعادة بالقضم الذي يبدأ من المناطق الأكثر أهمية وسخونة، والأكثر عرضة للتهديد: أرياف دمشق وحمص وإدلب.
منذ 27 كانون الثاني، بدأت الحملة العسكرية من ريف دمشق. نُظِر بداية إلى هذا الريف على أنه هدف سهل رغم سيطرة المسلحين على بعض القرى وإغلاقها في وجه السلطة. سرعان ما استعادتها هذه. إلا أن التحرّك الفعلي للحسم العسكري هو في ريفي حمص وإدلب، نظراً إلى اتصال كل منهما بحدود سوريا مع لبنان وتركيا.
كانت هذه الحدود مصدر تسلّل مسلحين وتهريب أسلحة. عدّت القيادة السورية ريف حمص بؤرة مثالية للتيّارات المتشدّدة ولمسلحين كانوا يُستخدمون في مقاومة الجيش الأميركي في العراق ويلوذون بحمص، فضلاً عن الامتدادين الجغرافي والأمني الذي يُسهّل الانتقال والتهريب بين حمص وشمال لبنان. الأمر نفسه بالنسبة إلى القرى المتاخمة في ريف إدلب للحدود مع تركيا، فشنّ الجيش هجمات عليها.
وتبعاً لقرار الحسم الذي اتخذته القيادة السورية، اقترن بصنفي عمليات عسكرية: هجمات على القرى والبلدات التي يسيطر فيها المسلحون، والانتشار على حدود ريفي حمص وإدلب لمنع تهريب أسلحة إلى الداخل السوري، وقطع طرق يستخدمها أفرقاء لبنانيون والسلطات التركية لمدّ المسلحين بالسلاح أو توفير ملاذ آمن لهم.
ثالثتها، أن الجيش وأجهزة استخباراته أصبحا أكثر استيعاباً لما يجري في البلاد. شكّل انفجار الاضطرابات واتخاذها نشاطاً مسلحاً مفاجئاً راح يتفاقم في الأشهر الأربعة الأولى، صدمة ضعضعت قدرات الجيش وهو يواجه عصياناً لم يكن خبره لأربعة عقود، إذا كان لا بد من استثناء الصدام المسلح مع الإخوان المسلمين بين عامي 1976 و1982 وبلغ ذروة في أحداث حماة في 2 شباط 1982. وإذا بالمؤسسة العسكرية والأمنية أمام فوضى غير مألوفة تطلّبت بعض الوقت لاستيعاب التهديدات، قبل أن يبادر الجيش في الأشهر الأخيرة إلى استعادة المبادرة العسكرية.
كانت مراجعة القيادة العسكرية لأخطائها التي ترجّحت بين النقص في المعلومات والتراخي وتجاهل قدرات الخصم، إضافة إلى ما تعتبره حالات فرار ــــ والمقصود بذلك الانشقاق ــــ بنسبة لم تزد على 10 في المئة، ولم يُتح للمعارضة العثور على لواء واحد من 2000، وعميد واحد من 10 الآف في الجيش تضعه على رأس الانشقاق … قد قادتها إلى إيلاء الحسم العسكري أولوية استعادة السيطرة على البلاد.

http://al-akhbar.com/node/34600

Thumb up 7 Thumb down 6

February 6th, 2012, 9:00 pm

 

156. zoo said:

Facts from fiction: What’s really happening in Syria?
Published: 06 February, 2012, 16:36
http://rt.com/news/syria-recent-violence-585/

Thumb up 3 Thumb down 6

February 6th, 2012, 9:17 pm

 

157. ann said:

Syria Is Not Tunisia or Libya

While President Bashar al-Assad has made some gross miscalculations since the crisis began in March, he is still favored by a slight majority of Syrians, according to recent online polls. But popularity is not why his government remains intact. The regime still enjoys the support of its key constituencies: the army, the major cities, the business/regime elite, minorities and Sunni secularists, with limited defections of the sort experienced by other Arab states.

On the flip side, after 11 months, the opposition still remains fundamentally divided along ethnic, religious, political and geographic lines, and is unable to articulate a detailed political platform. Furthermore, the armed opposition groups – brought to light in the recent Arab League mission report – lack a central command, are locally based, and have limited, irregular access to the military supply lines essential for operating on a larger scale.

Also, external parties have very little leverage in Syria. The country has adapted to living under sanctions and has a small but cohesive group of allies on which it relies. It functions largely without the web of dependencies typical of other Arab states, does not have a national debt problem, and has recently gained a valuable buffer from the BRIC nations (Brazil, Russia, India and China), which insist on Syria resolving its crisis internally.

The view from inside Syria, meanwhile, varies starkly from the narratives spun outside. A closer look at the U.N. death toll of 5,000 shows a critical lack of discernment between pro-regime and opposition casualties, and fails to highlight the 2,000 dead regular soldiers whose funerals are televised daily within the country. In contrast to external opposition figures, mainstream domestic ones — even those who seek regime change — tend to reject sanctions, military solutions and foreign intervention in favor of a peaceful political resolution of the crisis

If Assad delivers a new constitution and national elections by the summer, it may be all the space he needs to confound his critics. Increased militarization and sectarianism are likely to cement opinions rather than fragment: People may yearn not so much for bread, but for the ability to walk to the market and buy it.

[Link added by Moderator: http://www.nytimes.com/roomfordebate/2012/02/06/is-assads-time-running-out/syria-is-not-tunisia-or-libya ]

Thumb up 9 Thumb down 6

February 6th, 2012, 9:20 pm

 

158. Tara said:

Britain recalls ambassador to Syria: Hague
AFP – 8 hrs ago

http://news.yahoo.com/britain-recalls-ambassador-syria-161621263.html

Thumb up 6 Thumb down 11

February 6th, 2012, 9:23 pm

 

159. Hans said:

The Russian Message is very clear to the USA and the MB!
Either Assad or the death of MB and I think they choose the latter Therefore the Russian in Damascus to find the best way of cleaning the mess and putting a white face on it.
it is going to get worse before it gets better in Syria but at the end many of the terrorists and the radicals are finding their end, the Lebanese borders are the problem so far..
that’s what the Russian told the Americans.
it is very simple statement but full of meaning.

Thumb up 10 Thumb down 8

February 6th, 2012, 9:27 pm

 

160. zoo said:

The failed decision was based on an Arab League plan that was already full of faults. It proposed for a government headed by both the regime and opposition, but it did not state what exactly was meant by “opposition”.`

Pursuing al-Assad in New York
06/02/2012
By Abdul Rahman Al-Rashed
http://www.asharq-e.com/news.asp?section=2&id=28387

The key solution lies not in New York, but in two other locations; namely Cairo and Damascus. The Arab League could punish the Syrian regime, for the mass killings clearly committed against its civilians, by ousting it from the pan-Arab organization and granting the Syrian opposition the right to represent the country.

The failed decision was based on an Arab League plan that was already full of faults. It proposed for a government headed by both the regime and opposition, but it did not state what exactly was meant by “opposition”. Accordingly, this ambiguity means that the argument will drag on for months inside the corridors of the Arab League. Syria and its allies, Iran and Russia, have identified – by name – the opposition groups that they would be prepared to recognize, largely consisting of their loyalists.

Secondly, the Arab League plan didn’t adequately explain the responsibilities of the new government. For example who would run the defence, interior, foreign and finance ministries, and moreover who would be in charge of the intelligence agencies? This would take an eternity to resolve.

Even the text of the Arab plan was written in an ambiguous and contradictory manner. The Arab League stipulated that President al-Assad should transfer his powers to his deputy and, accordingly, relinquish his authority. In reality, this would not be the case. The written text states that “the President should delegate to his deputy full powers, in complete cooperation with a government of national unity, to carry out duties during the transitional period.” This effectively means that Bashar al-Assad would authorize his deputy to cooperate with the opposition in a power-sharing government. This is an authorization for the opposition to “cooperate”, not to rule the country.

`he Arab League should expel al-Assad’s regime as a member state, as a first step, and it should explicitly support the Syrian people in their right to defend themselves.
….
Most Arab governments still have operating embassies in Damascus, and Bashar al-Assad’s ambassadors are still working as usual in their nineteen embassies across the Arab world. Bearing this in mind, how can the Security Council be expected to halt the al-Assad massacres?

Thumb up 3 Thumb down 6

February 6th, 2012, 9:31 pm

 

161. Aldendeshe said:

156. ann said:
“…Syria Is Not Tunisia or Libya..

That is obvious, Syrians are not that lucky. It is Baathist Somalia.

Thumb up 5 Thumb down 8

February 6th, 2012, 9:58 pm

 

162. Ghufran said:

علمت سيريانيوز من مصادر مطلعة يوم الاثنين انه تم الحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة لرجل الأعمال السوري عصام انبوبا واولاده.
وأضافت المصادر ان “انبوبا غادر إلى الولايات المتحدة الامريكية منذ نحو 15 يوما”.
وعصام أنبوبا هو رجل أعمال سوري من مدينة حمص، يملك مجموعة من الشركات والاستثمارات في مجموعة عائلية يديرها مع أولاده, كما ان تعرض لعقوبات اوروبية في ايلول الماضي بسبب الاحداث التي تشهدها سورية.
ويعتبر انبوبا صاحب أضخم مصنع للزيوت على مستوى الشرق الأوسط, كما انه مؤسّس وشريك في شركة شام القابضة وعضو سابق في مجلس إدارتها، ورئيس مجلس الأعمال السوري الإماراتي.

[Link added by Moderator: http://www.syria-news.com/readnews.php?sy_seq=143705 ]

Thumb up 1 Thumb down 5

February 6th, 2012, 10:05 pm

 

163. Tara said:

Russia and France would benefit from SC’s moderation policy

France, Russia strike mutual low blows
MOSCOW
http://www.hurriyetdailynews.com/france-russia-strike-mutual-low-blows.aspx?pageID=238&nID=13161&NewsCatID=359

 
Russia yesterday condemned as borderline “hysteria” the angry Western reaction to its veto of a U.N. resolution condemning Syria’s crackdown on protesters, as France reacted even further saying some countries that “refuse to assume their responsibilities” needed a “kick in the ass.”

Foreign Minister Sergei Lavrov expressed frustration the West did not postpone the vote until after his trip Feb. 7 to Damascus where he will meet with President Bashar al-Assad. 

“Some comments from the West on the United Nations Security Council vote, I would say, are indecent and bordering on hysteria,” Lavrov told reporters in Moscow after a meeting with Bahraini counterpart Sheikh Khalid bin Ahmed al-Khalifa. “Such hysterical comments are aimed at suppressing what is actually happening and what has happened.

“It reminds me of the proverb ‘he who gets angry is rarely right,’” he added. Lavrov reaffirmed Russia’s position the resolution was wrong to blame Assad’s regime alone for the violence and said the text should have also taken aim at the opposition. 
….
Following Lavrov’s remarks, France’s outspoken Defense Minister Gerard Longuet went even further, saying “it is a disgrace for countries to refuse to assume their responsibilities.” He told Europe 1 radio, “Frankly, there are some political cultures that deserve a kick in the ass.” 
…. 

Despite the verbal accusations between the officials of France and Russia, French President Nicolas Sarkozy said yesterday he would speak with Russian President Dmitry Medvedev later in the day to discuss the situation in Syria, which he described as a “scandal.”

Sarkozy said on Feb. 4 Paris was consulting with Arab and European countries to create a Syrian contact group to find a solution to the crisis after Russia and China vetoed the U.N. resolution. “France and Germany will not abandon the Syrian people,” Sarkozy said after a French-German summit in Paris with German Chancellor Angela Merkel. 

“What’s happening is a scandal. We will not accept that the international community remains blocked,” he said, adding that French Prime Minister François Fillon would also speak to Russian Prime Minister Vladimir Putin.

Thumb up 5 Thumb down 10

February 6th, 2012, 10:07 pm

 

164. Ghufran said:

I am probably older than most of you,I see that most of the Christian Syrians I met are either supportive of the regime (may be a third) or anti SNC type- opposition and pro unity government and elections (may be two third). I by no means consider my personal experience as an accurate poll.more on Christian Syrians from almundassah:
ما بقي بكل العالم العربي من يدافع عن النظام سوري عدا “عبد المسيح” و “جوزيف”. غريب فيصل القاسم يستضيف عبد المسيح الشامي ثلاث مرات ليدافع عن النظام, الشامي يللي ما حدا سمعان في او شايفو قبل ولا حدا بيعرف هالزلمي شو بيعمل, ما بيطلع الا على شاشة فيصل القاسم. جوزيف ابوفضل استضيف مرتين عندو. بين سوريا و لبنان في مليون مسيحي ممكن يطلع على برنامج الانتفاع المشاكس و يدافع عن الشعب السوري و الثورة و الديموقراطية و الحرية. لكن فيصل القاسم لا يريد ان يراهم.
المسيحيين,  الدروز, السنة, الشيعة,  المريخيين ليسو كتلة واحدة. يعني لا يمكن يكون في قرار يعبر عن راي الكل و كأنون شخص واحد, فبالنسبة للمسيحيين في من كل الاشكال و الالوان, الشبيح, المنحبكجي, الوسطي, الرمادي, المعارض, المندس, مؤيد للثورة السلمية, مؤيد للثورة المسلحة. اما رجال الدين فهدول موظفي دولة متلون متل موظف بالمالية, ما بيجي على منصبو غير اذا موافق عليه 7654 فرع امن.
لما برنامج بيتقصد يجيب المدافعين بهالاسلوب الواضح فهو مبين انو يريد ان يعطي الثورة طابع طائفي بحت, برنامج الاتجاه المعاكس مانو برنامج عادي متل كل البرامج. هادا فينو يخرب الدنيا وقت اللي بدو, لانو نسبة المشاهدة و التأثير عالي جدا
حتى لما جاب الياس الزغبي, الحلقة ما كانت عن سوريا بالذات. و كانت عن العراق, و  بسبب الصراع السني الشيعي جاب تنين مسيحيين من توجهين مختلفين مشان ما تاخد الحلقة بعد آخر.
نحنا مسيحيون سوريون نرى ان هذه سياسة ممنهجة و مقصودة من قبل فيصل القاسم و نريد ان نعبر عن استنكارنا لذلك

[Link added by Moderator: http://the-syrian.com/archives/65567 ]

Thumb up 3 Thumb down 7

February 6th, 2012, 10:21 pm

 

165. Halabi said:

From the sick mind of the menhebak, citing Israeli intelligence: the Syrian military has developed new capabilities in its year-long war against unarmed protesters and lightly armed defectors. I knew the day would come when menhebaks would argue that after training on its own people for a while, Assad’s army will then take the fight to Israel.

Bashar Al-Asad
لا شيء جديد :
تقرير استخباري اسرائيلي : الجيش السوري نال المزيد من الخبرات في التنقل السريع للقوات بأعداد كبيرة من جبهة إلى أخرى باسناد الأجهزة العسكرية والإستخباراتية السورية و نجح في الأداء بصورة تنفيذية في وضعية حرب وطوال عام كامل
الأسد أنتصر ودعونا ان لا ننظر الى تقارير وسائل الإعلام التي أكثرها كاذبة وعن تلك التسجيلات لــ مسلحين يحاولون زرع الخوف في قلوب لا تعرف الخوف مثل قلوب الجيش السوري !

I will give anybody here 100-to-1 odds on Assad regaining Golan military with this army. I could go higher, because it will never happen, but Hamad told me that’s the limit when we were gambling together at the casino in New York. Ask the Russians for the video, you will see me next to him at the fanciest casino in the city.

Thumb up 2 Thumb down 9

February 6th, 2012, 11:04 pm

 

166. ann said:

Joshua Landis is on Charlie Rose now!

Thumb up 5 Thumb down 5

February 6th, 2012, 11:10 pm

 

167. jad said:

Syrian Instability: How Would Rest of World Respond?

iting security woes amid Syria’s escalating crackdown, American and British diplomats have left Damascus. Ray Suarez discusses other countries’ diplomatic and military options and the mounting pressure on Assad’s regime with the University of Oklahoma’s Joshua Landis and Steven Heydemann of the United States Institute of Peace.

http://www.pbs.org/newshour/bb/world/jan-june12/syria2_02-06.html

Thumb up 2 Thumb down 6

February 6th, 2012, 11:24 pm

 

168. jad said:

Watch out Jurgen 🙂

سجن ألمانيين بتهمة حيازة مقالات من مجلة تابعة للقاعدة

إعتقلت السلطات البريطانية ألمانيين إعتنقا الإسلام بعد إعترافهما بحيازة مقالات من مجلة يصدرها تنظيم “القاعدة”.
وصادرت الشرطة قرصاً صلباً وجهاز كمبيوتر محمول يملكهما كريستيان إيمدي (28 عاماً) وروبرت بوم (24 عاماً) وكلاهما من سلونغين في غرب ألمانيا لدى وصولهما الى ميناء دوفر الإنكليزي في 15 تموز الماضي.
وحكم على إيمدي بالسجن 16 شهراً ناقص 193 يوماً أمضاها بالفعل في السجن، كما حكم على بوم بالسجن 12 شهراً بعد أن إعترفا بحيازة مواد يمكن إستخدامها من قبل شخص يحضر لعمل إرهابي.

[Link added by Moderator: http://www.elnashra.com/news/show/436367/news/ ]

Thumb up 3 Thumb down 5

February 6th, 2012, 11:34 pm

 

169. Observer said:

Is this real, apparently the password was 12345 so it was easy to hack.

Before I post the news, let me say that when some excited fool responds to my previous post about the veracity of what I saw on this or that channel, let me say it is besides the point. The point is that the footage is being shown and the majority of the audience will react with revulsion as is due a normal human response to the images of missiles hitting buildings followed by amputated children in a makeshift hospital. The regime has lost the propaganda war, the reform discourse, the security make believe, the conspiracy movie, the love of the boy wonder, and soon the seat of power. It is impossible for any regime to survive without the consent of the people. The latest rounds of fighting are desperate measures no more.

Here is the bombshell
http://www.haaretz.com/print-edition/news/bashar-assad-emails-leaked-tips-for-abc-interview-revealed-1.411445

Thumb up 5 Thumb down 6

February 6th, 2012, 11:36 pm

 

170. Taha said:

106. DARYLL said :

“Your accusations are big and tall when you have no clue what your belief system is all about. I will remind you, your brand of faith places a women, a dog and a Jew in the same status. Now take some time from all the posting here and get yourself up to date on your faith, then come back and see if you can accuse me of being an Islamophobe.”

C’mon, can you quote relevant sections of the Qur’an and Sahih Ahadith which can back up your claim that “your brand of faith places a women, a dog and a Jew in the same status”. ???

Thumb up 0 Thumb down 2

February 7th, 2012, 3:45 am

 

171. zoo said:

Any Youtube video confirming AP article: a ‘sea’ of Bashar’s supporters?

Lavrov’s convoy snaked its way along the Mazzeh boulevard among a sea of Assad supporters who turned up to express gratitude for Moscow’s supportive stance.

http://news.yahoo.com/gulf-states-pulling-ambassadors-syria-150645550.html

Thumb up 2 Thumb down 1

February 7th, 2012, 10:45 am

 

172. zoo said:

Lavrov has a plan for Syria as the GCC retaliate to the veto by expelling Syrians ambassadors in their countries and the Army determined to defeat the armed rebels in Homs and Idlib.

http://www.nytimes.com/2012/02/08/world/middleeast/syria-renews-bombardments-after-us-embassy-closes.html
..
The Russians said they had a proposal that could end the crisis but declined to divulge its substance.
“We have had a very productive visit with the leadership of Syria,” Mr. Lavrov said, according to Russia’s Ria Novosti news service. “We have confirmed our preparedness to facilitate a rapid end to the crisis based on the positions set out in the Arab League initiative. In particular, the president of Syria gave assurance that he is fully committed to an end to violence, no matter its source.”

Mr. Lavrov also said that Mr. Assad was prepared to hold talks with representatives of Syria’s opposition. “It is clear that efforts for ending the violence should be accompanied by dialogue between political forces,” he said. “Today we received confirmation from the president of Syria that he is prepared to cooperate in this effort.”

There was no immediate comment on the meeting from Mr. Assad or from the voices of opposition in Syria, who have already made clear they do not trust the government and want Mr. Assad to step down.

Syria’s Interior Ministry said that the assault on Homs would continue until all resistance is defeated, in a sign that the government believes that it can crush the opposition by force. Since the start of the uprising, the government has maintained that it is battling armed groups financed from abroad who have killed thousands of police officers and soldiers.

The government was also pressing ahead with crackdowns in the suburbs of Damascus and a restive region in northern Syria near the town of Idlib. The fighting in the suburbs has driven hundreds, perhaps thousands, to seek refuge in the capital, residents said.

“If we knew things were headed toward war, we would have prepared shelters,” said a resident in the hard-hit town of Zabadani, near Damascus, who gave his name as Zein.

Thumb up 1 Thumb down 2

February 7th, 2012, 10:52 am

 

173. Tara said:

@Zoo

It is a combination of “paid “, ” conditional” as well as “compulsory love”. Definitely not the kind of love I like. Any way we all moved to the most recent post. See you there.

Thumb up 3 Thumb down 2

February 7th, 2012, 10:57 am

 

174. jad said:

Funny; Ayman Abd Alnour keeps posting stories that end up to be either fabricated or simply not true.
The hacked email FP and Ayman went crazy about ends up not being the email of Bashar or Asma but of two employees one of them called Sam Dalleh, which the one they claim it’s of Bashar.
The man who hacked it is claimed to be Fadi Mqayed, the funny part is that the FP published it (probably paid lots of money for another hoax of Ayman) as the email of Bashar I wonder how are they going to explain it now….All4syria doesn’t have any problem since standards doesn’t apply on it.

عن حظ بشار الأسد الذي “يفلق الصخر” : بين حمير “فورن بوليسي” و أدعياء “كلنا شركاء”!؟

هاكر سوري نصّاب يقرصن بريد وزارة رئاسة الجمهورية ويأكل حلاوة بعقل المجلة الأميركية وعقل ” أيمن عبد النور” على أنه بريد بشار الأسد!؟

واشنطن ، دبي ـ الحقيقة ( خاص) : نشرت مجلة ” فورن بوليسي” الأميركية اليوم تقريرا ذكرت فيه أن البريد الإلكتروني لرأس السلطة في سوريا ،بشار الأسد ، تعرض للقرصنة من قبل “هاكر” . وأرفقت بالتقرير عددا من الرسائل قالت إن القرصان استولى عليها من البريد. ومن الرسائل المقرصنة المنشورة واحدة من النائب البريطاني السابق جورج غالاوي إلى المستشارة الرئاسية بثينة شعبان صيف العام 2010 ، وعناوين بريدية تخص موظفين زعمت أنهم يتبادلون الرسائل معه. وزعمت المجلة أن البريد الإلكتروني للأسد هو sam@alshahba.com ، أما بريد زوجته ، بحسب زعمها ، فهو fl@mopa.gov.sy !!؟

المجلة ، وبسبب ذكائها المفرط ( وهو ذكاء يدعيه الرجل الأبيض دائما في مواجهتنا نحن “الهنود الحمر” الأغبياء!) نشرت في نهاية تقريرها اسم الشخص الذي أرسل لها هذه المعلومات ، شاكرة له مساهمته ( ونحن نشكرها بدورنا على أنها عرفتنا على الهاكر!!). أما الشخص فليس في الواقع سوى Fadi Mqayed ! وعندما تنقر على االاسم تذهب مباشرة إلى صفحته على موقع ” تويتر” ، وهناك تكتشف من ” زقزقاته” مع أصدقاء له أنه هو “الهاكر” وليس أي شخص آخر! ( لن نقول الآن من هو هذا الشخص ، المقيم في الإمارات العربية ، وسنكشف عنه لاحقا!).

الأطرف من هذا هو أن القرصان، وفي سياق حديثه مع أحد أصدقائه عما قام به ، يخبره بأن الأنطباع الذي خرج به من قرصنته هو أن هؤلاء ( بشار الأسد المزعوم وبثينة شعبان .. إلخ) عبارة “قطيع يدير البلد وهو لا يعرف أن يدير مطعم كنتاكي”!؟ حسنا ، هذا قد لا يختلف عليه اثنان في سورية. ولكن أيهما ” أجحش” ، هؤلاء الذين يصفهم بالقطيع أم حضرته هو القرصان المتعلم الذي لا يعرف حتى أن يقرأ الرسائل التي يسرقها ، ويقول عن بريد سام دلة إنه بريد بشار الأسد؟ وأيهما ذيله أطول وحوافره أكبر!؟

ما يهمنا في هذا الخبر ليس ما قالته المجلة الأميركية ، فأمر طبيعي أن لا تعرف مجلة غربية البريد الخاص لبشار الأسد، ولكن التقرير الذي سارع أيمن عبد النور إلى نشره في موقع ” كلنا شركاء” عن القصة ، بالتزامن تقريبا مع نشر تقرير ” فورن بوليسي”!؟ ( هل لهذا التزامن أي مغزى خاص!؟ ).

في التقرير الذي نشره موقع ” كلنا شركاء” تكرار لادعاء المجلة الأميركية نفسه ، وهو أن العنوان البريدي المذكور يخص بشار الأسد! وهذا يثير الأسئلة / القضايا التالية:

ـ في الرسائل المقرصنة ثمة رسالة من صاحب البريد المذكور (سام) يبلغ فيها الوزيرة شعبان بلقائه(مع آخرين) السفير التركي في دمشق في تموز / يوليو الماضي والحديث معه حول موضوع اللاجئين السوريين في تركيا وقضايا أخرى.

ـ أليس من المفترض منطقيا ، إلا بالنسبة للحمير طبعا ، أن رئيس الدولة لا يمكن ـ من الناحية البروتوكولية ـ أن يذهب إلى سفارة دولة أجنبية في بلاده ويتحدث في موضوع من هذا النوع ثم يقدم تقريرا لوزيرة عنده عن لقائه مع السفير ، وأن العكس هو ما يمكن أن يحصل!؟

ـ لن نطيل عليكم في الأحجيات والألغاز ، فالبريد يخص الدكتور سام دلة ، الناطق باسم ” لجنة إعداد الدستور الجديد” و عميد المعهد الإداري للإدارة ، وليس بشار الأسد. أما البريد الآخر ، الذي قيل إنه لأسماء الأسد ، فهو ليس لها ، وإنما لموظف آخر في شؤون رئاسة الجمهورية.

أما الآن فمن حق أي سوري يقرأ موقع ” كلنا شركاء” أن يتساءل : كيف بمكن تصديق ما ينشره أيمن عبد النور من قصص في موقعه عن قضايا وخبايا إدارية وأمنية ، إذا كان لا يعرف التمييز بين بريد الدكتور سام دلة وبريد صديقه وسيده ومشغله وولي نعمته سابقا بشار الأسد !؟ كيف يمكننا أن نصدق أنه كان فعلا مبعثوه الخاص في قضايا سرية ، وفق ما قاله ذات مرة ، إذا كان لا يعرف حتى بريده الإلكتروني ولا يعرف أن يميزه عن بريد شخص آخر نشر “القرصان” رسالة من رسائله بالعربية الفصحى تشير إلى أن صاحب الإيميل هو سام دلة !؟

تبقى الإشارة إلى أن قضية القرصنة انتشرت كالنار في الهشيم في صفحات ” فيسبوك” ، حيث تراكض المعارضون الأميركيون ـ الإسلاميون إلى تناتشها مثلما يتراكض قطيع من الجراء المكلوبة إلى تناتش عظمة جافة ظنها قطعة من ” الهبر” الأحمر!؟

http://www.syriatruth.org/news/tabid/93/Article/6649/Default.aspx

Thumb up 2 Thumb down 1

February 7th, 2012, 10:57 am

 

175. jad said:

About the battle in Baba Amr:

حرب تكنولوجية “عالمية” دارت أمس في “بابا عمرو”: تقنيات غربية نادرة في مواجهة الجيش السوري!؟

مسلحو رياض الأسعد استخدموا قذائف فوسفورية إسرائيلية لضرب المدرعات السورية ، و”قناصات حرارية” لا تقتنيها إلا أرقى جيوش العالم ، فيما الروس ” أداروا” المعركة بالأقمار الصناعية!؟

دمشق ، الحقيقة ( خاص من مازن ابراهيم + حسين كردي): عندما نشرنا الشهر الماضي تقريرا لمراسلتنا في إسرائيل الرفيقة ليا أبراوفيتش ، نقلا عن أحد الباحثين المشاركين في الدورة العاشرة لمؤتمر هرتزليا للأبحاث الأمنية في إسرائيل، حول وصول قواذف ” شيبون 300″ إلى أيدي مسلحي “الجيش الإسلامي الحر” في سوريا ، استغرب الكثيرون الأمر ، وربما استهجنوه واعتبروه دسا على هذا”الجيش” الذي يقوده العميل رياض الأسعد. فهؤلاء ، ورغم عشرات التقارير الغربية التي صدرت حتى الآن ، وعن مراكز أبحاث شهيرة مثل ” ستراتفور”، تكشف علاقة هذا التكوين العسكري الإجرامي بدوائر الاستخبارات الأجنبية، لا يزالون يعتقدون أنه ” ثوار تشي غيفارا” الذين كانوا يقاتلون في جبال ” سييرا ماستييرا” في الخمسينيات ضد قوات الديكتاتور باتيستا! ولمن لا يصدق ، بإمكانه مراجعة الهذيانات التي كتبتها إحدى الكاتبات السوريات قبل أيام على صفحتها في موقع “فيسبوك”!

ما حصل يوم أمس في ضاحية ” بابا عمرو” في حمص ، وفي حي الانشاءات المتاخم له ، لم يؤكد هذه المعلومات فقط ، بل كشف أن ما دار هناك في ساعة مبكرة جدا من صباح أمس ، رغم أن معظمه لم يزل طي الكتمان، ليس أقل من مظاهر “حرب عالمية” تكنولوجية مصغرة بالمعنى الحرفي للكلمة ، لاسيما لجهة ما يتعلق باختبار وتجريب تكنولوجيات غربية وإسرائيلية لم تزل قيد التطوير. علما بأن بعض ما استخدم من تقنيات حديثة ، ورغم أنه أصبح مستخدما من قبل بعض الجيوش ، لا يزال محصوا امتلاكه بعدد من الدول تعد على أصابع اليد الواحدة! إلا أن ما علمته “الحقيقة” من مصادر ميدانية وروسية متطابقة ، يتعلق فقط بنوعين من التقنيات التي جرى تجريبها واستخدامها.

مصادر”الحقيقة” كشفت أن السلطة ، وبعد أن قررت “الحسم العسكري” في المنطقة المشار إليها ، دفعت عند الساعة الثالثة فجرا بالتوقيت المحلي سرية مدرعات خفيفة ( عربات BMP و BRDM ) كانت مهتمتها تنفيذ ما يسمى في التكتيك العسكري “استطلاع بالنار” ، إلا أنها فوجئت ـ مجرد أن تقدمت بضع عشرات من الأمتار في أحد المحاور الرئيسية في الحي ـ بقذائف صاروخية موجهة أصابت واحدة منها إحدى تلك العربات إصابة مباشرة ، ما أدى إلى انصهارها وتحولها إلى أثر بعد عين خلال ثوان! وكان واضحا منذ اللحظة الأولى أن القذائف ليست قذائف تقليدية من النوع المتعارف عليه (أر بي جي) ، بل قذائف فوسفورية. ويعتبر احتراق الفوسفور من أكثر أشكال الاحتراق تميزا.

هذه “المفاجاة”عرقلت عملية السلطة لبضع ساعات ، وتحديدا إلى أن أحضرت دبابات “تي 72” من الجيل الجديد المدرع ضد نوع معين من الحشوات الفوسفورية. وبعد قدوم كتيبة من هذه المدرعات فقط تمكنت القوات المهاجمة من التوغل في الحي!

يشار في هذا السياق إلى أن القذائف الفوسفورية المضادة للدبابات كانت إسرائيل طورتها خلال الأعوام الأخيرة استنادا إلى تكنولوجيا ألمانية من أجل استخدامها في قواذف “شيبون” من الأجيال الجديدة! وكان الجيش الإسرائيلي سرّب في العام 2010 شريطا يظهر عملية اختبار لهذه القذائف الفوسفورية على دبابة سورية مفترضة ( شاهد الشريط جانبا).

مفاحآت المسلحين في “بابا عمرو” لم تقف عند هذا الحد. فقد كانت المفاجأة الثانية من العيار الثقيل ، إذ تبين أنهم استخدموا في العتمة ( عند الثالثة صباحا) أسلحة نارية متطورة جدا كانت قادرة على اصطياد العسكريين المهاجمين بدقة متناهية حتى وهم في قمرات المدرعات ولا يظهر منهم سوى رؤوسهم وخوذاتهم ، بما في ذلك اختراق الخوذات الفولاذية نفسها! ولم تعرف ماهية هذه الأسلحة إلا لاحقا ، حين تمكنت “القوات الخاصة”، التي جرى استدعاؤها لتولي عملية الدهم والاقتحام إلى جانب كتائب الدبابات الأخرى، من الوصول إلى أحد الأماكن التي كانت تطلق منها النيران في إحدى البنايات و السيطرة عليها. وتبين أن النيران التي كانت تصطاد العسكريين في العتمة ليست سوى قناصات تعمل بنظام ” الرؤية الحرارية” Thermal Sniper Scope! ويعتمد هذا النوع من القناصات ، كبقية أنواع ” الأسلحة الحرارية” ، على تحديد الفرق في درجة الحرارة بين الهدف المقصود (هنا الجندي المستهدف) والبيئة المحيطة به ، بما في ذلك الأشياء والأجسام الأخرى . وذلك مهما كن الفرق صغيرا ، وفي مختلف الظروف المناخية ومختلف الأوقات ( حرارة الصيف ، الليل الدامس ، النهار ، الثلج ، العواصف .. إلخ). كما أنها تستطيع التمييز بين أعضاء الجسم نفسه ( القلب ، الرئتين ، الأوعية الدموية .. إلخ) . وغني عن البيان أن عددا محدودا جدا من جيوش العالم يستحوذ على هذا النوع من القناصات ، أبرزها الجيش الأميركي الذي استخدمها على نحو واسع في العراق ، و شركة ” بلاك ووتر” الأمنية الأميركية. علما بأن الشركة المذكورة تعمل الآن تحت اسم Xe Services LLC في الإمارات العربية ، وتقوم بتدريب مسلحين لصالح ” الجيش الحر” و “المجلس الوطني السوري” في منطقة صحراوية سرية تابعة لإمارة ” أبو ظبي”. ويتولى رجل أعمال كردي سوري ( شقيق أحمد رمضان ، عضو قيادة “المجلس الوطني السوري”) ترتيب هذه العملية ، مستفيدا من خبراته السابقة في العمل مع الشركات الأمنية الإسرائيلية شمال العراق! ( تقوم “الحقيقة” الآن بإعداد تحقيق عن دور “بلاك ووتر” في تدريب المسلحين السوريين و القيام بعمليات أمنية في العمق السوري).

فصول ” الحرب العالمية التكنولوجية” لم تنته هنا. فقد أكدت مصادر مطلعة لـ”الحقيقة” أن كومبيوترات دبابات القيادة في الوحدات العسكرية التي تولت عملية اقتحام ” بابا عمرو” كانت خزنت منطقة حمص ومحيطها كلها بنظام ” جي بي إس” ، فضلا عن جميع مخططات خدمات البنية التحتية للمدينة (مخططات شبكات الصرف الصحي ، شبكات المياه، شبكات الهاتف والكهرباء .. إلخ). وأكدت هذه المصادر أن هذه المعلومات ، وتحديدا منها الأبنية التي تستخدم من قبل المسلحين كمتاريس وتحصينات لإطلاق النار ، يجري تحديثها لحظة بلحظة عن طريق أحد الأقمار الصناعية العسكرية الروسية ، فضلا عن أن خبراء عسكريين من خبراء “قوات التدخل السريع” الروسية ( Spetsanz ) متخصصين في ” مكافحة الإرهاب” يقدمون استشاراتهم في الميدان للوحدات العسكرية المشاركة في العملية. إلا أن هذا لم نستطع التثبت منه بشكل كامل.

تبقى الإشارة أخيرا إلى أن السلطة أعلنت منذ فجر يوم أمس مدينة حمص “منطقة عسكرية” يمنع الدخول إليها أو الخروج منها إلا بموجب إذن مسبق من النقاط العسكرية التي تتولى إحكام إغلاق جميع الطرق والمحاور المؤدية إلى المدينة والخارجة منها. كما أن قوات كبيرة انتشرت في جميع البساتين والكروم والمناطق الزراعية المحيطة بالمناطق التي تشهد عمليات عسكرية لمنع المسلحين من الفرار خارج المدينة ، وفق ما قاله مصدر ميداني لـ”الحقيقة”. المصدر أكد أن ما لا يقل عن مئة مسلح قتلوا يوم أمس ، فيما جرى أسر واعتقال ما يقارب هذا العدد . كما أن المئات منهم يحاولون الفرار باتجاه مناطق أخرى ، لاسيما نحو وسط المدينة القديمة ( الخالدية ، البياضة ، باب السباع .. إلخ) للتحصن فيها. وتقدر أعداد المسلحين ما بين 1500 إلى ألفي مسلح في منطقة حمص وحدها ، قسم كبير منهم مقاتلون سابقون في العراق وعادوا إلى سوريا بعد إنشاء نظام “الصحوات” على أيدي الجيش الأميركية والمخابرات السعودية والأردنية.
http://www.syriatruth.org/news/tabid/93/Article/6648/Default.aspx

Thumb up 2 Thumb down 2

February 7th, 2012, 11:22 am

 

176. jad said:

Thank you Bronco 🙂

Thumb up 2 Thumb down 3

February 7th, 2012, 11:44 am

 

Pages: « 1 2 3 [4] Show All

Post a comment